Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 31 من 31
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    امام من امامي
    الردود
    78
    ياخي ترفق فنحن بشر



    انت مبدع
    كن إبن من شئت واكتسب أدبا
    يغنيك محموده عن غايةالنسب
    إن الفتى من يقول ها انا ذا
    ليس الفتى من يقول كان أبي


    amo-1111@hotmail.com

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    367
    جميــل فقط

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    26
    صوت خافت يعلوكل هذا الضجيج وجمر تحت الرماد........ هنيئا لك نفسك اللوامه . صديقي خالد كان يحاول إيصال الدروب إلى منازلها كل ليله حتى هداه الله دربا قويما ، نحسبه كذلك كنت اخبره عن اضطراري لصيام آخر أيام رمضان في باريس كنت أقول له أن فطوري سيكون إنشاء الله تمر وبقيت (خبز فرنسي) ورحت أحدثه وافيض في وصفي للبقيت حتى قاطعني وقال لي لست بالخبز تسد رمقك يوم القيامه . سامحكما المولى جعلتماني أجوب الدروب تائها .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2001
    المكان
    السعوديه
    الردود
    11
    وما أجملك ..
    في العُمق يا شبّاك .. في العمق والله.

    .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338
    إن أكثر الأفعال تعقلا هي حين تنصت لذلك الصوت الهامس في داخلك ، وأن تنقاد لأول رغبة صباحية تباغتك دون تفكير بالعواقب ومآل الأمور !
    كنت قد نمت بشكل جيد ، وتناولت وجبة إفطار كما يجب ، وكان النهار شهيا أكثر مما تستحق هذه المدينة ، وشعرت أنني أكبر من أن تحتويني شوارعها ... فـــسافرت !
    ثم إن الغياب عن العمل ليس من نواقض الإسلام العشرة ، ولا من خوارم المروءة !
    كان ذلك صاحبي وهو يحاول أن "يمنطق" لي فلسفته في الغياب عن العمل ، وكيف أنه ما زال حرا في زمن "العبيد الجدد" ، الذين يذهبون كل صباح إلى مزرعة الإقطاعي الكبير بكامل "عبوديتهم" ، دون سوط ولا أصفاد !
    أخبرني عن جيفارا الذي كانت بداية ثورته جولة قام بها مع رفيق له على دراجة نارية وسط حقول ومزارع أمريكا اللاتينية ، وكيف أن هذه الرحلة علمته أن الدنيا أكبر من "حارتهم" وأن هناك أناسا آخرين غير والدته وزملاء الجامعة !
    ليست لدي دراجة نارية ، ولا يوجد في الخليج حقول وفلاحين ، وليس من ضمن مخططاتي أن أقوم بــ ثورة لأنني لا أريد أن أموت كما مات جيفارا !
    ولم أكن لأسمح لصاحبي ولو أراد أن يكون جيفارا ويموت في نهاية الثورة ، لأنني حينها سـألعب دور صديقه في الرحلة ، والذي كانت الدراجة النارية أكثر أهمية وبروزا منه فلا أحد يعرف له اسما سوى أنه صديق جيفارا !
    فليس أسوأ من أن تكون رجلا فاشلا سوى أن تكون صديقا لرجل ناجح جدا .. ومشهور جدا !
    لذا ما زلت كل صباح أذوب "بيتين شعر" في كوب قهوة
    وأذهب إلى العمل ،
    وما زال صاحبي يسافر في كل نهار شهي لا تستحقه مدينة كمدينتنا !




    ماجد بن رائف
    وأحيانا كثيرة يا ماجد – كـالآن - لا نجد ما نقوله
    وسأعتبر ابتسامتك من باب لا تحقرن من المعروف شيء ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق !


    ذات إنسان
    الشباك عين
    والأهداب الستارة
    والعيون تُغلق عند النوم
    حين تهب ريح قوية
    أو حين يموت أصحابها !


    خالد .. وكفى
    أول سطر في ردك ذكرني بالسطر الذي يكتب على علب الدخان " تحذير صحي" !
    ربما لأن الصدر يشرب السطر ... وينفثه دخان
    أو ربما لأن كليهما – التدخين والقراءة – مضران بالصحة !
    شكرا خالد.


    FOR MY SOUL
    ولك مثلها .. وأكثر قليلا !


    سخريا
    محمد الرطيان كتب رسالة إلى بوش
    وأنا ما زلت أكتب رسالة إلى الملا عمر ، ثم أخجل وأحرقها !
    الرطيان يعلم أبناءه حب الوطن وقيمة التراب
    وأنا ليس لدي أبناء فأعلمني أن الأرض لله والأنبياء ليس لهم جنسيات !
    يجمعني مع الرطيان الاسم
    وتفرقنا "الغائية" وقصة سيدنا إبراهيم !


    بدر المستور
    قريش ألغت رحلتي الشتاء والصيف ، وانضمت لمنظمة التجارة !
    وأبو جهل يتحدث الآن عن الميثاق الدولي لحقوق الإنسان ، وخصخصة أصنام قريش !
    شكرا بدر على أشياء كثيرة ،
    ليس مهما أن أقولها ، وليس مهما أن تعلمها !


    الفارس مفروس
    الجمال يزيد وينقص وميزانه نسبي ومزاجي
    اكتفي بمودتك وأتمنى أن تبقى حتى حين يذهب الجمال بأكمله !


    إعصار ساكن
    كان الفارابي يضرب رأسه في الجدران ويردد "إنها هنا" ويعني الفكرة التي تلح عليه وهو غير قادر على إيصالها !
    وكان أصحابه يشدون وثاقه بالحبال كي لا يؤذي نفسه !
    لست الفارابي – كما تعلم – بل أرى أنه ضمن دائرة أهل الكلام الذين قال فيهم الإمام الشافعي – رحمه الله –
    " رأيي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم على العشائر ويقال هذا جراء من أعرض عن كتاب الله وسنة نبيه "
    لكن كل ذلك لا يمنعني تفهم شعوره في صعوبة إيصال ما في رأسك ، لم يصل ما أردته لأنني – لست الفارابي كما تعلم - ولا أضرب رأسي بالجدران !
    لذا أعتذر منك عن الرد الذي ذكرته وأتمنى قبول عذري .


    ماجد العتيبي
    سئل أحد المفكرين عن سبب عدم تحرك الشعوب العربية والإسلامية رغم كل ما يدور حولها فقال :
    " ارتفع ثمن الخبز ! "
    لا أريد من أحد أن يشتم الحكومة ، لكنني أخشى إن ارتفع ثمن الخبز أكثر أن نتخذها – أي الحكومة - آلهة من دون الله !


    خطاف
    وأنا الذي نفسي ونفسك بيده يا خطاف ،
    أريد أن أصدق أنني جميل وأكتب أشياء جميلة ، لكن أشياء كثيرة تمنعني من ذلك ليس أولها المرايا ولا آخرها الدفاتر !


    مخلب
    الناس من حولي يذهبون ،
    لم يسبق لي الذهاب إلى أي مكان ، حتى ملني التراب والسماء !


    GALHOUM
    للأسف هي ليست تشبيهات لكنني أراها هكذا ،
    وهذا لا شك رد على من يرى جمال ما كُتِب وروعته ، فمن يكتب ما يرى هو "معلق" أكثر منه مبدع ورائع !


    راعي العيس
    خالد من القلائل الذين ما زالوا يتحدثون عن يوم القيامة
    لا تخبره بذلك ، لكنه يعتبر "ثروة" !

    الرجل الذي انسلخ عن ظله
    كان الإمام ابن تيمية في سجنه يكتب على الجدران بقطع الفحم ، لأنهم منعوا عنه الورق والمحابر ، ونحن نجد الكثير من الورق والأقلام لكننا لا نجد ما نكتب !
    وإن كتبنا تحترق كلماتنا وتصبح رمادا بعد سنة سنتين أو حتى سنين ، وكلمات الإمام المكتوبة بالفحم طارت من جدران الزنزانة وحطت في صدور المؤمنين ... وعلى أثمن الأوراق !
    كانت جنته في صدره ، وجنتنا في أصابعنا وعيوننا وأفواهنا !
    وما زلت تسألني عن رأيي في شراء تلفزيون جديد ووضعه "المجلس" ..؟
    وما زلت أخبرك أنك لو وضعت تلفزيون في دورة المياة ، أو حتى وضعت شاشة بلازما كبيرة على جبهة زوجتك لن تطرد هذا الشعور الممض بالفراغ والوحدة ، لكنك لا تريد أن تفهم !
    لا أطلب منك أن تكون ابن تيمية ولا أن تكتب على الجدران ، لكنني فقط أحاول أن أخبرك أن أشجار صدرك تموت !!



    عبد الجبار
    نبض السماء

    هذا الحديث الجميل عن الدفء والدفيء يجعلني أتمنى أن أكون القارئ وأنتما من كتب النص !


    مغلوب على أمره
    فله خاصة

    أخشى أن أقول شكرا لمروري فأخسركما ،
    أو أقول شكرا لمروركما فأخسرني !
    لكن الكلام الذي لا يخسر فيه أحد ، أن الروعة تكون أحيانا كثيرة في المتلقي أكثر من النص نفسه !



    جنوى
    كان الحديث عن العمق هذه الليلة طويلا ، ولم يعد لدي ما أقوله
    سوى شكرا.


    اسيرولست اسير
    طيب ..!


    [COLOR="red"]نقطة اصطدام[/COLOR
    ]التأكيد بفقط يدل على المنهجية والصدق مع الذات
    لكن هذا لا يمنع أن ما قبل فقط أيضا يحتاج قليلا من المراجعة !


    هبة الريح
    يقول شاعر كان صديقي في يوم ما - قبل أن تفرقنا المواجع والاهتمامات والهموم -
    يقول هذا الصديق السابق ..
    " يكفي الدروب عذروب
    إنها توصلنا لآااااخر الطريق ... وترجع"
    الدروب لا تنتظرنا هي فقط "تطبع" على أقدامنا علامات استفهام .. وترجع !


    wroood
    المبالغة في الشيء – في الغالب - تعني عكسه
    سأكون أولى الناس بهذا الرغيف ،
    لأنني أخاف الشتاء جدا ، لذلك أبالغ في التحرش فيه !


    Snobar
    علاقتي مع وجهي ليست ودية رغم محاولتي إعطائه الفرصة تلو الأخرى وإعادة النظر إليه من زوايا مختلفة ، لكن الغريب أنه لم يكن يعجبني بأي زاوية من هذه الزوايا !
    ربما لهذا أصبح لدي ما يشبه اليقين أن المرايا تتآمر علي، لذا لم أعد أهتم كثيرا برأيها فيني فأنا أجمل مما تقوله عني، وأقبح مما في صدور الذين يحسنون الظن بي!


    أخبرني قريب لي عن "أحد شيابنا" في قرية حديثة عهد بكهرباء وأعمدة إنارة ، قام هذا الشايب بإطلاق النار من "شوزن" يمتلكها من عهد الدولة العثمانية على عمود إنارة تم وضعه مباشرة أمام منزله !
    وحين سألوه عن السبب قال لا فض فوه ..
    " أجهرتني .. معاد اقدر أرقد في الحوش"
    طلبت منه أن يقبل رأسه نيابة عني ، فهو أعاد للوحة اليوم ألوانها الطبيعية ، ورفض أن يتخلى عن حصته من العتمة لمجموعة "شموس اصطناعية" تحاول أن تسرق دور الشمس في غيابها !
    أشعر كما يشعر هذا المسن أن المدينة تسرقني ألواني ونصيبي من العتمة والنور ، ولا أمتلك "شوزن" أدافع فيها عن نفسي ..!

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    جميل...
    .

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    367
    بعد المـراجعـة
    آنسـت دفء ...
    وماشتائك إلا وهنٌ تخثر حتى أنسكب
    في ازدحام الشوارع
    ورقص سعف النخيل
    وصوت الريح
    لم يكن سوى أنين السحاب المُضنيات المُثقلات
    فأخبر إمام مسجدنا عله يُريح السحاب

    وأخبر رغيف الخبز

    إننا جميعاً

    نبحث عنة ..... فقط

    دمت بـود
    يا ودود ياودود ... أشفني

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    338
    يقول سعد ..
    – وأنا أصدِّقه لأنني أحبه ، وأنا أصدق الذين أحبـهم حتى حين يكذبون –

    هــب الجنوب وطاح برد المكاتيب *** ويا كثر ما هــب الجنوب وذكرته

    لم يهب الجنوب - يا سعد - لكني ذكرته ،
    شيئا يشبه طعم البرد ودمع "المكاتيب"
    شيئا يشبه الحلم لكني سهرته
    وأذكر أني جمعت كلاما كثيرا وخبأته
    وحين بحثت عنه .. ما وجدته
    كل ما احتجت إلى شيء - يا سعد - فقدته !
    يا سعد ..
    رائحة فستان عـــيد
    وصدى أغنية
    من شباك جاري تفوح
    ولم يهب الجنوب لكني ذكرته !




    كل عام وأنتم وســعد بخير،
    عيدكم مبارك

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    367
    تقبل الله طاعتك يا سيدي انت وسعد

    قد يكون شباك جارك وضع مفتوحاً عنوة

    فأحذر ياسيدي ريح الجنوب وان بدت لك أسرتك

    كن سعيداً وعساك من العايدين

    (أيقونة كف ينتظر عيدية)

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المكان
    الرّف
    الردود
    85
    ويلكَ ..ما تفعل بنا
    من يوصل الدروب لمنازلها
    كم آذتني هذه
    لا ينقصني مزيد من الأسئلة يا محمد
    لا ينقصني
    ومع ذلك ألاحقك
    أتابعك
    أمتهن إحراق عقلي بأسئلتك
    تبًا لكلِّ الأشياء التي لا توصل إليك

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المكان
    الُغمرة .. قيعان محيط مغمور !
    الردود
    24
    هل إلتحقت الساخر ؟!
    لا أصدقني !

    كانت أمنية يدآي , أن تطبع الأحرف في متصفحك ! بدون التفكير في الإنتسآب !

    مُحمد ..
    ماذا أقول ؟
    وماذا لا أقول ؟

    حتماً تسمع من المديح والثناء ما يكفيك لتطرح " كلمة " واحدة بعد غيآبك .. ثم تسمع التصفيق والدوَي
    والمحبة .. من متآبعينك !
    ولكني
    لم أقل شيئاً بعد !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •