Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بـ وادٍ غيرِ ذي زرعْ
    الردود
    397

    ( .. ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ .. )






    المنظْرُ الأولْ

    ذهبَ صديقنـا الى شرفةٍ عالية ،
    لينظرَ ماضيـهِ المجحفْ ، ليسَ هرباً وإنمـا يقولُ علماءُ النفسِ "أن المرء إن كانَ في معضلةٍ ما
    وجبَ عليـه أن يبتعدَ ولو قليلا ، ليحاولَ ان يكونَ حياديَّ المشاعرْ
    فتلكَ فرصةٌ كبيرة لأن يفكّر بحريّة بلا ضغوطاتْ" .
    ولمّا أن وصلَ الشرفةَ وجدَ المشهدَ هـكذا .. !





    الفصلُ الأولْ / المشهدُ الأولْ :

    لنقلْ أنـا لم يكنْ بيننا أيّ شيء لنشعرَ أن فراقنـا هو وجعٌ غليظْ !
    ولنحسب أن كلّ ما كانَ هو محضُ مشهدٍ مستلبٌ منَ أحدِ الرواياتِ القديمة ،
    ولأنّ كلّ ما شعرنـا بهِ هو آنيّ الوقعِ ، ولا يغادرُ تأثيرهُ خشباتِ المسرحْ
    فإنـي سأصدقكِ القولُ حينَ أعترفُ لكِ أنـي لم أنزعْ شخصيّتي عنّـي
    وما كانَ لي عليَّ من سلطانٍ إلا أنّـي أحببتكْ !




    المشهدُ الثاني :

    فإنـهُ "ولوْ خيّرونـي لكررتُ حبّكِ للمرةِ الثانية"1
    بنفسِ الأخطاءِ والمواقفِ ، حتّى المشكلاتِ التي كانتْ تؤلمنـي
    أعيدُ القصّة كاملةً ، بلا أيّ زيادةٍ أو نقصانْ
    ولو أن النهاية ستكونُ هي ذاتهـا الموجعة ، سأكررها
    فقد سبقَ أن قلتُ لكِ ، أنـا - فرضاً - محضُ ممثليْنِ هاوييْن /




    المشهدُ الثالث :

    و وراءَ الكواليسِ أيضاً كرهٌ وحقدٌ وشرّ
    ليسَ كلّ ما يكونُ على المسرحِ خيالاً أو قصّة محبوكة ،
    فالممثلُ المساعد يغبطُ الممثلَ الرئيسي ، وفتاةُ المطبخِ تكرهُ البطلة
    ولأنّ الممثلينَ كلّهم بشرٌ مثلنـا ، فلا عجبَ أن وقعنـا في شركهـم ،
    حتّى أن منتجاً ما فضّلَ لنـا الفراقْ ،
    وأعيدُ الكلامَ هنـا للتذكيرْ ،
    لسـنا حزينيْنِ على أيّ شيءْ ، تذكري هذا جيداً /




    المشهدُ الرابع :

    لا يمكنُ أن نقومَ نحنُ بكافة الأدوارْ ،
    ولا يمكنُ لأي أحدٍ أن يقومَ بأدوارنـا ، لذا فالجميعُ بخيرْ !
    وإن كانَ إلغاءُ المسرحيّة أوجعَ بعضَ الممثلينْ ، فإن غيرَهم لم يتأثروا بأي شيءْ
    وإن كانَت الشخوصُ التي كانَ لها الدورُ الأكبر في إلغائها قويّة فتذكري أيضاً
    أن لكلّ قويّ ندّ يغلبه ، وإنه " فوق كلّ ذي علمٍ عليم " 2




    المشهدُ الخامسْ :

    " والله لو أن رجلاً أرادَ ان يزيلَ جبلاً ، لأزاله " 3

    أعرفُ هذا ، ولكنّ لا أحدَ يمكنهُ أن يزيلَ أي شيءْ إن كانَ مبتورَ اليدْ ،
    سأحاولُ أن لا أعطي لأيّ أحدٍ أي تبريرْ ، ولن أقولَ سوى حقائقْ ،
    كلّ الممثلينَ سواءْ ،
    ليسَ على أحدهم الذنبَ وحده ، وإن كنتُ ساعترفُ أنكِ الوحيدة التي لم تشاركي في شيءْ
    إلا أن الجميعَ كان لهم دورٌ في الغاء مسرحيتنا ، وأنـا واحدهمْ
    ولن أعتذرْ ، أتدرينَ لمَ ؟
    واللهِ لا أعلمُ أحداً منّـا تألمَ بحجمِ ما ذقته ساعةَ أن حدثتُ المنتجْ ،
    ومن لا يدري فهو في نعيمٍ بمصيبتهِ ، /






    المنظرُ الثاني
    عادَ صديقنـا إلا مكانهِ الأولْ ، مستبشراً بما قد توصلَ إليه من حلولٍ وإقتراحاتْ
    ولكمْ ما كان منه بعيدَ ثلاثِ شهورٍ من مكوثهِ في الشرفة ،



    الفصلُ الثاني / المشهدُ الأول :

    الحلّ أيتها البطلة ، أنـا خسرنـا معركتنا
    وليسَ من سبيلٍ للعودةِ الى ذاك المسرحْ مجدداً ،
    إلا أنّ الأمرَ لا ينبغي أن يكونَ محزناً ، فالحزنِ - وانتِ تعلمينهُ - ليسَ حكراً علينا
    فاضحكي ، أو في الأقلّ ، حاولي فعلَ ذلكْ /




    المشهدُ الثاني :

    ها هم بدأوا الآنَ بتذوّق إنتقامِ البطلْ ، الحمد لله
    لن يشفي البطلَ ما يؤلمهم ، ولكنَ للقدرِ أن يكونَ عادلاً !
    وإن ندمَ المخرجُ ، وإن لم يندم ، لا يهمّ
    المهمُّ لديّ الآنْ ، هل يمكنُ أن تعودَ المسرحيّة للعرضْ !!!
    حتى أنـا وأنتِ ، لا أظنّنـا قادرينَ على تحمّلِ أي شيءْ
    لذا دعينـي ألبي أمنيتكِ الأخيرة ، وأنتقمْ /




    المشهدُ الثالث :

    أتعلمينْ ،
    هم يتألمونْ الآنْ ،
    وأنـا وأنتِ نرتشفَ الألمَ بتبلدّ ولامبالاة ،
    وإنـي رغمَ أن قصّتنا في المسرحيّة تبددت ولا سبيلَ لأن تكونَ حقيقةً ما
    إلا أننـي أحبكْ ، وسأبقى أيتها الجميلة ،
    ولكِ أن تري هذا في سيرتـي القادمة !






    وينسدلُ الستارْ



    .................................................. ..............................................
    (1) الشاعر نزار قباني
    (2) سورة يوسف
    (3) إبن القيّم

    كلُّ ما أتمناهُ ، موتٌ يعطّلَ عقاربَ الحزنْ
    أوْ - في الأقلّ - نقصاَ في ( بي 12 )
    لعلَّ الخَرَفَ يبيتُ بذاكرتـي .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بـ وادٍ غيرِ ذي زرعْ
    الردود
    397

    لا شيءَ - في الساخرِ - تغيّرْ
    دوماً ما ترّحلُ أشيائي للشارعْ ،

    فـ شكراً لمنْ أصدرَ الامرْ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    اين القصة هنا يا محمد
    كي يبقى النص في المشهد..

    والرصيف ليس سيئا لهذه الدرجة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    حيث لا أكون
    الردود
    32
    وهل الحياة إلا أرصفه .. !!

    لو أنك اخترت رصيفا ما وعرضت عليه مسرحيتك .. ولم تفضل المسرح الخشبي وستائرة المخملية
    لو انك احببت الارصفة وزوايا الشوارع المهجورة ..
    لو أنك فعلت ذلك لكان الخيار بيدك لابيد المنتج ..

    الارصفة زوايا حرة تتقبل الكل وتحتضن الكل
    اما تلك الابراج العاجية فمعضمها أقنعة متكلفة .. لاتجد فيها صدقا .. ولاتحكي شعورا
    الا ماندر ..
    أصحاب الارصفة مسرحياتهم بسيطة واقعية غير متكلفة .. بلا اقنعة ..
    أما اصحاب الأبراج العاجية حياتهم محنطة بين وزن وقافية ..
    ومسرحياتهم ألجأتها الحبكة والعقدة لزاوية ضيقة فاضحت شفرة لايفقهها إلا هم ..

    ياصديقي لاتبتئس بما فعل المنتج ..
    فأنت تريد والبطلة تريد والمنتج يريد .. والله يفعل مايريد ..

    لاتنتقم ..
    دعهم للأيام ..


    :

    راقت لي كثيرا كثيرا

    شكرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بـ وادٍ غيرِ ذي زرعْ
    الردود
    397

    ان

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة wroood عرض المشاركة
    اين القصة هنا يا محمد
    كي يبقى النص في المشهد..

    والرصيف ليس سيئا لهذه الدرجة.
    أهلاً ورود ،
    هل بدا على كلامي وكأنـي أعترضْ ؟!

    لستُ أعترضُ على أي شيء ،
    رغمَ أن المشهد - لأنك ذكرتِ الأمر - يحمل الكثير من الأعمال التي لا تنتسب للقصص !

    المهم أنـي سعيدٌ بما كانَ منك ،
    ولو أنني رغبتُ - حقيقةً - في أن تعلّقي على الموضوعْ نفسه
    لا على مشاركتي الثانية ،

    لكِ الودّ والوردْ


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    خارج الكرة المركولة
    الردود
    16
    الرصيف المشهد الشتات ...الأمر ذاته ..والقبضة ذاتها
    واحسب والله اعلم ان المشرفين مش متخصصين ولا أكادميين ذوقهم ومزاجهم يتحكم في الموضوعات ..فلا تبتئس ..
    لو حضر المتخصصون ضيوفا لامتلأت سلات المهملات بنصوص كنا نعدها زبدة القول ...
    ماتخلوا صلاح فضل ينزل ضيف علينا ...

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •