Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 55
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    شمالاً باتجاه القلب ..!!
    الردود
    2,618

    شهرزاد ..والليلة / 1005 ....!!



    .

    قالت شهرزاد :
    ومما يحكى أيضاً أيها الملك السعيد أنه كان في قديم الزمان والٍ يقال له أحمد شهاب الدين بن المنعيّ ، وكان ذا ملك عريض ، وكان له صاحبً يقال له المستعيذ بن ثامر ، أوشك أن يفسد عليه ولايته بسوء تدبيره وشدة تقتيره ..
    وكان كلما جلس الوالي بن المنعي نادى المستعيذ بن ثامر بالجواري ليغنين بين يديه ، وكان الوالي مع صولجانه وظهور سلطانه لا يستغني عـن الشـيـشـة ، يسجبها نفَساً في المساء ونفَساً في الصباح ..لا سيما حين يكون في حضرته الأصفر والأحمر من الأشربه، في ليلة فاز فيها بنو هلال على بني نصر ، وضُربت الدفوف وغنت له زمرّد بـ :
    " يا مولعاً بالغضبِ ..والهجر والتجنّبِ.. حبّك قد برّح بي "..
    وفي إحدى ليالي اللهو أشار المستعيذ بن ثامر على الوالي بن المنعيّ ياستدعاء سلطان بن سبهان ، ففعل ، وحضر سلطان في أبهى حلة بين يدي الوالي قائلاً :
    لبيك يا سيدي الوالي شهاب الدين وناصر المستضعفين بن المنعيّ الفطين ، ونظر للمستعيذ بن ثامر شزراً فقد كان بينهما من الشحناء ما يعرفانه ويكتمانه ..ويخفيانه ولا يظهرانه ..
    قال المستعيذ بن ثامر كيداً ووقيعةً، يا سيدي الوالي : مُرْهُ أن ينشد لنا ألفية العراقي ويتبعها بألفية الفراعنة !!
    فقال الوالي : أسمعنا يا سلطان
    فقال سلطان : رحم الله الوالي وهل يتسع وقتكم وأعمالكم ومسؤولياتكم لثقل دمي
    حين أسرد ألفي بيت ، مثلك يا والينا يبخص الأمور !
    فنظر الوالي بن المنعيّ للمستعيذ كالموبّخ له ..
    ثم قال المستعيذ : آآآآ ، مُره إذن أن يسمعنا ما لّذ من الجِناس .. ليسمعنا :
    كلً له جامُ ولا جامَ لنا
    ما ضرّ راعي الجام لو جاملنا

    فقال سلطان : عندي أحسن منها يا سيدي الوالي ، ثم أنشد:

    لم يبق للابداع داعْ
    ونعى على النعناع ناعْ
    والشمع بالاجماع ماعْ
    /
    مذ أقبلت بنت ال
    بَها
    بالغنج تسحب ثوبَها(1)
    /
    لو يخجل السلسال سالْ
    فالخصر بالاحمال مال
    لو ينطق النقّال قال
    /
    يا صوتها يشفي الجروحْ
    ويكاد ينفخ في روحْ
    /
    هل من لظى الاشواق واق
    هل للهوى الحراق راق
    صب إلى الاعتاق تاق
    /
    رفقا به ياسوسنة
    مولاك محبوسٌ سَنَةْ


    فطرب الوالي وسحب من شيشته ما تيسر ، وقال هل من مزيد ..
    فقال المستعيذ بن ثامر وقد استشاط غضبه من حظوة سلطان عند الوالي : مًره ليسمعنا مليونيّة ابن الرباح !!
    فنهره الوالي وقال : وهل تجد لدينا وقتاً لذلك يا بن ثامر !!
    فاحمارّ وجه ابن ثامر واصفارّ ..
    فقال الوالي : هل عندك من مثل قول العيالي :
    لا تشتغل بملبس فكل ذي
    فضل ترى أسمالَه أسمى لهُ
    من يطلب الشيء العظيم عاجزاً
    عن حملهِ و نالَه ونى لهُ
    من لم يذد رقيبه عن مربعٍ
    يلقى به غزاله غزا لهُ
    في راحة المرء و في ترويحهِ
    فؤادَه و بالَه وبا لهُ

    فقال سلطان :
    لدي مُجَنَّسةُ جميل بن معمر وهي عندي أجمل من هذه ، حين قال في بثينة :
    خليليّ إن قالت بثينة : مـا لـه
    أتانا بلا وعدٍ؟ فقولا لها : لهـا
    أتى وهو مشغولٌ لعظم الذي به
    ومن بات يرعى السّهـا سهـا
    بثينة تزري بالغزالة في الضحى
    إذا برزت لم تبث يوما بِها بَهـا
    لها مقلة كحلاء نجـلاء خلقـة
    كأن أباها الظّبي أو أمّهـا مهـا
    دهتني بودّ قاتل وهـو متلفـي
    وكم قتلت بالودّ من ودّها دهـا

    وحين انتهى سلطان صاح الوالي :
    الله الله عليك يا جميل بثينة روح ياشيخ ربي يسعدك ، وأشار بيده أنْ
    وهل تحفظ غيرها أخرى مثلها ؟!
    فأعطى سلطان الجارية ورقة فيها بويتات له عليها خاتَمه وقال لها أنشديها ، فأنشدت الجارية قولَه :
    تمايلتً عن وجه المدينة راحلاً
    ولي خافقٌ لو رُمْتِ منه الإبا أبى

    ولو فرّق الله العشيقين عن قلىً
    فجَلْدُكِ للقلبين كي يرغبا غبا

    تمكّنتِ من قلب له ألفُ حاجةٍ
    وأينعتِ ورْداً حول خِصر الرُّبى رَبا

    فإن هبّت الأنسامُ يوماً بدربنا
    وقصّت لنا من ذكريات الصِّبا صَبا

    فلا تحفلي إن الزمان عرفتُهُ
    حِصانٌ إذا ما صاح فينا اركبا كبا

    هو الحب لا تستفتيا في مآلِهِ
    فما تُمنحا : موتٌ ، ما توهَبا : هَبا

    فإن تبكيا أو تَسْلَيا فهي قصةٌ
    وشاهدُها من قبل أن تُذنِبا نبا


    وهذه حكاية الأمير شهاب الدين المنعيّ لا زدتها حرفاً ولا نقصتها حرفاً ، ولما انتهت زمرد من الغناء تعجب ابن ثامر من جمالها وطلب من الوالي أن يكرمها لحسن صوتها ، فاستدعى الوالي دواة وقرطاساً وكتب لها برفع خراجها فاستانس المستعيذ بن ثامر ولا أدري لمه .
    واتخذ الوالي سلطانَ نديماً إلى أن فرق الدهر بينهم وسكنوا القبور بعد القصور وسبحان الملك الغفور
    وأدرك شهرزاد الصباح وسكتت عن الكلام المباح


    .
    ________________________________
    (1) وعلى هالمسحوب
    (2) هي محاولة للضرب على وتر الجناس ، أتمنى من الجميع أدراج ما يحفظونه أو كتبوه يوماً على هذا الفن

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    جميل جدّا ياسُلطان .!



    غفر الله للوالي و صاحبه
    ولمن أطربهما

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    162



    يالله !
    ممتعٌ جدًّا هذا المتصفّح بالشعرِ والقصَّة وصوتِ الجارِية :P ؛
    شكرًا بحجمِ جمالِ هذا المتصفّح لكَ سلطان الشعرِ .. وأكثر !
    فنٌّ بديعٌ هذا الذِي أتحفتنا بهِ ؛ شكرًا جزيلاً لكَ .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    كنت قرأتها قبل فترة لكنها لاتمل فهي ألذ من حلاوة عين المها مع القهوةالشقراء
    جميلة ياسلطان هذه الجناسات والأجمل قتل الروتين الممل المكل
    واليهم يسحب الشيشة ويجذبها رغم انها خيال لكنه ليته استبدلها في الشاذلية
    والبخور الكلمنتاني ( ويترك عنه الدشرة)
    راااااااائع ياسلطان في كل حالاتك

    يشموم وعود هندي معتّق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    174
    -
    هنا كسر للرتابة .... أو فرز أحدهم ---->

    تحية تليق بك أيها الكريم ..

    ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    لازالت العتمة !
    الردود
    69


    .
    **

    هل لنا بـ جلسة ٍ عند هيبة [ الوالي شهاب الدين المنعي ] مع واليه ابن [ ثائِر ] عفوا ً [ ثامِر ]

    كانت جلسة ممتعة ..
    والجناس بديع بديع
    لك الحرف يا[ سلطان ]

    ثمّة حرف . .
    [ سلطان ] أخشى عليك من [ غبنة الحسّاد ]
    وأخشى من رؤية اسمك مجندلا ً عند عتبة [ شهاب الدين ]
    في لوحة بـ يد [ الثائِر ثامر ] , ويقول من أراد أن يثكله ُ شِعره فلـ يلج داخلا ً

    [ سلطان !! ]
    رائـ ع ـة كروعة ِ الثلاثي في المشهد




    *************
    براعة فنان


    **
    .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في مهبّ الجرح
    الردود
    686
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سلطان السبهان عرض المشاركة
    وكان كلما جلس الوالي بن المنعي نادى المستعيذ بن ثامر بالجواري ليغنين بين يديه ، وكان الوالي مع صولجانه وظهور سلطانه لا يستغني عـن الشـيـشـة ، يسجبها نفَساً في المساء ونفَساً في الصباح ..لا سيما حين يكون في حضرته الأصفر والأحمر من الأشربه
    وقد كنت تركتُ الشام وقصدتُ بلاد الحجاز في تجارةٍ ونزلتُ في بيت ابن ثامر
    فأخبرني عن والٍ يحبّ الشعر ويطرب له, وينزل صاحبه منزلاً كريماً.. واصطحبني معه إلى مجلسه ذات ليلةٍ من ليالي التحشيش, وقد كان لابن ثامر منزلةٌ كبيرةٌ ومقالٌ لا يُردّ عنده..
    فاستقبلنا الوالي وأدنانا منه وأكرم منزلنا, وطلبنا أن نغني له شعراً غزلاً في وصف نديمته ورفيقته الشيشة, والمسماة "أرجيلة" بلهجة أهل الشام..
    فقلت: مولاي الأمير صاحب الفضل الكبير والذكر العبير, هل سمعت بقصّة الأصمعيّ وقصيدته الشهيرة (صوت صفير البلبل)؟
    فأجاب: ويحك يا ابن غطاشة, وهل يجهل هذه المغنّاة إلى من لاحظّ له بالسيَر والنوادر..!
    قلت: أصلح الله الوالي, إن أذنتَ لي أنشدتُكَ أبياتاً على نغمتها نظمتُها أصفُ فيها شيشتك الكريمة (طال عمرك) << ..
    قال: افعل,,
    فقلت:
    (دخّن عليها تنجَلي) .. واسحبَ لها وأَرْجِلِ
    ومُجَّ مَا شئـتَ بهـا .. وانفخْ عَلى المستقبَلِ
    دُنيَاكَ هـذي عِلَّـةٌ .. كـ"ساعةِ" المُستعجِل
    ولستَ فيهـا خَالِـداً .. فالكلُ دَانـي الأَجَـل
    كيِّفْ ومَخْمِخْ وانْبسِطْ .. وانْسَ صُنوفَ العِلَلِ
    وكُنْ بهـا مُنشرِحَـاً .. واترُكْ شُرورَ الوَجَلِ
    وأَدْنِ مِنـكَ صُحبَـةً .. لجَلسـةِ الأَفـاضِـل
    مَناقِـبٌ لا تَنْتـهـي .. أُوْرِدُهـا بالمُجمَـلِ
    يُشغلُنـي جَمالُـهـا .. ولسـتُ بالمُنشَغِـلِ
    يَا حُسنَهـا أَرجيْلَـةٌ .. تَدعُـوكَ للتَـأمـلِ
    بِثغرهـا وصَدرِهـا .. وخَصرِها المُجَمَّـلِ
    وقَدِّهـا وزِندِهـا الـ..ـناعِم مِثـلَ المُخمَـل
    "بَربِيْشُهـا"* جَمالُـه .. في الرَقصِ والتَحنجُلِ
    وجِيْدُهـا بِطـوْلِـه .. كالبَانِ فِـي التَمايُـلِ
    إِذا لَثمْـتَ ثَغـرَهـا .. مِزَاجُـه كالعَـسـلِ
    شَفّافـةٌ مِـن رِقَّـةٍ .. مُضيْئَـةٌ كالمِشعَـلِ
    إِن برَدتَ جَمَّرتَهـا .. بنَفْخِـكَ المُـطَـوَّلِ
    فاطرَبْ فإِنَ صَوْتَها .. تَغريْدُ أَحلَـى بُلبـل
    فتَعْـدِلُ الـرَأسَ إِذا .. مَا مَالَ نَحو الأَسفـلِ
    وتُحرِقُ الهَـمَّ وتـهـ..ـتَدي لحَـلِّ المُشكِـل
    تَرى الدُخانَ قَد عَلا .. رُوْحاً بِلَونٍ كُحلـي
    يَقـوْدُ كُـلَّ فِكـرَةٍ .. صَاعِدةٍ إلـى عَـلِ
    رَائِـحـةٌ طيْـبـةٌ .. بطيْـبِ ذَا المُعسِّـلِ
    تُعطِّرُ الغُرفَـة بَـلْ .. تَجوْبُ كل المَنـزلِ
    ويَهتـدي بِحُسنـهـا .. كُـلّ فَهيْـمٍ فَطحَـلِ
    تَجمعُهـم أَرجيْـلَـةٌ .. غَدت عَروْسَ المَحْفَل
    وقَـال فيهـم قَائِـلٌ .. غَنِّ لنا (أَبـا عَلـي)
    تَسامَروا تَحـاوَروا .. "قال لهم وقـلتَ لِـي"
    وكَركَروا قَـهْ قَهِقَـهْ .. كَكركَـراتِ الطِفـلِ
    وصفَّقـتْ أَكفُّـهـم .. ودَربَكـوا بالأَرْجِـل
    وقَهقَهُـوا حَتـى إِذا .. سَالَت دُموعُ المُقَـل
    قَامَـوا وكـلٌ فَـرِحٌ .. واتكَلَوا عَلى العَلِـي
    مُدنْدِنيْـنَ بَهـجَـةً .. (دَخِّن عَليها تَنجَلي)

    فسُرّ الوالي سروراً كثيراً .. وأمر لي بصلةٍ مجزيةٍ من الخيل والبغال والحمير ونقدني ما هو خيرٌ من تجارتي كلها
    وأصرّ ابن ثامر على أن يقاسمني المغنَم, بحجّة أنه من قادني حيثُه
    .
    .
    * البربيش هو ( الليّ ) بلغة أهل الحجاز
    .


    أطبقت قلبي أيهذا البحركم نزفت شفاهي صمتها
    وأبت تبوح وتعترف ..

    جاوزتُ بحري والمدى
    لكنني فوق الجزيرة تحت أقدام النخيل

    تركتُ قلبي يرتجفْ..!!

  8. #8
    يا سلطان بن سبهان ..
    هنا أو هناك ..
    أنت أبو الإبداع ................. بالإجماع
    رائعة خلابة ..
    أحسنت ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    في مهبّ الجرح
    الردود
    686
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سلطان السبهان عرض المشاركة
    (2) هي محاولة للضرب على وتر الجناس ، أتمنى من الجميع أدراج ما يحفظونه أو كتبوه يوماً على هذا الفن
    ذات لوعةٍ وأسىً:

    تثاءب الليلُ فانحـلّت "سَنافـيهِ" .. وأعتمَ الأفـق واسوَدَّ "السنا فيه"
    وجللت صُبحَيَ الغـافي "خوافيه" .. فرانَ صمتٌ كضوضاء "الخُوا فيه"
    إذ فتّح العجزُ في روحي "مَنافيَه" .. لحـداً بقبرٍ, لتُغـتال "المُـنا فيه"

    زادكم الله بسطةً في العلم والرزق..
    محمد غطاشة
    .


    أطبقت قلبي أيهذا البحركم نزفت شفاهي صمتها
    وأبت تبوح وتعترف ..

    جاوزتُ بحري والمدى
    لكنني فوق الجزيرة تحت أقدام النخيل

    تركتُ قلبي يرتجفْ..!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    حضرموت
    الردود
    121
    حقيقة أدهشني الحوار الجميل ..
    فيه خفة روح كالنسمة ..
    شكرا لك يا سلطان ..

    " من الطبيعي أن يمعنوا في قياسنا بالمعايير ذاتها التي يقيسون بها أنفسهم .. و لكن عندما نُصوَّر وفق نماذج لا تمت إلينا بصلة فإن ذلك لن يخدم إلا غاية واحدة : هي أن نغدو مجهولين أكثر ، و أقلَّ حرية ، و أشدَّ عزلة".

    غابرييل غارسيا ماركيز

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    ابن ثامر راح فيها اليوم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    5
    حلو الموضوع

    لكن هالبيت ما عجبني :

    ولو فرّق الله العشيقين عن قلىً
    فجَلْدُكِ للقلبين كي يرغبا غبا
    يا دافع البلا قلى وجلد وغبا

    موب عاشقين ذولا ولا عرفوا العشق <

    ابن ثامر راح فيها اليوم
    بقوة


    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    قالت شهرزاد:

    في يوم من الأيام البعيدة
    حلَّ ابن غطاشة الشامي ضيفًا على ابن ثامر وبينما كانا يتسامران قرب خيمته العامرة وبكف كلٍّ منهما كوبا من الـ(باسكن روبنز)
    قال ابن غطاشة : حدثني يابن ثامر يا ( أحسن واحد في الدنيا ) حديثًا يسر الخاطر وينسيني ما لاقيت من مخاطر
    قال ابن ثامر : ( طيب يا شاطر)
    في مجلس من مجالس الوالي (اللي ماله والي ) احمد بن شهاب الدين المنعي

    وقد ذهب من الليل ما ذهب وبقي من الليل ما بقي والليل بين ذهاب وبقاء وأفول...<< وش السالفة

    كان الوالي كشف الله سرّه منشغلا بهديتي له ( الـ"آي بود")
    واضعا السماعة في أذنيه ومنسجما مع الهيب هوب رافعا الراس ومنزله ومحركًا يديه على الطريقة الهيب هوبية

    وبقيَّة المجلس في حديث وطرب
    إذ طلت علينا صاحبة الحسن الفريد والدلال الأكيد .... زمردة
    وبدأت في الغناء مع بعض حركات من الباليه,
    وبعد أن لاحظ ابن ثامر علامة استفهام كبيرة في وجه ابن غطاشة قال : الباليه يا نبيه رقصة فريدة وهي نموذج مطور من السامري مع بعض تقنيات السالسا

    ثم استطرد ابن ثامر:
    حدث في تلك الليلة يابن غطاشة ما صغته في أبيات حسان سارت بها الركبان وكان للعامي فيها مع الفصيح مكان

    فقال ابن الشامي:
    أسمعنا.... يرحم أبوك

    فأمسك ابن ثامر بالعود وبدأ في تعديل أوتاره بكل ثقة
    قال له ابن غطاشة : ( أقول اترك العود على جنب بلا فلسفة.. صاير عبادي على غفلة)
    فابتسم ابن ثامر ابتسامة باردة أو كما يقال عند العرب ... ( قام يلقط وجهه)

    ثم أنشد يقول:

    مرَّةً كنت جالسًا
    وابن سبهان (والرَّبِعْ)


    وابن منعي.. سيد الـ
    ـقوم (لاشَافْ ولا سِمَعْ)


    فتغنَّتْ .. زمرَُدٌ
    (جِعلني فدوة السَّنَعْ)


    تتثنَّى .. وصاحبي
    دبَّ في قلبه الطَّمعْ


    قال سلطان (كاشخًا)
    (آه.. يا عيني يالدَّلَعْ)


    فاستدارت برقَّةٍ
    ثم قالت له : (وِجَعْ)




    فضحك الشامي مع ابن ثامر كثيرًا
    سكت ابن ثامر ولكن ابن غطاشة.... ما في أمل
    استمر ابن غطاشة في الضحك وازداد الأمر سوءًا
    بدأت تتغير ملامحه تدريجيًا وبدأت أطراف ملابسه في التمزق
    ظنَّ ابن ثامر أنه قد التقى بالرجل الذئب ... أخيرا

    ولكن الأمور عادت سليمة

    وادرك شهرزاد الصباح ( وانطمَّتْ ) عن الكلام المباح
    .................................................. ........
    ..............................
    شيء كالمدونة ....هناك


    ما الليل إلاَّ غفوة الصبحِ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جبين القمر
    الردود
    271
    فاستدارت برقَّةٍ
    ثم قالت له : (وِجَعْ)



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    " تائه "...لم أجدني حتى الآن عندما أجدني سأخبركم
    الردود
    1,690
    هنا طرب ممتع للغايه

    سلطان ... أبو ثامر - بيض الله وجيهكم .. والله أمتعتونا


    بس عاد قويه يا سلطان تقولك الجارية وجع .. (إيقونة واحد يبي يقرأ رد إعتبار)

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    في البيت ..
    الردود
    662
    نريد زيادة يا سلطان ..
    فمثلك سنطمع به ..
    ونشحذه !!
    ليس البطل بأشجع من الفرد العادي، هو فقط أشجع منه لفترة خمس دقائق..!!


    n1n19@hotmail.com

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    لازالت العتمة !
    الردود
    69


    .
    **

    يؤ !
    أرى النار تخرج ُ من عيني سلطان
    هوّن على نفسك يا صاحبي
    لا تقسو في العطاء فـ تزيد الكيل

    ابن ثامر
    أو كما قالت العرب [ رحت فيها ]




    *************
    براعة فنان


    **
    .
    وَهُنَاكَ أصَافِح ُ السّمَاءَ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    هناك
    الردود
    889
    براعة...

    لا تحرّش
    .................................................. ........
    ..............................
    شيء كالمدونة ....هناك


    ما الليل إلاَّ غفوة الصبحِ

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    اليمن
    الردود
    1,009
    جميل ما قرأت هنا...شكرا لكم جميعا
    أعجبتني شخصية ابن ثامرفي الرد رقم 1... كثيرا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    6
    wut a yummi words
    like it though

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •