Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 34 من 34
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في تقاطع الأمكنة
    الردود
    33
    مفروس ...

    الواضح وبجلاء أن ما تجاهد لإخفائه يظهر كمكونات انفعالية نموذجية ..

    يبدو أنك تصر على أن تبقى مدفوناً في شرنقتك التي تأبى التخلي عنها كرد فعل للصدمة , المقترحة من نسيج اللاوعي لديك !!

    لم تلحظ أيها الفطن , أن تشكّل ملامح ( فكرك ) يتجلى من خلال تفاعلك وتعاطيك مع نقده – أي فكرك .

    معالجتك لمواقف امتحان وعيك , ( والذي عبّرت عنه ردود البعض ) تكشف تذبذب قناعاتك .
    مما يعني تجريد ذاتك بذاتك من القيمة التي تتغطرس بها مفتوناً , حين تفتل عضلات ( مفرداتك ) وأعني مفرداتك فقط ..
    والدليل : تحليلك لنفسك ووعيك , للأخ : قومي عربي
    هذا التحليل الذي كان منبثقاً من معرفتك الصارخة لذاتك , المضمخ بتداعيات عقلك الباطن الذي وُضع في امتحان صعب ومرهق , تمخض عنه تخلخل عرى اتزانك .

    أثبتّ أيها المفروس أنك لا تناضل من أجل القيمة والحقيقة , بل ثبت لك قبل غيرك كما يبدو , أنك تنشد رتبة على حساب لعبك حول النوايا والقناعات .. وهذا الكشف يبرهن بثبوت الأدلة , أنك سكبت ( حقيقتك ) ولم يعد ينفع البكاء .
    ولم تتنبه إلى أن الأعضاء يقيمون للقراءة قيمة , جاهدت لنفيها كما نفاها ونسفها من كان قبلك حين ضعف !! أو حين تقدير للذات !!
    ولا يعني بالضرورة عدم اهتمامك بالـ ( فهم ) أو قصورك عنه , أن غيرك لا يهتم !!


    قومي عربي
    الكتابة برأيي ليست فناً فكرياً مسؤول عن تولد الأفكار .. بل هى محض نصب !
    وهناك مَن يملك من الأفكار الجميلة وجزالة المنطق فى أبهى صوره إلا أنه لا يكتب !
    وقد يصيغ الكاتب أفكار غيره .. وقليل من يؤتى قلماً وفكراً !
    تستطيع أن تقول أن الكتابة الجميلة لون من النصب البلاغي ، وهى فى مجملها القدرة على تسجيل الكثير من الأفكار التى نسمعها على مدار الساعة ، وقائلوها ليسوا بصيادين .. لا يملكون شباك القلم ليسطروها مكتوبة ، فيصيدها كاتب مرتزق ليحولها لشئ جميل .. وهو نصاب .. وإن هتفت الدنيا بجمال قلبه وعذوبة كيبورده !


    وكما يقولون : ما تحتاج مطوع
    هي عيني .. وليس لك ما أبصر

  2. #22
    اصل كلمة مثقف ماخوذه من ثقيف وثقيف قبيله عربيه لكن ماحد يدري

    والمثقف ان لم يعانق بافكاره حدود الجنون لايعتبر مثقف في عالمي وحتى المطوع ان لم يكن مجنونا لايقول له الناس مطوع

    ارسلي سوا بسرعه


    الملا علي

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    السلام عليكم ... فهذا ما نحتاجه لأول وهلة !
    لا يهمني ما قيل كله بقدر ما يهمني الذي يهمني الحديث عنه , و الذي جذب انتباهي هي عبارة " توارد خواطر التوبة " عند الرموز على حد تعبير من ذكر ذلك و الذي ينبغي أن يناقش بجديه هو أن هناك مراحل في " طلب الحلم " تشبه كثيرا مراحل " طلب العلم " و إن كان الأخير تدرجه تراكمي مدروس فالأول تدرجه تراكمي محسوس لا يذكر منه ضحيته إلا ما يحركه و يستفزه دون علم بذلك فالعلم يكون القدرة على توجيه العقل قبل انطلاقه بينما الفكر يكون القدرة على مواجهة أقسى الخواطر شناعة بجرأة و شجاعة لأننا اعتدنا مصارعة كل شيء فصرنا نجيد التجربة الفكرية أكثر مما نجيد فهم ما تنتهي إليه ! , ثم منا من يعرف قدره و منا من يتفاقم به الفكر حتى يصبح مجنون عظمة يخيل إلى نفسه أنه أبو حنيفة الذي لو جادل على اسطوانة المسجد أنها ليست باسطوانة لحمل الناس على ذلك .
    الثقافة الكلامية " شبق فكري " ليس إلا و " جرب عقلي " لا ينجو منه صاحبه إلا بمجانبة الهرش قبل أن يبحث لنفسه عن دواء و الذي يرى في قرارة نفسه أنه صار موبوءا مزمن الوباء على هذا النحو لابد له من هاجس الاحجام عن نفسه و الهروب بما تبقى له من أدوات نفعية يستطيع بها جلب رغيف الخبز و شراء الحليب و الحفاظات لأطفاله الصغار , هكذا بكل بساطة ! .
    بعضنا يقول نحن نعاني لأننا نعني ما نقول و بعضنا يعاني لأنه لا يعني ما يقول و ليس هذا مربط الفرس و لكن الوصول إلى المعاناة الحقيقية بحد ذاته هو مؤشر تشبع فكري و تخمة الذات بنفسها بحيث لم تعد تقبل مضغ بنيات أفكارها أكثر من ذلك و هنا تأتي المرحلة الجديدة من " طلب الحلم " و هي مرحلة " الشعور بقيمة ما لدى الغير " و هذه مرحلة طويلة ايضا إن لم يكن لدى هذا الأجرب السابق ما يكفيه من قناعات متبقية يمسي ثم يجدها مصبحة في قلبه أو مسلمات يتمسك بها لم تزل تقوم عليها شخصيته الواجمة , و مرحلة " تقدير الآخرين " لا تأتي إلا في خريف الفكر أو خريف العمر فالقصيبي يهنئ عدوه اللدود سلمان العوده و يثني على برنامجه بل و يتصل كمشاهد عادي على البرنامج كل هذا من تبعات " خريف العمر " الذي هو موسم التوبة بينما هناك " خريف فكري " ينبغي أن يستثمره المفكر المثقف لكي يتدارك ما بقي من ماء عمره ليكون مشروعا خاصا ينتهي إلى نتيجة خاصة و ليس عددا مضافا إلى زمرة " منقطعين " نفدت أعمارهم فلم يبق لهم إلا هاجس الموت و قلب طيب يحب كل أحد لمجرد أن صاحبه يشعر بمغادرة قريبة يتمنى أن تمر بسلام و أن يذكر بعدا بمثل ذلك .
    هذه التوبات المتفاعلة في الساخر ظاهرة طبيعية لكثرة طرق العقول بعضها البعض حتى و إن كان طرقا سفيها أو ساخرا أو صبيانيا و لكن واقع الذات يدل على أنه ما من كاتب يكتب إلا و هو يتدفق بكل تلقائية ليمتزج بغيره ثم يختلط هذا بذاك ثم ينتهي الحال بالكاتب إلى صفعة على قفى عقله تارة و على " فشخرة " تارة و على " قناعة باهتة " أكثر التارات بأن التفكير شيء طبيعي تمارسه حتى القرود غير أنها لا تجيد الكتابة ! .
    سألوا جورباتشوف ما الذي أثر فيك كثيرا من الأسباب الكثيرة التي دعتك لحل الاتحاد لسوفيتي فقال : عدت يوما إلى الكرملين فرأيت عجوزا في مظاهرة تقف على قارعة الطريق و في يدها لوحة كتبت عليها " سبعون عاما من اللاشيء !! " .
    هذه اللافته موجود في قلوب كثير من غير أنه ليست لدى كثير منا أيضا الشجاعة لحل الاتحادات الفوضوية الداخلية للبحث عن شيء يحقق لنفسه ما تصبو إليه !! .
    كتب أحمد شوقي يصف الباخرة و القطار و المذياع فعنده الأداة و العمر طويل !! .
    و كتب غيره حتى عن كائنات تهاجمنا من المريخ ! .
    و تستطيع أنت أيا كنت أن تكتب حتى يهترء لسانك و تلتف اصابعك عن كل شيء حتى عن شراك نعلك و لون عيني كلب غنم جدك و تجعل منها ذكرى مقدسة كذكرى سقوط بغداد و برلين و في النهاية ستجد أنك لاشيء ! . فالضياع جيد لأنه يعلمنا أننا لابد أن نحيا بنقاط مرجعية لا يختلف عليها كل عقل سليم و كثرة التفكير و الذهان جيدة لأنها تثبت لنا أن العقل يستطيع أن يعمل بأقصى درجات ذكائه لحساب أي شيء و لصالح أي شيء ثم ينتهي به الأمر و إذا به " كلب مطيع " إذا أشلاه صاحبه ركض و إذا كفه انكف و لكن الغريب فعلا أن لا يصل المثقف إلى قناعة صادقة مع نفسه بأنه أمضى عمره معجبا بكلبه و بعضنا عبدا له !! .
    نحن لم نأت إلى الدنيا لنخترع لها المعاني و إنما جئنا لنمارس ما فيها من معان ٍ سبق و أن تكلم الله عنها بما يغني عن نباح كلابنا المطيعة ! .
    نحن رعاة المعاني و المفاهيم ليس إلا !!
    نحن لم نخلق القطيع و لن نزيد فيه و لن ننقص !!
    هكذا بكل بساطة ...
    تحية تشبهكم و سلام

    ( وطن )

    و في السخرية عن الجنون مندوحة !

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة
    قومي عربي
    الكتابة برأيي ليست فناً فكرياً مسؤول عن تولد الأفكار .. بل هى محض نصب !
    وهناك مَن يملك من الأفكار الجميلة وجزالة المنطق فى أبهى صوره إلا أنه لا يكتب !
    وقد يصيغ الكاتب أفكار غيره .. وقليل من يؤتى قلماً وفكراً !
    تستطيع أن تقول أن الكتابة الجميلة لون من النصب البلاغي ، وهى فى مجملها القدرة على تسجيل الكثير من الأفكار التى نسمعها على مدار الساعة ، وقائلوها ليسوا بصيادين .. لا يملكون شباك القلم ليسطروها مكتوبة ، فيصيدها كاتب مرتزق ليحولها لشئ جميل .. وهو نصاب .. وإن هتفت الدنيا بجمال قلبه وعذوبة كيبورده !
    لا أدري ما مشكلة لساني الذي كل ما حاولت إمساكه اندلق يبحث عن فتنة !

    ما اقتبسه السيد ميتا كنت قد توقفت عنه قبل أن يعرض رده ، وهذا يدل أن هناك رؤية واحدة قد تشكلت لدى القارئ لكتابات كاتبنا القدير ( فارس ) ، بل العجيب أن فارسنا وصف طريقته في الكتابة ( يكاد المريب أن يقول خذوني )
    كل ما أريد أن أقوله قد حاك في صدري قبل أسابيع وأنا أقرأ ردودك التي تلت أحد مواضيعك والذي بالمناسبة نتج عنه موضوع الطالبان فيما بعد
    ( مجرد ظن )


    المهم يعز علي ، لكن بما أنهم علقوك فلا حيلة لي إلا أن أكل من لحم أخي رغم كراهية ذلك

    فارسنا الحبيب لديه هم وغصة عالقة في بلعومه جراء ما يراه من صراع فكري على الساحة العربية ، لكن يعيبه عدم وجود المنهجية التي يبني عليها قناعاته الكتابية ، فقلمه يتحرك مع ما يعتقد أنه مقنع ولو كانت قناعته لفترة محدودة يغيرها متى ما استجد عليه اقتناع جديد ، كما أنه لا يسلم بالحقيقة التي اقتنع بها إن كانت نتيجة جدال محتدم ، لكنه ينتهجها بعد أن ينتهي الجدال ليسطرها كرؤية جديدة من خلال موضوع جديد بني أصله على حوارٍ سابق رفض من قبل أن يقرّ بجدليته وصحة منهجية محاوره ، أو قبلها على مضض كون الرؤية واحدة وإن تفرقت السبل التي أدت إلى ذات النتيجة أخيراً !
    وهذا نتاج قصور معرفي نتج عنه ضبابية في الرؤية مع رغبة في حديث شقيق كلام غير مؤسس على قاعدة قراءة عميقة لا يمكن اكتسابها إلا من خلال فترة زمنية طويلة من المداومة على تلك القراءة المتنوعة لكل ألوان الطيف الفكري في عالمنا الإسلامي والعربي تحديداً وكذا العالمي بوجه عام خاصة ما يؤثر ويتأثر بصراعنا الفكري

    كل طرح فكري ناجح يلزمه قراءة متنوعة وتفكير عميق ، والقراءة المتنوعة لا تتأتى بين يوم وليلة ، بل تكون نتاج سنين من المداومة على قراءة الأفكار المختلفة ، ثم بعد ذلك يأتي دور التنظير الذي هو خليط من نتاج تلك القراءات الفكرية المتنوعة ينتج قراءة خاصة تمثل الكاتب الذي قد تكونت قناعاته الفكرية على أساس معرفي مع قدرة على تحليل هذه المعرفة لتكون له رؤية شبه ثابتة بنيت على أساس صلب ، وقد نجد هناك من لديه الإرث المعرفي لكن تنقصه القدرة على التحليل الذي يجعله يستخلص لنفسه منهج محدد يقتنع به ، ومثل هذا خارج حديثنا كونه مجرد مولع بالقراءة لأجل القراءة ، لكن ما يعنينا هو المُنظر الذي تشكلت لديه رؤية محددة كما سبق وذكرنا ، وكاتبنا الكريم من النوع الذي لديه قدرة على التحليل والتمييز ، لكن يعيبه أنه لا يملك إرث معرفي عن ما يحدثنا عنه ، لذا تتضح ضحالته المعرفية رغم رغبته الصادقة للإقناع بما اقتنع به وهو صادق في اقتناعه ، لكن تبقى قناعاته متبدلة بشكل دائم كونه لا زال في طور التشكيل المعرفي الذي بدأ يتكون ولم يصل لدرجة النضج الذي جعلنا نلمس تلك الضبابية والتي وجدناه ظاهرة للعيان من خلال أحد مواضيعه السابقة

    مثال
    قبل فترة كان هناك صراع فكري بين سيد إمام والظواهري يسانده السباعي ، ولا يستطيع القارئ البسيط أن يجزم على صحة أو بطلان منهج الطرفين المتصارعين ما لم يقرأ نتاجهما الفكري ويكون على دراية معرفية بأصول هذا الصراع ، وفوق كل ذلك إلمام ولو يسير بالمنهج النبوي الصحيح الذي يدعي كلا الطرفين إتباعه !

    مثال أخر يبين كيف يمكن هضم أفكار كاتب ما ، والذي لا تشفع القراءة لأجل شهوة القراءة لهضم تلك الأفكار والتي من خلالها يجد القارئ أنه يستطيع تلمسها في كل قراءة حادثة بعد تاريخ تلك الأفكار


    كتاب سلسلة مشروع النهضة لجاسم محمد سلطان ، هذه السلسلة العلمية التي تعج بالمصطلحات والتي هي بحق سلسلة فكرية قيمة ، لكن من كان قد اطلع على جميع كتابات مالك بن نبي واستوعبها وهضمها ، يجد أن الدكتور جاسم محمد سلطان قد بنى سلسلته الفكرية معتمداً على كتابات مالك بن نبي ، وإن كانت السلسلة تعج بالمصلحات العلمية مع تدارك بعض هفوات مالك بن نبي العقدية والتاريخية
    ما لذي استفدنا من هذا المثال ؟
    الذي أريد أن أقوله ، هو أن ليس كل من قرأ كتب مالك بن نبي سيلمس ذلك ، بل لن يلمس تأثير كتابات مالك بن نبي على تلك السلسلة إلا من هضم أفكار مالك بن نبي واستوعبها ، ولا يكون ذلك إلا عندما يتم إعادة التفكير في تلك الأفكار ومحاولة إسقاطها على واقع الأمة ، وسواءً وجد القارئ صلاحيتها بشكل كامل ، أو أن فيها بعض ما يصلح وليس جله ، أو أنها لا تصلح نهائياً ، المهم أن هذه القناعة لن تحصل إلا عند من هضم تلك الأفكار لا من قرأها قراءة (كشطية ) كقراءة رواية للمتعة تنتهي بطي غلاف تلك الرواية

    علم الله أني أكن لأخي فارس كل تقدير ومحبة ولا أنكر غيرته على أمته ، لكن تلك ملاحظات قد تكون صائبة وقد تكون عكس ذلك ، لكن حسبي أني ذكرت ما كنت أتردد سابقاً في ذكره خجلاً ورعباً من أن لا يتم فهم ما ارمي إليه

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    مثالك ليس في محله يا ليبتون !
    الخلاف بين سيد إمام و الظواهري ليس فكريا بل منهجيا و سيد إمام لم يكن إلا الجناح الشرعي - إن شئت تسميته - للظواهري و لم يكن لديه من الفكر التجريبي على أرض الواقع و التجربه ما يؤهله لذلك و إنما كان باحث منقطع يصنف كتاب العمدة في إعداد العدة و كان رجل " تجميع " يجمع الكتب أكثر منه رجل فقه و شرع و لم يكن الظواهري يخالف سيد في شيء و لا سيد يخالفه غير أنه ببساطة ترك منصب بحّاثة الجماعة و ترك سن التأصيلات الشرعية لما يطلب منه تأصيله فليس خلافه مع الظواهري خلافا فكريا كما ذكرت و ليس له نتاج فكري ثقافي بل لعله في هذا من العوام و قد ابدع عبد الله عزام أكثر منه و بلغ ما لم يبلغه بل إن كتاب الفريضة الغائبة على صغر حجمه يغنيك عن كثير من " عمومات " كلام سيد في أهمية الجهاد .
    على العموم اقحام هذا فيما ذكر بل و جعله مثالا ليس شيئا مستقيما - حسب فهمي على أقل الأحوال - و القضية الاسلامية كمنحى فكري و أممي أكبر من أن تختزل بحفنة كتاب فمن الكواكبي إلى محمد عبده إلى البنا إلى عبد الله عزام و قبلهم عبد القادر الجزائري إلى قاعدة الجهاد كلها تشكل اليوم أعراضا موجودة يتبناها من يتبناها و قد انقطع الخلاف الفكري على مستوى الجهاد لأنهم كلهم يؤمنون بذات القضية و يسعون لذات الأهداف بما فيهم التكفير و الهجرة غير المنهج يختلف و الجهل يتفاوت فهذا يكفر بجهله و هذا يكفر بذوقه و هذا يكفر بناقض لا غبار عليه فالجهاد كقضية فكرية ليس مثالا جيدا لخلاف المثقفين .
    بوركت

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    غازي رجل مرهف و فيه نكهة " الشرف الفكري " لا ينكر ذلك إلا مكابر و هو أرجل البرجوازيين المثقفين على ما فيه من علات غير أنه رجل يحب الحقيقة و إن كان يحب القمح أكثر !!

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    حسناً
    تعقيباً على خريف القصيبي
    القصيبي لا يمر بخريف العمر ، وعمره ولله الحمد ربيع في ربيع حتى يلقى ربه ، لكن يقول الساسة ( في عالم السياسة ، لا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة )



    بالنسبة لسيد إمام والظواهري
    ما ذكرته لنا من معلومات تاريخية صحيح ، لكن أنا أتحدث عن الوثيقة التي نشرها سيد إمام ( وثيقة الترشيد ) ثم كتاب التبرئة للظواهري ، ثم رد سيد إمام على التبرئة والمسمى بالتعرية
    ألم يكن خلافاً فكرياً ؟
    بصراحة : هل قرأت ما ذكرته لك أعلاه ؟
    انتظر إجابتك ولك فائق التقدير والامتنان

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    غزة القسّام
    الردود
    776
    أتمنى أن يطول هذا النقاش !! (أيقونة واحد يفرك يديه)

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    لم أقرأ و لن أقرا فكل ما في الترشيد لا يختلف عن وثائق المراجعة التي قام بها قادة الجماعات في مصر و على رأسهم عبود الزمر فلا شيء جديد سوى قضية أن يركز العمل على وضع السلاح إلى حين و على دعم الجهاد الخارجي من الداخل و التربص بزمن يشبه زمن الظهور عند الاسماعيلية و أخشى أن يتحول بنا الأمر إلى تطبير سني يمارسه المجاهد الذي ثاب إلى رشده و التحق بالمجتمع كعضو مسالم ثم يصر على تسمية نفسه بعنصر في جماعة جهادية مع أن المسلم في المجتمع المسلم إما عالم منكر أو عالم يعلم الناس الخير أو صانع يحسن صنعته أو عابد في مصلاه أما مجاهد في بيت أمه فجديدة علينا هذه !! .
    و لهذا يطبر الشيعة لأنهم يجاهدون و يسيلون الدم و هم لا يجاهدون !!
    لا معنى للترشيد و لكن إما حل للجماعة أو خروج صريح و صبر عليه أو ذهاب إلى أرض جهاد لا جدال عليها أو الالتحاق بالجماعات ذات الأذرعة المدنية مثل الأخوان و السلفية و عدم إضاعة الوقت بنسج المؤامرات التي لن تخرج إلى النور فكل الجماعات الاسلامية المسالمة تداري تحت سلمها جمرا يتوقد و لكنها لم تشغل بنفسها بنفخ الجمر كي لا ينطفئ و شرعت في شغل حيز الانتظار بعمل مفيد تجهز فيه الناس لزمن المواجهة القادم فالظواهري جزم و خرج و سيد امام آثر التربص مع المتربصين و كلهم يتفقون على حرب الطاغوت و أنا معهم في كل ذلك من ناحية حتمية ذلك فإن لم يكن خيار مبادرة فسيكون قرار واقع سيفرض نفسه و الناس يرون العالم يتطور و يزيد في نفوسهم ابتعاد هاجس " القتل الهمجي و الحرب البشعة " و في كل يوم نمسي على همس باربرا سترايزند و نصبح على مدافع بوش فتجدنا بين راقص و قتيل و كل الذين يتغنون بالليبرالية اليوم لا يختلفون عمن يتغنى بـ " أناقة التشريع " و الاسلام الإنساني و نحن طالما أننا نتفق على " الدم " فلاضير أن نختلف على شحذ السكاكين و لكن الخشية أن نتحول إلى يوسف إسلام جديد ندندن على الجيتار و على ظهورنا البشوت و نردد للمفتي علي جمعة مع الممثل سمير صبري في نادي الليونز المصري الماسوني " هبي بيرث دي مفتي " كما حدث قبل اسابيع !!.
    هذا هو تناقض الفكرة الجهادية أما عدى ذلك فلا خلاف إلا في المنهج مهما تراجع البعض و اصر البعض على ما كان عليه ,الظواهري و سيد مثل رجلان اتفقا على أن يفطرا صحن بيض قال أحدهما مقلي و قال الآخر مسلوق و في النهاية لا يختلفان على " البيضة " فكلاهما يكفر الحكومة و كلاهما يؤمن بالتغيير بالسيف غير أن لكل منهما جدول زمني فهذا يقول الآن و ذاك يقول بعد قليل .
    المشكلة لدينا أن " نزعة الأناقة التشريعية " تخرج لدى بعض المنظرين متأخرة جدا فتجده سابقا يبيح نقض مجتمع بأسره لمجرد أنه يعتقد أن بيده دليل يؤيد ذلك ثم تجده بعد النزعة الأنيقة ينقض الأدلة الصحيحة و نصوص الكتاب لمجرد أن ظاهرها يخالف " الأناقة التشريعية " حتى صار بعض المشايخ اليوم يقول في الفضائيات يجب أن نقبل بالسنما و لكن بضوابط و غدا عندما يفتتح مهرجان مكة للسينما سوف أيضا يكون بضوابط و ستحضر جوليا روبرتس و سندي كروفرد محجبات ببنطال فضفاض فكل هذا ممكن لأن أناقة التشريع لا تلائم تحريم السينما من باب أنها شيء زائد ليس عن الحاجة بل وحتى عن الترف !! .
    ترشيدنا يا أخي لم يعد رشيدا و مراجعات سيد إمام احترمها و أرى بأنها أفضل بكثير من وضعه السابق عندما كتب العدة و أجزم بأنه خير مني في العلم و الدين و ليس هذا موضوعنا .
    و للمعلومية فكتاب الفريضة الغائبة لعبد السلام فرج و سرق العنوان محمد دماره و غيره !.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817
    يعني كنت أتمنى أن "يعلقني" شخص بيفهم فى التعليق .. كى أُعلق وأنا مقتنع .. أو سعيد على أقل تقدير
    ربما لأني إنسان قد تعرض للتعليق قبل ذلك .. بأدوات مختلفة .. فيبدو وكأني "فاهم تعليق" !!
    فلو استشارني الإخوة جزاهم الله خير قبل التعليق لأفدتهم فى هذا الشأن ..
    لكن سبق السيف المدري وشو .. وقطعت فلانة قول كل فلان .. والله المستعان :

    ورد فى إصحاح ميتا .. عينات كثيرة من هذا المدري وشو :
    الواضح وبجلاء أن ما تجاهد لإخفائه يظهر كمكونات انفعالية نموذجية ..
    الشرنقة واللاوعى / والنسيج / فكرك ونقدك / امتحان وعيك / تفتل عضلات كلاماتك / تتغطرس /
    واختصاراً .. كى لا نحول التعليق إلى مُعلقة :
    حين يتحدث الناس عن "الواضح" .. فإنه إن بدا أن هذا "الواضح" المفترض ليس بواضح لمَن يحدثهم ، فعليه أن يوضح لهم كيف صار واضحاً هذا الشئ الذي يراه "واضح" .. !! أمر بسيط أليس كذلك !؟ أما دحرجة الكلام على عواهنه وسحب الإفتراضات على كوعها وجرجرة الكلام الكبير وتوريطه فى معاني صغيرة ليس من الطرق التى يجاز بها تعليق أحد من الناس !! فمن السهل أن أقول .. ومن الصعب أن أوضح وأثبت !

    أما عن "الدليل" الذي يثبت هذه الأمور التي أملكها فهو :
    والدليل : تحليلك لنفسك ووعيك , للأخ : قومي عربي
    ثم السلام عليكم .. فكينا الحنك .. وطقينا الكلمتين ! يعني الذي أذكره أني لم أعين نفسي -كنموذج- فى هذا الرد ، ولم يظهر لي أيضاً أن هناك ما يدل على ذلك سوى انتزاعك هذا التسجيل النادر بمهارة العارفين من حديثٍ عابرٍ لنفسي مع عقلي .. والخطأ فى تحليلك بسيط : أني أعترف -وهذا اعتراف جديد بالمناسبة- بين يديك أني لست بكاتب ابتداءً كى أضطر لاحقاً لتفنيد الوصف ، أو لأختار بين وصفين -وهذا ترف من قبيل الإستطراد- أحدهما جميل والآخر نصاب !! والذي أفعله هنا محض تلوين -بألواني الخاصة- لأحزان الحياة التي نراها من حولنا .. وظاهرة التلوين عامة وشاملة ، فبعضهم يا صديقي يفعل ذلك بما يسمى "مقال" فى منتدى -أعزكم الله- .. وبعضهم يفعل ذلك بوصلة رقص فى كباريه محترم ، ولأني -بكل أسف- مابعرفش أرقص .. اخترت أن أكتب "مقالاً" جميلاً فى شئ يسمى "منتدى" .. وكله فى صحة "المزة" / الأمة .. حفظ الله الجميع من كل سوء !!

    ولئن سكبت هذا الإعتراف الآن دون انتزاع تحت وطأة التعليق .. فإني أود أن أسأل تخينكم وأتوجه بالإستفسار لكبيركم : هل أنت كاتب !؟
    ثم إن تبين لنا أن هناك كاتب -إن كان ثمة- فلعلنا نستطيع في مرحلة لاحقة أن نرجح بين النصابين منهم والكويسين !!

    ثم هاهنا وصلات من شئ مبهج يدعو للتبسم كهذا :
    هذا التحليل الذي كان منبثقاً من معرفتك الصارخة لذاتك , المضمخ بتداعيات عقلك الباطن الذي وُضع في امتحان صعب ومرهق ,
    تمخض عنه تخلخل عرى اتزانك

    ولا رد عندي غير .. It's OK Bro

    أثبتّ أيها المفروس أنك لا تناضل من أجل القيمة والحقيقة
    والله كنت أتمنى أن تثبت أنت لا أنا .. لكن يبدو إنك مش فاضي !!

    ثبت لك قبل غيرك كما يبدو , أنك تنشد رتبة على حساب لعبك حول النوايا والقناعات ..
    وهذا الكشف يبرهن بثبوت الأدلة , أنك سكبت ( حقيقتك ) ولم يعد ينفع البكاء

    والله أفضل ما أعجبني في هذا السياق الدوجمائي العبيط حدوتة "ثبوت الأدلة" !!
    وهى عبارة مألوفة حد الملل بالنسبة لكائن مدان مثلي ..
    فالبعض يتعاطى مع هذه الجملة على أنها "حجاب" .. "فاسوخه" .. أو خرزة زرقا !
    يعلقها أحدهم فى رقبته فيكون أثرها في مجرد ذكرها .. و حجتها في ارتدائها على رأس كل دعوى .. وهذا سر بركتها !!
    أما عن "إنشاد الرتبة" فهذي والله عجيبة ..
    فهل من الممكن أن يتلخص طموحي هنا فى الساخر في أن أصبح "كاتب" برتبة "لواء" ؟!
    ثم إني سأبكي والله إذ أعتقد أن البكاء شفاء لكل داء !


    ثم نأتي لـ "معلق" آخر .. السيد ليبتون .. فتُرى ما الذي حمله إلينا أثناء التعليق !؟
    ربما رغبة لحوحة فى المحاكاة ..
    لا أدري .. ولكن دعني أقول لك يا ليبتون اختصاراً برضو :
    يابني أنا لست كاتباً ولا محللاً ولا شيئاً له قيمة عند كاتب قدير ذي منهجية مثلك .. وهذه أقسم عليها !
    أنا مجرد "طز" يأتي هنا ليمارس الإستفراغ والترجيع حين تصيبه الحموضة !
    ونصيحتي لكل من يرى في ما أكتب هذا الخلل "الواضح" تارة .. و"الثابت بالأدلة" تارة أخرى
    أن يحمد الله أولاً أن عافاه مما ابتلى به غيره .. اللي هو أنا يعني !
    وأتمنى من كل الكتاب المنهجيين -وما أهون إن شاء الله- أن نرى لهم موضوعاً تحليلياً يتناول أى قضية عالقة أو غارقة لأتعلم منهم -بشكل عملي- شيئاً غير التنظير !
    ولا أرى هنا أى داعٍ لتعليق شخص غلبان كـ "أنا" .. لم يدّع في أي يوم من الأيام أنه "كاتب" يكتب شيئاً قد ينتفع به غيره !!
    حسبي الله عليهم أهل الساخر حين أعطوني لقب كاتب .. وساخر بعد !!

    ثم السلام عليكم ورحمة الله
    وأحبكم كلكم في الله
    كلما فهمت .. ندمت

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    استأذنا وكاتبنا فارس حفظه الله ، خذ الأمر ببساطة يا رعاك الله ، فكلنا يوزرات مقنعة تختلف وتأتلف ولا يبقى من أثرها إلا ما خطته أناملها وعلِق في بعض الرؤوس التي صدقتنا يوماً ما

    إن كنت تعتقد أن الأمر مماحكة أو محاكاة ! فالأمر ليس هذا ، رغم أن ذكاءك يجزم أنك تعلم أن الأمر غير هذا لما تعلمه من مصداقية طرحنا ، وإن كان للمصارحة والمكاشفة مرارة في الطعم تتبدل إلى حلاوة ما كنتوش بمشيئة الله ، لكن بعد أن نعيد التفكير المصفى من شوائب الغضب
    خذ الأمر من باب النقد الذي يسوغه عرضك لما تعتقد صحته ، أو الرغبة بمراجعة تجعلنا نستفيد من كاتب يملك أدوات الكتابة وإتقان حياكة المقال الساخر الذي يعد أكثر أنواع الكتابة تأثيراً في المتلقي

    نحبك فيما أحببتنا فيه ولا ننكر أنا تربينا على يديك وكم استفدنا منك ، ولا ينكر الفضل إلا من لم يكن من أهل الفضل

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    218
    هج عن القوم وطاح بالمعقولة

    الأخ الكريم RandomAcceSS

    يلزم أن نلملم ما تشتت ليشمل الرد كل هذا الشتات !
    كان ردك الأول عبارة عن اعتراض على المثال التوضيحي والذي أتممته بموجز تاريخي
    لم اعترض على التاريخ كما سبق وذكرت ، وإنما سألتك عن ما أشرت إليه في مثالي من أن هناك صراع فكري حديث بين سيد إمام والظواهري يسانده السباعي ، وطلبت أن تبين لنا ، هل قرأت ما دار بين الأطراف التي ذكرناها ؟!

    المفترض أن يكون الرد بالإيجاب وإلا فاعتراضك غير منطقي !
    (لم أقرأ و لن أقرا فكل ما في الترشيد لا يختلف عن وثائق المراجعة التي قام بها قادة الجماعات في مصر )

    لم تقرأ !!!
    كيف تحكم على أمر تجهله !
    حسناً
    ربما الاعتراض كون التراجعات لا تختلف عن ما سبقها من تراجعات !
    لكن ما يجعلنا نعود للدائرة المفرغة ما ختمت به ردك الأخير
    (ترشيدنا يا أخي لم يعد رشيدا و مراجعات سيد إمام احترمها و أرى بأنها أفضل بكثير من وضعه السابق عندما كتب العدة و أجزم بأنه خير مني في العلم و الدين و ليس هذا موضوعنا! )

    كيف تحترمها وأنت لم تقرأها !!!
    سيد أمام كمن يقول أنت راندوم لكنك لست راندوم
    وللعلم سيد إمام لم يقر بتراجعات في وثيقته ، وقد عرض الظواهري من ضمن سيل الأسئلة التي تجاهلها سيد في رده ( التعرية ) ومن ضمنها عرض أقواله السابقة عليه وهل تراجع عنها أم لا ؟! ، وسيد إمام يكرر أنهم حرفوا وسرقوا وأنه كان وكان ، ليهرب من الإجابة
    يعني نصدق راندوم الذي لم يقرأ ! ، أم نصدق سيد إمام الذي لم يتحدث عن تراجعات !
    بصراحة ما نقدر نعرف رأس ردك من رجليه مع احترامي لك !
    لنعد للمثال الذي ذكرناه واعترضت عليه
    (قبل فترة كان هناك صراع فكري بين سيد إمام والظواهري يسانده السباعي ، ولا يستطيع القارئ البسيط أن يجزم على صحة أو بطلان منهج الطرفين المتصارعين ما لم يقرأ نتاجهما الفكري ويكون على دراية معرفية بأصول هذا الصراع ، وفوق كل ذلك إلمام ولو يسير بالمنهج النبوي الصحيح الذي يدعي كلا الطرفين إتباعه !)

    هل تحدثت عن تاريخ فلان وأن فلان شد شعر فلان !
    أنا عرضت مثالاً حياً يعد من الأمور التي ظهرت على السطح حديثاً ، بل ما جعلني أضع هذا المثال أني وجدت هنا في الساخر من حمل ظهره هذا السفر وإن كان لا يعرف ما فيه ، وهذا ما قصدته من إيراد هذا المثل
    أنظر إلى هذه العبارة (ولا يستطيع القارئ البسيط أن يجزم على صحة أو بطلان منهج الطرفين المتصارعين ما لم يقرأ نتاجهما الفكري ويكون على دراية معرفية بأصول هذا الصراع ، وفوق كل ذلك إلمام ولو يسير بالمنهج النبوي الصحيح الذي يدعي كلا الطرفين إتباعه !)
    ما الخطأ في هذا القول ؟!
    نعم من ليس لديه خلفية عن أصول هذه الأفكار مع إلمام بالمنهج النبوي لن يستطيع التمييز ، وهذا الغالب على القارئ البسيط ، وها أنا أراه قد تجاوز البسيط إلى المركب !

    انتفى اعتراضك على ما اعتقد للأسباب التالية
    1- كونك لم تقرأ ، والحكم على الشيء فرع من تصوره
    2- كون المثال ينطبق على كل أمر ، فمن يجهل خلاف المتخالفين لن يستطيع التمييز والخروج بحكم صائب



    ردك أو على الأصح مقالك ، نتفق معك فيه ونختلف أيضا كمحصله نهائيه

    عودة إلى تناقضاتك التي لا تنتهي !
    (هذا هو تناقض الفكرة الجهادية أما عدى ذلك فلا خلاف إلا في المنهج مهما تراجع البعض و اصر البعض على ما كان عليه ,الظواهري و سيد مثل رجلان اتفقا على أن يفطرا صحن بيض قال أحدهما مقلي و قال الآخر مسلوق و في النهاية لا يختلفان على " البيضة " فكلاهما يكفر الحكومة و كلاهما يؤمن بالتغيير بالسيف غير أن لكل منهما جدول زمني فهذا يقول الآن و ذاك يقول بعد قليل .)

    المنهج والفكر !
    حدد لنا الفرق بين المنهج والفكر ؟!
    سيد إمام يقول لك لا تفعل شيئاً ولا تنطق حتى بفمك ، ويقول أن الأمريكان مساكين وطيبين وليس لهم ذنب في ما يفعله بوش ، لذا لا تلمسوهم وإن لمستموهم دخلتم النار !

    أي فكر وأي بطيخ الله يصلحك !!!
    بقي أمر هام
    الشخصية لا تسلم من التغيير ، سواءً كان تغييراً إيجابياً أو سلبياً ، وهذا التغيير إما أن يكون بفعل ضاغط ، كالسجن أو الخوف من السجن أو القتل ، أو يكون عن اقتناع وتبدل في الفكر
    لذا يلزمك أن تنحي الشخصية عن الفكرة والتي هي فعل قد تم فعله وأصبحت مطروحة على الناس ، ولا يغيبها تراجع صاحبها أو بقائه على حاله وإن كنا لا ننكر إمكانية تأثرها وسلبية تأثيرها على الناس في حالة التراجع

    أعطيك مثال بسيط يدل على قرأتك الخاطئة للواقع من حولك
    قلت (مرحلة " تقدير الآخرين " لا تأتي إلا في خريف الفكر أو خريف العمر فالقصيبي يهنئ عدوه اللدود سلمان العوده و يثني على برنامجه بل و يتصل كمشاهد عادي على البرنامج كل هذا من تبعات " خريف العمر " الذي هو موسم التوبة )

    حكمك القطعي على أن مرحلة تقدير الآخرين لا تكون إلا في خريف العمر حكمُ ينقصه المنطق ، فتقدير الآخرين قد يكون في ربيع العمر أو في خريفه ، و تجربة العمر لا تجعل الحكم قطعي !

    وللرد على مثالك وبيان عواره الذي قد تجده لدى أي قارئ بسيط يقرأ هذه العبارات التفخيمية ، فالأمر ليس ما ذهبت إليه ، بل الأمر أن سلمان العودة الذي اثني عليه القصيبي ليس سلمان العودة العدو اللدود للقصيبي ، لذا لا عجب أن يثني عليه ويبوس يديه

    تقبل فائق تقديري

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    لم أستقر بعد
    الردود
    551
    لو قلنا السلام عليكم.....
    حقيقة اشكر الكاتب الذي اجد صعوبة في العودة لتصفح اسمه لكثرة التعلايقات !
    المثقف يا شباب من يحمل حقيبة دبلوماسية في يده اليسار.....(.در)
    ويمشي محركا يمينه....!
    بكل نرجسية ووتفرنج ان كان من قوم الفرنج
    وان كان من حسلان الخليج يزر حلقه ويمشي بساعه مثل عين الجمل واهم شي ماعنده شنب
    ثم انه كما قال الخطاف حسن السيرة والسلووووووووووووووووووك

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    حيث هو كائن
    الردود
    856
    أنا لو قلت إني مش فاهمه سبب كل السجال والمبارزة الكلامية اللي حصلت عقب الموضوع ..
    هيتفضل أحد الأساتذة الأجلاء وينعتني بـ (( غبية جديدة )) تنضم لركب الاغبياء الماضي دون رادع ولا مانع ، متطفلة جديدة تقحم أنفها فيما لا تسطتيع تمييز رائحته لفقدها آليات وصفه ..؟؟؟؟!!

    على كلٍ .. أنا سعيدة بالزخم الرهيب من النعوت والوصوف والمصطلحات اللي أتيح لي حفظ القليل القليل منها هنا .. فأنا أعمل منذ سنه على اثراء قاموسي الإصطلاحي واللغوي الضحل ..( باتثقف )

    دكتور مفروس .. أدين بالكثير من المضاف في قاموسي لك ولقلمك المثقف .. سواء تاب القلم و ملهمه أو استمر في غيه .!
    ليت لي ببعض من هكذا غواية (( مثقفه ))
    فـ شــــكـراً لك لأنك تكتب .. وإن حرمت لقب ( كاتب )
    من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع
    فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •