Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 24

الموضوع: مصير ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388

    مصير ..

    مَصِير ..



    ظمآن .. يرزح في وَجْدٍ يُقَيِّدُهُ
    والصبر! كَفٌّ من النجوى تُهَدْهِدُهُ


    تعثرت نبضاتُ الحُلْم في غدِهِ
    فلم يصادِف سبيلاً نحوه غدُهُ


    ويَكْرَعُ الدهرَ من زقِّ التَخَيُّل، هل
    يجلو الصَّدا وهو ذاوي الصمت مُجْهَدُهُ؟!


    يكادُ يخلق دنيا في تَوْهُّمِهِ
    إِلـهُها صَحْوُهُ.. والوحي مَرقدُهُ


    في نفْسِه ملكوتٌ لا يُحَدُّ .. وفي
    مَجَال ذكراه بابٌ ليس يوصِدُهُ


    كل الأنام حضورٌ تحت خيمتهِ
    شقاؤهم في مَداه الرحبِ يُسعدُهُ


    يُلقي قصائده الخضراء كي يهَبوا
    له الحياة .. فقد أغفى تمردُهُ


    وكلما ندَّ بيتٌ من كنانته
    فَرَّ احتمالان لم تمسَسْهُما يدُهُ


    بل.. كلما هبِّ ميلادٌ هَوى زمنٌ
    في شطر بيتٍ وأطفا الجمرَ مُوقِدُهُ


    مسافرٌ نحو تاريخٍ.. تقرِّبهُ
    إليه بلواه.. والسُّلوانُ يُبْعِدُهُ


    مشياً على حَسَكِ الأشياء .. منفرداً
    لا.. بل مسامرة الأشياء تَعضُدُهُ


    هذا صِباه نديًّا .. أَثمَرتْ لغةٌ
    في زهوِهِ .. سِحْرُ رَيَّاها يُعمِّدهُ


    ما إنْ يمر ببال الموت ـ ذات شجاً
    فيحتفي بانبجاس الماء جَلمَدُهُ


    حتى يُهوِّم في جوِّ انتباهتِه
    مُذَنَّبٌ كان في ماضيه مَولِدُهُ


    في الرمل سطَّر أحزاناً وأسئلةً
    من الدموع وما أوحى تَرَدُّدُهُ..


    به ارتيابٌ.. سكونُ الشمس يُحْدِره
    ونَمْنَمَاتُ بَناتِ البدرِ تُصْعِدهُ!


    نحوَ المِثال حدا أشتاتَ خيبته
    تُقيمه مستحيلاتٌ وتُقعدُه


    لم ينهدم نغَم الآمال في دمه
    إلا هفَتْ نشوةٌ أخرى تُشَيِّدهُ


    نهاره.. صار كالإظلام أبيضُه
    وليله.. بات كالإشراق أسودُهُ


    تدب في روحه نملُ التلهُّف .. ما
    تعاورتْ صمتَه ذكرى تُزَوِّدُهُ


    إذا بكت سَورةُ الأشواقِ في فمه
    أَضَلَّ في لغوِه مَن جاء يُرشِدُهُ


    وإن تَبدَّى له في ثغرِ بسْمتِه
    زيفٌ .. تمرَّغ في التسهيد أوحدُهُ


    وإنْ تَسَوَّرَ محرابَ الرؤى ليرى
    ما لا يُكدِّر صفواً أو يُنكِّدُه


    رأى حُسَامًا مِن الأشجان .. تُشْهِرُهُ
    يدٌ عليه .. وفي الأحشاء تُغمدُهُ


    فيَنْفُضُ الخوفَ من عيني وَداعَتِه
    ويلفظ الضيفَ ـ مغتاظًا ـ ويطردُه


    عاماً فعاماً .. وسوءُ الحظ يُصدِرُهُ
    نَبْعَ الخطوب.. وحسنُ الحظ يُورِدهُ


    في غربة اللحن والنجوى .. بنى وطناً
    شئونُهُ بَحْرُه.. والحِلمُ فدفدُه


    والذكريات ترابٌ ملء رغبته
    يكاد يستَفُّهُ.. لولا تَجَلُّدُهُ !


    رغم السياط ورغم الراجماتِ لظىً
    ورغم مكنونةٍ في الصدر.. تُجهِدهُ


    سَيَسْتَقِي من رحيق النورِ زارِعُهُ
    فكل زارعِ حُبٍّ سوف يَحصده


    ويُشعل الصيحةَ الكُبرى لهيبَ هوى
    أمواجُ كلِّ الرزايا ليسَ تُخمِده


    هُنا.. على تَلَّة الأعراف مات.. ولم
    يحفلْ بما... إنَّ هذا الموتَ مقصدُه!



    السبت 22/9/1430هـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    مصر
    الردود
    902
    عبد المنعم حسن

    يلوح للشعر متنُ أنتَ مُسندُه
    ورجعُ لحنٍ على عودٍ تردّدُه

    وللقوافي على خُضر الرّبا أثرٌ
    يختطّ من حبركم درباً يعبّدُه

    فارفقْ بقلبٍ أتى يقتاتُ بعضَ جوىً
    والحظ يرهقه حيناً ويسعدُه

    لا أدري كيف أشكرك ... فليكن الصمت في محراب الجمال جمال

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    قاع المدينة .. في الانتظار
    الردود
    183
    حجز مقعد أمام هذه الرائعه ..
    سأمكث هاهنا طويلا فاسمحلي ..

    تحية لهكذا قلم ..

    .................................................. ........................................أحمد

  4. #4
    إذا بكت سَورةُ الأشواقِ في فمه
    أَضَلَّ في لغوِه مَن جاء يُرشِدُهُ

    وإن تَبدَّى له في ثغرِ بسْمتِه
    زيفٌ .. تمرَّغ في التسهيد أوحدُهُ

    وإنْ تَسَوَّرَ محرابَ الرؤى ليرى
    ما لا يُكدِّر صفواً أو يُنكِّدُه

    رأى حُسَامًا مِن الأشجان .. تُشْهِرُهُ
    يدٌ عليه .. وفي الأحشاء تُغمدُهُ

    يا الله ..
    رائعة جداً وجداً ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    بعيــد عن عالمكم .. } ..
    الردود
    35
    \\ ..

    ها هنا ترمزت بعضاً من فن الإتقان ..
    فمعكـ كـ روح تُحيكـ ومعكـ كوصف لـ جمال
    كلماتكـ .. وفن تعبيركـ لـ ما بداخلكـ ..
    سلمت على مخطوطتكـ .. و كُتِبَ المكوث هُنا
    طويـــلاً ..

    الشُكر ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    في أرض الجنتين
    الردود
    160
    الشاعر والصديق الرائع : عبد المنعم حسن
    قدمت لنا نصا فارها .. فخـما .. صاخبا ..
    كم أشبعت نهمي أيها النجيب ..

    أستأذنك في الجلوس هنا
    طويلا


    ثم إنه شكرا لك ..
    كن بخير دائمـا ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    غريب كصالح في ثمود
    الردود
    410
    صديقي الشاعر عبد المنعم

    وأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض

    أما هذا الشعر فيمكث في الأرض وفي أنفسنا
    هي ملحمة خاصة مصغرة - ولا أدري إن كنت أنت بطلها أو لم تكن-
    وقفة شجاعة مع الذات والآخرين دون اعتذار أو تبرير أو تضعّف أو استعلاء - What you get is what you see-
    بصدق، من أجمل قرأت هنا

    مع أعز تحية
    أخوك - ابن محمود (بدون همزة)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    من هنا وهناك
    الردود
    23
    التدوينات
    1
    تحية لك يا شاعر على نسمات قصيدتك الوارفة
    نشكرك شكر العارفين بقدر معانيك الشجاعه
    ابداعك مرهف الحس فى اذدياد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    شاطئ الأمنيات الكاذبة
    الردود
    68
    دقيت على الوتر الحساس يارجل
    كم كنت قريبا مني في هذا النص أو أنا من كان قريبا من نصك

    دمت

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المكان
    بلاد الله ..الأردن
    الردود
    1,806
    التدوينات
    1
    رغم السياط ورغم الراجماتِ لظىً
    ورغم مكنونةٍ في الصدر.. تُجهِدهُ

    سَيَسْتَقِي من رحيق النورِ زارِعُهُ
    فكل زارعِ حُبٍّ سوف يَحصده

    ويُشعل الصيحةَ الكُبرى لهيبَ هوى
    أمواجُ كلِّ الرزايا ليسَ تُخمِده

    هُنا.. على تَلَّة الأعراف مات.. ولم
    يحفلْ بما... إنَّ هذا الموتَ مقصدُه!
    //


    قصيدة عملاقة ..
    بكل المعاني ..
    سعدت جدا بالمكوث في ظلها
    متامل ..
    ومستمتعا ..
    شكرا لك
    وسلم قلمك يا شاعر ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    الشاعر الجميل/ أبو يوسف 67..



    فرحتي بتمام تجربتي دون فرحتي بتطريتك العذبة ..
    ملأت جوي فراشات من النور وأزمنة من الرحيق ..

    فهنيئا لي بك..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    الشاعر/ بدون نقطة ..


    لحظةٌ من مكوثك هنا أبدٌ من السعادة وخلودٌ من النشوة ..

    أشكرك لك تفاعلك أحمد..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    انستازيا..



    كثيرة عليَّ كلمة رائعة..
    وجِداً!!
    لا أستطيع..
    وجِدًّا..
    إنني أنهدم ..

    تحياتي القلبية الصادقة..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    Recee Faisal ...


    انكفأ صحن الشهد هنا ..
    لأدركْ شيئا منه قبل أن يسيح ..

    كنتم هنا فكان ما أصبو إليه ..

    شكري..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    الشاعر الجميل/ اليتيم ((90)) ..



    مما أشكر الله عليه أن جمعني بك في زمان واحد..

    إنك صديق استثنائي ..
    نَتَلقَّى من المواقف القليلة ـ التي
    جاد بها الحظُّ ـ معك دروسَ النُّبل والخُلُق والتواضع والذوق ..

    فليدم ظلك يا شاعر الحزن النبيل ..

    لمستُ من عبوركم إشارةً لبقة إلى شيء ما..
    سوف يكون محل مراعاة بإذن الله ..

    تصدقوا علينا بالتفاتة عطف ..


    تقديري..

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2002
    المكان
    معي
    الردود
    624
    مررت من هنا
    صباحك شعر

    الصور متلاحقة الجمال

    بل رائعة

    دم شاعرا

    شكرا على هذا الامتاع أيها الشاعر

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    من مالي وأعيش في البيت
    الردود
    388
    الشاعر/ ابن محمود ..


    لما عبرت هنا أشعلتني خجلاً
    أموج كل التحايا ليس تُخمده!

    أنت عزيز أيها السيد الفاضل..
    ونصِيف هذا الإطراء شرف كبير أتزيَّى به دهرا..
    فلك من الود أخلصه
    ولك من الشكر الغاية..

    كأنك تلفت الأنظار إلى بطل هذه التجربة!


    تحياتي القلبية يابن محمود

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المكان
    آتيني بأغنيةٍ
    الردود
    59
    للرفع من ذائقة المنتدى المحتضرة
    مبهر يا عبدالمنعم، لغة قوية وفرادة في التراكيب والصياغات، ومعرفة بمواطن الشعر من اللاشعر.
    أصدقك القول إني لما قرأت : وكلما ند بيت من كنانته/فر احتمالان لم تمسسهما يده
    تهيأت لصورة خرافية غير عادية، بل أعددت نفسي لشيء شعري جداً وغير متوقع
    وما يزال عندي احتمالان
    إما أنك عدلت عن صورة ما بعد هذا البيت
    أو أنها فاتتك ولم تقبض عليها
    أو أنني أهذي وصدرك أرحب من أن يهتم
    وفي كل الحالات لك كل التقدير والحب

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في بطن الذئب
    الردود
    363
    عاماً فعاماً .. وسوءُ الحظ يُصدِرُهُ
    نَبْعَ الخطوب.. وحسنُ الحظ يُورِدهُ

    في غربة اللحن والنجوى .. بنى وطناً
    شئونُهُ بَحْرُه.. والحِلمُ فدفدُه


    والذكريات ترابٌ ملء رغبته
    يكاد يستَفُّهُ.. لولا تَجَلُّدُهُ !



    رائعة حد انسدال الألم من حروفها
    وجميلة حد اتنزاف الدم من أشلائها
    جميل جداً ماوجدت هنا

    تحياتي
    ليلى لم يأكلها الذئب ... ليلى أكلها ... رجل ...

  20. #20
    إذا بكت سَورةُ الأشواقِ في فمه
    أَضَلَّ في لغوِه مَن جاء يُرشِدُهُ

    وإن تَبدَّى له في ثغرِ بسْمتِه
    زيفٌ .. تمرَّغ في التسهيد أوحدُهُ

    وإنْ تَسَوَّرَ محرابَ الرؤى ليرى
    ما لا يُكدِّر صفواً أو يُنكِّدُه

    رأى حُسَامًا مِن الأشجان .. تُشْهِرُهُ
    يدٌ عليه .. وفي الأحشاء تُغمدُهُ

    الصمتُ أبلغ أحيانًا من الخطبِ ولكن........
    مهرة أصيلة أجدت ترويضها على شقاوتها فانساقت مع فارسها وانسقنا إثر جمالها

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •