Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 149
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518

    أقوال " غير " مأثورة / عنّي !

    ؛

    هُنا ؛ سأكتبُ حروفاً نقشتُها على سفينةِ وحدةٍ مخروقة ..
    وجدارُ عزمٍ يُريد أن ينقض ..

    وجبينُ غلامٍ كُتِبَ على جوازهِ " مسلم " .. يلفظُ أنفاسهُ الأخيرة ..


    إلا أنّ الجزيرة طمنتنا - مشكورة -
    بأنّ جوازه يختلف عن جوازنا ..


    ~


    سأبقى هنا أثرثر حتى أتأبّطَ الـ " غير " وأرحل عن دُنياكم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (1)


    نحنُ لن نجتمع على ضلالة أبداً ..
    ولكن متى نجتمع !




    (2)


    عاداتنا هي أبوابنا , فمن يطرق " الشباك " لن يسمع جوابا ..
    فأتونا من أبوابنا !




    (3)


    لا تختبر أحداً .. حتى لا تخسر المزيد من الأحبة !





    (4)


    الآن ؛
    وبعد أن سقطت بغداد ..
    آمن بأنّ مُوالاة الكفار كُفر ..
    وهل نفعَ فرعون إيمانهُ حين أدركهُ الغرق !





    (5)


    " الفقر .. أشدّ الملهيات "


    ولايزال الفقر لعبة الطغاة !
    ولا تزال " لقمة العيش " كحزمة البرسيم المُعلقة بعصا على عنق بهيمة ..
    تظل تجري خلفها ..
    وكلما إزدادت عدواً كلما إزدادت بعدا ..
    فلا هيَ بالتي ظفرت بها وأكلتها ولا بالتي إلتفتت إلى غيرها ؛
    تماماً كما يُريد سيدها ..

    ولا يزالون يركضون / جائعون !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (6)


    إنّ حفظ دقيق الأمُور وصغير الأحداث , وتذكر أخطاء الناس وهفواتهم ينكت في القلب " الحقد " ..
    وإنّ الحقد يتمسكن في بداية الأمر بلبُوس الجروح التي لا تُنسَ ..
    فإذا ما تمكّن من القلب ألحّ عليه بالإنتقام والمعاملة بالمثل ..

    فانسَ ما استطعتَ إلى النسيانِ سبيلاً ..




    (7)


    إشتاقَ إليك !

    فطلبكَ بأقداره .. حتى تأتيه بكلك ..
    وتُناجيه بدعائك ..
    وتغتسل بالدموع من وعثاء الدنيا ..




    (8)



    الإساءة بعد الإحسان تمحقه ... كما تمسح الممحاة آثار القلم !

    ولإن تعتزل الناس وتكفيهم خيرك قبل شرك ؛ فلا يذكروا منكَ شيئاً ولا يذكروك ..
    خيراً من أن تُسدي إليهم معروفاً يتبعهُ أذى ..




    (9)



    المؤمن يرى الله في تصعّد الحق , وفي نكوص الباطل , وفي نصرة المستضعفين , وفي رزايا الظالمين ..
    ولكل شيء حكمة لا يعلمها إلا هو سبحانه ..





    (10)




    إن العلاقات الإنسانية بين البشر من شأنها تذليل الكثير من العقبات في التواصل العملي فيما بينهم ..
    لأنّ الإفراط في الجدية يقتل روح / متعة العمل !

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (11)


    ذنبنا أنهم شاركونا الوسادة ..
    ومسحوا على رؤوسنا ,
    يقصُون علينا حكاية السلحفاة والأرنب ..
    فصرنا نرى في الهوان والضعف طريقاً معبداً لنصرٍ وهمي ,
    ليس لهُ أية وجود إلا في حكايا الأطفال !




    (12)


    بين الأسى والأُنس .. تهذيب نفس !
    فـ ابن تيمية في السجن .. وجنته في صدره , وكليوبترا ملكة مصر .. وإنتحرت !

    نحنُ لا نملك تغيير الظروف المُحيطة بنا , إلا أننا نستطيع تهذيب نفوسنا التي تتعاطى مع الأحداث ..
    بحيث نتقبّل .. نتكيّف .. ثم نتعلّم ونواصل الطريق ..




    (13)

    ستقُوم الساعة ..
    وسنراهم يركضون خبلاً مجانين ؛
    كالذي يتخبطهُ الشيطانُ من المس !

    وسيفضحهم الله على رؤوس الأشهاد ,
    إذ لا بشوت ولا حصانة ولا محسوبيات أمام الحق ..
    ولن يجدوا من يبيعهم فتوى ,
    ولا من يشرون منه أسماءاً يُشرعنونَ بها مُعاملاتهم زوراً وبهتاناً ..
    حتى يخدعوا الناس !
    وإنّ من الناس من ينخدع من تلقاءِ نفسه وهواه ..

    أوليسَ البيعُ مثل الربا !




    (14)


    التعامل مع من يرى في العناد قوة شخصية وثقة ؛ وَعِر للغاية !
    لأن كل وسائل الإقناع والتنازل ستضيع بين عدم الفائدة وزيادة الداء ..




    (15)


    تصرفاتنا الإرتجالية وردات فعلنا اللامسئولة التي لا نُبالي بها ونستملحها في لحظات عابرة ؛
    سنكتشف تنحينا البيّن عن الصواب والعقل حين نشرع في جني النتائج ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (16)

    الموت .. هو الرسالة التي لن تعيها جيداً حتى يُكتب إسمك في خانة " المرسل إليه " !



    (17)


    تبذل الكثير من الجهد في الإصلاح بين المُتخاصمين من الأحبة , ولكنك تُفاجأ حين تُدخَل قسراً في معمعة الإتهامات وتُجعَل طرفاً فيها ..
    لأن البعض يُجري عليك حكم " العاملين عليها " !




    (18)



    كان - رحمهُ الله - يجلس بين اخوته أمام التلفاز , وما أن يستقروا على برنامجٍ ما إلا ويقول أنه قد شاهده منذُ زمنٍ طويل ..
    حتى أنّ المباراة تُعرض على الهواء مُباشرة فيقول أنهُ يعرفها ..

    أعتقد أنهُ لو كان بيننا الآن وقال بأنهُ قد سمِعَ نشرة الأخبار منذُ زمن لما وَسِعَ أحدٌ منّا أن يُكذبه !





    (19)


    سيأتي علينا اليوم الذي سننظر فيه إلى ما نحنُ منخرطين فيه الآن من أعمال وسنحكُم عليها بـ الصحة أو الخطأ ..
    وسيسهل علينا حينها الحكم والتقدير , كما نفعل الآن حيال تجاربنا السابقة (!)
    فـ كلما طالت المدة بين الإنسان وبين الحدث ( التجربة ) كلّما خفت المشاعر التي تربطهُ بها ..
    وصار للعقل النصيب الأكبر في الحكم ..

    سنشعر بالحزن حين نتخيّل أن ما نقوم بهِ الآن ونبذل فيه الوقت والجهد سيكُون ضمن قائمة الأخطاء !




    (20)

    قلتُ لها :


    أخبرينا بأن الأوضاع تمام ..
    وأن المسلم والآخر يعيشون في وئام ..
    وأن هناك بعض الناس غاويين هم وغم .. ومشاكل !

    أخبرينا بأن " مبرورة " الآسيوية تقول : شيعة مافي كويس ..
    والقدس المدينة المقدسة ،
    وأن أحفاد الصحابة لايعلمون - حتى الآن - بأن الأقصى معلق في الهواء !

    أخبرينا بأن ‏"‎‏ انفلونزا الخنازير " في حرم مكة فقط وليس في أسواقها ..
    وأن " ريما " الصغيرة رسمت اليوم في كراستها الكعبة وحولها رجل وامرأة ؛ كاشفة عن وجهها ..
    قلت لها : غطي وجهها ..
    فقالت : لا .. هذه إيرانية !
    ففي مكة تشعرين لوهلة أنك في طهران .. وأخواننا هناك ليس لهم مسجد !
    وحجاج غزة لن يحجوا إلا بالنظام !

    قولي لنا بأن أخبار أخواننا في الصين .. كذبة ..
    وأن مقاطعتهم ضرب من المزح ..
    وأن الرجوع إلى عصر الخيمة والبعير هو مايريده " المطاوعة " !
    فارفعوا صوت الطرب واتركوهم في سذاجتهم يعمهون ..

    إكذبي علينا بكل الألوان ..
    وإحتسبي أجر إدخال السرور إلى قلوبنا ..
    فإنما الأعمال بنيات أصحابها ، والإيمان في القلب ..
    والدين يسر !
    والضرورات والموضة و " كل الناس تسوي كذا " تبيح المحرمات ..

    طمنينا بأن برميل النفط مهما انخفض سعره فلن يكون أرخص منا !
    فإنا أرخص الأشياء ثمنا على وجه الأرض ..
    ولن يغلبنا في ذلك أحد !

    وأن هموم المسلمين بحاجة إلى جواز سفر - كجوازنا - حتى تهبط في قلوبنا ..

    وأن مشاريع الإنحلال في بلادنا ريعها للخير ..
    فلا تتحدثِ عن أصحابها .. ولا عن دينهم ..
    فإنهم يصلون الفجر في المسجد ،
    ويبكرون إلى الجمعة ..
    ويصلون الضحى بعد قراءة الكهف ..
    وكل الناس فيها خير !

    أخبرينا بأن أبنائنا وبناتنا يبتعثون - كعربون صداقة - إليهم في كل عام ..
    ويرجعون لنا محملين بالكثير .. إلا الشيء الذي أرسلوا من أجله !

    ولازلنا نبتعث ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    عَلَى الرَّصيف .!
    الردود
    767
    التدوينات
    2
    أُصغي بدهشة ,,, ونهم

    ... كل الخير

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    44
    سبقك بها غكازي. .


    هذا العنوان مطابق لرسالة عظيمة قام بتأليفها الحبر الشيخ: غازي بن عبد الرحمن القصيبي، في مجلد لطيف. . اعتنت به ونشرته دار تهامة "الإسلامية!".

    كان الأليق والأجمل والأفعل كلها أن تشير إليه ولو من طرف خفي. .

    أتمنى أن لا تكابر.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    الكريمة / سجينة فكر !
    أهلاً بكِ .. أنرتِ


    Quote المشاركة الأصلية بواسطة صدى ظله عرض المشاركة
    سبقك بها غكازي. .


    هذا العنوان مطابق لرسالة عظيمة قام بتأليفها الحبر الشيخ: غازي بن عبد الرحمن القصيبي، في مجلد لطيف. . اعتنت به ونشرته دار تهامة "الإسلامية!".

    كان الأليق والأجمل والأفعل كلها أن تشير إليه ولو من طرف خفي. .

    أتمنى أن لا تكابر.

    كثيراً ما يُعَنوِن الكُتاب موضوعاتهم بأقوال مأثورة وحكم وعبارات رنانة منتشرة بين الناس أو حديث أو آية .. بيت من الشعر , عنوان قصيدة .. دون الإشارة إلى صاحبها من طرفٍ خفيْ أو ظاهر !
    لأنها معروفة .. هذا غير أنّي أضفت إلى العنوان ( عنّي ) حتى يُفهم بأنها أقوال لي مختلفة عن أقوال القصيبي ..
    ولا أنكر بأنه لو خطر على بالي مثل هذه المداهمة لآثرتُ السلامة وأشرت إليه ..
    كما أن الإكثار من مشاهدة الأفلام البوليسية مضرٌ بالصحة !


    /

    " هامش غير مهم "

    "سبقك بها عكازي" غيرت اسم الصحابي عكاشة - رضي الله عنه - ولم تُبين بأن العبارة مُقتبسة من حديث !!!


    " من فمك أُدينك "
    عُدّل الرد بواسطة مدى ~ : 27-07-2009 في 06:56 PM

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    44
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مدى ~ عرض المشاركة


    كثيراً ما يُعَنوِن الكُتاب موضوعاتهم بأقوال مأثورة وحكم وعبارات رنانة منتشرة بين الناس أو حديث أو آية .. بيت من الشعر , عنوان قصيدة .. دون الإشارة إلى صاحبها من طرفٍ خفيْ أو ظاهر !
    لأنها معروفة .. هذا غير أنّي أضفت إلى العنوان ( عنّي ) حتى يُفهم بأنها أقوال لي مختلفة عن أقوال القصيبي ..
    ولا أنكر بأنه لو خطر على بالي مثل هذه المداهمة لآثرتُ السلامة وأشرت إليه ..
    كما أن الإكثار من مشاهدة الأفلام البوليسية مضرٌ بالصحة !


    /

    " هامش غير مهم "

    "سبقك بها عكازي" غيرت اسم الصحابي عكاشة - رضي الله عنه - ولم تُبين بأن العبارة مُقتبسة من حديث !!!


    " من فمك أُدينك "

    لست في ذات المعركة، ولا في ذات الفيلم، ولا في ذات الحديقة، ولا في ذات المؤلـَف، ولا في ذات الجريمة، ولا في ذات الذات. .

    أن تأتي على فكرة لا تتردد كل عصر في كل مسجد في كل مدينة في كل مؤلف. . وتنطلق بها في أرجاء الأزقة وتطوف هذا لي وما أظن الفكرة خافية، فإن هذه أقل ما يقال عنها "وقع حافر على الحافر" تدان عليه أدبيًا، وهو تلطيف جميل لمصطلح "السرقة من غير حرز" التي توجب التعزير دون الحد. .


    أن تأتي بعد هذا كله وتحاول أن تقارن نفسك بصعلوك، وتترحم على نفسك وتوجد لها مخرجًا وبلون غامق، وتدين الآخرين بألوان باهتة كحججك، فهذا في عرف القانون يعتبر محاولة التفاف تستحق عليها الإحالة إلى تأديب لجان المخالفين في إدارة المحامين في وكالة الوزارة للشؤون القضائية في وزارة العدل في مجلس الوزراء في حكومة ضميرك الهارب.

    أن تأتي وتقف لتقول: أستغفر الله، سنقول: اللهم اغفر له، وسيستجيب ربنا بعفوه وكرمه.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    Syria-Ukraine
    الردود
    199
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مدى ~ عرض المشاركة
    (11)

    (14)


    التعامل مع من يرى في العناد قوة شخصية وثقة ؛ وَعِر للغاية !
    لأن كل وسائل الإقناع والتنازل ستضيع بين عدم الفائدة وزيادة الداء ..
    .
    عدم الفائدة؟
    أو زيادة الداء، يصبّان في مجرى واحد، في عقل شخص واحد...وياله من داء..
    أتابع،بألم.
    تحيّاتي.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (21)

    يقول الدكتور مصطفى السباعي : " ليلك نهارُ غيرك .. وليل غيرك نهارك "

    وأقول :

    " خريفكَ ربيع غيرك .. وخريف غيرك ربيعك ! "

    فحلول الكروب على البشر سبيلاً يقصده المُفرِّجون لينالوا عظيم أجره ..
    ونزول الهموم على المهمومين ؛ جائزة لمن يسعى إلى التنفيس عن أصحابها ..

    والدّين لمن يقضيه ..
    والعَيْ لمن يُعالجه ..
    والحاجة لمن يمشي فيها ..

    والجهلُ أرضٌ يبذرُ فيها المعلّمون " زكاة علمهم " ..

    وكلُ نقصٍ في هذا الكونِ الفسيح هو فرصةُ عطاءٍ لمن يُكمّله ويُتمِّم نقصانه ..
    ومن زاوية أخرى نقول : مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد !




    (22)

    إنّ المَساس بالشخص أهون وأخف من المساس بالفكرة , وعلى صاحب الرسالة أن يصمُد ويُنافح من أجل اكمال المسيرة ومواصلة الطريق ..

    لا بأس من أنْ يقف لمُراجعة الحسابات وترتيب الأوراق على أن يعود أكثر قوة وأشدّ صلابة .. هذهِ المدة تعتمد على قدرة تحمله ومقدار صموده , والمواصلة هيَ دليل الإيمان الحقيقي بالفكرة !
    بعد كل مرحلة وأُخرى سيرى بأنهُ صارَ أقوى , وبأنّ قاعدته استحالت أرضاً صلبة ليسَ من السهل حفرُها ..
    إلى أن يصل إلى المرحلة التي يمُر فيها على العقبة فلا يأبه بها !
    عندها سيصل بهِ النُبل وكرم الأخلاق إلى أن يدعو بالخير لكُل من وقف في طريقهِ وأعاقهُ يوماً ما , لأنهُ زاد من تمسكهِ وثباتهِ على مبدئه ..
    يموت الشخص وتبقى فكرته حية .. فاتركوا أفكارنا وانشغلوا بنا !




    (23)


    في خضم انخراطنا بيومياتنا الروتينية ؛ تغشانا الثقة المفرطة بالنفس , يخلقها لنا الشيطان فنزعم أننا في مأمن منه ومن مكره ..
    مع أننا قد نكون غارقين بما يُحب بلَبوس آخر نحب ظاهره ولا ندرك باطنه !




    (24)

    الوضوح والشفافية طريق مخرجهُ التصديق والقوة والثبات وكلّما كان الإنسان أكثر وضوحاً وأدق تعبيراً كلما كان أكثر قبولاً وأشد تأييداً ..




    (25)

    مسكينة هي تلكَ الفكرة التي يُنادي بها من لا يعرف للأسلوب وجهاً ولا ظهر , ومسكين ذاكَ الفكر حين يعتنقهُ سيئو الأخلاق فيشوهوا صورته وينفروا منه ..
    وياحسرةً على الحق حين نرفضه لأنه لم يصلنا بالوسيلة التي نُحب .. حتى نقبل بهِ ونسلّم !

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    الأخ / صدى ظله !

    يبدو أنك تعتقد بأنّ سابقة اللفظ في العنوان للقصيبي .. راجع معلوماتك !
    وبالنسبة للمقارنة ؛ فهذا تحليلك ونظرتك للموضوع ..
    فكرتك / نصيحتك وصلت .. شكراً لك !
    أتمنى أن نتجاوز العنوان إلى صلب الموضوع ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المكان
    حيث لا أكون
    الردود
    32
    شكرا لذلك الزخم ..

    استمتعت بما قرأت ..

    استمر .. وإن عدت فسأعود ..

    مودتي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الردود
    44
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مدى ~ عرض المشاركة
    الأخ / صدى ظله !

    يبدو أنك تعتقد بأنّ سابقة اللفظ في العنوان للقصيبي .. راجع معلوماتك !
    وبالنسبة للمقارنة ؛ فهذا تحليلك ونظرتك للموضوع ..
    فكرتك / نصيحتك وصلت .. شكراً لك !
    أتمنى أن نتجاوز العنوان إلى صلب الموضوع ..


    ذلك ما كنا نبغ، فلا ترتد على أثرك.


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    نأمل ان يكون الجنة
    الردود
    49
    جميل

    ما أزال هنا بانتظار المزيد ... فلا تطل الغياب

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    .

    اختيار جميل للعنوان يا مدى .. وكلمة " عنّي " تفسر كل شيء لمن يريد أن يفهم عنك ِ
    *وفرق بين أن أفهم الشيء عنك
    *وبين أن أريد للشي أن يكون مفهوماً على الشاكلة " س " ! ، ويأبى إلا ذلك عليك .. وإلا فالأمر ما أراد ! .
    الأولى فهم .. والثانية استنطاق !
    وأنا هنا أحاول أن أفسّر فكرة عامة ناسب أن تكون هنا .. لا أناقش أحداً بعينه ! ،
    فمن أراد أن يأخذ ومن أراد أن يدع ولكل وجهة هو موليها
    وسيكون في وسع الجميع أن يستبقوا الخيرات إن أرادوا صلاحاً !



    ثم أما بعد يا مدى ..
    فهذا متصفح كجنة بربوة أصابها وابل فآتت أكلها ضعفين !
    فليكن لك أجر المنفقين : ) .
    - حتى أنني أستغرب كيف لي أن استطعت أن أصل إلى هنا وحولي زحام
    بالكاد تلتقطين بث تفكيرك ! -


    كوني بخير .

    .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (26)

    نحنُ متفقون على الغاية ولكننا نختلف ونتنوع في الوسائل .. والمشكلة أننا نظل نتخاصم ونتعارك ويُشكك بعضنا في صدق بعض .. والبعيد لا يشعر / يفهم القريب , والمنظر الساعي للأفضل لا يثق / يعين المجرب ..
    ولو أنصت إليه أو عاش معه لقال بقوله وعمل به ..

    والعدو ماضٍ في طريقه !




    (27)

    إنّ المرأة إذا تزوجت صار سقف طموحها وغاية مناها أن تكون الأعلى في عين زوجها , والأغلى في قلبه ..
    فيصير شغلها الشاغل أن تعرف كيف يقرأ النساء !

    ولذلك فإنّ كثيراً من الفتيات الواعيات الطموحات حين يرتبطن بشباب عاديين فإنهنّ يتقوقعن حول الموضة والمكياج وتحضير الكابتشينو ..
    فرأس مال الزواج ؛ حسن الإختيار ..




    (28)

    الحكيم ؛ يحكم بالصواب , والعاقل يعمل به ..




    (29)

    هناك من الناس من يُبدع في مجالٍ معين , ويكون صاحب بصمة مميزة , في حين أنه إذا خرج عن مجاله .. كَثُرَ زللـه , وجلّ خطأه .. وتشتت , فـ تتمنى أنهُ ما خرج !
    ولذلك كان التخصص سبباً في زيادة الإبداع وجودة الإنتاج ..
    ولذلك أيضاً يُردد العامة " سبع صنايع والبخت ضايع ! "




    (30)


    أفكارنا العذراء والتي مازالت حبيسةً العقول يجب أن نحرص عليها ونحميها من آراء الآخرين وتأثيراتهم , لاسيما إذا كانت غضة طرية .. ولم تختمر بعد !
    كما يجب علينا أن نتأنى جيداً في طلب المشورة .. لأن عرضها على من لا يسعهُ إدراكها سيؤدي إلى تشويهها قبلَ الولادة (!)

    وأحد الفضلاء يقول " ترويض الأحلام أشق من قتلها " .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (31)


    في هذه المدينة ( الصيدليات ) أكثرُ عدداً من ( صالونات الحلاقة ) .. وإذ كان الناس يتندرون في سالف العهد بقول أن لكل رأس في هذه المدينة حلاقاً خاصاً ؛ صارَ لزاماً عليهم أن يقولوا الآن أنه أصبح لكل نفس في هذه المدينة صيدليتان !

    تُحِس لوهلة بأنّ الناس هنا يأكلون الدواء أكثر من الغذاء , فتستبد بك الوساوس والشكوك .. وتشعر بالإختناق , تُحِس بدبيب الميكروبات وقرصات الجراثيم تسري في حلقك , يُهيّأ لك بأن الأجواء هنا ملوثة .. والأمكنة ملوثة , والمكاتب والأسواق والعربات , والناس جميعهم مرضى .. وكأنهم صناديق من المرض تمشي على الأرض ..

    والأطباء يُحبون أن تشيع الأوبئة في الذين لم يُصابوا فيها بعد .. حتى تنتعِش سوقهم وتتسع حقول تجرِباتهم ويستغنوا عن الفئران ببني آدم ..

    ويظل يُخطّىء بعضهم بعضاً ..
    فالطبيب والخياط ومزينة النساء ؛ عمالٌ ثلاثة لا يفترُ بعضهم عن قدح صاحبه في ذات المهنة ..
    يُزكي نفسه بـ الانتقاص من علم / قدر أخيه !
    إلى الحدّ الذي تتمنى فيه أن يُضاف الإمتناع عن الغيبة إلى قَسَم المهنة ..

    جميع الصيدليات هنا تحملُ اسماً واحداًً , وكأنّ صاحبها قد اشترى المدينة كاملة , واحتكر أزقتها لنفسه ..
    أمورٌ عدة تحدث في هذه المدينة تجعلك على يقين من أنّ كثيراً من الصفقات والأعمال هنا تُحاك من تحت الطاولة المخملية !
    عُدّل الرد بواسطة مدى ~ : 30-07-2009 في 03:40 PM

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    518
    (32)

    الإلتقاء بالناس الجدد المُختلفين عنّا - تنوعاً - باللسان والعادات , والتعرف على بعض التفاصيل الجديدة عنهم ؛ يُشعرك بالمعنى الحي لـ ( تعارفوا ) ..
    ويبقى الثناء واللطف دِهان العلاقات الجديدة ..



  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    درب التبانة
    الردود
    348
    لا تختبر أحداً .. حتى لا تخسر المزيد من الأحبة !
    هذه تكفيني ..وتكفي من سيختبرني وقد يخسرني
    لكن لنحذر من غير المجدي التنصل من بشريتنا ,,

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •