Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 12 من 12
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    اللهم إنى عاطل .. !

    ملايين الوظائف تسقط كل يوم من أفواه المسؤولين مع كل طلة بهية لحكومة جديدة ..
    للدرجة التى يصعب علينا وعلى جموع المواطنين متابعتها والتغني بدلالتها الإحصائية !
    وكأنه الثمن الذي لابد وأن يدفعه السادة المسؤولون من رصيدهم اللغوي كى تتم لهم البيعة ..
    ويحظوا بشئ ولو يسير من ثقة المواطن الوفي .. ذلك المستهلك الحصري لوعود الحكومة !
    وهو أيضاً -وللمصادفة- الجهة المخولة بتصديق وعود كل حكومة "جديدة" في قدرتها على إصلاح ما أفسدته "القديمة" !
    وكأنها اجراءات بروتوكولية لا غرض لها إلا التربح المعنوى من حمورية المستهلكين !
    والتلذذ بمعاناة الكائنات التي ترعى فى مراعي الحكومة وتسهر على خدمة الوطن بالسهر والحمى !
    وربما للترويح عن سكان الصفيح وإدخال السرور على بعض الجائعين المترفين
    الذين تحسبهم الحكومة أغنياءَ من التعفف !

    ولا أحد يريد أن يعترف :
    أن القادمين سيصلحون .. لأن الذين قبلهم كانوا يخربون .. حين حكموا وهم لا يعلمون !
    أو أن المصلحين القادمين سيخربون في أماكن أخرى لم تمسها أياد السابقين وحفظتها عناية الله حتى حين !
    أو أن الخروم الكثيرة فى وطننا العزيز اتسعت على رقعة السابقين فباعوا الرقعة وسددوا منها بقية أقساط اليخت والقصر الريفيراوي !

    فقط تباع الكلمة على أنها "إصلاح" وحسب .. "تحسين" وكفى .. "تهجيص" وفولستوب !
    إصلاح لشئ ألقته رياح المريخ على بلادنا فأصابها بالعجز والتخلف والقصور فى مختلف الخدمات !
    رياح جعلت الوظائف مجرد "وعد" حنجري تتوراثه الحكومات كمسؤولية ثقيلة يجب تأديتها بلاغياً !
    أو ربما يقدمونه كـ "تنورة" اسكتلندية ضيقة .. قصيرة لا تكاد تستر عورة الوطن ..
    وحديث ناعم يتحسر على غوغائية التوازن بين : المطلوب والمطروح فى ثقافة السوق المفتوح !
    فلا زالت الحكومات تشبه "المجلس" فى البيت .. جلسة خلا فى البر ..
    مكان تصنع فيه السوالف .. وتخلق فيه الشائعات عن شخص غامض يسمى "تحسين الأوضاع" !
    وتجمع متحضر للبنغال المؤدلجين خدمياً .. يصبون الشاهي والقهوة على الحاضرين !
    فالإختيار لازال معياره الأوحد : حب الله ورسوله .. بعد حكمة الوالي !

    بعضهم لا يعلم لماذا تم اختياره لشغل منصب حكومي من قبل البطانة إلا بعد أن يتحول بقبلته إلى الشارع ..
    فيعلم حينها أن اختياره جاء للتقفيل على اختيار شخصٍ آخر كان يكرهه شخصٌ آخر غير الآخر الأول !
    وبعضهم نسى أنه يعمل لدى الحكومة الحالية بعد أن لسعه "ألزهايمار" ولازال يردد ولاءه لحاكم متقاعد فى القبر منذ عشرين عاماً !
    وبعضهم تكلست تعابير وجهه فلم نعد ندري هل هو يضحك أم يبكي حين يزف إلينا بشرى البطالة !

    الذي أوقن به أن المواطنين يحتاجون لهذه المنحة المجانية احتفالاً بتدشين كل حكومة جديدة فى بحر تخبطنا !
    حين لم نفلح فى إستدرار دراهم الحكومة وحلب حقوقنا من ضرعها الثمين .. صرنا نمص وعودها وأرجلنا فى الترعة !
    فلم تخطئنا حين منعتنا .. ولم تفتقدنا حيث أمرتنا .. ولم يبق لنا إلا سحنتنا وصوت لعابنا تغرق فيه الوعود !

    الذي فعلته الحكومة انها وفرت ملايين الوظائف على مدار السنين لمنصب محترم دائم يسمى "عاطل" !
    فلقب "عاطل" في حد ذاته وظيفة مرموقة لها جاذبية خاصة !
    تخيل أن يسألك أحدهم : ماذا تعمل .. فترد عليه : عاطل .. فتحصل على إبتسامة رثاء مجانية !!
    فهو منصب يعطيك إحساساً بالتعالي والترفع عن العمل حين تضطرك الظروف لتأكل به خبزاً !
    لذا شهد العربي الأول بحماقة التي تتصدق من وظيفة الزنى وقال لها لا تسوى هيك ولا هيك !
    ولكن توبي إلى الله وكوني عاطل !

    كما أن لهذه الشغلانة سلم وظيفي خاص ها .. وأقدمية قد تؤهلها لترقي مراتب الوجاهة الإجتماعية ..!
    فهذا عاطل حديث التخرج مازال حذائه محتفظاً بنعله الأصلي ولمعة المصنع المتوهجة
    وذاك عاطل محترف أصاب من الوظائف خيرها وشرها فلم يسعه إلا حجر أمه .. !
    وبينهما عاطل مبتدئ .. وعاطل على ذمة التحقيق .. وعاطل يبحث عن مخرج .. وعاطل مفكر .. ألخ
    ثم إن لهذه الوظيفة مكاتب .. إي والله !
    يعمل فيها موظف حكومي يقنعك بضرورة الإحتفاظ بمنصبك الحالي ويحذرك مخاطر التهور فى علاقة وظيفية جديدة لا تدري عقباها !
    المشكلة الوحيدة في هذه الوظيفة أنها بدون راتب !
    وهذه من أوجه القصور التى تعمل الحكومة الجديدة .. كل حكومة جديدة .. على تداركها فيما بعد بمراجعة شاملة !
    فالمهم أن الوظائف توفرت .. ولا يستطيع أى أحد أن يدعي بعد ذلك أنه خال شغل !

    والدليل على أن وظيفة عاطل ليست سيئة فى ذاتها ..
    أن الكثيرين من الناس تأتيهم هذه الوظيفة كمنحة بطانة لا تقبل الرد .. أو مكرمة ملكية !
    فيمارسون نفس الوظيفة تحت مسمى وظيفي مختلف .. أحياناً : وزير مسؤول عن شغل فراغ ما !
    وأحايين كثيرة تحت مسمى بدل "بطانة" .. أو بدل "تعارف" بين طبقات المجتمع الخالية من التراب !
    يمارسون فيها مهمة تسلية الوالى والضحك على نكاته وتغيير الـ "أمبيانس" الخاص بمجلس الحكم !
    يتمتعون بأفق ثقافي عريض يمكنهم من التجاوب مع السالفة التي يبدأها أحدهم على شكل "أضف موضوع جديد" !
    حتى أن أحد الوزراء حين عمل كنادل في أحد محلات الطعام لمدة دقائق أمام الكاميرا شعر بالفارق !
    بين فراغه الوظيفي .. ووظيفة الفراغ التى يروج لها تلفزيونياً !
    والدليل على ذلك .. ومن مصدر مطلع :
    أن إدارة المطعم حين عرضت على الوزير وظيفة دائمة بعد أن أعجبتهم طريقته "السهلة" فى التقديم
    رفض وأصر على إتاحة الفرصة لغيره من الشباب ..
    كنوع من الإيثار الإيجابي لوزير يشعر بالمسؤولية !

    ثم إن الحكومات قد وجدت ضالتها وملاذها في منحى آخر يراد له أن يصبح سلوقان ..
    ويُستهلك إعلامياً على نحو باهر كما أُستهلك الذين من قبله من السلوقانات !
    مفاده أن التقصير من العواطلية ، وانهم كسالى متخلفون .. لا "يقتحمون" السوق ولا يصبرون على خوازيقه !
    والمستهلك لازال على عينه راضي .. ويشتري بعقله رذاذ الميكروفون !

    والحقيقة أن الشباب توارث الإحباط بعد أن صارت كل مؤهلاته فى الدنيا تؤدي به حتماً إلى .. مطعم الوزير !
    فالتخصصات المهنية ليست موزعة في شكل وظائف شاغرة .. بل في شكل وظائف منتهية بالتمليك !
    فثقافة السوق لا تصلح لمجتمعات مبنية من الأساس على ثقافة تغييب المواطنين ونزع ملكية العقول !
    وحين يكون السوق مفتوحاً للعرض والطلب فلابد من توازن مماثل في حرية المجتمع
    لـ "عرض" الواجبات و"طلب" الحقوق !!

    نحن لا نملك نظاماً يكون الترقي فيه للأصلح .. ولا حتى للأوسخ ..
    بل النظام المقرر أن الترقي -فقط- للأكثر قبولاً .. ولابن المحظوظة صاحب أوسع وجه !
    فلا عجب أن تكذب الحكومات وتمنح المواطنين ملايين الوظائف الصوتية بمرتب خيالي يفوق الصفر ..
    ولا غضاضة فى أن يتحول العاطل إلى باشعاطل .. وامعاناً فى الإحتراف قد يورث "الصنعة" لأحفاده !
    تماماً كما يفعل أصحاب الوطن مع أحفادهم العاطلين بالوراثة :
    يورثونهم الأوطان على أنهم "صنعة" أجدادهم !

    مفروس
    كلما فهمت .. ندمت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    هنا قليلاً
    الردود
    506
    نظام الوراثة في التوطيف .... اهم سبب من اسباب معاناتي
    فأنا وللآسف واعوذ بـ الله من كلمة انا

    ليس من بين من تكاثروا حتى يخرجوني على وجة البسيطة ليس من بينهم شخصاً واحد توظف
    ولهذا فأنا استحق بكل شكر ان اكون عاطل

    ثم ليخرج لنا غازي الذي اسأل الله ان يملئ بطنه بلغازات حتى ينفجر
    وكان يتسأل بكل وقاحة

    لماذا لا نعمل في محطات البنزين ..... ولماذا لا نعمل سائقين عند من توظفوا بـ الوراثة

    انا اتسأل لماذا لا يعمل هو في اغلاق فمه ..!
    ولماذا لا يعمل ابناءة في بقالة الشروق ...!؟
    ولماذا لا تحتاج بنته بأن تخرج قبل صلاة الفجر لتصل متأخرة لدوامها الذي يبعد عنها ثلاث ساعات ...!؟



    آسف لأني لم أ شتم هذا الرجل الا قليلاً
    ولولا أنه موضوعك لكتبت اسطر فيه اكثر مما كتبتها انت
    تقبل حبي يا صديقي
    وشكراً لأنك ابكيتني بما كتبت ...
    للعلم هذا اليوزر قد انتقل الى رحمة الله
    وقد ولد بدلاً منه هذا اليوزر هنـــــا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    17
    نبرة ساخرة جلية , مشربة ببعض الغيظ , مع رغبة مكبوتة وطاغية في السب " مفهوم مين طبعا " , مع الكثيييير من البلاغة
    ومغلف هذا كله بجمال الأسلوب
    رائع

    ويا أستاذنا
    خريجو جامعة الجنون , هم - وفقط - المطلوبون لشغل الوظائف في شركة " الحياة " !
    فقط تباع الكلمة على أنها "إصلاح" وحسب .. "تحسين" وكفى .. "تهجيص" وفولستوب !
    إصلاح !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    اعكسها من فضلك حتي نتفاهم
    فأخيرا جاء الزمن الذي يفتخر فيه السادة بمجهوداتهم الجبارة في زيادة رقعة الخرائب علي كوكبنا الميمون !
    ولكن معك حق , إنهم يستعملون هذه الكلمة فعلا !
    إذن أبقها
    ولندعو عندما ندعو - بلغتهم - هكذا :
    يـــــــــارب يخربوها !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الردود
    11
    آخر مقطع اهنيك عليه ، وما أبغى اهنيك على اخر سطرين عشان ما أروح في ستين داهيه

    شوف يا استاذي

    اذا عاوز تخرب بلد

    حط الشخص الصحيح في المكان الغير صحيح واعمل العكس
    واقعد اشرب شاي و شوف كيف البلد راح تخرب لحالها

    تقبل مروري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في كوكب الفرض ..
    الردود
    315
    مفـروس ..
    أجدت .. قسم بالله !

    خالص مودتي ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    طيب ، تكلّمنا ستين مرّه

    وبعدين ، أيش الحل !

    أرجوا أن لا تنقف أنفك وتتمتم : إنكم تستعجلون !


    هات الي بعدوو .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    المكان
    لمعـة بـرق بالشـمـال
    الردود
    1,909
    هذا ما تراه انت هنا هو وجه واحد فقط ..
    وهناك وجه آخر اراه انا من هذا الاتجاه ..
    وهو ان البعض ينتظر الهبات والمنح اكثر من المفترض ..
    ..
    اقصد ان البعض يقول اكثر من ما يفعل ..
    ..
    قرأت قبل فترة عن البطالة التي تضرب موطن الحريات والثقافة بالعالم ..
    في البلاد الذي يحكمها اصحاب القانون والمال فقط ..
    حيث تقول الاخبار ان بالولايات المتحدة الامريكية كل يوم فوج جديد من العاطلين ..
    المهم ان العاطلين تسببوا بمشاكل اكثر من ناحية اخرى ..
    وهو ازدحامهم على الجمعيات المدنية بغرض التطوع ..
    وذلك لان العاطلين يذهبون للتطوع بالعمل بتلك الجمعيات الى حين ان يحدون عمل بمقابل ..
    العاطلين هناك لم يجلسون بالبيت ..
    ولم يبقون دون ردة فعل مناسبة ..
    والى ان نملك ما لا نملكه نسأل الله العافيه ..
    ..
    والكلام يطول ..
    ..
    لكن تحياتي مؤقتاً ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    مقبره وشبكها بحرى:D
    الردود
    17
    وقفت كثير
    ولم اجد جوب ليشفى غليلى بالحكومه
    او يوفيك حقك

    اخى

  9. #9
    العاطل بالإجبار هو شخص يمشي ويمشي دون أن يقطع أي مسافة
    والعاطل بالوراثة هو شخص لا تفوته المسافات مهما كان خاملاً ..!!!
    وجدتك صادقاً ( حرفاً حرفاً )...... شكراً على إيلامنا..في كل مرة .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    المكان
    بلاد الف خيبه و خيبه
    الردود
    1,231
    الاعمار بيد الله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    حيث هو كائن
    الردود
    856
    انا دلوقتي بس عرفت ليه مبنى أمن الدولة جنب بيتي

    في محيط شارع اقل من 80 متر يوجد 3 مقاهي ؟؟
    والشارع المقابل للشارع الذي اتحدث عنه أيضا 3 مقاهي ؟؟
    ولو تقدمت 100 متر من بداية الشارع الرئيسي المتفرع منه الشارع السالف الذكر ستجد 4 مقاهي
    واااااااااااااو .. والله اول مرة آخد بالي من الموضوع ده .. انا عايشه وسط غرزه

    أكيد مبنى أمن الدولة كان معمول خصيصا ف المكان ده عشان يعمل على أمن العاطلين ع القهوة دول .. صح ؟؟؟

    دكتور مفروس .. الله يسامحك .. بنهرب من الحقيقة ف الواقع ونجري نواجهها واقع مرير في حرفك
    عُدّل الرد بواسطة أنـين : 07-11-2009 في 09:23 PM
    من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع
    فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ

  12. #12
    كل مسوول مثله الاعلى احد القادة الالمان الذي قال:
    اكذب...اكذب..حتى يصدقك الناس

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •