Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 72

الموضوع: أهواكِ ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958

    أهواكِ ..










    رُوحِيْ ..
    جَنَانِيْ ..
    جِنَانِيْ ..
    عَالَمِيْ ..
    وَطنِي ..
    *
    يا مُبتَدَا جَذلِي ..
    يا مُنْتَهى حَزَنِي





    أطوفُ بالمُدُنِ البيضاءِ ..
    أبحَثُ عنْ
    *
    طِفلٍ ..
    لِيَقرَأنِي عِشْقاً ..
    ويكتُبَنِي





    لأنَّ حُبَّكِ ..
    مُسْتَعصٍ على لُغَتِي
    *
    ووَحْدَها لثْغَةُ الأطفَالِ تَنْطِقُني





    يا حُلْوَةً ..
    يَحْسدُ الرُّمّانُ وجْنَتَها
    *
    والعطْرُ لولا شَذَى الأنْفَاسِ ..
    لم يَكُنِ





    أسائلُ التوتَ ..
    عن أسْبابِ غَيْرَتِه
    *
    يرنُو إليكِ ..
    ويشكُو لي : أتَسْألنُي !!





    لِمَ الزهورُ إذا ناديتُكِ ..
    التَفَتَتْ
    *
    لِمَ الفراشاتُ ..
    تَدْعُو لي ..
    وتغِْبطني





    وكيف تَشْدِينَ لي ..
    في الليلِ ..
    أغْنِيَةً
    *
    تصِيرُ في الصبحِ ..
    لحْنَ الطيرِ للفَنَنِ





    يا مَنْ سَلَبْتِ مِنَ التّفاحِ ..
    سُكَّرَه
    *
    سُكْراً ..
    لأنَّ هَواكِ العَذْبَ يُثْملني





    أقلتُ سُكراً !؟.
    معاذَ الله ..
    زَلَّ فَمِي
    *
    قصَدْتُ شُكْراً ..
    هَوَاكِ العَذْبُ يُثْمِلُني





    يا فِتْنَةَ القلْبِ ..
    لا تَدْعِيْ له بِهُدَى ..
    *
    إنّي رَضِيْتُ بقلبٍ فيكِ مُفْتَتنِ ..





    وشِدْتُ لِيْ ..
    في العُيُونِ السُّودِ ..
    صَوْمَعةً
    *
    كمْ في عُيونِكِ مِنْ سِرٍّ يُحَيِّرُنِي





    أَعْتَدْتُ ..
    مُتَّكَأً فِيها ..
    لأدْرُسَها
    *
    واعْتَدْتُ ..
    تَقْطيعَ كَفِّيْ ..
    حينَ تَسْحَرُني





    عَيْناكِ يا سَوْسَنِي ..
    عيناكِ مَمْلكَةٌ
    *
    بلقِيسُها ..
    ما عَلاَ الأجفانَ مِنْ وَسَنِ





    حضارةٌ ..
    كلما أُدْخِلتُ عالمهَا
    *
    أعِيشُ حالةَ إبحارٍ ..
    بلا سُفُنِ





    في قلبِ ولاَّدَةٍ ..
    في مجدِ قُرطُبةٍ ..
    *
    في وجْهِ بغدادَ ..
    في نَهْرَيْنِ مِنْ شَجَنِ





    يا لَحْظةً ..
    كُلُ أيامِي لها رَكَعَتْ
    *
    لأنَّها لَحْظةٌ ..
    ليْسَتْ مِنَ الزَّمَنِ





    أهْواكِ أهْواكِ ..
    هذا الأمرُ مُخْتَصَراً
    *
    وأكْتَفِي ..
    ويحَكِ التفصيلُ يُتْعِبُني














    مع الود / أحمد المنعي
    عُدّل الرد بواسطة أحمد المنعي : 10-03-2009 في 10:19 AM

  2. #2
    الأستاذ أحمد المنعي ..
    ليهنك الشعر أخي أحمد ..
    قمة الإبداع الحقيقي ..
    اللحن المطرب للقصيدة ، و سلاسة الكلمات و رشاقتها تجعلها تتسلل إلى القلب بسرعة ..
    بارك الله فيك ..
    يسعدني أن أكون أول المارين ........هنا ........

  3. #3
    جميع الوصوف امام شعرك تخجل فانت شاعر لكل بسمة فجر وكل بسمة طفل والعاشقين من شعرك يتهدون
    كل حرف تكتبة يصيب القلوب بماتحملة من مشاعر
    لااستطيع ان افعل الااني انحني احتراما لك ولشعرك البديع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في هذه الدنيا
    الردود
    137
    الرائع أحمد المنعي،،،،

    سلمت يمناك على هذه الرائعة، فكلمة " أهواكِ " قصيدة بحد ذاتها، فما بالك بما اضفت إليها؟؟؟؟

    شكراً لاحساسك الناعم.

    يا لَحْظةً ..
    كُلُ أيامِي لها رَكَعَتْ
    لأنَّها لَحْظةٌ ...
    ليْسَتْ مِنَ الزَّمَنِ

    أهْواكِ أهْواكِ ..
    هذا الأمرُ مُخْتَصَراً















    مع الود / أحمد المنعي

    [/quote]
    أنـــــا من يذوب تحرقاً بالشوق دون توجعِ
    قد فاض كأسي بالاسى حتى سئمت تجرعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    زي دايما..
    يسعدك..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الردود
    194
    أسائلُ التوتَ ..
    عن أسْبابِ غَيْرَتِه
    *
    يرنُو إليكِ ..
    ويشكُو لي : أتَسْألنُي !!
    أتسألني: هنا نَقَصت حركة واحدة، لذا بادر في تغيير هذا العجز سريعاًأو على الأقل الضرب فقط.
    ربما أعود.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    رائع يامنعي .!

    قصيدتك تقودني لتسجيل اعتراف

    حبي للشعر جنوني ..

    وبقدر حبي له أمقت مشاعر الشعراء من الجنسين .!

    هذا وأنه فقط ..

    ^
    أدري بتقول لك عين بعد




    أسعد الله قلبك ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الردود
    558
    يا فِتْنَةَ القلْبِ ..
    لا تَدْعِيْ له بِهُدَى ..

    هنا الحب نعمة نشكر الله عليها...لا ذنب نطلب الهداية منه

    لأنَّها لَحْظةٌ ...
    ليْسَتْ مِنَ الزَّمَنِ

    هي لحظة..ولكنها تساوي الزمن..بأكمله..وإن كانت ليست منه..
    الروعة تجلت هاهنا..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    الردود
    123
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Colerige عرض المشاركة
    أتسألني: هنا نَقَصت حركة واحدة، لذا بادر في تغيير هذا العجز سريعاًأو على الأقل الضرب فقط.
    ربما أعود.
    لا أدري أهو حُبّ النقد أم أنه ادّعاء المعرفة أم أنه (الإمبتينيس)

    هي تساؤلات تدور داخل فلك رأسي كقمرٍ صناعيٍ لا يتوقف


    عمومن يا أحمد إنتا أُستاز

    متغيرش الضرب ولا القسمة

    وعلى طاري القسمة

    أقسم بالله إن القصيدة تحيفة

    الله يهبها في وجه عدوك يافنان


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618
    الشاعر الجميل أحمد المنعي

    طاب مساؤك
    أولاً : ليهنك الشوق والحب يا من أجبرت أحمد أن يكتب عنك ، تفاخري بهذه القصيدة يا ساكنة قلبه ( كلام كبير ومسؤول )
    ثانياً : لهواة جمع التواقيع أقول لهم خذوا :
    لأنَّ حُبَّكِ مُسْتَعصٍ على لُغَتِي
    ووَحْدَها لثْغَةُ الأطفَالِ تَنْطِقُني

    وأيضاً :
    لِمَ الزهورُ إذا ناديتُكِ التَفَتَتْ
    وهذا :
    يا فِتْنَةَ القلْبِ لا تَدْعِيْ له بِهُدَى ..
    إنّي رَضِيْتُ بقلبٍ فيكِ مُفْتَتنِ ..

    ومثلاً هذا من أجمل التواقيع وأرشحه فلا يسبقني أحد عليه :
    يا لَحْظةً كُلُ أيامِي لها رَكَعَتْ
    لأنَّها لَحْظةٌ ليْسَتْ مِنَ الزَّمَنِ


    بداية أقول يا أحمد إن هذا النص نص غير مسؤول إلا عن الجمال والغزل والفتنةوالحب ، الحب الأبيض في أجمل صوره ، الذي يجسّد نظرة الرجال المبهوت المنبهر بجمال المحبوبة وتمكّنها من شِغاف قلبه وشِعافها .
    وهو في نفس الوقت يهدي العشاق ترنيمة تغنيهم عن استعارة ترنيماتهم من الأغاني أو جدران الجارة .
    ويغوص النص كثيراً حين يصل للحديث عن العيون التي هي سر الجمال والجاذبية ، فلك الله يا أحمد حين جعلتهما صومعة ومدرسة ومملكة .

    ليس سهلاً أن نتحدث عن لحظة واحدة .
    وأنت تحدثت عنها ، واستطعت أن تموت فيها وتفنى عن شهود سواها ، لتحيى من جديد في اللغة الهائمة اللذيذة والقادرة على جلب الجواهر من أعماق العيون .
    وإن كان لي حديث عن التكرار فسأقول إنك يا أحمد لو لخصت وصوفك لتوصلت لما يلي :
    1 / وجنتها أجمل من الرمان .
    2 / أنفاسها عطر .
    3 / رضابها أو لذاذتها كسكّر التفاح .
    4 / عيناها مملكة .
    هذه الجمل مكرورة وقد وقف عندها الشعراء كثيراً ..
    لكن لايغيب عن أحمد ذلك ، وعن أنه إنما زاد المتنبي على غيره أنه كان يضيف للصورة بعداً آخر ومعنى مبهر جديد لتكتمل ، فيراها القارئ العادي مكرورة ، ويراها المتأمل بديعة متجددة ، وهذا ما حدث هنا ..
    فالوجنة ليست فقط كالرمان ، بل هناك إشعال لعلاقة جديدة وهي علاقة الغيرة
    هذهالـصادرة من غير العاقل .وكذا الكلام عن التوت .بزيادة الاستفام الجميل
    الذي صنع جمالاً آخر في قول التوت : أ تسألني ؟!
    وكذلك الأنفاس فليست مشبهة بالعطر فقط ، بل إنه لا وجود للعطر ولا كينونة بدونها ، فالأنفاس لب الخلطة العطرية الموجودة .
    ويضاف لذلك تطبيق صورة العيون كونها مملكة ذات ملك من نوع آخر وهو ذلك الوسن والنعاس الذي إن قال فعل وإن أمر استجيب له .

    أطوفُ بالمُدُنِ البيضاءِ أبحَثُ عنْ
    طِفلٍ لِيَقرَأنِي عِشْقاً ويكتُبَنِي

    هذا البيت جميل للغاية في كونه جسد مدينة خيالية موسومة بالبياض يسكنها الأطفال يتعلمون القراءة والكتابة ، فيجيدون قراءة البراءة فينا وفي كلماتنا .
    أليس بديعاً ذلك .

    لأنَّ حُبَّكِ مُسْتَعصٍ على لُغَتِي
    ووَحْدَها لثْغَةُ الأطفَالِ تَنْطِقُني
    وددت في هذا البيت أن كان مبدوءاً بالفاء " فإن حبك مستعص ..."
    ليكون بيتاً مستقلاً لاعلاقة له بما قبله ، فيصلح أن يقتطع للاقتباس والاستلال
    والاستشهاد لوحدة دون أن يكون تعليلاً لغيره .

    لِمَ الزهورُ إذا ناديتُكِ التَفَتَتْ
    ياخي والله مدري ش دخّلها هالزهور
    ليهْنِ محبوبتك هذا البهاء الذي منحتها إياه .

    أقلتُ سُكراً معاذَ الله زَلَّ فَمِي
    قصَدْتُ شُكْراً هَوَاكِ العَذْبُ يُثْمِلُني
    أجد يا أحمد أن إضافة الزلل للفم وإن كان معهوداً ان يضاف للسان ، أجد ذلك مبالغة في التهويل وتدارك الموقف أمام المحبوبة ، فهو عذر دسم وغير اعتيادي ، فكأنك تقول إن ما قلته خطأً هو زلة للفم ككل وليس فقط للسان ، بل لربما كان زلل وعثرة لقدميّ ويديّ وكل جوارحي ..
    أجدها مبالغة جميلة أعطت تهويلاً يليق بعتاب المحبوبة المفترض هنا .

    وشِدْتُ لِيْ في العُيُونِ السُّودِ .صَوْمَعةً
    كمْ في عُيونِكِ مِنْ سِرٍّ يُحَيِّرُنِي

    هنا يأ حمد قد أقول إنه لا وصف جديد للعيون بالسواد ، بل هو مكرور جداً وكثيراً ما نسمع العيون السود ، فهل أردت ربط ذلك بأمر ما كالإيغال في تلمّس تلك ذلك السر الذي سيسكن هناك في ذلك السواد فهو سيصعب تأمله وفك معالمه !

    أَعْتَدْتُ .مُتَّكَأً فِيها .لأدْرُسَها
    واعْتَدْتُ تَقْطيعَ كَفِّيْ حينَ تَسْحَرُني

    جميل هذا التجنيس بين أعتَدَ واعتاد .

    حضارةٌ كلما أُدْخِلتُ عالمهَا
    أعِيشُ حالةَ إبحارٍ بلا سُفُنِ

    أعجبني جداً هنا كون الفعل جاء مبنياً للمجهول " أُدخِلتُ "
    فالشاعر هنا يحاول أن يصوّر لنا الأمر بأنه كالسحر الذي لا يملك معه الإنسان أمره .

    سكراً وشكراً يا أحمد .

  11. #11
    ما شا الله تبارك الله

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جبين القمر
    الردود
    271
    أحمد المنعي الشاعر بكل المشاعر
    قصيدتك هي السحر والجمال بعينه

    حضارةٌ ..
    كلما أُدْخِلتُ عالمهَا
    *
    أعِيشُ حالةَ إبحارٍ ..
    بلا سُفُنِ
    فنحن معك في هذا^ ولكنا هنا..


    لدي سؤال: لماذا تدعو لك الفراشات؟ وبمَ؟
    أنا لم أفهم هذا ... بس أنت تدعي لك!!

    وقد بدا لي أنها تدعو لك لأنك أمتعتنا بهذه، وإن لم يكن فأنا أدعو لك..


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661
    الشاعر أحمد المنعي
    السلام عليكم ورحمة الله

    قرأت فأعجبت ووضعت في ذهني عدة نقاط لأعلق عليها ولكنني وجدت أن الأخوة الأعضاء قاموا بالواجب على أتم وجه وخصوصاً الطيب الذكر سلطان السبهان الذي اختار لهواة جمع التواقيع الأبيات نفسها التي أعجبتني وبهرتني..
    ولكنه وسّع وأفاض في تناول النص من النواحي الجمالية نقداً ودراسة وهذا ما لا أتقنه أنا.
    ولكنني أتفق معه في معظم ما قال.

    تحية لك أخي أحمد
    تحية للبهاء والنقاء فيك...

    بقي شيء واحد...من هي سعيدة الحظ..؟
    لا لشيء إلا لكي أقول إنها محظوظة فعلاً...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    مرحباً ياأحمد
    لم أستطع اقتباس شي من هذة القصيدة لأن كل مافيها جميل و صورة سكراً/شكراً مبتكرة وجميلة
    طبعاً هناك قصائد أحسبها أنا كمتذوق أنها لها نكهة شعرية خاصة بك كـ سرت ريح الجنوب ومكالمة وليلى لها انطباع خاص...هذه القصيدة لها ذات الإنطباع باختصار هذا هو المنعي

    هناك أمر شاطح عن النص أرجو أن تعذرني فيه
    وأنا أقرأ القصيدة ومابين ذلك أصبحت أردد بيت الأخ الشاعر سلطان السبهان
    مرّت أسيل وإن مرت فمشيتها
    تقول للناس:هذي الأرض ملك أبي
    لاأدري لمَ تذّكرت هذا البيت

    شكراً كثيراً

    وفقك الله وأسعدك

    .

  15. #15
    لأنَّ حُبَّكِ ..
    مُسْتَعصٍ على لُغَتِي
    *
    ووَحْدَها لثْغَةُ الأطفَالِ تَنْطِقُني





    يا حُلْوَةً ..
    يَحْسدُ الرُّمّانُ وجْنَتَها
    *
    والعطْرُ لولا شَذَى الأنْفَاسِ ..
    لم يَكُنِ





    أسائلُ التوتَ ..
    عن أسْبابِ غَيْرَتِه
    *
    يرنُو إليكِ ..
    ويشكُو لي : أتَسْألنُي !!


    أستاذى
    أحمد المنعى
    يحسدك الإبداع وتغار منك الروعة
    عزفت مقطوعة شجية اللحن عطرة الكلمات
    تحية لك من القلب وتقبل منى كل الإحترام ولك كل الإمتنان

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    386
    لحظة شبيهةٌ بالثانية الثامنة بعد الدقيقة الثالثة كانَ جُهدها المحفور على قلادة " شِعر " :
    حِكتُ يا أحمَد بقصيدتك الكلام .


    _

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    11
    ما أحلى قلوب الشعراء !
    والله رائعة وأنت رائع وشكراً وسكراً وخدراً وأفيوناً وكل الأشياء اللي تخرب العقل

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    أقربُ مِن حُلُم ..
    الردود
    30




    شاعر الحِسان، أحمد ..

    أستطيع - ببساطةٍ تدركها - أن أقتبس النص كله أو بعضه، لأقول راقني، وهو فاتن ..
    ولكنه مختلف ..
    وهذا أسلوب مبتذل ..

    من أجل ذلك، ولأن الصمت يحوي كل شيء، يرسم الجمال، والدهشة، والفتنة، دعني أقفْ مع المبهورين بوجهٍ من صقيع، أرتل ما تُنشِدون ..


    ’,


    يا مَنْ سَلَبْتِ مِنَ التّفاحِ ..
    سُكَّرَه
    *
    سُكْراً ..
    لأنَّ هَواكِ العَذْبَ يُثْملني


    أقلتُ سُكراً !؟.
    معاذَ الله ..
    زَلَّ فَمِي
    *
    قصَدْتُ شُكْراً ..
    هَوَاكِ العَذْبُ يُثْمِلُني

    ابتسمتُ، بطرب ..
    لكني أسألُك إن كانت - أعني ابتسامتي - تُسوِّغُ الإيطاء هُنا ؟

    ممتنة ؛






  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    عذوبة كدت اذوب بداخلها
    رقة رقراقة ياأحمد .. أحسنتَ وأتقنت

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    14

    جميل

    الحب أرآه شي عظيم وهو أجمل ما قد نعيشه

    شي من حرفين رغم قلت حروفه الا أنه

    يذيب الجليد ..

    يكسر الصخور ..

    ويصنع المعجزات ..

    يمحو الحسد وحب الذات

    يزيل الفروق والحواجز

    يجعلك تبتسم وأنت حزين

    ويجعلك تحزن والكل سعيد


    الحب شي لا يصدقه العقل
    ولكنه حقيقة القلب ..


    يقول جبران خليل جبران : " إذا أشارت المحبة إليكم فاتبعوها .. وإذا ضمتكم بجناحيها فأطيعوها .. وإذا خاطبتكم فصدقوها .. المحبة لا تعطي إلاَّ من ذاتها .. ولا تأخذ إلاَّ من ذاتها " ..

    جميل ما كتبت يا احمد المنعي .. لك احترامي وشكري ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •