Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 19 من 19
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    ثقافة "النفـخ" .. وثقافة "الدين" !!


    لأن ..
    وبما أن ..
    كل شئ فى هذا الكون تم تحويله -بتأصيل معجز- إلى "ثقافة" لها أصول وبرتوكول وميزانيات ومذيعات .. ألخ
    فإننى .. ومن هذا المنبر الحر ..
    أدعوكم جميعاً للإعتراف بثقافة "النفخ" التى تلقى رواجاً هذه الأيام بين النسوان المسلمات !
    وهى التى تم تدشينها قبل سنوات كمحور ثقافى جديد له "منفاخ" كبير .. ومجموعة من الأهداف الواضحة
    تحت عنوان : "انفخى أختى الكريمة لتكونى أجمل" !

    والآلية بسيطة سهلة :
    فحين تنفخ احداهن .. يظهر ما لم يكن منفوخاً قبل ذلك وكان معدوداً من جملة الأعضاء البالية المنقرضة !
    والإستراتيجية مميزة .. لا علاقة لها بالخيار :
    استخدام الطريقة الفعالة التى تناسب التحديات الوظيفية المطلوب إزالتها والتعامل معها بالمنفاخ المناسب !
    والهدف الرئيسى واضح ميسر :
    جذب الإنتباه .. الحصول على أكبر عدد من أوراق الترقيم .. التصفيق الحار .. وتقليل نسبة التلوث !

    أما عن الثقافة الدينية فأمرها أعقد من يُعالج بمنفاخ أحادى الإتجاه !
    هذا إذا استثنينا من تبعات الثقافة الدينية كل الأنشطة المخابراتية المرتبطة بنفخ المواطنين والتى يقوم بها بعض الورعين فى مراكز حماية الوطن !
    فقد يكون المنفاخ المستعمل فى هذه الحالة بسيط أولى كالذى يستخدمه العجلاتية لنفخ السيكل !
    عدا ذلك .. فالثقافة الدينية لم تعد متاحة للجميع ..
    ولم تجلب للمؤمنين بها إلا رفع الخوازيق والتحجر المعرفى !

    إلا أنه بفضل التنوير والإستنارة ..
    فإن عملية كبرى تجرى الآن لإحياء ثقافة الدين بالتنسيق مع ثقافات أخرى ترتبط به وتحقق من خلاله وجوداً ومصداقية على الساحة !
    ومن أمثلة ذلك التعاون الناجح : الربط بين ثقافة "النفخ" والثقافة الدينية !
    بغرض إحياء الديانة واخراجها من كهف العفاريت الذى تسكنه منذ قرون !

    فالعمرةُ عند النافخات -على سبيل المثال- ليست إلا ثقافة .. تتقاطع مع ثقافة "النفخ" فى حتمية خلع الثياب كدليل على التجرد الإيمانى !
    والعمرة -على وجه الخصوص- ممارسة دائمة يحرص على الإتيان بها كل "ذى منفاخ" لإضفاء المصداقية على طبيعتهم الوظيفية !
    واثبات -بشكل عملى- أن النفخ والدين لا يتعارضان ..
    وأن "الثقافة الدينية" متحضرةٌ قابلةٌ للترقى لمستوى العرى الفاضح دون تعارض فى النقل ولا فى العقل ولا فى ما بينهما من أنسجة وخلايا !!

    كما أن الحج ثقافة .. يسميها المتخصصون بـ "ثقافة الدوران حول محور الذات" !
    وتُسمى فى كتب خرفان اليسار بثقافة الحدف بالطوب !
    ولها مسمى آخر فى تراث "فدائى أمريكا" بـ "الوثنية المعاصرة" !!

    والصلوات السبع ثقافة ..
    فالأخوات النافخات -أولاً وأخيراً- بحاجة لأن يلعنَّ من يرى فى عريهنَّ ناقضاً من نواقض الإيمان !
    ثم إنهن بحاجة لأن يقبل الدعاء .. خاصة عند السجود !
    فمازلنا نعانى من بعض الحجارة المتكلسة التى ترقد لنا على الأرصفة وبين طوابير المصطلحات !

    والصوم ثقافة .. تروض النفس على تحمل نظرات الجائعين ..
    الذين يأكلون بأشفارهم لحماً رخيصاً تم نفخه قبل سنين !

    أردت أن أنقل هنا .. بمنفاخ الكيبورد ويراعه
    جزءً من حوار أجرته ولية تايهة .. مع فنانة "نافخة" !
    يتضح من خلاله لجمهور المعجبين قيمة "النفخ" وكيف أنه ثقافة وموضة تبحث عن الزبون المناسب !
    وأنه -أى النفخ- فى بعض الأحيان قد يرتقى لمطلب الضرورة الثقافية .. والحتمية المجتمعية !

    فتاة تجلس عارية .. تمشى عارية .. تغنى عارية .. وعلى الرغم من ذلك عندها راس للنفخ !!
    وبعد عدة عمليات ناجحة نفخت فيها ما لا يعلم حجمه قبل النفخ إلا الله ..
    قررت أن تغنى !!
    وتهدى الإنسانية صوتاً "منفوخاً" قد يعيد للكرة الأرضية توازنها بعد حادثة "خرم الأوزون" !!
    الله لا يخرم لنا كوكب بعد ذلك !
    إلا أن التعليقات البذيئة وغير المحترمة التى تناقلتها قلة غير واعية عبر وسائل الإعلام .. عكننت مزاجها !
    أولئك الذين لم يقدروا على عبور حاجز "الزمن" ولم يستطيعوا تجاوز محنة "القديم" ووقفوا عند حدود "المعارف الصفراء" وتلبسوا بـ "عقدة الموروث" !!
    يلمزون ويهمزون .. حجم المساحة المعروضة للجمهور من جسد المطربة ومقارنتها بنسوان يجلسن فى البيوت حتى يتوفاهن الموت !
    إذ لم يجعل الله لهن سبيلاً بحسب الرواية الرسمية لأوطان لا تقبل فيها مليارات الدولارات القسمة على ملايين المواطنين إلا بحرامى !
    والتى بسببها فكرت الأمم المتحدة ودكاكين حقوق الإنسان أن تدرج جريمة "عدم النفخ" تحت جرائم الإبادة الجماعية للشعوب !
    وهى الجريمة التى يعانى منها أشقاؤنا المستوطنين الآمنين فى دولة اسرائيل الشقيقة !!


    الحوار جاء ساخناً :
    -- هل من الضروري ان يصاحب غناءك دلع ؟
    -- لم أكن سأنجح بدون دلع (ولا نفخ) لأن صوتي ليس صوت فيروز .. !
    -- كيف تنظرين الآن إلى موجة العري حيث أنك هوجمت كثيرًا بسبب ملابسك في السابق ؟
    -- أنا زمان كنت "نافخة" شفاهي .. الأن سحبت النفخ والحمد لله .. !
    الآن .. أصبحتُ ضد عمليات التجميل لأنه أصبح كثير "اوفر"
    أما بالنسبة إلى الجرأة ..
    فربما يكون هذا الشيء هو الذي "يمشي الان" .. وحسب كل شخص كيف تربى !
    انا مثلا إلى الان "مش بخاف من اهلي" ولكن اخاف على زعلهم !
    الان اصبحت اعقل ولم اعد متسرعة وطائشة وخففت قليلاً من تقصير ملابسي
    الآن .. بدأت اصلي !
    -- ما هي مشاريعك الاخرى؟
    -- الان يوجد مشروع بنطلونات جينز سأطلقها تحمل اسمي والماركة مسجلة باسمي منذ ثلاث سنوات


    هذا الحوار يثبت أن "ثقافة الصلاة" هى أحد أهم المسوغات التى يسوقها أهل النفخ لينالوا بها رضى الجمهور
    وهى أيضاً وسيلة اثبات غير مباشرة .. تؤكد : أن بعض الناس قد كانوا فى الأصل حمير !

    مفروس


    كلما فهمت .. ندمت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    فعل مضارع
    الردود
    1,297
    ومـــا زالوا حسب علمي !
    "أهلا بك في ديارنا "
    وأستنتج من هذا الموضوع إنك أخذت عمره او في الطريق ''' ذكي '''
    لكن عندنا في السعوديه مافي ثقافة نفج
    عندنا ثقافة فش او تنسيم
    لا تجربها خطيره

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    مصر
    الردود
    902
    لله درّك من نافخ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    عندكم ..!
    الردود
    82
    وما أكثر النافخين الأغبياء .. لا تنسى أن للشهرة دور في الإعجاب بالنفس و(نفخ) النفس ..
    فائق للود لكتابتك الرائعة المتوقدة ذهباً وثقافة غير منفوخة ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    174
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة


    الآن .. بدأت اصلي !



    على ذكر الصلاة ..
    مذيعة لبنانية سألت ممثلة خليجية "جميلة جدا وطعمه جدا ومثيرة جدا"
    قالت المذيعة:- بيقولوا إن "ركب الفتيات الخليجيات سوداء من السجود"

    فما كان من الممثلة الجميلة جداً , إلا أن وضعت رجل على رجل لينحسر الفستان أكثر عن ركبتين لؤلئيتين لتقول , بملئ فيها " طيب ما يخففوا سجود" !

    شكرا مفروس
    ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المكان
    الأجساد للمكان .. الاعمار للزمن .. و الروح بيد باريها
    الردود
    461
    يبدوا انك تنفخ انت الأخر ..... الا ان نفخك بارد !!!!!
    لا ادامك الله الا مرشدا على خير او فاعلا له ....
    الى ترى ان النفخ هذا ثقافة عالمية ؟ و ان العالم بازمة اخلاق
    هناك علاقة وطيدة بين النافخين و النافخات و المثقفين و المثقفات ابعدنا الله عنهم .....
    -----
    ما ورد اعلاه ضرب على نفخ !
    تحية

  7. #7
    كنت قد قرأت فى كتاب الفراسه عند العرب

    أن الأرداف (أعزكم الله) اذا كانت متساويه مع الظهر<< يعنى ممسوحه
    فهذا دليل على سوء الطبع واللؤم ..الخ
    ومع النفخ يا عزيزى مفروس ليس هناك مجال أن تصدق الفراسه على أي منفوخه.
    فأصبح الأمر حسي أكثر باستخدام ساعة هوا من عند صالح البنشرى.

    أما النفخ الثقافى فالقربه مقطوعه لو تنفخ من اليوم الى ما شاء الله.

    فى الهدف يا فارس.. لا عدمنا مدادك الصادق.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    أم الدنيا.مهد التاريخ والمجد والحضارة
    الردود
    2,249
    ياللاه وأهو كله بيزنس.
    ورزق الهبل عالمجانين.
    شكرا يافارس.

  9. #9
    ومن اللطيف أنّ الفاشل في النفخ سيكون ( أبهة !) إذا ما قرّر يومًا أن يصلّي ويبطّل موسيقى !! " دف فقط !"

    وانظر إلى القنوات " الإسلاميّة! " مثلاً !

  10. #10
    مفروس باشا
    ما فهمت شيء لكن احس ان الموضوع كبير!
    ليه؟
    اشوفك جمعت فيه كلام الجماعة ايهم : حتمية , ضرورة ثقافية , الموروث , مسوغات ..... الخ

    ماهنا فقد كنت مدهش
    يلمزون ويهمزون .. حجم المساحة المعروضة للجمهور من جسد المطربة ومقارنتها بنسوان يجلسن فى البيوت حتى يتوفاهن الموت !
    إذ لم يجعل الله لهن سبيلاً بحسب الرواية الرسمية لأوطان لا تقبل فيها مليارات الدولارات القسمة على ملايين المواطنين إلا بحرامى !



    ماوكلي
    منك لله ياشيخ ضحكتني بشدة!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    فوق السحاب
    الردود
    237
    ويسألون عن أقصر الطرق للنفخ في عالم منبطح !

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ربي ارزقني الصلاة في اقصاها
    الردود
    131
    بقولك يا فارس
    تكونش غيران ؟؟؟
    والا يعني نفسك تنفخ والمشكلة اما مادية او اجتماعية او ثقافية
    مادية تكمن في عدم وجود منفاخ
    اجتماعية عدم قدرتك على تحمل نقض الاخرين بعد ان رضو بمظهرك الاصلي بدون نفخ
    ثقافية والاهم بقى , فايسعدني مسرورا مبتهجا مغبوطا متنطنطا من الفرحة ان اقدم لك الحل مقتبس من كلامك فالثقافة الدينية متوازية مع ثقافة المنفاخ ,فأخوك " يعني انا " اصبح يصدق ظاهريا وبطانيا وتحت اللحاف ان عمرو دياب ذهب للعمرة قبل البومه الجديد ماشاء الله عليه نجح تمام
    ونانسي اشترطت على الله قبل ان تموت ان يقول لها عز وجل " تفضلي ونص " والفنانة دينا
    لم استطع احتمال دموعها على روتانا سينما الثقافية وهي تشكو من الهجوم الضاري من الناس الجهلة عليها واحب ان ابشرك اكثر
    ابليس خالف اوامر الله ودعا الله ايضا فاستجاب الله له
    لعل مقصودي ظهر لك في مثل ابليس

    لم اقصد سوء في توجيه الكلام لك , بل كانت مخاطبة ساخرة من شعورك الساخر
    احترامي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    سيدة السحاب فـ أم الرخا والشدة
    الردود
    1,786

    في إحدى المحاضرات جلست المحاضرة تتحدث عن الخاتمة الحسنة والخاتمة السيئة أحسن الله خاتمة الجميع وبعدما طافت على أمثلة تاريخية مقروءة لحسن الخاتمة " كمشت " على خاتمة أحدهم لتقدمها نموذج لسوء الخاتمة ..
    المشكلة ليست في " الكمش " ذاته ..ولا يوم قامت تشرح وتصور للحاضرات
    سقوطه على المسرح والأوتار تهتز بين يديه ولا مشكلة حتى في إخبارها بأنها راحت معه القبر وشهدت الحساب ووصلته لباب النار لا وبعد زارته وهي تقول بالحرف الجازم :
    " وسقط على المسرح و أراه يسقط في الدرك الأسفل من النار "

    المشكلة بس يوم قامت وحدة ملقوفة بحسن نية طبعاً و سألت المحاضرة المبجلة اللي مدري من وين صايدينها :

    وأنت وش وداك النار عشان تشوفينه .. وخلاك تزورين الدرك الأسفل !!

    طبيعي بعدها أن تتحول المحاضرة من نصح إلى ردح معتبر يكشف عن خواء المحاضرة .. !

    الشاهد أن عقول البشرية صارت استبنة مخرومة لأن الحاضرات كن تارة ينتفخن بصراخ ولعن المحاضرة يحوقلن ويلعن معها ومايلبثن إلا أن تنفش
    النفخة ويستعذن بالله ويترحمن عندما يسمعن بأن الرحمة بيد الله .... الخ وأن العبرة والموعظة لا تولد من الشماتة .... الخ وكلام كثير عن أساليب الخطاب الناصح .... وعن ضرورة نطق الآيات زين بالحركات ... الخ

    مضى الوقت وهن بين نفخة وفش .. نفخ وفش .. والشهادة العدد كان كبير الأمر الذي كان يجعل لانتفاخه وتنسيمه صوت مسموع ومحزن !!!

    الشاهد الآخر إن مركز تجميل مرة كبير ومشهور صار يستعين بأي أحد عنده صراخ ونفس فائض محتبس وماعنده وظيفة بعد ما يخليهم يتدربون على نفخ البالونات يطلقونهم للنفخ في البشرية نفخ لمجرد النفخ ..
    وطبعاً النفخ للتجميل المؤقت فقط لا غير.. يعني قابل للفش .. عشان مايدخل في معنى تغيير ومسخ خلقة الله وبعدين يرتكبون محرم والعياذ بالله .... !

    ثم أنا قرأت نص موضوعك يامفروس وبطلت أكمل .. ومع هذا شكرا .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث كرامة .. لا تشرق على البيادات الملحوسة .. !!!
    الردود
    62
    أيها المفروس .. الجاثم على ما يعترينا من ألم وعبوس ..
    سعدت كثيرا بـ( منفاخك ) , وودي لو تنفخ بـ زيادة ..
    تحياتي المنفوخة !!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    م ص ر
    الردود
    199
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الدوغرى عرض المشاركة
    ورزق الهبل عالمجانين.
    .
    لا يصح هذا اللفظ بارك الله فيك

    قال تعالى (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا ......)
    هود : 6

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    أم الدنيا.مهد التاريخ والمجد والحضارة
    الردود
    2,249
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عمر السلفى عرض المشاركة
    لا يصح هذا اللفظ بارك الله فيك

    قال تعالى (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا ......)
    هود : 6
    شكرا لك أخى على لفت الأنتباه للخطأ غير المقصود.
    هذا مثل مصرى عامى دارج يقال على مثل ماجاء
    به الفارس فى موضوعه.
    تحياتى.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    15
    النفخ اصبح فن !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المكان
    في داخلي
    الردود
    3,436
    كل شي لحال ..
    لا أفهم لماذا كل هذا الخلط والربط ..

    يعني من فترة وجيزة نقل لي أحدهم حوار ا ايضا بين مذيع وراقصة حول موضوع الرقص الشرقي للرجال..وكان هذا الراقص الشرقي يجلس بجانبها حسب ما نقل لي بكامل عدته وعتاده
    والحقيقة إني والله شعرت بفطرة هذه الراقصة االشرقية التي لا بأس بنقائها إذ أنها رفضت رفضا قطعيا مثل هذا الفن وحتى أنها _بحسب الناقل للحوار ايضا_ لم تنظر إليه واشمأزت منه ثم أعلنت أن الرقص خلق للإناث _<<واخد بالك من الفطرة_ثم إنها وحين سألها هذا المذيع أنه وفي حال تقدم هذا الراقص لإحدى بناتها فهل ستقبل به لها زوجا_لبنتها يعني_ ..رفضت بقوة وقالت "والله بِدبحها"

    على ذمة من نقل هذا الحوار غفر الله له ولي!

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    صفوف الأعداء
    الردود
    438
    مرحبا فارس .. كنت من قدامى المتابعين لك ..
    حتى إني أحببت هذا المكان .. لوجودك فيه .

    هل سمعت بثقافة ( الفششش )
    سأخبرك عنها ..
    تقوم هذه الثقافة كنوع من الموازنة مع ثقافة ( النفخ ) ..
    الطبيعي أن المرء إذا نفخ رئتيه من خلال سحب كميات كبيرة من هواء المدنية
    احتاج الى اخراجها بالضرورة كي لا ينفجر ، و للإخراج طرق كثيرة أفضلها أن تقوم بالـ ( فشش)
    من خلال الزفير أو الكتابة أو التحدث كأسلوب متحضر و لبق في التعبير و لو أدى إلى بعض من (نفخ) الظهر الإجباري ..
    الذي يحتاجه بعض المرضى ممن ابتلاهم الله بالمبالغة في ( الفش ) الراقي و المحترم ..
    هذا بالطبع إذا كنت إنسانا عاديا و لست من المسكييّن الذين يرتدون العمائم السوداء ..
    فلديهم طرقا أخرى يتخذونها .. إذ تتميز مؤخراتهم بإطلاق سحب من المسك الأذفر-في وجه كل نافخ - كتعبير
    عن الامتعاض و التشبع ..

    الـ ( الفش ) من حاجات النفس البشرية المهمة التي تميز الإنسان عن سائر الحيوانات ..
    فهو عندما تجحظ عيناه و ( تنتفخ ) أوداجه يقوم بـ ( الفششش)
    ثم ( ينتفخ ) ثم ( يفش ) و هكذا ..
    طوال عمره .. من النفخ الى الفش ..


    و لمقامك سيدي .. التحايا ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •