Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 89
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,660

    مقهى التجلي (16) / صفحة من صمت !

    ،،،

    مقدمة :
    "


    " إنتهى


    ثم أما بعد :
    الصمت ليس إلا كلام لم يقله أحد ..
    أبحث عن صمت خام لم يتحول إلى كلام يوماً ما ..
    ربما أي صمت سيفي بالغرض ، حتى لو كان صمتاً مستعملاً !
    .
    .
    نمارس الحياة لأنها أقل كلفة من الموت ، ونحن مولعون في الغالب بالبحث عن الأشياء الرخيصة ، صحيح أنها ليست اختياراً بالمعنى الدقيق ، ولكنها شيء متاح ، وأصعب ما في الحياة أن الأحياء مضطرون أن يعيشوها ..

    كنت مع أحد الأصدقاء وسألني لماذا لا أتكلم كثيراً ، وشعرت برغبة في التنظير والكلام عن الصمت وعن أنه كلام لا يسمعه أحد ولا يعني الصمت عدم وجود الكلمات .. الخ
    ولكني خفت أن يسألني ماهو ذلك الكلام الذي لم أقله ، أن أقرأ له صمتي !
    وقراءة الصمت تعني ذبحه من الوريد للوريد ، أن يصبح شيئاً غير موجود ، من الصعب أن يكون الصمت هو أفضل ما نحتفظ به ثم نقدمه قرباناً على عتبة ثرثرة حمقاء !

    قلت له أن الوحدة أفضل من وجودي مع شخص واحد فقط ، اشعر أني في هذه الحالة مضطر لأن أكون شخصاً مؤدباً أنتقي عبارات جميلة حين أتكلم ، وما هو أسوأ من ذلك أني سأكون مجبراً على الكلام .. حين يسأل فإني الوحيد الذي سيكون عليه الإجابة ، وحين يقول كلاماً حزيناً فإني سأكون مجبراً على انتقاء عبارات مواساة حمقاء لست مقتنعاً بها ، وحتى حين يقول نكاتاً سخيفة فإني سأكون مجبراً على الابتسام وحتى أنّي سأكون الوحيد المجبر على إخباره بأن ما قاله سخيف !

    وأنا لست كذلك ، لست مؤدباً واقول كلاماً بذيئاً في أغلب الأحيان ولا أفكر كثيراً قبل أن أتحدث ..
    حين نكون أكثر من إثنين فإن هناك فرصة سانحة لأكون أنا ، بكل بذائتي ، أو فرصة لأمارس صمتي بحرية لأني لن أكون الوحيد المجبر على ممارسة كل ردات الفعل الكلامية الممكنة وغير الممكنة !
    .
    .
    كنت أخاف في زمن مضى من الخروج من المنزل ليلاً ، أخاف أن يسقط القمر على رأسي ، كنت أحترم رأسي كثيراً وأخاف عليه ، ولكن هذا الخوف تلاشى فلم أعد أملك رأساً جديراً بالاحترام ، ولم تعد الأقمار تسقط على روؤس الساهرين !

    سألتني أبنتي الصغيرة لماذا ترتفع البالونات في الهواء ،فقلت لها لأنه يوجد بها غاز " الهيليوم " وهو أخف من الهواء ولذلك يرتفع عالياً ككل الأشياء الخفيفة !
    أتت بعد عدة أيام تتحدث بصوت غريب وهي خائفة ، وأخبرتني أنها استنشقت كل الغاز الموجود في بالونة كبيرة الحجم لأنها تريد أن تطير !
    ولكنها فقدت صوتها الحقيقي ولم تغادر الأرض !
    حاولت إقناعها بأنها لا يمكن أن تطير بواسطة هذا الغاز لأنها ليست فارغة من الداخل ، وأن بعض الكبار يمكنهم وحدهم أن يطيروا لأنهم في الغالب فارغون من الداخل ويمكن أن يرفعهم غاز الهيليوم أو الهواء الساخن إلى الأعلى !
    إقتنعت ولازالت تنتظر أن تكبر وتصبح فارغة وتطير ..
    أما أنا فقد اكتشتف أن استنشاق غاز الهيليوم يغير الصوت بشكل غريب ، واصبحت أشتري كثيراً هذه البالونات وأجرب أن أقراء صمتي بصوت مرتفع ..!
    لقد أقنعت نفسي أن ذلك ليس صوتي ، وأني لست المذنب في حق صمتي !

    ولي عودة لمزيد من ثرثرة .. ربما

    ،،،
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    في بلاد الضالين
    الردود
    569
    دمت صامتا

    متابع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ليتني أعلم
    الردود
    445
    من الجميل أن يستكمل مقهى التجلي فعالياته ..

    وعلى الطاري ..
    قبل إسبوع كنت وصديقي نتناقش في إختيار إسم لمقهى (كوفي شوب بالعربي )
    ننوي أن يكون مشروعنا الفاشل الجديد
    وكان من ضمن إقتراحاتي أن نطلق عليه ( مقهى التجلي ), وكنت سأستأذنك بالطبع
    لكني أشعر أن صديقي لم يعد يعطي بالاً لإقتراحاتي ..
    سهيل اليماني لا تدقق
    طابت أوقاتك ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013

    يا ليل الزهجانين .. ( اكتئابيات ) .. !!

    ..
    أجل بسون تبغى تطير هاه .. الله يوفقها .. والله إني قايل من زمان أن عائلتكم هذه
    فريدة من نوعها .. يعني يا تطيرون يا يطيح القمر على روسكم ..
    ..
    في كثير من الأحيان يا صديقي يرتبط الصمت بالاكتئاب ..
    وأنت تعرف أكثر من غيرك أني ملك الاكتئاب .. يعني باختصار أقوى واحد في المنطقة ..
    وفكرت كثيرا ما الرابط بين الاكتئاب وبين الصمت .. وجدت أسبابا عديدة (كلها علمية)،
    لا داعي لذكرها ولكن أبلغ سبب وصلت إليه هو ما قاله زميل سوداني حيث أكد أن :
    ( إذا كان الزول زهجان .. ما داير يتكلم أبدا ) .. وزهجان تعني زهقان ولكن بالسوداني ..
    ..
    على أي حال استطيع أن أصنف نفسي أنني من الشخصيات التي تعرضت للاكتئاب كثيرا.
    ربما بإدراك مني أحيانا وفي أحايين كثيرة بغير إدراك. ففي الجامعة ،
    مجرد إخفاق في اختبار كفيل بأن يحيل حياتي إلى جحيم،
    ليس فقط لمجرد أنني خسرت حفنة من الدرجات، ولكن كنت أنظر لهذا الأمر
    نظرة بعيدة المدى، فإخفاق في اختبار يعني أنني مطالب بزيادة الجهد
    والمذاكرة والتركيز في الاختبارات القادمة ، وبلا شك هذا مزيد من العذاب..
    كلكم تعرفونه ومررتم به بالتأكيد.

    إلا أن إحدى المواد الدراسية خلقت لي عذابا الله به عليم،
    ففي المحاضرة التي تلت الاختبار أتى دكتور المادة
    وقسم أوراق الاختبار إلى قسمين .. قسم فيه ورقة طالب واحد ،
    والقسم الثاني فيه بقية الأوراق. وبعد تحقير واستهزاء وسخرية منا
    استمرت لما لا يقل عن نصف ساعة، حمل القسم الذي فيه أوراق
    جميع الطلاب بيده وقال هذه أوراقكم قوموا فخذوها.
    ورماها مرة أخرى على الطاولة، ثم قال قبل أن تأخذوا أوراقكم
    أريد أن أشكر زميلكم الذي كان Highest وحصل على أفضل علامة ،
    يسعدني اجتهاده وحرصه على التميز .. ثم تقدم الدكتور وناولني الورقة ..
    وقال : شكرا لك يا منير لقد حصلت على الدرجة الأعلى ..

    عاد الدكتور إلى مقدمة القاعة وقال قوموا فلتأخذوا الأوراق ..
    قام الطلاب ليأخذوا أرواقهم .. وكان كل واحد منهم يحاول البحث
    بين الأوراق عن الورقة التي تخصه ..
    وإذا بالدكتور يصرخ فيهم مرة أخرى .. ما الذي تفعلونه ..
    كل واحد فيكم يأخذ أي ورقة .. كلكم أخذتم صفر من 100 .
    لا أخفيكم أنني في تلك اللحظات التي مدحني فيها الدكتور كانت
    من أسعد اللحظات التي مرت عليّ في حياتي. إلا أن الأمر المحزن
    أن هذه الفرحة لم تدم طويلا .. لم تدم طويلا أبدا ..
    فحينما فتحت ورقتي اكتشفت أنني فعلا حصلت على الدرجة الأعلى ..
    وهذا أمر سعيد بلا شك ، ولكن السيء في الأمر أنني لم أحصل سوى على 1 من 100 ..

    تخيلوا درجة واحدة فقط من 100 ،
    قلت لنفسي لا بأس درجة واحدة من 100 ليست سيئة أبدا ..
    فالآخرين دون استثناء حصلوا على صفر .. وهي علامة بائسة بلا شك.
    أمضى الدكتور بعد ذلك بقية وقت المحاضرة في توجيه
    سخريته إلينا جميعا وقال أمامكم أسبوع واحد لتعيدوا المذاكرة
    وتستعدوا جيدا وسوف أعيد لكم الاختبار ..

    قبل أن أخبركم ما الذي حدث بعد أسبوع ..
    دعوني أخبركم كيف كان يتعامل معنا الدكتور ..
    في أول يوم دخل فيه قاعة المحاضرة ..
    قام بكتابة المراجع على اللوح وقال هذه عشرة مراجع ..
    يمكنكم أن تجدوها في مكتبة الجامعة ،
    إضافة إلى هذه المراجع كل ما أقوله في المحاضرة
    أو ما أفكر فيه أو ما نناقشه هنا ، وأيضا أسئلتكم التي تسألونها ..
    كل ذلك أنتم مطالبون به ..

    بغض النظر عن طريقة مذاكرتنا ..
    والتي يسخر منها سهيل اليماني دائما بقوله :
    (أنتم لا تذاكرون بذكاء أنتم تمضون أيامكم في قراءة كل شيء
    وكتابة كل شيء وحفظ كل شيء .. هذه طريقة غير صحيحة للمذاكرة .. )

    وبالرغم أننا نمتلئ غيظا بسبب كلام الأخ المناضل سهيل
    إلا أننا كنا نحاول في كل مرة أن نثبت له أننا الصح وهو الخطأ ..
    الأمر المضحك بالفعل أننا لم نثبت ذلك ولا مرة واحدة.

    أسبوع كامل .. ونحن نستعد لذلك الاختبار ..
    دخلت ذلك الاختبار وأنا على يقين أنني متمكن من المادة أكثر من الدكتور ذاته ..
    بدون مبالغة .. شعرت في لحظة أنني بحر العلوم في تلك المادة ..
    أمضيت ذلك الأسبوع نائما في مكتبة الجامعة ..
    أدخل المكتبة منذ السابعة صباحا وأخرج منها عند العاشرة ليلا وقت الإغلاق ..
    شربت مئات الأكواب من القهوة ..
    كنت انتظر الاختبار فقط لأسخر من الدكتور وأثبت له
    أنني استطيع أن أحصل على الدرجة الأعلى ..

    قام بتوزيع الأوراق علينا .. وقال كلمته الشهيرة :
    (تذكروا أن الاختبار قرار ، اليوم يمكنكم تعديل قراراتكم ولكن بالتأكيد لا يمكنكم
    ذلك غدا حينما تكونون في الحياة العملية ..)
    كنت ابتسم وأضحك في داخلي وأقول : سترى يا دكتور من هو بحر العلوم منير ؟

    قلبنا الأوراق .. لتكون الصدمة الحقيقية .. السؤال كان عبارة عن سطر واحد ..
    ولا غرابة في ذلك .. ولكن المأساة الحقيقية أن السؤال هو ذاته سؤال الاختبار الماضي ..
    لم يغير فيه حرفا .. أخذنا ننظر إلى بعضنا البعض ..
    في تلك اللحظة بالذات شعرت أن الدكتور نال مني ..
    تحجرت في عيني دمعة .. حاولت أن أفعل شيئا ..
    كتبت وكتبت وكتبت ولكنني كنت على يقين أنني لم أكتب حرفا ما يريده الدكتور ..
    سلمت الورقة وأنا مهزوم .. كنت أول خارج من الاختبار ..
    ولم أتعجب كثيرا حينما ظهرت النتائج وفي هذه المرة
    جميع الطلاب حصل على الدرجة صفر بما فيهم أنا ..

    بعد ذلك الاختبار بالذات شعرت بالاكتئاب .. قاسية هي الهزيمة ..
    أمضيت يومين كاملين لم أخرج من البيت ..
    وتذكرت أنني قرأت دراسة علمية تقول أن الآيس كريم يخفف من حدة الاكتئاب ..
    وكانت تلك فاتحة شر لم تغلق إلى الآن .. ابتلعت مئات الليترات من الآيس كريم ..
    المضحك في الأمر أن الاكتئاب لم يخف أبدا ..

    بعد ذلك بسنة ذهبت إلى دكتور في الجامعة أشكو إليه إنهيار معنوياتي
    ودخولي في مرحلة اكتئاب مزمن ..
    ناقش معي الدكتور مشكورا كل ماله علاقة بالاكتئاب ..
    والأمر الغريب الذي لاحظه الدكتور أنه كلما ذكر معلومة عن الاكتئاب
    وجدني أعرفها ومطلع عليها بل وأزيد على ذلك معلومات أخرى لم يقلها لي..
    فسألني الدكتور من أين لك كل هذه المعلومات ..
    فقلت له : في الحقيقة يا دكتور لقد قرأتُ كتابك عن الاكتئاب !!
    جحظت عينا الدكتور وقال : أقرأت كتابي؟؟
    فأخبرته: نعم قرأته كاملا ..
    فقال : قرأت أكثر من 500 صفحة عن الاكتئاب ولا زلت واقعا تحت وطأته ..
    ابتسمت وقلت له : نعم ..
    فقال : وكيف وجدته ؟؟
    قلت : رائعا جدا وهو آية علمية جديرة بالاحترام والتقدير.
    فقال : وما الذي تريدني أن أفعله لك طالما أن هذا رأيك ؟
    قلت : سبب مجيئي قلت لعلي أجد عندك شيئا يفيدني غير الذي ذكرته في الكتاب !!
    ضحك الدكتور كثيرا وقال : صدقا .. أنت إنسان مرن .. وليس عندك اكتئاب ..
    أنت عندك وهم أسمه اكتئاب ولكن الاكتئاب الحقيقي ليس عندك أبدا .
    خرجت من مكتب الدكتور وهو ما زال يضحك ..
    كنت أقول لنفسي حينها .. أنا أفهم في الاكتئاب أكثر منه ..
    غلطان أني أجي عنده ..
    شعرت بنشوة الانتصار المعرفي ومضيت أتتبع خطوط الخروج المرسومة بعناية على الممرات.

    وبالرغم من أنني مازلت أصف الآيس كريم لكل من يشعر بالاكتئاب ..
    حيث كلمتي الشهيرة دائما ..
    " شوف .. خذ لك علبتين آيس كريم وروق عليها ..
    وكلها نص ساعة ويروح الاكتئاب من جذوره " ..
    إلا أنه إلى الآن لم يقل لي أي أحد ممن قدمت لهم هذه الوصفة
    أن الآيس كريم (وصفتي الشهيرة) قد أجدت نفعا معه ..
    وبالرغم من إيماني الشديد بهذه الوصفة إلا أنني أجدني
    مرغما على الشك في مايسمونه بالدراسات العلمية !!
    أجل الآيس كريم يزيل الاكتئاب هاه .. الله يوفقني بس !!






    منير / المعلق من قدميه
    ..


    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    بين الكلمات
    الردود
    292
    الاخ سهيل اليماني
    مقدمة :
    "




    " إنتهى
    لا ادري ما المستفز اكثر فسحة الفراغ لكي نكتب فيها
    ام انه سرعة بداية ونهاية الموضوع..
    سهيل اليماني..
    ما اجمل ثرثرتك.. كل عام وانت بخير

    الفاهم ..غلط
    ..

    إلا أنه إلى الآن لم يقل لي أي أحد ممن قدمت لهم هذه الوصفة
    أن الآيس كريم (وصفتي الشهيرة) قد أجدت نفعا معه ..
    وبالرغم من إيماني الشديد بهذه الوصفة إلا أنني أجدني
    مرغما على الشك في مايسمونه بالدراسات العلمية !!
    أجل الآيس كريم يزيل الاكتئاب هاه .. الله يوفقني بس !!


    منير / المعلق من قدميه
    اتريد وصفة افضل من الايس الكريم.. اذهب الى بائع الحلوى..
    وجرب ان تتناول صحن كبير من الكنافة ومعه كوب عصيروليس اي نوع من العصير يجب ان يكون عصير الفريز,, لكي تنجح الوصفة ..
    .. الرجاء ان تذكر انك نقلتها مني..
    ___________________
    هناك في قلب الظلمة... ستجدني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    138
    الصمت ليس إلا نوتباد من نوع فاخر يخليك تكتب اللي تبغى من غير اي اجهاد ذهني يذكر... مثله مثل وسائل الترفيه الاخرى!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    هي الأسوء على الإطلاق .
    أعني الرد على نكتة لا تروقنا ، حتى الصمت (عدم الضحك) يعتبر "شتيمة" بلا حروف .

    أنت تتقن الصمت ، أنا تعلمت أن أتقن الضحك والثرثرة .
    أتذكر أني كنت أعاني من منظر شخص أمامي يلقي نكتة فأضحك ويتبين لي من تعابير وجهه الحزينة المنهزمة كم أنا ممثل معطوب .
    استغليت وقت الفراغ . وهي 45 دقيقة من البيت للعمل بأن أتعلم كيف أضحك بشكل متقن .
    هههههههههههههههههههه ، هوهوهوهوهو ، هاهاهاهاهاها .
    كخ كخ كخ كخ كخ كخ ،
    كربخ كربخ كربخ هق هق هق زرررررررر <=== ضحكتي الحقيقية .
    وبعد أسبوع ولله الحمد أصبحت أجود من يلقي الضحكات بجميع أنواعها .
    لم أعد أعاني من تمثيل دور الضحك .
    تعلمت كيف أطبق على فمي وكأني أكتم ضحكة جبارة . ثم أنفجر بالضحك
    تعلمت كيف أنظر شزراً ، وكأني أدير النكتة في رأسي ثم أصاعد صوت الضحكة حتى تصل للحد الأقصى .
    تعلمت كيف أصاحب الضحك "بهبدة" على الكتف والتي تعني (الله يجازيك قتلتني ضحكاً) ثم أغادر المكان وأنا أخفف صوت الضحكة رويداً رويداً ولن يسمعني أو يراني وأنا أصر على أسناني وأقول(تباً لك )

    بقيت لدي مشكلة واحدة .
    متى أعلم أن بعض الأشخاص يلقون نكتاً ؟ فالكلام لديهم لديه صفة سائدة ، "ماصل".
    بصراحة أنا "أنشن" وغالباً ما أكتشف أني أعور فعلاً .


    هناك معضلة أخرى في مسألة الضحك .
    كيف تقنع الآخرين أن ما تقوله ليس نكتاً بالضرورة .
    في مرة ولأسباب منطقية جداً مارست لعبة "الثعبان" أو "الدودة" كما هو مشهور عندنا والموجودة في الجوال .
    وصرت عن جد "حرّيف"

    وفي جلسة في أحد الأعراس جلست مع مجموعة أصدقاء . ومستلزمات الجلسة الرجالية أنه وبعد منتصفها يكون كل مجموعة تتحدث مع بعض اثنين اثنين ، ثلاثة ثلاثة .
    أربعة أربعة اثنين <== خطة
    المهم حادثت صديقي بعفوية : تلاعبني الدودة . طالباً التحدي وبجدية .
    فغشي على الرجل من الضحك .
    وقال (الله يلعنك يا شيخ)
    وعندما أوضحت له أني جاد فيما أقول . أحسست أنه كرهني فعلاً .

    ما أردت قوله ولم يرد في كلامي هو الأتي :
    -يحبك البعض لخفة ظلك . لكن من يحبك بشدة من يحس معك أنه هو خفيف ظل . وسياقاً للموضوع فإن من يحبك لأنك تتحدث سيحبك أكثر إن جعلته يتحدث أكثر .
    -إن أحس أحدهم أنك تنكت فلا تعارضه أبداً وأجعل الأمر يبدو كذلك .
    -الضحك أداة تواصل جميلة
    -عندما يعتقد أحدهم أنه خفيف ظل سيكون كذلك ، فهذا الأمر منوط بالثقة أولاً. ولا ننسى الممارسة .
    -الذكي يأنس بالضحك ، والذكي جداً جداً يأنس بالبكاء .
    - إن اقتنع الآخرون أنك خفيف ظل فإن مجرد "السلام عليكم" منك ، تعتبر نكتة بارعة .


    كان نفسي أجيب معاني المفردات بس ما في وقت

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    ... دار ليلى
    الردود
    86
    -
    كنت مع أختي في مكان , مليْ بالثرثارات
    كنت مستمتعة جداً وأنا أثرثر وأضحك , لأشياء لا يبدوا أنها تدعوا للضحك والانبساط , ولكن
    الجو العام للجلسة , يوحي بالانبساط والفرفشة , أو نحن من نقنع أنفسنا بذلك ,
    وكذلك أختي , فهي تضحك بصوت عالي , وكأنها وجدت ضالتها لتخرج مخزون الضحك المتراكم !

    المهم عند خروجنا , قالت سأذهب معك لأن زوجي سيتأخر
    وعند الوصول أخذت تقلب في القنوات , وأنا أعبث بجهاز الجوال , وكأننا نتحاشى الكلام مع بعض
    وبعد مرور ساعة سألتني : لماذا قلوبنا بيضاء منشرحة , وفرحة مع الآخرين
    وعندما نكون أنا وأنتِ مع بعض , لا نقبل بعض !

    أخبرتها أنني أحترمها , لكني لا أحب الكلام معها .

    تكلمت هي كثير , لكنني لم أجد غير الصمت , وكثير ما أصمت في النقاش معها
    هناك تنافر بيننا وأعلم سببه , لكن الحل الوحيد هو صمتي , سخف مني أو منها لا أدري
    والأغرب أنني أحس بنشوة الانتصار , وكأنني أقنع نفسي أنني سأجبرها على تغيير ما!

    الصمت ماهو إلا رسالة لشخص ما ,
    لكن أن يتحول إلى رسالة لأنفسنا , فهو أقبح من فراغ دواخلنا !

    ولك تحية سهيل .

    -


  9. #9
    لاادري كيف الناس ترد على الرائع سهيل هكذا بسرعة

    اما يوجد لديكم نت نبشوا وراء اي معلومة قد تفيدكم


    ثم ردوا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    الأرض التي تمتص دم الشهداء ...
    الردود
    631
    اشتقت لقراءة شيء كهذا .... فـ شكرا لك سهيل اليماني
    وللردود الجميلة هنا ... أحببتها أيضاً ...

    **
    سلام :

    على حد قول زياد الرحباني \
    حاول عموما تبتسم للناس هاي لا ع كهربا ولا على البطارية .... انا مش كل مرة خبروني نكتة ضحكت كانت النكتة بتضحك ...!!
    انو شو بدك تعمل مشكلة على نكتة بايخة ...؟؟؟ اضحك ... اضحك لانها بايخة ....


    دمتــم بخير .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    ... دار ليلى
    الردود
    86
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة دكتور الدلاخة عرض المشاركة
    لاادري كيف الناس ترد على الرائع سهيل هكذا بسرعة

    اما يوجد لديكم نت نبشوا وراء اي معلومة قد تفيدكم


    ثم ردوا
    -
    أيها الكاتب الفذ , الذي لا يطيق صبرا , أمام مغموريين تجرأوا الرد , على سهيل !!
    هنا "الهواء الطلق"
    هات ما جاد به فكرك النير , أثناء البحث والتنقيب والتنبيش في النت , وراء اي معلومة قد تفيدنا !
    إن كنت حتى في الردود , تنبش في النت ؟!
    -

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    وكيف نصنع بوزر النوايا العالقة في أطرافه ؟


    .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    مع الله ‘ بإذن الله .
    الردود
    383
    حــرام ..!!

    هذا سهيل ‘ وهذا موضوعه

    الزمن لا ضاق يا كثر الحــلول// وانتظارك للعدم والله حـرام
    كم رجيت انسان ‘ لكن ويش اقول// الرجـى باللي عيونه ما تنام

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    شتـات
    الردود
    441
    الصمت هو الجزء الجميل من الكلام , وقد يكون الجزء المعبّر فقط !
    .
    سهيل اليماني .. صمتك صاخب !
    .

    الفاهم .. غلط ..
    إنت كويس ..

    وبس تقريبًا ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    اللهم حوالينا و لاعلينا !!

    .


    .. East or west , home is the best


  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة Abeer عرض المشاركة
    وكيف نصنع بوزر النوايا العالقة في أطرافه ؟
    .
    نعجنه بالتجاهل .. حتى يبهت لونه البراق
    فلا يعود يشغلنا!

  17. #17
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سهيل اليماني عرض المشاركة
    ،،،

    مقدمة :
    "


    " إنتهى



    كنت أخاف في زمن مضى من الخروج من المنزل ليلاً ، أخاف أن يسقط القمر على رأسي ، كنت أحترم رأسي كثيراً وأخاف عليه ، ولكن هذا الخوف تلاشى فلم أعد أملك رأساً جديراً بالاحترام ، ولم تعد الأقمار تسقط على روؤس الساهرين !

    سألتني أبنتي الصغيرة لماذا ترتفع البالونات في الهواء ،فقلت لها لأنه يوجد بها غاز " الهيليوم " وهو أخف من الهواء ولذلك يرتفع عالياً ككل الأشياء الخفيفة !
    أتت بعد عدة أيام تتحدث بصوت غريب وهي خائفة ، وأخبرتني أنها استنشقت كل الغاز الموجود في بالونة كبيرة الحجم لأنها تريد أن تطير !
    ولكنها فقدت صوتها الحقيقي ولم تغادر الأرض !
    حاولت إقناعها بأنها لا يمكن أن تطير بواسطة هذا الغاز لأنها ليست فارغة من الداخل ، وأن بعض الكبار يمكنهم وحدهم أن يطيروا لأنهم في الغالب فارغون من الداخل ويمكن أن يرفعهم غاز الهيليوم أو الهواء الساخن إلى الأعلى !
    إقتنعت ولازالت تنتظر أن تكبر وتصبح فارغة وتطير ..

    ،،،
    اعجبتني الجمله الأولي وهي رأسك المحترم ... ولو لاحظ الجميع أن الأبداع تغيير
    السياق الى شيء أخر وهي مثل النكته او الدمعه

    والله يخلي لك بنتك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    فوق السحاب
    الردود
    237
    أنت هنا تتنفس بصخب .. فكيف إذا تحدثت .... أظن أن احدى الناطحات للسباب ستسقط !


    يشعرني الصمت حينما يطبق على وجهي أنني أبله (بلهاء) > لا أدري لم أكتبها في البداية لكن خفت أن تكون خطأ في التعبير الأنثوي لها فكتبتها بلهجة المذكر ! > ثرثرة
    .. ليس لأني لا أتحدث بل لأني أصبح أكثر فهما لكل شئ وهذا مايجعل من الصمت فرصة للتأمل وأكتشاف الآخرين ..

    بين يدي كتاب أمس أشتريته هع
    أعرف أنه ربما كان علي أن اقرأه منذ زمن لكنه لم يحصل لي إلا البارحة كعيدية ....
    (كيف تقرأ لغة الجسد - آلان+باربارا بييز) .. !

    لم أننه بعد ولم أصل لنتجية ما ..
    لكني كنتُ أراهن على أنه لدي فلسفة من 100 موقف ناجح بعدها قررت أن أطور في داخلي هذه الخصلة هع

    أحيانا أضحك من أني سأنجح .. لكني حينما أكون في مجلس عام كإحدى الجلسات الأخوية للفتيات من أعمار 20 وحتى 35 >نعم فتيات .. أقول أني أصمت كثيرا رغم حس الدعابة عندي فقط لأنمي حس الإكتشاف لدي .. وغالبا أخرج بنتجية 50% نجاحا ..

    لا أدري أنا أضحك كثيرا هنا وأنا أكتب هذا ..
    لأني لا أدري هل الصواب أن تقرأ الآخرين وتفهمهم أو تفهم ذاتك ..؟
    ولأني قرأت للسيد: سلام مانصه (( الذكي يأنس بالضحك ، والذكي جداً جداً يأنس بالبكاء . )))!!
    وتوقفت كثيرا فبدأ لي حقيقة يجب أن يوضع لها دراسة > مب ناقص سلام سوو له دراسة : )






    الخلاصة: > تأثرا بالكتاب ...
    أن الصمت يجعلك غامضا .. ومسالما فقط وقت الصمت .

  19. #19
    الذي ذابحني انه قبل نزول هذه المقالة بخمس دقائق تقريبا كنت أسئل ابنتي الكبيرة عن غاز " الهيليوم " وعن هذه البالونه التي في يد اختها الصغرى لماذا ترتفع في سماء الغرفة ولا تقع

    في ظني كثرة الكلام غير محببة وكثرة الصمت ايضا غير محببة لكنها افضل من الكلام ففي الحياة هناك اناس تتميز عن غيرها بالكلام واناس تتميز عن غيرها بالصمت

    الصمت هو ما يميز الكتاب عن غيرهم من الناس والكلام هو مايميز الناس عن الكتاب

    الكتابة تبقى والكلام يطير في الهواء


    وجهة نظر لااكثر

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    " .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ........................... "

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •