Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    هل تدرى وين الله حاطك !؟


    إذا تعثرت الدنيا بثوبك الطويل فكشفت لك عن ساقيها ، وأبدت لك سوأتها السوداء ، فسمعت بأم أذنيك رنة خلخالها ، فاعلم أنك انسان طبيعى يمارس انسانيته دون صخب زائف ، يعلم تماماً وين الله حاطه .. وذلك حسب التصنيف الدولى لمفهوم "الحط" .. أغلب الظن أنك تقضى أيامك فى روتين يتكرر على نحو ممل ، تبحث لك عن زبون مناسب يشترى عمرك .. ويستأجر روحك ، توقع له العقد على أنه ايجار منتهى بالتمليك ، فتتجمل وتتزين وتلبس أحلى أكفانك ، ريثما ينتهى "صاحبك" من ملأ تنك السيارة بالبترول ، ليمضى سريعاً .. بعد أن يطأ ظلك بكفراته الميشلان ، ويتحول بقبلته المتحركة إلى انسان آخر ، طبيعى كأنت .. ليشترى من عنده هذه المرة .. كيساً من الأرز لا يشبهك كثيراً ، ولا يبقى لك من هذا اللقاء إلا "لهفة" .. تتحول سريعاً إلى "ذكرى" !

    احداثياتك الإنسانية -أيها المدرى وين حاطك- تتقابل مع غيرها بفضل العولمة والتزييف ، فتتعارض مع خطوطهم وأحلامهم فى فترة زمنية قصيرة .. كخيار أساسى ، وقد تطول المدة إن وجد العابرون حفرة مناسبة فى عقلك أو ثقباً غائراً فى نفسك فيعكفون عليه ينهلون من ألمك ، فكم ظننت أن هذا الإنسان القادم إلى محورى مبتسماً .. يفتح ذراعيه -فقط- ليضمنى عند نقطة التقاء قريبة ، حتى تعلمت من كثرة "الظنون" أن خطوط الوافدين الإنسانية لا تنتهى عندى ، بل تستمر مخترقة كل كيانى لتبحث عن "نقاط" أخرى مختلفة ، يمكن أن تشفط منها ولاءً جديداً بلون آخر من العناق ، فنظرة واحدة ورائى أستطيع أن أرى فيها عدد الذين كنت أمثل بالنسبة لهم ساعة احتياج .. مجرد رست هاوس ، لأطمئن إلى قناعة أننى لم أكن فى يوم من الأيام سوى "نقطة" .. يتمكن بعض الآخرين من خلال الوقوف عليها بأقدامهم أن يتزودوا عندها بشئ من الوقود العاطفى ، أو صالة ترانزيت يبدلون فيها النغمات والتعبيرات ليحصلوا على آهات مجانية من أعماق قلبى ، أو بنسيون رخيص يقضى فيه الراحلون ليلتهم مع افطار مجانى عند الرحيل ، ثم ينطلق الرحل إلى مزارع أكثر عشباً .. يستأجرون فيها أناساً آخرون ، لتنتهى أنت .. قبل أن ينتهى الآخرون من حكايتك !

    ثم إذا رأيت الناس يطوفون حول قبرك يسألونك البركة ويستغيثون بمقامك .. وأنت لم تمت بعد كما تخبرك بذلك رائحة أقدامك ، إذ أن الموتى تموت رائحتهم معهم ، إلا أنك تأثرت بالموقف حرصاً على توحيد الأمة خلف قبر واحد ، وخوفاً من شق العصا التى تنهال على رأسك ، فأصبتهم كلهم ببركة عشراء .. نالت من سلالتهم وتشربتها عظام أحفادهم ، فعادوا لبيوتهم مغفوراً لهم ومرضياً عنهم ! فجلست وحدك .. وبدلاً من أن تبكى على خيبتك وتنعى نفسك لنفسك بعد أن فجعتها بموتك ، إذا بك شيخ طريقة وصاحب مقام ، تسجل حزبك الجديد ، وتعلق السبحة الطويلة ذات الألف خرزة .. وتشرب الشاى الأخضر !

    الناس فى عمومها تحتاج لمن يعقد قرونها ويربط خطامها فى أى نتوء بارد على أى حائط ، وأحياناً فى بروز عارض على عباية مزركشة ، وهذه حقيقة لا مراء فيها إلا إن كنت مؤمناً برسيمياً تدور حيثما دارت حزمة البرسيم ! نحن بحاجة لأن نؤمن بشئ ما .. يصل إلينا عبر الميكروفون الذى نرى أنه يبث الأخبار الصحيحة ! نحن بحاجة لأن نطمئن وننحنى إلى وضع مريح يمكن أن يتواءم مع تضاريسنا الشخصية ، ليس مهماً أن يستر عوراتنا وخفايا نفوسنا .. وإنما المهم أن نشعر أن هذا "الظهير" لا يتأفف منها إن رآها ولا يذرعه القيئ إن لغوص فيها ، نبحث دوماً عن ربوة نسكن إليها إذا حيرتنا الصروف .. فنرضاها لظهورنا متكئاً .. ولعقولنا علفاً وعليقاً ! ولأننا بضاعة تعرض نفسها فى الأسواق ليشتريها من يملك البيان وسحره ، فإننا نهب أرواحنا لمن يقدر على تحويلنا إلى كائنات أليفة مستأنسة .. تتبع قطره ، وتقتفى أثره ، وترضى بكلأه !

    إذا كنت لا تدرى أين أنت ؟ وظننت أنك فى موقف الباصات أو حراج الجمعة لأن أصوات البياعين قد اختلطت عليك ! فاعلم يقيناً أنك من الذين يجلسون فى دائرة السنتر الكونى ، أولئك الذين يوقعون على كل اتوجراف .. وتهتم بآرائهم دوائر الحل والعقد فى بورصات الدنيا ، إذ أن السهم الذى لا يهوى أبداً هو سهم لحمك وفراغ عقلك ، أنت سلعة مطلوبة لدى كل متكلم .. فى حياتك وفى قبرك ، أنت تجارة لا تبور أيها الإنسان لأن المضاربين بحلمك يشترونك بالقطعة .. أو بالخلوى-جرام .. ثم يسلخون روحك ويعلقونها على شاشة تلفزيون أو فى كعب عالى تلبسه إنسانة شريفة ، وإذا مت دون ضرورة لذلك فالقصة لا تنتهى .. ولازلت بضاعة يتعاركون فيما بينهم أيمسكونك فى النار أم يصفحون عنك ويرسلونك للجنة .. بعد أن يجدوا الأستيكة المناسبة لجرائمك ، فإذا كنت تباع وتشترى .. وتستطيع التعرف على نفسك وسط الحشود بأن تسمع صوت نداءك لنفسك : أين أنت يا أنا ، وتملك الحق فى أن تجلس أمام بيتك على رصيفك المكسور تشم شواء الجيران فتشبع ، فأنت بكل تأكيد : تدرى وين الله حاطك !


    مفروس


    كلما فهمت .. ندمت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628
    كـ"نقطة" لن يتمّ تجاوزها سريعاً ، سيظلّ هذا النصّ عرضةً لتأملٍ انسيابيّ مريع
    ما أجملَ ما خططتَ/بحتَ/أتيتَ ، شكراً لأنّكَ تكتبُ ، ولو متأخّرا ، أعدكَ أن لا أطلب توقيعا منكَ ولا بركةً , ولا ملّيماً واحدا , فقط: اكتب !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    و كاستفسار استراتيجي جاد :
    ماذا سيحدث بالدنيا لو ( تدري وين الله حاطك ) ؟!

    طيّب الله أوقاتك ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    فوق السحاب
    الردود
    237
    تتحول سريعاً إلى "ذكرى" !
    وأحيانا إلى منفى !




    أننى لم أكن فى يوم من الأيام سوى "نقطة"
    صدقت كثيرا هنا وللأسف !


    يجعلك الحس المتعلق بالدنيا عطريا فتفوح رائحتك كلما هب نسيم أو تقتلعك أحيانا رياح الأيام ..
    هب أنك تكورت وأندسست في شرنقة ملت فراشتها !
    وهب أنك عرفت مكان إقامتك التي نادرا مايعرفها أحد!
    ستقول وبكل أسى: هذا هو محلي ؟

    شكرا الفارس مفروس .. لقد أني توقعت أن أجدني في مكان ما .. لكن حيث أن الفضاء وسيع فضعت في ثوب جدتي !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الردود
    20
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الخطّاف عرض المشاركة
    ..
    و كاستفسار استراتيجي جاد :
    ماذا سيحدث بالدنيا لو ( تدري وين الله حاطك ) ؟!

    .
    وكرد استراتجي :
    اقول وعلى الله التكلان..... دون ان تتخطفك الخطافات لتكون مجرد "شتات" ستبقى حيث انت

    ما اشبه هذا بالانظمة العربية.

    شكرا لقلمك.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298
    "الناس فى عمومها تحتاج لمن يعقد قرونها ويربط خطامها فى أى نتوء بارد على أى حائط ، وأحياناً فى بروز عارض على عباية مزركشة ، وهذه حقيقة لا مراء فيها إلا إن كنت مؤمناً برسيمياً تدور حيثما دارت حزمة البرسيم "
    للأسف أيها المفروس كلهم برسيميون أينما وجد الكلأ مالوا اليه ولو كان في "الجينز" لايهم طالما أنه لم يُصب بعد بداء "الحط" الذي لايصل اليه الا بعد ان تتم محاكمته جثة خامده وتقرأ عليه حقوقه وتقرر العبايات أو العمائم أو السبحات أو المساويك أو حتى مذيعة الأخبار اي الدارين ستكون من نصيبه الجنة أم النار لذلك لا تحلم بأن تدري وين الله حاطك لأن الوقت لم يحن بعد!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    بلاد الواق واق
    الردود
    1,885
    مع أنك أبدعت لم تذكر شيئاً عن حالتي : ميت غير مقبور !

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    أم الدنيا.مهد التاريخ والمجد والحضارة
    الردود
    2,249
    يمكنك أضافتى للقائمة وأنت مرتاح الضمير
    لأنى حقيقة لاأعرف أين وضعنى الرب.!
    وقد ينتهى عمرى الإفتراضى وتنتهى رائحتى
    قبل الوصول للحقيقة.
    ____________________________________
    إلا تعرف..أفضل كثيرا.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    يمكن هذا هو الي يسموه جلد الذات ..!؟

    معرفش ، بس احس ان الكلام ممكن يقال بإختصار ووضوح أكثر ، مالم تكن

    في الآفاق مشكله حرّيه تعبير ..

    افتكر قصه واحد جوعان جت معاي يوم قريت عن الشواء والذي منه ،

    صاحبنا هذا _الله يمسيه بالخير_ كان يخاف شويه من زوجته يمكن أو ديموقراطي حبتين لدرجه ما يكلفها إنها تسوي فطور له الصباح قبل الدوام ..
    كل يوم يجي للدوام وهيا يا شباب مين يجيب الفطور ولا يمكن يحط يده في شي قبل ما يفطر ، لدرجه إن يتضايق لو جو الزملاء وهم فاطرين في بيوتهم ..
    يوم من الأيام جاء صاحبنا فاطر ومزبط أموره على سنقه عشره وينادي من مدخل المبنى فيييينك يا شُغل
    رد عليه الشُغل قال أنا هنا .!
    كفين ودق على الشرطه وسلّمه لهم ..!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    مع الله ‘ بإذن الله .
    الردود
    383
    تقريبا كما تقول .. أو أحسن ُ حالا ومآلا ..
    ونحن نلتف على أنفسنا ‘ لا شي يضاهي
    هذه الرحلة ..

    شاقة جدا .. حيث أنها تنبينا بتأويلنا
    وأننا- تحديدا - ما بين خيال ٍ ساري ..
    طاب لي السهاد..
    عنبر وجوري ‘‘
    الزمن لا ضاق يا كثر الحــلول// وانتظارك للعدم والله حـرام
    كم رجيت انسان ‘ لكن ويش اقول// الرجـى باللي عيونه ما تنام

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    في الساخر
    الردود
    1,053
    يا فارسني!!

    لو كنت مشرف
    سوف أحط نصك في ....الشرفة

  12. #12
    الله ما يطق بعصى .
    تستطيع أن تقول ، هي ضريبة الذكاء.
    الكلام في الفايت لا نقدر على تصنيفه كمال عقل ، إلا من باب العبرة

  13. #13
    سخريتك في حبي لك وحبي لك في سخريتك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    في الساخر
    الردود
    4,027
    **

    اضحك الله سنك


    نأخذ مثالا بسيطا عن شخص ما يدري وين الله حاطه وليكن قافيه على سبيل المثال لا الحصر فمع وجود تقنيات جديده مثل الجي بي إس وقوقل إيرث سيستطيع هذا المخلوق معرفة وين الله حاطه كما انه يستطيع رسم كروكي للطريق ما بين البيت والعمل والسوبر ماركت والبنشر هذا على افتراض ان معه سياره من اصله ولا يستخدم الليموزين لمعرفة وين الله حاطه ...

    وهذا كله يعني ان قافيه يستطيع حل هذا المشكله مع العلم انه يستعير كثيرا عقول الآخرين

    المشكله الحقيقيه التي يواجهها " س " والتي قد لا تعني قافيه بالتحديد هي في معرفة وش يبي حتى لو انقشعت ورقة التوت الخاصه بالدنيا ورأى ما رأى ... فلن يجدي ذلك نفعا ... لأنه سيسأل الدنيا قائلا يوم انك طحتي ما شفتي ماموث متكي على جذع شجره وماسك حلاوه مصاص ويعنقل النمل ؟

    إلى أن يتم اختراع جي بي إس مالذي أريده؟ .... تصبحون على أي شيء وفي أي مكان ..


    تحياتي


    بشبوش أفندي

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    أستيطع أن أحبك كل يوم أكثر .

    بسبب قابليتي الشخصية أن أحب .

    وهذا لا ينفي كونك شخص ينحب بصراحة .
    مسألة موقع "الانحطاط" من المصدر حط أي وضع ، أقصد حدد مكان لشيء ما.
    مسألة لا أفكر فيها كثيراً فهي منسوبة لله ابتداءً .(من قبلكم على كل حال)

    أفكر كثيراً في مسألة "وين حطيت عمري أنا"
    صحيح أن النتائج غير مرضية تماماً لي عندما أعالج هذا الأمر مع نفسي .
    لكنه التفكير المتاح لي حتى لا أدخل في علم الغيبيات .

    مفروس يا صديقي .
    قرأت السطور وقلبت الورقة وقرأت ما بعدها .

    صدقني لم أقصد شيئاً .

    خذني على قد قلبي .

    ودعك من حمقي .

    قبل أن أذهب . لا تجير أو تعمد كل ما قيل بأنه كلام قصدت أنت به .
    وفي الختام أعتذر عن ما قصدت وعن ما ظننت أنت أني أقصده .

    محبك
    عبدالعزيز

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    الله يرضي عليك أيها الزعيم ..

    ثم .. وعلى "وزن" صدقة يا مؤمنين:
    الله "يجيب اللي يطبطب بلسان من حرير" فيما يخص الفرقتين "الناجي/تين"




    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    ردود أوريجينال ..


    أشعر أحياناً بالزهق الشديد -لأنى كسول جداً فى هذه الأيام- حين أضطر لرفع يدى واضغط على الكيبورد بشكل اضطرارى لتغيير لوحة المفاتيح من العربية إلى الإنجليزية ، لأن بعض اليوزرات -جزاهم الله خير- يحبون أن يتعبوا الناس ويكتبوا معرفاتهم بلغة قوم بوش ، فبين سطر وسطر أضطر لهذه الفعلة الشنيعة ! وبعد تفكير عميق .. قررت أن أكتب موضوعى القادم محدداً فى نهايته بلافتة صغيرة .. مكتوب عليها نوع اليوزرات المسموح لها بالتعليق .. يوزرى انجليزى أو يوزرى عربى ، وأن الإختلاط ممنوع بين العرب والإنجليز حفاظاً على النسب !



    وبمناسبة الحديث عن العربية والإنجليزية فإنى أنقل لكم تعليقى على صورة طريفة :


    من الممكن أن نفهم أن حماراً يكره القنفذ لأنه كلما سلم عليه أصابه بشوكة فى عينيه أو تجشأ فى وجهه
    أو نفهم أنه -أى الحمار سابق الذكر- يرى فى الغزلان عيباً خطيراً ..
    وهى أنها أجمل منه وتستطيع القفز عالياً ، بينما كل ما يستطيعه هو أن يحمل أسفاراً ويعض على جزرة !
    إلا أن هذا الحمار -الذى صورته بالأعلى- وهو على وجه التحديد المهرج الذى أخرج عضواً أحمر من فمه ويحاول أن يمسك بمؤخرة الحمار الآخر !!
    هذا الحمار -الأول- يكره العرب ويرى أنهم همج ، لأنهم لا يشبهون بقية الحمير الذى يعرفهم .. !
    وهو استكمال لمولد نصبه الأمريكيون فى سوق العالم قبل سنين تحت عنوان برئ : لماذا لا يشبهوننا ؟!
    فهم لا يأكلون الخنازير مع أهليهم .. ولا يزينون موائدهم بالكؤوس .. ولا يفهمون فى إتيان الرجال شهوة !
    إلا أنى أقول : أنه يحق للأمريكيين أن يفخروا بأنهم يختارون الآن بين حمار أسود .. وحمار أبيض !
    حتى الحمير .. لا يدرى بعضها وين الله حاطه !



    ما علينا ..

    ayyoub
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    سلام
    لو كنت حلفت بس ..
    يمكن كنت صدقتك يا دب
    الحين أنا مضطر أصدقك لأنى فى حالة دروشه
    الله يلعن الحشيش وما قرب إليه من لىّ أو نَفس !
    قوم يا عبد العزيز مغفوراً لك .. مش بقولك إنى شيخ طريقة ..
    حتى شوف السبحة الخضراء طويلة أد ايه !


    بشبوش باشا
    الله يقطع سواليف شيطانك أنت وقافية يا شيخ
    بصراحة أنت مخدوع فى هذا الصخص المسمى قافقف .. هو قد يبدو لك أنه كائن برئ تائه عن أهله فى المولد ، أو أنه لا يعرف طريق القهاوى والكافيهات ومنقطع عن ملذات الدنيا ، أو أنه -باختصار- ما يدرى وين الله حاطه ، لكنه ممثل كبير .. أكبر من فريد شوقى المليجى الله يرحمه ، فهو يعلم تماماً .. ومفتح جداً .. وعكروت على الآخر .. بدليل أنه مضيع فعلاً على وجه الحقيقة ، فهذا الضياع هو عين المكان الذى ينبغى له أن ينحط فيه .. قافية زعيم قبيلة الضياع !


    دكتور الدلاخة
    ربنا يحبك ويدخلك الجنة


    شبة النار
    ما فهمت شئ .. طيب الله يرضى علينا وعليك


    محمد ابراهيم
    صديقى القديم إزيك
    الشرفة برد .. وبعدين ممكن أقع لو فى حد طلع ينشر الغسيل


    قومى عربى
    أحياناً يلف المرء حول نفسه ليتأكد أنه نفسه
    كثرة التغيرات قد تنسينا فى خضم المعارك كيف نبدو عند السكون !


    dektator
    والله أنا أشعر أن كل كلامى كان من الأفضل له ألا يكتب .. لا أن تعاد صياغته فحسب ، فكثير من الكلام قد نعبر عنه بكلمة واحدة شافية جامعة .. أو نظرة تفهم منها المعنى كاملاً ، ولكن قاتل الله الرغى والتوسع الأفقى فى اللغة ، ممارسة لا تعبر إلا عن فراغ قاتل منحه الله لمن يقدر على تحويله لمجرد كلام فارغ .. فتكون المحصلة أن الفراغ تحول إلى .. شئ فارغ !!!


    الدوغرى
    ياخى ولا تزعل
    سنكتب القائمة باسمك وعنوانها على عنوانك الدائم
    وسنكلفك بمهمة التطوير والتحديث للأعضاء القدامى المرابطين على ثغر التوهان
    لا تظن أنى أتحدث هنا عن قافية أو ابن الأرض لا سمح الله


    د.غبى
    والله أنت زى الفل وما عندك شكوى
    الموت .. كلنا موتى والقبور رواحلنا لديار كم نشتاق إليها !


    سحنة الغربة
    المتغيرات كروب ، وليس فى الكون أنقى من نفس ذاقت وبال أمرها فعادت وأنابت
    لو كانت الهلكة فى الجينز لما ارتديته بنفسى يوم الجمعة فى نزهتى البحرية على يخت صديقى "سلام"

    very hard
    حياك الله واهلاً بك


    ابنة الضوء
    الآخرون يجدوننا بسهولة ، لا يحتاج الأمر إلا لتتبع آثار الدماء
    فليس كل غريق صارخ فى الناس يبحث عن انسان ينقذه من الغرق
    بل أحياناً يصرخ فيهم ليمنعهم من الوصول إليه .. مطالبهم بالكف عن ابتزازه وهو على حافة الموت
    فهو يعلم أن قاع المحيط أكثر هدوءً من قاع قلوبهم !


    الخطاف
    هذا السؤال تجد إجابته عند من يدرى وين الله حاطه
    إزاى أجاوبك وأنا مش أنا


    رماد انسان
    شكراً لأنك تقرأ هنا
    وبعدين رمضان خلص عندكم ولا لسه



    أخوكم
    كلما فهمت .. ندمت

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ayyoub عرض المشاركة
    الله يرضي عليك أيها الزعيم ..

    ثم .. وعلى "وزن" صدقة يا مؤمنين:
    الله "يجيب اللي يطبطب بلسان من حرير" فيما يخص الفرقتين "الناجي/تين"




    .

    عزيز عليك يا صديقي "شيء ما " بودي لو أستوضحه .

    أما عن ذلك الذي لا بواكي له . فإني أول من بكاه

    صدقني منطلقاتي لا تختلف فلو جات سيرة الجدات في تلك الحقبة الغابرة لكان مني نفس ما كان مني اليوم . <=== حنون



    مفروس يا فرسني
    يعني خلاص الصك جاهز
    أمرك أخذه

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    دار العجـز(ة)
    الردود
    13
    ما زلتُ أبحث عن موقعي
    ويبدو بأن عملية تحديد "وين أنا محطوط"" ستأخذ مني وقتًا طويلًا لذلك لا تنتظروني لأخبركم
    ولكني أستطيع أن أقول - والحمد لله أني قادر على قول شيء حتى هذا النفس - بأني وكأي غبي أدري وين حاطينّا الحكام ، وأدري أيضًا كيف وأين يحطّ حكامَنا أقوامٌ من تلك الناحية التي لا أدري بأنها (الغرب) .. ومن البديهي أن لا أعرف ذلك بالرجوع إلى السطر الثاني
    وأجدني دريتُ بأمرين في نفس الوقت وهذا مؤشر جيد بالنسبة لي
    وكل ما دريت به احتمالات قد تخطئ

    الفارس مفروس
    شكرًا

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    35
    تعلم أن تنافق أصدقاءك بقليل لا يضر ، وزد منه كل ما وجدت حاجة للمزيد ، فقليل الإثم لمم مغفور بإذن الله
    أنهم يريدونه ، فأفعل ما تؤمر وإن كنت مبغضاً كارهاً له
    فناء روحك مقابل بقاء جسدك سمو ، وإن ظننت غير ذلك
    عليك أن تجرب الفناء مرة لتألفه كل مرة
    ستكون حبة قمح في أرض جدب ، حبة يابسة لا تطرح حباً وحُباً
    وعزاءك أنك حي وأنت ميت
    فماذا يضيرك لو كنت الغلام سلام أو حتى شطر قافية ؟!!!!!

    ألست ستكون شيء وأن لم يدري وين الله حاطه
    العبرة ليست بالحط ، إنما العبرة أن تجاور السعيد فتسعد بجوارك له

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •