Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345
النتائج 81 إلى 98 من 98
  1. #81
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة هادي العراقي عرض المشاركة
    كيف تتحدث عن الاسلام ايها البعث القادم يامن جعلت شعارك في المنتدى صدام المجرم الذي قتل مئات الالاف من المسلمين وجوع شعبه عشرات السنين وهو مترف وعائلته, صدام الذي غزا الكويت احدى البلدان الاسلامية وفعل فيها ما مافعل!!!اي اسلام تتحدث عنه اسلام صدام وليس الاسلام المحمدي الاصيل فارجو ان تكتفي بالحديث عن بعثك فقط فلا علاقة لك بالاسلام



    عليك سلام الله يا صدام حسين المجيد

    يا أبا عدي فداءُ نعليك قبابُ طهران وقُم

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساري العتيبي عرض المشاركة
    عليك سلام الله يا صدام حسين المجيد


    يا أبا عدي فداءُ نعليك قبابُ طهران وقُم
    صح لسانك ..

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في وطني
    الردود
    1,432
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة البعث القـادم عرض المشاركة
    نعم انا اتفق اننا بدون الا سلام مجرد نكرة .. واعرف ماكنت ترمي اليه اخي الكريم

    ولكن عتبي هو خجلك كونك عربي .. فلا يجب ان ننسى ان ابالهب وابا جهل ايضا من اقحاح العرب

    ومانفعتهم عروبتهم بشيء .. ولكن ان تخجل انك عربي فهذا يحتاج الى نظر .. لان نظرتك وأفقك

    ضيقان للغاية اذا ماكرهت اصلك وهويتك من اجل رعاع مرتزقة تنمروا على عالمينا الاسلامي

    والعربي مع كامل احترامي وتقديري لشخصكم

    فان تنتقد ممن يحكمون باسم العروبة والاسلام شيء .. وكوننا عربا شيء اخر

    وتقبل تحياتي وخالص شكري وتقديري على مروركم الرائع كما هو شخصكم المبدع دو
    ما



    -----------------------------------

    العرب (بدون الإسلام) لا شيء !!

    لن أسترسل في ذكر (مخازي) العرب في العصر الحديث ... حتى لا أقلّب المواجع !!

    ولا تنسَ أنّ (أوّل) من يدخل الجنةَ بلالٌ (الحبشيُّ) رضي الله عنه ...

    وهو سيّدنا ...أعتقه سيّدنا !!

    وأنّ الله سبحانه وتعالى امتنّ علينا ، وقال : (سمّاكم المسلمين)

    ولن أستعيض عن هذا الشرف بشي !!
    [/QUOTE]

    معليه ممكن أسأل ايش هو البعث القادم ..وأبغاه بالتفصيل من شان افهم وأكون بالمرة شاكرة ..

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    هنا...
    الردود
    57
    جميل..!
    ولله الحكمة حينما أبتعث من العرب آخر رسله (محمد صلى الله عليه وسلم)
    ولذا أفخر أني (عربية مسلمة)
    كفخر رسولنا عندما قال : ( أنا النبى لا كذب أنا إبن عبد المطلب)

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الأعرابي عرض المشاركة
    هكذا أرادني الله عربيًّا .. ولا رادّ لقضائه !!
    لكنّي أحاولُ جاهدًا أن أرضِيَ ربّي ؛ لأكون (مسلمًا) : هو سمّاكم المسلمين من قبلُ !!
    !
    مــرحبا..
    وحسناً، من الذي سمّاكم المسلمين؟
    سيّدنا إبراهيم عليه السلام .
    مَن هو سيّدنا إبراهيم؟
    هو أبو سيدنا إسماعيل الذي هو أيضا وبالمناسبة " أبو العرب"!!
    حسنا، أنا معك، وسأصفق لك حين يأتي الوقت ،ولكن،مع كل هذا السرد، هل أنت متخيّل أن "المسلمين" خير من العرب؟
    نعم الإسلام جوهرة، الإسلام هبة ونعمة حبانا إيّاها ربّ العالمين،فلو كان المسلمون "الذين هم عرب لاحظ معي" حافظوا عليه نقيّا كما هو، ولم تلوّثه شعارات الملكيّة والخلافة والإقطاعيّة والتناحر والتعصّب والفتاوى والتقاليد التي أصبحت في أحايين كثيرة هي المقياس والمعيار
    هل برأيك ، كنّا كعرب وبالتالي كمسلمين في هكذا الموقف؟
    تستبيح البشرية تاريخنا، وتهدم حضاراتنا وتفرّق شعوبنا وكأننا مجرّد لاشيء..هل لأننا عرب؟
    لا
    لأننا أناس لا يجيدون تطبيق شرعة الله التي حباهم إلا بما يتناسب ع مستواهم العقلي المصطبغ بكلّ ألوان مدّتها لهم أذرع التقاليد لتجعلهم مجرّد محركات تطحن الماضي مع الحاضر ، تلهث وراء كلمات وفتاوى وهذا حلال وهذا حرام ومن ثمّ،نؤذي الجار والصديق والقريب ونستبيح حرمة الآخر من حيث كنّا وكان ولا نؤتي الفقراء أموالهم ونسكت عن الظلم ونؤازر الظالم أحيانا إن كان ذا سطوة ونفوذ...
    وصل الحدّ بنا أحيانا إلى تحريم الحلال الجائز قطعا لأننا أبناء مجتمعاتنا لا أبناء الإسلام..
    لو كنّا أبناء شريعة محمّد،ما مات فقرائنا من الجوع، لو كنّا نتمثّل ولو جزء بسيط من منهجه، لكنّا أسعد وأغنى الناس، ولكننا تهنا عن الطريق،ونضع دائما على أعيننا نظّارة تسمّى"الإسلام" أو هكذا نسميّها، تحوي صور الصلاة والزكاة والحجّ ، ولا تشمل الرحمة أو العدل أو نصرة الضعيف أو احترام حقوق الآخر أو القبول به كبشريّ..مهما كانت نقائصه.

    لن أصفّق لك الآن، فما زال الحال على ما هو عليه..لن يغيّره تنصّلك من العربانيّة، سامحني

    شكرا

    مــــيّ
    عُدّل الرد بواسطة مــيّ : 03-11-2009 في 11:46 PM سبب: نسيت النون! ذكيّة لأنّي


  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساري العتيبي عرض المشاركة
    عليك سلام الله يا صدام حسين المجيد

    يا أبا عدي فداءُ نعليك قبابُ طهران وقُم
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة dektator عرض المشاركة
    صح لسانك ..

    3 صح

    يعني تمثال الحريّة اللي عم تتعبّدوه، وتقسّموا فيه الاسلام والبشريّة لحصص تتوزع بإسم الديمقراطيّة أفضل من أبو عديّ؟؟؟

    (وأهلي وإن ضنّوا عليّ كـــِرامُ)



  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في قلوب المحبين ... والمبغضين
    الردود
    456

    عتبي على (بعض) الأعضاء العاقلين .. كيف يمرّون على موضوعي هذا كما يمرّ غيرهم !!

    يقوّلوني ما لم أقل .. ويفهمون منه ما لم أقصدْ .. ثم يبنون على ذلك أحكامهم ، وتحليلاتهم ، ومرئياتهم ..

    وحتى (أبسّط) المسألة للجميع أقول :

    إن الله سبحانه وتعالى اختار العرب لحمل رسالة الإسلام للعالَمين ؛ لأن العرب حينها كانوا أكثرَ الأمم تقبُّلًا لهذه الرسالة ، وأصْلح الناس لها ..

    نظرًا لطبيعتهم ، وفطرتهم ، وما جُبِلوا عليه من مكارم الأخلاق ..

    وكذلك ؛ لأن شِرْكَهم لم يكن مبنيًّا على (الفلسفة) أو الجدليّات المنطقية ... وإنما هو شرك بدائي سرعان ما انهار بنيانه أمام زحف الدين الحقّ ..

    وهكذا فاختيارُ العرب ؛ ليس من أجل (جنسهم) فحسب ، ولا من أجل لغتهم ..

    وكذلك ؛ فمن المعلوم أن قبائل العرب تتفاوت ؛ فمنها : القبائلُ الخاملة ، والقبائل المشهورة بالخيانة والغدر ، والقبائل الخانعة التي لا اسم لها ولا ذكر ، والقبائل التي يُضرب بها المثل في الخسة والسفالة ... الخ

    فالعرب إذنْ ؛ لم يكونوا على وتيرة واحدةٍ ، ولا على نسقٍ واحدٍ .. بل إن من العرب من هم أرذل خلق الله على أرض الله !!
    وهكذا ؛ يمكن الاتفاق على أن اختيار العرب لم يكن لجنسهم ؛ وإنما لمعطيات معيّنةٍ في فترة معيّنةٍ ...

    وإلّا ... فكيف يكفرُ (بدين الله ) و بـ(رسول الله) من هم أقربُ الناسِ إلى (نبي الله) : أبو لهب ، أبو طالب ، أبو جهل ؟!!
    وهم أشراف (العرب) وسادتُها !!

    بل إن هناك نظريّاتٍ تقول : إن معجزة الإسلام تكمُن في قيام (العرب) بحمل رسالته .. (!!!)

    =======================================

    ولأتنـزّل مع البعض ، وأقول : إن الله سبحانه وتعالى (اختار) العرب لحمل رسالة الإسلام ، وفضّلهم بذلك ؛ لأنهم (عرب) ...

    فما قولهم في (تفضيل) الله سبحانه وتعالى لبني إسرائيل (على العالَمين) ؟؟!

    ألم (يلعنهم) الله سبحانه وتعالى بعد ذلك ، وقال فيهم : (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل)

    فهل (التفضيل) أزليٌّ ... لا ينفكُّ مدى الدهر ؟!!

    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (ويل للعرب من شر قد اقترب) !!

    فأيّ شرٍّ هذا ينتظره (المصطفون الأخيار) ؟؟؟!!

    يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : نحن كنّا قومًا (أذلّة) فأعزّنا الله بالإسلام ، فمهما ابتغينا العزة في غيره (أذلّنا) الله !!

    فإذا كان العرب (كما تزعمون) قد فضّلهم الله تعالى باختيارهم لحمل رسالة الإسلام ... فها هم قد تخلّوا عن هذا الشرف ، وخانوا (الأمانة) ... فهل سيجتمع لهم (الفضل) و (الخيانة) !!

    ويل لهم ، ثم ويل لهم ، ثم ويل لهم !!!

    إنّ مجرّد (تخلّي) العرب عن شرف حمل رسالة الإسلام ... عارٌ ، وأيّ عار !!

    ومجلبَةٌ لسخط الجبّار !!

    ولن يحول دون (انتقامه) منهم عروبتهم ، ولا أصالة محتدهم ، ولا عراقة أنسابهم !!

    فسنن الله لا تحابي أحدًا !!

    ==================================

    العصر الحديث ... ينبئ عن أن الخيانة ، والعمالة ، والخساسة ، والغدر ، والمكر ، وخبث الطوية ، والخضوع والذلة للأجنبي (وصمة عار في جبين العرب) وإرْثٌ توارثوه على مدى الأجيال ، يجري منهم مجرى الدماء في العروق !!
    لا يباريهم في ذلك ولا يجاريهم أمة من الأمم !!

    أفلا يحقّ لي بعد ذلك أن أقول : (كم أشعر بالخزي لأنني عربي) !!


    ============================

    أنا مسلمٌ وطنيتي إسلامي ... الله ربّي والرسول إمامي


    ============================

    أبي (الإسلام) لا أبَ لي سواه ... إذا فخروا بقيس أو تميمِ


    ============================

    ولله درّ الشاعر إذ يقول :

    عــاج الشقي على ربعٍ يسائله ... وعجتُ أسأل عن (؟؟؟) البــلدِ
    يبكي على طلل الماضين من أسدٍ ... لا درّ درّك قل لي : من بنو أسدِ
    ومـن تميمٌ ؟ ومـن قيسٌ ولفُّهما ... ليس (الأعاريب) عند اللهِ من أحدِ

    ==============================

    خاطرة :

    ما تضعضع (بنيان) الإسلام ، ولا وهن .. إلا عندما عاد العرب سيرتهم الأولى

    في الجاهلية : الفخر بالحسب والنسب ، والنعرات العصبية ، والقبلية !!

    وما حكايات (البعث العربي) و (القومية العربية) ... الخ ... إلّا خزي الدنيا ، وعار الدهر !!

    لن أسترسل ؛ حتى لا يزلّ القلم !!!

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الأعرابي عرض المشاركة
    وحتى (أبسّط) المسألة للجميع أقول :

    إن الله سبحانه وتعالى اختار العرب لحمل رسالة الإسلام للعالَمين ؛ لأن العرب حينها كانوا أكثرَ الأمم تقبُّلًا لهذه الرسالة ، وأصْلح الناس لها ..

    نظرًا لطبيعتهم ، وفطرتهم ، وما جُبِلوا عليه من مكارم الأخلاق ..

    وكذلك ؛ لأن شِرْكَهم لم يكن مبنيًّا على (الفلسفة) أو الجدليّات المنطقية ... وإنما هو شرك بدائي سرعان ما انهار بنيانه أمام زحف الدين الحقّ ..

    وهكذا فاختيارُ العرب ؛ ليس من أجل (جنسهم) فحسب ، ولا من أجل لغتهم ..

    وكذلك ؛ فمن المعلوم أن قبائل العرب تتفاوت ؛ فمنها : القبائلُ الخاملة ، والقبائل المشهورة بالخيانة والغدر ، والقبائل الخانعة التي لا اسم لها ولا ذكر ، والقبائل التي يُضرب بها المثل في الخسة والسفالة ... الخ

    فالعرب إذنْ ؛ لم يكونوا على وتيرة واحدةٍ ، ولا على نسقٍ واحدٍ .. بل إن من العرب من هم أرذل خلق الله على أرض الله !!
    وهكذا ؛ يمكن الاتفاق على أن اختيار العرب لم يكن لجنسهم ؛ وإنما لمعطيات معيّنةٍ في فترة معيّنةٍ ...

    وإلّا ... فكيف يكفرُ (بدين الله ) و بـ(رسول الله) من هم أقربُ الناسِ إلى (نبي الله) : أبو لهب ، أبو طالب ، أبو جهل ؟!!
    وهم أشراف (العرب) وسادتُها !!

    بل إن هناك نظريّاتٍ تقول : إن معجزة الإسلام تكمُن في قيام (العرب) بحمل رسالته .. (!!!)

    =======================================

    ولأتنـزّل مع البعض ، وأقول : إن الله سبحانه وتعالى (اختار) العرب لحمل رسالة الإسلام ، وفضّلهم بذلك ؛ لأنهم (عرب) ...

    فما قولهم في (تفضيل) الله سبحانه وتعالى لبني إسرائيل (على العالَمين) ؟؟!

    ألم (يلعنهم) الله سبحانه وتعالى بعد ذلك ، وقال فيهم : (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل)

    فهل (التفضيل) أزليٌّ ... لا ينفكُّ مدى الدهر ؟!!

    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (ويل للعرب من شر قد اقترب) !!

    فأيّ شرٍّ هذا ينتظره (المصطفون الأخيار) ؟؟؟!!

    يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : نحن كنّا قومًا (أذلّة) فأعزّنا الله بالإسلام ، فمهما ابتغينا العزة في غيره (أذلّنا) الله !!

    فإذا كان العرب (كما تزعمون) قد فضّلهم الله تعالى باختيارهم لحمل رسالة الإسلام ... فها هم قد تخلّوا عن هذا الشرف ، وخانوا (الأمانة) ... فهل سيجتمع لهم (الفضل) و (الخيانة) !!

    ويل لهم ، ثم ويل لهم ، ثم ويل لهم !!!

    إنّ مجرّد (تخلّي) العرب عن شرف حمل رسالة الإسلام ... عارٌ ، وأيّ عار !!

    ومجلبَةٌ لسخط الجبّار !!

    ولن يحول دون (انتقامه) منهم عروبتهم ، ولا أصالة محتدهم ، ولا عراقة أنسابهم !!

    فسنن الله لا تحابي أحدًا !!

    ==================================

    العصر الحديث ... ينبئ عن أن الخيانة ، والعمالة ، والخساسة ، والغدر ، والمكر ، وخبث الطوية ، والخضوع والذلة للأجنبي (وصمة عار في جبين العرب) وإرْثٌ توارثوه على مدى الأجيال ، يجري منهم مجرى الدماء في العروق !!
    لا يباريهم في ذلك ولا يجاريهم أمة من الأمم !!

    أفلا يحقّ لي بعد ذلك أن أقول : (كم أشعر بالخزي لأنني عربي) !!


    ============================

    أنا مسلمٌ وطنيتي إسلامي ... الله ربّي والرسول إمامي


    ============================

    أبي (الإسلام) لا أبَ لي سواه ... إذا فخروا بقيس أو تميمِ


    ============================

    ولله درّ الشاعر إذ يقول :

    عــاج الشقي على ربعٍ يسائله ... وعجتُ أسأل عن (؟؟؟) البــلدِ

    يبكي على طلل الماضين من أسدٍ ... لا درّ درّك قل لي : من بنو أسدِ
    ومـن تميمٌ ؟ ومـن قيسٌ ولفُّهما ... ليس (الأعاريب) عند اللهِ من أحدِ


    ==============================

    خاطرة :

    ما تضعضع (بنيان) الإسلام ، ولا وهن .. إلا عندما عاد العرب سيرتهم الأولى

    في الجاهلية : الفخر بالحسب والنسب ، والنعرات العصبية ، والقبلية !!

    وما حكايات (البعث العربي) و (القومية العربية) ... الخ ... إلّا خزي الدنيا ، وعار الدهر !!

    لن أسترسل ؛ حتى لا يزلّ القلم !!!
    القضيّة أخذت أكبر من حجمها ..
    أولاً .. تشعر بالخجل أو لا تشعر . مشكلتك ..
    ثانياً: أن الرسالة كانت لصالح العرب .. فهذه ما صارت رسالة بارك الله فيك. " دوري" استغفر الله.! هذا قول الذي لا يستطيع فهم قولك..
    الرسالة جاءت للإنسان. هكذا ذكرت بالقرآن. وكون أن العربي انسان فمن الطبيعي أن الرسالة موجّهة له. . صح ولا لأ ؟
    قبل أن تكون الرسالة للعرب فقد كانت لأمم من قبلهم، فمنهم من اهتدى ومنهم من أبى. كالعرب تماماً.
    ثمّ أريد أن أذكر لك أن الشرك أيام الجاهلية ليس بدائي يتميز بالـ بوقا بوقا. كما تظن.. بل هو ضلال ممزوج بالعناد. لهذا لو نظرت جيّدا إلى التاريخ لوجدت أن الإسلام بدأ يتغلعل داخل مكّة بعد موت الرؤوس الكبيرة (العنيدة) " الزعماء" كالوليد بن المغيرة أبو جهل وغيرهم...
    أما كون الرسالة جاءت للعرب دون غيرهم. يمكننا أن نقول أن العرب أكثر الشعوب أو الأمم فصاحة وحكمة. إلا أن الصواب غالباً هو : أمر لا دخل لك فيه.
    .
    بالنسبة لبني إسرائيل. فهم إلى اليوم يرون أنهم أفضل المخلوقات على كوكب الأرض. في اعتقادهم أن أكثر الأنبياء كانوا منهم فيعني أنهم الأفضل.! ولم يعلموا أن كثرة الأنبياء لشعب معيّن يعتبر قلّة فهم من الشعب نفسه.!
    .
    في نهاية المطاف.
    يمكننا أن نقول أننا. عرب مسلمون بس . ولا داعي للخجل. وإن كانت النكصات متتالية، فهذا لا يعني الانهزام مثلا.
    أنا بصراحة بحب أحكي إني صينية ( ايكونة فناجين صيني).

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في قلوب المحبين ... والمبغضين
    الردود
    456
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سمر** عرض المشاركة
    القضيّة أخذت أكبر من حجمها ..
    أولاً .. تشعر بالخجل أو لا تشعر . مشكلتك ..
    ثانياً: أن الرسالة كانت لصالح العرب .. فهذه ما صارت رسالة بارك الله فيك. " دوري" استغفر الله.! هذا قول الذي لا يستطيع فهم قولك..
    الرسالة جاءت للإنسان. هكذا ذكرت بالقرآن. وكون أن العربي انسان فمن الطبيعي أن الرسالة موجّهة له. . صح ولا لأ ؟
    قبل أن تكون الرسالة للعرب فقد كانت لأمم من قبلهم، فمنهم من اهتدى ومنهم من أبى. كالعرب تماماً.
    ثمّ أريد أن أذكر لك أن الشرك أيام الجاهلية ليس بدائي يتميز بالـ بوقا بوقا. كما تظن.. بل هو ضلال ممزوج بالعناد. لهذا لو نظرت جيّدا إلى التاريخ لوجدت أن الإسلام بدأ يتغلعل داخل مكّة بعد موت الرؤوس الكبيرة (العنيدة) " الزعماء" كالوليد بن المغيرة أبو جهل وغيرهم...
    أما كون الرسالة جاءت للعرب دون غيرهم. يمكننا أن نقول أن العرب أكثر الشعوب أو الأمم فصاحة وحكمة. إلا أن الصواب غالباً هو : أمر لا دخل لك فيه.
    .
    بالنسبة لبني إسرائيل. فهم إلى اليوم يرون أنهم أفضل المخلوقات على كوكب الأرض. في اعتقادهم أن أكثر الأنبياء كانوا منهم فيعني أنهم الأفضل.! ولم يعلموا أن كثرة الأنبياء لشعب معيّن يعتبر قلّة فهم من الشعب نفسه.!
    .
    في نهاية المطاف.
    يمكننا أن نقول أننا. عرب مسلمون بس . ولا داعي للخجل. وإن كانت النكصات متتالية، فهذا لا يعني الانهزام مثلا.
    أنا بصراحة بحب أحكي إني صينية ( ايكونة فناجين صيني).
    أيتها (الصينية) :

    لم تذكري (سبب) النكـ(سـ)ـات المتتالية ؟!!

    ثم إني أخالفُك حتى (النخاع) في مسألتين :

    بدائية (الشرك) في الجاهلية ...

    وأن أفضلية العرب انحصرت في (الفصاحة ، والحكمة) ؟!

    الموضوع حول هاتين النقطتين يطول ؟!!

    ============================

    ثم ؛ إن ارتباط العرب (بالإسلام) لا فكاك منه ؛ رضيتِ أم أبيتِ !!

    (لقد أنزلنا إليكم كتابًا فيه ذِكْرُكم) ...

    هل تعلمين معنى (ذِكرُكم) ؟

    ثم قال تعالى بعد ذلك : (وسوف تُسألون) ؟

    عن ماذا سوف يُسألون ...أيتها الصينية ؟؟!!

    ==================================

    العرب إذا التزموا بالإسلام ... خير البشر ، وأكرمهم على الله !!

    والعرب إذا تخلّوا عن الإسلام ... عار البشرية ، وأهونهم على الله !!

    وحالهم الثانية ...هي التي تجعلني أشعر بالخجل ؛ لأني منهم !!

    متى تفهمون أيها الصينيون ؟!!



  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    عند من لستَ عنده
    الردود
    108


    و ربّي إنّ مناجزته تفوق فوقكم يا أنتم .. فلا تهرعوا و اسلموا .. !!

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في وطني
    الردود
    1,432
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الأعرابي عرض المشاركة

    عتبي على (بعض) الأعضاء العاقلين .. كيف يمرّون على موضوعي هذا كما يمرّ غيرهم !!

    يقوّلوني ما لم أقل .. ويفهمون منه ما لم أقصدْ .. ثم يبنون على ذلك أحكامهم ، وتحليلاتهم ، ومرئياتهم ..

    وحتى (أبسّط) المسألة للجميع أقول :

    إن الله سبحانه وتعالى اختار العرب لحمل رسالة الإسلام للعالَمين ؛ لأن العرب حينها كانوا أكثرَ الأمم تقبُّلًا لهذه الرسالة ، وأصْلح الناس لها ..

    نظرًا لطبيعتهم ، وفطرتهم ، وما جُبِلوا عليه من مكارم الأخلاق ..

    وكذلك ؛ لأن شِرْكَهم لم يكن مبنيًّا على (الفلسفة) أو الجدليّات المنطقية ... وإنما هو شرك بدائي سرعان ما انهار بنيانه أمام زحف الدين الحقّ ..

    وهكذا فاختيارُ العرب ؛ ليس من أجل (جنسهم) فحسب ، ولا من أجل لغتهم ..

    وكذلك ؛ فمن المعلوم أن قبائل العرب تتفاوت ؛ فمنها : القبائلُ الخاملة ، والقبائل المشهورة بالخيانة والغدر ، والقبائل الخانعة التي لا اسم لها ولا ذكر ، والقبائل التي يُضرب بها المثل في الخسة والسفالة ... الخ

    فالعرب إذنْ ؛ لم يكونوا على وتيرة واحدةٍ ، ولا على نسقٍ واحدٍ .. بل إن من العرب من هم أرذل خلق الله على أرض الله !!
    وهكذا ؛ يمكن الاتفاق على أن اختيار العرب لم يكن لجنسهم ؛ وإنما لمعطيات معيّنةٍ في فترة معيّنةٍ ...

    وإلّا ... فكيف يكفرُ (بدين الله ) و بـ(رسول الله) من هم أقربُ الناسِ إلى (نبي الله) : أبو لهب ، أبو طالب ، أبو جهل ؟!!
    وهم أشراف (العرب) وسادتُها !!

    بل إن هناك نظريّاتٍ تقول : إن معجزة الإسلام تكمُن في قيام (العرب) بحمل رسالته .. (!!!)

    =======================================

    ولأتنـزّل مع البعض ، وأقول : إن الله سبحانه وتعالى (اختار) العرب لحمل رسالة الإسلام ، وفضّلهم بذلك ؛ لأنهم (عرب) ...

    فما قولهم في (تفضيل) الله سبحانه وتعالى لبني إسرائيل (على العالَمين) ؟؟!

    ألم (يلعنهم) الله سبحانه وتعالى بعد ذلك ، وقال فيهم : (قل هل أنبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم القردة والخنازير وعبد الطاغوت أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل)

    فهل (التفضيل) أزليٌّ ... لا ينفكُّ مدى الدهر ؟!!

    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (ويل للعرب من شر قد اقترب) !!

    فأيّ شرٍّ هذا ينتظره (المصطفون الأخيار) ؟؟؟!!

    يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : نحن كنّا قومًا (أذلّة) فأعزّنا الله بالإسلام ، فمهما ابتغينا العزة في غيره (أذلّنا) الله !!

    فإذا كان العرب (كما تزعمون) قد فضّلهم الله تعالى باختيارهم لحمل رسالة الإسلام ... فها هم قد تخلّوا عن هذا الشرف ، وخانوا (الأمانة) ... فهل سيجتمع لهم (الفضل) و (الخيانة) !!

    ويل لهم ، ثم ويل لهم ، ثم ويل لهم !!!

    إنّ مجرّد (تخلّي) العرب عن شرف حمل رسالة الإسلام ... عارٌ ، وأيّ عار !!

    ومجلبَةٌ لسخط الجبّار !!

    ولن يحول دون (انتقامه) منهم عروبتهم ، ولا أصالة محتدهم ، ولا عراقة أنسابهم !!

    فسنن الله لا تحابي أحدًا !!

    ==================================

    العصر الحديث ... ينبئ عن أن الخيانة ، والعمالة ، والخساسة ، والغدر ، والمكر ، وخبث الطوية ، والخضوع والذلة للأجنبي (وصمة عار في جبين العرب) وإرْثٌ توارثوه على مدى الأجيال ، يجري منهم مجرى الدماء في العروق !!
    لا يباريهم في ذلك ولا يجاريهم أمة من الأمم !!

    أفلا يحقّ لي بعد ذلك أن أقول : (كم أشعر بالخزي لأنني عربي) !!


    ============================

    أنا مسلمٌ وطنيتي إسلامي ... الله ربّي والرسول إمامي


    ============================

    أبي (الإسلام) لا أبَ لي سواه ... إذا فخروا بقيس أو تميمِ


    ============================

    ولله درّ الشاعر إذ يقول :

    عــاج الشقي على ربعٍ يسائله ... وعجتُ أسأل عن (؟؟؟) البــلدِ
    يبكي على طلل الماضين من أسدٍ ... لا درّ درّك قل لي : من بنو أسدِ
    ومـن تميمٌ ؟ ومـن قيسٌ ولفُّهما ... ليس (الأعاريب) عند اللهِ من أحدِ

    ==============================

    خاطرة :

    ما تضعضع (بنيان) الإسلام ، ولا وهن .. إلا عندما عاد العرب سيرتهم الأولى

    في الجاهلية : الفخر بالحسب والنسب ، والنعرات العصبية ، والقبلية !!

    وما حكايات (البعث العربي) و (القومية العربية) ... الخ ... إلّا خزي الدنيا ، وعار الدهر !!

    لن أسترسل ؛ حتى لا يزلّ القلم !!!
    في هذا نحن معك يا ابن الاعرابي أنه تعيين حالة وتقرير وضع وليس نسف أصالة ..

    فالنقد لايعني إلا البناء ولكن له هندسته وأدواته التي تجعله ناجعا ..

    هنا كنت با ابن الاعرابي واضع النقاط على حروف وجعك من عروبتك ..

    دمت بخير أخي الفاضل ..

    العرب لازال فيهم الخير طالما تسمكوا بدينهم ..
    .
    .

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في قلوب المحبين ... والمبغضين
    الردود
    456
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة انتروبيا عرض المشاركة
    في هذا نحن معك يا ابن الاعرابي أنه تعيين حالة وتقرير وضع وليس نسف أصالة ..

    فالنقد لايعني إلا البناء ولكن له هندسته وأدواته التي تجعله ناجعا ..

    هنا كنت با ابن الاعرابي واضع النقاط على حروف وجعك من عروبتك ..

    دمت بخير أخي الفاضل ..

    العرب لازال فيهم الخير طالما تسمكوا بدينهم ..
    .
    .
    أعتزّ برأيكِ ، وأثمّنه !!

    وخاصّة : (طالما) !

    فأين (العرب) من طالما هذه ؟!!

    =========================

    أريد أن أقول :

    لم يََعُد العرب هم العرب !!

    بل إن عرب (الجاهلية) فيهم من الصفات الحميدة

    ما ليس لعرب هذا الزمن !!

    كان العرب في (الجاهلية) يقولون :

    أنا وأخي على ابن عمّي ، وأنا وابن عمّي على الغريب .

    وهم الآن يقولون : أنا والغريب على أخي وابن عمّي !!

    ومن أمثالهم : إن الكلاب تتهاوش فإذا أقبل الذئب اجتمعت عليه .
    وحالهم الآن : إن الكلاب تتهاوش فإذا أقبل الذئب (هرّتْ) إليه ... و (!!!)

    العرب ، يكاد لا يكون لهم (أثر) !!

  13. #93
    لأمة ساخرة أنت شرها لهي خير أمة

    ترجع لنا بالسلامة ... لا تبطي وجب الرمان على طريقك .. لا تنسى

  14. #94
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    لدي ّ يوزر آخر لو أحببت اعطيتك إيّاه يابن الأعرابي

    مجرّد غضبه ذكوريه لذكر رجل !

  15. #95
    كنتُ أريد أن أشكرك ياابن الأعرابي على الرابط الذي وضعته في التاسع ,
    لقد حملّتُ الكتاب وبدأتُ بقراءته ,
    الكتاب مميّز ويحمل وجهة نظر جديدة ومغايرة في تفسير وعرض بروتوكولات بني صهيون ! !
    لازلتُ في أولى الصفحات ,, لكن ماراق لي هو هذه النظرة غير المسبوقة إلى البروتوكولات , التاريخ , العلاقة بين الصهيونية واليهودية , بين اليهود والغرب , بين عقيدة أي أمة وسياستها وتاريخها وحضارتها !
    أن تبحث عن القرآن في بروتوكولات حكماء صهيون ! !
    أن تفسّر هذه البروتوكولات في ضوء الوحي والقرآن ! !
    إنها سابقة وأمرٌ مشوّق !
    لاأدري عن أيّ شيء ستكشف لي الصفحات المقبلات ؟ !
    لكن ماأنا واثقةُ منه ياابن الأعرابي أنك لو انتهجت هذا النهج في تقديم الفائدة والنفع والنصح بطريقةٍ رمزيّةٍ متلطّفةٍ راقيةٍ , لكان لذلك وقعٌ أقوى وأمضى !

    ننتظر عودتك ياابن الأعرابي في حلّةٍ بهيّة تليق بالصدق والإخلاص والحماس الذي تحمله لدينك ومبدأك .

  16. #96
    ^
    أبشر ، أبشر ، أبشر !
    هيئة سوق المال رجعت شركة أنعام للتداول .. ألف مبروك يا أسدنا
    وبهذه المناسبة يلزم ابن الأعرابي أنه يجيب لك هدية شاحنة علف خصيصاً من وادي الدواسر .. تستاهل ياراعي الفزعات

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في داخل هذا المستطيل !
    الردود
    59
    أجدني بعد القراءة
    أستتر خلف شيلة جدتي خجلآ !

    فضحتنا ... أقصد أحرجتنا يا أخي
    نحن بخير

    والقيادة بخير
    فما هذا التشاؤم
    ثم أما بعد
    أشكرك.

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    في وادي الساخر
    الردود
    49
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ساخر عسكر عرض المشاركة
    ^
    أبشر ، أبشر ، أبشر !
    هيئة سوق المال رجعت شركة أنعام للتداول .. ألف مبروك يا أسدنا
    وبهذه المناسبة يلزم ابن الأعرابي أنه يجيب لك هدية شاحنة علف خصيصاً من وادي الدواسر .. تستاهل ياراعي الفزعات

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •