Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 51
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    255

    Exclamation ’النوبليــز‘ ؛ وسخافة البسطار .. !



    مرحباً ،
    أو صباح الخير ..
    ولا أريد من أي أحدٍ أو ’أحدة‘ - مؤنث أحد - أن يرد عليّ بتحية الإسلامْ
    فالـ’إتيكيت‘ الذي أحبّه المولعون بهم يمنعني من أن أبدأ بها .. أو تردون عليّ بها ..
    قلتُ إسلام ! جميل .. لأنه - على الأقل - إسم إحدى صديقاتي ..


    في هذا العصر الجديد المتجدد في كل شيء ، زمن ’الآخرين‘ والعولمة والعيش على طريقة أبناء اليانكي الجدد ، وجدتُني مجبرة أن أقترف بعض المحرمات التي لا يجوز فيها الكلام ..
    وليس ذنبي أن قلمي إذا لم يتكلم يختنق ، ثم ينفجر ، فـ’يُطرطش‘ كل من حوله بالحبر المملوء بالقهر والممزوج بالتعاسة ..


    في زمن المحافظين والصايعين والمسلمين الجدد .. وإخوانهم في بلادنا من ’البساطير‘ الجدد والقدامى .. أجدُ نفسي مرغمة أن أتكلم عن ’النوبليزيات.. !
    دعوكم من هذه التفاصيل التي لا تفهمونها .. وأخبروني : ما الذي نفهمه نحن في حياتنا ؟
    عفواً .. هل ما نحياه أصلاً هي حياة ؟
    عفونين - مثنى عفواً - : هل نحن أحياء أصلاً .. ؟
    ثلاث عفونات : هل يوجد شيء اسمه ’نحن.. ؟!


    أنا حتى لا أعرف عمّا أتكلم ،
    فقط أردت أن أكتب .. فكتبت .. حتى لو لم تفهموه - فلا يهم - فأنا أيضاً لم أفهم ما أكتُب ..
    ولا يعنيني في أي قسمٍ وضعتُ موضوعي ، فكلّ شيءٍ حولي أراه متشابهاً لحد البلادةْ
    وإذا شئتم أن تشنقوا الموضوع ، حتى قبل صدور حكم الإعدام عليه ، فلكم ذلكْ ،
    وحديثاً قالوا : لأن تشنق موضوعاً .. خيرٌ لك من أن تشنق نفسك .. !
    ولا أدري ما العلاقة بين ’شنق‘ المواضيع و ’شنق‘ الأنفس ..
    لعلها المكان النهائي الذي يصل إليه كلاهما .. !


    زعموا أنّ محشّشاً غنياً أراد أن يذهب إلى قارةٍ ’ما‘ بغرض الاصطياد ، وحينما رجع من هناك ، جلس معه أصدقائه الحشاشون وسألوه : ماذا اصطدت يا أبو فلان في سفرك ؟
    فأجابهم : 3 حمير وحشي .. 4 غزلان .. ويجي 60 .. 70 نوبليز !
    سألوه : وما هو النوبليز هذا ؟
    فأجاب : كائنات بشرية لما أوجّه عليها السلاح تصرخ No please .. No please ،


    حينما تصفّحت أحوال هذه الأمّة ، وجدت أن مبدأ الـ’نوبليز‘ ينطبق على كثيرٍ من أفرادها ..
    وأن البسطار - وهو مجاز مرسل يُطلق على الجزء ويُراد منه الكل - يدعّس على رأسهم .. ورأسي أيضاً .. وشيء غريب يجعل البعض يتمتع في حق الآخر بأن لا ينزل من على رقبته .. !
    هم نوبليز .. حتى لو أقسموا بالتوراة والإنجيل وبرتوكولات حكام العرب أنهم ليسوا كذلك .. فقد كذبوا
    هم ممن يستعظم البسطار .. وصاحبه ْ ..
    وجيناتهم الموروثة قد أدخلت كروموسوماً خانعاً بين كروموسوماتهم فتحوّلوا إلى نوبليزْ
    هم يستهبلون أو هم في الأصل هبلان .. كلاهما سيّان ..
    إذا ما وصلت الأمور عند كرامة أحدهم ، فما أسهل أن يجعلك تدعس عليها بدون أن يهتز له وسط .. !
    يفقدون الإحساس بأنهم بشر .. ولا أدري ما هو التحول الذي أصاب غرائزهم .. فغريزة الإنسان تُجبره على أن يفهم ويتعامل على أساس أنه حر ، وهم يأبون إلا أن يكونوا حميراً تمشي على اثنينْ


    شعور اللامبالاة التي تحياه أوساط كثيرة من الأمّة يدفعني لأن أتساءل : ما الذي حصل ؟


    انظروا إلى نُخب ’تلميع‘ و ’سنفرة‘ الإسلام بحسب ما يريده ’الآخـَر‘ وتعجّبوا ..
    أرادوا من الإسلام شركة خصخصة غير ربحية ، هدفها التعايش مع ’الآخر
    وأنّ الإسلام ما بُعث إلا لكي يحترم .. ويقدر .. ويتفهم .. ويتعايش .. ويتأقلم ..
    على بلاطة : هو دينُ مياصةٍ كُتب على جبينه الملطخ بالدم (إنْ ضربك ’الآخر‘ على خدك اليمين .. فأدِر له خدّك الشمال .. وكفى الله المؤمنين القتال !)
    هو إسلام من طراز islam.org ، والـorg هذي هي نوع من الامتدادات للمنظمات غير الربحية أبداً .. !


    وحينما أراد أحدهم أن ’يلمّع‘ الإسلام تلميعاً ..
    لم يجد أفضل من ’صلعته‘ ليدهنها بالـ’ورنيش‘ مؤكداً أن الإسلام دين كويس جداً .. يحترم هواية ’الآخر‘ المتمثّلة في تطيير رؤوسنا ..
    وأن نهب ثرواتنا ليس إلا ’مصالح حيوية‘ للآخر ، يحرم علينا المطالبة بها حفاظاً على ’مصلحة‘ الدعوة .. !


    حملوا شعار : وإن جنحوا للنّصب فاجنح لها .. !
    فالرصيد يُنصب ويُرفع ويُصفَّـر بالورق الأخضر .. ليس الشاي طبعاً .. ولكنه الدولار ،


    صوروا لنا الهزيمة على أنها شيء ’كويس‘ وجميل .. لا يقل جمالاً عن منظر تقبيل أقدام المنتصرين من باب ’الحياديّة.. !
    و(الذل عارٌ) استبدله قومنا الشرفاء بـنقطةٍ زيدت فوق عين العرب وعارهم .. لتصبح حكمةً يقول قائلها - شدّق الله صدغيه - : (الغرب غار) ،
    فلجأوا إليه مستنيرين .. ليس معهم إلا هم وخيبتهم .. والله - بزعمهم - معهم !


    أرادوا أن يحافظوا على مشاعر الآخر حتى أقصى درجةٍ ممكنة ،
    حتى لو كان هذا الآخر يقتل المسلمين في فلسطين منذ 60 عاماً ..
    ويقتل مليون عراقياً في بلاد الرافدين ،
    ويقصف أفراح الأفغان .. ومجالس عزائهم .. وبيوتهم ..
    ويُضفي على غروزني جزءاً من الجمال البهلواني لمهرجان ألعابه ’النووية.. !
    ويزيّن كشمير بروثَ إلهٍ يُذبح في كل بلاد العالم ،
    فأبعدوا عنهم صفة ’الكفار‘ .. فكيف نخاطب ’الكافرين‘ بـ’الكافرين؟! ..
    فأضحوا - بفضل هؤلاء - من ’كفار‘ .. إلى ’إخواننا الآخرين.. !
    وجعلوا ما يفعله ويفعله البساطير في بلادنا حقٌ مشروع من أجل تحقيق العدالة الإنسانية .. وملاحقة الإرهاب ..


    الإرهاب .. هو الإسم الجديد لفريضة الجهاد في عُرف هؤلاء المستنيرين والعلماء الأجلاء .. !
    أما بلادنا الآمنة المطمئنة .. والتي يشوش صفاء أمنها شوية شباب من الفئة ’الضالة‘ .. فلا بأس أن نبحث في سبل تطوير كل شيء فيها .. بما فيه الدين ،
    ولحلّ أزمة الحليب المستعصية .. فيجوز للموظفة أن ترضع زميلها كإفطار صباحي ، وتتكفل الدولة بصرف باكيت كورنفليكس لكل موظف صالح .. !
    أما الراقصات .. فيجوز لهن الصلاة - وفي رواية الحج - ببدلة الرقص ، على أن لا تظهر مفاتنها ..
    أما سماع الأغاني في أعياد الميلاد .. فهو من اللهو الذي أقرّه النبي صلى الله عليه وسلم .. !
    المظاهرات حرام .. فهي فوضى ..
    ولأننا في العهد المكي - عهد الاستلطاخ بنظرهم - فيحق للآخر أن يسب محمداً في جوف البيت الحرام دون أن ننبت ببس شفة .. أو ننبس ببنت شفة .. وإلا غضب منا الرسول كما غضب من خبّاب بن الأرت .. !
    ومن هذا المنطلق ، فيجوز لكَ أن تصافح بيريز .. وجورج بوش .. وترقص معه العرضة .. لأنك - ببساطة - لا تعرفه ،


    قضية المواطن الأولى هي تشقير الحواجب .. وبيان إعجاز الدين في حرمة نمصهم ..
    ثم تليها في الأهمّية قيادة المرأة للسيارة ،
    و يخجل هؤلاء من أن يقولوا مجرد كلمة لمن تركب كوندليزا - وحالياً هيلاري - على ظهورهم وتقودهم كالنعام .. !
    الفئة الضالة .. التعبير الجديد من طرف ’أهل العلم‘ لكل من يُحاول أن يخدش مشاعر الآخر ، ويحق للبسطار أن يقتلهم ويُلاحقهم ويعتقلهم ويلعن أجداد أسيادهم الأوائل الذين علّموهم أن السكوت على الظلم إهانة .. ونصرة المظلوم واجب ..
    وتجري الآن محاولات حثيثة لـ’استتابة‘ مجموعات من عصابات التكفير والتفجير ’غصباً عنهم‘ ..
    استتابة .. هو المصطلح الشرعي للعودة عن كل عمل يُخالف رغبة الآخر أو رغبة البسطار ويتوب صاحبه عنه ،


    يلعبون بديننا يا سادة .. ونحن نحتل مدرجات الملاعب ومقاعد الفيديو كليب .. نفترش الدوري .. ونلتحف بباكيتات الفشار ..
    لا يريدون مني أن أجنّ حينما يُريد أحدهم أن يفهمني أن جهاد الأمريكان في العراق وأفغانستان حرام .. !
    ولا يجدون في الأمر حرجاً حينما يُجلط عشرات من بتوع البورصة ..

    ينصحونني بأن الجهاد - يا بنتي - بدون إذن ولي الأمر لا يجوز .. وبدون راية أيضاً لا يجوز .. وبدون تأشيرة دخول إلى العراق لا يجوز .. وبدون المرور بوزارة الداخلية في كابل لا يجوز .. !

    مهلاً .. هو يتكلم عن الجهاد أم عن الشروط الشرعية لصحة الزواج العرفي .. ؟!
    إذنُ وليّ الأمر علامته التطنيشْ .. أما إن وُصف الجهاد بالتهور والمغامرة - كبيع البطاطا - فهو إرهاب حتماً ،
    وحينما يأذن لكَ البسطار الذي يجثم على رقبتك بالكلام .. فاعتبر أنكَ جاهدتّ بإذنه ْ


    المستنيرين الجدد .. يظنون أن الإسلام ما أتى للناس إلا لكي يثبت لنفسه أنه دين كويس وحلو وأمور ..
    مع موضة الاشتراكية .. فهو اشتراكي 100% ، ألا ترون أن أبا ذر الغفاري كان الاشتراكي الأول في الإسلام .. !
    مع موضة الشيوعية .. فالجهاد ضد السوفييت حلالٌ حلالْ ، فأدبيات الـCIA سمحت لها أن تُطلق على الأفغان لقب مُجاهدون ، وحينها فقط يصبح الجهاد مشروعاً .. ويأذن لكَ ولي الأمر به ..
    ولا أدري كيف سمحوا لذلك الجهاد .. رغم أنّ المجاهدين الأفغان كانوا يُقاتلون وليّ أمرهم الرئيس الأفغاني (نجيب الله) ! ، وكان يُقسم عبر إذاعة كابل أنه مسلم .. وقد سمح ذات مرة لوكالات الأنباء أن تبث صلاة الجمعة مباشرة من أحد مساجد كابل ، وكان يتصدر الصف الأول ..
    ثم أين هي الراية التي كان يقاتل تحتها الأفغان .. !
    سبعة أحزاب أفغانية تنقسم على نفسها مثل النواة في الخلية .. وكل حزبٍ بما لديهم فرحون .. !

    مع موضة الرأسمالية .. فالإسلام أبو الرأسمالية .. وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف كانا من كبار الرأسماليين في المدينة المنوّرة .. ،
    أما حينما نتحدث عن الليبرالية .. فالرسول هو المنظّر الأول لها .. ألم يقل (أنتم أعلم بشؤون دنياكم) .. !
    فالحكم .. والقضاء .. والبيع والتجارة .. وتغميس البطاطس بالكاتشب هي شؤون دنيا ..
    ويلعن أم اللي يريد أن يمنعكم من بناء المساجد .. والكنائس !


    هو - باختصار - دين بتاع كلو .. !
    يتلوّن - كالحرباء - مع كل موضة جديدة ، وهو بالمناسبة - وقد نسيت أن أذكرها سالفاً - دين العولمة ،


    الفرق بين الغباء والاستهبال - لدى كثير من الناس - هو شعرة .. !
    خذوا مثالاً رسائل الجوال ..
    رسائل الجوال ما هي إلا نفاقٌ معلب في شكل أحرفٍ ، لا تتعدى الـ 70 حرفاً إلا فيما ندر ،
    تزيد مأساتنا وحقيقتها حينما نعلم أن من نرسل لهم .. لا يخزنون رقمنا .. ! ثمّ يكذبون عليك بـ"إن غابوا عن العين ففي ’سلة المحذوفات‘ ذكراهم" ..

    تمشي في الشوارع .. فتجد إعلان عن مطعم أو صيدلية مكتوبٌ عليها (خدمة 24 ساعة) ،
    وفي ذات الوقت تجد أن للمطعم و الصيدلية أبواباً وأقفالاً من الحديد .. !
    فإذا كان خدمة 24 ساعة .. فما الحاجة لكل هذه الأقفال والأبواب ،


    إلى متى سيبقى الكثيرين يدورون في فلك النوبليز.. ؟!
    يا جماعة .. إنهم يزوّرون لنا كل شيء .. حتى الأحلام يزورونها ،
    يحلمون .. ويقررون .. ثم يطبقون .. كل ذلك بالنيابة عنا .. !
    ولا عجب ، فإن من يدور 25 ساعة في اليوم على طوابير العيش .. وبين أرصفة البورصة .. وعلى أبواب السينما .. من أين سيجد وقتاً ليعلم أنه كائن بشري حي ..
    ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان يا صديقي (ملطوشة من برومو لقناة الجزيرة)
    إلى متى سيعيش الكثيرون نوبليزيين .. لا لهم في العير ولا في النفير . ،
    يتصورون دوماً أن مقاس البسطار أكبر بقليل من طول أحدهم .. ويستخفّون ويسخرون من كل من يُريد أن يستخف بكل البساطير المحيطة بنا ..


    لقد فقد النوبليزيين - وما أكثرهم - مبدأ التضحية ، ليستبدلوه بمبدأ ’وأنا مالي‘ ..
    وأنا أتفهم أن ليس من أحدٍ يريد أن يحوز شرف إشعال الشرارة للتغيير ، لأسباب تتعلق بحقوق الإنسان .. !
    وحينما يقوم فيهم رجلٌ يسعى .. يأتيه الجواب من كل مكان أن ’طـُز‘ فيك .. !


    هل تعرفون شارل ديغول .. ؟!
    الجنرال الفرنسي .. بطل تحرير فرنسا من الجيوش النازية والأب الروحي للجمهورية الفرنسية الخامسة ..
    صنعوا له تماثيلاً .. وسمّوا كل شيء باسمه ..
    وبعض الأغبياء منا يمجّدونه دون أن يعرفوا أنه بطل المجازر الفرنسية في الجزائر ،
    لم يتبرّأ منه الفرنسيون .. بل يفتخرون به بطلاً قومياً ..
    ونحن نصدر الكتب والدراسات الشرعية واللاشرعية حول أسامة بن لادن ،
    ذلك الإرهابي المجرم الذي فكر في أن يحررنا من الآخرين .. فغدونا نلعن أبواه وجده والناس أجمعين المحيطين به .. !
    وأقسم أنه لو كان عند الفرنسيين .. لصنعوا له تمثالاً من الذهب بحجم برج إيفل .. ولبحثوا في البرلمان الفرنسي إمكانية تغيير إسم الجمهورية الفرنسية .. إلى الجمهورية الأسامية .. !


    لا تأبهوا بكلامي يا سادة ، ونسخةٌ من هذا المقال قد تؤول بكَ إلى شيءٍ له أربع جدران لا تتسع لـ0.4 من البني آدم تسمّى زنزانة .. !
    ليس لأنه دليلٌ في قضيّتك - حاشا مقالي - ،
    فالقضيّة اليوم لم تعد إلا رويتين سخيف وشكلي يعقب الإعتقال والشرشحة ولعن السنسفيل .. والدليل ’يتحفظون‘ عليه ، تماماً كما يُريد أحدكم أن يظهر لي أنه يخالفني حينما يقول أنه ’يتحفظ‘ على أفكاري .. !


    - من أنتِ يا مجاهدة ؟!
    أنا ثلاثة في واحد .. لكني - بالتأكيد - لستُ شامبو Head & Shoulders بالنعناع !
    أنا .. ومجاهدة .. وعفريتي

    أؤمن بما قاله أحمد مطر :
    كَى تملكى كيْنونة فى الغابة الأرضيةْ
    وكى تكونى حرةً ،
    أيتها الحرية ْ
    لابد أن تمتلكي ..
    قنبلة ذرية ْ


    الجامعة .. والبورصة .. والدوري .. وكل من حولي من ’النوبليز‘ هم أشياء لها معنى يساوي الماء تماماً ،
    بلا طعم .. أو لون .. أو رائحة !
    ولأنهم ماء .. فكل شيءٍ فيهم حي ،
    وسبحان من يُخرج الميت من الحي ..


    أنا يا سادة مجرد ’شخصة‘ - مؤنث شخص - تنتهي واقعياً في ذات الثانية التي تختار فيها أن ينعم جهازك بحالة ’الترنفـة‘ - Turn Off - ..
    لستُ إلا 22 أغورة/هللة/فلس هي تكلفة رسالة sms يُخبرك فيها أحد أصدقائك أن تعويذةً ما لـ"مجاهدة" موجود الآن على صفحات المنتدى الفلاني ،
    ما أكتبه ليس إلا شوية ’حكي‘ .. يستمع أحدهم لهذا الـ’حكي‘ عبر الجوال في سفر بين الرياض والقصيم .. !
    وحينما أردت أن أعلن عن نفسي في الصحف الرسمية .. أرسلتُ لهم صيغة إعلانٍ تقول ( ترقبوني في مقالات من اللي بالي بالك ) .. وهي ليست ’اللي بالي بالك‘ بتاعت اللمبي .. بل من النوع الذي يُغضب الناس اللي فوق فوق .. !


    أنا في رحلةٍ للبحث عن ذاتٍ لي وذوات لآخرين ، زادي فيها بعضي وشيءٌ أتصدق به على الهائمين أمثالي ..
    ولم أترك خلفي إلا البعض الباقي ، لأني حينما أعود - إن عدت - أريد أن أجدَ جزءاً مني أتذكرني به .. !

    ؛
    أنا وأنتم أسألُنا .. من نحن ؟!


    أقسم أنّ ’النوبليز‘ ليس لديهم إجابة ، فهم لا يتقنون العربية .. !
    وأن وظيفة البسطار هي أن يحدد من نحن ،
    وبما أغدق على نفسه من العلوم الحاضرة والمستقبلة والماضية والمبنيّة للسكونْ
    فإنه يجب أن يصنف الـ’نحن‘ بحسب ذوقه ’الرئـيـئ‘ ،


    أقول ْ
    الشمس لا تزولْ
    بل تنحني ،
    لمحو ليْلٍ آخرٍ
    .. فى ساعةِ الأفولْ


    العالم لا يعرف إلا أصحاب الأقدام الثقيلة ..
    والقوي يحترمه الجميع ، سواء بالرضا أو بهيبة البسطار !
    فإذا لم تكن عاصفة .. لا تلتفت لتعتذر لأوراق الشجر التي أسقطتها ..
    فلا أقل من أن تكون ريحاً .. لا تستأذن في هبوبها بشرْ
    أما من عاش ’نوبليزياً‘ .. فإنه سيعيش ذليلاً .. ويموت حقيراً ،
    والقانون لا يحمي ’النوبليزيين.. !

    ؛
    .
    .
    تصبحون مواطنين
    وتُمسون على مقالي .. !


    دمتم مستخفيّن ببساطيرهمْ
    مجــآهدة الشام ،

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    مكان منبوذ في هدا ا لعالم.
    الردود
    147

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    هذا عنف لا أظن العقول مهيأة لتلقفه بعد !
    أعتقد أن إعصار مجاهدة الشام سيقتلع كل شيء .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    شتات.
    الردود
    397
    بن لادن مجرم و إرهابي ؟؟

    ما سمعنا بهذا يا مجاهدة الشام..
    اكذب.. فأنا أصدّقك !!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في كوكب الفرض ..
    الردود
    315
    وعليكم البليز والرحمة ...

    آند بليز (قلاس) ماء .. عبال ما أنهي القراءة أو تنهيني ..

    موضوع يشنق القبيح بأسلوب جميل ونابض ..
    تقبلي خالص المودة والتقدير ....

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الردود
    36
    كل ده ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    غزة القسّام
    الردود
    776
    واللهِ إن هذا المقال رائع رائع رائع

    إن السـلام حقيقـة مـكـذوبـة والعدل فلسفة اللهيب الخابي
    لا عدل الا ان تـعادلـت الـقوى وتصادم الارهاب بالارهاب
    لا رأى للحق الضعيف ولا صدى الرأي رأي القاهر الغلاب

    وأكيد أكيد العالم لا يحترم إلا أصحاب الأقدام الثقيلة..

    شكر بحجم الروعة هنا

  8. #8
    امممم ....حسناً كما حصل في المرةِ السابقه ,
    فالردود هي من أثار حفيظتي للدخول !
    والحق أنني أتابع الشريط الأصفر وأنا أتوقع في كل لحظه مرور اسم هذا الموضوع خلاله ,
    فهو لايقل عن الموضوع السابق ....بل إني أراه من وجهة نظري الشخصيّه أفضل بمراحل ,
    ذلك أنه رغم طوله _ الذي أخافني في البدء _ فقد تناولته دفعةً واحده وبكل أريحيّه ,
    فــ الأفكار كانت مرتّبه والإسلوب مشوّق والسرد جميل ,
    وماورد في الموضوع يدل أن كاتبته ذات إطلاعٍ وثقافةٍ لابأس بها ,
    والحق أن أكثر ماعجبني هنا هو الفكره الهادفه , والإضاءات الجميله التي سُلِّطت بطريقةٍ لطيفه .

    احترامي وتقديري
    بالتوفيق يامجاهده .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,123
    تتزاحمني رغبتين يا مجاهدة ..
    رغبة في التصفيق ورغبة في الأسف !
    ورغبة ثالثة أجدها دخلت المضمار ! :
    / في ارتكاب جريمة في مكان لا يبعد كثيرا عن شقّي الأيمن ! ..


    .

  10. #10
    لو لم تذكر داخل مقالتك بس وفار وحده بنت ومؤنث احد وجدتي اقترفت بعض المحرمات لكانت مقالتك جيده

    فالنوبليز ذكرني بالقصر والبسطار ذكرني بالقبر

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في وطني
    الردود
    1,432
    أين الموضوع على الشريط الأصفر



    تصفيق حار الموضوع فارق توقيته عالي عن الأرض العربية
    ممكن نقول جاي بسرعة 300 سنة ضوئية

    بداية أردت فقط كتابة شيء قبل أن أكمل لأن كل جملة تقفز بي مرتفعا عليا لا أقصد تهبط بي في الدرك الأسفل

    والله يعين على ثقافة البساطير
    ************************************************** ***********************
    ^

    مجاهدة دي كلها نجوم تستحقيها وأكثر ووالله أريد أن أفند وأناقش لكن إن شاء الله لي عودة مع قرأة أكثر تركيزفما ينضح به قلمك ليس بالهين في قراءة سريعة يُجمع وضيق الوقت يمنعني للجلوس له
    دمت بكل الخير والود ..قلم باهر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    م ص ر
    الردود
    199


    أحسنتى هذا ما طلبت , جزاك الله خيراً


    أنا لو كنت أملك قلم ساخر كنت شردت بعلماء المارينز والحكام الخونة من أمامهم ومن خلفهم , فعلى من يملك قلم ساخر أن يستعمله فى نصرة قضايا أمته ,

    وهذا الأسلوب الساخر جيد ينجذب له كثير من الناس أكثر من الأسلوب التقليدى , فاستغلوه فيما ينفع .









    وكتبه : عمر السلفى

    مجاهد افريقيا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    عَلى جَبَلٍ مِنْ الدِّمَــاء..!
    الردود
    38
    والله انتِ مو طبيعية نهائي..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    255
    اليوم الجمعة ْ
    وكعادتي .. أذهب إلى القسم الخاص بالنساء في مسجد حينا حتى أستمع للخطبة ،
    مسجدنا يا سآدة فريدٌ من نوعه ْ
    ليس له علاقة بالتأكيد بـ"فريد الأطرش" ، ولكن لإمامه وخطيبه علاقه وثيقة بـ"الطرش" !

    حاولتُ أن أوهمَ نفسي أن الخطبة اليوم ستتغير ،
    وأن الموضوع الذي سطل به ذلك الخطيب رؤوسنا سيتغير أيضاً !
    إلا أنه ومع نحنحاته الأولى .. أدركت - كـ"سحنة" - أن الحدسَ وحده لا يكفي تماماً ..

    خطيبنآ يا سادة منذ جمعتين وهو يخطبنا عن السحر ْ
    وخطورته .. وأهمية الاحتياط منه .. وأن مرتكبه كافر بإجماع الأمة ونص أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ..
    ليس في ذلك من مشكلة ْ !
    فبلاد الشام عموماً - ومنها فلسطين - تشتهر بكثرة السحر ..
    فما بين زواجٍ وطلاقٍ ومرض ووقوع بطارية الريموت كنترول .. يوجد - باعتقاد الناس - ثمة سحرٍ ما ،
    ولا يتوانى أحد الحمقى أن يؤكد أن ما يحدث لأمريكا حالياً هو نتيجة استعانة روسيا بساحرة بلغارية تُدعى (فانجيليا جوشتيروفا ديميتروفا) ..
    الحرب الباردة انتهت بسبب ’عمل‘ قامت به أمريكا للسوفييت !
    وولادة جارتنا (أم علي) لبنتها السابعة على التوالي .. هو سحرٍ لمنع الذكور عنها ،

    إلى الآن ليس من مشكلة ْ
    خاصة وأني أؤمن بوجود السحر بدليل القرآن والسنة والمشاهدات ..
    لكنّ هذا الخطيب المفوّه يُفني من أعمارنا 40 دقيقة متوآصلة هي مدة الخطبتين الأولى والثانية في بيان السحر وعلاماته ،
    وكأن ما يحدث للأمة لا يستحق مجرد إشارة منه في نهاية الدقيقة الأخيرة من خطبته الثانية ْ
    أو حتى إشارة عابرة بين ثنايا دعائه الذي يكرر فيه الطلب من الله أن يهيئ الله البطانة الصالحة لولي الأمر أبو مازن ..
    محاولاً إقناعي أن دعائه هذا لا يشبه الدعاء لإبليس أن يتحول أعوانه من الشياطين لملآئكة ْ !
    وكأن غزة لا تعنيه .. فالإعمار اكتمل وحاجات الناس اليومية لا تعنيه أبداً !

    يا خطيب مسجدنا .. صدقني أن الناس لا تمتلك مالاً لعمل السحر ،

    وإلا لسحروا دبابات اليهود واسترهبوهم وجاؤوا بما لم يأتِ به أحدٌ من المسلمين !
    أشفق عليك لأنك مغفل ْ
    فعلى رغم تمتلك رتبة "رائد" في سلـَطة أبو مازن الذي تؤكد أنه الرئيس الشرعي وولي أمر المسلمين !
    وعلى رغم أنك لا تترك صلاةً في المسجد كما قالوا لي ..
    .. وعلى رغم فلسفتك الزآئدة ْ
    إلا أنك نوبليزي برتبة رآئد .. جلّ ما تفعله هو انتظار الراتب الشهري المحوّل لرصيدك من بلاد المقاطعة في رام الله ْ ،

    كم قد ابتسمت حينما دسّت لي إحداهن ورقة في جلبابي أثناء الخطبة وهمستني أثناء الاستعداد للصلاة أن أقرأها حينما أصل البيت ..
    وحينما فتحتها قرأت (كل راتب .. والنوبليزيين بخير ْ)
    وتذكرتُ أن اليوم هو الأول من مآيو .. وغدا موعد استلآم هذا النوبليزيّ راتبه ْ ،
    وما بين الأول والثلاثين من كل شهر .. يوجد أربع خطب يجب ملؤها بكلّ ما يُرضي ولي الأمر .. وكلابه ْ


    أقول قولي هذا .. وأسأل الله لهم الموت على الطريقة النوبليزيّة ْ
    وخير الطعام .. الكورنفليكس ْ
    ولا تـقِم الصلاة !
    ..


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    255


    عبد الجبآر

    نفسي مرة وحدة أفهم حآجة من رموزك ْ
    أنا عاوزة جميلة مفيدة .. !


    دكتاتور ْ
    أبعد الله عني تهمة العنف والإرهاب والرجعية ..
    وأبقى الله شوكتي في يدي اليسرى وسكينتي في يدي اليمنى ،
    وجعل الله النكاية في كل من يريد تهديد أمن الوطن والموآطن !

    لأول مرة أحب الترحيب بتسونآمي ،
    فأهلا به .. وباقتلآعه ْ !

    أشكرك .. جداً
    بوركت ،


    شبح الموآقع ْ
    والله إني سمعت بهذا ..
    وأنا لا أكذب ْ
    صدقني .. أرجوك


    وجه المرايآ
    عمتم مورنينج ْ !
    يا واد يا دنقل .. شوف طلبات المعلّمين ْ
    - قلاس ماء يا دنقل ْ ،
    وعندك قلاس ماء وخالص المودة والتحيّة وصلحو ..

    بانتظآرك ْ


    صخر ْ
    أيوة .. كل ده !


    قروتسكآ
    نعم .. موضوع وإلا إنتا شرايك ؟
    وأنا بانتظآر مزاجك ْ


    محمد حميد ْ
    ما أجمل أبيات أبو القآسم الشابي ..
    دمتَ إرهابياً تعمل لصالح تعادل القوى

    شكراً .. جداً


    جدآئل ْ
    يروقني جداً تواجدك ِ
    أهلا .. دوماً

    والشريط الأصفر يستحقه من هم أعلم مني .. مثلكِ
    وهذا هو التنبيه الثاني على طول الموضوع
    قاتل الله قلمي .. فمحبرته لا تنتهي ،

    كوني هنا .. دوماً
    دمتِ متألقة ْ
    .. ويُعجبني الأمريكان أنا أيضاً

    بوركتِ


    عبير ْ
    كلما سمعتُ جملة (مواطن صالح) تجتاحني رغبة أن أكون مجرمة ْ
    فالجريمة - على الأقل - شيءٌ غير عادي في زمن العاديين ..
    وطني مسروق .. ويُعاقبون السارقين الصغار على بضع دراهم التقطوها كي يعيشوا على رصيف الحيآة ْ
    الكرامة مغتصبة .. ويتفنون في إصدار الأحكام التخفيفية على الزناة ْ
    الحياة ميّتة .. ويُقنعوك أن ثمة شيء ما يُمكن أن تحققه في مدرسة حكوميّة تقع أقصى الأرض بين طالبات الصف الأول الابتدآئي ~

    كوني مجرمة يا عبير ..
    فالسجون لم تملأ إلا بغير العاديين ْ
    نزعوا رداء الشرف ’الوطني‘ ، وألقوا بلقب "مواطن صالح" .. وامتهنوا الجريمة ْ
    سيدتي .. حيّ على الجريمة ْ

    أشكرك .. جداً ،
    شكراً بحجم تواجدك الذي أعتزّ به ْ


    الملا علي ..
    أشكرك ،
    .. وشكراً على ملاحظاتك ْ


    أنتروبيآ
    يا دي الشريط الأصفر اللي عاوزين تطلعوني عليه ْ
    يا عالم أنا بكره الموز ..
    وبحب المانجا .. وأقزقز كابوريا !

    يقول نيوتن : ماذا سيبدو العالم لي لو امتطيتُ شعاعاً من الضوء ْ ؟
    وأنا أقول له : ستوقفك حواجز الأمن القومي العربي التي لن تسمح لكَ بتهديد أمن مراقصها ومواخيرهآ !

    هي محاولات فشّة غل ..
    من خلف اسمٍ مستعار ، وقلم مجنون ْ
    لعلي أرضي غروري بأن أكون مجرمة .. ولو على صفحآت الإنترنت
    .. ويبقى ما أكتبه مجرّد "حكي" !
    وأصحاب الأفعال قد لا يلتفتوا لكلامي كثيراً .. وإن التفتوا لقالوا : أين أنتِ .. ؟!

    أشكركِ جداً على حجم الإطراء الذي لا أستحقه ْ
    وأختكِ أحقر مما تظنين .. غفر الله لنا ولكم ،

    بانتظآر ما سيجود به قلمكِ عليّ
    .. وإلى حينها ، لكِ مني كل الود ،


    عمر السلفي ْ
    حينمآ تحكم على الحقيقة من جانب واحد .. فأنت مزوّر ْ !
    وحينما تريد قول الحقيقة من جانب واحد أيضاً .. فأنت مزور "محترف" !
    .. والكلام أعلاه لا يخصّك بقدر ما هو تنبيه لي فقط ْ

    لكني سأسأل سؤالاً بريئاً : وماذا يختلف فقهاء المارينز عن علي جمعة وشلّة الأزهر بتاعت المزيكا ؟
    .. اللهم اختلاف لهجآت
    ما بين لهجة بدوية .. وأخرى مصريّة ْ
    غير أن شلة الأزهر تبدع في الاستهزآء بمخالفيها والتنكيل بهم بألفاظ حارات الدقي وبولاق الدكرور وشارع فيصل ْ

    بوركت ْ
    وأشكرك .. جداً


    مدمن دم ْ
    ولا أظن أن مدمن الدمّ طبيعي أيضاً
    تحيآتي ~

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    أكيد مش في المريخ ...
    الردود
    359
    الخطباء؟

    -Tell me about it? - !

    خطيب يا سادة يا كرام خطب يوماً في إحدى القرى التي تعاني من نقص حاد في الموارد المائية
    عن الخمر فكان يصيح بصوته الجهور ( الخمر حرااااااااااااااااااااااااااااااام) !

    أحد المصلين الكرام انتفض من مكانه متناسياً (أن الكلام محرم حال الخطبتين أثابكم الله)
    قائلاً ( أنت فاضي يا شيخ / لسه بنشكي من إنعدام الماء وأنت جاي تقول خمر ) !

    والله يهدينا جميعاً ....

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    يد الله
    الردود
    3,229

    هم نوبليز .. حتى لو أقسموا بالتوراة والإنجيل وبرتوكولات حكام العرب أنهم ليسوا كذلك .. فقد كذبوا
    هم ممن يستعظم البسطار .. وصاحبه ْ ..
    وجيناتهم الموروثة قد أدخلت كروموسوماً خانعاً بين كروموسوماتهم فتحوّلوا إلى نوبليزْ
    هم يستهبلون أو هم في الأصل هبلان .. كلاهما سيّان ..
    إذا ما وصلت الأمور عند كرامة أحدهم ، فما أسهل أن يجعلك تدعس عليها بدون أن يهتز له وسط .. !
    يفقدون الإحساس بأنهم بشر .. ولا أدري ما هو التحول الذي أصاب غرائزهم .. فغريزة الإنسان تُجبره على أن يفهم ويتعامل على أساس أنه حر ، وهم يأبون إلا أن يكونوا حميراً تمشي على اثنينْ



    في احدى محاضرات الشيخ ذو الشعبية
    كنت كغيري من طيبي القلب المطيعين لولي الأمر
    المحبين للبيبسي
    استمع بابتسامة رضا
    للشيخ وهو يرد على مقاطعي البيبسي بقوله
    -يجب اولا وقبل مقاطعة أي منتج أن تستأنسوا وتسلموا وتستأذنوا من ولي الأمر
    إذ أنه ادرى بما يضركم وينفعكم
    يعني البيبسي حلال ولا تجوز مقاطعته ومن حرم حلالا فقد كفر كما هو الحال فيمن حلل حراما
    ياجماعة / يللا نبيبسي
    مجاهدة / سلمت ياأختي الحبيبة
    عُدّل الرد بواسطة صفاء الحياة : 01-05-2009 في 05:07 PM

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في وطني
    الردود
    1,432
    شوفي وربي يا مجاهدة من بين ضواحي الكم جئت أرد على قولك الموضوع بلاجدال رائع
    أتعلمين لما لأنك تكتبين قضية تكتبين ليس لاجل التصفيق تكتبين لانك تحبين امتك وبحرارة تزيد عن المعقول لذا شعرت بمدى توهج هذا الموضوع واستحقاقه للشريط الأصفر أويزيدون


    مجاهدة تذكرني روعتك بانسانة غالية على قلبي من غزة استاذة بجامعة الأقصى لكن لا أظنك هي لانها مشغولة بالدكتوراة فالله يرفعكما دوما هي تحلم بمجد وتجاهد في العلم في قناة جديدة ورائعة وأنت بقلمك تشجين الستور المربدة بالسواد ..ويا مجاهدة إن الشعوب حين حراكها لابد من شيء قد أزها ودفع بها وما محركي الشعوب إلا من لهم قلب كقلبك وقلم كقلمك يتحرق من ألم ومظلمة

    لله درك با ابنة الشام ولازلت عند وعدي ووالله لدي اختبار الاسبوعين القادمين وحين فراغي لأعودن إن شاء الله لهكذا روعة مُسجاة على صفحات
    أمدك الله بكل الخير وإيانا .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في وطني
    الردود
    1,432
    ومرة أخرى أين الموضوع على الشريط الأصفر فالحق أنه موضوع يوزن بالذهب

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    كلام جميل يامجاهدة ..
    أشكرك وأهلاً بك .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •