Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958

    ترنيمة المساء ..











    مَسَاؤكِ سُندُسٌ ..
    ومَسَايَ أنَّةْ ..
    كَمَا بَيْنَ الأرَائِكِ والأسِنَّةْ

    *

    هَبَطتُ اليَوم ..
    مِنْ فردوسِ رُوحي ..
    وبَيْنَ هِدَايتي وخُطَايَ جُنَّةْ

    *

    وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
    فلْسْتُ أبِيْ ..
    ولا التفاحُ فِتْنَةْ

    *

    لقد أنْهَيْتِنِي ..!
    ما عَادَ مِنِّيْ ..
    سِوَى نَايٍ يُرَتِّلُ فيَّ لحْنَه

    *

    وقلبٍ ..
    هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
    يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
    ويَجُرُّ حُزْنَهْ

    *

    ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
    فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
    فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ

    *

    لهُ تنْهِيْدَةٌ
    - إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
    سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ

    *

    فِدَاكِ القلبُ ..
    ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
    ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ

    *

    ورَبِّكِ ..
    إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
    يَحُولُ دُخَانُه ..
    بَيْنِي وبَيْنَهْ

    *

    فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
    ليِْ بِلاداً ..
    وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
    غَيْرَ أنَّه ..!

    *

    وما زَالَتْ "أحِبُّكِ" ..
    مِلْءَ رُوحِيْ ..
    تُسَافِرُ في جِرَاحٍ مُطْمَئِنَّةْ

    *

    تَعِبْتُ ..
    بهذه "الدُّنْيَا" ..
    كثيراً ..
    أيَا مَنْ كُنْتِ في عَيْنَيَّ ..
    "جَنَّةْ"

    *

    فكُوْنِيْ
    - كَيْ أكُونَ أنا –
    بِخَيْرٍ ..
    مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ






    /

    \



    كل عام وأنتم بخير

    أحمد المنعي







  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    90
    وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
    فلْسْتُ أبِيْ ..
    ولا التفاحُ فِتْنَةْ
    .
    .
    ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
    فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
    فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ
    .
    .
    رائعة ..!
    شكرا لك ..
    أخي الحبيب ..
    " أحب هدؤوك .. ذاك الهدوء العميق العميق ..!
    أحب صراحة رأيك .. جرأة فكرك ..
    عمق التساؤل في نظراتك ..
    وطعم التندر في سخرياتك ..
    ورائحة الشوق في أمنياتك ..! "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    مكّة
    الردود
    990
    عذبٌ يا أحمد كأنتَ دائمًا!
    ارتشفتُ رائعتك هذه حدّ الثمالة, ولمّا أفق من سكرتها بعد.
    دمتَ بهذه الروعة وهذه الشاعرية
    سماءُ إبداعٍ تظلك

    أختك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    في دار الرحيل
    الردود
    386
    وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
    فلْسْتُ أبِيْ ..
    ولا التفاحُ فِتْنَةْ

    لمحت هنا تعريضًا كان ينبغي البعد عنه !

    كل عام وأنت بخير يا أحمد

  5. #5
    وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
    فلْسْتُ أبِيْ ..
    ولا التفاحُ فِتْنَةْ

    أستاذي أعلم أن ما قصدتم سوءً , لكنني أرى كما رأى الأخ [ عبد الله العطاس ] !

    عمومًا كمثل هذه قصائد لا تكفيها القراءة الواحدة ...

    لي عودة , وقراءة ممتعة ثانية وثالثة , بلا شك .


    أطيب المنى *
    .

    .

    .


    زِنْزَانَةٌ تُشْبِهُ المُدَوَّنَةْ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298
    فِدَاكِ القلبُ ..
    ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
    ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ

    أحمد ..... هذه ليست قصيدة انها فتنه .. وهذا الجزء تحديدا منتهى الفدائية!! أقسمت ان احفظها.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661
    قافية سلسة تناسب الموضوع..
    ولعب جميلٌ بالمتضادات..


    هذا البيت جميل..

    وقلبٍ ..
    هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
    يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
    ويَجُرُّ حُزْنَهْ

    هذا أروع بيت قرأته هنا
    وأغلب الظن أنه سيذهبُ عندي سُنّة
    لهُ تنْهِيْدَةٌ
    - إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
    سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ


    غير انني لاحظت...

    تَعِبْتُ ..
    بهذه "الدُّنْيَا" ..
    كثيراً ..
    أيَا مَنْ كُنْتِ في عَيْنَيَّ ..
    "جَنَّةْ"

    *

    فكُوْنِيْ
    - كَيْ أكُونَ أنا –
    بِخَيْرٍ ..
    مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ
    أن نهاية القصيدة كانت " وقوفاً اضطرارياً "..
    حيث أنك كنت تريد أن تقول شيئاً ولكنك لم تكمل...
    وأحياناً يلجئني الشعر إلى هذه الطريقة لإنهاء قصيدة غير منتهية..
    فهل أنا على صواب..؟؟
    أم أنني أهذي كعادتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    غرفتي غالبًا!
    الردود
    2,092
    فِدَاكِ القلبُ ..
    ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
    ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ
    البس يحب خناقه!

    ..
    شكرا لصبا نجد الي قالت لي إن أحمد المنعي نزل قصيدة في أفياء!

  9. #9
    للمطلع
    رونق عذب
    وللقافيه
    همسة تخرج من القلب

    لهذا البيت أثره في نفسي

    وقلبٍ ..
    هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
    يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
    ويَجُرُّ حُزْنَهْ

    دمت مبدعا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    السهل الممتنع..
    شعر منساب رقيق ورشيق عذب
    أحس أن القصيدة جسد وروح أي أوزان وقوافي بالإضافة إلا حال
    وكأنك تكتب القصيدة وتنفخ فيها الروح

    ولا يستطيع أن يأتي بهذا إلا الأستاذ أحمد المنعي

    شكرا لك..
    عبداللطيف بن يوسف المبارك..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    أقربُ مِن حُلُم ..
    الردود
    30




    كل عام وأنت بخير ..
    مررتُ على عجالة - رغم أني قرأتها برويّة - غير أني لا أعول على القراءاتِ الأولى كثيرًا (:
    وربما لم يعجبني استخدامك الرمز في " تفاحة " لعدم ثبوت القصة كما تخبرني ذاكرتي - السيئة فعلاً - ..

    عودًا حميدًا حتى حين ..




  12. #12
    مبدع كالعادة أية الشاعر الطيف :
    أول مبادات إقراء قصيدتك شعرت برغبة الشديدة لأكملها ولكن لم أصل منتصفها حتى
    عدت اقرأها من البداية ولكن في المرة الثانية ...
    كنت على سجاد الخيال فعشت كل بيت بما يحمل من إحساس جميل وقد يكون حزين.......
    ووقفت كثيرا عند هذا الشطر فطااااااااال الخيال

    ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
    فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
    فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ
    *
    لهُ تنْهِيْدَةٌ
    - إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
    سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ

    يييييية لكلماتك كم لها تاثير في استرجاع الذاكرة شكرا على الحظات الجميلة التي قضينها مع حرفك
    لك ولإبداعك كل احترام

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة (نجاة) عرض المشاركة
    شكرا لصبا نجد الي قالت لي إن أحمد المنعي نزل قصيدة في أفياء!

    شايفة "أروع / أسرع " برنامج

    بس برضو لاتنسين لو مادقيتي ماقلت لك ، لاسيما إنك مسوية مقاطعة للمسن

    ..


    فكُوْنِيْ
    - كَيْ أكُونَ أنا –
    بِخَيْرٍ ..
    مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ
    بيت القصيد !

    ليسعدك الكريم ياأحمد ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جذع نسمة
    الردود
    125

    ورَبِّكِ ..
    إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
    يَحُولُ دُخَانُه ..
    بَيْنِي وبَيْنَهْ

    مبدع
    أيها الشاعر

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628
    .
    شكراً يليق بشروقك المسائيّ ..
    هذهِ ، وهي مساءٌ للمساءِ ، ..
    كيف لو كانت صباحاً كأنتَ يا أحمد !

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الردود
    18
    ورَبِّكِ ..
    إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
    يَحُولُ دُخَانُه ..
    بَيْنِي وبَيْنَهْ
    ترنيمة تجعل القلوب تخشع
    دمت كما تحب

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في زمان النسور صرنا حماماً !..
    الردود
    455
    ما هذا الجمال الذي تنعم به أيها الشاعر ؟؟

    كل ما ألج الساخر, , وأمل من رتابة بعضه, ألجأ لشعرك فأجد نفسي تنشط للقراءة..

    وهكذا الشعر الحقيقي...

    تقبل مروري وإعجابي..
    طويت الذكر صفحاً فـي سـكـون ! :: فمـن للقـلـب بعـدك يا أسـامة ؟!

    أبوالليث الشيراني

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    " البلدةِ الذي حرَّمها "
    الردود
    238
    لهُ تنْهِيْدَةٌ
    - إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
    سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ
    ..................................
    وتستمر _ أيها الشاعر _ في قتلنا كل مرة ،،
    هنيئاً مريئاً
    لكَ
    ولنا
    وللشعر،،
    حُلمي يمتدّ من مكة
    يجتازُ حدود الأرض
    يجتازُ الزمنْ
    حُلمي يكسر جغرافية الأرض التي ترسم حداً للوطنْ
    حُلمي
    أكبر من آفاق هذا العصر
    من صوت الطواغيت الذي يشعل نيران الفتنْ..



  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    162




    يا لِكُلِّ هذا الجمالِ يا أحمَد,
    أحسبُ أنَّك قتلتنَا هنا, فأحسنتَ القِتلَة !
    جميلٌ هذا النصُّ كثيرًا, وأشدُّ ما راقنِي فيه :

    فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
    ليِْ بِلاداً ..
    وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
    غَيْرَ أنَّه ..!


    القصيدَة لا تحتاجُ شهادَةَ مبتدِئ مثلِي, ساحرٌ أنتَ بحرفِك.
    شكرًا جزيلاً يا صديق.





  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    بلاد العرب أوطاني
    الردود
    88
    جميلة جدا هذه المقطوعة اخي احمد فكانها العذب الزلال في سلاستها
    و إن كنت تمنيت لو تجنبت ذكر سينا آدم عليه السلام ، و أشد على يدي الأخ عبدالله العطاس و من تلاه فيما ارتآه
    و ما إن قرأت البيت الأول حتى مرت بذهني أبيات المعري التي مطلعها :
    لأمواه الشبيبة كيف غضنه .... و روضات الصبا كاليبس إضنه
    إلى أن قال :
    فيا غضا من الفتيان خير ... من اللحظات أبصار غضضنه

    و إن كنت لا أميل لهذا الرأي و لكن النفس تميل أحيانا للجد و أحايين للهزل
    و لكم أعجبني :
    فِدَاكِ القلبُ ..
    ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
    ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ
    فلكم فداها قلبك

    فلله درك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •