Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158

    الفَرَاشَةُ وَالنَّار

    الفَرَاشَةُ وَالنَّار
    شعر: عيسى جرابا
    20\10\1429هـ


    لَسْتُ أَدْرِي
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    وَلا مَاذَا اقْتَرَفْتُ؟
    غَيْرَ أَنَّ النَّارَ أَغْرَتْنِي
    فَلَمَّا جِئْتُهَا أَقْبِسُ
    ثَارَتْ
    فَاشْتَعَلْتُ
    عَجَباً مَا قِصَّةُ النَّارِ؟
    أَرَاهَا انْطَفَأَتْ
    صَارَتْ رَمَاداً
    وَأَنَا وَحْدِيَ بَاقٍ
    مَا انْطَفَأْتُ
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    أَحَقًّا لَسْتُ أَدْرِي
    أَمْ تُرَى أَنِّيَ أَدْرِي؟
    بَيْنَ هَذِيْنِ...
    تَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَاحْتَرَقْتُ

    كُلَّمَا صَعَّدْتُ طَرْفِي
    أَرْتَجِي أَنْ أُبْصِرَ الأُفْقَ
    مُوَشَّى بِالنُّجُوْمْ
    أَوْ أَرَى غَيْمَةَ حُبٍّ تَتَدَلَّى
    مَلأَتْ بِالـحُبِّ أَعْطَافَ الغُيُوْمْ
    كُلَّمَا أَرْهَفْتُ سَمْعِي
    عَلَّنِي أَسْمَعُ لَحْناً
    كَفُّهُ تَمْسَحُ مَا بِيْ مِنْ هُمُوْمْ
    ضَجَّتِ الظُّلْمَةُ حَوْلِي
    وَبَدَا لِي وَجْهُهَا الـمُرْبَدُّ مَأْلُوْفاً
    تَأَمَّلْتُ..
    تَهَجَّيْتُ..
    تَصَفَّحْتُ..
    وَلَكِنِّي تَعِبْتُ
    فَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَسَكَنْتُ

    هَا أَنَا أَبْحَثُ فِي بِيْدِ اتِّقَادِي
    عَنْ بَقَايَا مِنْ فُؤَادِي
    عَنْ أَمَانِيَّ الَّتِي كُنْتُ أَرَى
    مَائِي بِعَيْنَيْهَا وَزَادِي
    عَنْ وَعَنْ..
    طَالَ بِيَ الدَّرْبُ
    وَمَا زِلْتُ بِهِ أَبْحَثُ كَالـمَوْتُوْرِ
    عَنْ أَشْيَاءََ كَانَتْ حَيْثُ كُنْتُ
    غَيْرَ أَنِّي مَا وَصَلْتُ
    وَخُطَى عَزْمِيَ كُلَّتْ
    فَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَوَقَفْتُ

    مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    كَأَنِّي لا أَرَى إِلاَّ سِبَاعاً وَذِئَابَةْ
    وَثَعَابِيْنَ تُحِيْلُ الـمَوْتَ
    مِزْمَاراً
    وَرَقْصاً
    وَدُعَابَةْ
    مَا لَنَا أَمْ مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    عَلَى بَابِ هَوَاهَا
    ضَيَّعَ الوَاعِي صَوَابَهْ
    مَنْ بِهَا مَا اسْتَلَّ نَابَهْ؟
    إِنَّهَا أَسْوَأُ غَابَةْ
    مَنْذُ أَنْ صَارَتْ مُنَاهَا كَمُنَى نَسْرٍ
    وَأَمْسَى حُلْمُهَا حُلْمَ ذُبَابَةْ
    وَاقِعٌ مُرٌّعَلَى أَغْصَانِهِ
    أَبْصَرْتُ آلافَ الـحَرَابِي صَاعِدَاتٍ
    كُلَّمَا فَكَّرْتُ فِي الأَمْرِ عَجِبْتُ
    غَيْرَ أَنِّي مَا فَطِنْتُ
    فَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَحَلُمْتُ

    لَسْتُ أَدْرِي
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    لَعَمْرِي لَسْتُ أَدْرِي
    بَيْدَ أَنِّي مَا الْتَفَتُّ
    وَإِلَى نَفْسِي رَجَعْتُ
    أَشْرَبُ الـحُزْنَ عَلَى الرِّيْقِ صَبَاحاً
    وَأُدَارِي وَقْدَهُ كُلَّ مَسَاءْ
    وَأُغَنِّي لَحْنِي البَاكِي لِكُلِّ البُؤَسَاءْ
    إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ
    وَيَعِيْشُوْنَ عَلَى خَطِّ الفَنَاءْ
    أَهُمُ كَالنَّاسِ مِنْ طِيْنٍ وَمَاءْ؟
    هَكَذَا ضِقْتُ بِهَمِّي
    حِيْنَمَا أَدْرَكْتُ أَنِّي
    وَاحِدٌ مِنْ هَؤُلاءْ
    عِنْدَهَا أَغْمَضْتُ عَيْنِي
    فَكَأَنِّي لا أَرَى شَيْئاً
    وَلا يَوْماً سَمِعْتُ
    وَتَصَبَّرْتُ لَعَلِّي أَحْبِسُ الدَّمْعَ
    وَلَكِنْ مَا اسْتَطَعْتُ
    فَحَمَلْتُ النَّبْضَ جُرْحاً
    وَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَارْتَحَلْتُ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298
    لَسْتُ أَدْرِي
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    لَعَمْرِي لَسْتُ أَدْرِي
    بَيْدَ أَنِّي مَا الْتَفَتُّ
    وَإِلَى نَفْسِي رَجَعْتُ
    أَشْرَبُ الـحُزْنَ عَلَى الرِّيْقِ صَبَاحاً
    وَأُدَارِي وَقْدَهُ كُلَّ مَسَاءْ
    وَأُغَنِّي لَحْنِي البَاكِي لِكُلِّ البُؤَسَاءْ
    إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ
    وَيَعِيْشُوْنَ عَلَى خَطِّ الفَنَاءْ
    أَهُمُ كَالنَّاسِ مِنْ طِيْنٍ وَمَاءْ؟
    هَكَذَا ضِقْتُ بِهَمِّي
    حِيْنَمَا أَدْرَكْتُ أَنِّي
    وَاحِدٌ مِنْ هَؤُلاءْ
    عِنْدَهَا أَغْمَضْتُ عَيْنِي
    فَكَأَنِّي لا أَرَى شَيْئاً
    وَلا يَوْماً سَمِعْتُ
    وَتَصَبَّرْتُ لَعَلِّي أَحْبِسُ الدَّمْعَ
    وَلَكِنْ مَا اسْتَطَعْتُ
    فَحَمَلْتُ النَّبْضَ جُرْحاً
    وَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَارْتَحَلْتُ...

    حالةٌ من القلق والذوبان في عالم الذهول ورغبة في الوصول الى جواب لكل هذه الأسئله ولكن عبثاً بأسئلة جديده أو برغبة في الصمت والرّحيل .. قصيدة عندما قرأتها قرأتني!! .. وللبؤس والبؤساء فيها شأنٌ آخر.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الردود
    71
    منذ زمان بعيد مرّة
    ما قرينا مثل الجمال ، اللي كتبت يا أستاذ عيسى
    الله يوفقك . شكرا عظيما .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    " البلدةِ الذي حرَّمها "
    الردود
    238
    فَحَمَلْتُ النَّبْضَ جُرْحاً

    وَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَارْتَحَلْتُ...
    .............................
    ختام عميق ..
    للضياع الذي يعيشه الإنسان داخلنا في مهامه الحياة ،،
    للأشياء التي لا نفهمها ،،
    للتناقض العجيب في عالمنا ،،
    للمشاعر التي تختبئُ بين جوانحنا ولا نحسن التعبير عنها ،،
    الشاعر الكبير / عيسى جرابا
    شكراً لكَ على هذا الشعور الإنسانيِّ الجارف
    شكراً لكَ بحجم دعوات أمي ،،
    .
    .
    .
    نهر
    حُلمي يمتدّ من مكة
    يجتازُ حدود الأرض
    يجتازُ الزمنْ
    حُلمي يكسر جغرافية الأرض التي ترسم حداً للوطنْ
    حُلمي
    أكبر من آفاق هذا العصر
    من صوت الطواغيت الذي يشعل نيران الفتنْ..



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحنة الغربه عرض المشاركة
    لَسْتُ أَدْرِي
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    لَعَمْرِي لَسْتُ أَدْرِي
    بَيْدَ أَنِّي مَا الْتَفَتُّ
    وَإِلَى نَفْسِي رَجَعْتُ
    أَشْرَبُ الـحُزْنَ عَلَى الرِّيْقِ صَبَاحاً
    وَأُدَارِي وَقْدَهُ كُلَّ مَسَاءْ
    وَأُغَنِّي لَحْنِي البَاكِي لِكُلِّ البُؤَسَاءْ
    إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ
    وَيَعِيْشُوْنَ عَلَى خَطِّ الفَنَاءْ
    أَهُمُ كَالنَّاسِ مِنْ طِيْنٍ وَمَاءْ؟
    هَكَذَا ضِقْتُ بِهَمِّي
    حِيْنَمَا أَدْرَكْتُ أَنِّي
    وَاحِدٌ مِنْ هَؤُلاءْ
    عِنْدَهَا أَغْمَضْتُ عَيْنِي
    فَكَأَنِّي لا أَرَى شَيْئاً
    وَلا يَوْماً سَمِعْتُ
    وَتَصَبَّرْتُ لَعَلِّي أَحْبِسُ الدَّمْعَ
    وَلَكِنْ مَا اسْتَطَعْتُ
    فَحَمَلْتُ النَّبْضَ جُرْحاً
    وَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَارْتَحَلْتُ...

    حالةٌ من القلق والذوبان في عالم الذهول ورغبة في الوصول الى جواب لكل هذه الأسئله ولكن عبثاً بأسئلة جديده أو برغبة في الصمت والرّحيل .. قصيدة عندما قرأتها قرأتني!! .. وللبؤس والبؤساء فيها شأنٌ آخر.
    مرحبا بك يا سحنة الغربة

    يبدو أننا نحمل جميعا هذه السحنة

    شكرا لك من الأعماق

    تحياتي

  6. #6
    عيسى ،،
    لاتبطي ،،
    ..
    يا صاحبي الطريق طويلة
    وكل الحافلات تابعة للدولة
    وأنا أعرج
    منذ قضية أيلول الماضي
    فبربّك: كيف أصل ؟
    (الفياض)
    ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    المغرب
    الردود
    198
    رااااااااااائعة

    عيسى جرابا


    تقبل تحية تليق بهكذا إبداع

  8. #8
    أَشْرَبُ الـحُزْنَ عَلَى الرِّيْقِ صَبَاحاً
    وَأُدَارِي وَقْدَهُ كُلَّ مَسَاءْ
    وَأُغَنِّي لَحْنِي البَاكِي لِكُلِّ البُؤَسَاءْ
    إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ
    وَيَعِيْشُوْنَ عَلَى خَطِّ الفَنَاءْ
    أَهُمُ كَالنَّاسِ مِنْ طِيْنٍ وَمَاءْ؟
    هَكَذَا ضِقْتُ بِهَمِّي
    حِيْنَمَا أَدْرَكْتُ أَنِّي
    واحدٌ ِمن هؤلاءْ


    كانت البؤساء نثرا فردا حتى جئت فشفعتها شعرا...

    هنيئا لنا بكما .
    من أروع ما قرأت لك .
    حزنك نعمة إذ يجود بمثل هذه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لاشيء ! عرض المشاركة
    منذ زمان بعيد مرّة
    ما قرينا مثل الجمال ، اللي كتبت يا أستاذ عيسى
    الله يوفقك . شكرا عظيما .
    أنت شيء عظيم أخي الكريم لا شيء

    شكرا لك على المرور

    تحياتي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نهر الفرات عرض المشاركة
    فَحَمَلْتُ النَّبْضَ جُرْحاً

    وَتَلَفَّعْتُ بِصَمْتِي
    وَارْتَحَلْتُ...
    .............................
    ختام عميق ..
    للضياع الذي يعيشه الإنسان داخلنا في مهامه الحياة ،،
    للأشياء التي لا نفهمها ،،
    للتناقض العجيب في عالمنا ،،
    للمشاعر التي تختبئُ بين جوانحنا ولا نحسن التعبير عنها ،،
    الشاعر الكبير / عيسى جرابا
    شكراً لكَ على هذا الشعور الإنسانيِّ الجارف
    شكراً لكَ بحجم دعوات أمي ،،
    .
    .
    .
    نهر
    مرحبا بك أخي نهر الفرات

    تقبل شكري على مرورك الجميل

    حفظ الله أمك وجميع أمهات المسلمين

    ورحم أمي وجميع أمهات المسلمين

    تحياتي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    402
    التدوينات
    1
    في ،إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ

    أو .مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    كَأَنِّي لا أَرَى إِلاَّ سِبَاعاً وَذِئَابَةْ

    وَثَعَابِيْنَ تُحِيْلُ الـمَوْتَ
    مِزْمَاراً
    وَرَقْصاً
    وَدُعَابَةْ
    مَا لَنَا أَمْ مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    عَلَى بَابِ هَوَاهَا
    ضَيَّعَ الوَاعِي صَوَابَهْ
    مَنْ بِهَا مَا اسْتَلَّ نَابَهْ؟
    إِنَّهَا أَسْوَأُ غَابَةْ.
    ..الكثير من الشعر الكامل المتكامل ،
    وكذالك ببقية القصيدة سحر ووقار ..

    لك كل الحرير ..والحليب

    والنبل والأمتنان
    ساري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    402
    التدوينات
    1
    في ،إِنَّهُمْ يَمْشُوْنَ لَكِنْ لِلوَرَاءْ

    أو .مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    كَأَنِّي لا أَرَى إِلاَّ سِبَاعاً وَذِئَابَةْ

    وَثَعَابِيْنَ تُحِيْلُ الـمَوْتَ
    مِزْمَاراً
    وَرَقْصاً
    وَدُعَابَةْ
    مَا لَنَا أَمْ مَا لَهَا الدُّنْيَا؟
    عَلَى بَابِ هَوَاهَا
    ضَيَّعَ الوَاعِي صَوَابَهْ
    مَنْ بِهَا مَا اسْتَلَّ نَابَهْ؟
    إِنَّهَا أَسْوَأُ غَابَةْ.
    ..الكثير من الشعر الكامل المتكامل ،
    وكذالك ببقية القصيدة سحر ووقار ..

    لك كل الحرير ..والحليب

    والنبل والأمتنان
    ساري

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    حبث أضمد قلمي ‍‍!
    الردود
    380
    ..



    الله أكبر



    أجزلتَ للشعرِ العطاءَ ورب الكعبة



    قليلةٌ هيَ النصوصُ التي تُمَغْنِطُكَ فلا تسْطيعُ عنها فكاكًا



    أنتَ أحدُ المُبَشَّرينَ بالـ شعرِ يا سيدي



    سلمتَ وغنمت



    تلميذكم/ صهيب نبهان



    ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جذع نسمة
    الردود
    125
    الشاعر عيسى جرابا

    أقلقتنا معك

    وأثرت الغبار من حولنا

    كم من سؤال

    دار في ذهني

    شكرا لك

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    كنت هناك...
    الردود
    1,191

    أحببت أن أمر من هنا منذ زمن
    ولكن شعر كهذا يُسكر قارئه فينسيه كل الكلمات
    فاعذر سكرتي وتقبل مودتي

    ..

  16. #16

    ولأنّني .. من المهووسين بقصيدةِ إيليا .. الطّلاسم .. وأكادُ أحفظُ أجزاءً منها غيباً ..
    لم يفُتني الشبهُ الكبيرُ جِدّاً .. في الوزنِ .. الإيقاعِ .. وأجزاءٍ من الفكرةِ.


    يقولُ إيليا ..


    جئتُ لا أعلمُ
    من أينَ
    ولكنّي أتيتُ



    ويقولُ عيسى ..

    لَسْتُ أَدْرِي
    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    وَلا مَاذَا اقْتَرَفْتُ؟



    ويقولُ إيليا.. في مواضع متفرّقة ..


    أتمنّى أنّني أدري
    ولكن لستُ أدري .

    ما الذي الأمواجُ قالتْ
    حينَ ثارَتْ
    لستُ أدري.



    وتقول أنت ..


    مَا الَّذِي يَجْرِي؟
    أَحَقًّا لَسْتُ أَدْرِي
    أَمْ تُرَى أَنِّيَ أَدْرِي؟



    وفي قصيدتك ..


    كُلَّمَا صَعَّدْتُ طَرْفِي
    أَرْتَجِي أَنْ أُبْصِرَ الأُفْقَ
    مُوَشَّى بِالنُّجُوْمْ
    أَوْ أَرَى غَيْمَةَ حُبٍّ تَتَدَلَّى
    مَلأَتْ بِالـحُبِّ أَعْطَافَ الغُيُوْمْ
    كُلَّمَا أَرْهَفْتُ سَمْعِي
    عَلَّنِي أَسْمَعُ لَحْناً
    كَفُّهُ تَمْسَحُ مَا بِيْ مِنْ هُمُوْمْ
    ضَجَّتِ الظُّلْمَةُ حَوْلِي

    طعمُ أفكارِ إيليا _ لمن يعرِفُه _ تماماً.
    وأنصحُكَ بالعودةِ وقراءةِ القصيدَة ؛
    فهيَ تتعامَلُ مع عُنصِر الطّبيعةِ كما فعلتَ في قصيدتكَ بشكلٍ كبير.


    هُناكَ أمثلةٌ كثيرةٌ جِدّاً للتشابِه الواسِعِ بينَ القصيدتَين ..
    وتحديداً في الوزنِ والإيقاعِ .. إلى درجةِ أنّني كنتُ أُجرّبُ أن أترنّم بقصيدةِ إيليا
    ثمّ أُدخِلُ عليها مقاطِعَ متفرّقة من قصيدتكَ فتناغمتا تَمَاماً وكأنّهما من فمٍ شعريّ واحِد ! .

    هذا بدونِ ذكرِ المقطعِ الوزنيّ المكرّر في نهاية كل مقطَع ،
    إلى جانِب كيفيّة التساؤلات .. كُلّها كُلّها تواقيعُ إيليا !



    أقول .. قصيدتكَ O.K .. كحقيبةِ تقليد Dior من الدّرجةِ الأولى ..
    وأقولُ أيضاً .. أنّ من تشبّعَ بإيليا .. ( أو اقتنى من ديور ) .. ثمّ قرأَ لك ..
    لن يندهِشَ أبداً .. لأنّه سيلمسُ الفرق .


    هذا في حالِ كنتَ قارئاً لإيليا .. أمّا إنْ لم تكُن .. فأمرٌ في غايةِ الغرابةْ ! .

    على كُلّ .. مُحاكاةٌ " لا بأس " .

    -

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في زمان النسور صرنا حماماً !..
    الردود
    455
    لها وقعها الرنان أيها الشاعر الكبير ...

    تقبل إعجابي ..
    طويت الذكر صفحاً فـي سـكـون ! :: فمـن للقـلـب بعـدك يا أسـامة ؟!

    أبوالليث الشيراني

  18. #18
    كلما دخلت قرأتها


    ماذا صنعت بي أيها الحبيب

    هل أسكرتني أم ماذا أنت فاعل



    قبلة حرى على جبينك الأغر.....

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جذع نسمة
    الردود
    125

    هذا في حالِ كنتَ قارئاً لإيليا .. أمّا إنْ لم تكُن .. فأمرٌ في غايةِ الغرابةْ ! .

    ساذجة ... جدا


    لا ليس أمرا في غاية الغرابة

    بل هو الشعر وما يوحيه

    مــاأرانا نقول إلا معارا * أو معادا من قولنا مكرور

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    استراليا
    الردود
    7
    باسلة المعنى نكأت جرح حبي الاول حيث كنت بالبصرة خالي الذهن طفلا.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •