Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 62
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    فى بطن أمى
    الردود
    2,817

    ألا رفقاً بالخنازير .. !


    خنزيريات

    لو حكمت على خنزير أن يأكل نفسه ، عقوبة له على كسر الإشارة الحمراء ساعة الذروة ..
    لكفر بكل قوانين المرور وأضرب عن العمل احتجاجاً ، لأن العقوبة -بنظره- أعظم من الجناية !
    فلا يحتاج الأمر لكثير ذوقٍ ولا لأطنانٍ إضافية من أحماض المعدة لهضم الفكرة ..
    أن الخنزير مجرد Mindless eating machine !!
    قد يأكل أى شئٍ .. فيعض على روثك ويبتلع حذاءك .. ويأكل "الشرق الأوسط" جريدتك المفضلة
    قد وسع شدقه قذر الناس جميعاً !
    إلا أنه لا يرضى أن يأكل لحم نفسه تعففاً .. في الوقت الذي يأكله الكافر -وأشباهه- تلذذاً !
    دورة حياة مثالية تتفق مع قيم الحضارة الحديثة ومعايير التفوق الإنساني :
    إنسان متحضر يأكل ويشرب .. ثم يبعثر فضلاته البيولوجية في كل مكان من فتحاتٍ مختلفة ..
    فيأتي الخنزير المخلصُ لينظف بيت سيده ويلعق فضلاته حتى آخر قطرةٍ من نتن !
    ثم يرد الصاحبُ جميلَ صديقه عرفاناً وتقديراً .. فيأكل خنزيره .. !
    والمدقق في هذه العلاقة الرومانسية الفريدة .. يرى أن الإنسان في حقيقة الأمر يأكل روثه بعد معالجته "خنزيرياً" !!

    قصة حياة خنزير
    في بلدٍ متحضر يأكل أهله الخنزير بشراهة .. قابلت أحد المسلمين ممن استناروا بعدوى جراثيم الحضارة
    قال لي أنه يأكل شرائح الخنزير المقدد مقلياً بالبيض كل صباح مع زوجته الكافرة بعد أن يصلي الفجر
    ولم يحدث له أى شئ -والكلام له- إذ لازال مسلماً .. يصلي ويصوم ثم يفطر على الخنزير المقلي !!
    وقدم لي سؤالاً تعجيزياً عن حكمة الخالق من تحريم أكل هذا المسكين مع أن الـ "pork chops" طعمه لذيذ جداً !؟
    لم تعجبه إجابتي فيما يبدو .. لأنه اتصل بالسكيوريتي وأخرجوني من مكتبه بقوة السلاح !
    ولكني اتصلت به مساءً معتذراً عن جلافتي وسألته بأدب أن : To eat my shit !!

    زراعة الخوف لا تنتظر المطر
    لاحظت بعد طول غفلة .. أننا كائنات نبت لحمها بالخوف الحرام !
    أرواحنا تُروى بالترقب ، وتوجس الشر ، على مدار اللحظة ..
    فتقع ظنوننا على مرمى حجرٍ من واقع تتلون مصائبه .. فتجدد من خطابها الكارثي مع كل نشرة أخبار !
    منذ الدخول الأول لعالم الأحياء .. بعد موتة قصيرة في رحم الغيب دامت أشهراً تسعة
    لم تكن الشهقة الأولى في حقيقة الأمر سوى صرخةُ فزعٍ في وجوه محدقة .. ترحب بسجين جديد !
    فكان الصراخ براعة استهلالٍ لخطبة خرساء .. يعزفها خائف بحنجرة نقية .. لم تلوثها الحروف بعد !
    شهقة أشبه بلحظة الإعتقال .. والتي صاحبها فتح الدفاتر وتقييد الأنفاس وتدوين الكلام
    ينتزعونك من فراشك الدافئ وظلماتك الثلاث وسكنك المجاني لتمارس هواية جديدة غير الصراخ
    كالكتابة على الجدران .. وحديث النفس .. ومخاطبة الصراصير
    وحديثاً : حب الخنازير !
    نعيش في دولة الظلامٍ البارد على البلاط .. لا يعرفك فيها أحد ..
    حتى أنفاسك تتبرأ منك قبل أن يشهقها الجلادون .. والمفسدون .. ويلعقها خنزيرك الوفي !
    نحن لا نخرج من ظلمةٍ إلا بعد ضمان كامل أننا سنحصل على غيرها بنفس اللهفة ..
    نتلبس بها كما يفعل الحبيب بحبيبه بعد طول اشتياق !
    نحن نخاف ..
    لأننا لم نخف في يوم من الأيام على وجه الحقيقة !

    خنزير آخر
    جلس قبل ثلاثين عاماً على مائدة الطعام
    فقربوا له حماماً محشي بالخيار .. وسألوه :
    هل توافق على ألا نوافق ؟!
    فأجابهم أول أمس .. بعد يأسه من الفهم :
    موافق .. على أن احتفظ بخياري في مكان آمن لا يشعر به غيري !
    فوافقوا ..
    ثم أعجبه الخيار
    فسألهم بالأمس : هل عندكم خيار آخر ؟!
    فأعطوه غصناً من الزيتون لـ "يسلك" به ... أسنانه !


    مفروس chops !

    كلما فهمت .. ندمت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    40
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة

    ولكني اتصلت به مساءً معتذراً عن جلافتي وسألته بأدب أن : To eat my shit !!



    ولك هـذه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بين السطور..!
    الردود
    253
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة

    دورة حياة مثالية تتفق مع قيم الحضارة الحديثة ومعايير التفوق الإنساني :
    إنسان متحضر يأكل ويشرب .. ثم يبعثر فضلاته البيولوجية في كل مكان من فتحاتٍ مختلفة ..
    فيأتي الخنزير المخلصُ لينظف بيت سيده ويلعق فضلاته حتى آخر قطرةٍ من نتن !
    ثم يرد الصاحبُ جميلَ صديقه عرفاناً وتقديراً .. فيأكل خنزيره .. !
    أول ما تبادر إلى ذهني وأنا أقرأ هذه المقطوعة... اللي بالي بالك! ذاك اللي ما يتسمّاش!
    اللي بيسموه المتأمرك! آه هو بزاته اللي يكتب في الجريدة ذيك..

    دمت فارساً..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    معتقل في مكان ما
    الردود
    3,124
    إنسان متحضر يأكل ويشرب .. ثم يبعثر فضلاته البيولوجية في كل مكان من فتحاتٍ مختلفة ..
    فيأتي الخنزير المخلصُ لينظف بيت سيده ويلعق فضلاته حتى آخر قطرةٍ من نتن !
    ثم يرد الصاحبُ جميلَ صديقه عرفاناً وتقديراً .. فيأكل خنزيره .. !
    والمدقق في هذه العلاقة الرومانسية الفريدة .. يرى أن الإنسان في حقيقة الأمر يأكل روثه بعد معالجته "خنزيرياً" !!
    اضحكني هذا " السكتش" حتى الثمالة


    على فكرة ..ميزة الخنزي انه ليس مخلصا لسيده في قضية تناول فضلاته هو فقط
    بل يمك ان يتناول فضلات الجيران والأصدقاء أيضا
    ثم يعيدها لصاحبه كبضاعة معاد تصنيعها "خنازيريا " كما تفضلت

    وبهذا قد يتحقق طلبك الذي طلبه من صديقك على الهاتف!

    دمت مفروسا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    هنا .. قارئة لحد الثمالة
    الردود
    62
    خان تعاليم دينه

    +

    كان زير لزوجته

    =


    خنت أيها الزير حتى أصبحت خنزير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    مكان منبوذ في هدا ا لعالم.
    الردود
    147
    merci

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في كوكب الفرض ..
    الردود
    315
    استرسال بديع ..
    وأسلوب أنيق في فض جبهة ساخرة معاصرة جداً ..

    سلمت ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    ما أن تخبرني منّ أنا..أخبرني أين أنا..؟
    الردود
    133
    لله دركـ يا مرض الأنفلونز(قد سمعتوا بناس تمدح مرض..!!)
    أصبت الشحمة العفنه النتنه..فحزن عليكـ قوم محبي العفن
    جميل ما كتتبت يا سيدي لكـ ودي و تقديري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    جلس قبل ثلاثين عاماً على مائدة الطعام
    فقربوا له حماماً محشي بالخيار .. وسألوه :
    هل توافق على ألا نوافق ؟!
    فأجابهم أول أمس .. بعد يأسه من الفهم :
    موافق .. على أن احتفظ بخياري في مكان آمن لا يشعر به غيري !
    فوافقوا ..
    ثم أعجبه الخيار
    فسألهم بالأمس : هل عندكم خيار آخر ؟!
    فأعطوه غصناً من الزيتون لـ "يسلك" به ... أسنانه !
    الـفارس مفـروس .
    وأحلم يا أمي أن أعض بأصل شجرة حتى يدركني الموت وأنا على ما أتمنى..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    شتات.
    الردود
    397
    استمتعت بقراءة ما جاء هنا في باب :

    لا تقربوا الخنازير الآدمية !!

    سلمت..
    اكذب.. فأنا أصدّقك !!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مقبرة جماعية
    الردود
    1,600
    ألمفروض أدخل هنا مكمم
    حتى لا تنتقل لي العدوى, وحتى لا نتحدث عن بلد مسلم أعدموا فيها ما يقرب من نصف مليون خنزير
    تعرف المشكلة ايه؟
    بعد انفلونزا الطيور وكمان الخنازير كده اللحمة هتبقى نااااار : )

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    قرطة حنّه !
    الردود
    828
    الفارس مفروس

    تمارس الفروسية في حلبة الكتابة ببراعة عزّ نظيرها..

    فرسك رشيق لدرجة أنه يتجاوز كل الحواجز و الطابوهات برشاقة يُحسد عليها..

    ممتعٌ صهيل قلمك أيّها الفارس..
    |

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    كل بلاد العُرب أوطاني
    الردود
    16
    [
    قصة حياة خنزير
    في بلدٍ متحضر يأكل أهله الخنزير بشراهة .. قابلت أحد المسلمين ممن استناروا بعدوى جراثيم الحضارة
    قال لي أنه يأكل شرائح الخنزير المقدد مقلياً بالبيض كل صباح مع زوجته الكافرة بعد أن يصلي الفجر
    ولم يحدث له أى شئ -والكلام له- إذ لازال مسلماً .. يصلي ويصوم ثم يفطر على الخنزير المقلي !!
    وقدم لي سؤالاً تعجيزياً عن حكمة الخالق من تحريم أكل هذا المسكين مع أن الـ "pork chops" طعمه لذيذ جداً !؟
    لم تعجبه إجابتي فيما يبدو .. لأنه اتصل بالسكيوريتي وأخرجوني من مكتبه بقوة السلاح !
    ولكني اتصلت به مساءً معتذراً عن جلافتي وسألته بأدب أن : To eat my shit !!


    [center





    جزالك الله على مقالك الطيب


    ولكن ياخي أن أستغربت جداً من ذاك المسلم الذي يأكل لحم الخنزير

    كيف يجرؤا هذا المسكين والغبي وكل صفات الفشل العقلي على سؤالك عن تحريمه

    أيجوز لأي مسلم المجادلة في شيء محرم في الاسلام ويقول سبب تحريمه

    ولا والمصيبة العضمى لهذا المسكين لأنه تحريم نصياً بالقران والسنة

    يقول عز وجل
    ((حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ))
    سورة المائدة


    نطلب الله عز وجل الستر والعافية وأن يبعد عنا كل مكروه يارب العالمين

  14. #14
    فيأتي الخنزير المخلصُ لينظف بيت سيده ويلعق فضلاته حتى آخر قطرةٍ من نتن !
    ثم يرد الصاحبُ جميلَ صديقه عرفاناً وتقديراً .. فيأكل خنزيره .. !
    والمدقق في هذه العلاقة الرومانسية الفريدة .. يرى أن الإنسان في حقيقة الأمر يأكل روثه بعد معالجته "خنزيرياً" !!

    أجدت وصف العلآقة الطردية المعتمدة على روح الفدآء

    إستمتعت بجود محبرتك .. دمت لنآ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الردود
    33
    الفارس مفروس

    لايسع خنازيري الا ان تنحني خجلا من خنازيرك فخنازيرك ارقى واسخر من خنازيري


    ابو الـعـز

  16. #16
    اليوم تلقيت سؤال مفاجئ: وزّعوا عليكم الكمايم؟
    والله ضحكت 30 ثانية ( مدة زلزال محترم)، و قلت: ليه تحولنا إلى كلاب؟!
    بعدها اكتشفت أنها تتحدث عن افلونزا الحلاليف.
    مع وزارة الصحة 16 مليون كمامة و لا أدري ماذا تنتظر لتوزعها، أعتقد أنها تنتظر أن يموت نصف السكّان.

    شكرا جدا يا مفروس

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    لا أدري لكن سأمضي مادام الناس ماضون.
    الردود
    6
    أين أنت يا شبح إنفلونزا الخنازير؟؟؟؟!!!

    .... كنت أنتظرك منذ زمن,,,

  18. #18
    مَقالٌ ضعيف ..
    كلا !
    بل طفيف .. !
    آه على الخنازير .. آه على الظلم !

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في عالمٍ يضُج بالخمج
    الردود
    60
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الفارس مفروس عرض المشاركة

    دورة حياة مثالية تتفق مع قيم الحضارة الحديثة ومعايير التفوق الإنساني :
    إنسان متحضر يأكل ويشرب .. ثم يبعثر فضلاته البيولوجية في كل مكان من فتحاتٍ مختلفة ..
    فيأتي الخنزير المخلصُ لينظف بيت سيده ويلعق فضلاته حتى آخر قطرةٍ من نتن !
    ثم يرد الصاحبُ جميلَ صديقه عرفاناً وتقديراً .. فيأكل خنزيره .. !
    والمدقق في هذه العلاقة الرومانسية الفريدة .. يرى أن الإنسان في حقيقة الأمر يأكل روثه بعد معالجته "خنزيرياً" !!

    نصْ بديع
    وبعيداً عن الرفق بـِ الخنازير
    بل مزقوا الخنازير كل ممزقٍ
    وأريحوا العالم من نتنها..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    دار عبلة
    الردود
    18
    ويستمر مسلسل اللعب على الذقون والخشوم
    ما زالت الامصال المضادة لانفلونزا الطيور المعلمة
    (بميد ان يو اس ايه)
    تقبع في مستودعات الدول النائمة والمتخلفة بكميات هائلة
    ومبالغ طائلة اكبر من حجم اكاذيبهم في وسائل الاعلان
    ثم انفلونزا الخنازير
    وقريبا انفلنوزا الحمير


    الفارس
    سلمت يمناك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •