Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645

    Lightbulb خارجٌ من دم الأولياء.




    من النهرِ جئتُ ، ومن شجرٍ تخرجين
    كلانا – إذا غابتِ الأرضُ – يهدمُ صاحبه بالحنين

    وكلانا يمد لصاحبِه ما تبقى من الأرضِ
    تحت السعال،
    ويدفنُ صاحبه في الكمين.



    أنا قادمٌ من مكاني ، إلى قدميك

    ومن غِنوةٍ في الجبالِ إلى رئتيك

    .. قيل لي في البدايةِ : من طال ماتت رؤاه

    **********

    في السماءِ مكاني. وفي الموتِ ، في أجلٍ لا يعيش

    وفي الحبّ ،

    في نقرات الحياةِ على صفحات النعوشِ

    وفي الدربِ .. في الدمِ يغسلهُ الأولياءُ،

    ويلقونه للجياد.



    ادلهِمّي، وسيلي على كل مقبرةٍ في البلاد

    ضوّعي رجلاً كان ، لولا الطريقُ ، مكاني

    أنا قادمٌ من بلادِ الزمانِ

    نسيتُ يدي في الطريقِ ،

    فقلتُ :

    لنا المجدُ دونَ يدٍ، ولنا الموتُ فوق الفؤاد

    فتنحّى الطريقُ وراء النقوش، وتحت المعاني.



    لنا مدنٌ، يا أنايَ، لنا مدنٌ، يا أنا.

    هل بكينا غداً؟ سوف نبكي غداً.

    - هل حملنا الدموعَ لأبنائنا، مثلما يفعل الطيرُ .. هل؟

    - سوف نحملُ بعض الدموعِ لأبنائنا،

    مثلما يفعلُ الجندُ خلف المجن؟

    وأنتِ – ابنتي – مررينا على غفوات العباد.



    أحبّكِ. هل قلتُ إني أحبّك؟

    هل نعست يدُنا فجأة، غادرتنا النسورُ

    ومن كتفيّ إلى كتفيك

    يضلّلنا للحقيقةِ قلبي ودربُك.

    أحبّكِ. ياااا وطني، يكبُر الناسُ بالخوفِ للموتِ

    نكبُرُ بالموتِ حتى يغادر هذي الحدودَ،

    ويرجع ، مثل الهزائم ، للهِ خلف عيون العبيدِ،

    وللكامنين .. على خفقات المعاد.

    أحبّكِ. قولي أحبكَ. غداً سأقولُ : أحبّكِ،

    إيهٍ ، غداً ستقولين لي : كم أحبّكَ. إني أحبّك،

    يا صفتي في الصفاتِ، ويا لغتي في اللغات ،

    وياااااا، كما أحبك.

    ---

    أنا عملٌ صالحٌ يسكنُ الأرضَ، أنتِ .. دمٌ صالحٌ في السماء

    أنا حدثٌ فسّرته النجومُ بموتِ النجومِ.. وأنتِ طريقٌ إلى الغرباء

    أنتِ مطويّةٌ عن مآلِ العبادِ .. أنا بشرٌ خارجٌ من دمِ الأولياء

    لنا وجعٌ في أعاليِ الفؤادِ .. لنا وردةٌ في حدود الشتاء

    سنموتُ معاً.

    عندما سنموت معاً سيموتُ النخيلُ " وتحيا الرمال"

    سنحبُّ الإلهَ، وأقدارَه، والنبيّين - أقوامَهم

    *****

    زيتَ الكتابِ المقدّسِ

    سوف نحبُّ فتىً وفتاةً يعيشان خلف العيونِ، وتحت الجسورِ،

    ضرّهما الموتُ والأصدقاء.



    لم يجرب ابن آدم الغربة قبلي

    لقد وجدتُ وحيداً في أماكن الحروب

    كما وجدتُ قبل ذلك منزوياً في قصة حب قصيرة.



    لم يجرب ابنُ آدم الحب قبلي،

    أنا الذي قلتُ لحبيبتي :

    أنا وأنت سلطانة وعبدٌ. ضعي قدمك على خدي

    واجعليني ذلك الذين تشيرين إليه في قصائدك

    ومع أنها لم تفعل كل ذلك،

    فقد بقيتُ أردد : أنا وأنت عبدان وسلطانة.

    ...



    أحبّك، نامَ المنامُ وذابت رؤاه

    وفلّ الظلامُ على جبلِ الموتِ خوف الّرماة

    أنا قلقٌ في يديك

    وأنتِ دمٌ سادرٌ في أقاصي الحياة

    دعينا – إذن – يا ابنتي

    كل ما سيكونُ لنا سنكون له

    وكل ترابٍ على أرضنا سوف نجعله خزفاً في أعالي الفؤاد

    سنكونُ البلادَ :

    أنا غنمٌ في الجبالِ وأنت غدٌ في عيونِ الرعاة

    أنا الناسُ ، ما يعشقون وما لا يرونَ

    وأنتِ الحياد.



    ظلليني، هنا الشمسُ ليست لنا ولا زيتها زيتنا

    انحني، مثلما تضحكين، لأرقى إلى وردة العارفينَ .. أنا

    بيننا جبلٌ، فوقه قبرنا

    سننجو من الموتِ حين تموتُ الجبالُ،

    ونركبُ – عندئذٍ – للنهاية، خلف السماء وخلف البلادِ وخلف الوجوه وخلف النقو.... وحدنا.



    أحبّك .. هل قلتُ أني امرؤٌ ضرّه البحرُ ***

    وأني وحيدٌ وراء الحروبِ

    ومنقسمٌ في السماء ،

    كمثل التآويل ، مثلِ الحساب ومثل الجزاء،

    ومثل ... الجراد.

    هل قلتُ منذ قليل، وحين بدأت القصيدَ وأنت هنا،

    أنني وطنٌ حجبته رؤوسُ الجمالِ،

    وأنكِ جئتِ كمثل دعاوي الحروبِ، ومثل الرياح الخفيفة

    ( حين سيوقفها شجنٌ عالقٌ في قميص الشتاء)

    وكنتِ – كما أبداً – فوق كل الجِمالِ،

    فقلتُ لنا، حينها : يا أنايَ اهبطي يا أنا،

    واحفري وطنا.

    - ...... ؟

    ...



    لم يجرب ابنُ آدم الحربَ قبلي

    أنا الذي قتلتُ في الحروبِ كل الهاربين ، والمنسحبين

    وعفوتُ عن العدو المحب.

    أنا الذي أجبرتُ إكسركس أن يبكي على الناجين من جيشه

    وكتبتُ على مداخل يلبا الصغيرة

    " إمبراطورية نابليون الجديدة"

    وقلتُ للاسكندر المقدوني :

    انظر إلى قتلاك، إنهم يأكلون حذوة فرسك.

    ..

    أحبّكِ. لي بلدٌ مات شبّانه في المجاعات

    نامت مجاعاته في الإذاعات

    ذاعت متاهاته في القراطيس

    طاست حماماته في الرؤوسِ،

    رست في يديه السنونَ محمّلة بالنشيج

    كخلّ وفيّ ، كموتٍ بطيء ؛

    أحبّكِ ..

    يااااا كل ما كان ما سيكون، وما جاء ما سيجيء وما لن يجيء ... إلخ








    تم تعديله بواسطة عبدالرحمن الخلف


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,269
    أهلاً بك يا مروان ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    في فلسطين
    الردود
    136
    عزيزي مروان ...
    الى الامام ..
    يعطيك الف عافية
    شاعر فلسطين


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الردود
    139
    للاسف عزيزي خاطرتك حبلى بالركاكه ولنأخذ مثلا :
    أنا غنمٌ في الجبالِ وأنت غدٌ في عيونِ الرعاة
    الم تجد غير الغنم لتشبه نفسك به

    أنا وأنت سلطانة وعبدٌ. ضعي قدمك على خدي

    هنا انت قمت باحداث خلل في اولويات ترتيب الخبر الذي اعلنت عنه بـ انا وانت -سلطانه وعبد
    وكان عليك ان تقول:
    أنا وأنت عبدٌ و سلطانة او انت وانا سلطانة وعبدٌ
    فلم هذا الخلل في الترتيب
    هل قلتُ أني امرؤٌ ضرّه البحرُ والأنبياء

    هذه مغالطة كبيرة لان الانبياء لا تضر احدا ولو كنت ابا لهب بذاته
    أنا وأنت عبدان وسلطانة.

    ايضا هنا تخطيء في التثنية والجمع لان انا وانت اثنين فقط وليس عبدان و وسلطانه وكلامك هذا ان تمنحها العبودية والذل معك وفي نفس الجملة تمنحها عكس ما ذممتها بها شيء لا يعقل وفيه من الركاكه ما فيه

    ان كنت تظن ان نظم الخاطره هو كتابة كلمات لا معنى لها فانت مخطيء ولكي لا احبطك لا اريد ذكر باقي الاخطاء واقول لك رغم كل شيء الا انها تبقى محاولة جيدة فالى الامام


    تحياتي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    المكان
    تــَـعِـزْ ...
    الردود
    645
    - لماذا؟

    أهلاً بك في النص.


    - شاعر فلسطين ..

    حيّاك.


    - بريء ..

    لا تتأخر كثيراً ، هكذا، فالعالم ينطلق بسرعة ويترك الكسالى للماضي.

    تحية للجميع.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2003
    المكان
    الرياض
    الردود
    3,075
    هذا النص يا مروان مؤدلج حتى العظم كبقية نصوصك وعندما تزداد كمية الأدلجة تقل كمية الشعر..

    ولهذا أعذرني لأني متأخر و (ماضوي) بشكل لا يطاق!
    مع أملي بأن تتأدب مع المقدس وتكون أكثر حذرا في طريقك إلى الإدهاش!

    شكرا لك.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    138
    عبدالرحمن الخلف
    مع احترامي للشعر.... انت ما تفهم في الشعر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    ^
    حتى الشعر الجيد ليس محصناً من ارتكاب الأثام . ليس بالضرورة ، لكنه غير محصن .

    بالمناسبة: أنا أحبك يا مروان وأحب حرفك ، لكن الشيء الوحيد الذي يزعجني- وربما هذا أمر لا يعنيك كثيراً- هو أن خطوطنا الحمراء أنا و أنت بعيدة بعض الشيء عن بعض .
    بعض الشيء !
    حسناً لنقل أنها فقط "بعض الشيء"
    مرحباً بك يا مروان .
    والله زمااااان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    138
    ما كان الخلف يتحدث عن الآثام يا سلام... كان يتحدث عن الشاعرية!!
    محمود درويش كان كافر وزنديق وارتكب آثام لم يرتكبها شاعر قبله في قصائده!!! ولم تنقص شاعريته بما سماها الخلف (ادلجه)!!
    الخلف والكثير غيره يستخدم ذائقته فقط في تقييم النصوص!!! وما هو من المفترض تعميم ذائقته على الجميع!!!
    الذائقه وحدها تخرج النقد من اصوله!!! وكلام الناقد في هذه الحاله يردّ في وجهه لانه لم يستند على شيء...
    مروان وان كان وقح وقبيح وكل شيء سيء يمكن وصفه... لكنه شاعر!!!
    يعني ربي ابتلى الشعر بامثاله!! وش تسوي!؟؟

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •