Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 16 من 16
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383

    في فضْلها عمّا سواها

    ..
    خطأٌ بسيطٌ
    بالقصيدةِ، يُخْرجُ المعنى
    إلى معناهُ في وضح التجلِّي
    لحْنُها
    يهتزُّ في صخب الجماليّاتِ
    لا .. لم تكتملْ
    أبداً
    و تخرجُ نصفَ عاريةٍ، و ترقصُ
    في مدارِ تمامِها
    نقصانُها نصفُ الجمالِ،
    صعودُها
    لأنوثةِ الكلماتِ يُكْملُ
    نصفَه الثاني
    هيَ امْرأتي، أجمِّلها
    بما أوتيتُ من لغةٍ
    و من جرحٍ، أكلِّلها
    بتاجِ الليل، أُضْحِكها
    أدلِّلها و أحمِلها
    على كتفيَّ
    يا امرأتي؛ بكائي
    عُطْلةٌ للوقتِ كالآحادِ
    تأتي كلَّما
    ملَّ الزمانُ رتابةَ الأيامِ
    و اختار الصعودَ إلى سماءِ البحرِ
    نوتيٌّ
    و غنَّى للنوارسِ من هناكَ
    بكيتُ
    من فرحي و مِنْ
    وجعي و مِنْ
    أمْسي و مِنْ
    يومي و منْ
    غيمٍ يسافر للأمامِ، ظننتُهُ
    يأتي غداً، و غدي
    يؤخِّر خطوةً حتَّى
    يجاوزَني و يمضي
    مُطلقَ اليدِ و اللسانِ
    بكيتُ مِنْ
    عجْزي عن المعنى
    و أنتِ أمامكِ المرآةُ تهتفُ :
    (( قبِّليني .. قبِّليني ، و اطْمئني
    خلفكِ الدنيا، و خلفكِ
    شاعرٌ يرتجُّ في المعنى، و يبلغُ
    حسُّه وصفي
    أمامكِ معجزاتُكِ، فانْظري
    يرِث انعكاسَكِ في المرايا شاعرٌ
    و يقولُ : أمّي ))

    - يا ابْن قلبي
    نَمْ، فكُحْلي
    لن يكونَ لغير يُتْمِكَ، نَمْ
    أتحرسني من الغرباءِ !
    أنتَ الآن في صدري، تعضُّ
    على أصابعك الطريّةِ، ثمَّ تبكي
    جُعتَ يا طفلي
    أتكْبرُ قبل أن تقسو الجذوعَ،
    و يرفعَ النسيانُ هاماتِ النخيل إلى بعيدٍ
    عن يدي ؟
    و أهزّ جذعاً، يضحكُ النسيانُ
    تبكي،
    و الدموعُ تبلِّلُ الشفتينِ
    من عطشٍ، و تقْبَلُ مِلحَها !
    سأفتِّشُ الوديانَ عن عينٍ
    تراكَ و شعرَكَ الذهبيَّ، تذهلُها
    و تُطرِبُ ماءها دقاتُ قلبِكَ
    لا تدَعْ قدميكَ فوق الأرضِ، طِرْ
    لا تألفِ الأرضَ التي امتلأتْ
    صدًى . لا تسألِ الأرضَ التي
    لفظتْكَ و ابتعدتْ . و طِرْ
    لا تركلِ الأحجارَ، فالأحجارُ
    قومٌ صالحون و رفقةٌ
    للضائعينِ، أنا و أنتَ
    حضارةٌ منسيَّةٌ خلف المكانِ
    أنا و أنتَ
    البحرُ حاصرنا،
    و غادرنا الرعاةُ إلى الصعيدِ و أسسوا
    أسماءَهم . في المغربِ العربيِّ فاتونا
    بلا أسمائنا
    أيقونةٌ للنِّيلِ في قدميكَ، و الصحراءُ
    تقطعُ حبلَكَ السريَّ عنِّي
    لن أغيبَ، الماء حيٌّ
    في مكانٍ ما، و لن أنساكَ
    لن أنساكَ، لن أنسى ..
    و لكنْ
    هامشَ النسيانِ أعلى
    من ظلال النخل، أعلى
    من غناءِ البدوِ، أعلى
    من صهيلِ الريحِ، أعلى
    من سمائك يا صغيري .

    - لا أريدُ الماءَ، أذكرهُ
    و ينساني . أنا ابنُ الماءِ، ينكرني
    و أبحثُ عنهُ !
    لم أخرجْ بمعجزةٍ سوى
    لُغتي . أنا البريُّ
    لا أفْضي بأسراري
    إلى الصيّادِ، أمَّا أنتِ ..
    أنتِ غزالةٌ ركضتْ و نامتْ
    في دمي . قالت :
    سريري وردةٌ، حنّاءُ رأسي
    من نبيذٍ، و الفَراشُ
    أصيدهُ برموشِ عيني، الماءُ يجثو
    كلَّما قاربتُه و دنوتُ منْ
    نفسي على صفحاتِه، ترنو إليَّ
    مفاتني، أرنو
    إلى جسدي، و أبكي
    أشتهي نفسي
    سأتْركُ عاشِقِيَّ على مشارفِ غابةٍ
    أو قرْبَ نبعِ مفاتني
    و أتيهُ وحدي في جمالي
    لا أطيرُ و لا أسيرُ و إنّما
    أنْسابُ في زمني و أمْكنتي كموسيقا
    و لا أرتاح للإيقاع، يشبهني
    فأكسِرهُ
    سأترك عاشِقِيَّ على حواف الصخرِ
    مجروحينَ بي . أنْسى
    قصائدهم على تسْريحتي
    و أعلِّقُ الاسماءَ في قُرطي، و أنساها
    و أغلقُ هاتفي، أنا لا أريدُ
    اليومَ ميعاداً، و يكفي شاعرٌ
    مثل الذي سأزورهُ في ليلِهِ،
    سمَّى قصائده بِيائي، قال : (( أدعوكِ
    الحبيبةَ
    و الغزالةَ
    و اليمامةَ
    نرجساً .. أغْرى البياضَ بنفْسهِ
    قمراً .. و يملكُ وقتَه بيديهِ
    غامضةً
    و عابرةً
    و غائبةً
    و حاضرةً
    حريراً ساخناً
    ناياً تأنّى في المواجعِ
    خِفّةً .. ترتاحُ للمنفى
    حنيناً مُطْلقاً
    وعداً مُشعَّاً في ليالي البحرِ
    يا امرأتي،
    لكِ الأسماءُ في لغتي،
    و لي نسيانُكِ الفرديُّ
    لي هوسٌ بتقبيلِ الكلامِ
    على سريرٍ فارغٍ ))

    - خُذني على صِفَتي، و دَعْ
    حريَّةَ الأسماءِ لي
    يا أنتَ لا تركضْ ورائي
    حصَّتي في الليل أطولُ
    من ظنونِكَ، و ابتعدْ
    يا أنتَ عن جسدي، و لا تحلمْ
    بأنّي قد أشارِككَ السريرَ، و لا بأنّي
    قد أقولُ لكَ : (( القميصُ،
    قميصيَ، المِسكُ الشفيفُ، اقْدُدْهُ
    من حيث استدارتْ فتْنتي ))
    يا أنتَ لا تحلمْ، فإنِّي واقِعٌ
    و هنا أمامكَ، و اقترِبْ
    كَالصيفِ من جسدي، اقتربْ
    يا أنتَ إن أغمضتَ عينكَ
    قد تراني .

    ..
    خطأٌ بسيطٌ
    في القصيدةِ، لا يُرَى
    سهْلٌ و مُمْتنِعٌ كَخُبزِ الحبِّ، حسِّيٌّ
    كَسرِّ جمالِها
    خطأٌ ضروريٌّ، لتعرفَ
    أنّها امرأةٌ مسافرةٌ، و تعرفَ
    فَضْلَها عمَّا سواها .



    خالد عبد القادر
    القاهرة
    4/4/2008

    ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    112
    متألق دائما، أيها الصعيدي النبيل.
    لكِ مني، دعاء لا ينقطع..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عادي.. عرض المشاركة
    متألق دائما، أيها الصعيدي النبيل.
    ..
    لستُ لدرجة نبيل يا صديق

    أنا مجرد شخص على قيد الهواء

    محبتي

    ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    كما أنت يا خالد

    لا تعرف غير الجمال

    أسلوبك الخاص يميزك ويميز نصوصك

    تشتتُ في نهاية النص فقط
    وربما لأنني لا أفضل الإطالة

    تبقى مميزا يا خالد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449
    وأنه يهيبني أن أكتب رداً لجمالٍ تخطّه أنت هنا..
    كعادتكَ مذهل..
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن ثامر عرض المشاركة
    كما أنت يا خالد

    لا تعرف غير الجمال

    أسلوبك الخاص يميزك ويميز نصوصك

    تشتتُ في نهاية النص فقط
    وربما لأنني لا أفضل الإطالة

    تبقى مميزا يا خالد

    أهلا عبد الرحمن ، كيفك يا جميل ؟

    كيف لي ألاّ أطيل في ذكر فضلها يا صديق


    محبتي

  7. #7
    لها فضل على كلانا
    ولكن لأفضالها طعوم مختلفة
    وهذا مما يميزها عما سواها
    خالد
    ليس بينك وبين السماء بعيد
    هي مسألة وقت ليس إلا
    محبتي يا صديقي القريب
    جدا
    محمود

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الردود
    39

    Lightbulb لانـدعـي الكـمـال ولكـنـا ! نـسـعـى إلـيـه !!

    لـعـلـه هـاجـس الـكـمال !
    لـعـله الـبـحث الدؤوب عـن الأنـا

    نريـدها كامله هـناك أوهـنا
    نريـدها خـاصـه بـنا
    نـريـدها فـقـط لـنا

    تـشـرحـنا !! تـفـهـمنا!
    تـُخـِبرعـنا وتـُخـبـرنا


    هـنا حـيـث الإكـتـمال في النـقـص
    سـعـدت بالعـبوروسرني جـدا الـمرور
    على تمتات حب في حقها ولـهـا

    تلك المختلفه والمغايره عن كل ماسـواهـا


    دمـــت واعـداً مـوعـوداً بكل تـدفـق وخـيـر
    دمـت أقـرب للـكـمــال

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    445
    نقطة تحت ياء وطنك !!!!!؟

    حيز كبير ذلك اللذي تشغله يا خالد

    لكنه ليس بحجم ما تشغله من عمر الشعر

    طابت أوقاتك
    ....
    ......
    ........

    لم أر في حياتي شيئاً حراً يشفق على نفسه !!!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    حضرموت
    الردود
    121
    أنا ابنُ الماءِ

    أنا البريُّ
    .......

    أنت لست كذلك ..

    أنت الشعر بكله .
    تحية لك أخي

    " من الطبيعي أن يمعنوا في قياسنا بالمعايير ذاتها التي يقيسون بها أنفسهم .. و لكن عندما نُصوَّر وفق نماذج لا تمت إلينا بصلة فإن ذلك لن يخدم إلا غاية واحدة : هي أن نغدو مجهولين أكثر ، و أقلَّ حرية ، و أشدَّ عزلة".

    غابرييل غارسيا ماركيز

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة **بسنت** عرض المشاركة
    وأنه يهيبني أن أكتب رداً لجمالٍ تخطّه أنت هنا..
    كعادتكَ مذهل..
    ..
    و يهيبني أن أعقّب على ردّك

    كوني بخير

    محبتي

    ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة محمود عبد الله عرض المشاركة
    لها فضل على كلانا

    ولكن لأفضالها طعوم مختلفة
    وهذا مما يميزها عما سواها
    خالد
    ليس بينك وبين السماء بعيد
    هي مسألة وقت ليس إلا
    محبتي يا صديقي القريب
    جدا
    محمود
    ..

    هاللو محمود

    كيفك يا رفيق

    " الدنيا ريشة فْ هوا "

    ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخرٌما عرض المشاركة
    لـعـلـه هـاجـس الـكـمال !
    لـعـله الـبـحث الدؤوب عـن الأنـا

    نريـدها كامله هـناك أوهـنا
    نريـدها خـاصـه بـنا
    نـريـدها فـقـط لـنا

    تـشـرحـنا !! تـفـهـمنا!
    تـُخـِبرعـنا وتـُخـبـرنا


    هـنا حـيـث الإكـتـمال في النـقـص
    سـعـدت بالعـبوروسرني جـدا الـمرور
    على تمتات حب في حقها ولـهـا

    تلك المختلفه والمغايره عن كل ماسـواهـا


    دمـــت واعـداً مـوعـوداً بكل تـدفـق وخـيـر
    دمـت أقـرب للـكـمــال
    ..
    لا يكون جمالُ البشريّ .. إلا بأخطائه


    ..
    محبتي

    ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عطا البلوشي عرض المشاركة
    نقطة تحت ياء وطنك !!!!!؟

    حيز كبير ذلك اللذي تشغله يا خالد

    لكنه ليس بحجم ما تشغله من عمر الشعر

    طابت أوقاتك
    ..
    إلى أن أفهم ما تريد قوله .. لك تحيتي
    ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فيصل بن عمر عرض المشاركة
    أنا ابنُ الماءِ

    أنا البريُّ
    .......

    أنت لست كذلك ..

    أنت الشعر بكله .
    تحية لك أخي
    ..
    إذن .. نحن أبناء الطين يا فيصل

    محبتي يا جميل

    ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661
    الشاعر خالد عبد القادر

    أرجو أن تتقبل مروري وتحيتي..إن عنوان هذا النص الجميل " في فضلها عما سواها " يستحق الوقوف أمامه لإلقاء تحية على من اختاره
    أما القصيدة فكانت لوحة جميلة تأملتها طويلاً..
    بورك ما كتبت..
    مع كل المحبة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •