Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 148
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    Smile منير ....تنوح وفي قلبك حتى


    على الحافة تتأبط الجزع وتنظر إلى هاوية لا تشتهيك
    تختال اطياف الموت أمامك في ظلال الأحياء


    وبعد الحين الذي غادرت به فتاة لا أعرفها. وحال الأشياء التي مازالت تبحث عن اسم لها . تأتي حتى كدهر لا يسألك الخوف كعربون بقاء بجوار من تحب ويحبك.
    يظنون انك تبكي امسك . ويقال أنك تبكي يومك . واعرف أنك تبكي غدك الغائب عنك في قدر تتزلف له الانكشاف بالدعاء ،وتستدرج بالتوبة السماء لتنهمر لك بما في كتاب القدر .

    على كل حافة تدير ظهرك للشمس تتربص بالظل الواقف امامك ، تتتقدم لتراه يمتد نزولا إلى القاع يصل قبلك ، وتغبطه حين يعود خلفك دون أن يشكي ألم السقوط . وتحزن أن النور لا يخترقك وأنك تخلق شيئا افضل منك وأقل إحساسا بالأقدار .

    سأخبرك عن رجل يحدث الناس عن خروجه من القبر ، وكيف أنه غادر المقبرة يبحث عن مدينة يعرفها ، وظل يلبس الكفن لمدة إسبوع ، فندم على أنه أوصى أبنائه أن يدفنوه في قريته التي هجرها كل الناس إلى المدينة. وشكر الله أنه مات صيفا وإلا ما كفاه كفنه برد الشتاء.

    وأخبرك عن آخر كلما مات له قريب ضحك كثيرا وقال لمن حوله : أجل طلع أطيب مني !
    لأنهم يقولون أن الموت يختار الطيبين قبل الأشرار .

    وفي مسج وصلتني على هاتفي المحمول يبارك لي أحدهم بطول العمر ، لأنه حسب آخر الإحصائيات وجدوا أن كل " الحلوين" يموتون مبكرا ولن يبقى حتى آخر الزمان سوى " الوحشين".


    منير وما ينوح القلب لفقدان ولكن لأن الحزن أنهكه.
    فاترك لنفسك "حتى" مبجلة بالفرح ومت ومازال في قلبك شيئا منها.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    منير وما ينوح القلب لفقدان ولكن لأن الحزن أنهكه.
    فاترك لنفسك "حتى" مبجلة بالفرح ومت ومازال في قلبك شيئا منها.

    هل بعد إنهــاك الحزن للقلب والروح، نجد باًَباً لـ"حتى"..؟؟
    أتمنى ذلك قبل ينخر القلب ما تبقى من بقاياه.
    وما الحزن الدفين إلا لفقدان جزء منه لا يتجزأ.

    ولكن أملنـا بالله أن يصبر منير ومن والاه بالفقد.





    أهلا أخي إبراهيم
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    أنا هنا لأسلم عليك يا إبراهيم فقط .

    .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    على أديم الأرض
    الردود
    32

    شكراً لأنك مــازالت .. هنا .... ك !


    آه من الأحزان .. تنهش الروح ..

    استاذ ابراهيم وكأنك تستقرئ أفكاراً .. باتت في مرقدي الليل كله ..

    يقولون أن الموت يختار الطيبين قبل الأشرار ..

    كم من الطيبين أخذ الموت ..

    وترك على وجه قلوبنا تجاعيد الحزن .. محفورة ..

    لن تفيدنا أصباغ الفرح المزيف ..

    لكن .. لله ماأعطى ولله ما أخذ ..

    منير .. ألهمك الله الصبر والسلوان .. وثبتك على دينه ..

    والله لا يحرمك رؤية وجهه الكريم ..


    اللهم فرج همه .. ولا تحرمه أجر الصبر ..


    الأخ العزيز ابراهيم سنان .. كلماتك تنم عن حزن عميق ..

    شيد على مر عصور ..

    ولم يبق منك إلا أطلال ..

    ((وما ينوح القلب لفقدان ولكن لأن الحزن أنهكه))

    كلماتك .. قلبية .. عميقة .. تدخل الروح ..

    شكرا لك على روعة إحساسك ..

    غفر الله لك .. وكتبك مع الصالحين .. وسقاك من حوض نبيه يوم الدين ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    Come Fly with Me...!!!
    الردود
    1,946
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم سنان عرض المشاركة

    وفي مسج وصلتني على هاتفي المحمول يبارك لي أحدهم بطول العمر ، لأنه حسب آخر الإحصائيات وجدوا أن كل " الحلوين" يموتون مبكرا ولن يبقى حتى آخر الزمان سوى " الوحشين".
    .
    الله لاينطي عدوينك عافيه على هيك خبريه

    لاتصدق عموما
    لو شسمه كان أنا متّ من زمان

    لماذا أهديت اليّ كل تلك المتـعه ..؟!
    إذا كنـت تعدني لكل هذا الألـمّ ..!!


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    Smile

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الحنين عرض المشاركة
    هل بعد إنهــاك الحزن للقلب والروح، نجد باًَباً لـ"حتى"..؟؟
    أتمنى ذلك قبل ينخر القلب ما تبقى من بقاياه.
    وما الحزن الدفين إلا لفقدان جزء منه لا يتجزأ.

    ولكن أملنـا بالله أن يصبر منير ومن والاه بالفقد.





    أهلا أخي إبراهيم
    مرحبا ام عبدالله

    لم اكن اتوقع هكذا ردود ، وليس للحزن مكان لدي وكنت أحاول فقط طرده من تخوم الآخرين بسخرية تجاري فخامة حزنهم أو لنقل بشكل حزن " باذخ " كما يقول أصدقائنا في أفياء، ومنير كان بابا لفتح موضوعا في هذا الرصيف.


    شكرا لك

    وشكرا لك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة قـ عرض المشاركة
    أنا هنا لأسلم عليك يا إبراهيم فقط .

    .
    وبما أنك حضرت للسلام هنا في حين أننا " نرتز أمام بعضنا البعض على الماسنجر دون أن يحدث أحدنا الآخر ، وآخر مرة كان حضورك منتعشا لأن حبيب الجماهير وشخصية مشهورة سخرت منك أو كما قلت " هزأتك " فكنت سعيدا بهذا الأمر لدرجة انك بدأت توزع شهادته على آخرين غيري في قائمتك، فتذكرت من قال يوما لأحد الملوك " إن بصقتك في وجهي تشرفني طوال الدهر " ولكن لا عليك فنحن نفهم أن المزح الثقيل هو عادة نتبعها نحن غير الحساسين مع بعضنا البعض . أما السوبر حساسين فيحتاجون إلى مهرجانات من النحيب والعويل كي يحييون في الأخرين مشاعر الحزن .

    في كل الأحوال مناسبة حضورك هنا تجبرني أن اعترف لك أنني لا أحبك وكذلك لا أكرهك وفي جميع الأحوال لا اهتم لأمرك وليس لذلك سبب سوى أنني لا أعرفك. ولعل سلامك هنا يقع في بند فليسلم الماشي على الواقف فكنت واقفا بموضوعي في الرصيف حال مرورك مني.

    لذلك عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وِسـَــــايِـمْ عرض المشاركة
    آه من الأحزان .. تنهش الروح ..

    استاذ ابراهيم وكأنك تستقرئ أفكاراً .. باتت في مرقدي الليل كله ..

    يقولون أن الموت يختار الطيبين قبل الأشرار ..

    كم من الطيبين أخذ الموت ..

    وترك على وجه قلوبنا تجاعيد الحزن .. محفورة ..

    لن تفيدنا أصباغ الفرح المزيف ..

    لكن .. لله ماأعطى ولله ما أخذ ..

    منير .. ألهمك الله الصبر والسلوان .. وثبتك على دينه ..

    والله لا يحرمك رؤية وجهه الكريم ..


    اللهم فرج همه .. ولا تحرمه أجر الصبر ..


    الأخ العزيز ابراهيم سنان .. كلماتك تنم عن حزن عميق ..

    شيد على مر عصور ..

    ولم يبق منك إلا أطلال ..

    ((وما ينوح القلب لفقدان ولكن لأن الحزن أنهكه))

    كلماتك .. قلبية .. عميقة .. تدخل الروح ..

    شكرا لك على روعة إحساسك ..

    غفر الله لك .. وكتبك مع الصالحين .. وسقاك من حوض نبيه يوم الدين ..
    أهلا وسايم
    ومن الجميل الحديث إلى عضو جديد في الساخر لم يبدأ بقراءة ما وراء الأحرف وتحت السطور ، ولعل من المفيد أن أخبرك أنني شخص أحب أن يقرأني الجميع في كل مكان وأن أظل عالقا في أذهانهم وراء كل قناع كذلك أصبح كثيرا وإن كنت لا أستطيع أن أكون الكل فلعلي قادر على أن اكون البعض مما يقتبسون كلمات تشبه كلماتي أو أراءا تشبه أرائين وفي كل الحالات لن أنكر أنني أحب تواجدي في كل مكان من هذا العالم الافتراضي أثناء غيابي في واقعي، أنني اتمدد في مساحة لا نهائية ، حدودها تذوب امام كائنات تبحث عن الوجود في كل شيء يلتقط منها أثرا ، كالحزن مثلا

    الحزن أثر ينطبع على القلب.
    ولذلك ينصحون " العزوبي" _المقدم على تأثيث شقته_ أن يختار ألوانا غامقة للستائر والموكيت والأثاث؛ كي تصبح أقل عرضة للقذارة ، وهذا بالطبع ليس صحيح ، وكل ما في الأمر أن الألوان الغامقة لا يظهر عليها أثر أي قذارة بعكس الأبيض ، سريع العطب سريع التأثر حتى باللمس، وتنظيفه شاق ومتعب ويحتاج إلى متابعة دائمة ، وملاحظة دقيقة كي نحافظ على البياض.

    كذلك قلبي فيما اعتقد غامق جدا لا يسمح لآثار الحزن أن تنطبع عليه، أو بالأصح أن تظهر عليه مما لا يضطرني إلى تنظيفها وكذلك لا يجعلني انتبه لها مهما تكاثرت تلك الآثار وخصوصا تلك التي يتركها أصحاب القلوب البيضاء الذين اعتادوا تنظيفها وغسلها حتى غدت مهمة روتينية يحسبون الجميع قادرا على فعلها مثلهم.

    وهذا ما يجعلني أشك أنك رأيتني شيئا مما تقولينه في ردك علي.

    وشكرا لحضورك وردك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    Smile

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Mezher عرض المشاركة
    الله لاينطي عدوينك عافيه على هيك خبريه

    لاتصدق عموما
    لو شسمه كان أنا متّ من زمان
    أهلا مزهر ويا ليت الجميع مثلك يطبق زد غبا تزدد حبا ، رغم أن كل من يحبك لا يعلم أنه يحب الجينات التي تتكون منك

    ثم أنه تبا لك
    كيف لك أن تبتسم في موضوع عن الحزن والموت وأيضا تضحك
    ولكن بما انك حضرت ساخبرك أنني حين أفكر في الموت والآخرة فأنا أفكر بها بطريق مختلفة من ذلك مثلا
    أنني لكثرة ما سمعت عن علامات الساعة بدأت أترقبها وانتظرها وافرح كلما صادف أمر يشبه إحدى تلك العلامات .
    ففي عام 1406 زرت الرياض في رحلة مختلفة كنت فيها حرا بما يكفي لممارسة الصياعة، فكان أحد الأشياء التي شدت انتباهي هو الخزان . ذلك الشيء البرج المخطط بالأبيض والأزرق قديما قبل المئوية والذي كان على ما اعتقد شعارا لوزارة المياه ، وهو أيضا شيئا جعلته شعارا للدولة بدلا من السيفين والنخلة وفي كل رسم يطلب مني للتعبير عن الوطن كنت أرسم ذلك البرج ، فهو أول مكان مارست فيه وطنيتي عندما دخنت لأول مرة سيجارة مارلبورو أحمر .

    لعلي استرسل في حديث لا ينقطع
    ذلك البرج اعتقدت فيه أحد علامات الساعة وقلت أنه بالفعل بدأ الحفاة العراة التطاول في العمران ، وكذبني بعد ذلك برج التلفزون ، ثم عمائر الملك خالد في الوزير . ثم عمائر العقارية ، مع العلم ان كل عمارة تتكون من ثلاثة طوابق في منطقتي كانت تعتبر تطاول في العمران، وكانت علامات الساعة بالنسبة لي أمر لا بد أن يحدث في الوطن قبل كل العالم ، لعل ذلك مرتبط بقناعتي بأنه لا يوجد حقاة عراة إلا وطننا العزيز . ولكن الإمارات بعد ذلك كذبت نظريتي وأثبتت أن الجميع مشارك في تحقيق تلك العلامة .

    وبالمناسبة أنا أتحرق شوقا لنهاية الدنيا ، حتى أنني بدأت مؤخرا أحزن كثيرا لكثرة النزعة الدينية التي تدب في شباب الأمة ، فأين الفساد الذي يصل بنا إلى أن يصبح الماسك على دينه كالماسك على الجمر. كنت قد فرحت عندما بدأت القنوات الفضائية وانتشار مقاطع البلوتوث . وبدأت امني نفسي اقتراب الساعة.

    اتمنى أن احضر خروج المسيح الدجال، وأن أرى ذلك المهدي المنتظر الذي يدعي كل فئة أنه يخصهم دون الآخرين، أريد أن أنظر إلى الشرق فتحونني الشمس لتخرج من الغرب كتغيير جديد على يومي . واتمنى أن تمر بي الدابة كي أعرف لها وصفا ممكنا لم أستطع تخيله من خلال كل الاحاديث .

    اتخيل نفسي دائما أجري وخلفي جماعة من يأجوج ومأجوج ، اتخيلهم كالأقزام في القصص أو في الأفلام ، يعدون خلفي وينقضون علي ياكلون في لحمي وشحمي الكثير الذي ربما يلهيهم لبعض الوقت مما يمكن غيري من الهرب.

    وبمناسبة أمرين .
    المسيح الدجال
    تذكرت أنني أيضا عندما كنت أقرا عن أوصاف المسيح الدجال ، وجدته شخصية قوية تشبه السوبر مان لدرجة أنني بدأت انظر في وجهي كلما استيقظت من النوم ابحث بين عيني عن كلمة " كافر " واتابع عيني متى تطمس ، لا اكذب حين أقول أنني تمنيت أن أكون هو لما لديه من قوى خارقة. وقبل أن يؤنبني احدهم أقول له أنني لم أكن استطيع اختيار شخصية أخرى من تاريخ صراع الخير والشر والكفر والإيمان في هذه الدنيا . فلا يستطيع أحد أن يتمنى أن يكون الرب أو نبيا أو حتى المهدي المنتظر ، فكل تلك أمور تثير غضب الآخرين حتى لو كانت مجرد أمنيات ، ولكن أن تتمنى أن تصبح المسيح الدجال فلا اعتقد أن أحدا سيغضب لهذا الأمر.

    في جميع الأحوال تحدثت حديثا لا يقوله الصادقون . وليس كذبا أيضا ، ولكن الصادقون لا يتقنون الكلام ، يغرقون في الصمت لأن الصدق نادر جدا والكلمات التي تعبر عنه قليلة جدا . وهذا ما يجعل الكذابين أدباء يكتبون الشعر والروايات والقصص والمواضيع ، والصادقون رجال يمشون في ظلال الدنيا الباردة يتركون هجير مجريات الحياة .

    وحين أعود
    سأحدثك أو أحدثكم عن المقابر والموت .

    شكرا لك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    445
    الله يطول عمر الحلوين مثلك يا إبراهيم


    طابت أوقاتك
    ....
    ......
    ........

    لم أر في حياتي شيئاً حراً يشفق على نفسه !!!!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    أه صحيح, ربنا يطول عمرك وتشوف المسيح الدجال
    آه صحيح - كمان مرة - انت لو المسيح الدجال مش هتشوف كلمة كافر اللي على جبهتك
    يعني عدم وجودها مش معناه ان انت مش المسيح الدجال, ممكن تكون موجودة وانت مش شايفها
    أو ممكن تكون مش شايفها بس هي موجودة D:
    تقدر بقى تقول بالنص: "والله إني لأعرف المسيح الدجال وأمه وأباه وأين يكون؟" ؟؟
    ممكن مثلا يكون اسم الدلع بتاعك صافي, بدل سنان
    بس فكرة كويسة انك تبقى "مسيح دجال", يعني تخيل "مسيح دجال" من ضمن الكونتاكتس بتوعي P:
    يعني ممكن في أي لحظة ألاقيه بيقلي "أنا قررت أظهر يوم الجمعة الجاي"
    والدعوة تبقى من على النت بقى, يا ترى هتخرج في حارة اليهود, ولا على الشبكة؟, ويتبعك سبعين ألف يوزر؟
    ياترى وقتها هعرف أعملك بلوك أو ديليت؟, ده اكيد انت تعرف الباسوورد بتاعي أصلن
    وتعرف انا عملت بلوك لمين وديليت لمين, ومستني مين يبقى أونلاين
    .
    .
    .
    عندي سؤال 3X1
    سيجارة المارلبورو الأحمر كانت سيجارة لف؟ ملغمة ؟ محشية؟

    <> إبليس انحرف وبقى بيشرب سجاير, حتى الشياطين باظت

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم سنان عرض المشاركة
    وبما أنك حضرت للسلام هنا في حين أننا " نرتز أمام بعضنا البعض على الماسنجر دون أن يحدث أحدنا الآخر ، وآخر مرة كان حضورك منتعشا لأن حبيب الجماهير وشخصية مشهورة سخرت منك أو كما قلت " هزأتك " فكنت سعيدا بهذا الأمر لدرجة انك بدأت توزع شهادته على آخرين غيري في قائمتك، فتذكرت من قال يوما لأحد الملوك " إن بصقتك في وجهي تشرفني طوال الدهر " ولكن لا عليك فنحن نفهم أن المزح الثقيل هو عادة نتبعها نحن غير الحساسين مع بعضنا البعض . أما السوبر حساسين فيحتاجون إلى مهرجانات من النحيب والعويل كي يحييون في الأخرين مشاعر الحزن .

    في كل الأحوال مناسبة حضورك هنا تجبرني أن اعترف لك أنني لا أحبك وكذلك لا أكرهك وفي جميع الأحوال لا اهتم لأمرك وليس لذلك سبب سوى أنني لا أعرفك. ولعل سلامك هنا يقع في بند فليسلم الماشي على الواقف فكنت واقفا بموضوعي في الرصيف حال مرورك مني.

    لذلك عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    ضحكت كثيرا بعد قراءة هذا الرد . أعرف أن ضحكتي وضحكات الناس عامة لا تهمك في شيء ، لكني أيضا قررت أن أكون أنانيا وأحدثك عن ضحكتي التي طربت لها كثيرا ، دون أن أهتم طبعا لمَ سيمثله الأمر بالنسبة لك .
    تحيّرني أحيانا ردودك ، مثلا في هذا الرد لم أفهم ما تبغي ، ولو قلت لي أن الرد الذي أكتبه بالضبط هو ما كنت تدفعنا إليه ، فسأقاطع الساخر وأنصحك بأن تفعل مثلي بعدَ أن تبني قبّة .
    سأسلم عليك لأني أريد أن أفعل ذلك ، ولن يؤذيني كثيرا ألا يسعدك ذلك كما أنه لن يفرحني أي شيء آخر.. إلخ ..

    ولا أعرف إن كان الوقت مناسبا إلا أني سأدعي أنني لم أنتبه لذلك وأقول ل في صمتها مرغم كم أكرهكَ يا أخي .

    سلام يا إبراهيم .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    فعل مضارع
    الردود
    1,297
    حسيت انك تبغى تموت .. ؟!
    يعني على بالك إنك لو مت بدري حتسير حلو ..
    لا تحاول
    والله لو انك تنقز السما وتنزل لتبقى زي مانت
    فلا تحوال تموه .. ترى واضحه
    وواضحه هذي عندها اخو اسمه منير ..
    ومنير هذا شخص يكره انه يموت لإنه مو حلو


    ( ترى أكلم نفسي ) لا احد يزعل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813

    Smile

    مذكرات سوداء .

    من المؤسف جدا أن اكتب هذا الموضوع كرد، وهو مؤسف لشخصي والأنا المتضخمة بي بنفس حجم تضخمي الجسدي ، ولعل هناك علاقة ما بين الحجم المادي وحيزه من الفراغ والانطباع المعنوي المتولد من نفس ذلك الحجم المادي، بمعنى أنه ربما يعطي الجبل انطباعا بالشموخ والعلو والثبات كانعكاس ناتج عن الحجم والكتلة المادية التي يشغل بها حيزه، وهذا ربما يجعل الانطباعات مجرد أوهام يمكن كسرها تجاه وجود يمثل موجودات شبيهة له.
    تلك فكرة أخرى سأتحدث عنها في وقت ليس في العقل انفجار متهكم يريد قتل كل مظاهر العاطفة الجياشة من حوله وتحويلها إلى " نكتة " تستهلك نفسها عند أول مرة لتصبح مملة متى تكررت.

    أتيت هنا أتحدث عن الموت والمقابر . والعلاقة بينهما كما يبدو في معتقدنا الديني والمعتقدات الأخرى هي علاقة حتمية ، بغض النظر عن أولئك الذين يمارسون حرق الجثث ونثرها من فوق الأسطح أو آخرين يطلبون في وصيتهم تقطيع جثثهم ورميها في البحر كي تستفيد منها الكائنات الحية ، أو الذين يرون إمكانية استفادة طلبة الطب من أجسادهم فيتركون وصية تبرع بأجسادهم إلى كليات الطب .

    وفي كل الحالات هم لا يعلمون أن المقبرة معنى غياب لا أكثر، ورمز تذكير للأحياء . وأن الأرض التي نمشي عليها ليست إلا رفات أمم مضت قبلنا ، لعل أحدها أمم الديناصورات .

    وفي إحدى حالات الموت التي كنت شاهدا عليها ، طال انتظارنا لفتوى ترسل عبر الفاكس حتى نعرف بأي طريقة ندفن الميت ، هو صديق كان قد فرح بأول سيارة جديدة له لم تدم فرحته كثيرا حتى انعجن داخلها واختلط حديدها بلحمه وعظمه فلم يعرف الناس كيف يدفنونه ، فكانت الفتوى أن تدفن السيارة كاملة بما فيها من جسده.

    ودفنا السيارة وذلك الوجود الكلي الذي أصبح صديقي فيه وجودا جزئيا، أصبح هو المفعول به والمتحرك بين أفعال الفاعلين ، حملوا السيارة ، حفروا للسيارة ، قذفوا بالسيارة ، دفنوا السيارة.

    كنت في تلك الأثناء قد اقترحت على قريب للميت، أن تباع بقايا السيارة إلى جهة تحطم كليتها إلى أجزاء يمكن غربلتها لتخليص أجزاء صاحبي المتبقية فيها. فالتشليح " السكراب " هو مكان تفكك فيه السيارات المتحطمة حتى آخر مسمار منها لتصبح قطع غيار ، والمادة لديهم أهم من فعل كل شيء ، والدليل أنهم يفككون سيارات مازال فيها للدم لون وللموت رائحة . وبذلك يكسب أهل صاحبي مبلغا من المال ويجدون من جسد ابنهم ما يمكن دفنه. ولكن بالطبع في مثل هذه الحالات أي اقتراح منطقي يبدومقتحما لتوحد عاطفي ناتج عن تلك الحالة.

    ولا أدري ما الذي يدفع الناس للحزن على الموت والأموات ، في عالم أصبح الموت فيه رائجا جدا ، ولعل الأموات أكثر حياة منا ، فما أن يموت أحدهم حتى ينهال الجميع بالدعاء له وتذكر حسناته وكتابة المرثيات فيه ، ليغدو وجوده بعد موته أكبر من وجوده في حياته.

    هو الوجود معضلة الحاضرين للعزاء ، أولئك الذين يرون في هذا الميت عدما يهدد وجودهم ، يتذكرون انفسهم ويحاولون مد أيادي الثقة والتسامح مع الموت ، هم فقط حين يعتقدون الموت حاضرا فوق رؤسهم أثناء العزاء ، يريدون أن يرى فيهم حالة الخوف كي يرحمهم ، وحالة الصلاح كي يسمح لهم بالبقاء أطول فترة ممكنة يمارسون فيها صلاحهم. كذلك يعتقدون ، وفي كل شيء من نحن تظل الـ أنا كامنة في عمق خجول؛ تريد التخلص من كل تهديد لوجودها.

    دفنوه وأي فتى أو أي سيارة دفنوا ....
    ومن يدري قد يبعث أحسن منا في سيارة جديدة ، فالقادر سبحانه وتعالى على أن يحيي العظام وهي رميم ، قادر على أن يعيد سيارة خلق عقول مصمميها وأيادي صانعيها، لذلك كنت أراه في حلم حشر يزدحم فيه الناس وهو يمر مسرعا بجانبي مبتسما فرحا بسيارته الجديدة.

    نصح الرسول صلى الله عليه وسلم بزيارة المقابر كي يتعظ الناس في زمن لا أشرطة إخبارية فيه تعرض امواتا بالجملة كل يوم، وجرائد تلتقط صور الموت جماعات جماعات ، وانترنت مواضيعه عزاءات لا تنتهي ، ليصبح كل ذلك مقابر تعرض باستمرار ولا حاجة لزيارة المقابر .
    ومن الأشياء التي كرهها فيني أحدهم ،أنني حين أمر من جانب سور طويل على الشارع العام ، اغني " زوروني كل سنة مرة ، حرام تنسوني بالمرة " وحين سألني قلت له أنا لا أغنيها اعتباطا ، أنني اسمع أصوات تصدر من هناك تغنيها معي وكأنني في اوركسترا تأتي ألحانها مكتومة من تحت الأرض .

    الموت وجود جديد في حياة اليوم، والحياة بدأت تصبح عدما نهرب منه إلى أقرب حالات الموت، ونبدأ بممارسة كل شيء نسيناه ونتفاءل بموت يأتينا ونحن جاهزون ، ولا أدري أي جهوزية تلك التي يعتقد الناس أنهم قادرون على تحقيقها انتظارا للموت. شعور الذنب الذي يتولد داخل النفس ليس له علاقة بالضمائر والقلوب ، هو خوف ورعب يعتري الناس ويجعلهم أفواج جزع تبتهل طلبا لمجزرة جماعية تتساوى فيها كل احتمالات المغفرة .

    سأعود ...
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 23-07-2008 في 09:33 AM

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عطا البلوشي عرض المشاركة
    الله يطول عمر الحلوين مثلك يا إبراهيم


    طابت أوقاتك
    هل فكرت يا عطا ماذا لو أن طول العمر لي يعني مآسي ومشاكل لآخرين من فئة الطيبين.
    لا بأس شكرا لك على كل حال
    ولكن لا تكثر الدعاء بطول العمر لأي شخص فأنت ربما تهلك بذلك أعمارا أخرى .

    تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 23-07-2008 في 10:18 AM

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة في صمتك مرغم عرض المشاركة
    أه صحيح, ربنا يطول عمرك وتشوف المسيح الدجال
    آه صحيح - كمان مرة - انت لو المسيح الدجال مش هتشوف كلمة كافر اللي على جبهتك
    يعني عدم وجودها مش معناه ان انت مش المسيح الدجال, ممكن تكون موجودة وانت مش شايفها
    أو ممكن تكون مش شايفها بس هي موجودة D:
    تقدر بقى تقول بالنص: "والله إني لأعرف المسيح الدجال وأمه وأباه وأين يكون؟" ؟؟
    ممكن مثلا يكون اسم الدلع بتاعك صافي, بدل سنان
    بس فكرة كويسة انك تبقى "مسيح دجال", يعني تخيل "مسيح دجال" من ضمن الكونتاكتس بتوعي P:
    يعني ممكن في أي لحظة ألاقيه بيقلي "أنا قررت أظهر يوم الجمعة الجاي"
    والدعوة تبقى من على النت بقى, يا ترى هتخرج في حارة اليهود, ولا على الشبكة؟, ويتبعك سبعين ألف يوزر؟
    ياترى وقتها هعرف أعملك بلوك أو ديليت؟, ده اكيد انت تعرف الباسوورد بتاعي أصلن
    وتعرف انا عملت بلوك لمين وديليت لمين, ومستني مين يبقى أونلاين
    .
    .
    .
    عندي سؤال 3X1
    سيجارة المارلبورو الأحمر كانت سيجارة لف؟ ملغمة ؟ محشية؟

    <> إبليس انحرف وبقى بيشرب سجاير, حتى الشياطين باظت

    أهلا وسهلا
    أولا أريد أن أصحح لك معلومة مهمة وهي أنه ربما يتبعني ألف يوزر فقط لأن الـ 69 ألف الأخرى مازالت تحمل احتمال أن تكون جميعها " أنا " .
    ومن الجميل في حضورك أن أحدث الآخرين عن حكمة قلتها يوما.
    هذا الإنسان يا قراء تحدثت له يوما حديثا وديا فقلت خلال حديثي " يا صديقي " وأصدقكم القول أنها خرجت مني كتعبير لغوي لا يحمل معناه بقدر ما يناسب سياق الحديث ، ليفاجئني هذا اليوزر المرغم في صمته بسؤال " هل فعلا أنا وأنت أصدقاء ؟" الانطباع الأول عن هذا السؤال كان شعوري بأنه بعد قليل سيعترف لي بأنه يحبني وأنه يتوقع مني المثل .
    ولكنه كأن افضل تفكيرا مني مستبقا إجابتي أن قال " كنت اعتقدها زمالة انترنت فقط " . مما جعلني أصمم على أننا أصدقاء فشخص مثل هذا يعرف بالضبط معنى كل كلمة ويضع لها قيمة حقيقية تعبر عن الواقع هو شخص جدير بأن اعتبره صديق . ولكن ليس الآن

    شكرا لك يا صديقي المحتمل .

    وبالمناسبة اسمح لي أن اتحدث عن الحزن في ردي هذا.
    الحزن شعور سلبي ليس له طاقة ولا يمكن صرفه أو انتقاله أو تحوله من حالة إلى أخرى، لعله بالأصح عكس الطاقة، تلك التي تلغي الطاقة وتجعلها لا شيء. هذا ما يجعلني أحولها إلى شعور سلبي آخر ولكنه يحمل طاقة . يمكن صرفها وتحويلها ، خذ حزنا واجعله حقدا على كل شيء ، أو كرها ، وغذ به رغبة الانتقام لديك من أي شيء يمر بجانبك أو يقع تحت نظرك ، مارس التنظيف الداخلي لنفسك بمجموع العقل والقلب من خلال تصريف تلك السلبيات نحو الخارج.
    ليس المهم النتائج ولا تفكر بالضحايا، حتى أنه يمكنك عندما تشعر بالحزن لأنك مثلا فقدت فردة حذائك ، أن تدخل إلى المنتدى وتختار يوزرا ما وتمارس عليه كل أنواع الحقارة . تخيله هو السارق لحذائك وإمسك بالفردة الأخرى واصفعه بها مرارا وتكرارا حتى يزول منك شعور الحزن على فقد ذلك الحذاء .
    ثم اقفل الجهاز ونم قرير العين .
    واترك للحياة أن تمارس طبيعتها ، فلست مسئولا عن النتائج التي إن لم تكون سببا فيها كان آخرون غيرك.
    وعند اختيارك للضحايا لا تفكر أبدا بمن يكون أو لماذا تختاره فقط ، ولكن اختر شخصا له وجود فعلي ومتضخم يظهر أثر ممارستك عليه بطريقة أو أخرى. تخيل نفسك تمشي في الشارع وتمسك شخصا يمر بجانبك ، عندما تختاره أنت لم تفعل ذلك بإرادة حرة ومطلقة، بل هو كان شريك في ذلك الاختيار بأن كان شخصا له حضور ملفت للانتباه ، سواء بشكله أو بإسلوبه أو حتى بصمته ، الحضور الذي أعنيه هو عامل جذب خفي نلتقطه ولا نعرف كنهه. وكذلك تذكر أن خيارك كان قدرا ولا شيء يخرج من قدر الله . ولعلك بطريقة أو أخرى تصبح قدرا مكتوبا على ذلك الشخص.

    أنا مثلا بدأت أشعر أنني عقوبة مرسلة عندما أمارس تلك الحالة . وأن ذلك الشخص الذي اخترته إنما عجل الله له عقوبته في الدنيا ليسقطها عنه في الآخرة ، إذن هو مذنب بشكل أو آخر ولا يهمني ذنبه . ما يهمني أنني تخلصت من كل شعور سلبي لا طاقة له ولا معنى له سوى أنه يتفاعل مع طاقة أرواحنا ويبدأ بتحويلها إلى لا شيء .
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 23-07-2008 في 10:26 AM
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الغضب عرض المشاركة
    ضحكت كثيرا بعد قراءة هذا الرد . أعرف أن ضحكتي وضحكات الناس عامة لا تهمك في شيء ، لكني أيضا قررت أن أكون أنانيا وأحدثك عن ضحكتي التي طربت لها كثيرا ، دون أن أهتم طبعا لمَ سيمثله الأمر بالنسبة لك .
    تحيّرني أحيانا ردودك ، مثلا في هذا الرد لم أفهم ما تبغي ، ولو قلت لي أن الرد الذي أكتبه بالضبط هو ما كنت تدفعنا إليه ، فسأقاطع الساخر وأنصحك بأن تفعل مثلي بعدَ أن تبني قبّة .
    سأسلم عليك لأني أريد أن أفعل ذلك ، ولن يؤذيني كثيرا ألا يسعدك ذلك كما أنه لن يفرحني أي شيء آخر.. إلخ ..

    ولا أعرف إن كان الوقت مناسبا إلا أني سأدعي أنني لم أنتبه لذلك وأقول ل في صمتها مرغم كم أكرهكَ يا أخي .

    سلام يا إبراهيم .
    أهلا طه
    هذا ما يسمى بإجراء احترازي.
    أنت هنا فقط تستبق كل ما يمكن لي الرد به بطريقة لا تجعلك في نفس موقف قـ .
    والحقيقة أنني لم اوجهك إلى هذا الرد. رغم أنني أحب التفكير بهذه الطريقة لأن كل شيء يمكنني استخدامه بما يخدمني أنا حتى لو كان فعلا يخص أنا الآخر .
    الحياة صراع بقاء
    ومن ذلك أنت حالة غريبة وخاصة ، كنت سببا أن جعلتني طرفا على الجهة الأخرى من معادلة العلاقة بين شاب وفتاة على الانترنت .
    اتذكر في ثالث حوار لنا على الماسنجر وهي نادرة أيضا ولم يكن فيها الكثير من الكلام سوى عن الإشراف والخامس . فاجأتني يوما بأنك تطلب مني صورة . هنا فقط شعرت بأنني اتواصل مع الجانب الأنثوي مني ، لأنني شعرت بكل ما يمكن للفتاة أن تشعر به عندما يطلب منها شخص نفس الطلب .
    ما الذي يريده طه من صورتي
    لماذا يريد أن يراني .
    هل هناك من أرسله ليفعل ذلك
    هل يريد وضعها في موقع إباحي أو يعدل فيها بطريقة محرجة .
    هل يريد فضح علاقتنا.
    ربما مرت بذهني أفكار أخرى، مثلا أن أحد المعجبين أو المعجبات طلب منك هذا الطلب. وهذا تفكير إيجابي ناتج عن غرور من السهل ممارسته حاليا بسبب الكم الهائل من حالات التبسط والتواضع المصطنع التي بدأت تصل إلى حالات السفاهة والسخافة. فكل ما عليك فعله لتكون مغرورا ألا تشارك في هذه الظاهرة .
    عموما
    أشياء كثيرة مرت بذهني وجعلتني كما أسلفت على الطرف الآخر من المعادلة . والحقيقة أن ردة فعلي كانت هي نفس ردة الفعل المعتادة ، ورغم أن صورتي موجودة في محرك البحث قوقل للصور ، إلا أنني شعرت بالحرج واعتذرت منك بأنه لا توجد لدي صورة حالية. ووعدتك بإرسال صورتي حال توفرها.
    واتذكر أيضا أنك ارسلت صورتك بعد أن توقعت نسبة مرتفعة من شكلك . وهي ممارسة أقوم بها من خلال قراءة مواضيع الآخرين وطريقة كتابتهم ومتابعة ردات فعلهم وتفاصيل تقلباتهم المزاجية.
    فمثلا هنا في هذا الموضوع وبدون تحديد أسماء أستطيع ممارسة نفس الشيء ولكن ساتحدث عن الجانب العضوي المضطرب . وليس النفسي، أي المشاكل الجسدية :
    1- أحد الأعضاء هنا يعاني من لحمية في الأنف
    2- الآخر لديه عملية جراحية في البطن
    3- آخر يعاني من الربو
    4- لديه مشكلة في الدم

    أما الشخص الذي لديه اضطراب نفسي فهو شخص يعيش مع والدته المنفصلة عن والده.

    يقول أحدهم يا طه أن هذه الممارسة نوع من الكهانة والعياذ بالله ، وأراها مجموعة من الاحتمالات المتشابهة يتم إحصاؤها ذهنيا في الذاكرة لتشكل إرشيفا يطابق الحالات ويحاول إيجاد قواسم مشتركة ، هنا تصبح القدرة هي أن الإنسان يتعمق في كل المعاني يبتعد في قراءته وملاحظته عن الظاهر والواقع المليء بمتغيرات سطحية لا تأخذ هويتها من العمق الخاص بطبيعة الإنسان المنتج لتلك الآثار المقروءة أو المرئية.

    شكرا لحضورك
    واتمنى أن لا تفاجئ غيري بطلب صورته، فلقد دخل في نفسي شك أنك فتاة معجبة تختبئ وراء يوزر ذكوري ، أو لعل هذا الشك ناتج عن أمنية كامنة لكل حالة إضافة على النت، وخصوصا إذا اعترفت لك أن الكثير من مواضيعك التي أقرؤها أحس فيها أسلوبا انثويا يدعم هذا الشك أو تلك الامنية.


    واعتذر لك لأن محاولتك بالرد الاحترازي لم تنجح واتمنى لك حظا أوفر المرة القادمة .
    تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 23-07-2008 في 10:36 AM
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    ^
    ^
    لم يكن هدفي هو توقع ما ترمي إليه ، بقدر ما كنت أحاول تجنب أي شيء سخيف . فلو أن فكرتك جاءت معروضة على الملأ قبل أن تنطق بها ، ذلك كفيل بجعلك "تقلب" النظر عنها . خلاصة ، لم أكن أريد الاثبات ولكن نفي ما بدا أني أثبته .

    تأكد من أني لا أحسدك عن هذه الحالة النفسية المرضية التي ترافقك . أنت دائما تعتقد أن هناك سببا وراء أي فعل يقوم به أي بشري . قد لا أستغرب أنك قبل أن تفتح مسنجرك تحاول توقع الموجودين ، ثم تقسمهم إلى طيبين و قبيحين ، ثم تفسر كلّ " سلام عليكم " يقولها لك أحدهم حسب سلّم يتدرج من " لمَ يقول لي السلام ، ربما يريد أن يسألني عن سبب فتحي للمسنجر في الثالثة على غير عادتي في الثانية ونصف ، قد يقول لي كم هو تعس ، وما همّي أنا في تعاسته إلخ .. " إلى -وهذه الجهة الأخرى من السلم - " السلام عليكم - ترقب هوليودي لا معنى له طبعا - " .

    أنت يا إبراهيم عكسي تماما ، وهذا أمر لست بصدد حسابه لك أو لي . أنا شخص مستهتر وأفعالي لا تخضع للمنطق ، جلّها اعتباطية . وهذا أمر يجعل حياتي سعيدة رغم دوامة الشقاء المحيطة بي . أنت تقول أنك لا تهتم للحزن ، وقولك هذا كارثة ، فإمّا أنك لا تعرف ما يعنيه الحزن ، أو أنه أنا !
    لقد جعل منكَ أسلوبك في منطقت الأشياء حتى التافهة منها ، آلة تخضع الأفعال إلى استنتاجات راكمتها على مرّ التجارب . فغدا كل شيء ممل بالنسبة لك كما أن أغلب ما يصدر عنك يجيء مملا رتيبا وكأن أحدهم يرغمك على فعل كل شيء .

    ولو أننا عدنا للحديث عني والصورة ، فقد غابت عنك نقطتين مهمتين جعلت تفسيرك فانتازي ، الأولى شخصيتي ، والثانية اختلاف المناخ . بيئتك خليجية وأنا كما تعرف مغربي ، ولن أدخل أكثر في تفسير البيئتين لأن ذلك يبدو لي عملا سخيفا أفعله للمرة لا أدري كم .

    شخصيا حين يطلب مني أحد صورة قد أبعث له عشرة ، وأحيانا أبعثها بلا سبب لأناس لا أعرفهم بلا سبب . لأني حتى لو كنت أجسد البشاعة مقتنع بشكلي ، ولأني لا أرى مانعا من أن يمتلئ الكون بصوري ثم عودة لرفضك أن تبعت الصورة ، أجبني بالله عليك ما الفرق في أن أكون أحدا تعرفه أراد صورتك ، أو بنتا متنكرة في زي رجل ، أو أني رجل يطلب صورتك لأن بنتا أرادتها. مع كل ما يحمله الأمر من تقزيم لفكري فإني سأجيبك بأن كل الأشياء سواء إلى حد مضحك !

    ثم لنتحدث قليلا عنك . أنت تقول أنك مغرور في حين أن الواقع يشي بعكس ذلك . أن تحب أن يقرأك الكل في كل مكان وعبر الزمان ، لا يعني بتاتا أنك مغرور بقدر ما يعني أنك تريد أن تصل إلى الحدّ الذي يجعلك تستحق أن تكون مغرورا .

    عزيزي إبراهيم ، محاولة التذاكي في كل شيء ليست إلا نوعا من الغباء
    ثم إنه أنت أول شخص أصدقه القول تماما منذ 2004 !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    .


    سقى الله قلبك حتى يروى يا إبراهيم ..

    ..
    .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    الردود
    2,813
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شقاوه..& عرض المشاركة
    حسيت انك تبغى تموت .. ؟!
    يعني على بالك إنك لو مت بدري حتسير حلو ..
    لا تحاول
    والله لو انك تنقز السما وتنزل لتبقى زي مانت
    فلا تحوال تموه .. ترى واضحه
    وواضحه هذي عندها اخو اسمه منير ..
    ومنير هذا شخص يكره انه يموت لإنه مو حلو


    ( ترى أكلم نفسي ) لا احد يزعل
    أهلا شقاوة
    بالفعل الكتابة هي ( أن يكلم الشخص نفسه ) توثيق مواجهة الذات ، لا اعتبرها فنا أو أدبا بقدر ما اعتبرها تطبيق لحديث النفس مع النفس ، العزيز على قلبي وإن لم يكن يعلم منير _ وربما هذا من سوء حظه _ لم يكن يقصد الوعظ أو النصح ولم يكن يحدث أحدا أو يوجه الحديث لأي شخص، كان يكلم نفسه بصوت مرتفع ويوثق ذلك كتابة .
    هناك من يشعر بأن كل كلام موجه إليه لانه يحتاج لوجود يثبت له أنه موجود لديه تأثير ما تجاه الاحداث.
    قد اعبر عن شكوكي عن مشاعري تجاه موقف ما ، ليجد شخص نفسه مضطرا للتبرير بمسودة طويلة يحاول من خلالها إيجاد صيغة انتصار ذاتي. يعتبر تلك الشكوك مرضا نفسيا ، يشعر بالتقزيم تجاه نفسه. كما حدث مع الغضب تماما .

    تحدث عن الأشياء التافهة . ولا اعتقد أن هناك شيء في هذا الكون تافه في كيانه ولكن التفاهة هي سياق الأحداث التي يشارك فيها، المنديل العالق على غصن شجرة في البرية لا يعتبر تافه لمجرد أنه غير مهم وليس تافها لأننا نعتبر الريح تتحرك اعتباطيا او الناس ترمي المناديل اعتباطيا .
    لا أمنطق الأشياء التافهة . أنا امنطق الأشياء لانها مجردة من الإرادة والحرية وتخضع لسياق القدر الذي يشارك فيه الإنسان بجزئية الاختيار بما يملكه من إرادة وحرية الاختيار . انطلاقا من الأشياء أنت تبحث عن نظام يمكنك من فهم الحياة . أبسط الأمور فيه قادر على أن يملك دليلا يرشدك ، والشك وسيلة بحث وليس حالة مرضية . والبحث لا يشترط الحصول على نتائج صائبة ، لأن الأخطاء أيضا نتائج تصنع فرقا وتشير إلى الصواب. الأشياء تافهة عندما نمارسها بدون معنى لذلك يصبح السياق هنا تافها، مما يستثني الأشياء من التفاهة ويوقعها على المحرك لها لنجد أننا أمام حقيقة الأشخاص التافهين والذين يمارسون أشياء اعتباطية وبدون قصد أو إدراك لمعاني من المفترض أن كل تصرف يعبر عنها.
    لذلك نكتشف الفرق بين الأشخاص
    بين في صمتك مرغم الذي توقف عند كلمة " يا صديقي " وطالب بتأكيد عليها .
    وبين الغضب الذي طلب صورتي واعتبره أمر تافه وشيء يمارسه اعتباطيا .

    كلمة " يا صديقي " شيء يتضمن في معناه الفعل . لم يعتبر الشخص تلك الكلمة تافهة وطالب بفهم السياق الذي أتت فيه. لكي يضعها في مكانها الصحيح .
    أما الصورة فهي شيء وطلبها هو الفعل وصورتي ليست أمرا تافها على الأقل بالنسبة لي ولذلك كان لا بد من بحث عن سياق للفعل الذي جاءت ضمنه.


    أنت تتحدث إلى نفسك إذن أنت تثير في الآخر حديثا كامنا كان ينتظر الاعتراف به منذ سنين، المسألة لا تحتاج إلى ذكاء أو غباء أو اي محاولة عقلية معقدة ، البساطة في ترك العقل يمارس كل ادواته لا بد أن يؤدي إلى نتيجة . والفوضى التي تبدو لنا هي نظام محكم مفصل تفصيلا وبأقدار دقيقة . هكذا فهمت الدنيا وأن الصدفة فيها هي غياب الإدراك عن تتبع مراحل زمنية ومكانية ساقت تلك الصدفة ، مما يترك الناس تؤمن بأنها خرجت من اللأشيء .

    الأجمل في هذا الموضوع هو حضور منير .

    سأعود
    عُدّل الرد بواسطة إبراهيم سنان : 23-07-2008 في 10:14 PM
    كلـما أدبني الدهـر --- أراني نقص عقلي
    وإذا ما ازددت علما --- زادني علما بجهلي
    ـ ـ ـ ـ ـ

    "سـيرة عقـل"

    ibraheems@hotmail.com

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •