Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 76

الموضوع: إلـى أُمّـيْ...

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الردود
    468
    إبراهيم ..
    ما أجمل حرفك ونبضك وبراءة الطفل الذي يسكنك .. هنيئاً لأمك بك صغيراً وكبيرا ..
    قصيدة من أجمل ما قرأت ..
    دمت شاعراً ..

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    كُنَّا ندور مَعاً في خيطِ سُبْحتِها
    مِنْ أوِّلِ الصَّحوِ حتَّى آخرِ الوَسنِ
    ثمَّ انفرطنا و مَـا زالـتْ أصابِعُها
    تُقبِّلُ الخيطَ في شَوقٍ و في شَجنِ
    /

    اسم على مسمى انت ياطيار ,,
    فقط حلق بالشعر عاليا..

    .

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    معتقل .. بين الرصافة والجسر
    الردود
    182
    جميل جميل جدا هذا الإبداع

    وهذا البوح الذي يتدفق شوقا ووحنينا وجمالا وروعة

    الله يحفظ والدتك من كل مكروه والله يجمعك بها في الدنيا والآخر

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    مآزلت تآئهه ..
    الردود
    35
    ..
    إبراهيم ..
    ..
    ياله من صباح هذآ الذي أتنفسه ..
    لله درك .. كم هو فاتن حرفك ..
    كانت أول مصافحة لي لقلمك ولن تكون الاخيرة حتمآ ..
    ..
    حفظ المولى لك أمك ..

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    في فصل الخريف
    الردود
    692
    امي وامي وامي
    ايناءة جميلة ، يا ابراهيم لحديث الرسول الكريم ، امك ثم امك ثم امك ..
    هو ضياع ، او تيه .. اللهم لا ملجأ منك الا اليك يا الله .
    وعندنا مثل فلسطسني يقول : الام بتلم .
    اطال الله في عمر امك ..
    وهنيئا على هذه القصيدة يا ابراهيم

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    غزة القسّام
    الردود
    776
    رائعة يا أستاذ إبراهيم
    لن أقتبس بيتاً أو إثنين لأن هذا يظلم بقية الأبيات..
    حفظها الله لك أمك، وحفظك لها

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في كل شبر من دم
    الردود
    188
    نص مؤثر مفعم بالصدق والجمال
    مدهش حتى الذهول
    رائعة بحق
    والمقطع الأخير أروع
    دام عطاؤك....و ودك يا صديقي

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    سألت نفسي مرة : متى سيخرج أبوخليل من ثوب السخرية إلى فضاء الوجدان؟

    وكنت على يقين
    أنك لو أردت أن تتكلم عن الشوق
    ستخرس جميع الألسنة
    وقد فعلت..!!

    والله قد جئت بمالم يستطعه الأوائل

    وإن سألتني أمي لماذا لم تكتب لي قصيدة يا ولدي؟
    سأقول لها حاسبي الطيار
    وسأسمعها قصيدتك وستعذرني حتماً

    أبلغ أمك السلام من رجل أحبها بحب إبنها

    عبداللطيف بن يوسف
    المدونة

    أوراقي
    عبداللطيف بن يوسف




    أفــاطمُ مهـلاً بعضَ هـذا التدللِ
    وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
    أغــرَّكِ منــي أنَّ حبَّكِ قَاتـلي
    وأنك مهمـا تـأمري القلب يفعـلِ

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    ديوان قديم
    الردود
    378
    يا طيــار ..
    ربما آثرتَ أنْ تكونَ رحلتكَ بسماءِ العاطفةِ متفردةً لكي تُخلَّدَ في ذاكرةِ كلِّ من سُنحِتْ لهُ الفرصة وهو يشاهد إقلاعَكَ شِعراً بهذا الجمالِ والألـقْ !
    هكذا عهدتُ موسيقى البسيط ولكنكَ نفثتَ فيهِ من حنوها

    قتلتني هُنا يا " صغيرها " :
    يلومني فيكِ يا أُمّـي وليس مـعي
    عذرٌ سوى أنَّ أوجـاعي تُمزِّقني


    صدى حكاياتها وكأنهُ سيطرَ على قلبِ القصيدة وباتَ يقلبها ذات اليمين وذات الشمال

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الردود
    68
    حقيقي كنت استاء من الشريط الأصفر عندما يقودني إلى أفياء حيث أنه لا يروق لي.
    أما اليوم فأنا ممتنة له أن أرسلني إلى هنا,حيث إبراهيم طيار و هذا الجمال.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    أبكيت أمي يا إبراهيم

    أسمعتها قصيدتك كي أطربها
    فإذا بها تبكي..!!

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الردود
    162


    يا الله !
    مُخرِسٌ كلّ هذا يا إبراهيـم, عذبٌ جدًّا/كثيرًا.
    حفظَ الله لكَ أمّك, وأطـال في عمرِهـا/عمركَ على طـاعَتِه. ()

    أبكي عَـليَّ فـلا يبكي مَـعي أحدٌ
    في غُربتي أو يواسيني و يَسمعني




    ليهنَك الشعرُ يا طيّـار. : )


  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    واقفة هناك ..
    الردود
    3,783
    رائعة ياإبراهيم .!

    أبصرتها لحظة الميلاد ،
    لكن لم يتسن لي أن أكون هنا ..

    ليحفظ الله لك قرّة عينك
    ويقرّ عينها بك ويحفظك لها ..
    "وإذا كان العنا رحلة
    بسمّيك آخر المشوار ..!"





  14. #34
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المكان
    في قلب النسيان
    الردود
    152
    وآآآآآآآآآآآآه يا سيد القصيد

    لن أبرح أقولها حتى أراك أمير الشعر والشعراء ، وإن كنته حقا وحقيقة أيها الرائع!!!!!

    دعواتي الصادقة وودي واحترامي وتقديري

    النوار

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    حيث هو كائن
    الردود
    856
    بارك الله لك أمك
    واطال عمرها وادام عليها العافية رداء
    لن اقتبس بيت ولا عشرة
    فقد أخذتني من اول حرف لاخر لفظة
    دمت ألقا .. دمت على خير ما يرضيها ويرضي الله عنك
    من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع
    فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    ثوب / كفن..
    الردود
    2,943
    الطيار : إبراهيم

    .. مساحة القراءة النقدية لهذا النص تضيق بي حاليا وقتا وجهدا .. رغم أن الدافع للقراءة أكبر من أن أتحدث عنه ..!!

    من فترة تنبأ بعض الشعراء والنقاد بعودة القصيدة القديمة ( العمودية ) وتراجع النص الحديث ( قصيدة النثر ) و ( التفعيلة ) .. وبالمتابعة النقدية أجد أن قصيدة النثر تراجعت بشكل كبير بل ربما تختفي قريبا .. وأما قصيدة التفعيلة فما زالت تقف على ساقين .. ولكن القصيدة العمودية بدأت تطل بوجه جديد فيه عبق الماضي وروعته وعبقرية الحاضر ولوذعيته ..!
    والنص الذي أوقفني وأبكاني دليل واضح على نبوءة الفيتوري وغيره بعودة القيدم على سطح الحياة بعد أن كفنه المجددون ولم يصلوا عليه..

    .. وخروجا من هذه المقدمة المملة أقول لك " انتبه لنفسك " فأنت تقترب من " الهلاك " ولا أدري حتى هذه الساعة في أي أودية الشعر ستهلك .. وبناء عليه فمثل هذه النبوءة السفيانية تدعوك لأن تضع لنفسك خارطة طريق جديدة تشبه غلى حد كبير خارطة الطريق الأمريكية ولكنها هذه المرة بنكهة عربية وبصمة إبراهيم طيار ..

    إلى ذلك الحين أنا ممتن لك لأنك جعلتني أحسن الظن بالشعر ولو لفترة من الوقت ..

    محبك
    عبدالله

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2001
    المكان
    ثوب / كفن..
    الردود
    2,943
    نسيت أن أقول ..

    يحدثني حدسي النقدي أن البيت الأول في القصيدة لم يكن هو بداية انقداح النص بل هو متأخر عن زند النص ..
    وعليه إن صدق هذا الحدس ( وهو صادق لا محالة ) فهل لي أن أسأل عن البيت الذي بدأت به حكاية النص ورحلته ..!!

    مودتي لك

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    ربما ستعلم يوماً ما ..
    الردود
    184
    يالله






    حفظ الله لنا أمهاتنا بصحة وعافية

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661

    سما

    بارك الله بك
    وليحفظ الله أمهاتنا جميعاً
    ذلك أن الحياة -بحلوها ومرها- لا تحلو إلا معهن.

    أحمد المنعي

    حياك الله أخي الحبيب
    وصباحك ومساؤك الخير إن شاء الله
    هذا إبراهيم جديد كما قلت ولكنه ليس منقطع الصلة بسابقيه تماماً
    لا أعرف إن كان لي الحق في تقييم نفسي ولكنني كنت في جميع قصائدي أتخبّط حزناً كما أنا هنا.
    وكان وجداني - ذاته - ينسفحُ كما انسفح هنا..لا أدري ماذا تغيَّر..
    ربما التغيير حدث في الشكل وفي الفكرة.
    والبيت الذي أشلات إليهِ فرَّع كثيراً من الأبيات لأنه كما ذكرتَ..فيا لروعةِ ذائقتك.
    محبتي

    محمد العموش

    السلام على أخي العموش
    القصيدة حديثة..رغم أنَّ أحداثها تتوالى وتتجدد كل يوم.
    والقصيدة تحت أمرك أخي محمد وأنا الذي أرجوك أن تقرأها لوالدتك حفظها الله.
    أدامها الله لك فردوساً ووطناً
    كل المحبة والود

    هناك في السماء

    أحبك الله أخي
    أتمنى أن تكون على مستوى صفاء صباحك
    جعل الله كل صباحاتك صافية كقلوب الأمهات

    مختار سيد صالح

    تحية لك أيها الرفيق الشاعر
    بارك الله بك وشكري لك لأنك هنا
    تحيتي وسلامي

    سمو الحرف

    ربما لأن الصباح يشبه الأمهات يكون الشعر الذي يُكتب ويقرأ فيهن صباحي الملامح.
    مودتي لك وبارك الله بك وحفظ لك أحبابك

    شريف محمد جابر

    سلامي أخي الشاعر الرقيق
    لم أخلع شيئاً - صدقاً - أو ربما لم أتقنَّع بأي قناع ساخر أو غيره
    كل ما اختلف أن طفولتي هنا كانت أكثر ظهوراً..ولكن صدقاً لم يبارح الطفل أية قصيدة كتبتها سابقاً وإن تدخل الكبير مراراً للتوجيه..وهذا الشيء الوحيد الذي اختلف " مع الشكل والقالب ".
    دمت بكل الخير يا شريف

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661

    الأمير نزار

    الأخي الرائع محمد ..
    يشرفني أن تقرأها على أمك حفظها الله لك من كل شر
    وأدامها نوراً لك
    بارك الله بك يا أمير

    مصطفى حامد

    الصديق الرائع
    شكراً لك وللسؤال عني ودامت المودى بين القلوب والأرواح
    دمت شاعراً موسيقياً بارعاً كما عهدناك دائماً أيها الطيب

    حنين السكون

    تشرفت بحضورك أيها المنطلق في سماء الشعر
    ولأنها أعجبتك فقد زاد إعجابي بها فما يكتبُ كما تكتب هو صاحب ذائقة فريدة
    تحياتي إليك وإلى اليمن وأهلها

    أسمر بشامة

    السلام على أخي الغالي فيصل
    أسعدني وجودك كما أسعدني دائماً
    و دعاؤك الصادق من قلبك الصادق وصل إلى قلبي فأحيا فيه الكثير
    أرجو لك كل الخير يا أهله يا عذباً كالفرات الذي ما زال يجري في دمي منذ أكثر من ثلاثين عام..
    مودتي " يا رفيق " بكل ما تحمل الرفاقية من معاني
    بارك الله بك

    ساخر السمو

    ووجودك يا رفيق الدروب الساخرة غييييير
    وتأييدك وقلبك وكونك بالقرب كذلك
    حياك الله يا أستاذي وزميلي

    شاعر بالجرح

    محبتي أيها الشاعر رغم أنفِ الفراهيدي وزبانيتهِ ومريديه
    بارك الله بك...
    كنت مع أمي اليوم..وكنت معها البارحة وأنا معها كل يوم إن شاء الله
    الغربة التي رسمتها فوق هي غربة روح في بلادٍ لم يعد لها روح
    ولطالما ردتني أمي عنها فأمعنت في تلك الغربة ومازلتُ أمعن..ومازالت أمي تردني
    وما زلتُ أعودُ لها في كل يوم وأقرأ بالصمتِ قصيدتي هذه المكتوبة قبل أن أكتبها..
    يا لي إذاً من ولد عاق..مغترب..أضاعَ وطنه في وطنه
    محبتي وسلامي يا أخي
    وردك الله سالماً غانماً إلى عيني من تحب

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •