Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: " أشياء صغيرة " .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338

    " أشياء صغيرة " .

    استيقظت...

    لأجد رسالة باتت ليلتها تنتظر في هاتفي الجوال، كانت ماتزال دافئة، كقلب

    مرسلتها .

    امرأة.....إذا ابتسمت فقط ابتسمت ، يخضر ورق الخريف الأصفر في عيني ، وتنبت

    في قلبي وردة .

    صوتها في أذني ابتهال ، ووجهها كوكب .

    كانت من شقيقتي ، أهدتني فرحا .. وشالا من القوافي تذوب على أطرافه كل

    الثلوج .... كتبت لي :



    مساؤك سكر

    نسيمك عنبر

    وقلبك أخضر

    @ وإني أحبك أكثر @




    أي صباح أجمل ، وأي نهار أعبق وأشرق ، ولاتسألوني عن الشمس فقد كانت

    في هاتفي الجوال !

    أحسست أن هذه الرسالة تكفيني نهارا من الفرح ، نهارا بعمر فالعمر وإن طال

    نهار والنهار وإن قصر عمر .

    لي من الحزن مايكفيني ، وأملك من الفرح مايبقيني على قيد الحياة ، سبحانك

    ربي ماأعدلك وأنصفك .

    كم أنا ثري حد الترف بأسرتي ..!

    بدأت أتأمل وأفكر بالأشياء الصغيرة التي قد تدخل الفرح والرضا إلى نفسي ،

    كانت كافية...هكذا شعرت....!

    صوت سقوط المطر، انهماره من " المرازيم " .

    رائحة البخور المتصاعد من غرفة أمي في يوم الجمعة !

    العطور ، العطر له وقع خاص يرمز لأصحابه ، يصبح شيئا منهم ،

    فرائحة عطر عابرة قادرة على النفاذ إلى غرف القلب الموصدة دون أن نشعر

    بهذا التسلل المباغت ، فتحملنا إلى أماكن بعيدة وتعيدنا إلى أشياء حسبنا

    أننا نسيناها ، العطر يحتفي بقدومك قبله ، ويحيي رحيلك بعده ...!



    الملابس الجديدة...نكهتها ، رائحتها ، الشعور الذي تمنحك إياه ...!

    عندما نرتدي قميصا أو ثوبا جديدا، نشعر أننا أصبحنا مختلفين ، وأن الكل

    ينظر لنا ....!!



    صباحات العيد.....تكبيرات المصلين ، منظر الأطفال بملابس الرجال ..بشت ، غترة

    وعقال ، تجمعهم عند الأبواب، لهفة " العيدية" في عيونهم ( غدا يومهم وحلمهم) .

    سمت المسنين ووقارهم ، وحرصهم الكبير على التأنق والتألق

    والظهور بأبهى حلة في هذا اليوم، تفرحني هذه الرغبة لديهم وهذا الألق (رغم

    الشروخ في وجوه وصدور الشيوخ ، مازال للفرح مكان وللأمل فسحة ) .



    بيت من الشعر لاأعرفه مكتوب على على حائط ، أحب معرفة

    الناس والتعايش معهم من خلال مايكتبون .



    كوب حليب بطعم الزنجبيل ، في ليلة شتاء تحفني فيها وجوه أحبها وتحبني

    الشتاء في عيني، موقد ودفء قلوب وحزمة من الحكايا والذكريات، لذا أحبه

    فبرده في قلبي دافئ !



    رسالة من احدى شقيقاتي ، قادرة على لملمة الأشياء المبعثرة في دولاب أيامي .



    أنا أعلم ....أن الدنيا ليست عرسا وشموعا ...!

    أنت اعلم...أنها ليست حزنا ودموعا ....!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    50
    لا تستهن بصغيرة .....
    ان الجبال من الحصى ....


    >> يمكن بتمشي بهاي الحالة ...

    احيانا الاشيا الصغيرة من ناس غاليين ..
    بيكون الها معاني كبيرة ....
    وبتضل محفورة بذاكرتنا ...



    بئلك يخليلك اختك يا ربي...
    ويجمعك دايما بالي بتحبهم ...


    اختك بيانكا ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    115
    اعذرني ،،،
    نقلت كلمات الرسالة وارسلتها الى جوال أغلى إنسان في حياتي " أخي "

    كلماتك رائعة تشعرنا بجمال وروعة أفراد أُسرنا وإن تباعدنا ،، شكراً من قلبي .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2003
    الردود
    33
    ياااااااااه يا(شباك)
    أتابع كتاباتك والتعجب يغمرني !
    لاأملك إلا أن أقول (هنيئــــــــــا للساخر بك)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    215
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الشبّاك


    صوت سقوط المطر، انهماره من " المرازيم " .

    رائحة البخور المتصاعد من غرفة أمي في يوم الجمعة !

    العطور ، العطر له وقع خاص يرمز لأصحابه ، يصبح شيئا منهم ،

    فرائحة عطر عابرة قادرة على النفاذ إلى غرف القلب الموصدة دون أن نشعر

    بهذا التسلل المباغت ، فتحملنا إلى أماكن بعيدة وتعيدنا إلى أشياء حسبنا
    أننا نسيناها ، العطر يحتفي بقدومك قبله ، ويحيي رحيلك بعده ...!
    جميل أن تجد من يعيش بهكذا رئــة
    شكراً لأنك تركتني أعتقد بوجود مثل هذه الأشياء

    ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    84
    من أتى بالمجهر الإلكتروني هنا !
    ومن الإشياء الصغيرة الإبتسامة " وهي كلمة طيبة بغير حروف " والكلمة الطيبة التي بحروف أيضا صغيرة لكن أثرها كبير ونظر كلمة البرزالي لصاحب سير أعلام النبلاء حين رأى دفتره وقال " يابني أن خطك يشبه خط المحدثين " يقول الـدهبي "فحبب لي علم الحديث " .
    لاجف مدادك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    9
    تجلس .. هكذا ..
    مكتئباً .. متجهماً .. تحمل كرتك الأرضية فوق رأسك ..
    تجزم ..
    لا تستطيع أي قوة .. فتح شفتي ..
    ثم ..
    بحرف . ..
    ترى شدقيك من الأذن إلى الأذن ..
    ..
    إنها أسرار الحياة ..
    الصغيرة
    شكراً لك موضوع
    مهم..
    حساس

    ....

    مـ ـطـ ـر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    في الساخر
    الردود
    4,027
    **

    ما اجمل صباحات الفرح ..!!


    لقد ترنم وجداني لنبض حرفك ... ومثلك لا يتعب في الوصول لقلب القاريء ..!!


    شكرا لإبداعك .... للروائع بعد اكتمال الردود ..


    تحياتي


    بشبوش أفندي :ss:

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    هنـاك أشياء رغـم صغرهـا..أو قلة حروفهـا تعني الشيء الكثيييييير في نفس المقابل..
    مثل عطر مر في يوم من الايـام أصبح طيفا لغائب..
    أو كلمة أفتقدتك...بعد مساحات من الغياب..
    صغيرة ..نعم..إلا أنها كبيرة بكبر الكون..!!!




    مع الود
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    غريبة عن بلاد الف ليلةٍ و ليلة
    الردود
    12





    الله عليج يا خية



    صح ان الكلام من العزاز ينحس غير ...


    و شحال لو كانو اهلك .. لحمك و دمك ..


    لكِ قلم يجبر قارئه على الانحناء لروعته ...


    دمتِ ودامت لك اختك




  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الردود
    89
    من قال انها صغيرة ..؟؟

    انعشنى حرفك .. ذكرنى بكل اشيائى .. التى كنت اظنها صغيرة ..

    جميل الوجود فى منبع حرفك .. وكبير ما نخرج محملين به

    دمت ودام صباحاتك سكر .. أختك هيلانة

    ( ............)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المكان
    (الكويت)
    الردود
    13,458
    أنت عجيب .........!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المكان
    مرافئ عالم عبثي..
    الردود
    45
    شؤونٌ صغيرةْ
    تمرُّ بها أنتَ .. دونَ التفاتِ
    تُساوي لديَّ حياتي
    جميع حياتي ..

    ... لأشيائك الصغرى تحيـة،،
    ها هُو يعود بعد غيابٍ طويل. غيرَ أنّه انتبه فجأة إلى أنّ العودة بعد الغيابِ، كثيراً ما تكون غياباًَ آخر.!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449
    هناك شيءٌ جَميلْ يبعثُ الدفءَ في الُحزنِ , يجْعلنا ننسَى تأنِيبَ الضًميرِ ولوْمِهِ,
    وَقُبحْ الخَطأ !
    .
    .
    نَحنُ مُترَفون ياشبّاك.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    على حافة حلمْ..!
    الردود
    647
    .
    أَيُّهَا الشُّباكْ .. أَنْتَ تَمْلِكُ قُدْرَةً عَلَى تَطْوِيعِي كَتِلْكَ التِّي تُمَارِسُهَا مَعَ الأَشْيَاءْ..!

    تَجْعَلُنِي أَنْعَجِنُ بِعِدَّةِ أَشْيَاءْ كَـ هَذِهْ .. لأَنْخَرِطَ فِي دِفْئِهَا ..!

    خَلاّبٌ حَرْفُكَ وَ حِسُّكَ

    وِدٌّ أَبْيَضْ
    .


    الخطوةُ التي تقطعُ مسافةً قصيرةً إلى القلبِ ، تقطع مسافةً طويلةً إلى السماء ! * .


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    بجانب الشباك
    الردود
    291
    في النص اقترن شيئان
    القيمة العالية والمتعة المنشودة
    مع كتاباتك دائما أردد ياااااااألبي

  17. #17
    لا تستهن بصغيرة .....
    ان الجبال من الحصى ....


    >> يمكن بتمشي بهاي الحالة ...

    احيانا الاشيا الصغيرة من ناس غاليين ..
    بيكون الها معاني كبيرة ....
    وبتضل محفورة بذاكرتنا ...



    بئلك يخليلك اختك يا ربي...
    ويجمعك دايما بالي بتحبهم ...


    اختك بيانكا ..

  18. #18

    صباح الخير...

    ما اجمل الصباحات السعيده .....ويالقلتها ...........لصباحك ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    مجره ضرب الدبانه
    الردود
    34
    مازال للفرح مكان وللأمل فسحة

    هكذا رغد الحياه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    كهوف كرهتها الخفافيش
    الردود
    56
    لكن هل فعلا تفاصيل الفرح تجلب لنا المعنى الحقيقي للفرح !
    لاتنظر ألي بعين واحدهـ .. أغمض عيناكـ جيدا وستشاهدني !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •