Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338

    " أبو كشه " و " الحواج " !

    ما إن أراه....حتى يفتح باب "الحواج" في ذهني !

    و"الحواج "... لمن لايعرفون "علج لبان" ، و"السكر نبات "، ولم يمروا

    في حينا... هو محل العطارة .

    حين أرى " كشته "، أتذكر "المشط الحديد"، الذي كان يستخدم للمهمات الصعبة ،

    للرؤوس التي تقل فيها السهول ، وتكثر النتوءات والحفر ، والتضاريس الصعبة...!

    أحيانا أعتقد....حتى "مشط الزراعة" لايحرث كشته ، لا يغني ولايسمن من جوع

    في حضرة أحراشه ، وفساد محاصيله ، لاينهي عقدة شعر السيد "أبو كشه".

    شتم...لعن..بأقذع الألفاظ الثورية.........." شامبو البيض "..!

    لأنه سر تخلفنا وغفلتنا ! "الإمبرياليون" يخلطون به شيئا......يعطل عجلة التقدم..ويفسد الأدمغة العربية !

    أمر بالعودة إلى الطبيعة....

    منع الألعاب الإلكترونية ، في "الأرض الثورية"...

    إن كان ولا بد.....

    فليلعب الأطفال بالطين والطمى.....بالرمل والحصى..

    لعل "القمل"، يعشعش في رؤوسهم ، فيصبحون مثله.............." كشه ".

    جفنان منتفخان.....شفتان متهدلتان.....وجه معتم...........من أثر الوضوء...!!

    وجلباب يشبه جدار مقبرة.....لكثرة صور الموتى....

    تشي غيفارا...لوثر كنج...هوتشي منه....بوليفار....وكل الثوار الأحرار !

    لم يقدح زناد بندقية بين "ثائر" بلا قضية و "قوى امبريالية"، إلا وكانت له

    بطولة.........جعجعة شتائم........وطحين دولار..!

    مفتون بالأخضر والسهول الممتدة...الراية خضراء...والكتاب أخضر...

    ربما من عقدة "الكشة"، وربما من القفر والجدب اللذان يملآن صحراء نفسه .

    جفت ضروع الماعز...والإبل والأغنام.. في "الأرض الثورية"، يحلبها كل ليلة ، كي

    يرضي "القوى الإمبريالية"...فصاحبه وقع ذات "فجر أحمر" وكان بـ " كشه " ، مثل

    كشته.......مذعور من تشابه المقادير..!

    انبطح "وقائيا"، ليحارب "الضربات الوقائية"، التي تتوعد بها "القوى الإمبريالية

    أي فكر......أي سحر.......أي عبقرية.....يملكها "أبوكشه".

    يتضور الناس جوعا في "الأرض الثورية"، فيعصب رؤوسهم ، ويربط على بطونهم ،

    كي لايولولون ويتوسلون...........والثريد والحليب يدفع لعواهر برلين كي

    تضمد به الـ............!

    أحيانا....عندما أمارس "خطيئة التفكير...وأنا لا أفعل ذلك كثيرا..." بسبب ظروف

    العمل " !
    أصنع كرسيا من خيزران ، وأحضر روحي الهائمة في المنطقة الحرة
    بين الشعور واللا.، بين الوجود والعدم !

    وأسألها بصمت....فإذا كانت " سيلين ديون"، تبكي على الأطلال ذكرى حبيب

    ومنزل مرددة.........IF WALLS COULD TALK.......

    فأنا أريد جدران خيمتي ....خرساء......صماء........مصابة بشلل دماغي..." بسبب

    ظروف العمل " !

    أسائلها .. أي جريرة ، أي ذنب وخطيئة ، اقترفها أهل "الأرض الثورية"، كي يكون..

    "أبو كشه"، رب منزلهم ورأسهم..؟؟

    تجيبني روحي المولعة بقتلي وسحلي دون أضواء وشهود.....

    كما تكونوا يولى عليكم !

    كما تكونوا يولى عليكم !



    ملاحظة :

    الكشه : مفردة خليجية تعني الشعر الأشعث .

    أما ابو كشه والأرض الثورية فما عليك إلا ان تضع امامك رسما لخريطة العرب وضع اصبعك حيث ما شئت فـ ستكون

    الإجابة صحيحة ... كلنا " كشه " وإن اختلفت الِأشكال !
    __________________
    أعلم يقينا ... زخات الرصاص أمضى وأجدى من أقلام الرصاص !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    Earth
    الردود
    1,600
    رائع سيدي ما كتبت..
    وأروع منه ما صورت..
    فلقد كنت أملّي عينيّ بصورك الجميلة وأتخيلها واقعية لفرط تصويرك طوال القراءة..

    وبحقٍ كما قلت
    فأينما تولي عينيك من هذه الخريضة العريضة .. فثمت كششٌ وكشتٌ..لا عد لها ولا حصر..
    أراحنا الله منهم .. ومن كششهم.

    أطيب التحايا إليك..
    ولا تنس بأنني قررت أن أقاطع بعد اليوم: شامبو بالبيض.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    4

    ألف شكر

    ألف شكر على كتاباتك البسيطه والمركبه

  4. #4
    جميل ما كتب هنا أخي الشبّاك ,
    و خبيث من وصفت ,

    و إن كنت عممت الوصف في آخر موضوعك إلا أنه جليّ ما كان في البدء ....

    تحياتي تحياتي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •