Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 63
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947

    صديق غير صالح للاستعمال , قراءة في سفر النجاة !




    تلاوة:-
    أرتلُ أسماء المارين حينَ يصادفون نقطة حدود ما قبل فؤادي !
    يعبرون بعد تفتيشٍ يجريه حرس الحدود للنوايا والظنون " عبثًا " يمرونَ فلا يستطيعون فِعلاً بعد الآن , لا أحسهم إلاّ عِندما يخف وزن قلبي جزء من ألفِ جزء من حبة رملٍ على شطئاني

    .



    كتبتُ أشياء كثيرة _ منذُ خلقت _ و أكثر مِنْ ذَلك بكثير
    عِندما هرمتُ ثم أكثر من ذلك....عندما مِتُ ! , وما زلتُ أفعل كل تِلك الطقوس عِندما أكتب !
    أن أغرس خنجرًا في قلبيّ لأرضيك _ أن أتوقف عن استنشاق الهواء ! _ أن أعلقني إلى مشنقتي حيثُ يفترض أن أشنقك ! , أن أرتدي معطفًا من ماركة "مانجو" وأقف تحت أشعة الشمس حافيًا في درجة الحرارة 47ونصف !
    ما زلتُ أفعل كل ما تحب منْذُ رحلت يا صديقي ..
    ما زلتُ ابترني في كلِ مساءٍ أراك في جزءٍ مِنْي ! , حتى لم يبقى مني شيء لا يهم لأني مستبدلني لا محالة ’ لا يهم فانتهائي حان قبل لقائي بك قبل الوداع ...
    هل أستطيع الكذب أن أهنئك وأنا لا أفعل ! , كيفَ أفعل هل الأموات يهنئون ؟ , كيف أخرج من وداعنا الأخير , بل كيفَ لا أفي للأيام الجميلة ؟ !
    يشهق أسمك بيّ , أسمك لم يَعدُ يعنيني مِنْذُ سكنتني منذُ رحلتَ تاركًا ذاتك فيَّ !
    لم أستطع إلاّ أن أزرع وجهك في كلِ _ زاوية _ من مدني ! , وضعت روحك في كلِ ورقة في كلِ كتابٍ في كلِ المنارات في أصواتِ المؤذنين يبثونك للعالمين ! , حيثُ يسمعون كل شيء عنك
    ولا يعرفون أي شيء ! , أبتهج بك .. أتذكرك...ثم لا أُحس ( تشربت ) بقاءك لم أعد أحسه !
    الطرقات مزدحمة جِداً بالصمت , لا تسير بي , لا أسيرُ بها !
    تعبرني أحيانًا أمتصها حينَ أتذكر أني أقسمت _ أن لا أكره _ أن لا أحقد أن أبقى أُحب وأحب
    كما أفعل دائمًا ’ متأملاً باحثًا عنيَ في الأشياء حين لا تشبهني أحس بصورتي مُعلقه على جُدرانِ المقابرِ و أتذكر كيف تزرعني طفلة ربيعية زهرة ربيع تموت حينَ يحين الفصل القادم
    مع كلِ كميات المياه التي احتسيتها كثيرًا وتربة صالحة جِداً لتنموا بها شجرة مُعمره !
    تنحني كلماتي بها حينَ تثمر البرتقال الشهي حينَ تُقطف ليأكل أناس ويجوع آخرين قطفتُ بأياديهم
    لم يستطيعوا أن يتذوقوها وهم لها أقرب , ماتوا موتًا شريفًا لا يحظى بهِ أي أحد !
    كانوا قيمة للنبل والشهامة كيف كان سيأكل الآخرون لو لم يفعلوا ؟
    اكتشفت يا صاحبي أني كنتُ الشجرة المعمرة والبرتقال و الأيادي التي قطفتني لتتغذاني ألاف الكائنات الأخرى
    صديقي : لم أصدقك عِندما تستل العبارات لتجرحني كنتُ أقول ما كنت أنت أنه كائن آخر
    لم أصدقك كذبتك و استمريت بتصديق أنك كائن للملائكة أقرب وأن عيناي أخطأت قراءتك أحسست كثيرًا أني جرحتك دون قصد مني أحسست بأشياء كثيرة أني قصرتُ كثيرًا وأني لم أفهم مشاعرك حقًا لم أتفهمك فِعلاً في آخر المطاف عزيتني بأني أحبك لم أكن إلا كذلك بصدق وذلك ما استطعت فهمه كيف يمكنني أن أفهم الأشياء الأخرى لا أستطيع أن أقراءك يا صديقي !
    دمائيّ الآن تسيل ازرقاقها يشحبُ يتحول لـ اللون الأبيض ذاك لون قلبي يتساقط البياض مطرًا يسقي الأرض يحولها بسحره لكراسة عظمى يرسم بها الصغار (شمس,كوخ,مدينةفارغة,متجر, كيبورد !! ) وَ يلونون , كما فعلت حين زرعت فيه الكثير من المتناقضات وما زالَ يُحبك ما زال وفي لك وهوَ في زوالٍ مِنْذُ لم يعد يحس كما ينبغي !
    صديقي: تهنئتك بالعيد أفرحتني كثيرًا إلاّ أني لم أستطع قراءتها , حادثتها كانت صخرة صماء كيفَ أقراءُ ؟ لا أستطيعُ القراءة...تذكرتُ أني مِتُ منذُ وداعك كيفَ أهنئك ؟
    استعرت الكثير من أنفاس العابرين , الكثير من حياةِ الباقين لأقولك ( وعيدك , شكراً لك ) ثم سكنتُ قبريّ أخرى ,و قمت أمارس أفعال الموتى , أكتبُ كما يفعلون , أمشي كما يمشون , أُحلق كما يحلقون .. !
    صديقي: أني لك أعتذر , ما عدتُ أقوى على البقاءِ معك , تُحاربني كبريائي
    قلبي الذي يُحبك يأبى إلا الكرامة وكيفَ يستحق الحُب وهوَ ذليل ؟ , رئتي التي تتنفس وفاء لك تأبى لقاءك تخنقني , حِباليّ الصوتية تضربُ عن العمل فلا أستطيع محادثتك , أناملي التي خدرتها لأكتب لك لن تكتب لك أخرى !
    صديقي:سأتذكرك وسأحبك كما أحببتك المرة الأولى (شكرًا لك).








    موت:-

    مرت مخلوقات الأكوان قلبيَّ اليوم , أحسني متضخم بي !
    ما زلتُ أشعرُ ما زلتُ أستطيع الوفاء !
    نبتت فسيلة حُبك في تربةِ قلبيّ؛ ثم أصبحت وطناً لوطنِ العالم؛ مَنكَ خرج عاهل آلام العالمين ساعٍ في طريقه إليك للحب كل مرّة.

    www.instagram.com/ssu_haytham


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    جليد الأمل
    الردود
    7
    لا يهم فانتهائي حان قبل لقائي بك قبل الوداع ...
    وقفت هنا كثيراً حتى تعبت قدماي واستلقيت بين كمية الوجع الموجودة فيها

    أتعلم يا صديقي بأننا مخلوقات بريئة

    يؤذينا الشوك ولا يؤذي غيرنا

    نحتاج أحياناً وفي مواقف ينساها الزمان أن نلبس أقنعة

    ونستعير الكلمات من أقرب شاعر

    لكي تمضي اللحظات البسيطة سريعة

    كنت هنا أتنفسك حرفاً حرفاً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    الرياض
    الردود
    5
    أهلا وسهلا أخي أوزان.. تسجيل حضور ولي عودة بإذن الله

  4. #4
    نص مرهف بالإحساس وقلم يحكي وجع المعاناة بصدق .. وأرى أن سبحة الجمال قد إنضفت وتناثرت دررها من قولك :
    لم أصدقك كذبتك و استمريت بتصديق أنك كائن للملائكة أقرب وأن عيناي أخطأت قراءتك
    إلى أخر النص .. ثم ختمت ذلك بقفل جميل أحكمت به الام قلوبنا التي أثرت مواجعها عندما قلت :

    صديقي:سأتذكرك وسأحبك كما أحببتك المرة الأولى (شكرًا لك).
    إن لك قلباً كبيرا يا أوزان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    السيد الفجر الخجول ,
    الأقنعة تبرأت من الإنسان مُنذُ زمن طويل طويل جِداً
    وهيَّ من تفضح كل من يقتنيها الآنْ !
    لا جدوى
    ممتن ,

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    السيد الأسمر
    في انتظار عودتك الكريمة
    شرفتنا ,

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    انا لست هنا
    الردود
    98
    من نتظر؟
    من يستحق أن ننتظر؟
    ام هي مجرد أحرف مجردة يصاغ منها التكوين؟
    شكرخاص..........لم يحضر معي اليوم......

  8. #8
    ليتنى استطعت أن أُفك الرمز وأعرف من هو صديقك !

    فالحديث الموجه إليه غاية فى الروعة .. يا ربّى من هو ؟

    أوزان

    هل قلت لك قبلاً .. أنك خطير ؟



    ربّى يحفظك
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    مرت مخلوقات الأكوان قلبيَّ اليوم , أحسني متضخم بي !
    ما زلتُ أشعرُ ما زلتُ أستطيع الوفاء !



    وبعد رحلتك الموغلة في سراديب ذاتك...
    لا زلت وفيّاً ... لها .. أيّها الانسان


    كما عهدتك دائماً .. مميزاً , عميقاً وجميل
    شكراً .. أوزان

  10. #10
    كلمات الصداقة سلبا" وإيجابا"تلامس مشاعرنا نص جميل جدا وإغلاق أكثر من جذاب أظفرنا الله وإياك بأهل الثقة من الأصدقاء.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    اوزان
    من اروع ما كتبت
    صدقني قلمك شيء من رقة الغيم
    من شذى الورد
    من جلسة مغلقة مع الروح
    كن هكذا دائما

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    مُنذُ حرفين لم أكن
    الردود
    756
    تتهافتُ عليَّ هتون وجدٍ ..

    حين التنقل بين ما تُطريهِ مِن ومضاتِ نصوصِك ..

    حيث لا تترك مجالاً أو ثغرة تفرض التساؤل ..

    مُلفت لحدّ الذهول حينما تُطلقُ حرفك ..

    أسّعدُ كثيراً حينما أقرأ لك ..

    شكراً بمقدار بؤسي لأن سعادتي قليلةً ومُقتضبة ..

    بود

    غيـد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    رجال صدقو ما عاهدو الله عليه ... هم قضوا نحبهم ونحن ننتظر -المغرب-
    الردود
    197
    تهاويم روح

    اعجبتني ...

    شكرا

  14. #14
    مالك يااوزان ماصالح كـويس



    دمـت مـوفق

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    أبو سمرة
    أهلاً وفي انتظار العودة الكريمة
    ممتن ,

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المكان
    في صالون من أهوى
    الردود
    3,628
    أوزان
    أسجل مروري
    واكتفي بالوجوم
    لعله ينقل ما احسسته
    ثم دمت بجمال
    الأمير نزار

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وطن العالم
    الردود
    947
    السيد دامع الشجن
    شُكرًا لردك _ أسعدني كثيرًا _ وفقك الله
    ممتن ,

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    ثُلث الأرض
    الردود
    19
    كنت أظن اني قادر على المجابهة
    سرعان ماخسرت

    ربما احتاج لهزيمة أُخرى لـ أنتصر

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الردود
    4
    أتريدُ أن أهنئك على كلماتك الرائعه
    ام أُعزّيكَ على جروحكَ النّآزفه
    ابيضٌ قلبكَ بيآض الثلج
    قآرسُ البردِ مميتٌ !
    الكرامه تجعل منّآ أموآتاً بأعينٍ ترف !
    شُكراً أوزان ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    حيثُ لا منفى ..
    الردود
    1,040
    موت:-

    مرت مخلوقات الأكوان قلبيَّ اليوم , أحسني متضخم بي !
    ما زلتُ أشعرُ ما زلتُ أستطيع الوفاء !


    ربما انقلبت المفاهيم ..
    ولكن لدى أصحاب القلوب النقيّة لا زال الوفاء هو حياة ..
    والصداقة الحقيقية تفخر بأمثالك يا أوزان
    كبيرٌ قلبكَ يا صديقي ..
    وفيٌّ بطبعكَ و روحك ..
    وكثيرٌ من الجمال والصدق هُنا ..
    دُمتَ نابضاً بإنسانيتك الراقية ..
    للحزنِ أراضٍ شتّى ..
    و لأوجاعي جهاتٌ أربع ..

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •