Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 47
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة 9a3aa عرض المشاركة
    تحياتي سولارا
    البشير يستحق المحاكمة لما قام به من جرائم بحق الشعب السوداني ولكن المحاكمة لا يجب ان تكون دولية أو عربية أو افريقية بل سودانية . لان السودانيين هم الوحيدون المتضررون واقصد جميع السودانيون شمال جنوب شرق غرب ووسط فالكل طاله سوط البشير . ان تقوم جهات خارجية بالمطالبة بمحاكمة ظالم نيابة عن المظلوم إن هذا دليل على ضعف وتقييد المظلوم ، وإلى حين ان يتحرك السودانيون ويطالبون بمحاكمة البشير ومسؤليين حكومته ستظل هذه الجهات تلعب دور الوصي
    ....................لا الزمن يقدر يحول قلبي عنك لا المسافة ولا الخيال يبعدني عنك

    بم استطيع قراءة الاسم عزرررا

    يا عزيزي القضاء السوداني في فترة الانقاذ فقد الاستقلالية والمصداقية
    وهذه الورقة لعب عليها اللوبي الدارفوري في واشنطون ولندن ومع بعض المنظمات الصهيونية
    ونم ندويل المشكل وساعدهم الانقاذيون بعدم احتواء مشكلة دارفور في مهدها بل دخلو كطرف في الحرب التي كانت شرارتها بين الرعاة والمزارعين فطورت الكحومة المشكل وسلحت الطرف العربي علي حساب الافريقي وبعدها تمت الكثير من الجرائم الانسانية من الطرفين وسرعان ما تناول الخيط خروج الترابي من القصر وصارت المشكلة سياسية وتم تدويلها بعد ان فاحت رائحتها المجرمة والكريهه من الطرفين

    وبالفعل الانقاذ بالكامل من استقالوا او اقيلو منها يستاهلون المحاكمات لكن المكمة الدولية ليست الجهة العدلية التي من الممكن ان تحاكم هؤلاء لانها سياسية وان اخفت ذلك

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    فى قلوب الناس الغلابة
    الردود
    19
    وطنا غالى وعزيز علينا ياسولارا وليس هذا بالزمن المناسب لكى نسال من المجرم ومن (((( المجروم به )))) هذا زمان علينا ان نوحد كلمتنا ضد المستعمر الجديد القادم تحت مسمى لاهاى (( هل تريد لامك او اختك او بنتك ان تغتصب امام عينيك هل تريد لاباك الطاعن فى السن ان يهان امام ناظريك ملعون ابو السياسة الخلت الكل يفسر حسب هواه وهذة المنتديات لسنا الوحيدون الذين نتطلع عليها فهناك الراى الاخر ايضا يستقى بعض معلوماته من كتاباتنا وهذه دعوه لتجميد الفكر السياسى ولتحيا الوطنية وسيرة الكرم السودانى التى للاسف الشديد اصبحنا نسمع رواياتها من حبوباتنا ولم نتشرف بمعايشتهافعلياً لان من بيننا من الاخوان الذين يدخلون السياسة والخلافات الداخلية مع الحاجات العويصة مثل لاهاى التى تتطلب منا وطنية صرفه كفى الله السودان وامهاتنا واخوتنا وبناتنا والعجزة منا الشرور آمين يارب
    عُدّل الرد بواسطة ود شباح الابكرى : 09-03-2009 في 12:08 PM سبب: غلطة إملائية
    اسفى ان تخرج اجيالاً لاتملك فكراً و هوية
    لا تحمل سيفاً او قلما لا تفهم معنى الحرية ....
    سألنى استاذى يوما معنى كلمة حرية ..... فاجبت الاستاذ بلطف ان يتكلم بالعربية .. ما الحرية هل هى اشياء نستوردها من بعض الدول الغربية ... ام منسوجات وطنية ؟

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    فى قلوب الناس الغلابة
    الردود
    19
    لاتلمنى ياسولارا فى هواه ( السودان ) ليس يرضينى سواه ووووووووووووووو
    قد عشقته فافهمونى اعتنقتة فارحمونى .................................................. ....
    وبلادى انا بلاد ناس بكرموا الضيف وحتى الطير بجيها ........................................
    وكل الرائعين مجدوا السودان تعالوا ندعوا بعضنا البعض لكى نكون ايضا رائعون روعة ود حبوبة والماظ وعلى ودراويش المهدية ووووووووووووووووووو شدة الموت مابريدوا التقول بينهم قرابه معزة خاصة سولارا
    اسفى ان تخرج اجيالاً لاتملك فكراً و هوية
    لا تحمل سيفاً او قلما لا تفهم معنى الحرية ....
    سألنى استاذى يوما معنى كلمة حرية ..... فاجبت الاستاذ بلطف ان يتكلم بالعربية .. ما الحرية هل هى اشياء نستوردها من بعض الدول الغربية ... ام منسوجات وطنية ؟

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    يا بكري ليت وحدك الذي يعشق بلدة
    لكن كما اسلفت البشير ليس سياسي محنك بما في الكفاية ليخرج البلد من الازمة الحالية

    وموضوع المحكمة الدولي الان صار وااااااااااااااااااااااااااااقع بغض النظر عن هية عادلة ام ظالمة
    من المفترض ان يتم التعامل معها علي هذا الاساس كلام البشير ان المحكمة تحت جزمتة والقرار يبلوه ويشربوه والعنجهية دي دي نفس ما قام بة صدام واوصل العراق الي البند السابع من ميثاق الامم المتحدة ودمر البلد بالكامل وفي الاخر مات شنقا يا عزيزي اسنا في هذا العالم وحدنا مصلحة بلدنا فوق مصلحة البشير وزمرتة فل نقل بصراحة ليس لنا مقدرة علي الوقوف في وجه امريكا واوربا دة الواااااقع
    وبعدين شوف اخر تطور وطلت لة الامور اذ يطالب الان متمردو دارفور ببرنامج النفط مقابل السلام (عراق اخر ) ولا نستهين بهذا الامر وهذا مستصغر الشرر وسوف يشب حريقا في البلد نتيجة للتمادي ورعونة حزب المؤتمر الاسلامي

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    على الصفة الشرفية للنيل الخالد ارقب يومياً كيف تنتطفي جمرة النهار في بحر الليل الممتد
    الردود
    29

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    على الصفة الشرفية للنيل الخالد ارقب يومياً كيف تنتطفي جمرة النهار في بحر الليل الممتد
    الردود
    29
    .
    .
    .
    سولارا والاخرين

    اسمحوا لي ان اتداخل معكم في هذا الفضاء الافتراضي ....

    اولاً منذ بداية هذه الازمة إبتعدت تماماً عن الرسائل الحروفية
    لقناعتي ان للصورة رسالة يصعب تكذيبها في دنيا ادمنت تزييف الحقائق

    من سولارا نبداء

    هل رايت هذه الصورة أعلاه

    اذن نفتتح الحديث اليك اولاً وانت السودانية ...

    ماذا تعرفين عن ثورة الدراويش للذكرى هذه كانت قبل مائة ونيف من الزمان
    اتدرين ماذا كان عتادهم وماذا كان عتاد الاخر

    هل تعرفين كم عدد الذين استشهدوا في كرري وام دبيكرات
    ( للاخرون هذه هي المعارك التي انتهت على اثرها الثورة المهدية السودانية )

    ماذا تعرفين الاورطة السودانية التي غيرت وجه التاريخ
    في معارك الحلفاء مع روميل ثعلب الصحراء ابان الحرب العالمية

    ماذا تعريف عن الاورطة السودانية واستبسالها هناك في المكسيك وايضاً ابان الحرب العالمية

    اتذكرين زيارة ملكة بريطانيا للسودان وإنطباعاً عن تلك الزيارة مع العلم
    ان الحكومة حينها في قمة خلافاتها ..........

    هذا بمثابة الفلاش باك لشخصية الانسان السوداني ...

    لهذا راهن البشير على الانسان السوداني وربح الرهان
    ولذلك لن يكون السودان عراق ثاني او صومال افريقيا الجديد

    ونواصل

    البصاص
    .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    مرحب بك يا بصاص
    هذا الفلاش باك هو ارثنا الذي نفتخر بة وتاريحنا زاخر بالبطولات من ود النجومي لدقنة لعلي عبد اللطيف لحسن بشير نصر
    والفرقة السوداني التي ذهبت الي المكسيك في الحرب العالمية بقيادة (الجنرالات :الزيني. والماس. ومحمد سليمان . عليهم الرحمة ) هي اساس قود دفاع السودان
    التي انجبت الجيش السوداني في ما بعد وهو نفس الجيش الذي افقدة هبيتة البشير ووضعة علي الرف واستبدلة بالمليشيات الموالية للحزب الحاكم
    لا تقلب علينا مواجع جيشنا الباسل

    في البدء انا لا اقف مطلقاء مع المحكمة الدولية او تسليم البشير
    لكن من اوصل السسودان الي هذا المنحني التاريخي الخطير

    لكن كن واقعيا وفكر فيما علي الارض الان الان الان
    من اوصل هذا الامر الي المحكمة الدولية لن يسكت علي هذا الحد والقرار صار واقع ليس هاك مهرب منة
    وسوف يضيع البلد بين تعنت البشير ومطالبات المحمكة بالمثلول امهامها

    عشرون ستة من القهر وتسلط الحركة السلامية المتاجرة باسم الدين وفي الاخر مزيدا من الورطات السياسية
    عدم التعامل بجدية مع الموضوع في بداياتة والضحك علي الشعب بانها استسهال الموقف ورعونة وطيش في القرارات وهتافات جوفاء واخيرا البشير وجد نفسه امام ما يسمي بالشرعية الدولية فاحتمي بالشعب الذي اذاقة الويلات طوال عقدين من الزمان يا سيدي انا ارفض مثول البشير ليس حبا فية بل من اجل هبية البلد ليس الا ومثلي الكثيرون

    فاليراهن وليبرهن البشير عن حبة لبلدة وليرحل طواعية والسودان الذي انجب الازهري والمحجوب قادر علي ان ينجب غيرهم ليت لنا سياسي محنك مثل محمد احمد المحجوب الذي في اعتقادي الشخصي كان سابق لاوانة
    وجود البشير علي راس الجكم يعني مزيدا من الكوارث

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    فى قلوب الناس الغلابة
    الردود
    19
    اكاد اجزم ياسولارا رغم عشقى لكتاباتك وكيفية ادارة دفة الحوار بانك على خلاف شخصى بالمدعو (((( البشير ))))) فوالله ان كان نتنياهواو اريل شارووون رئيساً سودانيا لنصرته فى ظل هذه الظروف ولا انتقده ابدا على شاشات الانترنت .
    لك شكرى
    واختلاف الراى لايفسد للود قضية

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    90
    طيب وش دخل بوش واسرائيل هنا ... وبعد العراق!!
    خلونا في السودان والبشير..
    الزول هذا بصراحة كان سفاح
    ويستاهل المجرم!!
    لكن المشكلة في مسقبل السودان

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    على الصفة الشرفية للنيل الخالد ارقب يومياً كيف تنتطفي جمرة النهار في بحر الليل الممتد
    الردود
    29
    يا سيدي انا ارفض مثول البشير ليس حبا فية بل من اجل هبية البلد ليس الا ومثلي الكثيرون
    سولارا

    اذن من هناك قاسم مشترك يجمعنا
    هيبة البلد وعزتها والتين يمثلهما
    الان رئيس الجمهورية الذي هو عمر البشير
    الذي رمز هيبتها وعزتها
    وخط الصدام الاول لكل من الاسلام و العروبة والافريقانية
    في ظل الهجمة الغربية لتذويب كل الهويات في هوية واحدة
    تحكمها الشركات الغربية والتي تدير دفة كل الحكومات هناك ..

    لك ان تختلفي ماشئت مع عمر البشير
    لك ان تقودي ضده المعارضة تتلوها المعارضة
    لكن ان تحتفلي بقدوم الاخر الذي تمرقت يداه في دماء المسلمين في البوسنه
    والهرسك وفلسطين واخيراً في العراق وقبلها الصومال فذلك شي آخر

    له رد ولغة أخرى

    لكن بما أنك ضد تلك القرارات التي تمس هيبة البلد
    او هكذا تبادر لنا فيمكننا ان نخاطبك من هذا المنطق

    ونواصل

    البصاص

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    على الصفة الشرفية للنيل الخالد ارقب يومياً كيف تنتطفي جمرة النهار في بحر الليل الممتد
    الردود
    29
    سولارا
    هذه السيدة ادناه سارت مسافة تصل الى الاربع كليومترات
    هي المسافة حتى مركز المسيرة ولما خاتنها قوتها جلست الى جزع شجرة
    الا انها ابت الا ان يظل علم السودان عالياً وأحتضنت في صورة البشير
    كابن لها همها ان تحميه من عوادي الزمان دعك من قرارات طائش
    والله قائد من وراء شعب كهذا يستحيل هزمه


    ونواصل

    البصاص

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة البصاص عرض المشاركة
    سولارا

    اذن من هناك قاسم مشترك يجمعنا
    هيبة البلد وعزتها والتين يمثلهما
    الان رئيس الجمهورية الذي هو عمر البشير
    الذي رمز هيبتها وعزتها
    وخط الصدام الاول لكل من الاسلام و العروبة والافريقانية
    في ظل الهجمة الغربية لتذويب كل الهويات في هوية واحدة
    تحكمها الشركات الغربية والتي تدير دفة كل الحكومات هناك ..

    لك ان تختلفي ماشئت مع عمر البشير
    لك ان تقودي ضده المعارضة تتلوها المعارضة
    لكن ان تحتفلي بقدوم الاخر الذي تمرقت يداه في دماء المسلمين في البوسنه
    والهرسك وفلسطين واخيراً في العراق وقبلها الصومال فذلك شي آخر

    له رد ولغة أخرى

    لكن بما أنك ضد تلك القرارات التي تمس هيبة البلد
    او هكذا تبادر لنا فيمكننا ان نخاطبك من هذا المنطق

    ونواصل

    البصاص
    البصاص لا تقولني مالم اقله
    لم احتفي يوما بفدوم الاخر ليغير نظام الحكم في السودان
    نحن لا يلزمنا احمد جلبي اخر

    لكن الان ماهو وضع السودان ومستقبلة تحت حكم البشير وفي ظل مطالبات المحكمة الدولية
    لا اظن ان للبشير ما يقدمة لخدمة البلد في هذا الموقف
    تعرف المظاهرات المسانده للبشير الان سوف تخدعه وتؤدي بة والبلد للتهلكة اذ ان البشير الرئيس الوحيد في العالم الذي يمكن ان يرتجل قرارات في لحظات تجلي ومخاصبة احدي المسيرات يا عزيزي كلام البشير عن اوكامبو وقراراتة تحت جزومته هذه ليست دبلماسية ولا كلام رئيس ينتظر منة اخراج البلد من هذا المنحني التاريخي

    لو امكن يا بصاص ترجع بشوية شرح للجملة بالون الاحمر من مداخلتك المقتبسة اعلاه

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    [quote= بانك على خلاف شخصى بالمدعو (((( البشير ))))) [/quote]

    يا ود شباح الابكري
    اولا خليني اختصر اسمك الي بكري


    لست علي خلاف شخصي مع عمر البشير

    انا عندي قناعة تامة ان البشير كشخص بعيدا عن السياسة هو مثالي ومحبوب جدا
    بس قدرة اوقعة في قبضة قصور الجبهة الاسلامية واستخدموة كواجهة في تطبيق نظام حكم الجبهة الاسلامية التي احالت السودان الي الفتن و الفساد في كل نواحي الحياة
    والا ما كان المانع في ان الترابي يكون رئيسا للسودان بعد نجاح الانقلاب او قل علي عثمان او نافع علي نافع

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الإستبرق عرض المشاركة
    طيب وش دخل بوش واسرائيل هنا ... وبعد العراق!!
    خلونا في السودان والبشير..
    الزول هذا بصراحة كان سفاح
    ويستاهل المجرم!!
    لكن المشكلة في مسقبل السودان
    وحياتك نظرية المؤامرة التي ادمناها يا استبرق
    (((((((لكن المشكلة في مسقبل السودان))))))))))))))
    8
    8
    8
    وهذا مربط الفرس

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    أين أنت ؟
    الردود
    877
    طيب إن شالله يتم القبض على بشير وتشوفي إيش بيعملو في بلدكم
    وأتوقع العراق مثال حر على عدل الصهاينه لعنة الله عليهم

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    عبقر...وادي الجن...وطن الشعر
    الردود
    175

    السودان للجميع

    يا جماعة الخير ... كدي روقو المنقة....واقرو الكلام التالي بتمعن:
    ( يخطئ من يظن أن تسييس الحكومة السودانية لقرار محكمة الجنايات الدولية بدلاً من التعاطي معه قانونياً ، يعتبر هزيمة لمخطط الدول التي بادرت بإحالة الجرائم المرتكبة بإقليم دارفور لتلك المحكمة. فالواقع يؤكد أن الطريق الذي سلكته الحكومة السودانية هو ما أرادت تلك الدول أن تدفعها إليه دفعاً حين قررت توظيف قرارات المحكمة الجنائية سياسياً. وقبل أن نسترسل نود أن نفرق بين قرارات المحكمة الجنائية الدولية ونشاطها الذي هو في تقديرنا نشاط قانوني وقضائي وليس سياسي بأية حال، وبين محاولة بعض الدول ومن ضمنها السودان تسييس هذا النشاط. فنشاط المحكمة المذكورة فيما يخص جرائم دارفور إنبنى على تحر وتحقيق وجمع أدلة ومن ثم تقديم طلب إستنادا إلى ذلك لجهة الإختصاص التي نظرت في الأمر ورفضت قبول توجيه إتهام بالإبادة الجماعية في حين وجهته بخصوص جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بإعتبار أن القصد الجنائي المطلوب لتوجيه الإتهام بالإبادة غير متوفر. ومعني ذلك أن المحكمة قد فحصت الأدلة وتأكدت من وقوع الجرائم وتوافر العنصر المادي بما في ذلك السببية واستكملت ذلك بتوفر العنصر المعنوي وتطابق العنصرين بمستوى يكفي لتوجيه الإتهام فيما يخص الجرائم التي وجهت بشأنها إتهامات. ومؤدى هذا أن ماتم من إجراءات هو نشاط قضائي قانوني ومهني ، السبيل لمجابهته هو الطعن لدى جهة الإختصاص لإثبات أن البينات المقدمة غير كافية لتوجيه الإتهام. وفي حالة الأخذ بهذا الطعن فقط، يصح الحديث عن أن قرار المحكمة ربما يكون سياسياً. وأقول ربما لأن هنالك إحتمال ألا يتعدى الأمر الخطأ في وزن البينات المؤسسة لتوجيه الإتهام. أما قبل ذلك ودون معرفة ماتم تقديمه من أدلة وبينات، يكون الحديث عن أن المحكمة سياسية في أحسن أحواله مساهمة في تسييس المحكمة لتفادي إستحقاق الرد القانوني على ماتمارسه من عمل قضائي.


    • لماذا إختار السودان طريق التسييس؟

      في تقديرنا المتواضع أن حكومة السودان برغم علمها التام بأن نشاط المحكمة الجنائية الدولية نشاط قضائي وقانوني محض، إلا أنها إختارت تسييس هذا النشاط أسوةً بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا لعدة أسباب نجملها فيما يلي:-
      1. صعوبة إن لم يكن إستحالة مواجهة النشاط القانوني والقضائي للمحكمة نتيجة لمعرفة الحكومة صحة الإدعاءات الخاصة بوقوع الجرائم موضوع التقاضي التي وثقتها حتى اللجان التي كونتها هي بنفسها وعلى رأسها لجنة رئيس القضاء الأسبق دفع الله الحاج يوسف، وقناعتها بأن مدعي المحكمة الجنائية الدولية يملك الكثير من الأدلة التي تكفي لإدانة بعض المتهمين ناهيك عن مجرد تقديمهم للعدالة وإتهامهم.

      2. تأكد الحكومة السودانية من أن دفوعها القانونية التي أثارتها منذ البدء فقيرة ولاسبيل للإستفادة منها. فالدفع بعدم إختصاص المحكمة إستنادا لواقعة أن السودان ليس عضواً بميثاق روما يهدمه من الأساس عضوية السودان بالأمم المتحدة وإحالة الدعوى من مجلس الأمن للمحكمة بحيث تستمد الإختصاص من ميثاقها ويلزم السودان بموجب ميثاق الأمم المتحدة. أما الحديث عن السيادة فمردود جملةً وتفصيلاً بالمادة (2) الفقرة السابعة من ميثاق الأمم المتحدة، والتي تنازلت بموجبها الدول عن سيادتها لمجلس الأمن في حال إتخاذ قراراته تحت البند السابع وهو ماحدث في قرار الإحالة. وبالحتم أن جميع الحصانات تسقط بسقوط الإدعاءات حول السيادة بإعتبارها تدور وجوداً وعدماً مع هذه السيادة وتستمد منها.

      3. إدراك الحكومة السودانية لواقعة أن الدول الثلاث التي تقف خلف الإحالة بمجلس الأمن ليست جادة في تحقيق العدالة بل هي راغبة في توظيف نشاط المحكمة الدولية سياسياً لوضع مزيد من الضغوط عليها بهدف تقديم مزيد من التنازلات. وهذا الإدراك مبني على المفاوضات المباشرة وغير المباشرة مع هذه الدول، وعلى التصريحات التي تطلقها من حين لآخر حول تقديمها للسلام والإستقرار على العدالة، تلك التصريحات التي إنتقدتها منظمات حقوق الإنسان مراراً وتكراراً.

      ما تقدم يجعل إختيار الحكومة السودانية للمنازلة القضائية أمراً في غاية الخطورة بالنسبة لمنسوبيها الذين لايأمنون الإدانة الراجحة في حالة تسليمهم لمحكمة الجنايات الدولية. أما إختيار المسار السياسي ومسار تسييس النشاط القضائي برمته ، فهو ينقل المسألة برمتها إلى دائرة المساومات السياسية والتنازلات المتبادلة، وهو أمر مارسته الحكومة السودانية ومازالت تمارسه في إدارة أزماتها المتتابعة. وهذا بالضبط ماتريده الدول الثلاث سابقة الذكر، وإن كانت الأخيرة تود الإحتفاظ بالنشاط كنشاط قضائي محض يصلح لتوظيفه سياسياً، في حين الحكومة السودانية تفضل وصم كامل النشاط بأنه نشاط سياسي حتى تتوفر لها أدوات التجييش اللازمة ضد المحكمة الجنائية الدولية وبالتبعية ضد قراراتها. والفرق هنا يكمن في محاولة التوظيف السياسي لنشاط المحكمة من قبل الدول الثلاث، ومحاولة التسييس الشامل من قبل الحكومة السودانية، وأساسه أن النشاط القضائي المحض والمهني للمحكمة يوفر أدوات الضغط اللازمة للفريق الأول دون حاجة للتدخل في عملها، وفي نفس الوقت يحرم الحكومة السودانية من أي هامش للمناورة ممايدفعها لمحاولة هدم المعبد برمته.

      مفارقات التسييس ومحاولات الخداع البصري

      نشاط التسييس لنشاط المحكمة الجنائية الدولية، تنتج عنه مفارقات متعددة ، بعضها مثير للإهتمام نرصد منه مايلي:

      أ‌. تلاقي الحكومة السودانية مع الدول الثلاث التي بادرت بالإحالة في أن المسألة برمتها سياسية وأنها يجب أن تحل في إطار المساومات السياسية في النهاية بحيث ينحصر الصراع في محاولة الأولى هدم المحكمة الجنائية نفسها من الأساس ومحاولة الثانية الإستمرار في التوظيف مع ثقة في أن نشاط الأولى سوف يفشل وإن نجحت في التجييش إبتداءاً. يلاحظ أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست معنية بمستقبل المحكمة أو إستمراريتها ولا يهمها إن هي زالت عن الوجود في نهاية المطاف.

      ب‌. توجه الحكومة السودانية هجومها بالأساس للمحكمة متهمةً إياها بإزدواجية المعايير لأنها لاتحاكم سوى الضعفاء ولأن عدالتها إنتقائية، في حين أنها تعلم علم اليقين أن إزدواجية المعايير يجب أن تنسب لمجلس الأمن وليس للمحكمة . فالمحكمة ليست مختصة بالنظر في جرائم إسرائيل لأنها ليست عضواً بميثاق روما شأنها شأن السودان. ولا يمكن لها نظر الدعاوى في مواجهتها إلا في حال إحالتها من مجلس الأمن، تماماً مثلما أحال السودان. وبما أن مجلس الأمن هو من يحيل أو لايحيل، يصبح هو من يستخدم معايير مزدوجة وليس المحكمة الجنائية الدولية بأية حال. هذا الخلط المتعمد، الغرض منه إضعاف موقف المحكمة وتجييش وتعبئة العالم الثالث ضدها، ليقين الحكومة السودانية أن خصمها الآني هو الإجراءات القضائية ، وإدراكها عدم جدوى التعبئة في مواجهة مجلس الأمن.


      ت‌. الحديث عن إزدواجية المعايير وربطها بالمحكمة الجنائية الدولية بدلاً من مجلس الأمن، يعمم هذه الإزدواجية على مجمل نشاط المحكمة ولايقصره على حالات الإحالة من مجلس الأمن فقط، ويخفي ذلك حقيقة أن هنالك 108 دولة (أي أغلبية دول العالم) عضو في ميثاق روما تعامل على قدم المساواة وتختص المحكمة بنظر دعاواها. ومؤدى ذلك أن المحكمة توفر الحماية والعدالة لشعوب هذه الدول، بالإضافة لتلك التي يحيلها مجلس الأمن صاحب المعايير المزدوجة. وبالطبع إخفاء هذه الحقيقة الغرض منه تعبئة شعوب مغلوبة على أمرها ضد محكمة أسست لحمايتها وتوفير العدالة لها في حال غياب مثل هذه العدالة بنظمها القانونية. وشعب السودان ليس لديه مصلحة ألبتة في الوقوف ضد المحكمة الجنائية الدولية التي ينتظر أن تحقق العدالة لكل هذه الشعوب ولايصح تعميم الوصف عليها بالإنتقائية التي يجب أن يوصف بها مجلس الأمن.

      ث‌. الهجوم على المحكمة الجنائية الدولية، يتزامن مع إنعطافة معاكسة لدول المنطقة نحو تلك المحكمة. فدول مجلس التعاون الخليجي على سبيل المثال، بدأت تدرس جدياً إمكانية الإنضمام لميثاق روما. فحتى تاريخه – إن لم أكن مخطئاً- الأردن هو الدولة العربية الوحيدة التي إنضمت لميثاق روما.

      تداعيات التسييس وحسابات الأطراف

      من الواضح أن الدول الثلاث صاحبة مبادرة الإحالة، قد أرادت من تلك الإحالة تحقيق أهداف سياسية أخذاً في الإعتبار أنها ليست مؤسسات خيرية. فهي إستفادت من أخطاء النظام السوداني وإرتكابه لجرائم وبشاعات بإقليم دارفور مع إنكار تام للعدالة وحماية للمجرمين، وقيضت لإجراءات قضائية صحيحة ضده، توطئة لإستخدامها كأدوات ضغط من أجل تحقيق أهدافها المذكورة. وبالطبع هي حشرت النظام السوداني حيث تريده. فهي كانت على ثقة من أن الحكومة السودانية لن تجرؤ على التعاون مع محكمة الجنايات الدولية حال صدور أمر توقيف في مواجهة رئيسها، بدلالة عدم تعاونها حين صدور مثل هذه الأوامر في مواجهة هارون وكوشيب، وبالتالي سيكون لها ما أرادت من توظيف القرارات القضائية توظيفاً سياسية. فالمطلوب من الحكومة السودانية الآن هو أن تنصاع لمخطط هذه الدول المتمثل في إيجاد حل لمشكلة إقليم دارفور يقود لإستقراره ويمهد لنهب ماتريد هذه الدول من ثرواته، ويهيئ لإستقرار سياسي بدولة تشاد يسمح لفرنسا بحماية مصالحها واستثماراتها هناك، بالإضافة لتكوين حكومة سودانية وفقاً للهندسة الأمريكية التي تشترط إخراج عمر البشير كفرد لعدم جدوى وجوده وتكوين تحالف إنتخابي من المؤتمر الوطني والحركة الشعبية وجبهة الشرق وحركات دارفور وربما الإتحادي الديمقراطي، يضمن وجود حكومة ذات أغلبية راغبة في التحالف مع واشنطون أو على الأقل غير معادية لها ولمخططاتها.
      أما الحكومة السودانية، فإن التسييس يعطيها فرصة الهروب من الإستحقاقات القانونية والمثول أمام محكمة الجنايات الدولية، ويسمح لها بالتجييش والتعبئة ضد القرارات القضائية، مع التصعيد لتحسين موقفها التفاوضي حين يتسنى لها الجلوس مباشرة أو بصورة غير مباشرة مع الدول المذكورة أعلاه. ولذلك هي بادرت بطرد منظمات دولية ، ورفضت حتى إقتراحات التقدم بطلب تأجيل لعام وطلبت سحب القضية من أمام المحكمة، كما رفضت مبادرة مصر لعقد مؤتمر دولي لمناقشة المشكلة. ولكنها في نفس الوقت تمسكت بمنبر الدوحة للمفاوضات مع حركات دارفور برغم موقف الأخيرة الداعم لقرار التوقيف، في رسالة ضمنية إلى أنها مستعدة لتقديم تنازلات سياسية إن كان ذلك سيؤدي إلى إغلاق هذا الملف. والمسألة الآن ليست فيما إذا كانت الحكومة السودانية سوف تقدم تنازلات أم لا، فهذه محسومة، ولكنها تتعلق بحجم هذه التنازلات وسقوفها وتوقيتها. فالحكومة تستصحب في نشاطها التسييسي تجربتها مع القرار رقم 1706 الذي خضع لمساومات وشد وجذب ومن ثم تم تعديله، وهي تحاول إعادة تمثيل نفس السيناريو ولكنها يجب أن تدرك ماتغير من ظروف بعد أن أصبح رئيسها يصنف كهارب من العدالة.

      خلاصة القول هي أن التسييس لنشاط المحكمة الجنائية الدولية ، هو رغبة مشتركة بين الدول الثلاث التي بادرت بإحالة الملف للمحكمة وحكومة السودان بحيث ترغب الأولى في توظيف القرارات القضائية ، وترغب الثانية في إفقاد المحكمة مصداقيتها على الأقل إن لم يكن إزالتها من الوجود. والموقف الصحيح في هذه الحالة هو الدفاع عن هذه المحكمة التي تعتبر نصراً كبيراً للإنسانية في سبيل منع الهروب من العدالة ينتظر أن يسنكمل لا أن يهدم، وفي نفس الوقت منع توظيف قراراتها سياسياً بما يتعارض ومصالح الشعوب. فالقرار القضائي الصادر في مواجهة الرئيس البشير يظل صحيحاً ونافذاً لحين مناهضته بالسبل القضائية المتاحة ولا يجب السماح لحكومة السودان القيام بتدمير محكمة العدالة الجنائية الدولية بسببه، وكذلك يجب عدم السماح للدول الإستعمارية بإستخدامه كأداة لتنفيذ مشاريعها الإستعمارية في نفس الوقت حتى وإن تطلب الأمر تعليق الإجراءات وإهدار العدالة. أحمد عثمان عمر)
      تحياتي للجميع
      متابع

  17. #37
    أخر أقوال البشير يقول لهم كلهم المحكمة ومن فيها ومن يقف ورائها تحت جـزمتـي ذي
    الظاهر تربطة علاقة قوية مع صاحب الجزمـة

    والله أعلم

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    في رائي الشخصي ان حكومة البشير مجرمة بكل المقايسس وهي حكومة دموية من يوم استلمت القيادة بذلك الانقلاب العسكري علي الحكومة الديمقراضية وعدام 28 ضابط في 28 /رمضان 1990


    ومن يومها استخدمت الدين مطية لتسوم الشعب السوداني العذاب وتخرجة من حرب اهلية في الجنوب لتدخلة في حرب اخري في دارفور

    وهذه نهاية كل طاغية
    سولارا ..
    لمَ لم تأتي قبل إصدار الحكم .. وقولتي أنه مجرم حرب ويستحق الشنق حتى الموت والقتل وإنه قاتل وأنه قتل زولات كثيرون ..
    لمَ الآن جئتِ ؟
    مثلكِ كمثل من أراد الحرية والديموقراطية .. ولما جاءت تلك الحريات والديمقوراطيات .. أكلو هوى !!!
    بغض النظر عن كونكِ زولة وأنتِ أدرى ببلدك ..
    فأنا أيضا لي معارف سودانية كثيرة .. وأعرف ما يتكلمون عنه ..
    يكفي أن البشير لم ينصاع حول اسرائيل .. كما انصاع الكثيرون من أقرانه ..
    .
    بالمختصر المفيد :
    العالم الغربي بزعامة امريكا واسرائيل .. لا تريد رئيس عربي ( نشمي ) ..
    فقط .
    .

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مع الصفر علي الشمال
    الردود
    214
    مرحبا اختي سمر
    مواقفي من حكومة البشير واحدة ولم تتغير سوي كان قبل قرار المحمكة او بعدها
    ولي اراء منشورة في هذه الاسلاك من قبل الجنائية


    يا عزيزتي سمر رقم ظلم حكومة البشير انا لاوافق علي قرار المحكمة مطلقا لانها ليست الجهه العدلية والتي من الممكن ان تحقق عدلا وذلك يرجع الي انتقائيتها للقضايا
    الان قرار المحكمة اصبح واقع معاش سوي رضينا بة او ابينا
    ولا اظن ان الدول اللغربية سوف تسمح لرئيس او حكومة مهما كانت ان تتسبب في انهيار بعض معاول تسلطها علي الدول الاخري والمتمثلة في محكمة العدل الدولية
    الان علي البشير ان يتنحي لان هذا القرار سوف تكون له تبعاتة الفظيعة علي الشعب السوداني ان بقي البشير كرئيس

    سؤال ملح جدا يا سمر
    ماذا كسب البشير من عدائة لاسرائيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الغريب ان علم اسرائيل مرفوع في قلب العاصمة المصرية والموريتانية
    وعلاقات تجارية مع قطر ودبي ولقائات علي مستوي المسؤلين بين اسرائيل والسعودية في الخفاء او هكذا يقول الاعلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل يحتاك العالم اعربي لكبش فداء اخر معادي في العلن لاسرائيل كصدام
    والحكومات العربية بعضها تعلن عن علاقاتها مع اسرائيل في العلن وبعضها في الخفاء وما خفي كان اعظم

    اذدواجية غريبه في المعايير اختي سمر

    وكان الله في عوننا

    سؤال صغييييييييييييير :::: ماذا استفادت ليبيا من عدائها السابق لامريكا ( خسرت الكثير )
    واخر :::::
    ماذا استفادت مصر والسعودية وقطر والكويت والبحرين من علاقاتها الجيدة مع امريكا ( كسبت اكثر
    وياليت البشير عمل بسياسة المصالح المتبادلة لكان وفر علي شعبة الكثير

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    أهلا سولارا ..
    أنتِ سألتِ : ماذا كسب البشير من عدائة لاسرائيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ثم أتبعتِ : الغريب ان علم اسرائيل مرفوع في قلب العاصمة المصرية والموريتانية
    وعلاقات تجارية مع قطر ودبي ولقائات علي مستوي المسؤلين بين اسرائيل والسعودية في الخفاء او هكذا يقول الاعلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل يحتاك العالم اعربي لكبش فداء اخر معادي في العلن لاسرائيل كصدام

    .
    الجواب :
    من قال لكِ أن مصر وموريتانيا وكل الدول العربية والخليجية في أمان بعد أن صنعت علاقات مع اسرائيل وتسابقات بعض الحكومات اثناء حرب غزة على رضا اسرائيل علناً ..!
    هم ليسوا بأمان .. هل تذكري عرفات؟
    (يعني لمونة وعصروها ورموها) !
    .
    هل برأيك على كل هذه التنازلات لأمريكا واسرائيل سترضيهم؟
    والله يقول: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) . سورة البقرة - آية 120
    .
    وهل برأيك .. رئيس دولة من أكبر الدول العربية مساحةً من مجرد اصدار قرار يتنحى !!
    أيعقل مثلا !!.
    .
    ثم شيء آخر جميل :
    ألا تعتقدي أن هذا القرار من أجل نفط دارفور وليس لأجل بشر دافور ؟
    .
    تحيتي لكِ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •