Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099

    لــسـتُ أنــا..!

    كان جائعاً ،فأكل قلبه.

    شــتــاء..
    لم يكن مستعداً لهجرة جديدة..
    لكنه صدّق كذبتهم
    عندما قالوا له:أن الأرض تشكو وتمل الجسد الواحد ان استمر فوقها عمراً..
    ..
    على بعد 100 متر من منزله تسكن مقبره
    أخذ يتأملها ..
    ارواحهم جرحت سكونه..
    استند على جذوع الأشجار ورجى جذورها
    أن تكون نديمة وفية لهم..
    ثم سقاها دمعتين.
    أحس بقشعريرة من برد أجسادهم..فدنى قليلا، وقبَّل الطين
    و أوصاه أن يلملم عظامهم ويحضنها جيداً..
    ثم..
    ترك حذائه يركل الأرض..و بحزنه هاجر هو الى السماء.

    ربــيــع..
    "الحب جنة الحياة"

    كتب هذه الجمله بعد أن سرقها من افواههم..
    علقها على جدار فوق سريره..وحولها نثر كلام الشعراء..والبسها زهور البراري..
    وعلى أمواج البحر ترك خطاه تسافر..
    وفي الليل..أغرقته الكوابيس..
    حتى غدى باسم الحب ..جمجمة فارغة،،
    يسندها عمود فقري متهالك..
    وبقايا انسان يسكن جاراً لجملة مسروقه!

    صــيــف..
    كان له حقلاً..
    تسافر الطيور اليه، ومنه تلتقط مونة الشتاء..
    لم تكن الشمس وحدها
    التي ساهمت في تحويل خضراءه الى دخان قبيح
    كذلك لم تكن آماله وحدها
    التي جعلت سروره.. زهوة موت.
    لكنه وحده تعلم..
    أن الثمن يكون أحياناً..
    أن يمشي تحت شمس لا تعرف الوجع..
    وبألم متألق..يبحث لقلبه عن ضريح!

    خــريـــف..

    ..
    من الذي يزعج الموتى؟!
    ..
    للصمت ..بقية
    .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    في فصل الخريف
    الردود
    692
    "حتى غدى باسم الحب ..جمجمة فارغة،،
    يسندها عمود فقري متهالك..
    وبقايا انسان يسكن جاراً لجملة مسروقه!"
    أنى لك هذا؟؟ لقد ابدعت في رسم هذه الصورة
    تحياتي
    حريتي فوضاي
    إني اعترف ..
    وسأعترف .. بجميع ما اقترف الفؤاد من الحنين ....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    باصات .. أبو ريالين .. !!!
    الردود
    852
    .

    يوم فيه الفصول الأربعة :

    صلى الفجر ..
    ثم ذهب ساعيا في الأرض ..
    فاشترى ..
    ثم مارس الحيلة ..
    فباع ثم اختفى ..
    عاد إلى البيت فقبل رأس أمه ..
    ثم اختلى ..
    و هاتف المحبوبة ..
    دار بينهما حوار محرم ..
    فاستغفر ربه وتاب وأناب ..
    ثم أبى ..!

    الأخت ورود .. روعة و مدهش ما خطه قلبك ..
    يا رب لا تجعلني ظالما و لا مظلوما ..

    تخبطــات !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في مقبرة جنون, على حدود الهذيان!
    الردود
    121
    ...
    ناطق بالـ صراخ,
    تداخل الأحاسيس فينا..
    مقيت, كمّ البحث عن معنى للفصول الكثيرة الــ نعبرها,
    فتسكن فينا..

    فصل الشوق..

    كان مذهلا أن أرى طيفه في غرفة الضيوف, يتكأ بـ توّعك على جدار صمتي!..
    كلّ ذاك الفراق, تلاشى, لحظة حدجني, بـ غضب!..

    فصول الله, لا تعدّ ولا تحصى..
    ولنا فيها معشر الجنّ, فنون!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    أثينا
    الردود
    401
    أدب وجمال.. ورفعة فكر .. ومداد قلم
    استمعت هنا
    حياك الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    أرى أن الفصول الأربعة صارت خمسا
    لقد كنت الفصل الخامس والأروع
    عدا عمق الأفكار والنظرة التأملية رأيت قوة في الكلمات وانسيابا ولد موسيقا داخلية تجذب القارئ
    شكرا لك
    الامير نزار

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    هذا سر
    الردود
    106
    مدادُ حبر
    وريشة ترسم االلاوان
    صورة جميلة
    وصفاء
    تحيتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    خارج الكلام..كلام.

    يتجول في المدينة وفي داخله صمت لا يساوم..
    يحاول أن يستذكر كلام الكتب المتراكمة في غرفته..
    لتعينه على المضي في وطنه الجديد..
    لكنه لم يجد حتى رائحة كتاب او حكمة ما سقطت سهوا في قلبه او تخزنت في ذاكرته..

    عندما غادر وطنه همست له والدته: متى ستستريح من الغربه!
    أكد لها أنه قوي الى الدرجة التي يجعل فيها كل البلاد بيوت مشرعة أبوابها له..وضحك ضحكة ولد صغير يرى في أمه جنة الله في الأرض..
    أخبره والده مرة :إن الشرق كله لك.. فاينما وليت وجهك ستجد اخاً ورفيقاً..ينتظرك على مقعد ما.
    كان يعبر هذا الكلام أذنه ، فيخفف وحشته ويرق قلبه قليلاً..

    "ماذا يخبئ لي الغد؟"
    "الى أين أمضي ؟"
    سؤالان بل قيدان لم يتركاه حراً طليقاً في يوم ما..
    سؤالان يتأرجحان على عربة بائع عصير بارد متجول ، والذي وقف أمامه يتأمل ملامحه وهو ينادي بأعلى صوته .."قرب ..بارد يا برتقال "
    غبط البائع على طلاقة صوته ، وشفق على حنجرته من وجع الكلام وهو يرتد اليها خاسراً لغات العالم..

    اخذ شهيقاً طويلاً وحبس الهواء قليلاً في رئتيه ، ثم اطلق الزفير الى اعلى..
    ليتأكد ان الحياة لا تمضغه..

    كلما نظر اليه عابرٌ ما ، أحس ان هذا العابر يعرف أنه غريب عن البلد..
    وكأن سؤال مكتوم يصدح عبر الهواء الممتد بينهما
    "ماذا تفعل هنا؟ ولماذا اتيت؟!!"
    وربما يكون هذا العابر يفكر بقائمة اللوازم التي كتبتها زوجته له قبل توجهه الى عمله.

    الساعة في معصمه تدور..تعلن ان الواحدة والنصف ظهراً تقيم الآن في هذه المدينة..
    مضى على اقامته هنا أسبوع كامل ، ذهب الى مطعم قريب ليتناول غدائه
    الى الآن لم يستسغ الطعام الجديد في وطنه الجديد..في كل سفر يعاني المشكله ذاتها..
    معدته تتمرد وترفض في البداية كل طعام وماء غريبين..
    لكنه يروضها رغما عنها وجبه بعد وجبه ، حتى يقتل فيها قابلية الرفض..تماما كما يروض نفسه على قابلية التعايش مع المجهول..

    "الى أين أمضي؟"

    عاد السؤال من جديد..
    يخرج اليه من اللافتات المعلقة على واجهات المحلات التجارية..
    من حبات الحصى الموزعة بفوضى مدروسة على الشوارع..
    من المقاعد الخشبية التي يجلس عليها التجار أمام محلاتهم..ومن اكواب الشاي التي يشربونها معاً..

    الشمس تتهيأ للغروب..
    وصل الى الحي الذي يقيم فيه .. كان هناك مجموعة من الصغار يلعبون كرة القدم ..
    ومن غير قصد منهم وصلت الكرة الى قدميه.. ضربها الى أحدهم وهو يبتسم..
    واتجه الى ذاكرته ، عندما وقف وصديقه على جبل يطل على جبال الجولان وبحيرة طبريا..
    كانت هناك اقدام في صدره تركض وتركض الى ذلك الجزء من الجغرافيا ، لكن أسلاك شائكه غُرزت في صدره ،وقطعت اقدامه..حين ذلك مسك حجراً وقذفه بعيداً..كرر فعلته اكثر من مرة..
    فسأله صديقه: الن تكف عن ازعاجهم بحجارتك؟
    أجابه:أريدها ان تصل الى أيديهم..
    ثم ولى ظهره مع صديقه..عائداً من حيث اتى ..
    ونفسه تحمل خيبة وفشل يد قصيرة جدا لم تستطع ايصال ما يريد الى من يريد..

    يصعد الدرج باتجاه بيته..
    وهو يفكر ببرنامج اعماله ليوم غد في حتفه الجديد..

    وهكذا مضى..!
    عُدّل الرد بواسطة wroood : 17-03-2009 في 11:28 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    (اوراق يابسه
    ضياء القمر
    خالد ..وكفى
    جنون مضاد
    محمد نعمان قسام
    الأمير نزار
    سعد الشامي )

    شكراً لكم جميعاً واحداً واحداً..
    ودامت قلوبكم بنقاء..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في مكان وآخر .. بين عدة اوطان كل منها يسكنني
    الردود
    87
    جميلة هي الفصول في كلماتك
    تحياتي لك

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    قلب أخي
    الردود
    116
    [wroood]


    ونحتاج أن نقرأ الفصول جميعاً
    نقف عليها ونتأملها ..
    wroood
    لغة خالدة تسكب في محاريب الجمال
    كأسمى قضية عطرها

  12. #12

    --،

    منْ أجلك / لا تَكفي فُصولُ سنَة واحِدَةْ
    لا يكْفِي ربيعٌ واحِدْ
    ليطوِّقك بالورودْ

    أنتِ الفصُولُ التي تأتيْ *


    شكراً جزيلاً لكِ ورودْ ،
    بعضُ النّصوصِ يكفينا أنْ نتابِعها بصَمتْ ، كـ فصلٍ جديدْ . لا نعلَمُ ما نقولُ فيه ونجهله. لكنه جميلْ .
    ..
    فالسّلامُ على ضَياعِك من دَمي .. سكتَ الكَلامْ *

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •