Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 22 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 421

الموضوع: مقهى التجنّي !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,632

    مقهى التجنّي !

    "أنا مفكر عظيم رغماً عنك أيها العالم الأحمق " (1) :

    تركت هذا المكان والعالم منقسم بين فسطاطين ، فريق يدخل محمود درويش الجنة وفريق يدفعه من نافذة الجنة إلى فِناء الجحيم !
    وقد توقعت أن أعود وأجد أن الأذهان قد تفتقت عن اسفتاء شعبي يتقرر بموجبه أين يفترض أن يبيت محمود درويش في الآخرة . ولكن توقعي لم يصدق ، وأصدقكم القول أني لم أتفاجأ البتة ، فلم يسبق أن صدق أي من توقعاتي ، ولكني لا أكف عن التوقع والانتظار !
    ولو أن معجزةً حدثت وصدق توقعي لكنت اقترحت نشاطاً في أحد منتديات الساخر يتحدث عن أحد المشاهير الذين اقتربوا من خط النهاية ثم نفترض أنه مات ، ونقرر أين سيذهب قبل أن يموت فجأة ثم نبدأ في التخمين وربما اقترحت أسماء مثل سميح القاسم وأحمد مطر ..
    وهذه ليست فكرتي على كل حال لكني أصبحت محترفاً في سرقة أفكار الآخرين ، ففي أحد قرى الجنوب توفي أحدهم وتوافد المعزون إلى بيت أهله ، ومن ضمن القادمين شيخ بلغ من العمر عتياً ، وكانت الطريق إلى بيت المتوفى صعبة المسالك ، أرهقته وأرهقت حماره ، وعندما وقف أمام أهل الميت قال لهم أحسن الله عزاكم في ميتكم ثم رفع نظره ووجد شيخاً كبيراً على سطح أحد المنازل القريبة فأردف قائلاً : " وأحسن الله عزاكم في ذاك الشايب اللي فوق السقف فوالله ما عاد فيّه اعوّد "

    وبمناسبة سرقة أفكار الآخرين فإني حين عدت بعد غياب وجدتني أصبحت لصاً يسرق ويسطو على ما يكتبه الآخرون ، ومرّة أخرى لم أتفاجأ البتة ، فأنا مؤمن أني قد أكون أي شيء ، وهذا الأمر لا يشكل لي أية متاعب للأسف ، فأحياناً أعتقد أني سأصبح أهم شخص على سطح هذا الكوكب البائس وسأنقذ العالم ، وستعلق صوري فيما سيبقى من شوراع حين أقود كوكب الأرض لانتصار ساحق على المخلوقات الفضائية ، وأحياناً أخرى يراودني يقين آخر أني سأكون شخصاً مطارداً من كل المخلوقات البشرية لأني كارثة تهدد وجود الجنس البشري ، وفي بقية الأحيان ـ وهي الأكثر ـ أشعر أني سأكون لا شيء ، بمعنى أني لن أتغير !
    كل ما في الأمر أن التوقيت لم يكن مناسباً لترقيتي إلى رتبة لص ، من الصعب أن يصبح المرء لصاً في رمضان ، فالشياطين تتمتع بإجازتها السنوية ، ومن الصعب أن يعمل اللص منفرداً دون دعم لوجستي !

    يوسف أعرض عن هذا (2) :
    حين بلغني أن أحدهم كتب موضوعاً يتحدث فيه عن تشابه بين موضوع كتبته بعنوان " يوسف أعظم رواية في التاريخ " وبين ما ورد عن سورة يوسف في كتاب " في ظلال القرآن " لسيد قطب رحمه الله رحمة واسعة ، قلت أن الفكرة جميلة ويفترض أن يثبت الموضوع ويكون موضوعاً للنقاش حول هذا الأمر ، فأخبرني أنه من الصعب تثبيته لأن الموضوع يحوي كلمات بذيئة وقلة أدب وليس موضوعاً نقدياً جاداً ..
    وهذا ما اكتشفته بنفسي حين اطلعت على الموضوع ووجدت عبارات جميلة مثل " ألعن سابع جده " و" كامرأة تحشو مؤخرتها بالإسفنج " وغيرها من العبارات البديعة ، التي نالت استحسان كثير من المشائخ هنا !
    ولعلي أعتذر للجميع عن سوء عباراتي في أول رد لي ولكنها لم تكن عباراتي ولا أفكاري ولست ضليعاً في الحديث عن المؤخرات كصاحبنا صاحب الموضوع ، ولا أحب الحديث عن الأهل والعرض وغيرها من تلك الأمور ، ولكن بدا لي أن " سابع جد لي " هو من عائلتي أيضاً ، وصاحب الموضوع هو من قال إنه لا يمانع في وصف المؤخرات إن كانت ستخدم فكرته يوما ما !
    ووجدت أيضاً أن هناك من رد وتحمس وتشنج وهو لم يقرأ الموضوع ولم يسمع بالكتاب !

    أورد كاتب الموضوع ثمانية عشر دليلاً على أني فتحت كتاب سيد قطب لأنقل منه ، ولكن أيا من تلك الأدلة لم يكشف هل كان الكتاب على يميني وأنا أنقل أم أنه كان على يساري !
    ولا مشكلة عندي في زيادة عدد الأدلة إمعاناً في إدانتي فلدينا مثلاً :
    الدليل التاسع عشر : كثير من الآيات موجودة في كتاب قطب وفي موضوعي ومنقولة بشكل حرفي
    الدليل العشرون : كلا الموضوعين يتكلم عن نبي واحد وهو " يوسف " وهذا أمر لا يمكن أن يحدث مصادفة !
    الدليل الحادي والعشرون : ورد في كلا الموضوعين أن أخوة يوسف ألقوه في الجب قبل أن ترواده امرأة العزيز ، وهذا تسلسل في الأحداث لا يمكن أن يحدث هكذا اعتباطاً ومصادفة .
    لا أنكر أن أدلتي المضافة أعلاه سخيفة وساذجة جداً ، ولكنها لا تختلف كثيراً عن الأدلة الثمانية عشرة الموجودة التي تتحدث عن أشياء بدا لي أنها بديهية ، لو عاش أي إنسان يعتمد على رأسه في التفكير مع السورة الكريمة بضعة أيام يتأملها ويعيد قراءتها والاستماع إليها لاستنتجها دون أن يقرأ حتى كتاب المطالعة للصف الرابع الابتدائي !
    لا أنكر أن هناك تشابها قرأته وشاهدته في هذا الموضوع بين ما كتبت وبين ما جاء في كتاب سيد قطب ، ولكني أيضاً أكاد أجزم أن في موضوعي أفكاراً لم يتطرق لها أحد من قبل ، تجاوزها كاتب الموضوع بخبث وقال عنها أنها أفلام كرتون وحركات هوليودية ، وطار في عجته الكثيرون ، وحتى في التشابه الموجود فكثير من العبارات وردت هنا وهناك ولكنها في موضوعي تتكلم عن فكرة في سياق منهجي وفي كتاب قطب تتكلم عن فكرة أخرى في سياق منهجي آخر ، وهناك التقاء وافتراق ، وهذا طبيعي لأننا نتكلم عن نفس السورة ونفس الأحداث ونفس الآيات ، يا للمصادفة العجيبة !
    ولن أتحدث هنا عن أمور تفصيلية في الموضوع فقد كتب البعض ردوداً جميلة وتبين بعض هذه الأمور بتفصيل لن أكتب أفضل منه مثل هذه الردود هنــا و هنـــا وهنــا و هنـــا وهنــا و هنـــا وهنـــا و هنـــا وهنـــا وهنـــا ، ولكني سأكتب عن المنهجية فقط !

    إني أدعو صاحبة الموضوع أو صاحب الموضوع فلا فرق عندي بين أن يكون الكاتب رجلاً يعاني من أعراض الدورة الشهرية أو امرأة تفتل شنباتها وتنتف شعر ظهرها أو كان عوان بين ذلك ، أدعوها أن تقرأ السورة بذهن صاف وعقلية نظيفة ـ حتى وإن أجهدتها هذه الأخيرة ـ ثم تأتي لتكتب لنا موضوعاً تتناول فيه الجوانب الإبداعية في قصة يوسف دون أن تقرأ أي شيء آخر ، وسأسامحها سلفاً وأغفر لها لأن كثير مما ستكتبه سيكون موجوداً في موضوعي !
    وهذا هو لب ما دعوت إليه في موضوعي أساساً وهو التأمل في السورة بذهنية صافية ، وفهمها " كقصة " دون التفكير في أنها قرآن فقط ، وكنت على يقين أن أي أحد سيفعل مثلما فعلت وسيعيش مع السورة مثما عشت سيصل إلى ما وصلت إليه وأفضل دون أن يعلم أن هناك رجلا اسمه سيد قطب !
    أعترف أنه لم يجهدني شيء في حياتي ولم يشغل بالي طوال ليال أي شيء كما فعل موضوع " يوسف أعظم رواية في التاريخ " وموضوع آخر كتبته بيوزر مختلف ثم تركته قبل أن أنهيه ..
    قرأت السورة وحفظتها وكنت أسمعها كل يوم من ثلاث إلى أربع مرات ، في فترة مضت كنت أجمل مني الآن بكثير وأكثر نقاءً وتحول كل شيء في حياتي إلى يوسف ، حتى إن إبني الذي يبلغ من العمر نفس عمر الموضوع أسميته " يوسف " وأرجو ألا تتهمني الأحوال المدنية أني اقتبسته من سيد قطب !
    ثم يأتي تافه يقول أنت لص ،ومبلغه من العلم أن قال ذات تجلي :
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساذجة ... جدا عرض المشاركة
    أمّا فيما يخصّني، فصدّقني لا مانعَ لديّ من أنْ أصِفَ مؤخّرة جدّتي إذا كانَ هذا سيخدمُ تشبيهاً يدورُ في رأسي.
    ويتبعها شيوخ ينافحون عن الدين ولم يثنوا ركبة يوما إلا عند أشياء تشبه ما يمكن أن تصفه لهم سجاحهم إن كان سيخدم فكرتها !

    هل التشابه في بعض الكلمات حين نتكلم عن موضوع واحد يعد قرينة سرقة ناهيك عن أن يكون دليل ؟!
    لو طلب من عشرة أعضاء أن يكتبوا قراءة نقدية لقصيدة بعينها في أفياء ، فأنا أجزم أن أكثر من نصفهم سيكتب كلاماً متشابهاً دون أن يعرف بعضهم بعضا ومع أن القصيدة قد تعجب بعضهم وقد لا تعجب الآخر وقد يكون فيها قصور وخلل يراه البعض ولا يراه آخرون ، فكيف بسورة محكمة لا خلل فيها ولا نقص يأتيها الجمال من كل اتجاه !
    دعوني آتي لكم مثلا بمثال على تشابه لم أعتبره سرقة ولا حتى اقتباسا ، وأنا هنا فقط أضرب مثالاً لا أكثر ولا أقل !
    تقول مثلا العضوة " ساذجة جداً في موضوع مكتوب في 2008
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساذجة ... جدا عرض المشاركة
    الجميعُ هُنا يكتبُ عن الوطن وهمومِ الوطَن، وحينَ أقرأ لأحدهم وهو يتحدّثُ بحرقةٍ وبسالةٍ أشعرُ وكأنّه للتوّ قادمٌ من مظاهرةٍ شعبيّة أو معركةٍ أهليّة ورائحةُ الدمِ والشرفِ تنبعثُ من ثيابِه،
    أشعرُ به وكأنّه المناضلُ الذي لا يخشى في الله لومةَ لائم، وكأنّه اختصرَ في مقالهِ أنفاسَ خالدٍ وابن العاص وحبّات عرق جيفارا المتكدّسة في جبينه، بينما هوَ في الواقع مجرّد مواطنٍ أهبلٍ وكسول
    ينامُ تحتَ المكّيفِ ويصحو بكلّ بلادةٍ على صوتِ أمّه وهيَ تنادي لوجبةِ الإفطار.
    وحدثَ أنّ هذا البائسَ يُجيدُ الكتابَة _لا أكثر_ .كم هو سهلٌ أن تكتبَ عن الثورةِ والدمِ والوطنِ والشّرفِ والإباءِ من " مقلّطِ " بيتكم وأنت تشربُ شاي لبتون مع خبز وجبن ! .-
    ويقول العضو الفارس مفروس في رد مكتوب في 2004
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة
    كثير من الفلسفة..
    قليل من المعرفة بأحوال البائسين..
    نكتبها تحت نسيم المكيف العليل..
    لندين أقواما لم نتيقن حتى هذه اللحظة انهم مجرمون آثمون..
    ونلصق التهمة بأناس لم يتوصل حتى الآن جهابذة المخابرات الروسية إلى حقيقتها
    ولكنه حب فطرى غريب..
    لجلد الذات والتفنن فى المثالية التى لا وجود لها..
    وتقول العضو ابنة الشمس في 2007
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابنه الشمس عرض المشاركة
    ان استطعنا ان نصبر في معانات يوم مما يعانيه اخواننا في فلسطين او عاناه اخواننا في مصر او الجزائر او سوريا حق لنا الحكم
    لكن ان ننام تحت المكيفات وهم يقصفون بالصواريخ ويكوون بالجوع ثم نتفضل لنشكك في نزاهتهم
    وكتب أبو سفيان موضوعا كاملا عن هذه الفكرة أيضاً في هذا الموضوع هنــا
    إنها نفس الفكرة ولكنها بصياغة أخرى ، وهو ذات ما أُتهم به !
    مع أن هذا لم يكن في قرآن يتلى من 1400 سنة !

    أعترف مرّة أخرى أني لم أكن أفكر في الرد ، ولكنها رغبة في الثرثرة نتيجة طول سكوت ، فأردت أن أعتبر هذا الموضوع ـ على سخفه ـ فرصة للكلام ، ولا يهمني كثيراً أن يقتنع أحد بكلامي فأنا أناني بما يكفي أن أقول أنه لا يهمني إلا نفسي وأني أعرف بها من غيري !
    الكثير من أصحاب الردود المتحمسة أكثر مما ينبغي يتبعون منهجية معروفة أسسها قبلهم قوم قالوا ( لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً ) مع أنه ربما لو رأوه جهرة ما آمنوا !
    هؤلاء حقيقة لا يهمني كثيراً ولا قليلاً ما سيقولون ولا مدى قناعتهم ، ودونهم جدران منازلهم فليختاروا منها ما يدمون به رؤوسهم !
    وهناك البعض فقط أقول لهم هذه الكلمات : أقسم بالله العلي العظيم أنه لم يسبق لي قراءة كتاب سيد قطب " في ظلال القرآن " لا في كتاب ورقي ولا في موقع إلكتروني ولم أحمّله ولم أر منه صفحة واحدة ، ولا أعرف شكله ولم يسبق لي أن رأيته حتى في صورة !
    وهذا أمرٌ لا أفتخر به كثيراً ولكنها منقصة جميلة فقد سعدت بالتشابه الموجود ـ رغم أنه لم يكن كثيراً ـ واكتشفت أنه " يجي مني " وأنا الذي كنت أردد طوال ثمان سنوات أني غبي !
    ولو كنت قرأت الكتاب وأردت النقل منه لكان أمامي أحد أمرين ، فإن غلبت عليّ اللصوصية فسأنقل بطريقة لن يستطيع أحد معها أن يقول عني أني سارق أو حتى مقتبس ، فلم يكن ليعجزني ـ على سبيل المثال ـ أن آتي بعبارة أجمل من عبارة " كان يكفيه أن يطلب فيجاب " ، ولكتبت بدلاً عنها عشرة أسطر إضافية !
    وإما إن غلبت عليّ الأمانة فإن ذلك سيكون فرصة للتثاقف ـ وهو شيء محبب إلى نفوس الكثيرين ـ وسأقول بين كل سطر وآخر : وكما قال زميلي سيد قطب .. الخ الخ !
    ولن ينقص ذلك من قدر الموضوع شيئاً ولن يغير شيئاً في الردود إن كان همي هو أن يتجمع الناس في مواضيعي ليتغنوا في جمالي وجمال حرفي !

    بقي نقطة أخرى وأخيرة وقد كانت فرصة لنقاش محترم لو أن الموضوع كان أكثر نظافة ، وهي في عنونتي الموضوع برواية ، والفرق بين الرواية والقصة ، وهذا سؤال مضحك أو ساذج جداً وبدا لي أن سبب قولي " رواية " هو من الواضحات التي لا توضح ، فمنهجية الموضوع والطريقة التي كتبت فيها عن قصة يوسف وأنها مليئة بالأحداث والشخصيات والفترات الزمنية التي لم يرد ذكرها ولكنها حاضرة لدى القارىء ويشاهدها رغم أنها لم تكتب ، يجعل من هذه " القصة " أعظم " رواية " في التاريخ ، فلله دري ما أبلغني !

    كتبه آية الله العظمى / سهيل اليماني


    (1) سرقتها ولكني لا أعرف قائلها ، لكن فلنقل إنه سيد قطب احتياطاً !
    (2) المصحف - صفحة 238
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    مملكتهم..
    الردود
    806

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أقسم بالله العلي العظيم أني ما شككت فيك ولو للحظة .
    أنت أنظف من أن يلوكك من يحمل سخيمة سوداء .
    كم من المرات عاتبتك بخيالي على التطرف في النزاهة .

    لك أن تعتبر أن هذا دليل أننا نعيش على الأرض بين بشر لا يمكن تصنيفهم ملائكة ولا شياطين .
    ممكن حقدة أو أغبياءأو فاضين أو طايرين في العجة . أو أي خليط من هذه التركيبة .
    ليبقى أمامك شخص يهرش قفاه و يصر على اتهامك بما لم يحط به خبرا .

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    مملكتهم..
    الردود
    806
    استغفري لذنبكِ إنّكِ كنتِ من الخاطئين....

  5. #5
    تحيتي لك..

    كنا في ترقب للتجلي..

    وقد تجلت..


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    يُقال أنني في معترك الحياة
    الردود
    59
    لا تعليق ..


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661
    .

    لأفترض اعتباطاً أني مهتم ببرائتك من عدمها ، رغم أني لا أخفيك أني لما قرأت موضوع (ساذجة..جدا) للوهلة الأولى اهتممت بالأمر لبضعِ دقائق .. ثم تذكرت أن الأمر لا يقدم ولايؤخر بالنسبة لي ، أستمتعُ بك ككاتب وأديب ، وهذا لا يغير في الأمر شيئاً ، فأنا الذي يؤيد نظرية لصوصية المتنبي نفسه ! ( دعكَ منكَ )

    ثم خطر لي خاطرٌ أن الأمر يمسّني شخصياً ، لأني لم ألحظ التشابه بين موضوعك وسيد قطب .. ، وهذا يؤكد نظريتك القديمة أني لا أقرأ جيداً !

    ولعلي أعتذرُ لنفسي أن سياق سيد قطب في الظلال كان مختلفاً تماماً ، وروح سيد قطب الحركية مختلفة عن روح سهيل الأديب ..
    فقد يقول شخصان نفس الكلام ، لكننا نشعر به في كل مرة بطريقة مختلفة ..
    وقد يقرأ قارئان القرآن الكريم ، فنشعرُ بالقرآن في كل مرة بطريقة مختلفة ..
    وهكذا ..


    لأفترض افتراضاً اعتباطياً ثانياً : وهو أني لم أقلق كثيراً عندما رددت ردك الأول الذي كتبته عن طريق الجوال ..
    لا أخفيك رغم هذا الافتراض أيضاً ..
    أن هنالك صورٌ جميلة حفظت في مخيلتي عن أناس طيبين ..
    فكم كان ليؤسفني أن ينال تلك الصورَ تشويه ..

    لقد كان ذلك ليكونَ شعوراً أنانياً : إذ أني لم أرد أن أقبلك أنت -كما تريد أن تكون- ، وإنما أردت أن أحافظ على " أنت " الجميل بداخلي ..

    لأفترض هذين الافتراضين ، ولأخلص إلى النتيجة:


    من سجل محادثات المسنجر الخاص بي ..

    (06:28 م) واحد لكنه كل شيء:
    الكل يريد أن يكون لديه أفكار منفردة على الآخرين , والكل يصدم أن الآخرين يشبهونه !
    (06:29 م) واحد لكنه كل شيء:
    لكنها الضرورة الإنسانية يا صاحبي , إننا كلنا نملك نفس القاعدة والجينات الآدمية
    (06:29 م) واحد لكنه كل شيء:
    وبالتالي نملك نفس الرؤى والطريقة في التفاعل مع الأحداث
    (06:29 م) واحد لكنه كل شيء
    :ما يفرقنا فقط كم التجارب التي تعرضنا لها
    (06:30 م) واحد لكنه كل شيء:
    وكمية النور الرباني الذي وضعه الله في قلوبنا

    **
    والكلام أعلاه من محادثات المسنجر قبل سنة من الآن تقريباً ..
    وليسامحني صاحب الكلام أعلاه على عدم استئذانه في نشر الكلام ،
    لكني أراه الآن واقعاً صريحاً ..


    ثم ..
    هكذا يا سهيل ، أحسن إلى الناس بأن تريهم جمالك ، ليس لأجلك فقط ، وإنما لأجل الآخرين ..
    الآخرين يحبون أن يروا الجمال أيضاً ، حتى ولو على سبيل الخداع .. ولهم في ذلك أذواق ..
    (فبعضهم مثلاً يحب أن يرى المرأة بمكياجها ، رغم أن ذلك لا يعدو أن يكون خداعاً .. وهكذا ).


    أشكرك على اعتذارك عن ردك ، وأحييك على شجاعتك ، واقتناعك بمذهب تبرئة النفس ..
    هذا المذهب هو من اختراعي ، وأنا شيخ الطريقة هنا ، لكنك لم تكتفِ بسرقة الأفكار ، فهذه المرة سرقت مذهباً بأكمله

    .


    شكراً للجميع ..
    عُدّل الرد بواسطة قـ : 06-10-2008 في 08:30 AM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    هُناك تماماً
    الردود
    107
    أنت أكبر من أن تبرر يا سهيل ..

    "محبتي "

  9. #9
    كبير يا سهيل الله يحفظك

  10. #10
    بهذه المناسبة أرى بشبوش يشاهد الموضوع

    بشبوش أعلم أنه لايوجد مثقال ذرة من خردل لي عندك ولكن امنية أضعها هنا

    لعلى وعسى تجد لها صدى أعفوا عن شقاوة ولو اخطأ مرة أخرى أطرده وأطردني معه

    سهيل مرة أخرى أنت أكبر من ماجرى كله ....

    حفظ الله الجميع

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    دار العجـز(ة)
    الردود
    13

    Smile

    يا رب أكون زيك يا سهيل
    وإن شاء الله لي وقفة مع الموضوع والحيثيات والمقدمات والمؤخرات
    والله يوفقني في اختباري لهذا اليوم

  12. #12
    عزيزنا سهيل
    دمت بكل الألق..
    صدقني لم انتظر تبريرك ....ثقة أعوام قراءتي لك لن يهدمها موضوع ساذج!!!
    <<<<< متابعه من بعد ...

  13. #13
    نسيت !!!يارب أكون رُبعك ياسهييييييييييل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المكان
    بجانب الحرف التاسع والعشرون
    الردود
    109
    سهيل
    ماذا كذيه ؟

  15. #15

    جميل أن يكون الإنسان مؤمن بما يملك
    و بالنسبة لأختي ساذجة ... جدا
    فلها مني كل شكر فموضوعها هو من قادني إلى موضوع ذاك السهيل
    فكان من أجمل المواضيع التي قرأتها لسهيل
    أخي سهيل
    لم أشك في يوم من الأيام في أنك سارق
    فهذا لا يعنيني !
    ما يعنيني هو ما تكتبه
    ما تنثره
    ما تؤمن به
    فالإيمان دائما هو من يقودنا إلى الأفعال
    سهيل اليماني
    دمت لنا و للساخر
    ذاك المكان النظيف فهو يستحق ذلك


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    شتـات
    الردود
    441
    الله يوّفقني .. ويوفّق سهيل وساذجة ... جدًا وكلّ الأشياء الثانية ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    الرياض
    الردود
    15

    Talking

    يارب أكون زيّـــك يا سهيــل ,



    ____

    فلتسقط سوالف الحريــم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    لا أريد أن ادخل في هذا اللغو والخوض في حديثهم المزيّف عن ما يزعمون أنه

    سرقه ، ولكن

    الله أكبر عليك ،

    أتق شر لسانك فيهم ..

    وبالمناسبه أود الربط ايضاً بين هذه الحادثه بما ان الموضوع سيذهب للشتات ولا ريب ، لإفتقاره على ما يهم (القارئ )

    وحادثه إتهام الأخ الأديب الجميل الناقد الفـّذ ولا أبالغ ، السـّيد قـ ،، بتملّكه لأكثر من معرّف ..!

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    477
    الشيخ Lipton و الشيخ مفتي زاده ، يتحدث بالنيابة عنهم شيخهم الشيخ عليش

    كما أقسمت يا سهيل ، نقسم
    أقسم بالله العلي العظيم أن لا ضغينة ولا حقد ولا حسد ولا بغض تجاهك ، بل لك من الاحترام ما الله به عليم ، رغم انك لا تعجبني ككاتب ، وهذا ربما قصور في معرفتي أو ذائقتي ، ورحم الله من عرف قدر نفسه
    في البدء كان الموضوع عبارة عن تسلية لا غير ، بل قلت لعله نكته سهيلية ، ولعل أحد ردودي كان فيه من هذا القبيل
    وعندما قرأت الموضوع بجدية ، ذهبت وقرأت ما كتبه سيد قطب ونخلته نخلاً ، فوجدت صحة دعوى الكاتبة
    لن أتحدث عن هذا التطابق العجيب ! ، كونك أقسمت ، والقسم لا جدال بعده ، لذا لن أتحدث عن الموضوع
    لكن سنتحدث عن الشيوخ الذين أتبعوا الكاتبة ، وأن هذا معيب بهم وهم شيوخ !
    لا أتذكر أنهم قالوا يوماً أنهم شيوخ ، وإن كانت ردودهم الدينية هي الدالة على مشيختهم ، فتلك لا تعيبهم ، فكل فرد يلزمه أن ينافح عن دينه وأن يكون لديه قدر من الثقافة الدينية ، لكن الحقيقة أنهم ليسوا شيوخ ولم يتحلوا بسمات الشيوخ ، ولم يوحوا للناس بذلك !

    أما أن الكاتبة سليطة لسان ، وفي قولها فحش ، فهذا تم التأكيد عليه من قبل أن تتحدث عنه ، وراجع الردود ، وستجد منه الكثير
    لكن ، هل هي الفاحشة المارقة الوحيدة ، لا اعتقد انك تجهل هذا ! ، بل أنها ملاك طاهر مقابل ما تحفتنا به مشرفتكم أوفيليا والتي تمثل الإدارة ! ، بل شتان أن يكون هناك مقارنة ، فما كتبه أوفيليا تستحق عليه الطرد ، لا نزع الإشراف فقط
    أما عن مناصرة الكاتبة ، فالحقيقة أنها كاتبة بارعة ، حرفها ممتع ، وحجتها قوية ، ولو تركت وحيدة لربما استسلمت أمام هذا الزحف المغولي ، وكان لزاماً دعمها ومناصرتها ، خصوصاً أننا تبنينا وجهة نظرها واعتقدنا بصحتها ، وللعلم الأستاذ أحمد المنعي لم يكن مقنعاً بتاتاً ، بل تملص وخرج ، وربما له عذره !

    ختاماً
    الموضوع على طوله وكل ما فيه ( ممتع ) لولا بعض الردود التي أوحت بأن سهيل دنجوان عصره وأن كل من ينتقده من الجنس الأخر يتوق لاستنشاق عبيره !
    ولعل هذا لم يأتي إلا من النرجسية التي صنعها سهيل لنفسه ، ولعل رده هذا كافي للتدليل على ذلك !


    لو كان سهيل كاتب من ضمن كتاب المنتدى ، دون أن يكون سهيلاً الجالس على العرش ومن حوله يفرشون أمامه الفرش ، وما عليه إلا أن يتهادى بخيلاء يبهر السذاج سناه المقدس

    أين موقع سهيل حينها ؟!
    لا يعني أنه هين لين ، حاشاه ذلك ، بل هذه وجهة نظر خاصة لي الحق في عرضها

    وكل عام وأنت بخير يا سهيل – وكل عام والجميع بخير

    همسة إلى الساذجة
    كنتُ في البدء على يقين أن من كتب تلك العبارات كاتب عشقت حرفه وأبغضت عنصريته وفحشه
    لكن لا شك عندي الآن أن ساذجة أنثى وإن رغمت أنوف

    وأيضا لكن

    هناك فرق بين الفحش والصرامة ، فالحرف الصارم ينجذب إليه الناس ، كون الناس يشدها القوي حتى من الحروف ، لكن ليس شرطاً أن يكون الفحش صرامة
    وكل عام وأنتِ بخير


    عليش – Lipton

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    الآن حصحص الحق !

    شكر الله لك - من قبل ومن بعد - ...

    ،



    ولو لم يمسّ سيد بالسوء .. لما كنت هناك ، / فلا ناقة لي ولا جمل ..
    ولكن لأن سيد بالنسبة لي أكثر من مجرد " مفكر " .. "شيخ "
    هوَ أخ ومعلم وصديق .. وأكثر !
    وأن يمسّ بالسوء - في الردود - بسبب الجهل تارة .. والعداوة تارة .. والحمق تارات أخر .. فذلك ما ليس في مستطاعي السكوت عنه ! - في اي مكان كان - / وهذا يحدث مع سيد تحديداً .. ولا أعلم لذلك تفسير حتى الآن !
    جمعنا الله به في مستقر الرحمة والكرامة / يا رب .

    أقول ذلك من قبيل أنه " كلام لا يهم " - لم أجد مدخلاً لتدوينه هناك ، وحالة امتزاج الضجيج بالصمم ! -.. ولكنني " أريده أن يقال " وفقط ! / لحاجة لن تتجاوزني بحال !


    ،


    ومجدداً .. شكرا لك .
    هنا درس جميل !


    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •