Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 154
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    الأرض التي " تحت أقدامي " !
    الردود
    3,660

    مقهى التجلي ( 17 ) / توبة مثقف !

    ،،،

    فقدت صوتي قبل عدة أسابيع ، لم أكن خلالها أستطيع الكلام إلا بصعوبة بالغة ، كان الكلام " فعلاً " شاقاً وعسيراً ، وهذا أمر أصعب ما يكون على ثرثار مثلي يمتهن الكلام .
    أنا أتكلم كثيراً فيما يعنيني وفيما لا يعنيني ..
    في أحيان قليلة أفكّر في الكلام الذي أسرفت فيه طيلة يومي فأجد ما يخصني منه لا يكاد " يُقال " ..
    لا أتمنى أن يعود صوتي بقدر ما أتمنى أني لم أكن ثرثاراً ، أتمنى أني لم أكن كذلك لكي يسهل عليّ التعايش مع وضعي الجديد ..
    في اليومين الأخيرين بدأت أتكلم بطريقة أسهل ولكن الرغبة في الكلام باتت أقل .. !

    في هذه الفترة شاهدت فلم " قناع الغواص والفراشة " أو بالفرنسية : Le Scaphandre et le Papillon وهذه مناسبة سعيدة أن أكتب جملة بالفرنسية في موضوع ..
    مع أني لا أعلم هل الجملة هي أسم الفلم فعلاً أم أنها شتيمة قاسية ، لكني وجدتها هكذا في ويكيبيديا وعليهم وزرها ووزر خداعي إن كانت لا تعني اسم الفلم !
    أثّر فيّ هذا الفلم بطريقة لم تفعلها كل الخطب والمحاضرات وأشرطة التسجيلات الإسلامية سواء تلك التي أشتريتها أوتلك التي وضعها على زجاج سيارتي أناس كانوا يريدون أن يعيدوني إلى السراط المستقيم لأني " ضال مضل " وصاحب منهج فاسد كما قال أحدهم لأمي يوماً ما ..
    وبالمناسبة فأمي ـ ولحسن حظي ـ لم تدرك تماماً ماذا تعني ضال مضل ولم تسمع من قبل بكلمة منهج ، وأعتقد أنها لم تتعامل معي كابن ضال لأنها اعتقدت أن للموضوع علاقة بزينة السيارات وتظليل الزجاج ، أو شيء من هذا القبيل !
    قصة هذا الفلم تتحدث عن حياة الصحفي الفرنسي جان دومينيك بوبي ، الذي تعرض لسكتة قلبية وجلطة دماغية أدت إلى أصابتة بحالة تعرف بأسم Locked-In syndrome (متلازمة المنحبس) ، وأنا بالمناسبة مرة أخرى لا أعرف هذا المرض ولا هذه المتلازمة ولكن أنقل لكم اسم المرض على ذمة ويكيبيديا ..
    كانت وسيلته للتواصل مع العالم هي أن يرمش بعينه اليسرى فقط ، فكان يجيب على السؤال إن كانت إجابته نعم برمشة واحدة ، وإن كانت إجابته لا برمشتين ، قبل أن تتوصل ممرضته إلى طريقة للتواصل وهي أن تقرأ عليه الأحرف الهجائية مبتدئة بالأكثر استخداما وحين تمر على الحرف الذي يريده فإنه يرمش بعينه ، وهكذا حتى يكوّن كلمة كاملة ، وبعد خمس سنوات استطاع بهذه الطريقة ينهي كتاباً عن مذكراته يحمل نفس اسم الفلم .
    من أجمل ما في الفلم طريقة إخراجه فالمشاهد كان ينظر إلى العالم من خلال عين بطل الفلم فما يراه المشاهد هو نفس مايراه بطل الفلم بعينه الوحيده ، كانت طريقة إيصال بعض الأفكار غاية في الدقة والاتقان ، مثل فكرة أن إبعاد ذبابة تحط على أنفه أصبحت ترفاً وحلماً يستحيل تحققه ..
    لم أفكر من قبل في مثل هذه النعم البسيطة ، لا أحد يفكر في مثل هذا الأمور إلا حين يفتقدها ، حتى الرغبة في أن تشتم أحدهم ، في أن تقول لآخر أنك تحبه ، في أن تطلب من أحدهم أن يصمت ، في أن تبدو حزيناً أو تظهر عليك علامات السعادة ، الرغبة في الصمت كشيء تختاره وليس وضعاً إجبارياً ، الرغبة في أن تصرخ بصوت عال ، أن تبكي وأن تضحك أو تبتسم أو تنظر لأحدهم بازدراء ..
    هذه الأشياء هي في الواقع نعم عظيمة وكبيرة ، ولكننا لا نفكر فيها كثيراً لأن مفهوم النعمة في الغالب يرتبط بالأشياء الكبيرة والواضحة ، كالسمع والبصر والقدرة على السير والصحة بشكل عام ..
    لا أعلم في الحقيقة ماهو الرابط بين قصة هذا الفلم وبين عدم قدرتي على الكلام ، وربما كان كل ما في الأمر أني أريد أخباركم أني أشاهد أفلاماً فرنسية !
    والموضوع كله على كل حال ليس إلا ثرثرة أمارسها هنا بعد أن عجزت عن ممارستها بشكل واقعي لذلك ليس من الضروري أن يكون هناك علاقة لأي شيء بأي شيء ..
    فأنا على وشك أن أكفر بالكلام كصنعة ، فلم يعد يهمني أن أبدو بليغاً أكتب كلاماً جميلاً ، وأنا لا أقول أني كنت كذلك ، ولكن ربما كان يهمني أن أبدو كذلك في فترة ما ..
    أشياء كثيرة نؤمن بها بطريقة نعتقد معها أننا لن نكفر بها مهما حدث ، فكرة التخلي عن هذه الأشياء غير واردة من الأساس ، لكن في لحظة ما نجد أنه لا شيء يستحق .. وأن أغلب ما كنا نؤمن به ليس إلا هدر للوقت .. !
    .
    .
    صديقي الأقرب كان مسكوناً بهاجس الثقافة والأدب والكتب ، من النادر أن ألتقيه في أي مكان وهو لا يحمل كتاباً ، سيارته مكتبة متنقلة ، أحاديثه في الغالب تدور حول كتاب أو مؤلف ..
    قرر فجأة أن يكفر بكل هذا ، جمع ما لديه من مال واشترى سيارة جديدة تتناسب مع المرحلة الجديدة ( جمس وانتيت 79 ) وشماغ أسود ، واستبدل الكتب التي كانت تعج بها سيارته بـ " عزبة " ودلال وفناجيل ، إنه ببساطه يريد أن يعمل في التهريب ويعتقد أنه ضيع الكثير من أيامه في كلام فاضي لا علاقة له بـ " علوم الرجال " !

    وأنا أجدني على وشك التحول وتغيير أشياء كثيرة ، لكني لا زلت حتى هذه اللحظة لا أعلم أي طريق سأسلك ، أجد لدي رغبة شديدة هذه الأيام في الاستماع إلى أغاني " الطقاقات " ..!!
    والوقت الذي كنت أضيعه فيما سبق في قراءة كتاب أو في الاستماع إلى محاضرة لا يشغله الآن إلا الاستماع لموضي الشمراني وزبيدة وبقية الرفيقات المناضلات ، ولتذهب المكتبات للجحيم !
    .
    .
    صديق آخر حاول أن يقنعني بالعدول عن توجهاتي الجديدة ، وحدثني كثيراً عن الأمة ، وعن أعدائها الذين يتربصون بها وأن وقتي كاملاً يجب أن يكون للدفاع عن الأمة بقلمي ، قلت له أن أمة تنتظر قلمي لينصرها هي أمة غير جديرة بالنصر على كل حال ..!
    سألته سؤالاً عبيطاً وافتراضيا ، قلت له : فلنفترض جدلاً أنك أمام خيارين لا ثالث لهما ، إما أن تنتصر الأمة التي تتحدث عنها ويصبح الإسلام أقوى قوة على الأرض ويسترد المسلمون كرامتهم المسلوبة لكنك لسوء حظك تكون خارج هذه المعادلة وتدخل جهنم ، أو أن الأمة تنحدر إلى ماهو اسوأ من وضعها الحالي وتتلاعب بها كل أمم الأرض ولكنك تدخل الجنة ، فأي الخيارين أقرب إلى قلبك لو لم يكن هنالك سوى هذين الخيارين !
    لم يجب ، واعتَقَد ـ وهو محق إلى حد ما ـ أني أمارس نوعاً لا يحبه من العبط والاستهبال !
    أشاهد عينات كثيرة من الكتّاب ـ وخاصة في المنتديات ـ لاهم لهم فيما يكتبون إلا الأمة والدفاع عنها وعن مقدراتها ومكتسباتها ، لكنهم في ذات الوقت لا يتورعون عن الخوض في أعراض الخلق ، ولا يتورعون عن أن يكيلوا من الشتائم ما تستحي الشياطين من الإتيان بمثله ، وأنا بصفتي أحد المنتسبين لهذه الأمة أتوجه لهم بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن بقية الأمة وأقول لهم أنه لا حاجة لنا ولا لأمتنا بأمثالكم للدفاع عنها ، فالشخص الذي يعجز عن الانتصار على نفسه وكبح جماحها هو أقل بكثير من أن يتكلم عن الأمة التي تسكن حارتهم ، ناهيك عن بقية الأمة في الحارات المجاورة !
    إن الخدمة الجليلة التي سيقدمها للأمة ولنفسه هي أن يصمت ، سيكون صمته هو أعظم فعلٍ يقوم به على الإطلاق !
    ربما أني آمنت بهذا المبدأ فلم أعد أحب الحديث ولا الكتابة إلا عن نفسي ، لا أحد أجدر بشتائمي مني ، وليذهب كل ما عداي إلى حيث لا يعود !


    في الفترة الماضية وأثناء إقامة معرض الرياض للكتاب كان الكثير يسألوني متى سأزور المعرض ، ولم أكن أجيب بشكل قطعي ولكني كنت أبتسم ، لسببين ..
    السبب الأول أنه لازال لدي القدرة على الابتسام ، وهذه نعمة عظيمة ، والسبب الثاني هو أني مؤمن تماما أنهم يضيعون أوقاتهم عبثاً ، ولن أستجيب لهم في العودة للضلال القديم حتى ولو على سبيل الزيارة ، سيأتي اليوم الذي يستمعون فيه إلى الرفيقة موضي الشمراني وهي تردد في جموع المثقفين التائيبين : ( عاشوا .. عاشوا .. ورى .. ورى ) .!


    ،،،
    .
    .
    ما أقربك يا الله ...

    [ مقهى التجلي .. ]


    وقد أكون هنا ، وقد لا أفعل !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    القصف العشوائي
    الردود
    170
    أنت فعلاً ضال مضل !!
    تحيتي لك
    *

    اللي ما يطول العنب ..
    يجيب له سلم ويطول !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    ..
    عندي كلام كثيرأريد أن أقوله .. سأقوله حتما ..إن كان في العمر بقية ..
    وحتى ذلك الحين .. سأقول شيئا صغيرا ..
    منذ أشهر وأنا تسيطر علي فكرة واحدة ..
    مامدى قدرتنا على التغير أو التغيير ؟؟
    ..
    هل نحن من يتغير أم الظروف التي حولنا هي التي تتغير ؟؟
    هل نحن نغير الآخرين ، أم أننا نغير أنفسنا لتتوافق مع تشكلات الآخرين؟
    هل نحن نحب فعلا أم ندعي ذلك ليحبنا الآخر ؟
    وهل الآخر يحبنا أم أننا ندعي ذلك ونتخيله لنرضي شعورنا الداخلي؟

    ..

    أسئلة لا تنتهي يا صديقي .. يا صديقي الأقرب

    ..

    أحبك .. أحبك من كل قلبي والله
    ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث الجريمة
    الردود
    581
    أشياء كثيرة نؤمن بها بطريقة نعتقد معها أننا لن نكفر بها مهما حدث ، فكرة التخلي عن هذه الأشياء غير واردة من الأساس ، لكن في لحظة ما نجد أنه لا شيء يستحق .. وأن أغلب ما كنا نؤمن به ليس إلا هدر للوقت .. !
    ويرى العاجز ما حوله بدقة متناهية,,, وعسى ان لا تكون توبة نصوح

    تحية صامتة لك ,, وربما لن تصلك فى ظل ازعاج موضى ورفيقاتها ,,,

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    غزة القسّام
    الردود
    776
    وعندما تجيد ما انت بصدده ستكفر به، وستجد أسباباً لتنعته بالضلال، وتبحث عن غاية جديدة.. إلى ذلك الحين وفقك الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على سطحِ الأرض ! .
    الردود
    141
    رائِع !ربنا يخرب بيت اللي يزعلك يا شيخ .دمتَ بألق .

  7. #7
    سهيل :
    تصدق ... قبل ما أتصفح الساخر... كنت أدعي : يارب يكون سهيل نزّل شيء جديد ...

    على كل ...
    توبتك غير مقبولة ... لعدم توفر شروط التحول والتغيير فيك ...


    وعلى فكرة ...! لما تجلس مع نفسك وتشربون فنجان قهوة ... إيش الكلام اللي يدور بينكم ..؟




    ما زلت وسأظل ممتناً لك وبقوة ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    575
    التدوينات
    1
    ربما العيب ليس بمن حولك بقدر ما هو في عدم فهمك لواقع الحياة من حولك !
    الملائكة لا يكونون على الأرض يا صديقي
    أبحث لك عن أرض لا يسكنها البشرّ
    على كل
    هذا الصراع ربما يكون لدى اغلب من يقرأ لك وليس حكراً عليك ، لكن في النهاية نحنُ بشرّ نحاول أن نكون أفضل لذى نحنُ ربما الأفضل كوننا نحاول على الأقل ، وربما نصل يوماً ما

    أما من يثرثرون عن واقع الأمة وهم سبب نكبة الأمة لاشك !
    هؤلاء أشبه بالحمار الذي يحمل الأسفار ، فمتى ما وجدت على ظهورهم سفر يروي عطشك ، فأشرب ولا تبالي أن حامله حمار ، وإن كان سفرهم لم يروي عطشك أو أزدت به عطشاً على عطش ، فما عليك إلا أن تقول له ( هش يا حمار ) ليواصل المسير ويغرب عن وجهك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    الأردن
    الردود
    641
    أخي سهيل ،،،

    ربما لا يهمك كلامي هذا و لن يهمك و ربما لا يهمني أيضاً و لن يهمني ،،،

    و لكنني وضعت عيني على أول حرف و رفعتها عند آخر حرف ،،،

    و صدقني فأنا لم أمارس هذا النشاط منذ أمد ،،،

    ربما كلامك لا يحتاج مني لتعليق ،،،

    فجل ما سأعمله هو قرائته كثيراً ،،،

    ثم شكرك عليه ،،،

    شكراً لك كثيراً يا سهيل .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    دار عبلة
    الردود
    18
    فالشخص الذي يعجز عن الانتصار على نفسه وكبح جماحها هو أقل بكثير من أن يتكلم عن الأمة التي تسكن حارتهم
    اصبت
    التغيير يبدا من الداخل

    دمت بخير

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    جميل أن تفكر في أنك على الأقل حين كتابتك للمقال " قد " تحدث فرقاً لدى أحدهم
    على الأقل سيمتنع عن إطلاق عبارات السباب والشتم ولك أجر وله خير ولك أيضاً أن تتأمل
    كميّه الخير الناتج عنها بالرغم من أن الأمر ماكان منشأه إلا الرّغبه في الكتابه عن شيء
    لا علاقه له بهذه النتائج !

    الأمر الذي شدني كثيراً التحول لدى صديقك من القرآءه إلى التهريب ، وهو أمر جيّد
    مالم يتأذَ به مسلم ،
    وأخيراً عند قولنا لم فأكن اللي بعدها مجزومه ولا يعنينا كونك لا تريد أن تكون بليغاً ،
    بقدر ما تعنينا جودة كتاباتك وتكاملها للأسباب المذكوره أعلاه ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بلاد القهر والسلطان ..
    الردود
    1,661

    ثرثرة ..

    هذه حالة عامة مع مشارف الربيع الفلكي ، حضرت معرض الكتاب لأسبوع كامل ، وفي بعض الأيام أمكث فيه من العاشرة للعاشرة .. أي اثنتي عشرة ساعة ، أصبح وجهي مألوفاً ، حتى للهيئة التي لم تعد تقول لي : "صلاة ..صلاة يا أستاذ " .

    في معرض الكتاب شعرت أني "ليبرالي فاسق" يحتاج لـ"الرد عليه وبيان ضلالاته" ، أفتش كتب مركز دراسات الوحدة ، ودار الكتاب العربي .. وتقول لي الهيئة : صلاة ..صلاة ، لايهم إن كنت مسافرا ، وتتبع الرخص لرضى الله تعالى ، أو لتتزندق، المهم أنك تقف في وقت الصلاة ولاتصلي مع المسلمين على موكيت المعرض ذي الرائحة القاتلة ..
    والمهم هو أن نخبر بقية العالم أن لدينا هيئة .. ونداء إضافي للصلاة .


    الفكرة الرئيسية هي التالي : أني لم أعد أرى في الدنيا كتبا تستحق القراءة .. أقصد مما لم أقرأ.


    أصبحت أحتقر كل شيء ، وكل كتاب ومؤلف ، وكل متحدث ، و "كل " هذه ليست بالدقة المطلوبة، لأن الدقة ليست مطلوبة أصلاً !
    إلا أنها أدق من أشياء كثيرة في هذه الحياة وتلك الكتب ، لكنّ المفارقة هي أني أعتزم تأليف كتاب جديد !
    سيكون اسمي هذه المرة ربما : رمزي أنور ، أو مدحت عبد الصبور ..
    ونتفق على اسم الكتاب موضوعه لاحقاً ، المهم أني سأؤلف !

    ربما كان الجميع مثلي ..
    حصيلتي من المعرض كتاب لجو جيرارد ، كيف تبيع أي شيء لأي إنسان .. دار الشروق .
    وكتاب صغير يتحدث عن حكم الإيميل والبريد الإلكتروني ، بحكم أنه أحد النوازل على هذه الأمة .
    وكتب أخرى ، ربما سأدخر فكرة استعراضها على مدى الزمن ، طالما بقي لقب "مثقف "رنانا .. ولن يظل ذلك طويلاً .

    ماذا أريد من هذا كلّه ؟

    أشعر أني لست بخير ..


    ،
    أشكرك يا عبد الله ..


    ==
    محمد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الردود
    74
    أنت مجنون يظن أنه يقول شيئا " معقولا " ...
    يلتف حوله مجموعة من الناس يبحثون عن حكمة شاردة من " فيه " !
    تعلم أنني لم آتي للجمهرة ، لأنه لا يوجد حادث ولا ضحايا ولا سيارات اسعاف يمكن تعطيل عملها !
    أتيت أُبارك لك هذه التوبة ..
    وأدعوك لمشاهدة المزيد من الأفلام الفرنسية ، تبدو لائقة بك أكثر من مشاهدة الأخبار ، لأن الحديث عن هموم الأمة مضيعة للوقت !

    ويمكنك أن ترمش بعينك اليسرى مرتين ، لأفهم بأن كلامي لم يعجبك

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    المكان
    مكان شمسه رمادية وجوربه مثقوب
    الردود
    984
    أول صراع دخلته بعد قراءة نصك هو حول كتابة كلمة فلم . لم أتمكن من الحسم في الأمر لسببين ، الأول هو أني أعتقد -ولا أملك غير اعتقادي- أنها تكتب "فيلم" ، والسبب الثاني هو أن ويكيبيديا لا تهتم كثيرا باعتقاداتي ولا رغبة لها في دحضها أو تأكيدها ..
    ربما أبدو غبيا ، وهذا أمر له علاقة بمؤشر لطالما حاولت تغييره وهو أني غبي فعلا ! لكنّي رغم كل شيء أشبه أناسا أذكياء لا يفكرون في الفكرة بقدر ما يذهب نومهم عدم حذف الكاتب حرف العلة !

    هناك خلل ما في هذا العالم ، أحيانا أعتقد أني سأستفيق لأجد سيارة جاري مقلوبة على ظهرها وهو يصارع مع محركها حتى ينتهي إلى عمله في الوقت المناسب الذي لم يصل فيه يوما .. ربما سأحدثه عن السيارة المقلوبة التي لن تسير أبدا، ولربما سيحدثني عن يأسي الذي يجعلني أرى كل الكؤوس من نصفها الفارغ ! وسأحتفظ لنفسي بفكرة أن ليس كل الأشياء في الوجود كؤوس !

    أعتقد أن الكتابة من عدمها عن الأمة ليست مشكلة مادامت هذه الأمة نفسها لا تقرأ .. يضحكني أحيان خاطر لعين .. يخطر لي -وهذا طبيعي فقد قلت سابقا أنه خاطر- أن هناك كتابا يكتبون يقرؤهم كتاب آخرون ، فيختلفون ويتناطحون ويتسابّون ولا يأتي أحد "ليفك صراعهم" حول ما يعتقد كل طرف منهم أنه السبب وراء التخلف أو السبب في التقدم ، لأن لا أحد غيرهم يعتقد أن الكلام سيغير شيئا "على الأقل اتفقوا ومن بعد آجي هدر" ولأنهم ربما حلقة أخرى من سلسلة الصراعات والاخفاقات.. العامة لا تهتم بشيء من هذا أساسا .. ولا أعتقد أن إنسانا يخرج من بيته صباحا ولا يدرك إن كان سيعود بحليب للصغار سيهتم بمخططات إيران ضد السنة !

    على أي شكرا لك بقدر عمقك ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    في بلاد الضالين
    الردود
    569
    سألني أحدهم عن الاعتباط و الافتراض . أهو شيء جيد ؟!
    قلت : قال تعالى { وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون } .

    قال : ما هو "الخرص"يرحمك الله ؟!
    قلت : يقال منه : " خرص يخرص خرصا وخروصا " ،

    أي كذب ، و " تخرص بظن " ، و " تخرص بكذب " ، و " خرصت النخل أخرصه " ، و " خرصت إبلك " ، أصابها البرد والجوع .

    فتغطوا يرحمنا و يرحمكم الله حتى لا يتخرص أحدنا و هو قاعد في مقهاه !


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على شط القهر
    الردود
    282

    محض ثرثرة !

    .


    جميل ..
    وكوني أتكلم عن الجمال فهذا لا يعني أن ماكتبته جميلاً ، نستطيع أن نتفق أن ماكتبته كويس !
    ولكن الكويس الذي كتبته يحرض الآخرين كي يكتبوا أشياء جميلة ويفكروا بجمال !
    هل أمارس تملقاً هنا ، لا أظن فما سيأتي سيكون محرضاً أكثر كي أشاركك شتمي/ك لافرق ؟


    هذا الرد ليس تملقاً بقدر ماهو مساهمة مني لإعطاءك فرصة كي تشتمني !
    وبالمناسبة فإن الدراسات الحديثة والغير حديثة أثبتت أن أولئك الذين يشتمون بصوت عالٍ قل أن يشتموا من وراء حجاب !
    صدّقني ياصاحبي أني أحاول كثيراً أن أشتم بصوت عالٍ لكني جبان بمافيه الكفاية كي لا أشتم إلا من ورا الطاسة !
    وهذه بالمناسبة نعمة عظيمة تُكفل للمكبوتين منا بدلاً من تكسير زجاج السيارات و حطّ حرتهم في أم العيال .


    فيما يتعلق بموضي الشمراني .. وهي اختيار مناسب جداً .
    لكني أنصحك أكثر بذات الحسنيين .. الطقاقة أحلام !
    وهي تصرخ : راعي المعارض راح يتحدى !
    ستشعر حينها أنك رايح فيها بحيث أنك ترمي ماهو أمامك وتركب سيارتك لتذهب لأقرب راعي معارض !
    الطقاقة رابح صقر ليس سيئاً على أية حال في حالة كون علي عبدالستار يقصد أحلام حين يقول " فتنة الحفل مدري إيش تبغا " !



    ثم إن الضحك بصوت مجلجل عالٍ أحياناً ينبئ عن أشياء كثيرة مكبوتة داخلنا وهي ذات الأشياء التي تجعل أحدهم ينصحك حين ضيقة النفس أن تتنفس من أنفك بعمق شهييييييق زفيييييير .
    ويبدو أنك متصالح مع نفسك كثيراً بحيث لاتجود إلا بابتسامة ؟
    فالك القهقهة !

    أما الأمة ، تؤبرني هالأمّة وهي تتترس بجوليا بطرس : الشعب العربي وين وييييين !
    وماعلمت أن الملايين التي تناديها موصدة عليها في مصارف سويسرا و حوار حضارات الأسلاموكفرة !!
    وأهدي للأمة أيقونة


    ثم أما آخر حاجة ..
    أنت ضال مضل بما يكفي كي تؤصل لغيرك ثقافة : اشتم نفسك !
    وأنت كذلك ضال مضل بما يكفي أن أشكرك جداً وأسأل الله لك الثبات على التوبة .

    وبهذه المناسبة أحب أن أهدي لك هذه الأيقونة كعربون محبة


    وكون ماكتبتُه أعلاه غير مفهوم فهو مناسبة جميلة كي أنهي بـ :
    والله يحفظني ويرعاني .


    .
    يا سندباد الحلم لم يأتِ الأوان ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340

    Red face إنتكاسة حال ..!!

    .
    في البدء سأحاول جاهدة كتابة شيء يستحق القراءة ورصف جمل في محاولة أن تبدو جميلة والأكثر من ذلك تحمل بين طياتها حياة ,,
    .
    /
    أشياء كثيرة نؤمن بها بطريقة نعتقد معها أننا لن نكفر بها مهما حدث ، فكرة التخلي عن هذه الأشياء غير واردة من الأساس ، لكن في لحظة ما نجد أنه لا شيء يستحق .. وأن أغلب ما كنا نؤمن به ليس إلا هدر للوقت .. !
    \
    هذا ما أحاول كتابته أوشرحه وتبسيطة ,,فأكتفي عن بلاغتك وحبك للثرثرة بترديد دوماً((لاشيء يستحق ..ولاأحد,,
    فأعزم على الأمر ,,
    أذهب لشراء فستان وشنطة لأندمج مع حياتي الجديدة .بعض الإكسسوارات والكماليات التي منذ أمد فارقتها ,,
    فأعود بكومة كتب متنوعة حتى في حجمها فبعضها لقتل المشاوير وتكون بحجم الكف والأخرى متوسطة لليوم بأكمله وكبيرة ماقبل النوم ,,
    وأدرك الأمر بعد وقوعه فأدفع بها لإخوتي لحماية قراراتي من التهميش ..
    متى أكف عن هدر نفسي والباقي من عقلي ..وأقنع نفسي بمليون فكرة وأنني كلما فهمت أكثر كلما تعبت أكثر فلماذا أفهم ..ولماذا أسلم عقلي وفكري لكاتب ربما كان مريضاً أو مجنوناً أو يشعر بنقص ليحولني نسخة أخرى منه ..يالله كم كاتب إذن أهديته عقلي فنفث فيه من سمه ..الآن أنا من أكون وعقلي يعود لمن ..شخصيتي كيف تبدو..!
    .
    لأتسلل آخر الليل أفتح احدهم وأهئي المكان من ضوء خافت وشموع الأوركيد.. فعلاً مزاجي مرهق وخاصة عند القراءة ..كل شئ جاهز ولم يتبقى سوى كوب الكابتشينو لأستوعب الفكرة متأخرة فأصنع الحليب لمعالجة معدتي وأجلب الخيار لمعالجة الهالات السوداء حول عيني ,,
    وأطفئ النور ..
    .
    التغيير مرهق ومكلف ولأجل التغيير الجذري تحتاج لأحد مهما بلغت قوتك ومهما بلغت درجة ضعفه ..
    فأنت حيال التغيير تواجه نفسك تقف مجرداً أمام روحك ,,
    فتحتاج لأحدهم يشد من أزرك ويشجعك ..
    .
    عازمة على التغيير نهائياً ..
    لكنني أفتقد الدافع والداعم والى الشخص الذي يوقفني أمام عادات وأفكار وماضي وذكريات دفاتر وأقلام وأشياء كثيرة أحببتها أعتنقتها قدستها ..
    مرهق جداً..
    خاصة عادتي في السهر والتي تجاوز عمرها السبع سنوات فحتى أيام دراستي لم تمنعني عن السهر ,,
    .

    .

    سهيل اليماني ,,
    إخترت الأسم المناسب لك فعلاً..
    تقبل الهذرة بسعة خاطر ..

    .
    كن شريفاً أميناً، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك أنت لا تستحق الضعة والخيانة


    * العقاد .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الردود
    657


    كنت سوف أكتفي بهذه الأيقونة أعلاه كونها حظيت على إختصار ما أشعر به , المشكلة ليست بشخص مجلوط يوصل مايرد قوله عبر رمشه عين , ولكن المشكلة عندما يجلس البني آدم المتعافي أمام الشاشة ساعات وهو يكتب ويمسح ولا يعرف كيف يوصل شعوره عبر كيبورده , كل هذا لا يهم ياصديق كوني مؤمن بأن شعوري إتجاهك ليس إلا

    وبالمناسبة لقد تسكعت كثيراً في المنتديات وخلاصة هذا التسكع خرجت بنتيجة واحده فقط لا غير , أن جميع البني آدميين قوميين ويبكون على حال الأمه

    فوجدت أنه لا مفر لي من ذالك , علّي أن أصبح قومي وإذرف الحروف دموعاً على حال الأمة ولكن الحروف لن تُصبح دموعاً ما لم تكن مرصوصةً جيداً ,

    فعليه طلبت من الأخوة المجاهدين في شتات تعليمي النحو , وما هي إلا بضعة أشهر وإن شاء الله سوف أكتب موضوع منفصل عن حال الأمة كافة وعن غزة خاصة

    وددت أن أقول لي عودة آخرى , ولكن لا أعلم ماسببها ..
    سوف أكتفي بأن سهيل اليماني قصة لا تنتهي , فليحفظك الله

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    95
    ياااه... كم انت جميل ياسهيل ..
    فقدت صوتي قبل عدة أسابيع ،
    انت فقدت صوتك...

    ولكن..

    لم تفقد قلمك..




    تحياتي لك

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    مع الله ‘ بإذن الله .
    الردود
    383
    أحبك .. أحبك من كل قلبي والله
    استوقفتني كثيرا .. !


    ‘‘‘
    سهـيل ‘‘
    ليس أكثر مما شاهدته لك
    وأشعر أنك تلم من كل شاردة ‘ شاردة !
    وتنجح في عملية الربط .
    وتنجح في عملية الإمتاع .
    ولا تنجح في شيء لم ألمسه بعد ..

    بس كلام أكثر
    من كونه سليم.. ‘
    يسلي ‘ بدون ما يقطع وقت !

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •