Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 43
  1. #1

    " طه حسين : شخصية خيالية - ليست حقيقية - من ابتكار المصريين لدواعي سياسية وقومية !!

    " طه حسين : شخصية خيالية - ليست حقيقية - من ابتكار المصريين لدواعي سياسية وقومية !! "

    بسم الله وما توفيقي إلا بالله ، وبعد أيها القراء ، فقد هداني البحث والتقصي مع الأسف إلى حقيقة خفيت عليكم ، حقيقة أن سرني أن وقفت عليها - فلقد ساءني والله أن نسخت حلماً لذيذاً عشت به زمنا رغدا ، فليست كل حقيقة سارة ، وما كل حلم يشتهي المرء أن يفيق من أضغاثه، ولكنه التعمق في البحث والإلحاح في التحقيق العلمي - قاتلهما الله - ...
    وأوجز فأقول : إن الدكتور طه حسين الذي سمعتم به وقرأتم عنه ، شخص لا وجود له في دنيانا هذه ، وأنه من مخلوقات الخيال ليس إلا ...
    أتهزون رؤوسكم استنكارا ... يا سبحان الله ...
    إن هذا الرجل الذي يزعمون أن اسمه الدكتور طه حسين ، وأنه عاش بمصر في أوليات القرن العشرين ، وأنه صاحب هذه الكتب المختلفة التي نسبوها إليه ونحلوه إياه ... كل ما اطلعت عليه مما يعزى له ، يحملني على التردد بين رأيين ، أحدهما : أن يكون هناك أناس كثيرون يتسمون " طه حسين" ، وثانيهما : أن يكون هذا اسماً استعاره فرد أو عدة أفراد لما كتبوه ونشروه:
    1- ذلك أنه - على ما روي - أزهري النشأة ، والأزهر هذا جامعة إسلامية كبرى يلبس طلابها الجبة والقفطان والعمامة ...، فهو على هذا ( شيخ ) ، ويقولون أنه كان في صدر أيامه يكتب في صحيفه يومية اسمها ( الجريدة ) ، ولكني راجعت مجموعة هذه ( الجريدة ) في دار الكتب فألفيت أحد أدباء ذلك العصر واسمه ( عبد الرحمن شكري ) يسميه ( طه أفندي حسين ) في مقال له . وهو ما لا سبيل إلى حمله على أنه خطأ أو زلة قلم . لأن الفرق بين أفندي والشيخ كان من الوضوح ، والاختلاف في التعليم والنشأة والوسط والزي كان من الشدة ، بحيث لا يعقل أن يقع الخلط بينهما، فهل (طه أفندي حسين) هو عين (الشيخ طه حسين) ؟؟
    ولاشك أن شكري كان يعرف المُعنى ( بطه أفندي حسين ) فقد كانت بينهما ملاحاة ، يدل على ذلك قصيدة نشرتها الجريدة بإمضاء ( طه حسين ) ومطلعها :
    ( قل لشكري فقد غلا وتمادى بعض ما أنت فيه يشفي الفؤاد )

    وأحر بمتهاجيين أن يعرف كل منهما صاحبه وأن لا يجعله ( أفنديا) وهو شيخ .
    ومما هو خليق أن يضاعف الشك في أنهما شخص واحد ، أن الشِّعر لم يكن من أدوات الشيخ طه حسين ، وأن ناشري كتبه ومترجمي حياته لم ينسبوا إليه بيتا واحداً .
    2- ويعزى إلى طه حسين - ولا أدري أيهما ؟- مقال بل عدة مقالات في الجريدة يدعو فيها إلى تغيير الهجاء ورسم الكلمات . فهل كان الداعي إلى هذا والمُلِحُّ فيه الشيخ طه أو طه أفندي ؟ أما الشيخ فكان على ما يقولون مكفوف البصر، وكان في ذلك الوقت لا يزال طالبا بالأزهر ومن المعلوم أن طلبة الأزهر كانوا من المحافظين ومن أشد طبقات المتعلمين استنكاراً للبدع ونفوراً من أصحابها، وكثيراً ما كانوا يتجاوزون الاستهجان بالقلب و باللفظ ، ويتضاربون بما كانوا يتفكهون بأن يسموه ( السلاح الأحمر ) يعنون به النعال ! ولم يرووا أن الشيخ طه كان من أبطال هذه المعارك (الحمراء ) ولا من ضحاياها ، وأخلق به ألا يكون.
    وقد كان كما يزعمون ضريراً ، فلو أنه صاحب هذه البدعة والمنادي بها لأصابه رشاش من قذائفها.
    زد على ذلك أنه ضريرا . وما اهتمام الضرير برسم الكلمات ؟!! ما له ولهذا وهو لا يعاينه ولا يكابد صعوباته ؟! إن الاهتمام لذلك والتحمس له أحق بأن يكون من رجل يكابد الكتابة بنفسه ، لا من كفيف ما عليه إلا أن يملي. وهو على كل حال خاطر أولى به أن يجري ببال مبصر لا ضرير.
    فالأرجح في الاحتمال ، والأقرب إلى المعقول أن يكون هناك شخصان اسم كل منهما ( طه حسين ) ، وأحدهما : أفندي ، مبصر ، يقول الشعر ويدعو إلى تغيير الهجاء. والثاني : شيخ ضرير يكتب في الأدب .
    3- أما الدكتور طه حسين صاحب ( حديث الأربعاء ) ، أهو الشيخ أم الأفندي ، أم هو لا هذا ولا ذاك ، بل شخص ثالث ؟؟
    أما أنه أحدهما ؛ فإني أقطع بنفيه ، وحسبك الفرق بين أسلوب هذين وأسلوب ثالثهما. وسأنقل لك فقرات تريك من التباين ما لا يدع مجازاً للشك في أن الكُتَّابَ عديدون.
    قال الشيخ طه حسين في كتابه ذكرى أبي العلاء : " كان أبو العلاء يحرص أشد الحرص على أن يخفي نفسه على القارئ في بعض رسائله ، ولكن شخصه كان يأبى إلا الظهور. وكان يلقي بينه وبين القارئ أستاراً صفيقة من غريب اللفظ ، وحُجُبَاً كثيفة من ثقيل السجع ، ويقيم حوله أسواراً منيعة من المباحث اللغوية والصور الدينية ، ولكن عواطفه الحادة تأبى إلا أن تخترق هذه الموانع كافة لتصل إلى قلب القارئ فتترك فيه ندوباًً ولدغات ؛ الجمر أخف منها وقعاً ، وأهون احتمالاً"
    وهو أسلوب لا شذوذ فيه كما ترى. ولكن اقرأ الآن الفقرة الآتية من كلام ( الدكتور طه حسين) في نفس الموضوع والمعنى . قال : " ذلك أن أبا العلاء كان - كما تعلم - من أشد الناس إيثاراً للغريب وتهالكا عليه. ثم كان أبو العلاء إلى هذا - فيما اعتقد أنا - يتكلف الغريب ، ويتعمده ليصد عامة الناس وجهالهم – سواء في ذلك العلماء وغير العلماء- عن قراءته والظهور على ما فيه . وكأن أبا العلاء كان لا يكتب لعصره ، وكأن أبا العلاء كان يحس أن عصره خليق ألا يكتب له ، وكأنه كان يكتب لهذا العصر الحديث الذي نحن فيه وللعصور التي تليه ، وكأنه كان يخشى على آثاره الأدبية أن يفهمها أهل زمانه فيفسدوها ويشوهوها ويحولوا بيننا وبين فهمها، وكأنه إنما أقام من الغريب وقواعد النحو والصرف والعروض والقافية طلاسم وأرصاداً شغل بها أهل عصره عن هذا الكنز حتى لا يصلوا إليه ، وحتى تسلم لنا نحن خلاصته ، فنترك للقدماء نحوهم وصرفهم وغريبهم وعروضهم وقوافيهم ، ونفرغ لخلاصة هذا الكنز من فلسفة في الخلق والجماعة والدين ".
    ثم اقرأ للشيخ طه حسين قوله من ذكرى أبي العلاء أيضاً " من قرأ رسالة الغفران وأراد أن يفقه معناها حق الفقه احتاج إلى دقة ملاحظة ، وحذق فطنة ، وبعد نظر ، ونور بصيرة ، وإلى أن يدرس روح الكاتب فيحسن درسه ويعرفه أغراضه ، فإذا لم يوفق إلى ذلك مرت به رسالة الغفران وهو يظنها من أقوم كتب الدين ".
    وقس هذا إلى ما كتبه الدكتور : "أراد أبو العلاء أن يتفكه، وأراد أبو العلاء أن ينقد، وأراد أن يكفر، وأراد أن يؤمن، ولست أحتاط في لفظ ولا أتحرج من معنى، وإنما أريد أن أكون حراً فيما أفهم وفيما أقول ، فالحرية وحدها هي السبيل إلى فهم أبي العلاء هذا كله ، أراد أن يتفكه فتفكه إلى غير حد ، وأراد أن ينقد فنقد في غير رحمة ، وأراد أن يكفر فكفر بغير حساب ، وأراد أن يؤمن فآمن في غير شك . أراد هذا كله ووفق إلى هذا كله أحسن توفيق الخ".
    وإنما أكثرت من المقتطفات ليتيقن القارئ أن الكاتبين شخصان مختلفان ، ولا عجب أن يكونا كذلك فإن الأسلوب صورة من النفس.
    4- وهكذا صار عندنا من المشتركين في حمل هذا الاسم ثلاثة أشخاص متباينين : شيخ وأفندي ودكتور. ويظهر أن هناك أكثر من دكتور طه حسين واحد. ففي بعض المقالات المعزوة إلى هذا المتسمي ( الدكتور طه حسين ) تنويه بأن كاتبها كفيف ، وفي البعض الآخر ما يفيد أنه مبصر ، فهو يقول : ( قرأتُ ورأيتُ وشهدتُ ) وما إلى ذلك من الألفاظ الدالة على الرؤية، ويصف لك بعض المشاهد لا تخيلاً بل كما هي كائنة ، مثال ذلك بعض رسائل بعث بها من فرنسا وفيها يصف مناظر البلدان ، ومقالات عن روايات شهد تمثيلها ولم يقتصر في كلامه عنها على تناول القصة بل جاوز هذا إلى التمثيل والأداء.
    5- ومما يؤكد هذا التعدد أيضاً في الشخصيات : أن لأحد هؤلاء الدكاترة – فإنهم على ما يبدوا لي كثر – أبناء يسميهم أسماء إفرنجية ، وأن الصحف المحفوظة في دار الكتب مختلفة فبعضها يقول : الشيخ طه حسين ، والبعض يذكر : الدكتور طه ، وواحدة تزعمه أستاذاً في الجامعة ، وأخرى صحفياً ، ومعروف أن قوانين ذلك العصر لا تجيز أن يكون المرء موظفاً في جامعة أميرية وصحفياً في الوقت عينه. و أحد هؤلاء الدكاترة كان مولعاً باللاتينية واليونانية وكان يلح على وزارة المعارف أن تدرسهما في المدارس الثانوية ولا يكاد يتفق ذلك مع الصبغة الأزهرية الأولى. أضف إلى ذلك أن ( الشيخ طه حسين ) كان ذا لحية ، وأن دكتور الجامعة أو الصحفي كان أفندياً حليقاً ، فالأمر كما ترى لا يعدو إحدى اثنتين : إما أن يكون هناك أشخاص عديدون بهذا الاسم ، وهو غير محتمل ؟، أو أن يكون هذا الاسم مستعاراً ، وهو الأرجح...

    يتبع ...



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    مصر
    الردود
    904
    فليشرب الأستاذ العميد من نفس الكأس

    أليس هو المنادي بأن أغلبَ ما جاءنا ؛ من شعر الجاهلية ونثرها ، ليس من الجاهلية في شيءٍ ، وإنما انتحله الرواةُ من أمثال حماد الراوية وخلف الأحمر ومحمد بن اسحق انتحالاً ، ليثبتوا مجداً لقبيلة ، أو يرفعوا ذكراً لخامل أو ... وغيرها من الأسباب التي تفنّن الشيخ الأفندي في سردِها في كتابه البديع بحق ( في الشعر الجاهلي )..

    فليكن هو نفسه مجرد انتحال ...

    ثم ماذا بقي في حياتنا فوق مستوى الشك ، لا شيء يا عزيزي

    شكراً لك يا ابن موسى .. وبانتظار اليتبع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في زمان النسور صرنا حماماً !..
    الردود
    454
    لولا أن أبا فهر -شيخ العربية- محمود شاكر , تكلم على النجس طه , لما صدقت أنه موجود .

    أنتظر إكمالك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    خارج الكرة المركولة
    الردود
    16
    تحقيق فظيع ..
    وعلى رأي أبو يوسف كما تدين تدان وانقلب السحر على الساحر ..وجاء من يشك في وجودك أصلا يابعل سوزان..
    لكن ملاحظة وبحكم تعاملي مع الأكفاء يستعملون افعال المبصرين رأيت شاهدت تختزل حاسة البصر في الأذن ..
    تحياتي وسأعود ...
    بيد أني أقول حتى لا انسى إذا رجعت لكتب محمود شاكر رحمه الله لا سيما كتاب المتنبي أدركت كينونة الرجل ,,

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الردود
    46
    إستمروا كما هي عادتكم في تحجيم أي مبدع من أبناء جلدتكم ..

  6. #6
    يتبع ...

    لقد كان عصر الامة العربية في الخمسينات : عصر فقدان للهوية، فبعد سقوط الدول العثمانية التي كانت تمثل على الاقل بعدا اسلاميا وإن كان ضعيفا يربط مواطني تلك الدولة، سقط العرب من جديد في بؤرة الاستلاب الثقافي والسياسي الاستعماري، فلما تحررت بعض البلاد العربية وخاصة مصر والشام بدأت الرحلة مجددا للبحث عن هوية مفقودة. فلهذا كان الصراع شديدا بين مختلف التيارات السياسية والثقافية والدينية لملء ذلك الفراغ، فقد كان هناك الاسلام والقومية العربية والاشتراكية والناصرية وغيرها، وكانت هناك الانظمة الملكية والجمهورية والشرقية والغربية ...

    فلما تبنت مصر في بداية الخمسينات الميلادية النظام الاشتراكي القومي الناصري، اراد اخواننا المصريون في خضم المنافسة الشديدة بينهم وبين التيارات الاخرى ابراز ما لمصر من تراث ثقافي ضخم وما لهم من ريادة ادبية تخولهم قيادة الامة العربية.

    وفي هذا السبيل اخترعوا لنا شخصيات في كل مجال ومن ثم اهالوا على كل شخصية من آيات التبجيل والريادة ما يخول لها قيادة الامة العربية في ذلك المجال. فاخترعوا حكاية عميد الادب العربي، وحكاية امير الشعراء وحكايات اخرى يطول بنا المقام لسردها. فاختاروا لعمادة الادب العربي شخصية من نسج خيالهم سموها طه حسين،

    ووضعوا لتلك الشخصية كتبا ومؤلفات يضيق عنها الحصر. ومن دهاء اخواننا المصريين انهم اختاروا هذا الاسم المركب من كلمتين محترمتين بين العرب جميعا فطه لارضاء اهل السنة لانه من اسماء محمد صلى الله عليه وسلم وحسين لارضاء الشيعة الذين يقدسون حسينا رضي الله عنه.

    وقد استغل النظام الاشتراكي في مصر هذه الكتب التي نسبها الى ما يسمى بطه حسين في الاساءة الى الاسلام والقرآن، فزعموا انه قال في كتابه المنسوب اليه «في الشعر الجاهلي»: «للتوراة ان تحدثنا عن ابراهيم واسماعيل، وللقرآن ان يحدثنا عنهما ايضا، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لاثبات وجودهما التاريخي، فضلا عن اثبات هذه القصة التي تحدثنا بهجرة اسماعيل بن ابراهيم الى مكة )».

    ولعلك تلاحظ ان هذا الكلام قيل في خضم الصراع العربي ـ الاسرائيلي في الخمسينات والستينات للابتعاد عن العلاقة التاريخية التي تربط بين العرب واليهود، ولكنهم اساءوا للقرآن الكريم تلك الاساءة العظيمة كما ترى.

    ومن التناقض الذي لا ينقضي منه العجب انهم نسبوا الى ما يسمى طه حسين دعوته الى اتباع الغرب وحضارته حلوها ومرها خيرها وشرها، مع انهم يزعمون معاداة الغرب في حينه ومحاربة الامبريالية. وهذا دليل آخر على فشل حبكتهم في صياغة وصناعة تلك الشخصية، فحبل الكذب قصير كما يقول المثل، فإنه من الصعوبة بمكان صناعة شخصية كبيرة بحياتها ومؤلفاتها من دون وجود خلل ما او ثغرة من الثغرات.


    اما حياته المزعومة فهي مليئة بالمتناقضات. وما بني على المتناقضات فلا يمكن بقاؤه على مر الايام. فهؤلاء يزعمون تارة انه يدافع عن الاسلام وتارة يزعمون انه يسيء اليه.
    تارة يزعمون انه يدافع عن العرب وتارة يزعمون انه يدعو مصر لتبتعد عن العرب لتنضم لحضارة البحر الابيض المتوسط، او لتعود الى جذورها الفرعونية.

    تارة يزعمون انه متخصص في الفلسفة الاجتماعية وتارة يزعمون انه عميد الادب العربي.

    تارة يزعمون انه شيخ ازهري، وتارة يزعمون انه تخرج في اشهر الجامعات الفرنسية «السوربون».

    ولكنني اتحدى ان يكون تخرج في احدى الجامعات الفرنسية رجل بهذا الاسم، فقد راجعت سجلات الطلاب المتخرجين في الجامعات الفرنسية في الفترة التي زعموا انه تخرج فيها فلم اجد إلا رجلا واحدا يقال له «تاها هسين»، فلعل هؤلاء المزورين استغلوا هذا الاسم وصحفوه وصنعوا له شخصية ادبية ليمرروا كذبتهم الكبيرة على العالمين العرببي والغربي في آن....




    يتبع ....

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    71
    يقال انه في آخر عمره دخلو عليه شبابا وحلفوه بالله وسئلوه هل كتبت ذلك للشهره ؟ فقال والله العظيم اني ابحث عن الشهره والله الحمد تبت وسألك بالله ان تخبر بذلك كل الناس .
    وشكرا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الردود
    10
    كنت ستقنعني بما ذكرت سابقا أن لا وجود ل طه حسين لكن بأخر فقره جأت تأكد أن هذه الشخصيه موجوده
    بديهي أنه يسمى (تاها هسين) بحروفهم!!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    جئت لا أعلم من أين ؟ ولكني أتيت.
    الردود
    56
    ثم من ذا الجندي المجهول الذي ألف كل هذه المؤلفات والروايات و السيرة الذاتية!
    و اختلق هذه الشخصية من الأساس

    على اعتبار صحة دعواك !

    ضع النقط على الحروف

    لماذا أتعبت نفسك كل هذا التعب ؟

    ومالذي تفيده؟

  10. #10
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مريم الماي عرض المشاركة
    ثم من ذا الجندي المجهول الذي ألف كل هذه المؤلفات والروايات و السيرة الذاتية!
    و اختلق هذه الشخصية من الأساس

    على اعتبار صحة دعواك !

    ضع النقط على الحروف

    لماذا أتعبت نفسك كل هذا التعب ؟

    ومالذي تفيده؟

    إذا كنت لا تعلم من حيث أتيت ..!! فمن الطبيعي ألا تعلم جوابات الأسئلة التي طرحتها وهي منثورة في ثنايا الكلام المسطور أعلاه !!!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,601
    في مراحلنا الدراسية .. كانت نصوصه كثيرة في كتبنا ..
    فعلا ..
    لاحظت أن هناك اختلاف بين هذا النص وذاك .. لكن لم يخطر ببالي انه شخصية لأكثر من رجل أو وهمية .!
    .
    كما لاحظت في تلك الأيام .. تارة يكن طه حسين خريج من جامعة الأزهر .!
    ومرة من الجامعة الفرنسية .!
    كيف تم اللقاء بينهما .!!
    ومرة يقولون مسلم وتارة يقولون ملحد .!
    وزواجه من فرنسية .. أبد أبد ما دخلت في مخي !!!

    (كل هذه الملاحظات كنت على مقعد الدراسة في المرحلة المتوسطة .. لذا لم يسمع لي أحد عن تلك التساؤلات) !
    .
    إلا ما قلت لي .. أي واحد فيهم اللي زوجته فرنسية !!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    ما زلت صامدا هناك!
    الردود
    4,373
    طه حسين لم يتخرج من الأزهر، كما أن الأزهر لا يخرج بالضرورة مشايخ، بل فيه كليات للتخصصات الأخرى، وطه حسين كما نعرف درس العربية في الأزهر ولم يمنحه الأزهر الشهادة فارسل لفرنسا لاكمال الدراسة.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    هنا .. و لا غير هنا
    الردود
    93
    ^^^^


    نريد ردا على هذا الكلام ..
    يا شيخ ابن موسى ^_^

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    أبحث عن وطن
    الردود
    402
    عذرا فأنا حتى الآن لم أستوعب مغزى الموضوع .
    هل أنت تحاول أن تطبق على طه حسين مذهب الشك الديكارتي ..؟

    ذلك المذهب الذي استعان به طه حسين في كتابه : في الأدب الجاهلي ؟
    أم أنك جاد فيما ذهبت إليه ؟
    أم أنك أردت أن تحاكم الثورة الناصرية ؟
    على فكرة : طه حسين ليس من ضمن إفرازات ثورة ناصر ..
    وما كان يوما قوميا .. بل كان من دعاة القطرية .والتنكر للقومية . فهاجمه القوميون تماما كما هاجمه رجال الدين .
    ما زلنا نعاني خللا خطيرا , حين نحاكم الأديب أو الشاعر بمنظور ديني ..

    للإبداع شروط ومعايير , ليس الإيمان أحد شروطها ..

    دعني أكرر : ليس من الإنصاف أن نحاكم طه حسين بمنظار ديني أو قومي ,
    وشكرا



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    هنا .. و لا غير هنا
    الردود
    93


    ^^^^^^


    الأدب .. بفروعه يا أخي ..

    شعر ، نثر

    ما هو الا جزء من الثقافة ..
    و يـُدرج تحت قسم الفن ..
    نحت التماثيل .. العمارة و التشييد .. الغناء ... و و و


    و كل ما سبق يعبر عمن يحمل هذه الثقافة ..
    لانها إفرازات لما يحمله ..

    فانظر الى التماثيل الرومانية .. او الرسمات الفرعونية .. و انظر الى دلالاتها الدينية ..


    ثم


    إن هذا الطه حسين
    كاتب ..


    يعني كتاباته تمس العديد من الجوانب ..
    فهو لم يحاكم إلى الشرع بسبب قصيدة رثاء لأمه .. او غزل في جارته ..

    إنتهى كلامي رحمني الله

    ^_^

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    هنا .. و لا غير هنا
    الردود
    93


    ^^^^^^


    الأدب .. بفروعه يا أخي ..

    شعر ، نثر

    ما هو الا جزء من الثقافة ..
    و يـُدرج تحت قسم الفن ..
    نحت التماثيل .. العمارة و التشييد .. الغناء ... و و و


    و كل ما سبق يعبر عمن يحمل هذه الثقافة ..
    لانها إفرازات لما يحمله ..

    فانظر الى التماثيل الرومانية .. او الرسمات الفرعونية .. و انظر الى دلالاتها الدينية ..


    ثم


    إن هذا الطه حسين
    كاتب ..


    يعني كتاباته تمس العديد من الجوانب ..
    فهو لم يحاكم إلى الشرع بسبب قصيدة رثاء لأمه .. او غزل في جارته ..

    إنتهى كلامي رحمني الله

    ^_^

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    فرايبورج
    الردود
    45
    بل عاش طه حسين عميدا للأدب العربي ، عملاقا و شمسا يهتدي بنورها كل عاشق للفكر الحر و العقل المستنير ، عاش و سيعيش اسمه و فكره خالدا علي مر العصور ، و سيموت مقالك الطريف في أسابيع قليلة ثم تموت أنت أو أنا أو غيرنا ، و يبقي طه حسين !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    في قمة العالم....واسفل نقطة في الكون
    الردود
    67
    اخوتي الاعزاء
    انا شخصياً لدي شك في كثير من التاريخ واعتبر جزءً منه مزور لاجل اغراض كثيرة سياسية احتاج التاريخ ان يتطرق لها لاجل اصلاح وضع أو على العكس لاجل تثبيت دعائم مزيفة لقصور وهمية لارضاء خليفة ما او امير ما او رئيس ما ......
    ولكن ان نكشف ان هناك شخصية ادبية وهمية فهذا سوف يهدم كل ما درسناه سابقاً ويشكك في كل الموازين الادبية....
    وهنا نتوقف لحظة لاجل ان نرى تاريخ الغرب .......
    كم من شخصية وهمية فيه واصر الغرب على انها شخصية حقيقية ولترسيخ ذلك استعملوا كل الاساليب المتاحة لهم.....
    فبالله عليكم من هو( روبن هود) هل هو تلك الشخصية التي كانت تحارب الظلم وتنصر الحق ؟؟؟
    وكل منا لاينكر اعجابه بهذه الشخصية التي حاولوا حتى ان يربطوها بالناصر صلاح الدين ......
    ومن هو ذلك المعجزة ( الملك آرثر ) الذي استطاع ان ينصر بسيفه البتار الحق........
    فلنتامل بعض الوقت .....
    لنجد اننا نحاول ان نشكك في شخصياتنا العربية
    وهم يصنعون من الوهم شخصيات ليثبتوها على مر الزمان وتكون هي الاصل
    هل هذا ما نحاول ان نصنعه!!!!!!!!
    وشكراً

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    هنا
    الردود
    415
    السيدات والسادة اعضاء المنتدى
    تحية طيبة لكم جميعا وبعد
    لااعرف لماذا يشغل بال الاخ احمد بن موسى بهذا الموضوع
    ويتاكد بنفسه من سجلات الجامعة في فرنسا ومن ارشيف الجريدة في مصر و....و....ثم يقول طه حسين شخصيه وهمية
    ونسى الاخ احمد ان طه حسين ليس في العصور الوسطى وله تسجيلات اذاعية وتلفزيونية والمعلومات عليه متوفرة بالصوت والصورة
    فما المغزى من موضوعك
    شكرا
    عُدّل الرد بواسطة المقص : 19-08-2009 في 07:23 AM

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث لا معني للوطن ..
    الردود
    149
    لقد رأيتك يا بن موسي خضت بحراً يغرق ملاحيه ..
    ما الذي تقوله يا رجل يرحمك الله ..؟؟ هل انت جاد ..؟؟؟
    والله لقد اعتقدت انك تكتب موضوعا ساخرا يحمل في طياته إسقاطا علي واقعنا المرير مثلا ً
    غير اني وجدتك جادا فيما تقول .. يرحمك الله

    ولن اقول هنا انك تود التشكيك في وجود طه حسين لمجرد انه مصري
    فانا ارجوا الا تكون من دعاة تجريد مصر مما تستحقه ..!!
    وما ازعجني اكثر انك في طيات حديثك ( الكوميدي ) اشرت الي احتمالية عدم وجود امير الشعراء احمد شوقي ايضا ً
    يرحمك الله من مجتهد بلا أجر ..!!
    وكما قال من سبقني في التعليق عليك .. ان هناك العديد من الحوارات التليفزيونيه التي يظهر فيها طه حسين بشحمه ولحمه ونظارته السودا ايضا .. ولن أزيد ولكن في قلبي ما يفيض
    والسلام

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •