Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1

    مجنون .. قصة ساخرة !


    رنين الهاتف لا ينقطع, نهض الدكتور خالد من فراشه متثاقلاً ,امتدت يده نحو الصوت المزعج ..
    _مرحبا..
    _ادركني يا دكتور ..
    _خيراً ..ما الأمر..
    _ ابني سامر ..تصرفاته غريبة ..جنون ..لا لا أعلم ..
    _هل تعاطى شيئاً ..
    _ لا أعلم ..
    _ حسناً تصرفي بهدوء ريثما أحضر..
    عند الباب كانت أم سامر بانتظاره ..نظراتها القلقة تلقي بظلال من الأسى والخوف على وجهها ..بصوت مخنوق بدأت تروي القصة..
    صحى سامر من نومه متأخراً بعض الشيء ,خرج من غرفته وارتمى على المقعد مترنحا, كان يهذي بكلمات غير مفهومة (سومر ..آلهة..انليل..ايقونة....)..وضعت يدي على جبينه.كان باردا.أزاح يدي وغادر الى غرفته في صمت , قبل ساعة من الآن خرج من الغرفة .أشعث الرأس .محتقن الوجه .منتفخ الأوداج .اندفع نحو مكتبة والده,حطمها ,مزق كتبها .تلك المكتبة التي كانت آخر وصايا والده..
    _أين هو الآن ..
    _ في غرفته ..
    كان باب الغرفة موارباً ,دفعه الدكتور خالد برفق ,شاهدا سامر منتصباً أمام النافذة المشرعة .بيده قلم وبالأخرى ورقه ,عيناه متعلقتان بشيء ما في الأفق البعيد .كان يهمهم ثم يكتب ..بين حين وآخر يرتفع صوته(هذا فتح شعري عظيم )..
    ...........
    حتشبسوت ..
    عند بعد اللا بعد ..
    ألقت بنفسها ..
    جمعت الغبار العالق بأهداب القمر..
    أخفت الشمس وراء شعرها ..
    حتشبسوت تنتظر ..
    مجيء مررسوت..
    الريح تأبى..تمضي سادرة..
    تقلم أظافر النهر..
    تخدش وجه الجبل..
    لا شيء يثنيها..
    تبحث عن رماد ..
    تذره في أعين البحر الدامعة..
    حتشبسوت تنتظر..
    على نوافذ اللامعقول..
    تتكي على سواعد العاصفة ..
    تهمس في أذن النهار ..
    الشجرة المكلومة ..
    تجردت من أغصانها ..
    تقتات من ظلالها..
    حتشبسوت ..مازالت تنتظر..
    مجيء مررنسوت..

    ...............
    أغلق الدكتور خالد الباب بهدوء ,ارتسمت على شفتيه ابتسامة باهتة,التقت عيناه بعينا أم سامر ,كانت تهم بسؤال .بادرها قائلاً ..
    _ليس به جنون..
    _ مابه إذاً..
    ندت من صدرالدكتور خالد تنهيدةقوية..
    _يؤسفي يا سيدتي ...ولكن ..
    _.................
    _إبنك يا سيدتي يعاني من ...الحداثه !!
    .
    ابن المدينة / يوسف الحربي
    ,
    ,
    الحداثة هنا هي الهذيان الذي يتقيأه على الأسطر عربان الجزيرة ويظنون أنه أدباً وهو مجرد أحرف صُفت كيفما اتفق , العربان المتسلقين على أكتاف القوالب الجاهزة , سطورهم تفوح منها روائح الزندقة والتطاول على الأخلاق والمقدسات , سطور لا تعرف لها بداية ولا نهاية ولا تحوي فكرة ولا تبتغي هدفا ....

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    جميلة جدا

    بارك الله فيك

  3. #3
    جميل يا يوسف.
    جميلة يا يوسف..

    كان بالإمكان، أن تسهب في بعض الأماكن، وأن تختصر القصيدة لبعض الهذيان، بدل الإطالة.
    كان بالإمكان، أن تضع القصة، والقصة فقط. لأن رأي الكاتب إن ظهر من خلال القصة، أو بعدها، أو قبلها. قلل من متعتها.


    شكراً مجدداً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    الحداثة هنا هي الهذيان الذي يتقيأه على الأسطر عربان الجزيرة ويظنون أنه أدباً وهو مجرد أحرف صُفت كيفما اتفق , العربان المتسلقين على أكتاف القوالب الجاهزة , سطورهم تفوح منها روائح الزندقة والتطاول على الأخلاق والمقدسات , سطور لا تعرف لها بداية ولا نهاية ولا تحوي فكرة ولا تبتغي هدفا ....
    هذا تعريفكَ أنت ..
    وعموماً القصة التي تنتهي بـ " ما يستفاد " ... غالبا ما تدلل على أشياء تشبه القوالب الجاهزة !
    كأنك تؤمئ إلى القاريء بأنه لم يأخذ من قصتك ما تريده أنت ! ، وتعسر من أجل ذلك ذراعه !

    اجعل لك وللقاريء أفقاً أرحب .. ، فقط ..


    هذا رأي شخصي ، ليس نقداً أدبيا ولا أي شيء ينتمي لذلك ..


    ثم شكرا لك ..


    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    57
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة يوسف الحربي عرض المشاركة
    رنين الهاتف لا ينقطع, نهض الدكتور خالد من فراشه متثاقلاً ,امتدت يده نحو الصوت المزعج ..
    _مرحبا..
    _ادركني يا دكتور ..
    _خيراً ..ما الأمر..
    _ ابني سامر ..تصرفاته غريبة ..جنون ..لا لا أعلم ..
    _هل تعاطى شيئاً ..
    _ لا أعلم ..
    _ حسناً تصرفي بهدوء ريثما أحضر..
    عند الباب كانت أم سامر بانتظاره ..نظراتها القلقة تلقي بظلال من الأسى والخوف على وجهها ..بصوت مخنوق بدأت تروي القصة..
    صحى سامر من نومه متأخراً بعض الشيء ,خرج من غرفته وارتمى على المقعد مترنحا, كان يهذي بكلمات غير مفهومة (سومر ..آلهة..انليل..ايقونة....)..وضعت يدي على جبينه.كان باردا.أزاح يدي وغادر الى غرفته في صمت , قبل ساعة من الآن خرج من الغرفة .أشعث الرأس .محتقن الوجه .منتفخ الأوداج .اندفع نحو مكتبة والده,حطمها ,مزق كتبها .تلك المكتبة التي كانت آخر وصايا والده..
    _أين هو الآن ..
    _ في غرفته ..
    كان باب الغرفة موارباً ,دفعه الدكتور خالد برفق ,شاهدا سامر منتصباً أمام النافذة المشرعة .بيده قلم وبالأخرى ورقه ,عيناه متعلقتان بشيء ما في الأفق البعيد .كان يهمهم ثم يكتب ..بين حين وآخر يرتفع صوته(هذا فتح شعري عظيم )..
    ...........
    حتشبسوت ..
    عند بعد اللا بعد ..
    ألقت بنفسها ..
    جمعت الغبار العالق بأهداب القمر..
    أخفت الشمس وراء شعرها ..
    حتشبسوت تنتظر ..
    مجيء مررسوت..
    الريح تأبى..تمضي سادرة..
    تقلم أظافر النهر..
    تخدش وجه الجبل..
    لا شيء يثنيها..
    تبحث عن رماد ..
    تذره في أعين البحر الدامعة..
    حتشبسوت تنتظر..
    على نوافذ اللامعقول..
    تتكي على سواعد العاصفة ..
    تهمس في أذن النهار ..
    الشجرة المكلومة ..
    تجردت من أغصانها ..
    تقتات من ظلالها..
    حتشبسوت ..مازالت تنتظر..
    مجيء مررنسوت..
    ...............
    أغلق الدكتور خالد الباب بهدوء ,ارتسمت على شفتيه ابتسامة باهتة,التقت عيناه بعينا أم سامر ,كانت تهم بسؤال .بادرها قائلاً ..
    _ليس به جنون..
    _ مابه إذاً..
    ندت من صدرالدكتور خالد تنهيدةقوية..
    _يؤسفي يا سيدتي ...ولكن ..
    _.................
    _إبنك يا سيدتي يعاني من ...الحداثه !!
    .
    ابن المدينة / يوسف الحربي
    ,
    ,
    الحداثة هنا هي الهذيان الذي يتقيأه على الأسطر عربان الجزيرة ويظنون أنه أدباً وهو مجرد أحرف صُفت كيفما اتفق , العربان المتسلقين على أكتاف القوالب الجاهزة , سطورهم تفوح منها روائح الزندقة والتطاول على الأخلاق والمقدسات , سطور لا تعرف لها بداية ولا نهاية ولا تحوي فكرة ولا تبتغي هدفا ....
    الجميل يوسف ..
    كل سنة وانت طيب
    يا طيب
    تعرف انهم يغيرون تفكيرنا بحداثة هي لا تليق الا ببلاد الثلج والليل الطزيل
    دمت راقيا
    الي لقاء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    العدية
    الردود
    262
    بارك الله فيك
    جميل ما كتبت ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    اللاوجود واللاشعور
    الردود
    27

    طلاسم شعوذة

    رائع يا أستاذ يوسف...
    بصراحة أصبحت الحداثة ترتبط في ذهني بطلاسم الشعوذة..لايفهمها إلا المشعوذ
    فلماذا يكتبها؟
    لا أفهم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    في وطن الغربة
    الردود
    31
    الحداثة هنا هي الهذيان الذي يتقيأه على الأسطر عربان الجزيرة ويظنون أنه أدباً وهو مجرد أحرف صُفت كيفما اتفق , العربان المتسلقين على أكتاف القوالب الجاهزة , سطورهم تفوح منها روائح الزندقة والتطاول على الأخلاق والمقدسات , سطور لا تعرف لها بداية ولا نهاية ولا تحوي فكرة ولا تبتغي هدفا ....
    هذة كافية لأن تكون قصة؟؟
    تقبل اعجابي ومروري ؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    فيـ المعمعهـ
    الردود
    63
    التدوينات
    2
    روعه روعه يا يوسف الحربي
    قلمك عجيب.....
    دمت بود

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    أحاول أن : الجنة !.
    الردود
    1,802
    جميلة يايوسف , وضحكت بالفعل وأنا أتخيل الشاعر هائما ً بعينيه , ضائع العقل مصروعا ً بالفكرة , أمام شباكه يناجي الليل بفتحه العظيم !

    لكن ملاحظة عبير , والطويهر تراودني بالمثل , فقد صدمت بالفعل وتغضن وجهي , وللحق كشرت _ بعد أن ضحكت بترف _ عندما اصتدمت بخلاصتك من القصة ! كان عليك أن لا تسلبني متعة هديتك , كان عليك حقا ً أن لا تفعل .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    افتقدت للزنابق.. تلك الأشياء التي لم ولن يراها سوى الحداثيون..
    منذ فترة وأنا أعاني.. ومرحبا بك صديقا للمعاناه يايوسف..
    غير أني أضيف مثل الطويهر ماقالته أحلام مستغانمي:
    بأن الكاتب الجيد هو الذي لايتدخل بين النص والقارئ..
    غير أنه لاكاتب جيد في الحقيقة يايوسف.. كلنا يتدخل بشكل أو بآخر..
    دام جمالك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    هنا
    الردود
    415
    السيد يوسف الحربي
    وحيث اني لااعرف هل الاخت غدير هي من اقاربك او هوتشابه افكار ....
    عليه انقل لكم شعوري
    حقا قد نشرتم عطركم في المنتدى

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •