Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 46
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958

    ومعاذُ في يدِهِ عباءَة .. !





    .. قُصَاصة ..

    اليوم .. 16-5-2009 !
    يكتَمِل عامٌ واحدٌ طويل ..
    كنتُ أنتظر أن تغلِّف الحياة ذلك الحزن بغشاء النسيان .. كما تفعل دائماً !!
    ولكنّ هديل رحمها الله ، حكايَةٌ تستيقظ كل صباح .. وترتسم على كلِّ مَدَى ..
    لم أجد سبباً لنشر قصيدة قديمة كهذه .. سوى أنها قصيدة لم يعلُ غبار الأيام عليها .. رغم مرور عام .. واحدٍ .. طويل ..

    /
    .
    .
    \
    .
    /


    .. قُصاصة أخرى ..
    بالأمس .. 16-5-2008 !
    كنت أقف في مكان قصيّ من المقبرة ، أشاهد زحام الناس على فم القبر يهيلون التراب ، إذ خرج من بينهم شيخ كبير ، عُفِّرَ وجهُهُ بالتراب والسِّنين ، وفي يده قطعة قماشٍ سوداء ..
    تقدّم إلى فتى صغير كان يقف بجواري ..
    أعطاه ما كان في يده .. وقال :
    "يا معاذ يا وْلِدِي ، هذي عباية المرحومة عَطْها لأمها وادعوا لها .."








    الإهداء .. إلى د. محمد الحضيف



    -1-

    للأرضِ رَائحةُ الذهولِ وفي السماواتِ انْكِسَارْ
    ويَجِيءُ مِنْ قَلْبِ الزِّحامِ الشيخُ يَلْبَسُه الغُبَارْ
    في كَفِّه مَجْدٌ .. مَواكبُ عِفّةٍ .. بُقْيَا نَهَارْ
    "خُذْ يا مُعاذُ.. قَدِ اكْتَسَتْ مِنْ سُندسِ الخلدِ الدثارْ"
    حيثُ الطفولَةُ والبَرَاءةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -2-

    يا رُبَّ أسْوَدَ طُهْرُهُ غَمَرَ الدُّنى نُورَاً .. وفَاضْ
    تلكَ العباءَةُ مِثْلُ إحْرَامِ الحَجِيجِ مِنَ البَيَاضْ
    وهَدِيلُ قلبٌ مُحْرِمٌ ، لله لَبَّى وأفَاضْ
    في حِجَّةِ الشَّوْطِ القَصيرِ مِنَ "الرِّيَاضِ" إلى "الرياضْ"
    حتى السَّوَادُ لهُ وَضَاءَةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عَبَاءَةْ ..






    -3-

    وتقُولُ رِيمَا : "يا أبِيْ .. أيَمُوتُ نَجْمٌ في عُلاَهْ ؟ "
    لا يا ابْنَتِيْ .. لهَديلَ عُمْرٌ .. مُنْتَهَاهُ .. مُبْتَدَاهْ
    كحُرُوفِها انْتَفَضَتْ شُمُوعاً خافقاتٍ بالحَيَاةْ
    وعَلَتْ كسَجْدَةِ قَانِتٍ .. وَجَدَ الحَلاوةَ في الصَّلاةْ
    فأجابَ خالقُه دَعَاءَهْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -4-

    أوَ تَعْجَبِينَ لأمْرِ رَبِّكِ ؟ هِذهِ الدُّنْيَا أصِيْلْ
    فَاْذْرِيْ بُذُورَ النُّورِ يا رِيمَا كما فَعَلَتْ هَدِيلْ
    حَتىّ إذا كانَ الغروبُ .. وأغْمَضَتْ عَيْنُ الرَّحِيلْ
    حَصَدَتْ برَحْمَةِ رَبِّها في الجنَّةِ الصُّبْحَ الجَمِيلْ
    ضَوْءَانِ بينهما انْطِفَاءَةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -5-

    كانَتْ طُوَى ولرُوحِهَا مِنْ جَانِبِ الدُّنْيَا قَبَسْ
    كانَتْ تُعَلِّمُنا رُواءَ القلْبِ مِنْ بَعْدِ اليَبَسْ
    أنَّ العُقُولَ بلا عُلُومٍ كالرِّئاتِ بلا نَفَسْ
    وبأنَّ في العِلْمِ النَّقَاءُ .. وأنّ في الجهلِ الدَّنَسْ
    كانَتْ .. تُعِلَّمُنا القِرَاءَةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -6-

    وَهَنَتْ جِبَالٌ يا أبِيْ ممَّا رَأتْهُ وما وَهَنْتْ
    إنِّيْ قَرَأْتُ كِتَابَ حُزْنِكَ .. يا لِقَلبِكَ كَيْفَ كُنْتْ
    لوْ لم يَكُنْ أيُّوبُ في الذِّكْرِ الحكِيمِ لقُلْتُ أنْتْ
    "ولقَدْ فَتَنّا " سُلْوَةٌ لكَ يا أبِيُّ .. وقَدْ فُتِنْتْ
    سَيَناَلُ مَنْ يَطْغَى جَزَاءَهْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -7-

    ولأمِّها .. للأرْضِ تَزْرَعُها حُقُولاً مِنْ عَفَافْ
    قَبِل الكَرِيمُ الزَّرْعَ مِنْكِ .. وشَاءَ للأبَدِ القِطَافْ
    إِنْ صَارُ قَلْبُكِ فَارِغاً فِيْ فَقْدِ مَنْ مَلأَ الشِّغَافْ
    فلتَهْنَئِيْ يا أمَّنا .. فَهُوَ الحَرَامُ على الجفَافْ
    يَسْقِيْهِ مُزْنُ الله مَاءَهْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..






    -8-

    إيْهٍ مُعاذُ .. تَكِيدُنا الدُّنيَا .. وتَسْرِقُنا السُّنُونْ
    ونَبِرُّها .. ونَظُنُّ فيها مِنْ جَهَالَتِناَ الظُّنُونْ
    ونَزِيغُ عَنْ مَرْأَى الحَقَائِقِ كي نَكُونَ فلا نَكُونْ
    ما الحَقُّ إلا أنَّنا يا صَاحِبِي رَهْنُ المَنُونْ
    رَهْنُ المَشِيبِ أو الفُجَاءَةْ ..
    وهَلِ الحياةُ سِوَى عَبَاءَةْ ..!







    أحمد المنعي





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    !
    الردود
    386
    الشاعر الكبير : أحمد المنعي :

    أحجزُ مكاني في الصفِ الأول ...
    قصيدةٌ ولدتْ من رحمِ الشجن !
    ورحمَ الله هديل وأسكنها فسيح جناته ...


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298

    ....

    ذَكَّرْتَنِي هَديِلاً
    وَيكَأَنّها لَمْ تَمُت أبداً !
    لِرُوحِهَا السَّلاَمُ مَا رَفّت عينٌ وما نطَقَ بَشر .
    شُكراً أحمد .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في زمان النسور صرنا حماماً !..
    الردود
    455
    الشاعر المفضال , وبقية سلف أفياء : أحمد المنعي !..

    لشعرك رقة ابن أبي ربيعة, وحرارة ابن الرومي , وحزن ابن زيدون ..

    جمعت فيه بين طبع الجنوب , وتكلف الشمال , وروحك الطاهرة الوفيّة النادرة ..

    رحم الله موتانا المسلمين , وجمعنا بهم في مستقر رحمته ..

    أحمد, سجلني ضمن المنتظرين صدور ديوانك!..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    على ضفاف اليأس
    الردود
    327
    المنعي
    لحرفك جمال اخاذ
    ونفسك الطاهره تاخذنا الى اقصى النور والطهر
    اخي احمد وانت في اقصى المقبرة كتبت هذه الخريدة
    اقترب يا اخي وستكون اجمل

    يا رُبَّ أسْوَدَ طُهْرُهُ غَمَرَ الدُّنى نُورَاً .. وفَاضْ
    تلكَ العباءَةُ مِثْلُ إحْرَامِ الحَجِيجِ مِنَ البَيَاضْ
    وهَدِيلُ قلبٌ مُحْرِمٌ ، لله لَبَّى وأفَاضْ
    في حِجَّةِ الشَّوْطِ القَصيرِ مِنَ "الرِّيَاضِ" إلى "الرياضْ"
    حتى السَّوَادُ لهُ وَضَاءَةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عَبَاءَةْ ..

    احمد المنعي
    هنا سلبت دمعي العنيد
    وكبرت الله لهكذا جمال وروعه

    احمد كلما لامست حرفك ونبضك احمدالله اني اعرفك هنا

    سنلتقي يوما باذن الله

    دمت لنا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    حيث يخفق القلب
    الردود
    3,196
    التدوينات
    1
    بين مجزوء الكامل وموشحة أندلسية تغنى شاعرنا العذب
    أباريما مساؤك ومساءك بخور كلمنتاني
    نص فاره وملكي وشعر إنساني يستجدي الدعاء
    أعجبتني البلاغة بين طباق جميل وجناس رائع
    أسود وأبيض
    الأرض والسماء
    مبتداه ومنتهاه
    النقاء والدنس
    وهَنَت ووهَنت
    المنون والحياة
    فَتَنّا وفُتنت
    تزرعُها والزرع
    نَكُونَ لا نَكُونْ

    جميلة صورة حجة الشوط القصير

    أوَ تَعْجَبِينَ لأمْرِ رَبِّكِ ؟ هِذهِ الدُّنْيَا أصِيْلْ
    أعجبني فقه الواقع اللغوي أصيل يافارس فعيل

    رحم الله (هديل) وأسكنها فسيح جناته
    وصح منك اللسان والبدن ياشاعر الحب

    أبيض الورد وخالص الود

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    بعيداعن أرض الجنتين..ركضاوراء الأحلام
    الردود
    650
    يارب اسودطهرةغمر
    الدنى نوراوفاض

    تلك العباءةمثل إحرام
    الحجيج من البياض

    مشاهد مصورة
    لوحات فنيه رسمت باإتقان

    القصيدةباأكملها
    تنقلك من مشهد لاأخر
    في تصويردقيق

    احمدالمنعى

    قصيدة تحرك المشاعر

    وتفتح أفقآواسعايمتد
    إلى مالانهاية

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    162


    يا الله !
    أطعمتنَـا حزنًـا وشعرًا, ورسمتَ على شفاهِنَـا اللهُم ارحم هديلاً وبـارِك في المنعي.
    مذهـلٌ أنتَ يا أبا ريمـا, كَ دائِمًـا.

    باقاتٌ من الوردِ البلغارِيّ إن أجازَهُ خـالِد, وألفُ صدقٍ وشكرً ومودّة. (f)





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    وهَلِ الحياةُ سِوَى عَبَاءَةْ ..!

    لله أنت يا أبا فيروز..

    أضرمتَ نيران الحنينْ في قلبِ غضٍ مستكينْ لم يدري ما معنى الفراقْ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    264
    غفر الله ذنبك وذنب هديل
    داهن وجامل تعش سيدا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    المكان
    جااااااااااااااااااااري التـذكُّر ..
    الردود
    1,602
    هنا تُـقام ذكرى لهديل .. و هديل هي الذكرى ..
    هي مسك الذاكرة ، و الحنين لها أصبح فضيلة تسمو بها روحي ..

    هذه القصيدة قصة طويلة تغلفها العفة .. تبدأ بهديل و تنتهي بالعباءة .. و ياله من إرث عظيم ..
    حينما كنت بجوارها في غيبوبتها لم أرى منها إلا كفيها .. كانت ترفل بالستر حتى في تلك الأزمة .. !


    هناك الكثير مما يقال .. لكن لي الصمت الآن .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    على درج الـ...ياسمين
    الردود
    260
    ياااااااااااا الله
    صمت

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حيث لم أكن
    الردود
    49
    رحم الله هديل..
    وأظلها بظله الظليل..
    ولو علمت بوفائك لها وامتلكت الخيار لما كانت قد ماتت..
    إلا أنها وبقدر منه عز وجل رحلت وأمات الله جسدها..
    وقد أحيا لها روحاً متقدة في روحك..
    وعله تعالى يجمعك معها في جنانه...
    حياك الله أخي...
    سنون مرت..ريحهم في راحتي مسك..
    وفي أطراف ثوبي لم يزل متضوعاً.....(عنبر)
    حواسي كلها تحيا هناك..أنا هنا..
    في وحدتي أهوي..ببئر تحسري أهوي..
    وصبري لم يعد يصبر...

  14. #14

    أنْ تُكتبَ قصيدةُ رِثاء .. أمرٌ عاديّ .
    أنْ يُكتبَ هذا المقطَعُ .. أمرٌ مُختلِف .

    وَهَنَتْ جِبَالٌ يا أبِيْ ممَّا رَأتْهُ وما وَهَنْتْ
    إنِّيْ قَرَأْتُ كِتَابَحُزْنِكَ .. يا لِقَلبِكَ كَيْفَ كُنْتْ
    لوْ لم يَكُنْ أيُّوبُ في الذِّكْرِالحكِيمِ لقُلْتُ أنْتْ


    -

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    سمعت عن هديل .. ولم أرها ..
    رأيت بعضا مما كتبت أو لا أذكر ,,
    فالمهم .. أن هديل حازت شيئا من اهتمامي بآخر فترة من حياتها..
    وأحببتها ..
    رحمك الله يا هديل ..
    .
    ولأحمد المنعي .. سلامٌ سلام ..
    قصيدة رائعة ..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    8
    يا الله !!

    أذقتني أجود الشهد .

    لله أبوك يا احمد لله أبوك يا أحمد .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    كنت هناك...
    الردود
    1,191

    للأرضِ رَائحةُ الذهولِ وفي السماواتِ انْكِسَارْ
    ويَجِيءُ مِنْ قَلْبِ الزِّحامِ الشيخُ يَلْبَسُه الغُبَارْ
    في كَفِّه مَجْدٌ .. مَواكبُ عِفّةٍ .. بُقْيَا نَهَارْ
    "خُذْ يا مُعاذُ.. قَدِ اكْتَسَتْ مِنْ سُندسِ الخلدِ الدثارْ"
    حيثُ الطفولَةُ والبَرَاءةْ ..
    ومعاذُ في يَدِهِ عباءَةْ ..



    المبدع أحمد

    هنا حلَّق الشعر عاليا ..
    رحم الله الفقيدة رحمة واسعة ..

    دام ألقك

    ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    .
    كانَتْ طُوَى ولرُوحِهَا مِنْ جَانِبِ الدُّنْيَا قَبَسْ
    كانَتْ تُعَلِّمُنا رُواءَ القلْبِ مِنْ بَعْدِ اليَبَسْ
    أنَّ العُقُولَ بلا عُلُومٍ كالرِّئاتِ بلا نَفَسْ
    وبأنَّ في العِلْمِ النَّقَاءُ .. وأنّ في الجهلِ الدَّنَسْ
    كانَتْ .. تُعِلَّمُنا القِرَاءَةْ ..

    .

    هذا مايكسبه الإنسان من حُسن الخُلق والتواضع
    وهذا مايبقى له..
    أن رحمة الله عليه..
    كانت غدير / كانت مطر..
    .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الردود
    644
    أحمد المنعي بعدَ التحيّة والسلام أقول
    أن شعركَ الأعذب والأرق .. وصعب عليّ أن أرى كلمة وحشيّة وسطَ هذا الشعرِ المرهَف .
    فكل شاعرٍ ينتسب إلى بيئتِه .. وهذا جليّ هاهنا ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    على الورق
    الردود
    114
    أستاذي أحمد..
    أعلم أنك قد عُزيتَ كثيراً، ولذا سأعزيك بدعاءٍ لهديل في ظهر الغيب.
    كلما اخترتُ بستاناً من رائعتك لأستشهد به، وجدتُ ما يشدني لغيره، حتى حِرتُ والله.
    حِسُك قبل شِعرك نادرٌ، وشِعرُك أندر من ذلك بكثير.
    هو القوة والبساطة في الوقت ذاته.
    الحمد لله أنك تكتب، والحمد لله أني أقرأ لك.
    أخوك الصغير ولو كبرتُك سناً.

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •