Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 50
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166

    غزّة .. ثنائية الموتِ والموت !

    .
    .


    أعيروني بعضَ الكلمات لأقوم بخيانة غزّة كما يجب ..
    إذْ الخيانة ليست سوى حفنة من كلمات عاجزة نقوم بدلقها – حماقةً – على الورق !

    هناك في عزّة .. حيث الموتُ ليس موسميًا كالأمطار :
    هو يطلّ عليك من الآبار الجافّة ، من أنابيب الأوكسجين الفارغة ، من النوافذ الباكية ، من المنائر المحطّمة ، من الكنائس الحزينة ، من الطرقات المختنقة بالدم ، من الحوائط النابضة بالقهر ، من خزانة الملابس الفارغة ، من لعب الأطفال المتناثرة ...
    الموت في غزّة ليس فجائياً أبداً ..
    بل الحياة هناك تأتي فجأةً !
    أن تكون في غزّة ، ذلك يعني أنك محاطٌ بالموت جيداً ،
    ربما هو الهوية الوطنية التي لا تحتاج إلى ختم ( السلطة ) .. تحتاج فقط إلى قطرة دم ساخنة
    وبريئة !

    أطفال غزّة يحسُبون أعمارهم بالدقيقة والثانية ..
    العمر في غزّة مثير جداً ..
    هو رحلة حمراء بين طلقات رصاص طائشٍ ، ودخان رماديّ لا ينقطع ..
    هو لحظة فرار مؤقت .. من الموت إلى الموت !
    الطفولة في غزّة ثقافةٌ ممتلئة بالأشلاء ..
    تبدأ الحصة الأولى صباحاً قبل الدخول إلى المدرسة : حين يتعرّف الصبية الذاهبون إلى الدرس على أشلاء صديقهم المتناثرة في الطريق إثر الغارة الصباحية قبل دقائق !
    حين يرون الأخ الأكبر لصديقهم يموت على بعد رصاصتين منهم هناك .. بجانب المقبرة ،
    حين يرون معلمتهم الحسناء ترجع إلى البيت باكيةً في الصباح إثر مشاجرةٍ مع أحد الجنود أفقدتها الشيء الكثير من أنوثتها الطريّة ...!
    الطفولة في غزّة قافلة من اللعنات لا تنتهي ...


    الدم في غزّة يأخذ ألوانَ كثيرة :
    هو أحمرُ قانٍ في عروق الشهداء
    أسودُ فاجرٌ في أجساد الخوَنة ..

    الدمُ يسيل هنالك بغزارة ،
    يبدو أنه لا مفرّ من الموت :
    إما أن تحتضنه ، وإما أن يحتضنك ..

    كذلك الربيع يبدو أسودَ أكثر مما ينبغي ،
    لا تهطل الأمطار في غزّة من الأعالي ،
    هي تصعد من الأسفل على هيئات كثيرة :
    أرواح .. أشلاء .. قطرات دم .. دعاء .. صلاة .. دموع .. صرخات .. طفولة مهدرة .. أنوثة محطّمة .. طرقات مهترئة .. حجارة غاضبة .. وصخب لا ينتهي أبداً ...
    الربيع في غزّة فصلٌ استثنائي ،
    يأتي فقط ليشرب الكثير من الحياة الراكدة هناك ...!

    ترضع غزّة ليلاً من ثدي السماء ما يكفيها من الظلام ،
    لا لتنام ،
    ولكن لتتظاهر بالنوم ،
    حيث اليقظة هناك تعني أنك على مقربةٍ من الهلاك ..
    السماء تمنحهم الكثير من هذه العُتمة ؛ يبدو أنها تهيئهم لصبيحة أكثر دموية !
    لا شيء يضيء في غزّة ليلاً ،
    سوى بعض الإطارات المشتعلة ، والشموع المترهّلة ، والسجائر المحبَطَة !
    لا صوتَ في غزّةَ ليلاً ،
    سوى أنّات الثكالى ، وبكاء اليتامى ، وطقطقة مفاصل الشيوخ البائسين !
    الليالي في غزّة لا تلهم الشعراء لارتكاب حماقةِ الشعر ،
    إذْ ليس هنالك من حبرٍ يكفي ،
    الوثائق السرية الخائنة التهمت الكثير من الحبر المتدفّق هناك :
    الوثائق السرية الخائنة عادة تُكتب في الليالي المظلمة !
    ليلُ غزّة يحرّض كثيراً على الخيانة !

    الأخ المؤمن جداً إسماعيل هنيّة :
    يبدو أنك فقدت كيلوجراماً واحدًا أو اثنين أثناء الحصار ..
    حيث الطريق صوبَ طهران طويلٌ جداً ، ويكلّفك أكثر من ذلك ..
    الطريق إلى إسرائيل أقصر بكثير ، ومحفوفٍ بمزارع الزيتون والكروم الناضجة !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في زاوية العقل !
    الردود
    296
    ... (حين يرون معلمتهم الحسناء ترجع إلى البيت باكيةً في الصباح إثر مشاجرةٍ مع أحد الجنود أفقدتها الشيء الكثير من أنوثتها الطريّة ...!) ..

    وانكسر القلم .. وانكسر جدا !!

  3. #3
    إن حياة ناس غزة هي آخرتهم


    دمت بخير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661
    سجل مروري وبكائي معك يا سادر..
    واقبل صداقتي..يا رفيق
    واسمح لي بنقل هذه المرثية لتعليقها في منتدى أحبه

    تحية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سادر عرض المشاركة
    .
    ليلُ غزّة يحرّض كثيراً على الخيانة !quote]
    ويحرض على حمل الأوزار سريعاً .. ويدعو للاحتفال .. رغم الشررْ


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سادر عرض المشاركة
    .
    الأخ المؤمن جداً إسماعيل هنيّة :
    يبدو أنك فقدت كيلوجراماً واحدًا أو اثنين أثناء الحصار ..
    حيث الطريق صوبَ طهران طويلٌ جداً ، ويكلّفك أكثر من ذلك ..
    الطريق إلى إسرائيل أقصر بكثير ، ومحفوفٍ بمزارع الزيتون والكروم الناضجة !
    والطريق إلى الله لا يحتاج تذاكر أو وساطات مطلقاً .. فهو هناك .. في كلّ زوايا الضمير ..


    دمت بود أخي سادر .. أعرني بعضاً من دموع .. فلا يكفي ما لدي لتلك المناسبة الجليلة ..!!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    ربي ارزقني الصلاة في اقصاها
    الردود
    131
    حتى جرعات الموت لم تعد تكفي المواطنين هناك
    رسالة الى والي مصر
    نداء عاجل من اشقاء الارض هناك في ارض الدينصورات
    ابعثو لن بقليل من الغاز السام عبر الانفاق الجوية
    او ارسلوها لاسرائيل , فهي كفيلة بالتوصيل

    مع الشكر / المرسل المتوفي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المكان
    مع الله ‘ بإذن الله .
    الردود
    383
    غزة لا تحتاج لوصف ‘ تستحق اكثر من هذا بكـثير
    ولأنه ليس لدي قدرة في القليل من الكثير
    كنت هنا بجانبك يا سادر ..

    كل يوم وانتي يا غزة بخـير

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    عند القبر
    الردود
    108
    طيب .. حكلم اسماعيل

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    الموت تاج على رؤس الموتى لا يراه إلا الأحياء !

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    أنا ياسادر
    أكتب عن غزّة وأمحو !
    وليس لأني لا أجيد الكتابة لدي من الكلام المنمق الكفاية
    ولكن لأني أجلس الآن والكهرباء تحيطني من كلّ جانب هذا فضلا عن أني أملك من قوت يومي مايكفي وزيادة
    غزّة كانت وإلى وقتنا هذا قربان وضحية لنقل ل18 دولة
    غزّة وآآآهٍ ياعزّة

    وسلامٌ عليك.
    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    الزورق التائه :

    الألم يجلدنا جميعاً ..

    مرورك أنيق للغاية ..

    تحياتي ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    دكتور الدلاخة :

    حياة غزّة تبتدئ عندما نشعر بموتنا جميعاً ..

    أشكرك كثيراً ..

    تحياتي ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم طيار عرض المشاركة
    سجل مروري وبكائي معك يا سادر..
    واقبل صداقتي..يا رفيق
    واسمح لي بنقل هذه المرثية لتعليقها في منتدى أحبه

    تحية
    عزيزي إبراهيم :

    الألم معلّق على أسوارنا جيداً ،

    ربما هو الحقيقة الواضحة التي لم نشعر بها بعد ...

    يسعدني مرورك كثيراً ...

    تحياتي ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    أسمر بشامة :

    ربما لا تحتاج غزّة إلى الكثير من أقلامنا وعويلنا وخياناتنا ،

    تحتاج فقط لأن نموت جيداً قبل أن نمارس الكتابة ...

    تحياتي ...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    مستمر :

    سيبقى الوجع مستمراً حتى آخر هذه الحروف الصفراء التي نكتبها ذات انكسار ..

    أشكرك عزيزي ..

    تحياتي ...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    قومي عربي :

    حين نمارس الكتابة نقوم بتصعيد الأوبئة التي بداخلنا لا أكثر !

    لله المشتكى ...

    أشكر مرورك أيها العزيز ..

    تحياتي ...

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كدا عرض المشاركة
    طيب .. حكلم اسماعيل
    تفعل خيرًا إذن !

    تحياتي ...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أوزانْ..! عرض المشاركة
    الموت تاج على رؤس الموتى لا يراه إلا الأحياء !
    منذ لعنة الحَجّاج تلك :

    يبدو أنه لم تعد هنالك رؤوس الآن ..

    أشكرك كثيراً ..

    تحياتي ...

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    أين أنا ؟
    الردود
    166
    السنيورة :

    للحديث عن غزّة لا بدّ من :

    قلم خائف وخائن بما فيه الكفاية ...

    للحديث عن غزة نحتاج إلى سواد يغمرنا جيداً .. ربما بعيداً عن الضوء والكهرباء !

    أشكرك جداً ..

    تحياتي ...

  20. #20
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سادر عرض المشاركة
    دكتور الدلاخة :

    حياة غزّة تبتدئ عندما نشعر بموتنا جميعاً ..

    أشكرك كثيراً ..

    تحياتي ...
    اشكرك نحن فيها وما اجمل ان نرى عرب موتى قبل الموت

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •