Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: ياءُ الغائبة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383

    ياءُ الغائبة

    ..
    رسائلُ الغائبة


    كلُّ إهداءٍ ..لها بالطبع !


    ..
    كتَبَتْ :
    (1)

    سينتقلُ الغريبُ... إلى الغريبِ , لعلّ بداوةً نفذتْ إلى رئتيكَ من رمل الجنوبِ , لعلّ توتُّر الأشياءِ بين يديكَ أورثَكَ انفصالاً .. سِرتَ في جسديكَ مُتَّحِدَ الدروبِ , لعل نطقاً ما تغير في رِيوف كلامِكَ , استبقيتَ جرحَك عند كورنيشَ المدينةِ , لمْ تطارِحْكَ الشوارعُ غير قُبلَتها المميتةَ , فاستدرتَ إلى الكتابةِ مفرداً..و أتيتني.
    و أنا التي قرأتْ فؤادَك في القصيدةِ مرتينِ , رسمتُ خارطةَ الحنينِ عليهِ..طويتُ فاتحةَ الغيابِ على جفونكِ كي ترانيَ كلَّما أغمضتَ , نَم..نَم يا حبيبي , لن يزورَكَ هاجسُ الفقدِ الذي يحدوكَ صحواً طالما حطّتْ يدايَ على النوافذ تحرسانِكَ من غبارِ النهرِ في عينيكَ , حاصركَ النشيجُ و خانكَ الماءُ المُرابِطُ بالسهرْ .

    (2)

    لي في غيابي تكأَةٌ , لأرتبَ الفوضى و أجْرِدَ مفرداتِ الأرضِ , كمْ نقصتْ من الأزهار و الأطفال و الطيرِ البدائيِّ الحنينِ , كَمِ استزادتْ من مداخنَ و اشتباكٍ بين حشرجة القتيلِ و بين أوتار الكمنجةِ و الزنادِ , الواقعيُّ دوامُ فصلٍ لا ملامحَ فيهِ , لكنَّ الخيال هو الأكيدُ , هو التورّدُ في خدودِ الأرضِ , نمنمةُ العيونِ على المسافةِ لا بكاءَ يهزُّها.
    يكفي - حبيبي- أن نحبَّ فتصعدَ الأرضُ السماءَ , و تستقرَ على جناح يمامةٍ بيضاءَ , فسرها الغَمامُ العارفونَ بأنها الجَنّاتُ .. لكنْ شُبِّهتْ للناسِ , يكفي - يا حبيبي - أن نحبَّ لينهضَ الشجرُ القديمُ مُدافعاً عنّي و عنكَ و هاتفاً : أولاديَ الفقراءُ أنتمْ.. فادخلوني آمنينْ .

    (3)

    لي هدأةٌ بعد البلادِ بخطوتينِ لكي أُريحَ الحلم من تعبِ الهويّةِ , مفرداً ..و اثنينِ واحدُنا بكاءٌ , ها هو المنفى قريبٌ , ها همُ الغرباءُ ينقرُ طيرُهمْ عينَ النشيدِ فلا يرانا..
    هاتَ لي بلداً صغيراً في يديكَ إذا أتيتَ , و هاتَ لي شاياً و نعناعاً و سُكَّرَ ضحكتينِ , و هاتَ دفترَ ذكرياتِكَ كي أرى كيفَ ارتجفتَ و أنتَ تكتبُكَ البلادُ مسافراً فيها و فينا .

    (4)

    تعالَ , البردُ يهزمني و تنتَحُ شتوتي فوق الأصابع ملحَها, و الشمسُ عطلٌ واضحٌ في جبهةِ الشبّاكِ , كُرْكِمَ صوتُها : أوَ كلّما - يا بنتُ - صَعَّدَكِ الحنينُ إليَّ ..غِبْتُ على غدٍ ؟!!
    خُذني قليلاً , و اخْفِني تحتَ الوسادةِ , ساوِني بيديكَ في درجِ القصائدِ , و ارتديني في خروجكَ من غيابكَ في غيابي , مثلَما أخبرتَني :
    " أنّ الرمالَ سريعةُ النسيانِ ,
    أنّ البحرَ ما بيني و بينكَ ليسَ بحراً ..إنّما عينٌ تغالبُ دمعَها ,
    أنَّ الخلود يقيمُ في جهةِ المُحبِّ مدينةً عفويّةً ,
    أنّ الهوى أمرٌ إلهيٌّ ..و أن الصُدْفةَ الأولى رسولةْ "


    كلُّ ما أخبرتَني صدَّقْتُه من قبل حتى - يا حبيبي - أن تقولَهْ

    ..
    خالد عبد القادر
    ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    الفراغ
    الردود
    388
    رائع جدا صدقا كنت اقرأ ونشوة تغمرني حتى اخمص قدمي.
    لا جف حبرك ولا نضب نبعك.

  3. #3

    كني فمستشفى مجانين
    ليش هالاغراق في الطلسمة طيب

  4. #4
    خالد
    عليك السلام ورحمة الله وبركاته
    وليتك كتبت هذة الروعة بترتيب اخر لكي تصل الى الجميع
    قيطربون لها طربي وطرب النيزك
    ا
    فتحت بي نلفذة اشتهاء للكتابة
    فشكرا لك
    بكل الاعجاب

    والود
    ابو نمير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (((نيزك))) عرض المشاركة
    رائع جدا صدقا كنت اقرأ ونشوة تغمرني حتى اخمص قدمي.
    لا جف حبرك ولا نضب نبعك.
    ..

    نيزك , حضور من نور

    محبتي يا صديق .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسامة خالد عرض المشاركة

    كني فمستشفى مجانين
    ليش هالاغراق في الطلسمة طيب
    ..
    هو زمان الطل / سِمة

    فلا عليك بظنك هذا


    محبتي .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة هاني درويش عرض المشاركة
    خالد
    عليك السلام ورحمة الله وبركاته
    وليتك كتبت هذة الروعة بترتيب اخر لكي تصل الى الجميع
    قيطربون لها طربي وطرب النيزك
    ا
    فتحت بي نلفذة اشتهاء للكتابة
    فشكرا لك
    بكل الاعجاب

    والود
    ابو نمير
    ..
    و آهٍ أيها العارف , هل أصبح الشكل سيمياء القراءة , و مفتاح روح الشعر ؟!

    على أي صيغةٍ - كيميائية -قد أورد هذا ..سيظل كما هو عندي وعند العارفين .

    شكراً لكَ أنتَ بكل صدق

    محبتي.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    في المدينة التي لم تسم عـبثًا ...قـاهـرة
    الردود
    1,000
    خالد ... لقد قلت لك ...

    .
    .
    إني أحبـــك . . .

    و الغاااائبـــة ( ياءها ) . . .


    نصٌ مفعمٌ بالجمـال والشجن . . .

    يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ...دنيــــا . . .
    وما دايم إلا وجه الله !

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الردود
    102
    ها هُوَ المَنْفَى قَرِيبٌ ..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم عادل عرض المشاركة
    خالد ... لقد قلت لك ...

    .
    .
    إني أحبـــك . . .

    و الغاااائبـــة ( ياءها ) . . .


    نصٌ مفعمٌ بالجمـال والشجن . . .

    يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ...دنيــــا . . .
    وما دايم إلا وجه الله !
    ..
    أنا أحبك أكثر يا رجل



    محبتي .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مصر .. تقريبًا
    الردود
    383
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سِرّ عرض المشاركة
    ها هُوَ المَنْفَى قَرِيبٌ ..
    ..

    ليته أقرب من ذلك يا سرّ !


    محبتي.

  12. #12
    تعالَ , البردُ يهزمني و تنتَحُ شتوتي فوق الأصابع ملحَها, و الشمسُ عطلٌ واضحٌ في جبهةِ الشبّاكِ , كُرْكِمَ صوتُها : أوَ كلّما - يا بنتُ - صَعَّدَكِ الحنينُ إليَّ ..غِبْتُ على غدٍ ؟!!
    خُذني قليلاً , و اخْفِني تحتَ الوسادةِ , ساوِني بيديكَ في درجِ القصائدِ , و ارتديني في خروجكَ من غيابكَ في غيابي , مثلَما أخبرتَني :
    " أنّ الرمالَ سريعةُ النسيانِ ,
    أنّ البحرَ ما بيني و بينكَ ليسَ بحراً ..إنّما عينٌ تغالبُ دمعَها ,
    أنَّ الخلود يقيمُ في جهةِ المُحبِّ مدينةً عفويّةً ,
    أنّ الهوى أمرٌ إلهيٌّ ..و أن الصُدْفةَ الأولى رسولةْ "

    كلُّ ما أخبرتَني صدَّقْتُه من قبل حتى - يا حبيبي - أن تقولَهْ

    مساؤك سماء لحرف كهذا
    ما زلت أصفق صامتة
    دم مبدعا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    على قارعة الأدب
    الردود
    291
    .... في أي وادٍ تسبحان ؟

    كلُّ ما أخبرتَني صدَّقْتُه من قبل حتى - يا حبيبي - أن تقولَهْ
    كيف للإيمان أن يُستشعر هكذا ؟!!


    نصٌ بلاغيٌ بحت .. غامضٌ حتى في وضوحه ، ولكنه يأخذنا إلى موعدٍ جميل من الخيال الخصب .. لنتحلى بالإلهام .. كي ندرك في أي خطب نحن ...

    إن كان لديك جذيذاً .. نتمنى أن نقرأه فلربما تأخر الجديد

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    في الغابة..
    الردود
    1,449
    أنّ البحرَ ما بيني و بينكَ ليسَ بحراً ..إنّما عينٌ تغالبُ دمعَها ,
    أنَّ الخلود يقيمُ في جهةِ المُحبِّ مدينةً عفويّةً ,
    أنّ الهوى أمرٌ إلهيٌّ ..و أن الصُدْفةَ الأولى رسولةْ "

    كلُّ ما أخبرتَني صدَّقْتُه من قبل حتى - يا حبيبي - أن تقولَهْ
    كلما قرأتها إزددت شوقاً لمطالعتها وقراءتها مرة أخرى..
    سلمتَ وسلِم المداد يا خالد
    ـــــ..**..ـــــ

    الحنين .. فخّ الرغباتِ المؤجّلة

    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •