Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 76

الموضوع: إلـى أُمّـيْ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    هنا
    الردود
    1,661

    إلـى أُمّـيْ...

    إلـى أُمّـيْ...


    أُمّي كَبُرتُ وظَلَّ الطِّفلُ يَسكنني
    كأنَّه البَعضُ مِنْ روحي ومِنْ بَدني
    أحسُّهُ فيَّ فيْ صَمتي وفي صَخبي
    وفي سُروري وأحزاني وفي شَجني
    أغفو فيغفو معي بالهَمْسِ مُرتجِلاً
    صدى حَكاياكِ قبلَ النَّومِ في أذُني
    يَزورني في الرؤى طيفاً فأحضُنهُ
    بكلِّ ما فيَّ مِنْ شَوقٍ و يَحضُنني
    يَبكي مَعـي حينما أبكي على زمنٍ
    دَفنتهُ تحتَ أنقاضٍ مِـنَ الزَّمنِ
    ******
    يلومُني فيكِ يـا أُمّـي فأعذرهُ
    على المـَلامةِ لـكنْ ليـسَ يَعذرني
    عَيناهُ بحرانِ مِـنْ شكٍّ ومِـنْ قلقٍ
    ودَمعُ عينيهِ مـثلَ الـمَوجِ يُغرِقني
    وصوتـهُ سابـحٌ حولي ككوكبةٍ
    مـِنَ المَحاذيرِ تَنهاني و تأمـرني
    يلومني فيكِ يا أُمّـي وليس مـعي
    عذرٌ سوى أنَّ أوجـاعي تُمزِّقني
    سَفحتُ في كـفِّهِ دَمعي ليسأَلهُ
    عَـنِ الإجابةِ لـكنْ ظـلَّ يَسألني
    لِما كَبُرتَ..؟ أنا..! هُمْ كلُّهمْ كـَبُروا
    فمَنْ يُحاسِبهمْ أو مَـنْ يُحاسِبني
    كُنَّا ندور مَعاً في خيطِ سُبْحتِها
    مِنْ أوِّلِ الصَّحوِ حتَّى آخرِ الوَسنِ
    ثمَّ انفرطنا و مَـا زالـتْ أصابِعُها
    تُقبِّلُ الخيطَ في شَوقٍ و في شَجنِ
    هـي السِّنينُ الَّتي تمحو مَلامحنا
    يا للقبيحِ الَّذي يأتي على الحَسَنِ
    كَبُرتُ حقَّاً..! أرى وجهي فأُنكرُهُ
    وحينَ أسألهُ : مَـنْ أنتَ؟ يُنكِرُني
    كَبُرتُ حقَّا..! وأظفارُ الأسى حَـفرتْ
    في سَحنتي ألفَ تذكارٍ مـِنَ المِحَنِ
    كَبُرتُ حقَّا..! وشابتْ فيَّ ذاكرتي
    حـتَّى صَحا الطِّفلُ في روحي فذكَّرَني
    ******
    أمَّي أضعتُ طريقَ البيتِ في طُـرقٍ
    تلتفُّ مـثل الأفاعي داخلَ المُدُنِ
    أعْدو وراءَ أمـانٍ لا مكانَ لـهُ
    ومِـنْ ورائي أشباحي تُطارِدُني
    أبكي عَـليَّ فـلا يبكي مَـعي أحدٌ
    في غُربتي أو يواسيني و يَسمعني
    هذي بـلادٌ بـلا قلبٍ قَتلْتُ لها
    قلبي الَّذي كـادَ بالأحزانِ يَقتلُني
    رميتهُ عندَ رِجليها فمـا رضيَتْ
    وبعتها كلَّ أحلامي بـلا ثمنِ
    هذي البلادُ المَنافي لستُ أعرِفُها
    ولمْ تكنْ قَـطُّ يا أمَّاهُ تَعرِفني
    *******
    أُمّي و أُمّي و أُمّي كـيفَ أعزفـها
    على فَـمي نَغماً في السِّرِ و العَـلنِ
    هَلْ تَسمعينَ دَمي يَهتزُّ في جَـسدي
    مِـنْ وَقعِها حينما تهتزُّ في أُذني
    إنِّـي أعـودُ إليكَ اليومَ مُنكسِراً
    أحـبو إلـيكِ وأشواقي تُسابقني
    عصيتُ قلبي سنيناً في رضـاكِ فهلْ
    جنَّاتُ عَـدْنٍ علـى كفَّيكِ تقبلني
    مُدِّي يديكِ أنا أطفو على ألمٍ
    كالبَحرِ يَلفظني حيناً ويَبلعني
    مُدَّي دَعاءكِ عندَ الفَجرِ أشرعةً
    بَيضاءَ يرفعها شَوقي على سُفني
    مُدِّي وشاحكِ شطآناً ألـوذ بها
    مِنْ غربتي عنكِ يا داري و يا وطني
    مُدِّي إليَّ ولو نعشاً ولو كفناً
    يا مَنْ تمنَّيتُ لو منديلها كَفَني
    و عانقيني أنـا روحٌ بـلا جسـدٍ
    و أنتِ آخـرُ فِردوسٍ يُعانـقني
    18 – 6 - 2009

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    على جبين القمر
    الردود
    271
    ليحفظها الله لك ..
    وأمهاتنا جميعا..
    وهل تحلو الحياة بغيرها؟!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المكان
    أبي كان في الجَنّة !
    الردود
    2,958
    الله ..

    صباح الخير .

    ما أجمل هذا النص ، ولا يكتب تلك النصوص الموغلة في السخرية والابتكار إلا شاعر له هذا الوجدان الآسر والكلمة الأرق .

    هنا "إبراهيم طيار" جديد ، كما لم أقرأه من قبل .

    ما زلت أقرأ وأغالب هذه القصيدة حتى بلغتُ هذه :

    هـي السِّنينُ الَّتي تمحو مَلامحنا
    يا للقبيحِ الَّذي يأتي على الحَسَنِ

    ولقد غلبني هذا البيت .. فأسلمتُ نفسي لبقية القصيدة تأخذني رياحها حيث شاءت .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    على كـفِّ القصيـدةِ في خفاءٍ وُلِدتُ ..وسوفَ أمضي في خفاءِ
    الردود
    830

    18 – 6 - 2009
    ... هي حديثـةُ عهـدٍ بالوجـعِ والشـوق يا إبراهيم

    "ثمَّ انفرطنا و مَـا زالـتْ أصابِعُها
    تُقبِّلُ الخيطَ في شَوقٍ و في شَجنِ"

    ... اسـتعارةُ الأصابع للتقبيل فـنٌّ خفيٌّ يصعبُ على غير المتوجدين الحقيقيين أن ينتبهوا له
    تقبلْ شـفتيّ أزرعْـهما على خيطِ سـبحةِ أمكَ وأمي

    أبكي عَـليَّ فـلا يبكي مَـعي أحدٌ
    في غُربتي أو يواسيني و يَسمعني

    ... بل بكيتُ معكَ يا " إبراهيم " ... وأنا أعـدُّ الأيام التسعة الباقية لأُهاجرَ إلى عينيْ أُمي وأُمك

    هذي بـلادٌ بـلا قلبٍ قَتلْتُ لها
    قلبي الَّذي كـادَ بالأحزانِ يَقتلُني


    ... أصيحُ بالخليج يا خليج ، ويرجـعُ الصدى كأنه النشـيج

    مُدَّي دَعاءكِ عندَ الفَجرِ أشرعةً
    بَيضاءَ يرفعها شَوقي على سُفني
    مُدِّي وشاحكِ شطآناً ألـوذ بها
    مِنْ غربتي عنكِ يا داري و يا وطني
    مُدِّي إليَّ ولو نعشاً ولو كفناً
    يا مَنْ تمنَّيتُ لو منديلها كَفَني


    ... مارسـتُ الموتَ لنصفِ ساعةٍ هنا يا " إبراهيم "

    " إبراهيم " ... أتأذنُ لي أن أقرأها بالهاتف على أُمي ، وسـأقولُ لها إنها من أخي إبراهيم ولهُ ،
    رأيتُ فيكَ شاعراً أميراً ... يا
    ( إبراهيمُ قد صـدّقتَ الرؤيا )


    لكَ من الشكر حتى ترضى ، ولكَ الحب إذا رضيتَ

    أخوك
    : محمد العموش

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    ما أجمل أن يكون أول شيء نفعله صباحاً هو قراءة قصيدة
    تفيض بالمشاعر الصادقة القوية الرقيقة.

    أحببت جداً ما خطّه قلبك يا ابراهيم

    في أمان الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    سوريا - البوكمال; مقيم في دمشق
    الردود
    235
    سامحكَ الله يا إبراهيم ...

    أدخل زائراً للساخر كي لا أردَّ على مواضيعي تكاسلاً , لكن نصَّك اليوم أجبرني على الدخول

    إبراهيم طيَّار ... أنت طيَّار حرفٍ خطير خطير .

    شكراً لك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    !
    الردود
    386
    إبراهيم :

    كنتُ أظنُّ الشعْرَ لا يحْلُو ولا يَكونُ جَميلاً إلا بلَيلْ !
    لكنَّيَ اليَومْ !
    تيَّقَنتُ أنَّ أجَملَ شيٍ في الصَبَاح قرَاءَةُ قصِيدةٍ تَفيضُ عُذوبَةً ورقَّة مع ارتِشَافْ كوبٍ من القهوَة ..


    كُنَّا ندور مَعاً في خيطِ سُبْحتِها
    مِنْ أوِّلِ الصَّحوِ حتَّى آخرِ الوَسنِ
    ثمَّ انفرطنا و مَـا زالـتْ أصابِعُها
    تُقبِّلُ الخيطَ في شَوقٍ و في شَجنِ
    هـي السِّنينُ الَّتي تمحو مَلامحنا
    يا للقبيحِ الَّذي يأتي على الحَسَنِ


    هَذهِ كَانتْ على قَلْبيْ [ بَرْداً وسَلاما ] !

    إبراهيم :
    حَفظَ اللهُ غَاليَتكْ ورزَقَكَ بِرَّهَا ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    فلسطين
    الردود
    1,372
    هنا يخلع إبراهيم طيار قناع الساخر ليكشف لنا عن إبراهيم الإنسان..

    كُنَّا ندور مَعاً في خيطِ سُبْحتِها
    مِنْ أوِّلِ الصَّحوِ حتَّى آخرِ الوَسنِ
    صورة جميلة معبرة..

    شعرك أخي مفعم بالصور الممتعة، وهذا هو الشعر المتميز الذي يجعل النص صورًا وشخوصًا حيّةً تتحرك في خيالنا لتأخذنا إلى فضاءات من التأمل المريح غير المعقد.. بعضهم يحلو له أن يرهقنا ويرهق القاموس معنا، وقد أخبرناه أنّا لا نتفاهم مع القاموس! ولكنه مصر على إزعاجنا!!

    مع خالص محبتي..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    صديقي ابراهيم....
    أي نار أشعلتها أناملك
    أي شعر أي سحر سكبته على الورق....
    ابراهيم يارفيق اسمح لي أيضا أن أقرأها على أمي ففيها ما يليق بنور وجهها....
    شكرا لك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المكان
    حيث لايعرفنى أنا!!
    الردود
    352
    الجميل المبدع دائما ابراهيم طيار ..
    صباحٌ كقصيدتك هذه !!
    اين انت يارجل طالت غيبتك وطال شوقى الى قرائتك ..
    الا ان هذه الجميلة الرائعة قد انستنى طول غيابك.
    ورب الكعبة اردت ان اقتبس ما استطعت حقا ان من البيان لسحر!!
    تقبل تحيات اخوك مصطفى
    دمت مبدعا بديعاً
    أستعيذُ بعينيكِ . .
    من وجعٍ يصطفينى . . ومنكِ . . !
    و قد حط قلبي . .
    على ضفتيكِ . .
    فهل ..
    يستريح . . ! ! ؟
    mostafahamed123.jeeran.com
    من أى بابٍ سوف تدخل.. ! ! ؟
    مصطفى حامد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    اليمن
    الردود
    677
    أغفو فيغفو معي بالهَمْسِ مُرتجِلاً
    صدى حَكاياكِ قبلَ النَّومِ في أذُني

    يَبكي مَعـي حينما أبكي على زمنٍ
    دَفنتهُ تحتَ أنقاضٍ مِـنَ الزَّمنِ

    وصوتـهُ سابـحٌ حولي ككوكبةٍ
    مـِنَ المَحاذيرِ تَنهاني و تأمـرني


    كُنَّا ندور مَعاً في خيطِ سُبْحتِها
    مِنْ أوِّلِ الصَّحوِ حتَّى آخرِ الوَسنِ
    ثمَّ انفرطنا و مَـا زالـتْ أصابِعُها
    تُقبِّلُ الخيطَ في شَوقٍ و في شَجنِ
    هـي السِّنينُ الَّتي تمحو مَلامحنا
    يا للقبيحِ الَّذي يأتي على الحَسَنِ
    كَبُرتُ حقَّاً..! أرى وجهي فأُنكرُهُ
    وحينَ أسألهُ : مَـنْ أنتَ؟ يُنكِرُني
    كَبُرتُ حقَّا..! وأظفارُ الأسى حَـفرتْ
    في سَحنتي ألفَ تذكارٍ مـِنَ المِحَنِ
    كَبُرتُ حقَّا..! وشابتْ فيَّ ذاكرتي
    حـتَّى صَحا الطِّفلُ في روحي فذكَّرَني


    أمَّي أضعتُ طريقَ البيتِ في طُـرقٍ
    تلتفُّ مـثل الأفاعي داخلَ المُدُنِ
    أعْدو وراءَ أمـانٍ لا مكانَ لـهُ
    ومِـنْ ورائي أشباحي تُطارِدُني
    أبكي عَـليَّ فـلا يبكي مَـعي أحدٌ
    في غُربتي أو يواسيني و يَسمعني
    هذي بـلادٌ بـلا قلبٍ قَتلْتُ لها
    قلبي الَّذي كـادَ بالأحزانِ يَقتلُني
    رميتهُ عندَ رِجليها فمـا رضيَتْ
    وبعتها كلَّ أحلامي بـلا ثمنِ



    هَلْ تَسمعينَ دَمي يَهتزُّ في جَـسدي
    مِـنْ وَقعِها حينما تهتزُّ في أُذني


    مُدِّي يديكِ أنا أطفو على ألمٍ
    كالبَحرِ يَلفظني حيناً ويَبلعني
    مُدَّي دَعاءكِ عندَ الفَجرِ أشرعةً
    بَيضاءَ يرفعها شَوقي على سُفني
    مُدِّي وشاحكِ شطآناً ألـوذ بها
    مِنْ غربتي عنكِ يا داري و يا وطني
    مُدِّي إليَّ ولو نعشاً ولو كفناً
    يا مَنْ تمنَّيتُ لو منديلها كَفَني
    و عانقيني أنـا روحٌ بـلا جسـدٍ
    و أنتِ آخـرُ فِردوسٍ يُعانـقني


    لك الله يا طائر الصيت
    كل هذه الأبيات دخلت من تحت جلدي وسلختني من جلدة الرأس حتى منتهى القدمِ
    شكراً لك لأنك هنا



  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم طيار عرض المشاركة
    مُدِّي إليَّ ولو نعشاً ولو كفناً
    يا مَنْ تمنَّيتُ لو منديلها كَفَني
    و عانقيني أنـا روحٌ بـلا جسـدٍ
    و أنتِ آخـرُ فِردوسٍ يُعانـقني
    18 – 6 - 2009
    ماذا سأقول وأكتب لك يا صديقي العزيز
    وقد فقت الأعماق والمشاعر والجمال بدهرٍ كامل
    كيف ولك شاعريتك الخاصة/الخالصة وسحرك الذي لا يدانى
    لا أملك سوى دعائي الصادق لوالدتك الكريمة أدامها الله لك وطناً وجمالاً وفيض حنانٍ لا ينضب
    ودعائي لك بالخير والكثير الكثير بالتوفيق والسعادة
    من أخيك فيصل إلى قلب حي يحيي بسمة الوجوه في الأشخاص الذين يتجمعون حوله ليأخذوا منه فن الحياة ..
    إليك ولك تحية فراتية وعبق أشجار الغَرَب ومحبتي ..

    دمت بود

  13. #13
    ابراهيم غييييير

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    هنا
    الردود
    1,020
    أخي الكريم جداً / إبراهيم
    قرأت حديث روحك مع الكريمة " أمك " أطال الله عمرها وأنار قلبك برؤياها عما قريب ..
    أخي ابراهيم .. للغربة فضلٌ علينا غير الرزق ومعرفة الحياة أكثر ؛ لها فضل استخراج
    لآلئ ودرر كقصيدتك هذه ، هذا الفيض من الحب والسيل العارم من الاشتياق والوصف البديع
    نبع من قلب محب شاعري رقيق .
    العزيز ابراهيم طيار
    شكراً .. شكراً

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    " البلدةِ الذي حرَّمها "
    الردود
    238
    أُمّي و أُمّي و أُمّي كـيفَ أعزفـها
    على فَـمي نَغماً في السِّرِ و العَـلنِ
    هَلْ تَسمعينَ دَمي يَهتزُّ في جَـسدي
    مِـنْ وَقعِها حينما تهتزُّ في أُذني
    إنِّـي أعـودُ إليكَ اليومَ مُنكسِراً
    أحـبو إلـيكِ وأشواقي تُسابقني
    عصيتُ قلبي سنيناً في رضـاكِ فهلْ
    جنَّاتُ عَـدْنٍ علـى كفَّيكِ تقبلني
    مُدِّي يديكِ أنا أطفو على ألمٍ
    كالبَحرِ يَلفظني حيناً ويَبلعني
    مُدَّي دَعاءكِ عندَ الفَجرِ أشرعةً
    بَيضاءَ يرفعها شَوقي على سُفني
    مُدِّي وشاحكِ شطآناً ألـوذ بها
    مِنْ غربتي عنكِ يا داري و يا وطني
    مُدِّي إليَّ ولو نعشاً ولو كفناً
    يا مَنْ تمنَّيتُ لو منديلها كَفَني
    و عانقيني أنـا روحٌ بـلا جسـدٍ
    و أنتِ آخـرُ فِردوسٍ يُعانـقني
    كم تمنيتُ أن أقرأَ لإبراهيم الطيار نصًّا كهذا ..
    يُخرجني من عتمةِ بعضِ الدروبِ إلى النورِ الجميل ..
    مشاعرُ تجعلني أشتاقُ لأمي وأنا عندها ..
    لله درّك أيها الشاعر ..
    عطَّرَ الله روحكَ برؤيتها ..
    ورزقكَ وإيانا رضا أمهاتنا ..
    حُلمي يمتدّ من مكة
    يجتازُ حدود الأرض
    يجتازُ الزمنْ
    حُلمي يكسر جغرافية الأرض التي ترسم حداً للوطنْ
    حُلمي
    أكبر من آفاق هذا العصر
    من صوت الطواغيت الذي يشعل نيران الفتنْ..



  16. #16
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم طيار عرض المشاركة
    [
    كَبُرتُ حقَّاً..! أرى وجهي فأُنكرُهُ
    وحينَ أسألهُ : مَـنْ أنتَ؟ يُنكِرُني

    ]
    إنه الوقت ينفث تبغ الظنون في وجهي ! !

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابراهيم الطيّار
    أمَّي أضعتُ طريقَ البيتِ في طُـرقٍ
    تلتفُّ مـثل الأفاعي داخلَ المُدُنِ

    أعْدو وراءَ أمـانٍ لا مكانَ لـهُ
    ومِـنْ ورائي أشباحي تُطارِدُني
    أبكي عَـليَّ فـلا يبكي مَـعي أحدٌ
    في غُربتي أو يواسيني و يَسمعني

    أمواج الليل تقبل فيطويني الحزن
    حزن الشتاء ,,, ووحشةٌ لم يؤنسها ضوء القمر
    في مقلتيّ أدمعٌ
    وفي القلب أمنياتٌ ليتها تحتضر
    لاملامح تسكن وجهي ,, وفي الزوايا أطيافٌ لم ترتحل

    عندما أقرأ لك ياسيدي أتيقّن من أننا نعيش في آخر الزمان ,
    حيث المتخمين عمقاً وجمالاً يقبعون في الظل ,
    بينما يمارس الأجوف استعراضه وسط هتاف المأفونين !
    كل الإحترام والتقدير .


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بَيْنَ ( مَهْدِيْ \ وَلَحْدِيْ )
    الردود
    433
    التدوينات
    3
    أُمّي و أُمّي و أُمّي كـيفَ أعزفـها
    على فَـمي نَغماً في السِّرِ و العَـلنِ
    هَلْ تَسمعينَ دَمي يَهتزُّ في جَـسدي
    مِـنْ وَقعِها حينما تهتزُّ في أُذني
    إنِّـي أعـودُ إليكَ اليومَ مُنكسِراً
    أحـبو إلـيكِ وأشواقي تُسابقني
    عصيتُ قلبي سنيناً في رضـاكِ فهلْ
    جنَّاتُ عَـدْنٍ علـى كفَّيكِ تقبلني
    مُدِّي يديكِ أنا أطفو على ألمٍ
    كالبَحرِ يَلفظني حيناً ويَبلعني
    مُدَّي دَعاءكِ عندَ الفَجرِ أشرعةً
    بَيضاءَ يرفعها شَوقي على سُفني
    مُدِّي وشاحكِ شطآناً ألـوذ بها
    مِنْ غربتي عنكِ يا داري و يا وطني

    ليكن الشعر كهذه القصيدة .. وإلا فلا

    ضجت قصيدتك بالشوق والحنين .. فاهتزت المشاعر في أعماقنا

    رزقك الله لقاءها ورضاها وأقرّ عينيها بوصلك وبرّك

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    بعيداعن أرض الجنتين..ركضاوراء الأحلام
    الردود
    650
    لك الشكر الجزيل

    على ماسطرته أناملك هنا

    بارك الله فيك

    وحفظ أمهاتنا أجمعين

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    الله لا يضرك يا أبو خليل ..
    الله يحفظها لك من كل مكروه ..
    ويسلم راسك

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    ..
    الردود
    750
    لله أمك وأنت يا ابراهيم
    أخذتني أبياتك فشكراً وكثيراً لك.
    .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •