Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 143

الموضوع: كلام عصرية ..!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    هنا حيث الحرية
    الردود
    34
    الله يستر علينا وعليك

    قل آمين ...

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    المنفى
    الردود
    763
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الشبّاك عرض المشاركة

    الماما تيما ..

    أعلم أن الأمر سريالي وأكبر من قدرتك على التخيل ولكن ..
    هذه الدنيا أكبر من دفترك وأقلامك ..
    من مرايتك .. وعلبة مكياجك
    هذه الدنيا اكبر بكثير من ..
    فيلم "تايتنيك" وتوم كروز ... وأمريكا !
    أتفهم جيدا الانبهار الضوئي الذي يصيب مراهقة يمنية تشاهد أبراج وعمارات أمريكا لأول مرة، فتصاب بعمى فكري وتبدأ بالهذيان وكتابة خواطر من الخيال العلمي عن رحيل والدها وأمها التي تفضل استبدالها !
    لكن هذا لا يدل على وهج وعظمة أمريكا بقدر ما يعكس أنك من الداخل سخيفة وفارغة، وكنت فقط بحاجة لتجربة ومحك لتأكيد هذه الحقيقة !
    والإنسان الفارغ يمكن إعادة تعبئته بأي شيء وفي أي مكان، لدرجة تجعله يؤمن أن أمريكا قادرة على حساب أنفاس الخلق !
    تحتاجين لشيئين كي تصبحي إنسانا ناضجا وسويا ..
    أن تحترمي نفسك وأهلك أكثر، وأن تنبهري بأمريكا بشكل أقل !!
    بعد ذلك يمكنني أن أحدثك عن الدنيا والناس ..
    والفرق بين توم كروز ... "والملا عمر" حفظه الله !!


    !!

    طيب أولاً و قبل أي شيء "علمي"
    أنا سعيدة جداً لرؤيتي إياك تترك الجمهور من المعجبين و المعجبات لتأتي إلي و تكتب اسمي بالأحمر.
    إن في ذلك كثير من "الرومانسية" التي ترضي مراهقة مثلي ممتلئة بالأحلام السريالية و المدري ايش ذاك الي تقول عليه
    لكنه مهما كان حقيقي و كويس، فأنت كويس كما يقال هنا و أنا أصدقك خاصة بعد ردك الكويس هنا.


    اسمع يا ولدي و افتح فؤادك لنور حكمتي باركني الله ( و باركك انت كمان، ولا تزعل)

    يعز علي كثيراً أن أراك و أنت في موقف هشّ كهذا، و قد ترجلت عن سكونك و رصانتك لتكشف لنا أن الغباء بضاعة تباع بلا ثمن
    و أن من يحرص على اقتنائها قبل فتيات الأحلام و الأوراق و الأقلام مثلي، هم من يتحدث عن الرجولة و يتشدق بها بمنتهى الحماس... في ميادين الإنترنت و الورق و حسب.

    أن تسكت ليظن الجميع أنك لست غبياً، أفضل من أن تتكلم و تؤكد لهم ذلك.

    يعلم الله أني دخلت هنا و كلي نية حسنة، و أني لم أقصد إفحامك.

    محاولتك الخروج من ردي إلى أمي و أبي و أهلي، ليست إلا طريقة مسكينة نحيلة مجردة معدمة لصد عملاق صخري.
    حاول أن تتعلم من الإسلام الذي تريد أن تحوله هنا إلى قضية متنازعة، أني أختك مهما "آذيتك" و وجب عليك أن تحسن إلي، فقد أتعلم منك شيئاً.. عن الرجولة مثلاً.
    لكنك أيها الطفل المسكين العابث، تثبت في كل مرة أنك لست إلا دمية غاضبة في انتظار سندي كروفرد، مليئة بالشعارات و الصراخ و الأصنام و بعض حِكم جورج بن برنارد ولد شو.

    العالم هذا أكبر من أمريكا و"حفظهم الله جميعاً" ما يعني أن مسألة إصلاحه ليست حلوى في انتظار أن يأكلوهها.
    و عندما تنتهي من مهماتك، كونك على عكسي..مشغول جداً، بإمكانك أن تتعرض لهذه القضية من زاوية أقرب.

    رأيك في أن نضربهم مثل ما ضربونا، يذكرني بابن أخي ( ها أنت ذا تتشرف بلقاء العائلة الكريمة كلها) عندما يضربه الأطفال في الحضانة فيقول "يا ماما ضربني، خلينا نروح نعوره!"
    طبعاً يقولها بالإنجليزية الفصيحة و باللهجة الأمريكية البيضاء، فنحن كما تعرف معشر اليمنين الفقراء "عملاء أوغاد" مبهورين بالعمارات و ستار بكس و فيلم تيتانك
    ( أولا نستحق القتل؟ طب اجري هات السيف )
    فنقول له " طيب ليش ضربك أساساً؟ ليش؟ ليش ما ضرب الي جمبك مثلاً "


    الحادي عشر من مدري ايش من شهر، ليس إلا مسرحية ضربت أمثالك أولاً من المحطمين معنوياً، التائقين لشرارة ما تسعف قهرهم و تنهي خيباتهم. يعني بالفصيح، لو أطلعتك على مستندات، و للأسف لا يمكنني أن أطلعك (ليس فقط لأنك أعرابي لا تجيد الإنجليزية بينما أنا أجيدها كوني هنا منذ أن بنوا أول عمارة، بل لأني لا أريد أن أدخل السجن قبل تخرجي ) ستجد أنك كنت أسخف مني بكثير جداً.

    مثلاً، و أنت لست مضطراً لتعلم الإنجليزية لتفهم هذا المثل، كيف نستطيع أن نصهر الفولاذ بالنار؟

    العمائر احترقت عندما ضربت الطائرة الأبراج، و صهرت النيران الفولاذ! يا للهول على قولة سهيل!
    إذاً لا داعي لوقود النفاثات لصهر الفولاذ من الآن فصاعداً، سندعو الشباك و كل من "حفظهم الله" لصهره كلما احتجنا ذلك.

    أعتقد أنك من المفترض أن تفهم، و لن أهين عقلك بالإستطراد و الشرح. الحادي عشر لم يخدم إلا مصالح الزبانية، و رغبات الضعفاء من الساخطين أمثالك.
    الذين لا تهمهم غير السبل لخمد نارهم. و اقتصاد "بلاد الكفار" هذه لم يعد ضعيفاً على الإطلاق كما تقول لك جرائدك المحلية، بل أنه أقوى مما كان عليه أكثر من أي وقت مضى و الفضل لمساعدات الدول العربية.

    ثم أن العم سام يستطيع أن يأتي بهم جميعاً، لكن ذلك سينهي اللعبة، ولن يبقى هناك سبب للضرب و النهب.

    أعرف أن من المخيب جداً أن تعلم أن "حفظهم الله" لم يصنعوا شيئاً مقابل ما صنع بنو الأصفر في ذاك اليوم الحافل. أنهم ليسوا إلا "سوبرمان" عربي يلهو به الصغار مثلك.
    أعرف أن هذه الحقيقة محطمة لآمالك، لكني على ثقة من أنك لست غبياً لدرجة أن تتمسك بالوهم بعد زواله.


    عموماً أنصحك بقراءة L'Effroyable imposture فهو كتاب خيالي مليء بالسريالية.

    ( بإمكانك اقتناء النسخة الفرنسية )

    هذا الكتاب، و رغم كل الكتب التي تصدر في كل و أي شيء و تخوض في أي و كل شيء دون أن تراعي حدوداً أو تقف عند أي أعراف أو قوانين و دين، لم يخرج من الحكومة أحد أبداً ليرد و لو على واحد منها، حتى أتى تيري ميسن ليقلب البيت الأبيض على عقبيه.


    ثم، دعنا نفترض أن "سوبر عرب" حقيقي

    و أن سوبر عرب حطم العمائر، و سيحطم و كذا و كذا.
    حطم سوبرعرب عمارتين، حطم العم سام دولة كاملة..
    سيحطم سوبر عرب عمارتين أيضاً، سيحطم العم سام دولة ثانية، و هكذا!

    كيف يبدو هذا الأمر. سريالياً، هاه؟

    حسناً، لماذا لا نأتي بحل سياسي لننقذ الإنسانية من تطرف خيالنا؟
    لماذا مثلاً، لا نقول لآل عرب استحوا على وجهكم ولا تفرشوا لهم القواعد!
    أو مثلاً...استحوا على وجهكم ولا تدوهم البترول حقنا
    أو استحوا على وجهكم و لا تستثمرا في بلادهم.
    أو نهمس لهم باختصار: لن يستطيع أحد أن يدوس على رقبتك مالم تنحني!

    أولا ترى معي أن آل عرب يستحقون اختراقاً سبتمبرياً قبل غيرهم؟
    و أن من لم ينظف بيته لن يستطيع أن ينظف الحارة؟

    "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"


    عموماً، أولا يكفيك كل هذه الأنهار من الدماء؟ ألا تختنق برائحة الأجساد المتعفنة حولك؟
    لم لا تحاول أن تكون إنساناً، فإن مت أو قتلت ذكرناك بالخير؟

    كم أنت مقزز.

    .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))

    ((قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ))

    (( ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ))

    ((وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ))

    الأمر لا يعدو كونه سياسة أو مكاسب طرف حققها على حساب طرف آخر
    الأمر كله ليس سوى قراءة القرءان ببعض الإيمان, ليس إلا ثقة في الله, ومجاهدة لنصبح جنده
    رب اجعله عملا صالحا

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    428
    كقراءه للأحداث بشكل عام فما أثبتته الدراسات والبحوث بأن أحداث سبتمبر هي أحداث مخطط لها من قبل أصحاب أفلام هوليود وبدعم اسرائيلي وبدقه حتى في التاريخ..11..فقد أثبت برنامج وثائقي على الشاشات اليابانيه ومن واقع دارسين يابانيين بحكم أنهم أهل خبره في العمائر التي يصاحبها زلازل فقد صور الفلم الطائره البلاتينيه الصغير والصاروخين والمنطلقين من جانب لم تصوره أي كامره للبرج الثاني سوى كامره واحده صاحبها معتقل في أمريكا لبثه ذلك الفلم..وكيف تم بالـ تي أن تي نسف قاعدة المبنى في وقت متأخر لحظيا حيث أن طول العمارتين في موقع ضرب الطائره لايمكن أن يسبب هذا الدمار..كذلك جميع التساؤلات..لماذا لم يتم تسليط الضوء على الطائره الثالثه (مبنى البنتاغون) التي لم يتقن تنفيذها هليوديا؟. ولنفترض أنه بأيد قاعديه من حيث التسهيلات لايضر ان كان سيخدم الطرفين.
    وكتب ذلك الصحفي تيري لأحداث مستقبليه لجميع دول المنطقه العربيه وغيره..تدل على المراد الذي يخدم مصلحة أمريكا للتواجد في منطقة الشرق الأوسط وحمايتها فهي لاتستطيع جني المال بضرب ايران وكذلك لتسويق الفكر الأمريكي المستقبلي بجعل كل من يصلي في المسجد هو ارهابي وبأيدينا أنفسنا.
    ولكن..(ويمكرون ويمكر الله*والله خير الماكرين).
    لكم الود

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    .

    هذا موضوع مشتت ولكنه وثيق الصلة بموضوعك ولئلا يستنزفنا الوقت في الإعادة
    أخي الشبّاك تحملني ..

    http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=113837


    دمت كما يحب الله ..

    .

  6. #26
    كثيرا من الأفكار لم أفهمها ......... نرجو تبسيط الفكرة تواضعا منك لأمثالي

    مثل هذه


    إن من يطالبون بدخول مصر حربا لا يدركون أن زمن المغامرات الخارجية انتهى "
    حسني مبارك/ أبو جمال
    من المشاركين في حرب أكتوبر، وبمناسبة الحديث عن أكتوبر فلي صاحب من مواليد 1975، وسبق له المشاركة في حرب أكتوبر كما أخبرني !
    راعي تباين القدرات العقلية لكل قارئ

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    575
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الشبّاك عرض المشاركة
    الماما تيما ..

    أعلم أن الأمر سريالي وأكبر من قدرتك على التخيل ولكن ..
    هذه الدنيا أكبر من دفترك وأقلامك ..
    من مرايتك .. وعلبة مكياجك
    هذه الدنيا اكبر بكثير من ..
    فيلم "تايتنيك" وتوم كروز ... وأمريكا !
    أتفهم جيدا الانبهار الضوئي الذي يصيب مراهقة يمنية تشاهد أبراج وعمارات أمريكا لأول مرة، فتصاب بعمى فكري وتبدأ بالهذيان وكتابة خواطر من الخيال العلمي عن رحيل والدها وأمها التي تفضل استبدالها !
    لكن هذا لا يدل على وهج وعظمة أمريكا بقدر ما يعكس أنك من الداخل سخيفة وفارغة، وكنت فقط بحاجة لتجربة ومحك لتأكيد هذه الحقيقة !
    والإنسان الفارغ يمكن إعادة تعبئته بأي شيء وفي أي مكان، لدرجة تجعله يؤمن أن أمريكا قادرة على حساب أنفاس الخلق !
    تحتاجين لشيئين كي تصبحي إنسانا ناضجا وسويا ..
    أن تحترمي نفسك وأهلك أكثر، وأن تنبهري بأمريكا بشكل أقل !!
    بعد ذلك يمكنني أن أحدثك عن الدنيا والناس ..
    والفرق بين توم كروز ... "والملا عمر" حفظه الله !!

    ماما تيماء
    رزك السريالي احترق الله يحفظك

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    المنفى
    الردود
    763
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة خالد الطيب عرض المشاركة
    ماما تيماء
    رزك السريالي احترق الله يحفظك

    لا بأس في أن تدخل للشد من أزر أخونا الشباك و هو في موقف كهذا، و إن كنت لا تدري وين الله حاطك.

    الذي لا بأس فيه أن تظن أن تلوينك لاسمي قد يفرحني.
    لو كنت "مشهوراً" كالشباك و لديك "قاعدة جماهيرية" فمن الممكن أن أفرح..
    لكنك للأسف لست شيئاً يذكر.


    على الأقل أخونا الشباك يعرف يكتب أحياناً و في ناس تنده له "أستاذ" و كذا، لكن انت....

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    85
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تيماءالقحطاني عرض المشاركة
    ( تنهيدة)

    اسمع يا ولدي، حفظني الله و باركني..


    أولاً، الأقدام تدوس النمل في أغلب الأحوال، حتى لو كان للنمل مملكات و لها كثير من الحفر و العدة و العتاد. تبقى في النهاية نمل معرضة للسحق.

    لو أردت أن تبني شيئاً في الدنيا فقد حق عليك أن تؤسس ذاتك أولاً، و بعد أن تؤسس ذاتك هذه ـ إن كنت تملك واحدة أصلاً و لا تتسلق على ذوات الآخرين ـ بإمكانك أن تتجرأ على تأسيس وطنك. لأن من لا يستطيع أن يبني نفسه لن يطرح حجرين على بعضهما. يعني، لا تتمادى في فكرة "ترميم العالم" بينما الحطام يلتهم بيتك و الأعشاب الضارة تفتك بحديقتك و السموم تنتشر في جسدك. و هدم الآخر لا يعمر لك بيتاً، و ليصلح لك حال! حتى و إن كان الآخر يستحق الموت، يا ولدي، حاول أن تستوعب.


    أمريكا تبتلع البترول في بغداد، و جثث العراقيين و أشلاء وطن "كان هنا". يعني، لا ترقص كثيراً على الفاجعة و قد اخترقتك و التهمتك و أحاقت بك أولاً. و بدل أن تسرب الحرائق التي تشتعل في "قلبك" إلى من لا يملكون قلوباً حتى، بادر بصنع شيء في سبيل الإنسانية، بدل أن تتحول إلى مورّد دماء آخر يختنق بالحقد و الشعارات و الأصنام و الأساطير، ولا يرى أمامه إلا السبيل إلى إطفاء غيظه مهما كلف ذلك من ثمن بشري.

    و إن كنت تعرف أنك لست إلا حلوى مكشوفة مليئة بالأوبئة و الجراثيم، فحاول أن تغير من واقعك و تتحول إلى إنسان.
    سيكون الأمر عسيراً في البداية، لكني على ثقة من أنك ستنجح، فقد خُلقت إنساناً أولاً على أية حال.

    همسة: إن كنت تظن، ولو للحظة أن أمريكا لا تستطيع أن تعد عليك الأنفاس و تأتي بك من أعمق "ورقة"، أنت و كل من "حفظهم الله" فأنت واهم و مسكين، إن لم تكن غبياً جداً، و أشعر بالشفقة الكبيرة عليك.

    لا تتحدث عن "هدم الأصنام" و أنت أول من يسجد لها و يسبح بحمدها، ففي ذلك نفاق كبير لو تدري..






    لا بأس في أن نتمنى لهما الجحيم بعد "ولاة أمورنا" ففي ذلك فضل كثير، لكن يؤسفني أن أقول لك ـ بما إن ما حد قالك يعني ـ
    مفاتيح الجنة و النار ليست هي نفس مفاتيح منزلك.



    ثم لا تغضب مني، فأنا طيبة مثلك، صدقني.




    /
    ثم، دعنا نفترض أن "سوبر عرب" حقيقي

    و أن سوبر عرب حطم العمائر، و سيحطم و كذا و كذا.
    حطم سوبرعرب عمارتين، حطم العم سام دولة كاملة..
    سيحطم سوبر عرب عمارتين أيضاً، سيحطم العم سام دولة ثانية، و هكذا!

    كيف يبدو هذا الأمر. سريالياً، هاه؟

    بوركَ في فتاة حكيمه ....

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الردود
    85
    ثم من قال أن الشبابيك يجب أن تكون للضوء والهواء ؟

    لابأس إن كانت فتيحات تُطل على الموت
    تدخل هذا الجنه
    وتحرم ذاك منها
    جزاها الله عن الأبواب خير الجزاء

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    575
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تيماءالقحطاني عرض المشاركة
    لا بأس في أن تدخل للشد من أزر أخونا الشباك و هو في موقف كهذا، و إن كنت لا تدري وين الله حاطك.

    الذي لا بأس فيه أن تظن أن تلوينك لاسمي قد يفرحني.
    لو كنت "مشهوراً" كالشباك و لديك "قاعدة جماهيرية" فمن الممكن أن أفرح..
    لكنك للأسف لست شيئاً يذكر.


    على الأقل أخونا الشباك يعرف يكتب أحياناً و في ناس تنده له "أستاذ" و كذا، لكن انت....
    الله يسامحك أنا ما اعرف الإرهابي الشباك

    بشري عسى رزك السرياني ما احترق

    يا ما ما تيماء

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في المستقبل
    الردود
    1,231
    ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها *** إن السفينة لا تجري على اليبسِّ

    الحلم الذي ذهب إليه كثير من الشباب لتحقيقه في أفغانستان أصتدم بسندان الواقع وسال منه الحقيقة فمن شاء أعتبر ومن لم يرد فهذا شأنه.
    الحقيقة بسيطة أن الإسلام كفكرة أصابها وهن ودخل بها كثير من الأفكار والمعتقدات التي ليست في الإسلام من شئ. ولاأدري إن كنا نريد أن نحارب بـ"عقيدة" ليصبح جهاداً أم بـ "حماسات" الشباب والسعي وراء الثأر واستغفال النفس والحمية للقتال فقط.
    فأسمع تفسيرات لأيات الله للحث على الجهاد وبعدُ لم يوجد من يفهم الإسلام حق الفهم -ولا أزعم أنني أفهمه حق الفهم - ومثال بسيط أن أغلبنا يصلي خمس صلوات تؤدى بعدة طرق وكلٌ بمذهب أو برأي أو بجهل وعلى ذلك فقس.

    كثير قد لا يعلم بأن من ذهب لهدف "الجـهـاد" في أفغانسان عاد خاوي الوفاض بعد أن أصبح الموضوع تقاسم سلطة وجاه وأصبح الفرقاء يحارب بعضهم بعضاً ليس لشئ إلا لأنه لم يولد الولادة الطبيعية فولد مشوهاً قبل أوانه.
    وثانياً في أنه لم يسر على منهاج النبوة في ان المطلوب ليس هو الفعل بحد ذاته بقدر مايترتب عليه في النفس من آثار كالفرق بين الصلاة والتمارين الرياضية.

    علمنا المصطفى بأن لله سنن في هذا الكون ولابد لكل شئ من أسباب ليحدث وإلا مابعث الله الأنبياء من أقوامهم ليبذلوا الجهد الجهيد في تعميق الفكرة قبل المطالبة بأي عمل يتشابه به مع أخرين ولكن الأختلاف والبون يكون شاسعاً ففرق بين من يفعل الفعل للفعل وبين من يفعله ليحصد نتيجة فإن لم تصب في أول مرة عدل وبدل في الثانية وهكذا دواليك.

    لا أدري إلى متى سنستغفل أنفسنا في السعي وراء أحلام إمارة ودولة إسلامية وبعدُ لم نسعى لأيجاد مسلمين بحق/ أفغانستان وفلسطين والعراق نماذج رأيناها بأم أعيننا في أن وجود الحماسة والشجاعة للتضحية بالنفس لا تكفي إن لم يكن الهدف هو إطاعة الله أولاً وأخيراً وأن نفهم الإسلام حق الفهم ونصفيه مما دخل به.
    كنت أسأل نفسي دائماً هل المطلوب من أحداث سبتمبر هو سقوط أمريكا فقط؟؟!! ستسقط عاجلاً أم أجلاً وسيظهر غيرها على الساحة وندمرها وهكذا، أنريد كل الناس أسفل منا كي تنكون أعلى منهم أم أن نشتغل ببناء أنفسنا أولاً.
    الرسول أمضى أول بعثته في تثبيت فكرة، أمثلة أخرى هتلر، الخميني، صدام حسين، غاندي ألخ، هكذا الفعل الصحيح لا العواطف والبكاء ولا القتل والذبح. هكذا هي سنن الله في الكون ولن تجد لسنة الله تبديلا. ويقول الفيلسوف "كانت": الأمة التي لا تشعر كلها أو أكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحرية.

    ولهذا لا نستحقة ببساطة، أمريكا تسعى وراء مصالحها فقط وهذا مايهمها في المقام الأول وان سقطت ستظهر أخرى تسعى وراء مصالحها أيضاً والموضوع ببساطة اننا نرى أمريكا جداراً يجب أن يزال قبل أن نمضي قدماً في بناء ذاتنا بزعم أن الإسلام يريد دولة ليعيش لا أشخاص ليعيشونه فكفرنا بما أنزل على محمد من دون أن ندري والكفر هنا بمعنى الجحود.

    أفغانسان نموذج قد يكون فريداً وفيه من العظات مالم يتحقق في غيره في أنه قامت "دولة" ونفذ شرع الله فيه ولكن للأسف كان التوجه غير إسلامي كأيدولوجية ففعل أول مافعل كان تفجير أصنام بوذا ولم يكن إنشاء جيل فيه من الصفات ماله القدرة على حمل الدين كمشكاة ونواة لدولة إسلامية ولم تصحح أفكار ولا عالجنا أعوجاج الأنفس.

    فهدمت صوامع وحلم ثم جاء الثأر مِن أمريكا لصب الغضب على المسبب لا على السبب في أنهم أخذوا نهجاً خاطئاً واستعجلوا بالأمر قبل أوانه فعوقبوا بحرمانه.
    فأصبح لا يفل الحديد إلا الحديد ومن الأنبياء من مات ولم يهدي الله بهِ شخصاً وأصبحنا نتخبط في أحراق مصادرنا الطبيعية تبعاً للقاعدة العوجاء "عليّ وعلى أعدائي" وهذا دأب ضعاف الفكر والفكرة (وأمريكا مثال أيضاً) ممن أغتروا بقوة السلاح أكثر من قوة الفكرة فقوبل السلاح بالسلاح ولا يمكن سقى نبته بنار ولا مداواة جرح بزيت حارق بل بالروية والتخطيط و"العمل" والثلاثة تنقصنا ولا حول ولا قوة إلا بالله.

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    كنت أقدم رجل وأسحب أخرى أريد الدخول في هذا الموضوع ولكن ...
    أرغب في المشاركة وفي ذات الوقت فإني قد قطعت على نفسي ما يشبه العهد أن أي حدث لا يحدث داخل قفصي الصدري فإنه لا شأن لي به !
    وأمريكا وبن لادن يسكنان بعيداً عن قفصي الصدري !
    لكن رد الأخ 13! قد استفزني للدخول ، وهو استفزاز ايجابي لأنه تقريبا قال ما كنت أتمنى قوله ..
    فشكرا له وللجميع هنا دون استثناء..

    وبما اني فتحت صفحة الرد فلعلي أضيف أن أمريكا واسرائيل لم تكونا موجودتين قبل عدة قرون قريبة ، ومع ذلك فلم نكن نقود العالم ولم نكن أصلا نشكل أية رقم مهم على خارطة الكون .. حتى نتهم أمريكا وإسرائيل أنهما من أسقطنا من قمة كنا نتربع عليها ... وأتى بن لادن ـ ولا يهون الظواهري ـ ليعيدا لنا مجدنا المسلوب ..
    لم نكن في القمة لأننا أقزام وأقصر قامة من الوصول إليها وليس لأن هناك من يمنعنا .. حتى وإن وجد من يريد منعنا فإن الأمر لا يتطلب منه مجهود كثير ..
    التعلق بالوهم الذي روجته أمريكا بأن القاعدة قوة أسطورية ليس أكثر من حلم لذيذ وجميل ، تقتله أي لحظة إفاقة ..
    قوة القاعدة الأسطورية وخطرها الداهم الذي زلزل أمريكا هو شيء يشبه كثيرا " أسلحة الدمار الشامل العراقية " .. لكن الإخراج في الأولى كان أكثر إتقانا .. !!
    ما حدث في 11سبتمبر عمل أخرق وجبان .. بغض النظر عن الفاعل ، سواء كانت أمريكا أو القاعدة أو الواقفة أو أحدهما برضى الآخر .. فلا يهم !
    صديقي الشباك يقول أن أهم نتيجة لغزوة منهاتن هو أن أسطورة أمريكا بدت متهافتة وقابلة للصفع ..
    وأزعم أن الفرق هو أن أمريكا أصبحت تتدخل بعد هذه الصفعة حتى في تعيين إمام مسجد حارتنا !

    وربما أتفق مع تيماء في أن بناء الذات أهم من هدم عمارة في أمريكا أو عشة في كوستاريكا ..
    مشكلتنا الآن أننا أصبحنا نتعامل مع الإسلام وكأنه انتماء قبلي ، وليس دين وسلوك حياة ..
    نسخط على كل من يسب الإسلام وننتفض ونحرق وندمر " شوارعنا " .. ثم ننام ولا نصلي الفجر !
    عداء أمريكا ليس هو معيار التقوى ..
    وإلا فإن بن لادن وكاسترو وجيفارا وخرتشوف هم الأئمة الأربعة !

    شخصيا ..
    لا أتمنى زوال أمريكا على الأقل في الوقت الراهن حتى أنهي بعض الأعمال وبحث مرهق أقوم به عن طريق الإنترنت .. وبعدها لا يهمني الأمر كثيرا ..
    صحيح أنني سأفتقد بيل قيتس ولكن .. لا غالب إلا الله !
    بالمناسبة ولمن لا يعرف بيل قيتس ..
    فهو شخصية ثرية جداً وهو المسؤول الأول عن مزايين الابل في الولايات المتحدة والمكسيك .. ويصرف كثير من ثروته الخاصة جدا في هذه الأمور .. زينا بالضبط !

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338
    عندما كنت صغيرا وجميلا، كنت كل "عصرية" ألعب كرة القدم مع "أترابي"، وفي ذاك الزمان كان بإمكاننا أن نفعل شيئين في وقت واحد وبدقة عالية ..!
    فكنا نستطيع ممارسة "طفولتنا" ولعب كرة القدم في وقت واحد !
    هذا الزمن وللأسف لا يستطيع "أطفاله" تأدية شيء واحد بطريقة علمية مدروسة !
    حتى لو كان هذا الشيء كتابة رد على موضوع بريء وساذج !
    فلو تم حذف الأيقونات، وقائمة المشتريات المعلقة في سلة أوصافي والتي ابتدأت بطفل صغير وعابث.. وانتهت بكم أنا مقزز، فلن يتبقى في النهاية سوى كلمتين
    تيما .. ومستندات !

    أعود إلى حارتنا و"أترابي" فقد كان هناك أحد "شيابنا" وهو من المحاربين القدامى في الهيئة، أعتقد أنه من الدفعة التي شاركت في دخول الرياض !
    وقد كان ولا زال أمد الله في عمره مرهف الحس "لين العريكة" ومن الذين يدعون إلى المعروف "بالتي هي أحسن" ..
    فقد كان كل يوم تقريبا ومع رفع أذان المغرب ينادينا بصوت أبوي .. حنون وناعم
    " صلوا يا حمير " !!
    .... وكنا نصلي !
    أعتقد أنني بشكل أو بآخر متأثر وإلى حد ما في فقهه ومذهبه - غفر الله لي وله - في تأليف القلوب والدعوة إلى الإسلام ..!
    وكما يقول أحد فلاسفة هذا العصر في معلقة من معلقاته ..
    " هي خاربة خاربة ... خلونا نعميها "
    فتعالوا نعميها ..


    حزين وبائس أن تمضي حياتك دون أن تستطيع تغيير نمط وحياة إنسان تائه، لكن الأكثر حزنا وبؤسا أن تكون أنت ذلك الإنسان التائه !
    تركت لكم المهم وتعلقت بأهداب الأهم، فلا أذكر أنني حاولت إقناع أحد بشيء ما بقدر ما كنت دائما أسعى لإقناعي ..!

    أذكر أنني بعد سبتمبر توجهت إلى أحد "لمشائخ" المعروفين لأنني كنت اعتقد أن هذا الحدث لا يتكرر كل ثلاثاء وأنه مهم لدرجة تستحق أن أقطع من أجله مسافة 400 كم !
    بدأ "الشيخ" بمحاولة إفهامي بالمنطق والعقل، وهي أشياء لا تناسبني كثيرا، أن هذه الأحداث لا يمكن أن تكون من فعل القاعدة !
    فأخبرته أنني لم أقطع مسافة 400 كيلو متر ليحدثني عن خطوط الطول والعرض، وحركة سير الطائرات في أمريكا !
    ولم أسأل إن كان "الموساد" من قام بهذه العملية أم "بزارين حارتنا" فقط أسأل بشكل طيب وصادق ..
    هل "شرعا" يجوز ضرب الولايات المتحدة كما حصل في الحادي عشر ؟!
    وكان جوابه صادقا وواضحا..!
    وإن كنت اعتقد أنه لو سئل اليوم في برنامج أو صحيفة فلن تكون إجابته واضحة .. ولا صادقة !
    فالصدق كان ولا يزال أبرز المطلوبين على قائمة أمريكا وأبنائها !

    قال لي يوما أحد أصحابي ..
    " بن لا دن أسقط عمارتين، فأسقطت به الولايات المتحدة دولتين إسلاميتين "
    وصاحبي هذا كاذب أو مجرد ساذج في نصف ما يقوله !
    فلم تكن قبل سبتمبر "دولة" تدعى أفغانستان، فقد كان "ولاة الأمر" يبعثون لــ"بابا الفاتيكان" خطابات التهنئة في الكريسماس، ولا يتذكرون "الملا عمر" في رمضان وعيد الفطر !
    أما العراق فكانت الولايات المتحدة تقيم عليه "حجر صحي" بقفازاتنا وفتاوينا !
    عندما تحتل دولتين، وتُقفل الجمعيات الخيرية، ويتم كتابة خطب الجمعة في مخافر الشرطة، ويتم تغيير إمام مسجد حارتكم بعد سبتمبر، فليس هذا بسبب بن لادن ولا محمد عطا، ولكن لأن حارتكم أصلا ضعيفة وقابلة لتغيير إمام مسجدها !
    وسيتم تغييره لا حقا ولو بحجة أن بغلة تعثرت في واشنطن !
    حين تغط أمة في سبات وذل منذ قرون، فهي بحاجة لعلاج من نوع خاص ومميز لذا تستطيع اعتبار سبتمبر علاجا بالصدمة الكهربائية لأمة تكاد تموت !
    سبتمبر فقط هي محاولة لإجبارنا على الوقوف أمام أنفسنا ومسؤولياتنا .. فالأمر بسيط وواضح
    أمريكا تحتل أرضكم، تقتل أطفالكم ونساءكم، تصادر ثرواتكم، وتسخر من دينكم!
    إما أن تقوموا بما يأمره به ربكم والتصدي لأمريكا وأبنائها أو أن تستقبلوا في حارتكم إمام مسجد جديد !

    والحديث عن الذوات وأهمية تشييدها وبنائها هو كلام جميل، وهو بالمناسبة يردد منذ قرون، وقد يردد أيضا لقرون قادمة !
    سبتمبر فقط استبقت هذه المرحلة من التنظير إلى التطبيق العملي فهي لو فقط تم تأملها في جوهرها سيتضح أنها تشييد للنفوس من خلال هدم صروح الذل والخوف في أنفسنا قبل أن تكون عملية دك لبرجين ومبنى وزارة حرب !

    يقول صديقي "سهيل" ..
    " سبتمبر عمل أخرق وجبان"
    ويقول أحد الخبراء العسكريين الأمريكيين، لا أذكر اسمه ولن أحاول ولا أظن هذا يعنيكم ..
    " أحداث سبتمبر عمل إجرامي ووحشي، ولكن أبدا لا يمكن أن يقال عنه عمل جبان، لأن من يقتل نفسه في سبيل قضية يؤمن بها قد يكون مجنونا لكن ليس بجبان"
    ولن أستطرد كثيرا في هذه النقطة لأنني لا أعرف عن الشجاعة الشيء الكثير، لكنني فقط يمكن أن أتحسسها وأشعر بقيمتها من خلال نقيضها، وأعتقد أنني جبان بما يكفي لأعرف الشجعان من أفعالهم ووجوهم !

    وبما أننا "نعميها" ..
    شاهدت يوما برنامجا وثائقيا أمريكيا عن سبتمبر، وكان من ضمن المتحدثين فيه رجل أمن في المطار التي أقلعت منه الطائرة الأولى يقول ذلك العلج ..
    أنه قد رن جهاز الكشف عن الأدوات المعدنية عند عبور "محمد عطا"، ولكن في نفس اللحظة كانت تعبر امرأة "فاتنة" فانشغلت بملاحقتها نظرا، عن الانتباه لمصدر رنين الجهاز"
    قد يكون هذا الحدث مجرد صدفة وعابر، لكني لا أراه كذلك فهذا المشهد الصغير يعكس الفرق بين الفريقين ..
    رجل جاء من أقصى الأرض يسعى محاولا ستر عورة أمة، ورجل أقام له محرابا وقِبلة في المسافة الفاصلة بين الركبة والتنورة !
    رجل يتعبد الله بغض البصر، ورجل يؤمن أن المتعة "غاية" !
    حضارة قائمة على المادة وعبادة الجسد، وعقيدة يضحي أبناؤها بأرواحهم من أجل أن تكون كلمة الله هي العليا!
    كل ما تذكرت أن ما تم نسفه في سبتمبر هو أكبر بنيان ربوي في العالم أيقنت في قرارة قلبي أنه لا يمكن أن يقوم بهذا العمل إلا مؤمن ..!




    تمبكتو ..
    ما زلت أعتقد أنك حمار ..!
    أعلم أنك لم ترد مرة أخرى ولكن ...
    ضميري يؤنبني وأشعر " إني معاك انت بالذات مقصر" !

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    جميل ..
    أتفق معك فيما يتعلق بالأخ تمبكتو
    أما غيرها من النقاط فنحن نكرر نفس الكلام
    فأنت تكرر وجهة نظرك التي لم تقنعني ، ولو كتبت أنا فسأكرر وجهة نظري التي لا تقنعك ..
    دعني فقط أضيف أن العمل كان عملاً جبانا نفذته " أدوات " شجاعة .. ينفع ؟!

  16. #36
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهيل اليماني عرض المشاركة
    ما حدث في 11 سبتمبر عمل أخرق وجبان ..
    ذكرتني بطيب الذكر بتاع (المغامرة غير المحسوبة)!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تيماءالقحطاني عرض المشاركة
    "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
    معك حق...
    وأولى خطوات هذا التغيير من رأيي هو محاولة أحداث انقلاب في دواخلنا، ولن يكون ذلك سوى بالخروج من القوالب الجامدة – المحفوظة سلفاً – التي خرج بها علينا مثقفو هذا الزمن المائع والذين هم في المعظم مُساقون - تابعين يعني بالفطرة - ولا رأي لهم ولا اتجاه يمكن تحديد أُطره.
    تماماً كمعظم – نفسي أقول كل - المتواجدون هنا، بما فيهم انت وأنا!
    بمعنى آخر ومن غير فزلكة فاضية...
    الشباك معه حق في مجمل رأيه عن أخويا أسامة والملا عمر!
    .
    .
    بلاش نروح بعيد...
    من يومين تقريباً شنت قوات حلف الناتو هجوم غير عادل على بعض الأهالي العُزل في أفغانستان، ونتج عن ذلك – كالعادة - مقتل أكثر من مائة من المدنيين... منهم أطفال رضع في عمر ابني شهاب، وشيوخ في عمر ابويا، ونساء في عمر أمي وامك وأم الشباك يا عمة تيماء – نقول عادي وإيه يعني – فضلاً عن إصابة مئات آخرين معظمهم شباب مسالم وتافه وكلامنجي ولا علاقة لهم بالحروب في مثل اعمارنا!

    يأتي ذلك ضمن مسلسل الاستعمال غير المبرر للقوة العسكرية التي تقصف بحياة المدنيين والمحاربين على حد سواء.
    يأتي ذلك بعد أسبوع واحد فقط من هجوم آخر قامت به قوات الناتو وراح ضحيته عشرات القتلى من المدنيين، بينهم تسع نساء وأطفال.

    عمليتين في اقل من 9 ايام ومعظم المستهدفين مدنيين...
    يعني تقدري تقولي إنها دائرة... ونحن فيها نتفرج، وفي أفضل الأحوال نتكلم...
    ناس منكم تقول لكل فعل رد فعل، وناس تقول أصل الإرهاب دا مشكلة وبتوع طالبان هم السبب، وناس تانية تقول: والله حرام ذنبهم إيه الأطفال؟

    طيب، تعالوا نسمع رأي الأمين العام لحلف الناتو – الذي أعرب عن "أسفه" بالطبع - عن الحادثة، والذي قال أن الأمر لم يكن مقصوداً – صادق والله – قبل أن يلقى باللوم على "حركة طالبان – الإرهابيين – والذين يختئبون بين صفوف المدنيين".

    واضح انها حركة جبانة من حركة طالبان! (صح يا سهيل)

    أمين حلف الناتو يقول اللي هو عايز يقوله، يخرف زي ما هو عايز يخرف...
    لكن المثير للدهشة انه يجي ناس عرب ويقولوا أيوا صحيح دي حركة جبانة من حركة طالبان لأنهم اختبأوا بين المدينين!

    سبحان الله، وكأن المطلوب من طالبان إنهم يقفوا فوق الجبل ويطلقوا ألعاب نارية ويقولوا لقوات حلف الملوخية: هيييه، إحنا هنا، تعالوا اقتلونا بسرعة الله يخليكم! (صح يا تيماء)
    .
    .
    حاجة غريبة.
    ***
    سؤال للأخ سهيل الذي ترك كل شئ يفعلونه بنا وذهب ليقول أن ما قام به أسامة بن لادن هو حركة جبانة:
    ماذا لو انك أمك – ولن أقول زوجتك – أو احد ابنائك – يوسف مثلاًُ – كان بين هؤلاء الذين احترقوا بطريق الخطأ، قبل أن يجئ أمين عام حلف الناتو ليربت على كتفك ويقول لك: I AM SOORY يا مان، أحنا ما كان قصدنا نحرق أمك وأولادك، إحنا كان قصدنا بس نعمل PARTY ندمر فيه بيوتكم ونشردكم انتم واولادكم وتقضي على هوية اللي خلفوكم!

    أنا مش قصدي أثير عاطفتك، لأنك اصلاً لا تملك عاطفة...
    أنا قصدي أقول تخيل يعني لو أن ذلك حدث معك!

    دا حتى لو انك بوذي يا أخي مش مسلم، كان زمانك رحت تفرقع اللي خلفوهم في قلب بيوتهم من باب (أنا هريدي وجاي آخذ بطاري يا حثالة)

    ماذا لو انك مكان أسامة بن لادن، وكنت تشعر بالمسؤولية؟
    أليس وارداً انك قد تتخذ رد فعل خاطئ كالذي اتخذه أخوك أسامة عند فجر لهم برجين؟!

    أحياناً اقول اسامة أجرم في هذه، وان المواطنين الاميركان بشر يشبهونا وان مالهم ذنب في قرارات المستشاريين الاميركان!
    لكن لما اشوف واحد في عمر ابني بدر مقتول كجيفة كلب ومرمي بجوار رصيف عراقي او افغاني، ارجع في كلامي واقول ملعون ابو الاميركان كلهم في مقابل طفل عربي واحد!

    أنت تشعر أن بيتك وأهل بيتك هم مسؤوليتك... هذا صحيح!
    وأسامة يشعر ان العالم الإسلامي هو مسؤوليته؟ رجل طموح وهذه مشكلته...
    مشكلته انه جاء في زمن ملئ بالحثالة الذين يشبهونا، الحثالة – من أمثالي - الذين يستهويهم الكلام أكثر من أي شئ آخر، والذين لا يجدون أي غضاضة في تفسير وتقييم حياة رجل ترك كل شئ من أجل مسألة اكبر من حدود استيعابنا لها في هذا الزمن الغث!

    مش عارف؟
    لكني اعتقد انه لو واتت احدنا الفرصة لان يقوم بحركة جبانة كالتي قام بها ابن لادن لفعل ثأراً لأهل بيته!
    فكيف وأخونا أسامة يثأر لأمة بأكملها...

    عموماً المسالة مش مرتبطة بحبنا لأسامة أو كراهيتنا له...
    المسألة بأكملها مرتبطة بأننا كما أشار الشباك موجودين في عالم غير عادل!
    عالم قرر أن المقاوم إرهابي، والشهيد انتحاري...

    باختصار يا سادة، نحن في "اوسخ" حقبة زمنية يعرفها التاريخ! (آسف على اللفظ لكنه مناسب جداً للحال)!

    وللأخت تيماء – باختصار - التي تقول – فيما معناه - أن الإدارة الاميركية قصفت مدينتين مقابل عمارتين، وان هذا الأمر ليس من العبقرية في شئ!
    أقول: حرياً بك انك تعرفي أيضاً – من الوثائق التي بحوزتك – أنهم خططوا لذلك قبل 11 أيلول بزمن...
    فقط، هم ساقوا لحمير الكوكب – أي أنا وبعض العرب - هذا المبرر، وقاموا بالحرب على التي كانت (عراق) رغم اعتراض المواطنين الاميركان أنفسهم!
    ***

    عموماً كان عندي كلام كتير كنت عايز أقوله لنفسي، لكن مؤمن بنظرية سعد باشا زغلول: (مفيش فايدة)
    ومؤمن أكثر بنظرية أبويا في هذه الحياة: (الحمير يا جحش يا ابني بتفهم أكثر منك)!
    طول عمرك مزاج يا أبويا...
    .
    .
    أخوكم
    ZEFT MAN

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    أخي الحبيب زفت مان ..
    ردك بعضه يرد على بعض ..
    اقرأ ردك أكثر من مره وبصوت مرتفع .. وتكتشف أنك تكتب سطر وتنقضه في السطر الثاني ..

    مشكلتي ليست مع أمريكا ، حتى وإن كانت ظالمة وطاغية وبنت مية وستين كلب .. الخ !
    تماما كما أن مشكلتنا ليست مع الشيطان حين نعصى الله ، لكنها تكون في الضعف الذي يجعل الشيطان يغرينا بارتكاب المعصية ..!

    ببساطه يا أخي الحبيب زفت مان ..
    أمريكا لا تدفع لي بالدولار حتى أتوقف عن شتمها ..
    بالعكس ..
    إن شتمت أمريكا فهو أمر " شعبي " وجميل ويحشد الجموع .. وليس فيه خطر !
    وهو أخف من أقول أن من سرق قدرتي على الحلم هو بني جلدتي وليس أمريكيا ولا أي شيء آخر !

    يا صديقي زفت مان ..قبل أن تأتي أمريكا ويكون لها نفوذ في عالمنا كان سايكس بيكو يقسم المنطقة بمسطرته وطبشورته ..
    وقبله كان هناك من يستخدمنا وقودا لحروبة ..
    ولو لم يكن هناك أمريكا لما تغير شيء سنكون ممتهنين من قوة أخرى ..
    الفكرة باختصار أنك تفهم ـ وهذا شأنك ـ أنني حين أقول أن أمريكا ليست سببا في كوارثنا وضعفنا وهواننا فإنني أمتدحها وأصلي بحمدها صباح مساء ..!

    أما جبن أسامة وحلوياته ... فهذا رأيي وأنا مقتنع به وإن لم يكن هو رأيي في أسامة سابقا ..
    ورأيي لن يضره ولن ينفعه ..

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بانتظار وطن !
    الردود
    2,042
    .

    أحيانا أتشبث بالعناد لأني أظن أني أحب لغيري ما أحب لنفسي خاصة والساحة هنا أصبحت أسلاكاً شائكة !

    على كلٍّ ديانة أقول :

    كل الأعمال التي تفعلها البشرية وستفعلها بالأمريكان مُبرّرة وجهة نظر أتشرف بعدها بالإرهابية !..

    وابن لادن رجل طموح وصادق واختار ما عند الله، والملا عمر رجل شريف يوم قل الأشراف - أحسبهما كذلك - وطالبان دولة غضب عليها الشيطان وخذلها المُخذِّلون والمُتخلِّفون والسُذّج ..
    والمجاهدون مكذوب عليهم .. وجهة نظر استحق لأجلها الترحيل لجوانتانامو دون أن أحتج في عالم يقترف الظلم كل جزء من الثانية !

    مطلوب عقلاً وشرعاً ألا أنزلق لمآسٍ أكثر سيدفع ثمنها -مضاعفاً- غيري بعد نومي بالبرزخ ..!

    و11 سبتمبر على شرعية مثلها - لو كانت من عملنا - ليست من عمل المسلمين فضلا عن المجاهدين، والبراهين أوضح من الشمس ..

    ثم استعداء الآخرين على الأمة ليس مسلكاً مَرضيّاً والأمة ضعيفة !
    فكيف بها وهي مأخوذة بالإغراء وحب النساء، ويعرف شبابها تفاصيل الأجساد - العرية عن الحياء - على الشاشات!
    أمة لم تحصل على قدر كافٍ من التربية، أمة لا تستحق بعدها النفي بل السحق والمحق والفناء ..

    ثم إن 11 سبتمبر فتنة هلك فيها كثير .. وربح فيها آخرون ..


    الشبّاك
    شكراً لاحتمالي .. كن كما يحب الله ..

    .

  19. #39
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهيل اليماني عرض المشاركة
    إن شتمت أمريكا فهو أمر " شعبي " وجميل ويحشد الجموع .. وليس فيه خطر !
    وهو أخف من أقول أن من سرق قدرتي على الحلم هو بني جلدتي وليس أمريكيا ولا أي شيء آخر !
    صدقني إحنا متفقين في ذلك من قبل ولادة معاليك بعدة سنوات...
    عموماً امريكا مش هي الموضوع...
    ولا انا شاركت برد - رغم محاولاتي ألا افعل - إلا من اجل أخويا أسامة!
    ثم...
    بالعكس، أنا أشاركك الرأي تماماً في ذلك، واعرف انك منسعاوي... لذلك قلت في بداية الرد أن الآية (.... حتى يغيروا ما بأنفسهم) هي ما نحتاج إليه بالفعل!
    والتغيير المقصود الذي ننشده في أنفسنا، هو الذي يبدأ بالخروج من دوامة أفكارنا المستنسخة من كائنات أخرى ذات أفكار أكثر استنساخاً!

    أيضاً أشاركك الرأي وآخرين ومنذ البداية - داخل هذا الموضوع وخارجه - أن أمريكا ليست هي السبب فيما وصلنا إليه... وإنما نحن.
    واكبر دليل على ذلك هو هذا الحوار الذي نتشارك فيه بهدم شخصية إسلامية حقيقية تحاول أن....
    مش مهم... الكلام يشبه بعضه!

    أما بخصوص ان ردي يناقض نفسه، فهذا أمر طبيعي، وذلك لانني مريض نفسياً!
    أما بخصوص أن هذا رأيك في أسامة الآن، ولم يكن رأيك فيه من قبل... فهذا أمر مخيب للآمال، ما يجبرني أن أنصحك بألا تُكثر من قراءة الصحف الوطنية!

    أما بخصوص أن رأيك لن يضر بأخوك بأسامة ولن ينفعه، فهذا صحيح... لكنه سيضر بأفكار الآخرين الذي يقرأونك، ما سيحدث لهم تدمير هو اكبر من تدمير أي سفارة في أي قدس عربي!!

    ثم أن الموضوع غير شخصي والله العظيم...
    يعني أنت وأنا وآخرين لسنا أكثر من مجرد تروس صدئة في آلة عملاقة تسير نحو هاوية مدروسة!

    حفظ الله ولي الأمر.
    الله... الملك... حاشية الملك!

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الارض عرض المشاركة
    الله... الملك... حاشية الملك!
    طبعا بما أني لست الله ولا الملك فلم يبق الا احتمال أني من الحاشية
    والدليل برضه هو اللقب الذي منحتي اياه " معاليك "
    أنا أكتب هذا الرد على عجل لأني ذاهب للبحث عن بشت مناسب لهذا المنصب الذي أتى من حيث لا احتسب ..
    أعلم أنك تكرهني ولم يكن بفضل دعواتك لي ولكنه بفضل الله ثم رضى الوالدين

    صدقني لو كنت مغرما بقراءة الصحف الوطنية على رأيك لربما كنت الآن مع بن لادن أو على الاقل مع الظواهري نجاهد الكفار ونقتل المسلمين ... لأن الصحف الوطنية التي تقول هي أكبر محرض على العنف في كوكب الأرض لما تحوي من استفزازات من المتردية والنطيحة وما أكل السبع ..

    كل يؤخذ منه ويرد يا بو حميد إلا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم وهو بالمناسبة نبي سابق لم يقرأ أحد مذكراته بنفس الاهتمام الذي تقابل به بيانات الشيخ المجاهد اسامة والشيخ المجاهد الدكتور الظواهري على قناة الجزيرة !
    وهي بكل تأكيد أكثر فائدة من الصحف الوطنية .. لو لم تكن بيانات القاعدة خياراً مناسبا

    ما يطمئنني كثيراً رغم كمية الاختلاف هنا أن عدم قناعتي بالقاعدة ليست شركاً أكبر ولا كفراً يخرج من الملة ، وكل أمر عدا ذلك يهون ..
    ولعل نفسي تزداد طمأنينة وسكوناً بعد ان أصبحت من الحاشية .. وربما أكون في القريب العاجل عميلاً للموساد إذا كانت رواتبهم أكثر إغراءً من حفنة الملايين التي يغدقها علي الملك ..

    ولأنني أحبك كثيراً فإني مرتاح لأني لم أجد في ردك عبارات من عينة " علينا اللعنة " وثكلتنا أمهاتنا وتباً لنا .. الخ
    وهذا دليل سكينة تعيشها أنت الآخر .. ربما تكون أصبحت أيضا في حاشية ما ولم تخبرنا خوفا من العين والحسد ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •