Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 31
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040

    انتبه .. (( أمَامَكَ حُلُمْ ))

    خُذْ تقويم عُمرك معك أينما تذهبْ
    وحينَ يستنزفك الزّمان أطعم حُلمك بعضَ الأيّام
    فهي كلّ ما يحتاجه حُلمٌ مُجهض ليبقى مُتشبثاً بلونه الوردي ..
    ..
    .
    .
    موضعُ قدمك على رصيفِ الأيّام ليسَ مُجرّد خُطوة تحملُ جسدك المُتثاقل ..
    إنّما هيَ اختصارٌ للمسافةِ التي تفصلك عن أمانيك التي تسكنُ خَلفَ حُدودِ الرّيح .

    وكما في كلّ مرةٍ يسرقك هذيانك من مرارةِ الحياة إلى وجعِ الأحلامِ والأمنيات ..
    فتطوف في الصباح الذي لا يحملُ أيّ ملامحٍ تشبهه سوى وجوه المارّة التي تُوحي لك أنّك أحمق ..!
    نعم أنتَ أحمق فالطرقات تعرف خطواتك جيداً لذا دائماً ما تقيّدها بالحزن ..
    تتجاهلم وتمضي نحو لقاءك الذي تدفعُ له يومك ليأتي ..

    تتهاوى في رأسك الذكريات .. فتتوقف برهة عند تحذير أّمّك – والصغار يصدقون ما تقوله الأمهات - :
    - لا تتصرف بحماقة ولا تُخطئ لأنني سأعرف حتى لو خبأت هذا الأمر .. سأقرؤه على جبينك ..!
    وتتساءل ولكن كيف لهؤلاء أن يعرفوا بأني أحمق ..!!
    تتمتم .. لست أنت فقط يا أمّاه ..
    ليتهم يعلمون بأنّ هذا الأحمق يحملُ حُلماً منزوعَ الأناملِ إلّا أنّه مازالَ ينبض .!
    وتمضي . . .

    ليأتي المساء ذات فجأةٍ وغفلةٍ من وقتك ..
    وهو كما اعتدت على طعم إحباطه المُثقل بالطنين ..
    يتسلل إلى ذاكرتك بخدرٍ يلّفها بأرقِ المكان ..
    وتتراقصُ أضواءه في مغاورِ قلبك الحزين ..
    تتساءلْ .. منْ ذا الذي يُسقط تلك الأشياء منّي ..!؟
    تتنهد بعمق وتطرد الأفكار ..

    تلتحف تقويمك وتنام وحلمك بانتظارِ نزفِ صباحِ يومٍ جديد ..
    ..
    .
    .
    ذاتَ صدفة التقيتُ به
    عند قارعةِ الطريق كانَ واقفاً يحملُ بيدهِ خِرقة ..
    يتأملُ سيّارةً تقفُ على الإشارة ..
    كأنّه يمسحُ زُجاجها بقلبه ..
    اقتربتُ منه .. كانَ مشدوداً لأمٍّ تُداعبُ طفلها في المقعد الخلفي ..
    لمْ يُسعفْهُ الوقت لإشباعِ ذاكرتهِ المفقودة في فوضى الحرمان بداخله ..
    فلمعَ الضوءُ الأخضر .. وانطلقتِ السيارة ..
    بَقِيَ مُتسمّراً مكانه وعيناهُ تُلاحقُ الطريق ..
    سألتُه : ما بكَ يا صغيري .. هلْ أضعتَ شيئاً ..؟
    لمْ يُجبني .. فقطْ انفجرَ باكياً ..
    ومضى يمسحُ دُموعه بخِرقته كأنّه ينتزعُ شوكاً من عينيه

    ترى من سرقَ الإشارة من طريقه ..!؟
    ..
    .
    .
    الحياة لا تأتي على مقاس قلوبنا ..
    دائماَ ما تعصفُ بذلك الجزء الأيسر الصغير فيْنا , وتزرعُ بداخله الخيبة وتتركنا نسقيها الكآبة ..
    وكثيراً ما تُباغتنا بلحظةِ انقضاضٍ تفترسُ أشياءنا وتُحيطنا بالفجيعة ..

    ترى ما الضير لو أنّها تأتي لترتشفَ كأساً منْ رضابِ الأمل وتمضي بتراتيلٍ تملأ الأجواء ربيعاً ..!

    الحياة بداخلنا مفهومٌ مرتبك ..
    بالرّغم من أنوثة الاسم وعذوبته إلّا أنها حينَ تأتي مُحملة بالأقدار يكون فيها من القسوة ما يكفي لبناءِ سُورٍ منَ العجزِ حولَ أرواحنا ..
    ليتبخّرَ الفرحُ منْ بينِ الأناملِ كسلسبيلٍ تلسعه ألسنة اللّهب ..

    يرتبكُ الشّرودُ في أعيننا وهو يُعيد ترتيبّ التفاصيل ..
    فنترنحُ متكئين على كتف أعمارنا المتبقية ونجلس عند أقربِ لحظةٍ تهمُّ بالرحيل لنحمّلها تساؤلاتنا المرهقة ..
    لكنّها تذوي دون أن تتركَ لنا جواب .. !

    وسنبقى في دوامةِ الأسئلة وأقدارها للبحثِ عمّا يُشفي غليلَ أحلامنا ...

    ..
    هُناك منْ يتسلّل لقلوبكم . . . لا تنهروه . .

    دُمتم على حُلُم ..

    فيصل ..

  2. #2
    هكذا هي الأحلام عندما تنتعلها أيامنا ثم تسلبنا الحياة لذة النظر إليها


    أيها الواهب حلما هنا وحياة هناك وأشياء اخرى كثيرة بين ذاك وذاك
    كم كنت منتشيا وأنا أخوض غمار حرفك المترف بالأنين , وخيالك الذي لا يدع مجالا لنا سوى أن نرفع لك قبعة طالما انتظرت من يستحق انفصالها عن ذلك الرأس ..

    ***

    لدي فقط ملاحظة شاحبة قد تكون قد تسللت إلي من خلال فراغات تملأني ولا أملؤها :
    لكنّها تذوي دون أن تتركَ لنا جواب .. !
    لكنّها تذوي دون أن تتركَ لنا جوابا .. ! مفعول تترك


    تقبل شكري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    ليتهم يعلمون بأنّ هذا الأحمق يحملُ حُلماً منزوعَ الأناملِ إلّا أنّه مازالَ ينبض .!
    ليتهُم يعلمون..!
    موجعٌ الحرفُ هُنا ..
    واقترافُ الأحلامِ وسيلتنا الوحيدةُ لبقيةِ نبض .
    شكراً أسمر .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    مُدُن..
    الردود
    36
    الحُلُم ..هو أجمل مايمكن أن تهبك الحياة إياه
    لتنتشلك من همٍ آذتك به

    مودتي..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جبين القمر
    الردود
    271

    أحلام الأمس حقائق اليوم

    جرب أن تحلم بالأشياء الجميلة دائما سترى أن الجمال ينبع من دواخلنا ويضيء آفاقنا

    احلم واحلم واحلم فالأحلام مجانية
    احلم ولو كنت يقظا ولا تحرم نفسك لذة الحلم الجميل.
    شكرا لهذا الفضاء.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    أعبر على أحلامك على حياةٍ آخرى
    ليس ضروياً أن تتحقق أحلامنا لكن أن يتحقق عبورنا في هذه المسرحية الجوفاء
    والفارغة جداً لإستهلاكنا وقتلنا في عقرِ موتنا و انتهائنا , الأحلام لا تتحق وهيّ كذلك و إلا لِمَ تسمى بالأحلام !
    لا متعة ولا روعة نعيشها بحلمٍ يتحقق الحُلم هوَ شيء لا يتحقق تورثه للأجيال !
    و الأجيال ترمي بهِ في سلة المهملاتِ لأنه شيء لا يهمها بقدر ما يهمك أيها الراحل من رحيلك إلى أن تكون
    موجوداً !

    الآن أعبرني حُلماً
    على الطريقْ
    تعبرني الكائنات في هذا الكون
    ولا أرانيّ في جسد المرآة !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ســما✿ عرض المشاركة
    جرب أن تحلم بالأشياء الجميلة دائما سترى أن الجمال ينبع من دواخلنا ويضيء آفاقنا

    احلم واحلم واحلم فالأحلام مجانية
    احلم ولو كنت يقظا ولا تحرم نفسك لذة الحلم الجميل.
    شكرا لهذا الفضاء.
    الحلم هو الحلم و مهما كان جميلاً أو سيئاً بالنسبة لنا فهو ليس كذلك عند آخرين
    دائماً ما كنتُ أؤمن أن لا تصنيف للأحلام ! كُلها شيء واحد
    فأنت تحلم في النهاية !!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بَيْنَ ( مَهْدِيْ \ وَلَحْدِيْ )
    الردود
    433
    التدوينات
    3
    لن أُعقّبْ
    بيدَ أن ما اقتبست هنا .. هي مفردات تستحق الوقوف أمامها طويلاً
    الكُتّاب كثيرون .. ولكن هناك من يجعلنا مشدوهين أمام بعض من مفرداته الفريدة في تركيبها .


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    خُذْ تقويم عُمرك معك أينما تذهبْ
    وحينَ يستنزفك الزّمان أطعم حُلمك بعضَ الأيّام
    فهي كلّ ما يحتاجه حُلمٌ مُجهض ليبقى مُتشبثاً بلونه الوردي ..




    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    تلتحف تقويمك وتنام وحلمك بانتظارِ نزفِ صباحِ يومٍ جديد ..



    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    كأنّه يمسحُ زُجاجها بقلبه ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    لمْ يُسعفْهُ الوقت لإشباعِ ذاكرتهِ المفقودة في فوضى الحرمان بداخله ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    بَقِيَ مُتسمّراً مكانه وعيناهُ تُلاحقُ الطريق ..


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    ومضى يمسحُ دُموعه بخِرقته كأنّه ينتزعُ شوكاً من عينيه


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    الحياة لا تأتي على مقاس قلوبنا ..
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    دائماَ ما تعصفُ بذلك الجزء الأيسر الصغير فيْنا , وتزرعُ بداخله الخيبة وتتركنا نسقيها الكآبة ..
    وكثيراً ما تُباغتنا بلحظةِ انقضاضٍ تفترسُ أشياءنا وتُحيطنا بالفجيعة ..



    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    الحياة بداخلنا مفهومٌ مرتبك ..
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أسمر بشامة عرض المشاركة
    بالرّغم من أنوثة الاسم وعذوبته إلّا أنها حينَ تأتي مُحملة بالأقدار يكون فيها من القسوة ما يكفي لبناءِ سُورٍ منَ العجزِ حولَ أرواحنا ..

    شكراً بحجم الروعة هنا
    *هنا وهنا فقط .. الكلام يولد ميتاً .. والفكرة التى يكتبها المبدعون تخرج بلا مأوى .. والحصيلة النهائية أن نصفنا يصرخ والنصف الآخر يستعذبه.

    *أصبحت الكتابة على الإنترنت تشبه الزوجة تختلى بعشيقها بعد أن يذهب عنها زوجها ، كل شئ يدور هنا صمتاً أو فى ظلام مطبق .. وكلنا نخاف من عودة الزوج !!

    *ما يُكتب أو يقرأ هاهنا لا محل له من القيمة .. لأن الأحداث الواقعية يصنعها أناس أخرون فى دنيا الحقيقة.

    * للكاتب الفارس مفروس


    بعضاً مني..
    http://www.alsakher.com/blog.php?u=42215

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    ليتهم يعلمون بأنّ هذا الأحمق يحملُ حُلماً منزوعَ الأناملِ إلّا أنّه مازالَ ينبض .!


    ومازالت تتربص بنا الطرقات يا عزيزي ...
    نصّ موغل في الوجع ...
    أشكرك ..
    تحياتي ...


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هناك حيث يوجد الكثير من البشر
    الردود
    26
    انني أراها أطيافاً تلوح وسط ظلمة الأيام
    و لازلت أراها من خلال ضباب اليأس
    هي السر وراء بقائي حية إلى هذا اليوم
    ولازلت أحاول أن أراها لأحيا يوماً أخر

    دمت بود
    سأصبر ..
    حتى يعلم الصبر أني صبرت على شيء أمرّ من الصبر


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    حيث آمالي
    الردود
    87
    ترى ما الضير لو أنّها تأتي لترتشفَ كأساً منْ رضابِ الأمل وتمضي بتراتيلٍ تملأ الأجواء ربيعاً ..!

    هي بالتأكيد تأتي كثيرا لتتزود من ذاكـ الأمل المعلب الذي أضحى جزءا من مكونات الحلم الراحل ...
    ليمنحهـ رحيلا براقا ...
    ويشيعهـ ثقلا يهوي بهـ في سحيق أعماقنا ليرسم حجم الفقد بجلال يليق برحيل تصلب على أعتابه
    نفس تمارس الحُلم فرضا لاسنة لهـ ...

    ....................
    كنت بين أنفاس عذبة وكلمات متميزة
    كل الشكر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    33
    ليتكم تعلمون اننا للبيع حتى كتاباتنا .. !!

    يتكاثر الجالسون للكتابة ويتناقص الواقفون للعيش ..!!
    عُدّل الرد بواسطة مواطنة كويسة : 06-04-2009 في 10:32 PM سبب: لزخرفة الثرثرة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    لا أعلم !أين أنا
    الردود
    83
    عذرا
    قرأتك ولكنني كنت أحلم 00
    عبثا حاولت النهوض من حلم الكلمات
    \
    /
    انحناااااءه صغيرة
    أمام ابداعك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    ترى من سرقَ الإشارة من طريقه ..!؟
    ربما تكون الحياة ..
    /
    هُناك منْ يتسلّل لقلوبكم . . . لا تنهروه .
    ليس لنا من الأمر شيء..
    فالسواد الذي غطى ثلاث أرباع الحياة يجعلنا نشيح بوجوهنا عن أي لحظة بياض ..
    عن أي منعطف نحو التغيير ..
    عن أي قلب يلامس قلوبنا ,,
    لنشيح عنه ولانرتاح حتى نعنفه ,,
    حتى يتركنا ويرحل ..
    أغبياء سذج بمحض إرادتنا ..
    لكن تباً للحياة وكفى..

    .
    كن شريفاً أميناً، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك أنت لا تستحق الضعة والخيانة


    * العقاد .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    خارج التغطية
    الردود
    71

    Thumbs up

    حلم!!
    أكثر من يصاب بنوبات قلبية من مشاهد الحياة الحالمين!
    أكثر من يخلق فرصة للموت الحالمين !!
    أكثر من يعاني من الفصام والفطام الحالمين..

    وما أجمل الحلم وأنا من الحالمين..
    ( وإن لم يكن ما أشتهي حقيقة فليكن خيالا)

    دام حبر قلمك ،،

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661
    الحياة لا تأتي على مقاس قلوبنا ..
    دائماَ ما تعصفُ بذلك الجزء الأيسر الصغير فيْنا , وتزرعُ بداخله الخيبة وتتركنا نسقيها الكآبة ..
    وكثيراً ما تُباغتنا بلحظةِ انقضاضٍ تفترسُ أشياءنا وتُحيطنا بالفجيعة ..
    وقلوبنا لا تأتي على مقاس الحياة
    قد يكون القلب أكثر رقة من نسمة والحياة أكثر عنفاً من عاصفة وقد يحدث العكس.
    هنيئاً للذين وضعوا قلوبهم في برادات المشفى الوطني وأعلنوا الحداد عليها لثلاثة أيام ثم عاشوا الحياة.
    هنيئاً للذين لا يحلمون..للواقعين الذين يلتصقون بالأرض قلوباً وعقولاً وأقداماً..
    هنيئاً لمن يذبح ضميره من الوريد إلى الوريد ويعلق كبده في ساحة البلدة لتأكله الكلاب الشاردة.
    وللذي يخلع جلد وجهه ويفرشه للعابرين وللذي يحشو شرايينه بالزبد وجمجمته بالهلام.
    أما الحالمون..الذين اصطدموا بالواقع ووجدوا أنفسهم في مشكلة معه..
    الذين أشهروا سكاكينهم في وجهه كالفتوّات ورفضوا أن يقولوا له : أمرك يا بيك
    الذين لم يبدلوا جهاتهم رغم ضياع الجهات ودوران الساعات بأمر من روّض عقارب الزمن.
    فلهم الله..

    بوركت يا فيصل
    رائع ومبدع

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    السلام عليكم

    الطيب / الهمام ..
    الحياة لا تسلبنا شيئاً ..
    وإنما تقفُ حائلاً بيننا وبين أحلامنا
    ونحن إما أن نصارع أو نتخلّى ..
    أشكرك لملاحظتك أخي الكريم
    وقد يكون السهو عذري
    دمت بود

    الطيبة / سحنة الغربة ..
    كثيرة هي الأشياء التي تجثم فوق بعضها
    والتي بدورها تتكوّر لتصفع وريداً نابضاً - ولو بالصدفة - ..
    ولكن حتى (( الرمق الأخير )) هو فسحة كبيرة للمواصلة
    لك الود حتى ترضى روحكِ الطيبة

    الطيبة / لمْ تكدر ..
    إذا فلنتحصن من الهم الذي قد نصادفه
    ولنلتحف الحلم ...
    شكراً لتواجدك الطيب


    الطيبة / ســما✿
    الجمال ليس سواء لدى الجميع ..
    ذلك منوط بالتوق الداخلي فينا وبنظرتنا للحياة
    والأحلام كذلك تتبع ذلك الاتجاه ..
    حافظي على اتجاهك واثبتي
    دمتِ بخير أختي الكريمة


    الطيب / أوزان ..
    أرى بأن فلسفة الإسقاط أو التبرير هي من السلبيات في حياتنا
    أو بشكل آخر هي الأقنعة التي نلبسها لعجزنا لنرضى به أنيقاً
    فالحلم يا صديقي حتى وإن تحقق فهو يحمل آفاقاً أخرى ضمنه ليستمر
    فالإنسان هو المبرر الوحيد لوجوده
    والفشل هو الحالة السلبية التي يتجسد فيها بصورة هشة
    واعادة المحاولة هي واجب وحق مشروع
    قد لا ننجح ولكننا نمتلك زمام الأمر من جديد
    فلا يوجد شيء أبداً يفوق حجم الإيمان والإصرار مهما كبر
    دمت بكل الخير ..

    الطيب / فهد ..
    وكذلك هناك الكثير من الحياة التي تجعل الأحلام فاغرة
    أشكرك بحجم تلك الروعة وأكثر
    دمت بخير


    وللحلم بقية ..
    دمتم على أحلامكم جاثمون ..
    عُدّل الرد بواسطة أسمر بشامة : 09-04-2009 في 05:29 PM
    للحزنِ أراضٍ شتّى ..
    و لأوجاعي جهاتٌ أربع ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    مصر
    الردود
    4

    Smile لنححيه بالامل

    لما نحكم دوما علي احلامنا هكذا ! لنقل لم نجد بعد الطريقة المثلي لنبنيها في واقعنا لنقل ليس لدينا المعلومات الكافية لضمان تحقيقها وليكن بداخلنا يقين حتمي ان هذا اليوم قد اوشك علي المجىء لنحتفظ بهذا اليقين ليملاء ارواحنا بالامل ليكن لنا مددا امام رياح الانهزامية التي تقتلع احلامنا اينما كانت لنعلم انها هذه المرة لن تفلح لاننا احتطنا منها بالامل جيدا لن تفلح لان هذه المرة قد احيينا الامل بداخلنا قد تشعبه كياننا واخذ اللسان يترنم بعبارات الامل دون توقف ( هيا حلمي للفلاح& هيا دنيياي الي الصلاح) وان اظلمت الدنيا امامنا لنشعل بداخلنا نورا يرشدنا الي درب الامل لنحقق ما كانت انفسنا ترنو له دوما

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    اسكن خلف الجدار العازل وعند القبة الذهبيه ارثي ....
    الردود
    16
    اننا في معترك الحياة لانحمل في عقولنا الصغيرة سوى احلام بريئه حتى ياسيدي لانقتات على فتات الاحزان بل نعيش ونموت بامل الاصلاح ........حمدا لله قد اعطانا موهبة الاحلام حتى نثق بها خوفا من البوح للئام ...شكرا لما ابدعته روحك فالقراءة بينكم متعه حتى لو لم نملك الكلمات الكافيه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    راحله ونظري الى جنات الخلد..تعسا للدنيا
    الردود
    53
    شكرا لجمال هذ الكلمات

    نحن نحلم لنعيش ...

    احلم واحلم واحلم فلايتحقق شيء فاعيد الكرة بعد الكرة ....فلا يتحقق شيء لكن لابد ان احلم ....
    هكذا علمتني امنا الحياة ...احلموا واصبروا ....وعند الله المفاز ...لست لكم انما انا للطغاة
    ادعوا الله الجنات والنعيم الذي لاينضب انا سجنكم ومن حقكم ان تحلموا فقط .......شكرا لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •