Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 5 من 9 الأولىالأولى ... 34567 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 167
  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    إلى مسرى الأمل.. مع المحبة

    * هناكـ من يبحث عن منفى يئد فيهـ أمنية متقدة وحُلما راحلا ....
    هل المنفى مقبرة الأمنيات ....
    هل المنفى صراخا صاخبا في أفق السكون
    أو هل هو حذاءا واقيا من لهيب الرمضاء
    لكنهـ يبقى متسعا تخرج منهـ الأقدام ..



    - المنفى أغنية حزينة يرددها شاعر مشرّد، طردته مدينته ذات يوم، فوجد في الشتات ملاذاً، له ما له، وعليه ما عليه.
    ضعي اصبعك الكريم على أية بقعة من خارطة الأرض، ستجدين آهة منفي عراقي.

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    م ص ر
    الردود
    199
    حياك الله / أستاذ عدنان

    عندى سؤال واحد

    ما رأيك فى الشعر النبطى ؟ وما هى إيجابيات وسلبيات هذا الشعر ؟

    وشكراً لك

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    6
    الشاعر الجميل عدنان الصائغ
    لأنني لا أعرف الخريطة العراقية جيداً ولا أعرف تفاصيل المكان والسكان فسأسألك سؤالاً واحد :

    - هل أنت شيعي ؟


    وسؤال آخر خطر ببالي :
    أنا مهتم بالأدب في العراق , وبنقاد العراق , وبشعراء العراق , ولكن ضجيج " أم الدنيا " أكل على العراقيين الأخضر واليابس أيام طه حسين والعقاد والرافعي والزيات , فهل لك أن تحمل لنا شُعلة تنير الطريق لعاشقٍ للعراقيين فتذكر لنا أبرز الأدباء لنقل عشرة فقط !
    وأبرز النقاد لنقل عشرة فقط !
    وأبرز الشعراء
    باختصار أُريد أن أعرف العراق بكافة أطيافه الثقافية والفكرية ..


    - في لندن .. هل لكم اجتماعات أولقاءات بين أدباء العراق مثل أحمد مطر وغيره ؟ أم أن كل أحد منكم منكفئ على ذاتهِ

    فائق الشكر
    عُدّل الرد بواسطة تصريح : 08-04-2009 في 02:02 AM سبب: إضافة سؤال آخر ..

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    عزيزتي HAYAM

    * هل تموت القصيدة ؟ ومتى..؟ ( إن تفعل)
    - نعم، عندما تعاني من فقر الدم، وشحوب النبض.


    * كيف هو العراق في شعرك ؟
    - جرحاً مفتوحاً لا أدري متى سيندمل!


    * أ للنوح والبكاء وتمجيد الألم مكان في شعرك ؟
    - ما ذنبي إذا كنتُ قد ورثت كل نلك المناحات، من عهد سومر ولليوم.
    خذي هذه المرثية من أور: "أواه أيتها المدينة أرثي نفسك مرّ الرثاء واهمري الدمع هتوناً أبكي على خراب بيوتك وأبنائك وسادتك / لقد سقطت مقدساتك المتلألئة واستحالت بساتينك خرائب متخاصمة".

    واسمعي نواح ننكال وهي تشدو على الناي مراثيها: "ويحك يا ننار لقد هوت مقدسات أور وذبح البرابرة شعبك ويحي يا ننار لا معبد لك ولي ولا مدينة لك ولي لقد تشرد القوم واصبحت أور خراباً وهي آخر معاقل سومر التي سقطت في الظلام يا عدو الظلام".

    وتابعي معي عويل ننار الطويل: "أور أيتها المدينة المقدسة لقد جف دم القرابين وامتلأ معبدي بالعاصفة. أواه يا انكولوك معبدي العظيم الذي كان يمتد بالحشود واليوم يملأه صفير الرياح. أواه يا مدينة الركام يا مدينة الضياع أيتها المدينة الغارقة في الهاوية"..

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    عزيزتي عاشقة مارك توين

    شكراً لك..


    ذكرى

    قبل 30 صـــــــ
    ـيفاً،
    وطـ ـيف
    وضعتُ على كتفها البضِّ، ساعديَ الغضَّ
    فارتعشتْ زهرةٌ في الحديقة
    واسترابَ بنا حارسٌ
    وهامتْ طيورٌ على مفرق الدرب...

    كان المساءُ شهياً
    وكان الزمانُ رخياً
    وكنّا صغيرين في الحبِّ
    ...
    ....
    كيف كبرنا، إذاً، هكذا فجأةً
    ومالتْ غصونٌ
    وشابتْ بنا الذكرياتُ
    وضيّعَ كلٌّ طريقَهْ
    وأعني: صديقَهْ
    ...........
    ........

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    باصات .. أبو ريالين .. !!!
    الردود
    852
    .
    مرحبا بك ..

    اعتذر إن تم طرح نفس السؤال مسبقا ..

    ما هي نظرتك للمرأة ..؟

    وماهي حقوق المرأة في نظرك ..؟

    وما هو دور الشاعر والكاتب في هذا الإطار - سلبا أو إيجابا - ؟

    شكرا لك

    .

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    عزيزتي HAYAM

    * أعذر عودتي
    - عودة ميمونة.


    يقول والدي عن جدهِ :
    لا شيء كالجنون ( يلائم المطر ) *
    * كيف هي ؟
    ثم هل هذا هو زمن سقوط الشعر ؟


    - الشعر الحقيقي لا يسقط ولا يخمد ولا يموت
    وحدها القصائد الرديئة تتساقط كأوراق الشجرة اليابسة، بأقل هبة ريح، أو خريف، أو بدونهما..

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    عزيزتي كنتـُ هي

    * أشعر كثيراً ان العراقيين مفقودين بالرغم من وجودهم .. لِمَ يضيعون/يُهضَمون على أرضنا كثيراً !؟
    - لأنهم ضاعوا وأُذلوا على أرضهم كثيراً، فكل أرض ثانية، لن تكون أرحم من صدر أمهم - أرضهم الأولى.


    * كيف تكتب للوطن ؟ وكيف للشاعر أو الناثر أن يفعل، أيجب أن يتجذّر فيه شعور الإنتماء قبل كلّ شيء أم يكفي أن يكتب للرغبة في أن يكتب !، ومن أين تأتي تلك الرغبة لأجل وطن !؟
    - أكتب للوطن كما أكتب للحبيبة، مشتاقاً أو حزيناً أو زعلانا أو غاضباً..
    الرغبة في الكتابة تمليها حالات ورغبات شتى وليس حالة أو رغبة واحدة..


    * احياناً أتمنى الهرب من بغداد لأنها تكسر عندي كلّ شيءْ، أكرهني بسببها في أوقات ليست بالقليلة، هل أبدو جاحدة لأجل ذاك !؟
    -أبداً تلك حالة طبيعية، تلك حالة العاشق بتقلبات مشاعره ولحظاته وهواجسه ومخاوفه وأحلامه وارتعاشاته.
    الروح ليست مسطرة أو جهازاً ميكانيكياً توقّتينه أو تضعينه على درجة معينة ويبقى مدى حياته أو حياتك
    إن تحب أبداً، أو تكره أبداً.. ذلك موت وميكانيك وملل....


    * لو قُدِّر لك أن تعود، هل ستعود !؟ أم انَ جميع الراحلين يتشظّون في كلِّ منفى، ثُمّ إن عادوا .. يتعبون .
    - سأعود بالتأكيد يوماً ما.. ليس الأمر دلالاً، أو أمراً ادارياً.. انه توافق الحال والمآل بين المكوث والترحال.


    * يقولُ شاعرٌ ما " ويبدو كخارطة قلبه ... "
    متى ؟ لِمَ ؟
    وما الذي .. ضيّعَ البوصلة ؟


    - "بوصلة
    الربانُ المترددْ
    بين السطحِ وبين القاعْ
    يحسبُ كلَّ رياحِ العالمِ
    غيرَ مواتيةٍ للإقلاعْ"
    - من ديوان "تأبط منفى" -


    * أمامك جدار لامنفذ منه/فيه، لا من فوقه/جوانبه ولا من تحته .. وحدك أمامه،
    خلفك لاشيء، ليس إلّا عدم، عتمة، هاوية .. فكيف؟ ما السبيل أن تنجو .. ما السبيل ؟

    - دائماً ثمة ضوء خفي حتى في أشد الليالي حلكة..
    ضوءٌ متسربٌ من الروح، من كوة ما، أو أغنية..


    * يقولون إن أي محولة لإصلاح قلب ما مكسور .. ستؤدي إلى تحطمّه،
    أحقاً ؟ ثُمّ ما ضرّ سلخُ الشاةِ إذاً ؟

    - القلب ليس كالزجاجة أبداً.. وهذا خطأ الشاعر القديم:
    إنّ القلوب إذا تنافر ودها مثل الزجاجة كسرها لا يجبر
    القلب يصلحه الحب، الموسيقى، العفو، المطر، السفر، الشعر، الحلم..


    * أين يجدُ الصائغ انه حقاً هُنا قد .. كان ؟

    - أجدني في عيون قارئ لا يعرفني.. أو قصيدة لم تكتب بعد...

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340

    صباح الخير,,

    /

    حرجة من عودتي ..
    لكن بعض الأسئلة تصر ..
    ولولا تكرمك لما جرئنا ,,

    |
    "هل من الممكن أن نطلق على أشخاص مسمى وطن/ فيكون جاء وطن وذهب وطن ،غضب وثار..رضي وضحك,,كل ذلك وطن..؟ الغربة ليست مرتبطة بالرحيل والإبتعاد عن الوطن قد يكون الإغتراب إغتراب حضن ..إغتراب وجوه ..إغتراب فكر ولو كان يجمعنا الوطن وربما نفس الإسم ..هذا يعني أن الغالبية العظمى عانت من منفى..!!
    |
    "حدثنا براحة وبإسهاب عن بدايات الشاعر فيك ،عن الأوراق المخبأة وعن القصائد المبتورة ,,عن المساهمين في صقلك وتقدمك ،عن الكتب التي ساندتك ..عن الكتَّاب المهمين في حياتك ,,عن الأقلام التي تتابعها ..؟
    ×السؤال تحت تصرفك ولست مجبراً على الأخذ به كله جملة وتفصيلاً خذ ماطاب لك وألقي بالباقي ..,,
    |
    "تفجر الرواية ، تطورها وتقدمها ..إنتشارها وسعة صدرها ,,أين كل ذلك من الشاعر ×عدنان الصائغ,,
    هل تجد الرواية ركناً من وقتك..في ظل الرواية وتحفيز الخيال ورسم الصور,,ماهو رأيك في الأعمال الروائية المنتجة كأفلام ..أليست بعض الأفلام تظلم الرواية وتقضي على الغاية منها..؟
    |
    " "الذي ظل في هذيانه يقظا"..حدثنا عنها كما تحب,,؟
    |
    "قرأنا لك وفي سيرتك الكثير ..ونود لو نقرأها كما تراها أنت ..سيرتك الذاتية ولو في سطور إذا سمحت ,,!!
    |
    "لنرتح بعيداً عن مجلس الحزن وضيق الكآبة ..//أينك من الفرح أو أينه منك,,ومانسبته في نصوصك../,أي الفرح لايزال يقبع صدرك فلا يد الوطن أويد المنفى عبثت به أو شوهته ..وأي الفرح توده وتحلم به..؟


    /

    .


  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    somewhere
    الردود
    33
    أستميحك عذراً بعودتي إلى صفحات ضيافتك علماً أنني هنا طالما أنتّ هنا...
    ولكن كما كانت الكلمات أبداً تفعلُ فعلها معي ... وماأنا إلا مجرد إنسان يحيا بقوت ونبض الكلمة
    فكيف إذا كانت بمثل هذا الجمال والرقي الحالم ...
    لك شكري وتقديري يوازي عذوبة مفرداتك وفرحي بها ...
    "عاشقة لسخرية مارك توين "

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    302
    لقاء جميل.
    شكراً لك ولحضورك الكريم..

    _حدثنا عن فلسطين وعن حضورها في قلب الشاعر وفي قصائده..

    _نضع اللائمة على الحكام.أليست الشعوب هي من احنت ظهرها وأقنعت الحاكم أن أفضل مكان لوضع سباطه هو رؤوسها؟

    _بعد ثلاثون سنة من الآن كيف ترى الجيل القادم أحفاد احفادك ..؟

    _المواقع الأدبية على شبكة الانترنت..هل استطاعت التفوق على الكِتاب ،ودور النشر؟
    وما هي نظرتك الى الكاتب النتي ، وهل استطاع اثبات حضوره وتفوقه


    _الأدب العربي _شعراً ونثراً _الى اي مدى استطاع اثبات حضوره عالميا وكيف ينظر ادباء الغرب اليه..كونك شاركت في مهرجانات شعر عالمية؟

  12. #92
    أعتذر لعودتي ..
    أستاذ عدنان
    على ضوء ما ذكرتك لي
    بأنك تحلم بإكمال " نرد النص " منذ صيف1996
    ( أتمنى من الله أن يحقق لك ماتريد )
    ما الذي يجعلك تتأكد بأن نرد النص لم تكتمل نموها هل إحساس الشاعر يؤكد ذلك أم إحساس الناقد بأنها لم تكتمل أركان الشعر ؟؟ على سبيل المثال لي لوحة لم أستطيع إكمالها منذ ما يقارب سبع سنوات أشعر بداخلي بأنها ناقصة مع العلم كل من ينظر إليها لا يرى بأنها ناقصة ؟ كيف تعرف بأن هذه القصيدة اكتملت نموها وهذه لا ؟
    وشكراً لك سيدي
    عُدّل الرد بواسطة عيون بيضاء : 08-04-2009 في 05:14 PM

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    المغرب
    الردود
    16
    الرائع عدنان الصائغ
    أمر من هنا بلا أسئلة فقد سبقني اليها الآخرون
    لدا أحييك سيدي
    لروعة حرفك
    و جمال روحك


    سيدي تابع عزفك الدي نحب و نحترم
    كن بخير


    سعاد

  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    بين التجافي والتجني
    الردود
    482
    الأستاذ عدنان الصائغ حفظه الله :
    لماذا يكتسح شعراء العراق عددياً شعراء الدول العربية الأخرى وبمعنى آخر لماذا يؤمن العراقيون بالشعر كثيراً من بين العرب .
    ثم ما رأيك في الغموض في الشعر تلك الحالة التي تتلبس الشاعر فيشبه شيئاً مبهماً بشي مبهم آخر فيضيع القاريء في ضبابية النص , ولماذا دخل هذا المذهب في الشعر العربي المعاصر ومن يقف ورائه وهل الرمزية هي الغموض .
    أخيراً ماهي رؤيتك لمستقبل العراق وهل نطمع في أن يهطل المطر فيه فلا يبقى فيه جياع ولاتراق فيه قطرة من دم العبيد .

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    العزيز أبو سفيان

    في سيرتك:
    • لماذا بدأت مرحلة الثورة لديك في هذه الأثناء تحديدا ..؟ وهل كانت ( طفرة ) أم هناك إرهاصات سابقة وهل لنا بمعرفتها..؟

    - الثورات، الشعرية وغيرها، وقد نضجت، لا بد لها من شرارة، من اطلاقة اولى، من حدث. كل هذا كان لحظة ان وجدتني – سنوات الحرب الكارثية – وجهاً لوجه أمام الموت المجاني والقدر المجاني، وورائي وحولي ركام دغل يابس من كتب ووصايا وموروث.. ما أن مسته النار حتى اشتعل كل شيء.



    • هل كانت هذه الثورة على القصيدة النجفية .. أم ثورة على النجف برمزيته ؟

    - بالتأكيد، على بعض انماط الشعر التقليدية، في النجف بشكل خاص، والشعر العراقي والعربي بشكل عام. بالإضافة إلى بعض تقاليد المدينة وبعض شعاراتها وشعائرها الدينية والاجتماعية والثقافية.



    • وإذا كانت ثورة على النجف .. فمن أغراك بثورة مثل هذه لها ما وراءها..؟

    - أغرتني روحي وما يعتمل فيها من تمرد وثورات، واستشهاد صديق صباي الشاعر العذب علي الرماحي.



    *


    في سيرتك:
    * يقول جدك أبو فراس : وقال أصيحابي الفرار أو الردى * فقلت: هما أمران أحلاهما مر.
    لماذا اخترت أحلى الأمرين ..؟ - هل الفرار من ثنائية ( القديم/الموت ) هو الذي أغراك بمخالفة أبي فراس.؟


    - فرارٌ من موت مجاني لمصلحة جنرالاتٍ معتوهين ومهوسيين بالحروب.



    * لو زرت أبا فراس في سجنه ( بلندن ) كيف تبرر خذلانك له ..؟

    - لم أخذله ولم يخذلني.
    المعركتان اللتان حشروا رأسينا فيها، مختلفتان جداً.
    والزمان أيضاً والمكان..




    * منذ عام 96 تقريبا أو منذ خروجك من العراق إلى ما يسمى ( المنفى ) تغيرت حركة سيرتك فقبلها كنت تسكن الفقر ويسكنك ، وتعيش في حظائر وتبدو في سيرتك كصعلوك عربي قديم ..؟ بعد هذا التاريخ : أصبحت نجما ينتقل بين عواصم أوربا كأي فاتح عربي ..؟ ما الذي يجري تحديدا ..؟

    - لم يتغير شيء، لا في حذائي ولا في رأسي.. كل ما في الأمر أن مهرجانات شعرية هنا أو هناك، تدعوني مشكورة وألبي دعواتها لأوصل نصوصي إلى جمهوري. دون إملاءات من أحد أو أعطيات..
    لم أتنقل كفاتح عربي ولن أكونه البتة، بل شاعراً منفياً مشرداً لا يملك لليوم قطعة متر واحد في هذه الأرض الواسعة، لا في وطنه ولا في منفاه.. وكذلك لا سيارة ولا حتى ماطور سيكل. وقد جاوزتُ الخمسين من الطواف والكتابة.. كل ما أملكه هو قصائدي وكتبي وحريتي. وهذه ثروة تعادل عندي كل كنوز الأرض.



    * المنفى مصطلح امتهن كثيرا واستغل بطريقة أكثر يا صديقي ... بمعنى آخر يحدثنا أدباء المنفى عن الحزن والألم والتعب ..إلخ بينما هم يعيشون أبهة لا حدود لها ..!! ؟ بواقعية أكثر حدثنا هل أنتم تعزفون على وتر موجود في قلوب المواطنين ( الغلابا ) لتغروهم بالوطن أكثر .. وتستمعوا أنتم ( أهل المنفى ) بخيرات أوربا ) ..؟

    - سأبادلك هذا "النعيم" و"الخيرات" كلها، إن أحببت، بغرفة صغيرة آمنة حرة في الوطن.. شريطة أن لا أسمع "بالروح بالدم، نفديك يا...".. ولا يعكر ليلي وأحلامي قبضات رجال الأمن وهي تخبط الباب بقوة..



    * رحل صدام حسين عن العراق .. أو رحل بالنباء للمجهول .. إلى المجهول .. فما الذي يفصلك عن رمضاء الوطن ما دمت تعيش في نار الغربة ..؟

    - اليك هذا النص المكتوب والمنشور قبل سقوط صدام بعقد:

    " سذاجة

    كلما سقطَ دكتاتور
    من عرشِ التاريخِ، المرصّعِ بدموعنا
    التهبتْ كفاي بالتصفيق
    لكنني حالما أعود الى البيتِ
    وأضغطُ على زرِ التلفزيون
    يندلقُ دكتاتورٌ آخر
    من أفواهِ الجماهيرِ الملتهبةِ بالصفيرِ والهتافات
    .. غارقاً في الضحكِ
    من سذاجتي
    التهبتْ عيناي بالدموع

    - من ديوان "تحت سماء غريبة" 1994 -

    أسألك إلا تجد "نبوءة" الشاعر قد صورت ما نراه اليوم.
    عدتُ للوطن عام 2006 بناء على دعوة مهرجان المربد، وما أن انتهيت من قراءة قصيدتي "نصوص مشاكسة قليلاً"، حتى رأيت صداماً آخر وهو يشتمني ويهددني بقطع لساني، لأنه ظن في نصوصي تطاولاً على مقدساته. نعم، أقول صداماً آخر (لا تهمني اختلاف المسميات والتوصيفات مادامت الحالة واحدة)، ذلك لأن المصادرة واحدة. و"تعددت الأسباب والموتُ واحد".. أو قلْ: تعددت الأسماء أو الحالات والوجوه والموتُ واحدُ...

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    العزيز سائق الشاحنة

    * القصيدة " الحُلُم " هل كتبتها أم ليس بعد ؟

    - أواصلها حتى هذه اللحظة، ولا أدري. كل قصيدة هي حلم، بتلاوين وطيوف وأقواس قزح متعددة



    * الوطن .. المرأة .. البحر ؛ أيهم يغريك عند الكتابة ؟

    - كل واحدة من هذه الكلمات الساحرة، هي بحر زاخر بالمعاني والإغراءات والدهشة.



    * مضى شراعي بما لا تشتهي ريْحِي
    وفاتني الفجْرُ إذ طالتْ تراويْحي
    لـ محمد الثبيتي .
    هل تقرأ في الشعر السعودي ؟


    - نعم. أتابعه عبر ما يصلني من كتب ومجلات وصحف، وبالانترنيت،
    مثلما أتابع بحرص حركة الشعر العربي والعالمي
    عبر خرائطه واتجاهاته واسمائه المتعددة.

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    في المكان الذي يصبح فيه الحجرُ ثميناً كـَ..رصاصةْ
    الردود
    572
    عدنان الصائغ
    عذراً منك
    قلمك نقش حروفهُ هنا .. في قلبي
    جدا رائــع
    وأودُ أن أصبحَ مثلكَ يوماً ...

    سؤالٌ صغير
    بما أني من غزة
    ماذا تقولُ لها في سطر ؟
    ماذا تفعل حين تغضب .. تكتب أم تبكي وكيف يمكن أن تعاقب نفسكَ إن ندمتَ على أمرٍ ما ؟

    الليل بنظرك ماذا يعني
    وأخيراً
    إن قلتُ لكَ الآن
    انظر في المرآة
    ماذا ستقولُ لنفسك ؟

    أرجو أن تروق لك أسئلتي

    شكراً لكَ لأنكَ هنا
    .
    .
    آلاء

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    إلى FAHAD_T مع النحبة والتقدير

    * الوطن " ، كلمة نصّب الكثير نفسه لخدمتها / لحبّها / الدّفاع عنها / تلميعها .. الخ لن أسألك ماذا تعني لك ، و لكنّي أقول : هل تعني محبّة الوطن تسفيه المواطنين !؟

    - قطعاً لا..
    الشاعر – الثائر - الإنسان، لا يهاجم شعبه ووطنه، وإنما المتسلطين على رقابه.



    * حين يُجمّع الكتّاب " الثائرون " ما يرونه خطأ في أوطانهم ، فيخاطبون بتلك الأخطاء جموع المواطنين ، و كأنّهم يقولون لهم : أنتم لا شيء !

    - هذا غباء – واسمحي لي – أكثر منه جحوداً..



    * حين يكون مقصد الثائرين ، هو تثوير الشعب على حكّامهم الطّغاة / الظّلمة .. الخ .. ليتبنّى آخرون ظلمه ! حين يكون الشعر مجرّد أداة تثوير عاطفيّة ، يستخدمها الشعراء ليثوّروا شعبا ما .. إلى أين !؟ .. لست أدري .. المهم التغيير !

    - هؤلاء تجار وليسوا ثواراً..
    اسأليهم لما يفعلون ذلك..



    * حين يفعلون ذلك ، هل يمارسون تسفيه الشّعب بقصد إيقاظه .. الإيقاظ هنا لعقله أم لعاطفته !؟ هل يتمّ إيقاظ أحد ما عن طريق تحطيمه أم بتنميته !؟

    - الثائر هو المصلح، هو الباني، هو المغيّر نحو الأفضل.



    * حين أريد تغييرا ما ، فأيهما أعظم أثرا لكتابتي .. أن أُظهر أخطاء من أمامي ، و أبني له الحواجز .. أم أُظهر خيريّته ، و أحطّمها له ؟

    - الأثر الأعظم لكتاباتك حين توقظ الوعي، تحرضه، حين تبني، حين تفتح كوىً للنور.. \

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    العزيز الوردي ساري.. مع الحب

    * خطأ كبير بني عليه العالم ، أليس كذالك ؟

    - العالم ظلمة ونور..
    خطأ وصح...
    الشر والفضيلة
    ولا أتصور عالماً يختفي فيه أحدهما
    وإلاّ لساد الصقيع والملل..
    هذه ليست ارادتي..
    هذا قدر
    حكمة الصانع
    ولا أدري ولا أحد يدري، كيف سيعالج الربُّ الأمرَ في الجنة

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الردود
    83

    العزيز قومي عربي

    * ويبقى بؤس الشاعر ‘ أستاذي الفاضل ‘ أكثر وضوحا من ترفه .. والدليل ‘ تباين المعطيات !؟

    - الألم أعلى صوتاً
    من السعادة
    والدمعة أكثر وضوحاً من البسمة
    وهكذا..
    أوافقك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •