أنتظرك ..
كالشوق الذي أرهقه مر الإنتظار وأتعبته طرقات السفر وأشقاه طول المشوار إلى الهاويه ..

أحتاجك ..
كالورده التي تخاف الذبول وتبحث عن قطرة وصل تروي طول الجفاء ..

أناديك ..
كي نعود سويا إلى وطن يجمعنا نمكث فيه بعيدا عن ذكريات الأمس الكئيب ..

ألقاك ..
لأحتضن يديك ونبدأ الحياة من جديد ونهرب من شبح الماضي الأليم ..

أحتضنك ..
لأحتمي بدفئك من برد الأيام وأرمي تعب السنين الساكن بأعماقي إلى الظلام بحيث لا يعود ..

أتذكرك ..
لأحلم بالفرح وهو يعانق روحي ولأبلغ منتهي السعاده التى طالما أفتقدتها وأنا مشرد عن عالمك ..

أودعك ..
لأشتم بقايا عطر يديك المنسكب بيدي وأسافر إلى عالمك المجنون ..