Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 66
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث لا معني للوطن ..
    الردود
    149
    ربما هذه من الأشياء التى يتعبد بها قادة الخليج ويتقربون بها إلى الله حين يعتقدونها على وجه الحقيقة
    أن الجنود من مصر .. لأنهم خير أجناد الأرض !
    هذا بالطبع بعد نفاذ المخزون الإستراتيجى من الجنود الأمريكيين !
    ولكنى أبشر الجميع من هذا المنبر الحر : أن المصريين ليسوا بصدد الخناق مع أى أحد !
    وأتكلم هنا عن أى خناقة .. حتى لو كانت تهم المصريين وبلادهم وحدودهم وعدوهم ..
    فما بالك بحدود الآخرين الذين هم مجرد "عرب" آخرين .. لا خير نازل ولا شر مكفوف !!
    إلا إن كان الخليجيون بصدد التعاقد مع المصريين من خلال عقد عمل بوظيفة جندى محارب .. !
    فملخص القضية من منظور استراتيجي بحت :
    أن مصر مبارك ستحارب كل الأعداء من المواطنين حتى آخر قطرة دم فى جثة أحقر مواطن للحفاظ على أمن مبارك القومى !
    صدقت ... ورب الكعبة ..
    كثيرا كنت أمني نفسي أن اري في حياتي قبل ان تمضي عني احدا فيها غير (مبارك ) .. ولكن مع مرور السنين وانقضاء الامل المزعوم عرفت اني ربما اموت قبل ان يفارقنا هذا المبارك وقبل ان يأخذه الله الي حيث سينال ما اقترفه فينا وسيزيده- ان كان في العمر بقية - بعض مما نذرته من صلاة شكر لله حين انجلائه عن ظهورنا .. وبعد ..
    من المرجح ان ايران لها اسباب كثيرة لما قالته وكما تفضلت بشرحه سابقا من زعزعة الامن الخليجي المتكأ دوما علي الحمايه الامريكية والتي لاتحمي اهل الخليج من فرط حبها لهم ولكنها من المؤكد انها تحمي مصالحها وابارها النفطيه ومركزها العسكري ومواقعها المجابهة للجبهتين الصينيه والروسيه التي لازالت امريكا تخاف من ثقل موقفهم حتي الان .
    اما في رايي المتواضع فايران انما تريد ان تعطي المبرر لحكام الخليج المسالمين دوما و الممولين دوما (ايضا ) ان يقوموا بحل للازمة السياسية والعسكرية التي قد تقع فيها قوات الولايات المتحدة (إذا) ما قررت الانسحاب كما تقول من العراق ..
    اذا انسحبت امريكا من العراق فلن يكون هناك مبرر لوجود هذه الترسانة الضخمه من الاسلحة في منطقة ومستعمرات الخليج الامريكيه ..
    ولكن لحل هذه المعضلة السياسيه التي تواجهها الادارة الامريكية تجاة الناخب وامهات الجنود الامريكين لذا يجب ان يكون هناك اسباب قوية اهما :
    - ان يوجد هناك من يدفع ( عوضا عن الخزينة الامريكية والتي في الغالب لا تتكفل بشئ)
    - ان يوجد السبب المقنع للبقاء ( وهو الدور الذي تلعبه ايران باحترافيه منذ الان )
    ....
    ربما اكون علي خطأ .. اتمني ذلك..!!
    ولكن كل ما حولنا يؤكد اننا الفأر الذي تتقاذفه القطط وهو في حالة من السكر الشديد متخيلاً نفسه بين اصدقائه ......!!!!!!!!
    ولازلت ايضا ممن يضحكون من لعبة ايران النوويه والتخوف الامريكي من ايران النوويه والتخوف الاسرائيلي ... الخ الخ الخ ..
    ولازلت ممن يشعرون بقليل من التأكيد وجود اجندات سرية بين مثلث الالتهام العربي واللذي يتكون من :-
    امريكا : باعتبارها الدولة الاكبر والتي تحتاج يوميا الي ما يشغل الناخب الامريكي عما يدور في داخل امته من انقسام ومشكلات والمسرح العربي الجاهز دوما لاستقبال المسلسلات الهوليوديه الممله والتي يحبها العرب ويصدقوها ايضا ....!!!
    اسرائيل : باعتبارها المسمار الاخير الذي غرس في نعش الخلافة الاسلامية حتي لا يقوم للعرب بعد ذلك اتحاد ولا تعاون علي الاطلاق .. واكاد اجزم انها اصغر من ان نهابها عسكريا بدون تعاون الكثير من دعاية الاخوة الاعداء.. ولكنها تقوم بدورها باحترافية شديده ايضا في مجال تمهيد المسرح لخروج الممثل الامريكي الاشهر من وراء الستار ...!!
    وايضا ( ورئيسيا ) .. مجرد ابتعاد الجيتوهات اليهودية عن مدن العالم هو في حد ذاتة كان حلم كثير من هذه الشعوب الغربية..!!
    ايران : المبرر الدائم والجاهز (؟؟؟) للوجود الامريكي في المنطقة والتي يظهردورها دوما كلما قلت الحاجه لهذا التوااجد الامريكي فيتم عن طريقها اعطاء المبرر للرجوع الي المسرح مرة اخري..!!

    هذه وجهة النظر (اتمني من الله خطأها ) تأتيكم من مفروس اخر .. تماما ً كالمفروس السابق ( كاتب الموضوع ).. تجعل من مجرد التفكير فقط مدعاة لكثير من الندم ...

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس
    فقل لى ما هو الرد المتوقع وما هى آلية الردع الذى تمثله دويلات الخليج وأختهم السعودية فى وجه ايران ؟! كيف من الممكن أن يصرف الخليجيون الشيطان الرجيم ووسوسته من رأس ايران صاحبة التاريخ العميق فى العدواة !؟ أرجو ألا يكون الرد هو اللجؤ لمجلس الأمن لا سمح الله !
    في السؤال الأول ..
    أظن والله أعلم .. لا يوجد هناك آليات للردع .. فإيران وضعت ذراعها في عنق الخليج .. وقد هددت من قبل أمريكا .. إن تم الهجوم عليها من قِبل امريكا .. ستدمر " دبي" ! التي معظم مواطنوها وأكبر تجارها إيرانيين .!
    ودبي أو الامارات.. في غنى عن هذه الهجمات وعُمان كمن يقول ( غير مجد في ملتي واعتقادي* نوح باكٍ ولا ترنم شادي)!
    وقطر بدأت علاقاتها الدبلوماسية الجيدة مع ايران أي أنها (صفت على اليمين). والبحرين مهما بلغت المناقشات الحادة بينها وبين إيران فالأكثرية في البحرين من مولاة ايران.
    ولم يتبقى غير أختهم السعودية !! فماذا ستفعل !!! .. لا شيء .
    .
    أما في السؤال الثاني ..
    ما أظنه هي فبركة إعلامية المغذي الرئيسي لها أمريكا .. وإن حدث فستحدث حربا تدمر العرب وإيران وهذا ما تريده أمريكا ومجلس الأمن ..
    أما إن فشل مخططها .. وهذا هو الغالب..
    فسيظهر مخطط جديد ألا وهو : لغز (البريمي) .. الذي سيثير فتنة عربية عربية إن فتحت أمريكا ملفه !!
    .
    الخلاصة:
    المشكلة من العرب ككل ولم يقتصر الأمر على دول الخليج .. ولا ننسى أن بعض الدول العربية نصفها قد بيع لليهود سرا.
    ونحن الشعوب الوقود لهذه الحروب فلنستعد للهجرة

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    ^
    تعوّذ من إبليس .

    ــــــــ
    الاخ الفاضل فارس ،
    أنت تعيدني ولا أعلم إن كنت عامداً في أن اعيد ما بدأت الحديث معك عنه في متصفح آخر حول ما هيّه هذا التطور التقني
    والتكنولوجي ، والذي سلكنا الطريق للوصول إلى هرمه منذ نشوء الدويلات العربيه بعد الـ سايكس بيكو كما أظن !
    بيد أنّا لم نصل ولا إلى خطوه من قاعِه ، فلاتزال " الشعوب " مستهلِكه من الدرجه الأولى ، فمن المسؤل عن هذا !؟
    أنا رجل لا أحبذ الإغراق في الجزئيات كما أخبرتك مسبقاً ، ولا أحب بالتالي الحديث عن العِلم وحده بدون ربطه
    بالدين وما ورد عن المصطفى صلى الله عليه وآله من إخبار بأن المعركه الفاصله ستكون بالسيف والحِصان ..!
    تقنيه النانو التي يطورها العرب اليوم لا أعلم لها محلاً من الإعراب إلا أني لا أحتمل أنها شراره الإنطلاق
    إلى ما هو أكبر ، قال تعالى ( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم ) وقال صلى الله عليه وسلم ( نحن أمة أميّه ).
    تحدثت عن صفقات السلاح التي يشتريها الحاكم العربي ، وليس لديه المقدره على تشغيلها فضلاً عن تطويرها ، وأقول
    كما يظهر هي توكيد لمواثيق الدفاع المشترك بيننا وبين الغرب ، ولا أخفيك بأني لم أطلّع على سريره أي حاكم عربي
    في ما يخطط له إستراتيجياً على المدى الطويل إلا أنه إن وافقتك في مسأله أن نتطور ونلحق بالركب فهم وكما يظهر على الواقع
    سائرون ، فليس كل ما نستورد سابقاً لا زال مستورد فلدينا ولله الحمد ما طوّرنا كما اشرت إلى النانو وغيره ، ولكي لا أناقض
    ما بدأت به فالمقصود البطء الذي ينسف كل البدايات !.
    فما علاقه البطء في هذا ، ولم الإستعجال !؟
    الحرب النوويه مثلاً هي أمر لا مناص منه والله أعلم ، ولسنا كـ " عرب " في حال يسمح لنا أن نشارك !
    فما الغرض من التسلّح إن لم نتملّك هذا السلاح الفتّاك !
    ورد في نبؤات انبي دانيال عليه السلام أن قيام " رجسه الخراب " أو دوله إسرائيل في أورشليم المقدسه
    سيكون نذيراً بالخلاص وهذا ما صّدّقه بعض ما ورد في بعض الأسفار ، فمنذ 67 وبحساب ما قدّر النبي دانيال
    من قيامها ( 45 ) عام أي 2012 م فالفرج سيبدأ ، وما أخبر عنه المصطفى من معركه بالسيف تقتضي زوال كل معالم
    الحضاره التي نعيشها اليوم !!
    ربما تكون حرباً نوويه ، أو هزه أرضيّه كما ورد في نبؤات نوسترادمس الفرنسي أو ما تحدث عنه أوكايدا عالم الريّاضيّات
    الياباني من إصطدام جسم فضائي بكوكب الأرض في نفس التاريخ تقريباً أي (2012 )!!
    وهو ما يظطرنا للقبول به لملائمته ما أخبر عنه المصطفى عليه الصلاه والسلام .!
    لكي لا أخرج عن صلب الحديث من فشل العرب في تأسيس قوة ردع ضاربه يستطيعون بها
    قول كلمتهم وحفظ حقوقهم ، فما يقع عليك كمواطن يدّعي بأنه محجور عليه فكذلك الحاكم الذي لا يملك
    سوى السياسه ، فأمر الله نافذ بإرادته وتدبيره ، وهو الحاكم الحقيقي للأرض ومن عليها ، وله سُننه الكونيّه
    والتي لن نخرج عنها قيد أنمله ، وما علينا فيها سوى تقديم ما يُرضيه عنّا ..
    وما تدافع الأمم إلاّ من سُننه وله حكمته البالغه والتي لا يحيط بها أحدُ من الخلق ، وما قد نراه اليوم
    شراً محضاً حتماً سيخرج منه خيرُ محض بقدرته تعالى .
    وما ذُلنا اليوم إلا بتعطيلنا لفريضه الجهاد كما أخبرالنبي صلى الله عليه وسلم ، وليس لأننا غير
    متقدمين علميّاً ولا نملك جيشاً !
    والله تعالى أجلُ وأعلم .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    dektator
    قبل الإجابة عن سؤالاتك المنطقية ينبغى أن نحرر عدة مفاهيم من الجائز أنها قد "التحمت" فى عقول الجماهير بفعل فاعل. مفهوم "التقنية" ليس مقصوراً على تصنيع المعدات والبرمجيات الحديثة أو محاكاة وادى السليكون فى مكان ما بالوطن العربي ، بل -برأيي المتواضع- فى إعداد الإنسان المواطن .. المكون الحقيقي لمنظومة النجاح ! وهذا الإعداد ليس محصوراً فى إعداده دراسياً وتأهيله بأعلى الدورات التدريبية فى العالم ليتحول إلى عالمٍ .. قليل الأدب .. مشمئز من تاريخه وكاره لجلده !! وإنما الإعداد فى تحويل الشعوب إلى مجتمعات إنسانية -ابتداءً- عالية القيمة ، تحمل سلةً من الحقوق تقدر على أن تطالب بها مَن يحب أن يعطيها لها ، وتحمل على عاتقها مجموعة من الواجبات التى تفهمها وتؤمن بمصدرها ومرجعيتها ، وبين هذا اليقين وذاك الإيمان .. شعور بالقيمة التى يمثلها الفرد فى وطنه .. واحترام لأهليته منذ الصغر .. وتنشئته على مفهوم المسؤولية والإلتزام !

    نحن نريد أن "ننقل" التكنولوجيا لنستهلكها استهلاكاً مبيناً ، ونرصع شوارعنا بالتقنيات لننفخ فيها زفرات يأسنا ، وننشئ مصانعنا بالمعدات لنكتب عليها قصة فشلنا ، كل ما نبنيه يفشل لأننا نبنيه على ركام "الإنسان" ، خطتنا الأساسية والأصلية والفرعية هى انفاق أموالنا لاستفراغ طاقتنا القصوى للتفرغ الكامل لممارسة الفراغ الفارغ !! ولا أريد أن أذهب بعيداً الآن دون أن أذكرك بحديث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عن صفة الأشكال و"السحانين" التى تنتمى لهذا الدين فى زمان عجيب معكوس ومطموس ، فهُم كثيرٌ كالغنم الأسترالي .. ولكنهم غثاء كالفقاقيع ، يملؤ قلوبهم حب الدنيا بكل زخارفها من منظور استهلاكى شبق ، مع نسيان -أو تجاهلٍ- للأصول والثوابت والمرجعية التى يؤول إليها كل أمر !

    القضية يا صديقي أننا -وبكل أسف- نحتاج للإنسان .. هذا الكائن الذى تحول إلى تراب تقوم الجهات الأمنية بتعبئته فى "الشوالات" بالكيلو .. لبناء حصن القائد الأعظم حكيم الزمان !! نحتاج الإنسان فى تطوير أوطاننا وتحديث عقولنا وإعادة بناء هويتنا التى ذابت تحت دثار العفة الفضائية لقناة روتانا ! نحتاج للتحول إلى أناس قبل أن نفكر مثلهم ! ومن هذا الموضع المبارك لهكذا خلل .. يمكنك أن تغزل على منواله كل مواويل الصبر .. وأسباب الفشل !

    سمر
    الحقيقة أن قدم الإيرانيين ممدودة الآن على شواطئ الخليج ، فمنهم من يقبلها ومنهم من يدلكها ومنهم من يبحث لها عن "شوز" مناسب ليتقى بوجهه رائحتها ! فبعد أن قدم الأمريكون مسوغات الفشل فى مغامرة العراق ، وزالت من محطات التلفزيون العالمية معالم "أبو وجه وسيع" الذى يحدثنا عن الإستقرار والأمن الذى تشرق شمسه من العراق على جيرانها الخليجيين ، لم يبق عملياً الآن إلا الواقع الأسود .. وهو أن أمريكا ومعها الإتحاد الأوروبي سيتوصلون إلى معادلة جديدة للقوى فى المنطقة تضاف إليها ايران ، ونصوص المعادلة ليست سراً : قليل من التطنيش الدولي لما يجري فى ايران فى مقابل ضمانات ايرانية لأمن اسرائيل من جهة سوريا ولبنان وفلسطين والعراق .. فايران -ببساطة شديدة- لم تعد خطراً جغرافياً مقصوراً على حدودها .. بل مصيبة جيوسياسية تمتد عبر دول عديدة تملك فيها النفوذ وحق تفعيل الفوضى وحرق البلاد ! والذى أعتقده تماماً أن اسرائيل لم تكن يوماً -ولن تكون- عدواً استراتيجياً لإيران .. حتى وإن توجست اسرائيل من الخطر الإيرانى على وجودها لأنها تمثل شيئاً له علاقة بالإسلام ، بل "العرب" هم الذين يملأون منصب "عدو مبين" عن جدراة لأسباب يصعب حصرها فى مداخلة صغيرة !

    ثم إنه من المهم أن نفهم أن ايران ليست كاسرائيل .. فمن الممكن للعرب أن يروضوا اسرائيل أمريكياً بقليل من الضغط المستمر ، وبعيداً عن منظومة "الخيار" وما قرب إليها من تفاوض لانهائى للتوصل إلى حل فينيقي ينتمى لعالم الخيال ! .. أما ايران فليس بالإمكان ترويضها لا أمريكياً ولا إقليمياً ، مع التأكيد على الفارق بين الدولتين فى مفهوم "الأطماع الإقليمية" !

    الخليج له بعض الصفات الخاصة التى تسمح لمثلي بأن يوقن بحتمية الإبتزاز الإيراني القادم ! هذه الصفات يمكن تلخيصها فى كلمة أو بسطها على صفحات طويلة ، ولكنى سأكتفي بواحدة : وهى وفرة المال السايب والثروات المهدرة على "اللاشئ" .. دون نظام حماية !

    اكرم القاضي
    تأكد يا سيدي العزيز أنه بموجب الإتفاقية المبرمة مع الشعب المصري منذ فرعون الأول عشر وحتى مبارك الحادي عشر فلن ينفك عنا عقد الإستحمار حتى تنفذ خزائن الغيب من الفراعين !! ومن المؤكد أن السبب الرئيسي فى هذه الكارثة التاريخية التى استأثر بها بنو يعرب كانت فى سابقة المصريين التى حكاها القرءان بأنهم مجرد "ولا حاجة" .. قد استخفهم حمار أيقوني اسمه "فرعون" فأطاعوه .. إي والله أطاعوه !! ثم تلتها بعد ذلك اطروحات العرب عبر التاريخ لتأليه الحاكم .. وعصمة الوالي .. وحكمة الأمير الذى ندعو له بالصلاح .. وثالثة الأسافى فى مفهوم "البطانة" التى تحولت إلى "الوصلة" الشرعية بين حكمة الوالي وإرادة السماء !! فنحن -بكل حيادية- الذين حولنا حكامنا إلى مشانق .. حين تحولنا نحن إلى مجموعة من الميتين !!

    أما عن "اللعبة" التي تلعب بين أفخاذنا وعلى بطوننا فهى أقرب إلى لعبة (حجرة - ورقة- مقص)
    نستأثر فيها دوماً بدور "العابر" فى خلفية الصورة يشتري ساندوتش هامبرجر وبيسبي فيأكل ويشرب ويهتف مع كل هدف !!
    شئ ما يشبه هذا الشخص !

    ليبتون
    أوكي .. لا أتفق معك فى أننا مستعمرون من جهة أجنبية تحقق مصالحها عن طريق استحمارنا والتبول فى آذاننا ، الحقيقة أننا مستعمرون بنا .. نحن الذين نسجن أنفسنا فى معتقلات العجز وحب الهوان ، أعطيك مثالاً لن أزيد عليه يا صديقى ليبتون : قل لي كيف لأمة تملك ما نملك وفى زمن تاريخي كهذا الذى تتهاوى فيه الأمم "الإستعمارية" إقتصادياً وعسكرياً من حولنا ، ونحن نملك "الكاش موني" إذ لم يهتز لنا جفن اقتصادي على مستوى المؤسسات السيادية ، وجاءتنا وفود "المستعمرين" تسألنا كسوة الشتاء والغوث المالي لمؤسساتها البنكية والإقتصادية .. واخد بالك معايا يا ليبتون .. وعلى الرغم من ذلك لم يخطر ببالنا أن نضغط باتجاه أى مصلحة معلقة منذ الأزل أو لحل مشكلة أمنية أو إقليمية تقوم فيها بعض الدول بضربنا جميعاً بالجزمة ، فهل هذا الخنوع المبين والغباء المستبين سببه حالة "الإستعمار" الكوني التى نعانى منها فى بلادنا .. أم بسبب آخر له علاقة بذيل وقرنين .. وربما القدرة على النهيق !؟؟
    نحن لسنا كويسين لأننا لا نريد أن نكون من الكويسين !
    كلفة الكواسة أكبر من أن تستوعبها إمكانياتنا البشرية والعقلية المحدودة جغرافياً برز أبو كاس شمالاً وبلوت "حبس دم" جنوباً !
    نحن بحاجة لأن نكون أودام أولاً ..
    هذه هى القضية تحديداً ..
    حدوتة الإنسان !!


    أخوكم
    كلما فهمت .. ندمت

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284
    أخي فارس ..
    ألا ترى في الجيش المصري القوي القدرة على الدفاع عن إخوانه في الخليج كما فعل في حرب الخليج الأولى ؟

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أزهر عرض المشاركة
    أخي فارس ..
    ألا ترى في الجيش المصري القوي القدرة على الدفاع عن إخوانه في الخليج كما فعل في حرب الخليج الأولى ؟
    القدرة ليست محل الخلاف يا صديقي أزهر .. بل الخلاف فى هل هو جائز أم حرام !
    من الممكن -ولو من قبيل التخيل الحلو- أن ينفض المصريون عن جنودهم التراب ويفعلوا بهم شيئاً
    ولكن يبقى السؤال محل الخلاف : هل هذا أمر جائز يمكن حدوثه دون أن يأثم أى طرف .. أم هو من الحرام الذى من الممكن -نظرياً- أن يدخل مبارك بسببه النار ويجلس مع شخص كهذا .. بدلاً من صفوت الشريف وأبو الغيط !!؟ والذي أراه أن الجيش المصري ليس معروضاً فى الوقت الراهن لأى استخدام سوى كونه "أيقونة" خيار !! .. حتى وإن كانت القضية تتعلق بأمنه وترابه وجثث أبنائه ، والسبب لا يحتاج لتوضيح ، وإنما من الخطأ أن نفترض حدوث مثل هذه الأمور الجميلة فى وقت قد لا نتفق فيه على اجراءات الفيزا الخاصة بهؤلاء الجنود !! نحن باختصار نناقش مرحلة متقدمة -غاية التقدم- من التعاون والتلاقح الفكري العربي حول الأمن القومي ، فى الوقت الذى لا يمكننا أن نتقابل -ولو صدفة- على عشاء سلمي فى مطعم واحد !!

    الحفرة موجودة على يسارك قبل هذه الشجرة المثمرة بخطوات طويلة .. كيف أفلتها يا صديقي ؟!
    كلما فهمت .. ندمت

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    حيث لا يمكن أن تتوقع !
    الردود
    4,284
    ^
    حتى لو هزّوا لحسني شوية دولارات ؟

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أزهر عرض المشاركة
    ^
    حتى لو هزّوا لحسني شوية دولارات ؟
    حسني مش بتاع دولارات .. هذه أولاً
    وإن كان على الهز فهذا تراث وطني عربي شائع .. حتى وإن ارتبط بالدولار كأى عملة وطنية !
    مبارك صاحب ايديولوجية قتالية تعتمد على حفظ الأمن القومي بالخيار السلمي .. !
    وهذا يلخص مقولة شهيرة له تفسر نفسها وأصبحت تدرس فى ساندهيرست العسكرية :
    جيوشنا جيوش السلام !!
    كلما فهمت .. ندمت

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أزهر عرض المشاركة
    ^
    حتى لو هزّوا لحسني شوية دولارات ؟
    ما قالك صعوط أنك إمام الدجه

    الله لا يهينك أنقل ردك للشتات مع الردود التي سبق ونقلتها من باب العدل والمساواة

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    أنا اختلف تماماً معكما ، فالجيش المصري ( القوي على ذمة العلامة والمفكر أزهر ) كان له سابقة تحرير الكويت ولم يكن جيشاً شرفياً بجانب قوات التحالف المشتركة كأمريكا والصومال وبريطانيا وبنجلاديش وفرنسا ، كما أني معجب بقوات الأمن الأردنية الخاصة وبنشيدها الوطني ، وأكثر إعجابي عندما شاهدت حفل تخرج مجندات تلك القوات ، فتذكرت مجندات جيش القدس الآواتي أعدهن صدام حسين لتحرير الأقصى

    المهم خل أزهر يفش خلقه شوي يا فارس

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بلاد العناكب
    الردود
    26
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة dektator عرض المشاركة
    كلام الأخ ليبتون كـ تعليق أعتقد أنه واضح !
    ليبتون ودكتاتور متفق أنا معك أو معكما

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628

    اختلاج الخليج !

    .
    للشامِ زيتونه العتيق , ولمصر عتاقتها البهيّة , ولنا الصحراء , معشر البعارين الهائجة !

    .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    تعبتني يا عم فارس ، تصدق بديت أشك أن معرفك تديره أنامل المفكر الكبير أزهر

    أرى أن الحديث تحول إلى الأمة وكيف يكون إصلاحها وصلاحها وكيف تطلب حقوقها وتكون إنسانة مؤدبة

    إذاً هذا يدل على اقتناعك أخي الكريم بأن نقدنا السابق كان في محله كونك تجاهلته تماماً ودلفت قاعة درس غير تلك التي كنت تحاضر فيها !
    إذاً نتفق على أن حديثك عن الحكومات والآمال المرجوة منها يعد قراءة غير واقعية لما عليه الحال ، وبذا تكون وافقتني
    كما أن مجرد التفكير بأن يكون الجيش المصري محط أمال الأمة الخليجية ، كذلك قراءة غير منطقية ، بل وسطحية جداً !
    أيضاً ذكرت لك بأن إيران خطر يهدد مصر كما يهدد دول الخليج ، وبينت عامل الخطورة وهو أن الإخوان المسلمين ورقة ضغط إيرانية تشبه ولا تطابق شيعة الخليج
    ذكرت أن خطورة المد الشيعي أكبر من خطورته العسكرية ، كما دللت على أن أي عمل عسكري يصاحبه احتلال وإن كان متوقع إلا أنه سيكون تهور إيراني يقابله نجاح للسلفية المقاتلة


    أنا لا اطلب أن نعود إلى ما سبق كونك لم تعلق عليه واعتبره محل أتفاق بإذن الله

    أخي الكريم أرى حديثك التالي كحديث الطبيب الذي أتاه مريض ينزف ويحتاج إلى سرعة تنظيف الجرح وتطهيره ومن ثم خياطته وصرف المضاد الحيوي الفعال ، وبدلاً من ذلك أجلس مريضه وأخذ يحدثه من أن المريض له حقوق تجاه المشفى الذي يتعالج فيه ويلزمه المطالبة بها ، كما إن المشفى له حقوق يلزم المريض أن يقوم بها تجاه مشفاه ! ، ولا أدري هل كان المريض قد فارق الحياة حينها أو أنه تم علاجه ليتذكر تلك النصائح القيمة !


    أخي الكريم
    تحليل واقع الأمة ، حالها ومآلها ليس حديث لمجرد الحديث ، فنأخذ تلك ونترك تلك ونقفز فوق تلك !

    تعال أحدثك بحديث أجمل
    النهوض بالأمة ما بين ليلة وضحاها ليس من الواقع في شيء ، فسنة الكون تقتضي أن تمر الأمم بأطوار مختلفة حتى تصل إلى ذروة سنام مجدها ، فالنهوض يبدأ بشكل متدرج إلى أن يشاء الله ، ثم تبدأ دورة جديدة تنحدر فيها الأمة وتنتظر الصعود مجدداً ، وتكون بداية نهوض الأمة بمقدار قوة عامل الروح ، فيأخذ هذا العامل فترة ثم يبدأ العامل الثاني ويسمى عامل العقل وبه تكون الأمة وصلت قمتها الحضارية ، ثم يبدأ عامل الانحدار وهو العامل الثالث والأخير في دورة الأمة ، وهذا العامل يسمى عامل الغريزة ، والحضارة كقرص الشمس يبزغ هنا ويغيب هناك { وتلك الأيام نداولها بين الناس..}

    ما ذكرته أعلاه يسمى الدورة التاريخية وهو ليس حصراً على أمة دون أخرى ، لكن نحنُ أمة تملك تلك المقومات ومقومات تزيد على باقي الأمم ، ألا وهو دينها كما نزل على النبي صلوات ربي وسلامه عليه ، ولو أردت أن أسهب بذكر عوامل النهضة لما وسعتها الصفحات السريعة ، فقد كتب المفكرين في ذلك الكتب وتطارحت الأفكار حول ذلك
    أيه رأيك بحديثي ؟
    حديث علمي موزون على سنجة عشرة !


    لكن ليس هذا وقت كل هذا !

    هل تدري أين المشكلة ؟!
    المشكلة أننا لا زلنا نكذب على أنفسنا !
    نحنُ أمة مستعمرة اعتقدت لوهلة أن الاستعمار خرج من الباب وعاد اليوم من الشباك ، وهذا ليس صحيح ! ، نحنُ أمة مهزومة صوروا لها يوماً أنها انتصرت وصدقتهم ونامت قريرة العين ! ، وليت الأمر وقف على هذا ، بل ضحكوا عليها بالانتصار المزعوم وأرض سيناء لا زالت في حجرهم ، فكيف لأمة تصدق أنها منتصرة وأرضها لم يحررمنها شبر واحد ! ، فصارت الشوارع والمصانع تسمى باسم يوم النصر ، بل أصبح لها عيد سنوي تحتفل به وتذكر الأمة بالنصر المكذوب !

    ما حصل مخدر خدر الأمة لفترة من الزمن والآن يخطط لإعادة تخديرها من جديد عندما وجدوا أنها بدأت تفيق من جرعة التخدير ، ولهذا وسائل عدة منها ما ذكرت للأسف وهو نتاج إرث أمتك المعرفي وهو ما تعلمه عن حال وواقع أمتك ، فعندما تحدثنا عن كيفية المطالبة بالحقوق فأنت تقر بشرعية من يملك الحقوق وبقدرته على ردها ! ، وهذا نتاج ثقافة التسطيح المنتشرة ، فالأمة اليوم ليست بوارد البحث عن حقوق من رب الحقوق ، فإذا كانت الأمة لا زالت لا تعلم أن فاقد الشيء لا يعطيه ، هي أمة لم يحن موعد نهوضها ، والصحيح المطالبة بنفض الاستعمار والتحرر منه ، إلا إن كنت تعتقد أن الحكومات ليست مستعمرة ويلزمنا مطالبتها بحقوقنا وبذا نعود إلى ما سبق وذكرناه في ردودنا السابقة وندور ونحور كما نفعل من بداية حوارنا إلى الأن ! ، والمفترض أن تعلم أنه يجب على الأمة تجاوز مرحلة التخدير كالمطالبات بالحقوق وما يشابهها من هذه المرحلة إلى مرحلة الخروج من الشرنقة ( الاستعمار ظاهره وباطنه ) ، عندها يمكن أن نفكر في الطرق الكفيلة لنصنع حضارة إنسانية ومادية ، ولن يكون أي من ذلك ما لم نتحرر من الرق أولاً ، وأول بوادر التحرر أن ندرك أنا لا زلنا أرقاء

    أمثلة من الواقع لتبسيط ما ذكرنا
    عندما تحدثنا عن التقنية وأن الأولية لإعداد الإنسان المواطن وإن هذا الأعداد ليس محصوراً في تدريبه ليعود لنا مواطن قليل أدب !
    السؤال كيف تحقق ذلك ؟
    لن يتحقق كونك لا تملك الحرية لفعل ذلك ، فلا الإنسان تستطيع تغييره ولا التقنية تستطيع امتلاكها كونك تفتقد الحرية لتقوم بفعل التغيير ، أما التقنية فالمعلوم أن لها روح ( سرّ ) ، وهذه الروح لا يمكن أن تحصل عليها من صانعها إلا إذا كنت تمتلك الحرية لتبدأ مرحلة اكتسابها بطرق ليست باليسيرة على الأحرار فكيف بك وأنت لا تملك الحرية ، فأنت معد لاستهلاك هذه التقنية فقط ، لذا أنت لم تسعى يوماً لها ولن تستطيع أن تسعى ، وعليه لن تستطيع أمتلاكها ما لم تحقق الشرط الأول من شروط امتلاكها إلا وهو أن تكون حراً
    أما الدورات التدريبية والبعثات فهي إن كانت فاعلة لن تتجاوز تدريبك على صيانة التقنية وتشغيلها وغير مسموح لك أن تحاول كما حاول من سبقك من أحرار العالم ، ولو تدقق في البعثات خصوصاً في العهد الأول ، ستجد أنها بعثات لدراسة الفلسفة والتاريخ والفن ، فيأتينا مؤرخ عربي بجلد مستشرق ليعبث بالتاريخ ، وفيلسوف عربي بجلد مستشرق ليعبث بالدين ، وأديب عربي لا يعرف إلا الأدب الغربي ليعبث بأدبنا ، وطه حسين ومن على شاكلته خير برهان
    ومثل هذه البعثات إن لم تضر لم تنفع ولا تساوي قيمة ما دفعته الأمة من مقدراتها وليتها سلمت من ضرر هذه البعثات

    ( نستثني النزر اليسير مما لا يستطيعون ولا يضيرهم أن نتقنه ، كالطبابة ، وليتنا نجحنا ، بل حتى من برع فيها بقي في الغرب لتحقيقهم ما لا تحققه له بلاده )

    إذاً ستجد أن كل سبيل تظن أن به قد تنهض الأمة لا بد أن يعيدك لتحقق الشرط الأول من شروط النهضة إلا وهو الحرية ، ومتى ما بقيت الأمة معتقدة أنها تحررت من الاستعمار لن تنهض كونها لا زالت تكذب على نفسها !
    عُدّل الرد بواسطة lipton : 04-03-2009 في 05:06 PM

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عنكبوت عرض المشاركة
    ليبتون ودكتاتور متفق أنا معك أو معكما
    وأنا أتفق وأبصم أن مزاج أزهر رائق في النهار غائم في المساء ، حتى أنه يندم على ما يكتبه في النهار فيمحوه في الليل باستيكة الشتات

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رَمَادُ إنْسَان عرض المشاركة
    .
    للشامِ زيتونه العتيق , ولمصر عتاقتها البهيّة , ولنا الصحراء , معشر البعارين الهائجة !

    .
    وإن لهياجها موسم فلا تقربها في موسم هياجها فتسمك بوسم لا يزول عاره

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بلاد العناكب
    الردود
    26
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    وأنا أتفق وأبصم أن مزاج أزهر رائق في النهار غائم في المساء ، حتى أنه يندم على ما يكتبه في النهار فيمحوه في الليل باستيكة الشتات
    وانا مالي ومال أزهر
    بعدين هو يمحي لشتات وأنا عايش بشتات يعني الفرق كبير وواضح
    أخي ليبتون بارك الله فيك وأمثالك وجعل قلمك لكتابة الحق كما هو دوماً.
    تقبل تحيتي واحترامي .

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الديرة
    الردود
    628

    بعير آخر !

    .
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lipton عرض المشاركة
    قراءة غير منطقية ، بل وسطحية جداً !


    صادق والله !


    .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عنكبوت عرض المشاركة
    وانا مالي ومال أزهر
    بعدين هو يمحي لشتات وأنا عايش بشتات يعني الفرق كبير وواضح
    أخي ليبتون بارك الله فيك وأمثالك وجعل قلمك لكتابة الحق كما هو دوماً.
    تقبل تحيتي واحترامي .
    أزهر مشرف شتات حالياً

    اللهم آمين
    ولك كل الود أخي الكريم

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة رَمَادُ إنْسَان عرض المشاركة
    .



    صادق والله !


    .
    طيب لو أني ما أني صادق ما كتبته فالرد على كاتب الموضوع !

    شكراً لتصديقك أن الجيوش العربية مكانها دكة الاحتياط

  20. #40

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أعجبني حديثك عن الكومبارس والمرتزقة ....ولكن عندما يستأجر ( رجل ثري )
    ( أحد المرتزقة ) ليتلقى رصاصة نيابة عنه فإن السؤال ليس هنا السؤال
    هو كيف رضي المرتزق أن يتلقى رصاصة نيابة عن( الثري ) ؟؟؟!!! رتب الجملة________
    إنها غريزة البقااااااااااااااااء ياسيدي ...اصنع لنفسك معروفا وأبقى ثم اصنع لنفسك
    معروفا أكبر وتسائل لماذا بقيت ..دون أن تتوهم أن للسانك يد في ذلك !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •