Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1

    لايمر العيد من هنا !؟

    هذا هو العيد السابع يمر من هناك ..ليس من هنا حتماً !
    تستعصى على ذهني اسحضار الصور والملابس الجديدة .. لاشكلها ولا لونها ولا حتى كيف تلبس .. !
    ماذا يجب أن يقال في العيد ..
    لم يعد يهمني ..
    لإن كل عام يعود على
    ليس بخير ..!

    حتى رقم العيد ” السابع ” لست متأكداً منه .. لإن الجدار الذي كتبت عليه يومياتي .. أصبح قديماً جداً .. مسحت فيه كل شيء ..
    دموعي ..
    والدم الذي كان يتصبب من تحت أظافري .. وفي أسفل ظهري ..
    مسحت عليه اللعائن والشتائم ..
    مسحت عليه أسماء أصدقائي .. والزوار ..
    اسماء المخبرين ..والمحققين .. وكل الناس ..!
    لم يعد يحتمل الجدار مزيداً من الشخوط التي أعد بها أيامي .. والثواني التي تسير بي الى الموت الأسود !
    أتسمر كل يوم عند الفتحة الصغيرة التي يخرج منها الضوء .. وعند نافذة الباب الحديدي ..
    اتردد بينهما ..
    انتظر زائر العيد .. !
    لأتحدث ..
    أريد فقط أن أهذي بكلام كثير .. ليس عن العيد .. أريد فقط أن أتكلم عن أي شيء .. !
    مللت الحديث مع نفسي .. و” العيد “مع الجدران التي تخرج منها العفاريت في الليل ..
    ثمانية أشهر من آخر زيارة لأمي ..
    أمي لو بوسعها أن تسكن هنا .. معي تواسيني وتقتسم معي قلبها .. !
    لكنني ممنوع من الزيارة .. !
    أمي لازالت تحبني .. ! أنا مؤمن بهذا .. مؤمن أيضاً أن الناس كلهم يتثاقلون زيارتي .. حتى الأصدقاء القريبين يخشون أن تبدأ مراقبتهم بتهمة أنهم ” يعرفوني ” !
    سأنتظر أمي ..
    اليوم ..
    وغداً ..
    لإنها حين تأتيني .. تغسلني بدموعها .. أشعر بالدم يسير في عروقي .. أحسه .. يسير بعد توقف !
    أمي رغم كبر سنها ..تتحمل مشقة الطريق وتركب الليموزين .. وتنتظر الساعات عند التفتيش قبل الزيارة ..!
    يخافون أن تهرب لي أمي مزيداً من ” المشاعر ” !
    في كل مرة تزورني .. ترى عيوني التائهه ..وذهني الشارد .. ترى بدلتي المتسخة ..وشعري الكثيف ..
    تخشى أنني نسيتها .. تسألني ..
    أنا أمك .. عرفتني !
    أنا أمك .. تذكرني..!

    أعرف أن اليوم هو “العيد” .. حينما تقول :
    كل عام ..!! كل عام .. !! وتقف ولا تكمل !
    وتبدأ النحيب..
    الله يشوف .. الله يعلم .. الله موجود ياولدي .. الله .. الله .. الله .. الله .. وتستمر في البكاء ..
    الله ينصرك .. الله ينتقم من الظالم .. حسبي الله ..حسبي الله عليهم …!
    كيف حالك .. بشرني عنك .. !
    ولا أجيب لإنها تراني وتعرف الإجابة ..
    وبعد برهه .. أبوح لها بهمهمات الطاهر في عتمته الباهرة ..وهي تسمر عيناها في عياني :
    ((الشئ الوحيد الذي تمكنت من المحافظة عليه هو رأسي ، عقلي. كنت أتخلى لهم عن أعضائي , و رجائي ألا يتمكنوا من ذهني ، من حريتي ، من نفحة الهواء الطلق ، من البصيص الخافت في ليلي. ألوذ يدفاعاتي متغافلاً عن خطتهم. تعلمت أن أتخلى عن جسدي. فالجسد هو ذلك المرئي. كانوا يرونه ، و يستطيعون لمسه و بضْعَه بنصلٍ محمّى بالنار ، بإمكانهم تعذيبه ، و تجويعه ، و تعريضه للعقارب ، للبرد المجمد ، غير إني كنت حريصاً أن يبقى ذهني بمنأى عنهم. كان قوتي الوحيدة))..
    وينتهي وقت الزيارة..!
    ورغم أنه العيد إذاً..
    لكن
    كل عام وأنا أموت بـ”النسيان” ..!
    وأنتم لابد بخير..
    وذل… !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أسكن جسدي
    الردود
    40
    نص رااااائع و معبّر الى حد البكاء ,أهنؤك على الاحساس العالي الذي تكتب به. اقبل تحياتي
    لا تشكو للناس جرحاً أنت صاحبه .. لا يؤلم الجرح الا من به ألم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في مسرح الجريمة (قاعة المحكمة)..
    الردود
    7
    اهنئك على هذا النص الرائع ... وعلى هذه السلاسة في الكتابة

  4. #4
    هم كذلك
    يقبعون بين مربع اسمنتي عصي على القنابل النوويه !
    لم كل هذا ؟
    اليسوا يحملون قلوبا تشبه قلوبنا ولكن محطمه نوعا ما؟
    اهنئك انت على مااجاد به قلبك من حبر احمر !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    باصات .. أبو ريالين .. !!!
    الردود
    852
    .

    هادئ ومؤلم ..

    كل عام و أنت بخير ..
    يا رب لا تجعلني ظالما و لا مظلوما ..

    تخبطــات !

  6. #6
    ربما حالنا يُشابه حالهم بوجهٍ من الوجوه !

    فصبرٌ جميل , والله المستعان على ما يصفون ..

    كل عام وأنتَ منسيٌ ونحن في متاهتنا حائرون !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    95
    لماذا كل هذا الحزن ..

    افرح اليوم لان العيد يوم واحد فقط ..


    حتى لو كانت تتظاهر ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في مكان ما
    الردود
    77
    فوق كل هذا الوصف ولكنه سيكون عيداً جميلاً !!

    بشرط أن تكون بعيداًُ عن بعض الوجوه التي أدمنت النفاق بين تلك الجبال .. بعيداً هناك


    عندها أنت في عيد .. تواسي نفسك بـ "عيدٌ بأي حال عد يا عيدُ"

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    لا يمر العيد من هنا ...

    .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الردود
    27
    بل مرور الام اجمل من اي عيد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في مقهى الشباب الضائع
    الردود
    176
    الله يحفظ لك أمك ويطول في عمرهـا
    جميل ما كتبتـه وأبدعت بكل ما في خاطرك تجاه أمك وفي نفس الوقت محزن
    ووجهة نظري أن العيد بلا ( أم ) لا نعرف كيف نتذوقه !!
    وكل عيد وأمهاتنـا بألف خير .

    وفقك الله .. !
    محبك ....

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •