Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 114
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    سورية - دمشق
    الردود
    58
    مهما يكن
    سابقة لم يفكر فيها غيره وهي فكرة عبقرية أكثر منها شجاعة فائقة..لعلك تسأل لماذا؟
    الجميع يعلم يا صديقي أن معظم الشعب الأمريكي لا يعرف موقع العراق على الخارطة الجغرافية بل لا يكاد يعرف موقع كثير من بلادنا العربية، وهذا يستتبع بالضرورة جهل المواطن الأمريكي بما تقدم عليه حكومته وما ترتكبه من شرور في هذا العالم..
    وحذاء بوجه رئيس مواطن لا يكترث ويجهل، لا بد أن يسترعي انتباهه..ولا بد أن يستشعر الإهانة والكره الذي يكنه الآخرون للأمريكي..ولعل في ذلك فائدة..وإن كنت لا أعتقد..فمعظم الشعب الأمريكي لم يسمع أو يرى تلك اللقطة إذ ثمة ما هو أهم ..كبحث عن دولار إضافي أو كأس نبيذ أو لفافة "هوت دوغ" ..وإن طلبت منه حذائه فقد يقرضك إياه لتقذف به من تريد من ساسته ولكن إياك وزجاج نافذة منزله..
    مهما يكن ..الفكرة كانت عبقرية .. وهذا مما لا شك فيه..والساسة االأمريكان ابتلعوا الإهانة واصفرت ابتسامتهم تحسباً لصحوة قد تأتي من دافع الضرائب الأمريكي..
    عمل عبقري لا يمكن الاستهانة به وأرجو عدم النظر إليه من منظور ضيق
    غسان

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    أهلا و سهلا بكل من وجه كلاما لي بالنقد أو بالموافقة أو بالتحية و لن أستطيع الرد على كل شيء لأنه كثير و أنا قليل !! ..
    المهم أقول بيننا و بين الحقيقة مسيرة شهر أو شهرين و لن أستعجل فإن اختفى الرجل إلى غير رجعة أو خرج و قد تحول جسده إلى شيء يشبه برج الحمام بفعل دريلات الحكومة العراقية أو حتى خرج و هو سليما معافى و لكنه يطالب بمحاكمة الحكومة العراقية الظالمة التي فعلت به في السجن كيت و كيت و يذكر أسماءا بعينها فعندها لعلني أهتف له بصيحة اعجاب متأخرة و لكني الآن سأحتفظ بصرخاتي لأني حصلت على معلومة علمية دقيقة تقول اذا صرخت لمدة 8 سنوات 7 وشهور 6 ايام انتجت طاقة صوتية كافية لتسخين كوب قهوة و اعتقد بأني الآن بحاجة لهذا أكثر من حاجتي إلى الصراخ لسوبرمانات مقتدى الصدر المستلقية على قفاها في مسرح مليء بالأراجوزات و الأبطال المتقاعدين الذين لم يعد لهم دور يقولونه سوى الابتسام أمام الكاميرا و تلقف أحذية الرعاع بوجوههم !! .
    في كل يوم يقتل أمريكان ولكن لأن أهل الفلوجة صوروا جثة جنود أمريكا و هم يحترقون ثم رقصوا حولها أحرقت الفلوجة عن بكرة أبيها بالقنابل الفسفورية على الهواء مباشر أمام أعين العالم لأن ذلك إهانة للقوة الأمريكية و الآن رئيس أمريكي يلطم بالحذا على وجهه وفاعلها يسكن مدينة الصدر و يعمل تحت تياره فماذا سيحدث ؟
    لا شيء !
    لأن وجه بوش لم يعد يساوي مؤخرة عارية تفحمت على مركبة أمريكية في ضواحي الفلوجة و لهذا أقول الزمان و المكان و المرحلة السياسية الحالية كلها ترفض تنصيب هذا التمثال الجديد للكرامة العربية !
    و أيران تصادق أمريكا صداقة إذلال فهي تأخذ و تجحد و تستزيد و تكابر و لا ينفك المتحدث باسمها ترديد سخريته منها و تحقير شأنها و على أوباما الآن أن يفهم أن بوش لم يكن يدخل و يخرج تحت رحمة أمريكا و لكن تحت رحمة أيران فمن باب أولى أن جنوده كذلك فعلى أوباما أن يعرف جيدا ما معنى " الإنسحاب من العراق و من باب أولى ما معنى البقاء فيه ؟ " ..
    هكذا بكل بساطة و نترككم لهذا
    http://www.sockandawe.com

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    هكذا بكل بساطة و نترككم لهذا
    http://www.sockandawe.com
    شكرا لك
    .
    سنلعب إلى حين انتهاء المسيرة .!

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    101
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة غسان منيف عرض المشاركة
    عمل عبقري لا يمكن الاستهانة به وأرجو عدم النظر إليه من منظور ضيق
    والله الجمهور المشجع اللي ما عنده سالفه ونظره ضيق
    طيب اركدوا شوي وحللوا هالمسألة من جميع النواحي , مو على طول الواحد يصرخ ويهتف
    هذا ملعب سياسي
    ملعب كبار , ومو معقول اللي تسوونه , فكروا , يعني "عقولكم" نظرت للحذاء فقط ؟!!

    .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    تحليل جميل يا جميل ..
    و لعل أبعدَ من دلالة رمي الرئيس رمي ماهو أشرف منه بمراحل عند عموم الشعب الأمريكي !
    فلو لاحظتم ، فإن أحد الأحذية قد أخطأ بوش لكنه وصل إلى العَلَم الأمريكي المقدس ، و صفعه ...?!
    وكل شئ يهون إلا العَلَم و النشيد الوطني .. كما تعلّمنا !


    شكراً لك ..

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    علق أحد ماسحي الأحذية بعدما شاهد حفلة الوداع البوشية:
    اليوم أدركت سر العلاقة القوية التي ظلت تربطني بالأحذية منذ مدة طويلة ..



    .
    الصور المرفقة الصور المرفقة

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    الملف برس ـ وكالات

    أبلغ الصحفي العراقي منتظر الزيدي فضائية "البغدادية" الإخبارية العراقية التي يعمل بها بأن محاكمته ستتم غدًا الأربعاء، وطالب هيئة الدفاع التي شكلتها القناة بحضور المحاكمة, بينما ذكر شقيق الزيدي أن محاكمته ستجري صباح غد الأربعاء داخل المنطقة الخضراء بوسط بغداد.

    وقال أحد أشقاء الصحافي الزيدي: إنه تلقى أول اتصال هاتفي من شقيقه المحتجز في مكان غير معروف لذويه.

    وأضاف عدي الزيدي: إن شقيقه أتصل به ليبلغه أن السلطات العراقية المختصة حددت يوم غد الأربعاء موعداً لمحاكمته في محكمة الجنايات عند "ساحة الساعة" في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

    وقال مسؤولون في السفارة الاميركية ببغداد أن السفارة لن تتدخل في قضية مراسل القناة منتظر الزيدي, على حد قولها.

    وكان مسؤولون في الداخلية ومجلس الوزراء العراقي قد سرّبوا ، صباح اليوم، أنباء عن أن الزيدي لن يُحاكم بتهمة رشق الرئيس الاميركي بحذائه وإنما بتهمة إهانة رئيس الوزراء نوري المالكي وهو أمر سيعرضه للسجن بين عامين وسبع سنوات .

    من جهته قال محام عراقي: إن فريقا من ثلاثة محامين عراقيين تطوعوا للدفاع عن الزيدي الذي قذف بوش بفردتي حذائه أثناء مؤتمر صحافي مشترك في بغداد مع المالكي أثناء زيارة وداعية للعراق الأحد الماضي.

    وانقض رجال أمن اميركيون وعراقيون على الزيدي واقتادوه خارج قاعة المؤتمر وهم يضربونه.

    وقال مسؤول عراقي: إن السلطات العراقية تحتفظ بالحذاءين اللذين قذف بهما الرئيس الاميركي لاستخدامهما دليلا في القضية, على حد وصفه.

    من جانب اخر قالت هيئة الاذاعة البريطانية BBC ان الزيدي سيعرض الاربعاء على محكمة للمرة الثانية بعد عرضه الثلاثاء للمرة الاولى حيث تمر المحاكمة عبر سلسلة طويلة من الاجراءات القانونية. ويقوم قاضي تحقيق بالنظر في ملف الادلة لتقرير ما اذا كان الزيدي سيواجه القضاء، وهو امر قد يستغرق عدة اشهر.

    لكن على الرغم من التعاطف الشعبي الواسع مع الزيدي، حولت السلطات العراقية قضيته الى المحكمة الجنائية المركزية في البلاد، والتي يناط بها التعامل مع قضايا الامن والارهاب.

    اما الزعماء العراقيون فقد اوصوا بتوجيه تهمة اهانة رئيس دولة زائر، وهي تهمة تحتمل عقوبة سجن اقصاها عامان، او اقلها غرامة مالية صغيرة.

    يشار الى ان قاضي التحقيق في العراق يملك صلاحيات واسعة، ويمكنه تعديل او تغيير التهم، او حتى الغائها نهائيا.

    وفي حال وصلت قضية الزيدي الى المحكمة فسيكون هناك قضاة ثلاثة ينظرون في القضية امامهم.

    وقال بهاء الاعرجي النائب في البرلمان العراقي عن التيار الصدري انه يتوقع ان يتم اخلاء سبيل الزيدي بكفالة خلال الايام القليلة المقبلة، فيما ينظر قاضي التحقيق في القضية.

    وقالت قناة البغدادية التي يعمل بها الزيدي مراسلا صحفيا ان المحامي الذي يترافع عنه هو ضياء سعدي، رئيس نقابة المحامين العراقيين.

    كما قال صلاح العرموطي رئيس نقابة المحامين الاردنيين ان عددا من المحامين العرب تطوعوا للدفاع عن الزيدي.

    وفي ذات السياق تواصلت في العراق تحركات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الزيدي.

    فقد تظاهر مؤيدون له فى شوارع مدن الموصل والفلوجة، وغالبيتها سنية، والناصرية ذات الغالبية الشيعية يوم الثلاثاء.

    بينما وصف نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، ما حدث بـ "سابقة غير مقبولة قانونيا وأخلاقيا في تاريخ الصحافة العراقية".

    لكنه أضاف في اتصال مع بي بي سي العربية أنه يجب النظر على الحادث من ناحية الاحتقان والتصرف الشخصي.

    وقال اللامي إن القضية حولات إلى القضاء المدني وأعرب عن ثقته في إمكانية حل الموضوع عن طريق ما وصفه برحابة صدر الحكومة مشيرا إلى أنه أجرى اتصالات مع الجهات المعنية لإطلاق سراحه.

    http://almalafpress.net/index.php?d=175&id=76429


    لوووووووووول على رأي أخواننا الساخرين !!

    كم أتمنى أن يصدق ظني يا منتظر غدا بعقوبة تشبه عقوبات شارون الإعدام خمس مرات مثلا أو السجن 634 عاما !!

    و بكره نشوف !
    إن بعض الظن إثم و لم نشق عن قلبك !!

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الردود
    775
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفاهم..غلط عرض المشاركة
    أخي الكريم ayyoub ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    جزاك الله كل خير على هذا التنبيه .. وفعلا معك كل الحق ..
    فقط للتوضيح .. ما قصدته بالحياة .. أي ما يجري فيها من لُعب سياسية .. وتمثيليات لحروب مفتعلة..
    وألاعيب تحرك الشخوص العالمية الكبيرة وما إلى ذلك ..
    ..
    اعتذر عما إذا كان في كلامي ما يمكن أن ُيساء فهمه ..
    كن بخير ..


    أخوك / منير


    .
    يعلم الله مدى احترامي وتقديري لك يا أخي..

    ثم إنني تسرعت الرد على ردك ..
    ثم إني "أنا" الذي قصرت في فهم مغزى كلامك ..
    ثم إني أحبك وأحبك لله وفي الله وإنك على رأس قائمة الذين أحترمهم وأقدرهم والله علي شهيد..

    أسعدك الله في الدارين ومن تحب..



    .

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    الملف برس ـ وكالات

    قال مصدر في المحكمة الجنائية ان المحكمة الجنائية المركزية قد حكمت على المتهمة صابرين الجنابي بالسجن المؤبد على خلفية اتهامها بمناصرة الارهاب وحيازة اسلحة غير مرخصة واتهامها ضباط التحقيق بأغتصابها . واوضح المصدر ان المحكمة اصدرت الحكم على المتهمة بعد ثبوت الادلة الكافية لادانتها .وكانت الشرطة العراقية قد عثرت على المتهمة صابرين ملقية في احد مبازل اليوسفية في نسيان الماضي وهي حليقة الرأس ومصابة بكدمات حيث قامت بمعالجتها ونفذت امر القبض الصادر من القضاء بحقها واحالتها الى القضاء.
    ------------------

    مجرمة صابرين الجنابي ليش فضحت الحكومة النزيهة و طالبت بظفائرها المحلوقة ؟؟
    بكره نشوف وش راح ينحكم على منتظر !
    أتمنى أكون سيء الظن لأني اعتقد بحمق أني أجيد سوء الظن بجدارة أتمنى تحطيمها لعلي أترك عباد الله في شأنهم !!

  10. #50
    ayyoub الفاهم..غلط

    لا يبرح اليوزران حتى يشكرا ..

    الفاهم..غلط ayyoub

    تحياتي وتقديري ..

  11. #51
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة فواصل عرض المشاركة
    والله الجمهور المشجع اللي ما عنده سالفه ونظره ضيق
    طيب اركدوا شوي وحللوا هالمسألة من جميع النواحي , مو على طول الواحد يصرخ ويهتف
    هذا ملعب سياسي
    ملعب كبار , ومو معقول اللي تسوونه , فكروا , يعني "عقولكم" نظرت للحذاء فقط ؟!!

    .
    المسألة سلق بيض ولكن بطريقة فنادق خمس نجوم أو حتى سبعة نجوم ولو اني لا أعرف الا أبو نجمة ..
    الصراحة " طفشنا " من النظرة السياسة ولذلك فلنحلل المسألة بطريقة مطبخية ..
    الحذاء - اعزكم الله - طار إلى مستودع الأحذية خلف منصة التحدث .. والعراق لا يزال تحت الإحتلال .. الأحذية قد تقتل احد الأشخاص حين يضرب بشكل متواصل ومكثف وبطرق مختلفة لكنها لن تستخدم كسلاح ..
    نحن نشاهد مسرحية دموية منذ سنين ، ولا مانع أن يتخللها استراحة يضرب فيها السوبرمان بحذاء بمشعاب بلوح ... الخ باللي هو .. و قد تكون ذات هدف .. !

    ولا يمنع أن يكون الجميع عندهم سالفة .. فالسالفة امر نسبي ..

    انا منتظرون ..

    رئيس الرابطة ..
    عاطي الموركي ...

  12. #52
    جزمة من فضلك وليست حذاء قسما عظما ثلاثة ارباع العرب دلوخ والربع الباقي غير دلوخ معقولة ثمن الجزمة يصل 10 مليون دولار وثلاث ارباع الشعب العربي ينام في الخلاء

    حسناً حسناً ساذهب الى الصيد الان

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المكان
    مدينة الحقيقة
    الردود
    1,013
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ayyoub عرض المشاركة
    يعلم الله مدى احترامي وتقديري لك يا أخي..

    ثم إنني تسرعت الرد على ردك ..
    ثم إني "أنا" الذي قصرت في فهم مغزى كلامك ..
    ثم إني أحبك وأحبك لله وفي الله وإنك على رأس قائمة الذين أحترمهم وأقدرهم والله علي شهيد..

    أسعدك الله في الدارين ومن تحب..



    .



    أخي ayyoub ..

    أحبك الله الذي أحببتني فيه .. زادك الله سعادة ورضا ..
    هذا خلق الكرام ..
    ثم إنك أحرجتني بطيبك ولطفك ..


    sms لـ الرجل الذي كويس :

    الله يسعدك ..
    برضه نفس الشعور أعلاه




    ..
    sms لـ جميل :





    ..

  14. #54
    الانسياق خلف العاطفة..والتقدير السطحي للحوادث غالبا يصيبنا بخيبة أمل متأخرة
    كان جديرا بمنتظر أن يبدأ حرب الأحذية بمقتدى الصدر شريك بوش في الجرائم..!

    وأخشى يا راندوم..أن يكون نصيبك أن تصنف جاميا منافقا أو ليبراليا عميلا ..

  15. #55
    لم يستطع قادة دول أمريكا اللاتينية المجتمعون في البرازيل هذا الأسبوع مقاومة المزاح بعد حادث رشق الرئيس الامريكي جورج بوش بالحذاء في العراق، نقلا عن تقرير إخباري الخميس 18-12-2008.

    ومازح الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الصحفيين في بداية مؤتمر صحفي الأربعاء قائلا "من فضلكم .. لا يخلع أحد منكم حذاءه".

    وانتزع لولا ضحكات الصحفيين والسياسيين على حد سواء عندما واصل مزاحه قائلا "في هذا الجو الحار .. اذا خلع أحد حذاءه سنعلم على الفور بسبب الرائحة".

    ورشق صحفي عراقي بوش بفردتي حذائه اثناء مؤتمر صحفي في بغداد الأحد الماضي ووصفه بالكلب.



    وفي سياق مواصلة السخرية من بوش، هدد لولا بأن يقذف فردة حذائه نحو الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، أكثر الزعماء انتقادا لبوش في امريكا اللاتينية، اذا تجاوز الزعيم اليساري الوقت المحدد لكلمته.

    وانفجر مسؤولو 33 دولة في أمريكا اللاتينية والكاريبي ضاحكين في اجتماع القمة الذي أظهر الاستقلال المتنامي للمنطقة عن واشنطن ورحب للمرة الاولى بكوبا التي تحكمها حكومة شيوعية.

    وفي تطورات قضية الصحفي العراقي منتظر الزيدي، صاحب رمية الحذاء الشهير على بوش، أكد مصدر عراقي مقرب من مجريات التحقيق، أن التهم التي وجهت له جاءت "وفق مادة من قانون عقوبات أقر في زمن حكم البعثيين العراقيين، ولا يزال يعمل به في العراق حتى اليوم".

    وأكد المصدر أن التهم الموجهة إلى الزيدي، وفق تلك المادة، هي إهانة رئيس دولة أجنبية والشروع بالاعتداء عليه، مؤكدا أن الإحالة الرسمية للمحكمة سوف تتم بعد تقرير "رفع البصمات عن الحذاء"

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    138
    أنا ما يهمني وش يصير في الموضوع لانه في كل الاحوال ما اشوفه شي يستاهل الزحمه!! ولا اشوف منتظر غير التاريخ بصنيع أهبل!! يعني زي النكته الهبلا برضو اللي مدري وين سمعتها!! لما قالوا لسين من الناس عشان تستشهد ابحث عن تجمع اسرائيلي واعمل لك هجمه انتحاريه تجيب أجلك... الرجال راح على وجهه في نص التجمع اياه وطعن نفسه!!!

    المهم في كل الموضوع ان فيه شي خلاني انبسط ايما انبسطاني: بالله ما تحسون بحاجه كذا!؟ لما بوش يختتم مسيرته التاريخيه بجزمه على جبهته!!؟

  17. #57
    كل الاشياء اراها صناعة امريكة ولوصدقت كل الاقلام العربية

    فهل يعقل ان نصدق بما لايعقل ولايكون ان لم يقال له كون

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Jan 2003
    الردود
    22
    استنتاج مقبول .. ولا ملامه ياصاح

    فمن عام 90م والعالم العربي يعيش فصول من المسرحيات .. مما جعل نظرية المؤامره مزروعه بداخلنا

    الأهم من هذا كله .. انني قررت اني لن اخرج بمؤتمر صحفي بعد الان ( هذا لسان حال كل مسئول ) الا اذا تم الاتفاق على ماسيحدث اثناء اللقاء

    تحياتي ..

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    لو كان ضارب بوش هندوسيا أومن السيخ الكرام المتواجدين بسلام بأرض السلام لأصبح الآن نشمي وبن أجاويد واعرٌبي أصيل!! لكن هذا حدث لعراقي مهما كانت ملته او ديانته فالأمر يصبح مشكوك ألف مرة ومفتعل ومخطط وتمثيلي لآخر درجة.

    البعض يتحدث وهو يجلس بهدوء وراحة واستجمام أمام التلفاز ليصدر تحليلا سياسيا وحكما قانونيا ولم يرهق نفسه في معرفة كيف سقط الصحفي وكيف التقط الفردتين بسرعة وكيف استطاع بوش بتجنب الفردتين؟
    الفيلم واضح كعين الشمس لقد سحبه شخص من خلفه ولم يتزحلق اراديا وبعدها رفس رفسا بالأرجل قبل غلق الكاميرات، وبالتأكيد قد انتزع الفردتين قبل أن يرمي الاولى وبعدها الثانية ، أما بوش متعود على الضربات بالطماطم والأحجار سابقا لذلك ممكن يكون أن يكون قد دخل دورات لمثل هذه الظروف (المهينة)!!
    ليس دفاعا عنه ولكن ضربتـه بردت قلب مؤجج عاجز عن فعل شيء كباقي العرب، لكن لا أقارن فعلته بعجزي وأثار ضده وأكذبه وأتحلل من فصيلة دمه هل كان سليما أو مدمنا أو مخيرا أو مسيرا فالأمر عندي هو الفعل ذاته.
    مثله كصحفي لا اظنه ساذجا او عبيطا أو جاهلا لسراديب الحكومة العراقية وتحقيقاتها ((العادلة)) التي من مهامها أن ينسونه حليب أمه اللي رضعه (وحمدلله أنه يتيم الابوين كي لا ينفطر قلب والديه عليه)، ولكن هي فورة وصلت أقصاها في آخر زيارة لمحتل، ولا ننسى بأنه كان معتقلا سابقا عند القوات الامريكية ومختطفا سابقا عند احدى الجماعات المسلحة ، أي ذاق الأمرين.

    بمقارنة بسيطة جدا فعلته (الشنعاء الهبلة) في مقابلة بوش هل هي ذليلة بقدراستقبال بعض العرب لبوش وكأنه محرر الامة العالمية اجمع وبطل السلام بالهتافات والعناق والهدايا التذكارية والرقص؟؟
    ماذا فعلتم إزاء الاستقبال أو بماذا علقتم؟ هل كان لديكم الجرأة والشجاعة بالتحدث أزاء هذا الأمر؟
    هل نقارن استخدام حريته البسيطة (الهوجاء) بمن استخدم حريته للهروب من حياته وتركه لمن هم بحاجة له بحجة أن حر!
    هل تتبعتم استخدام حريته المكفولة في عمل تحقيقات صحفية حول الحالات الانسانية المهينة التي تدق عنق الانسان البسيط والتي تعارض الحكومة "الموقرة"؟؟
    هو شخص بسيط حاول وحاول ومارس كل مايستطيع أن يفعله إزاء قضية بلاده ومجتمعه بغض النظرعن صنفه وجنسه ومذهبه وحان الوقت في التعبير عن ما فاض به من زبد.
    لا نستطيع أن نحكم لماذا لم يفعلها سابقا؟ لستم بمجواريه حتى تتعرفوا لم يفكر ويشعر به ،
    ولكن نحن ماذا فعلنـا؟ نكذب ونشك ونحلل النيات ونحن في جو هاديء أو في طبيعة خلابة خلال جولات ربيعية ، ولا نفكر قيد أنملة بماذا يكون مصيره الآن بين جلاوزة الحكومة؟
    إن كان كل ما يحدث صناعة أميركية ما دورنـا نحن كشعوب ؟
    فقط قوتنا على بعضنا البعض.
    لنصمت قليلا ونذهب في رحلة كي نرى النتيجة .



    مع الود

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    لم يتم العثور عليه بعد
    الردود
    109
    لم أكن أحب فعلا تفجير بالون سعادتنا هذه الأيام ..
    رجاءا .. أنت تتكلم عن اناسٍ تتفجّر فيهم براكينُ من الحمية والكرامة التي ديست سنين طويلة – أعزّك الله - ، فلا تحشر نفسك معهم .. سيما أنْ قد امتلأ قلبك ثلجاً ، ربما من كثرة الجلوس على النت

    أحببت لو أننا فرحنا أكثر و تفاخرنا أكثر ..

    لازالتَ تُصر على أنك منّا وفينا، وحاشَ لنا أن يكون فينا مريضا نفسيا واجتماعيا مثلك، لايجيد إلا الكلام ، والكلام من وراء شاشات لايراه من خلالها احد ، حاله كـ حال الملايين من العالات ، ربما بسبب كثرة البطالة هذه الايام

    لو كان منتظر يهوديا و بادر بهذا العمل من تلقاء نفسه و هو لا يعلم ماذا سيحدث له بعد ذلك لكنت أول المعجبين به ..

    هكذا أنتم ، مستعدّون أن تحترموا الكلاب .. والخنازير .. وتضعوهم تيجانا على رؤوسكم ، إلا المسلم –الغني عنكم وعن رؤوسكم طبعا - ، فهو مهما فعل وعمل – مالم تجرؤوا أو تفكروا في أن تعملوه أنتم ولا آباؤكم – فسيبقى في أعينكم منافقا ، وعميلا، وخائناً ، وكافراً .. ويداً للمشروع الفارسي ، ولابدّ أن وراء شرفه هذا ألف حكاية .. لابد أن شرفه هذا قناع .. فليس ثمة شريف إلا أنتم ، وليس ثمة مسلمٍ إلا أنتم، ولايدخلنّ الجنّة من خالفكم .. حتى وإن خالفكم .. في لون غترته أو حذائه ..

    و لكنني لا أصدق - للأسباب الزمانية و المكانية و السياسية - التي ذكرت في مقالي بأن منتظر رجل خلع حذاءه على مسئوليته و هو ينتظر بعدها مجهولا أسودا لا يعرف على ماذا سينتهي لكي أصدق فعلا بأنه شجاع و عظيم

    أتعرف متى ستصدق؟
    خذها مني ..
    عندما تشعرُ بأنّ هذه الطفلة المسلمة البريئة التي تُقتل عائلتها أمام عينيها ثم تُغتصب من عشرة خنازير مرة واحدة بالتناوب ثم تُحرق حيّةً، هي أختك، وأنَّ هذا الشاب الذي تُرسم بالدريلات على جسده أقسى وأبشع صور التعذيب، هو أخوك الصغير ، وأنَّ هذه الثكلى التي بلغ أنينها عنان السماء فتصدّعت وتشققت حُزناً وألماً ، هي أمك ، وأنَّ هذه الأرملة التي تذيب دموعها الفؤاد وتثير آهاتها الشجون ، هي أختك ، وعندما تتولّد فيك من رؤية هذا العذاب .. الغيرةُ .. والألمُ .. والثورةُ .. والكرامةُ .. والحميةُ .. والشرفُ – أعزّك الله منهم أجمعين – ستصدق حينها ، وحينها فقط، بأنك مستعدٌ لأن تخلع عمرك .. لاحذاءك فقط ، في سبيل إخراج تلكم النار التي إن خرجت من القلب لأحرقت الدنيا بما فيها، وستعلم حقَّ اليقين .. أنّك لن تفكّر بعدها بمصيرك، ولن يهمك بعد إخراج هذه النار شيء ..
    لكن هيهات لمثلك أن يعلم أو أن يصدق مثل هذا – الهراء - ، أنّى لأمثالكم بلهيب غيرة ، وقد امتلأت قلوبكم ثلجا؟! تلك الطفلة المسلمة بنظركم .. بنتٌ ليلٍ ، وعاهرةٌ ، وماجنة ، تستحق أكثر من ذلك ، وذلك الشاب فاسدٌ فاسقٌ عميلٌ لإيران .. او لإسرائيل ، أو لأمريكا .. او لأي كائن كان .. المهم انه ليس مسلماً ، وتلك الثكلى لم تعرف كيف تُربي أبناءها ، تركتهم – للخادمات – وللأفلام الإباحية وللمخدرات .. وتركتهم للأيادي الإيرانية والمقتدوية في العراق ، وأنَّ ذلك الأنين الذي صدّع السماء قليلٌ بحقّها .. فهي تستحق أكثر من ذلك ، وأن زوج تلك الأرملة كان مُجنّداً في إحدى الميليشات .. او كان يعمل لصالح الأمريكان ، او لم يكن يصلي الفجر في المسجد فهو كافر ... إلخ (وإلخ هذه .. تعبير مجازي طبعا .. فلا آخر لإفكاركم المريضة)

    أما إن كان - و هذا ما أعتقد - مجرد صبي جريء على التجربة استطاع أن يقف على المسرح أمام الجمهور عندما جبن رفاقه ليطبق سيناريو الكبار الذين وراءه و الذين يعلم حق العلم متى سيتدخلون بعد ذلك و ماذا سيقولون و على ماذا سيحصلون !! , فإني حينها لن أكلف نفسي عناء وهم جديد و أسطورة جديدة فمالدينا من الأكاذيب و الشعارات الرنانة يكفينا ! .

    لاتكلّفْ نفسك ياصديقي عناءِ شيءٍ ، غير أن تشرب قهوتك الصباحية ، وتجلس على النت ، تنتقد هذا ، وتكفّر ذاك ، وتسخر من شرف هذا ، وتجرّح في صدق ذاك ، وأنت أنت .. لاشيءَ يُذكر .. لاقيمة لك ولاوجود ، لا تجد ماتعثر به على نفسك – وإن كانت سرابا - إلا من خلال هذا النظام اليوميّ ..
    ثم أتعلم – وإن لم تعلم فلا مشكلة .. فأنت لاشيء – أن البطل –الحقيقي لا الإنترنتّي – مُنتظر الزيدي قد تعرّض لكسرٍ في أحد أضلاعه؟! وهل تعلمُ أيضا – وأكرر بأنك إن لم تعلم فلا مشكلة – بأن كليته قد توقفت عن العمل؟طبعا بسبب ماوُجه إليه من ضربات من السجّان – الشيعي - !!


    لو ضرب رجل حسني مبارك - كرئيس عربي مثلا - بحذائه في مؤتمر عربي لصار منتظرا آخر في أعين كثير من الناس مع أن هناك رجال كثيرون دفعوا حياتهم في سبيل قتل مبارك حتى أن أحدهم هجم عليه أعزلا بقطعة سكين يطعنه من نافذة سيارته فقتل في لحظته بين حشود الناس ثم دفن كما يدفن الكلب الأجرب لم نعرف حتى اسمه و لم نكلف أنفسنا بالسؤال عنه فقط لأننا شعب " شاعري شعاراتي " تهمة كلمة " ضربوه بالجزمة " أكثر مما تهمه النتائج الحقيقية على الأرض

    لنفرض – على سبيل الخيال طبعا – أنّك أزلت هذا الصمغ الكائن بين مؤخرتك والكرسي الذي تجلس عليه أمام النت ، وقررت أن تجد لك وظيفة على أرض الواقع - إن سمعتَ بهذه الكلمة من قبل – وأصبحت صحفيا ، وحضرت مؤتمرا للرئيس الأمريكي – معلش أنا غرقت بالخيال .. بس أحنا بنفترض لسا - ، وكان بجيبك مسدسا – مسدسا حقيقيا وليس ورقيّا .. نحن لازلنا نتكلم على سبيل الخيال .. فمن الممكن أن تحمل مسدسا حقيقا – ثم انفجرت في رأسك فكرة .. أن تجرب هذا المسدس وتضرب بوش على رأسه (Headshot ) ، هل تعلم بانك حينها ستجعل منه أسطورةً؟سيقولون : مات في سبيل الحرية ، وسيقولون : قتله إرهابي رجعي ، ستذهب أنت إلى مزبلة التأريخ ، وهو .. سيشيدون له تماثيل في كل مكان، حتى على قبرك، فماذا تكون قد حققت؟! لذلك .. كانت الجزمة أبلغ من ألف رصاصة وألف ألف سيف .. وألف ألف ألف قلمٍ مثل أقلامكم البالية وحروفكم الناتئة ..


    كم رجل عراقي دفع حياته في سبيل إهانة بوش و رشق بدمه جلاميد الحديد و المدرعات بكل شجاعة و ايمان بما يفعل ثم لا يذكر و لا يمجد


    من يفعل ذلك إبتغاء وجه الله ، فإنّ الله لاينسى أحداً .. أم أنك نسيت؟


    القضية ليست قضية شيعة و سنة و لكنها قضية أن الرجل ليس لا بطل و لا يحزنون !! و لو كان السنة يحكمون العراق و يقدمون لأهل ملتهم مثلما يقدم الروافض لبعضهم البعض ثم فعل رجل منهم مثلما فعل منتظر لما صفقت له و لما عددته من الشجعان حتى و إن كان عمله مطابق جدا لمواصفات " بيبسكولا الكرامة العربية " التي تفور في لحظة و تنضب بعدها نصف القارورة في لحظات ..
    ببساطه لأنه رجل يشبه لاعب السيرك الذي يمشي على حبل دقيق بين سطحي عمارتين من عشرة طوابق و لكن تحته على الأرض فراش وثير من الأسفنج ينتظر سقوطه المريح في أي لحظة بينما المشاهد " الموجه " المسكين لا يرى على الشاشة إلا رجلا أعزل يمشي على حبل في كبد السماء دون أن يخشى شيئا !! ..

    هذا هو الأمر ببساطة !

    نعم ، هذا هو الأمر ببساطة ، لديك عقدة نفسية ، ربما بسبب البطالة كما أسلفتُ ، حدّ أنك لاتستطيع تصديق أنّ هناك من يختلف عنك، وأنّه لازال هنالك شرفاء وغيورون – أعزك الله .. وأقولها للمرة العاشرة في غضون دقائق - ، وللعلم – وإن لم تعلم فلا ضير - فمنُتظر البطل – شاء أمثالك أم أبوا .. لامشكلة طبعا - رجل يساري ، لاعلاقة له بالدين ... فضلا على أنَّ مافعله كان بوجه عدوٍ للإسلام والمسلمين .. سنتهم وشيعتهم ، وهو بذلك .. حقّق مالم يحققه العاطلون الباطلون اللذين يتتبعون زلات العلماء لينالوا منهم ، ويتتبعون سِيَر الأبطال محاولةً منهم لإيجاد ثغرة تصرف الأنظار عنهم – ربما غيرةً أو حسداً أو حسرة - ..

    هدانا الله ، ولا أقول هداك الله ، فأنت الهادي المُهتدي طبعاً ، وكُلُّ من سواك فاسق يحتاج إلى هداية ..
    لكن عموماً ياصديقي، قد آن لك – ولأمثالك - أن تخرسوا ، حتى تفعلوا نصف مايفعله الرجال .. او حتى أحذيتهم .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •