Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 44
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141

    دعايات آل تلفزيون .!

    ...
    ..
    أنا من محبي الإعلانات التجارية ..
    وفي الوقت الذي يغير فيه الآخرون قنوات التلفاز عندما تحين فقرة الإعلانات ..
    أتحمل أنا مشاهدة مسلسل سخيف ..
    أو برنامج ممل ..
    فقط حتى أشاهد تلك الفقرة ..
    الدعايات !

    فمن خلال الإعلانات تتكشف لك الكثير من الحقائق حول مجتمعك ..
    المنتج القوي ، والإعلان الجاد ،
    ينمّان غالباً عن الوعي الاستهلاكي العالي للمجتمع الذي يخاطبه الإعلان !

    وعلى العكس تماماً ..
    قد يكون الإعلان السخيف أو الغبي مرآة تعكس مدى غباء المستهلك ، وحماقته ..

    على سبيل المثال : في واحدة من دعايات شامبو الشعر ..
    يخبر الأصدقاءُ نجمَ الإعلان بأن سيارته قد سقطت في النهر ..
    فيبدي اعتراضاً خجولاً ثم يدخل ليستحمّ بشامبو رأس وأكتاف !
    هيد أند شولدرز لغير الناطقين باللغة العربية ..

    طبعاً ليس للصلع أي علاقة في معاداتي لدعاية هذا الشامبو ..
    وأبناء عمومته من الشامبوهات الأخرى ..

    بل السبب الحقيقي هو :
    هل يستطيع أحدكم إخباري لماذا قد يذهب أحدهم للاستحمام مباشرة بعد سماعه بأن سيارته قد سقطت في النهر !
    وهل هذه دعاية شامبو قشرة ، أم مسكن آلام ومخفف مصائب !



    الحقيقة أن هذه عينة فقط ..

    فأنا لا زلت أتساءل عن سبب الابتسامة العريضة للأمهات في دعايات الحفائض !

    والحقيقة أن هذه الدعاية فيها الكثير من الغش والتدليس ..
    فأي فتاة راغبة في الزواج قد تعتقد أن تغيير الحفاضة مهمة جميلة !
    بل قد يبلغ بها الأمر أن تعتقد بأن الأطفال الحقيقيون يشبهون أطفال دعاية الحفائض الشقر اللظاليظ أصحاب العيون الزرقاء !
    حتى تفاجئ بطفلٍ أحول أشهب ، قد رسم ( المشق ) بريشته الخشنة لوحات سيريالية على ركبه وظاهر كفه !
    وأن عملية تغيير الحفائض فيها الكثير من ( اليععع )
    ولا تدعو للابتسام على الإطلاق !!

    لماذا يرمي أبطال دعاية ( الفشار ) بمحتوى العلبة فوق رئوسهم ثم يضحكون !
    حتى ( أليسا ) فعلت ذلك في واحدة من أغنياتها ثم استغرقت في الضحك !

    وأنا آكل الفشار منذ طفولتي ..
    ولم أجد في نفسي الرغبة في يوم من الأيام لرمي محتوى العلبة فوق رأسي ..
    أو فوق رئوس العائلة الكريمة .!
    ولا أرى أي متعة في ذلك ..
    التعب بإعداد طبق ثم رميه في الهواء ..!


    ثلاثون عاماً وهم يصرون في دعاية ( تايد ) أن تايد ( في نسخته الجديدة ) يجعل الغسيل أكثر بياضاً .!

    والغريب أنهم يعرضون نفس الثوب الأبيض كل عام ..
    أقصد نفس درجة اللون ..
    ولكن لا أحد ينتبه ..
    دائماً هناك ثوب أبيض وثوب أصفر ..
    وتايد الجديد هو ما يجعل الثوب الأبيض بهذا الشكل ..
    طيب ما تايد اللي قبل عشر سنوات كان يجعل الثوب أبيض برضه .!


    والطبيب الأحمق في دعاية ( كرِست )
    الذي يصر على الحديث باللهجة الخليجية ، ( مين بَدَّه أسنانه تصير بيضا ) !
    وأنا لم أسمع في حياتي خليجي يقول ( بِدّه ، أي يريد ) !

    لا أكاد أستخدم العبوة مرتين ..
    حتى يطالبني أحدهم في دعاية أخرى بتجريب ( كرست ) الجديد ..
    الذي سوف يحل مشاكل التسوس لدي !

    وأن ( كرست ) المطور بات يحتوي على كمية فلورايد أكثر من سابقتها في ( كرست ) القديم !
    حتى أنك تتساءل حقاً ، ما هي كمية الفلورايد التي يستطيع معجون الأسنان تحملها ، حتى تزيد كل عام عن العام الذي يسبقه !!
    وهل سوف يأتي يوم يتوقف فيه الفلورايد عن الزيادة ، على اعتبار أنه وصل للحد الأعلى !

    وبالرغم من إيماني الشديد بأنه ( لن تصلح الفرشاة ما أفسد التبغُ )
    إلا أنني لا زلت أشتري أحدث الكرستات ..
    ومع ذلك لا تزال أسناني تتساقط !


    وتلك التي تخبر صديقتها في دعاية لواحد من المنشطات الجنسية ..
    عن أن زوجها بدأ يستخدم القرص الثلاثي ..
    فأصبح بطلاً .!
    ولم يعد كالسابق يقضي أغلب فترات يومه ( قاعد على القهوة ) !


    أخشى أننا سوف نصبح مضطرين للذهاب خلسة إلى المقاهي ..
    حتى لا ينظر إليك أحدهم نظرة ( مش ولا بد ) ..




    المنتِج لم يعد يكلف نفسه عناء اختيار المادة المكتوبة ..
    أو السيناريو المنطقي للإعلان ..


    لا زلت أصر ، بأنه لا أحد يعاملنا بالاحترام الكافي ..
    أو أننا لا نعامل أنفسنا بما نستحق ..

    لا زلنا نعامل أجسادنا وكأنها ( سلة مهملات )
    نرمي فيها أي شيء قابل للرمي ..
    والحقيقة أن أي قرد يحترم نفسه كان سيرفض نوعية الطعام التي يفرضها عليه القائمون على حديقة الحيوان ..
    فقط لو أتيحت له الفرصة للاختيار !
    أو لو امتلك المال الكافي ليغير هذه الحقيقة ..


    نحن المجتمع الوحيد الذي يتجاور فيه خمسة عشر مطعماً متخصصاً بالهامبرغر في مجمع تجاري واحد !
    ومع ذلك لا تجد مطعماً فارغاً ، جميعها ممتلئة عن بكرة أبيها ..

    لا أحد يفكر في تحسين جودة منتجه ، لأننا نستهلكه على أية حال ..

    لا زلنا نستخدم حلمات ( بايجون )
    رغم تأكيد وزارة الصحة بأنها مسرطنة !
    وأنها ملوثة بالبلاستيك ..

    لا زلنا نسمع يومياً عن حليب مسرطن ،
    وحلاوة طحينية مسممّة ،
    وماء ملوث بالأوزون ..!
    ومع ذلك لم أسمع في حياتي عن إقالة وزير تجارة أو وزير صحة ..
    حتى وزير المواصلات يظل في منصبه بالرغم من ملايين المخالفات اليومية ..
    والانتهاكات المتكررة ..
    ولا يستقيل إلا في حوادث القطارات !!

    ولا أعرف تحديداً لماذا حوادث القطارات وليست الطائرات أو السيارات أو السفن مثلاً .!!

    لقد تنبأ فيكتور ليبو بذلك حين قال بأن الاستهلاك سوف يتحول إلى أسلوب حياة ، وأن شراء السلع واستهلاكها قد يصبح طقساً واجب الأداء وإلا لن تشعر النفس بالرضا والاستقرار الروحي ..


    فهل هو كذلك حقاً .!
    أم أن الجميع قد عرف أن الحل الحقيقي لمشاكل البيئة ..
    والاحتباس الحراري ..
    والزيادة السكانية ..
    هو في إبادة الشعوب الزائدة عن الحاجة !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الردود
    42
    غريبه ما علقتْ يا حبيبي على دعاية الشاب اللي يهرب منه الاسد لما يشوف انه لابس ثوب مدري وشهو

    اوووه

    ما تذكر البنت اللي رفضت الزواج من شابٍ لا لشيء إلا لأنه لم يكن يرتدي شماغ البسمام


    تتوقع تظهر دعايات دينيه تروج للاخره مثلا ً ؟

    فنرى عايض القرني

    والشيخ القرضاوي ..



    :/

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الردود
    653

    يا أخي أنت رائع فعلاً , وصاحب أسلوب جميل في الكتابة
    ولكن كيف الطريق يا أبن أبي فداغة
    الفساد الإداري مصيبة عظيمة وأن لم ننتهي منها فلن نقف أبداً .

    فمالفائدة من مبنى وزاري كوزارة التجارة يحمل أفضل التصاميم وأكوام من الموظفين ,
    ثم تجد نصف الموظفين لا يعملون وربعهم هارب أو مستأذن , ولا رقيب عليهم . ولا ذمة لهم .


    ليس هناك اي انجاز , لأن الرأس الكبير فيهم لا يحضر لدوامه أصلاً

    شكراً لك يا صديقي وأهلاً بي هنا

  4. #4
    رديت قبل أن اقرأ الموضوع ، لسببين

    الأول : لاتواجد معك في الصفحة الأولى .
    ثانيا : لأنك مبدع بأثر رجعي .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شاي ليبتون عرض المشاركة
    رديت قبل أن اقرأ الموضوع ، لسببين

    الأول : لاتواجد معك في الصفحة الأولى .
    ثانيا : لأنك مبدع بأثر رجعي .
    أهلا بالمقروئية الاستهلاكية
    وانطبق بذلك عليك "مضمون النص" الذي كتبه ابن فداغة بكل واقعيته وبأنك قاريء "استهلاكي" صرف يكفي أن ترى منتوجا أعلن عنه "ابن فداغة" كبطل لاشهارات الساخر الكتابية المفضلة فـ "تسرطه" وتبتلعه "دون أن تمضغه" وتشتريه حتى وان لم تكن ستستعمله ...

    لن تغضب مني طبعا فأنا لم أفعل شيئا غير اخبارك بمضمون النص بأثر مستهلك


    أنا أحب بعض الاعلانات التجارية بشكل غريب ليس لماركات السلع أو جدواها بل لسبب بسيط لأنها تحمل أحيانا لمسات "إبداع" خلاقة في الفكرة وفي الطريقة الاخراجية ولذلك أجلس مقابل التلفزيون فقط عندما تأتي الفواصل الاعلانية ... وعن اشكالية الاستهلاك فهي لا تخص أصحاب المنتوج الذين يبالغون في الاشهار لمنتج مشترَر سلفا بل تكمن في الذين لا ينتجون شيئا كحالة "العرب" بالطبع
    فالثقافة الاشهارية موجودة وشائعة بشكل رهيب وفني جدا في الغرب لكن الاستهلاكية و"حتى بلا اشهار" مطنبة في الايغال عندنا نحن ...
    لقد كانت لنا حضارة يا ابن ابي فداغة .. ولم ُنشهر لها ..فسُرقت منا ..ثم عُدنا من بعدها نعاجا قابلة للبيع والرسكلة و"إعادة" الاستهلاك سواء للقطيع أو لراعيه ..
    أصلحَنا الله


    تحياتي
    عُدّل الرد بواسطة salimekki : 31-10-2009 في 04:40 PM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أسكن في قلوب أعدائي وفي عيون أحبائي
    الردود
    273
    مضوع جميل وفعلا يحتاج للنقل إلي أسلاك مكشوفة كي يكون مادة
    قيمة للنقاش
    هناك سؤال
    في الدول المحترمة عندما تكذب الشركة المعلنة في تسويقها للمنتج
    تجد الشركة من يحاسبها حسابا عسيرا
    بعكس واقعنا الإعلان في وادي والمنتج في وادي أخر
    السؤال:هل السلطة لها نسبة من المنتج ؟؟؟؟

  7. #7
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة salimekki عرض المشاركة
    أهلا بالمقروئية الاستهلاكية
    وانطبق بذلك عليك "مضمون النص" الذي كتبه ابن فداغة بكل واقعيته وبأنك قاريء "استهلاكي" صرف يكفي أن ترى منتوجا أعلن عنه "ابن فداغة" كبطل لاشهارات الساخر الكتابية المفضلة فـ "تسرطه" وتبتلعه "دون أن تمضغه" وتشتريه حتى وان لم تكن ستستعمله ...

    لن تغضب مني طبعا فأنا لم أفعل شيئا غير اخبارك بمضمون النص بأثر مستهلك
    غضبي فقط عندما تصف منتجات " ابن فداغة " بالاستهلاكية .. وبناءاً عليه تمثل بي ، وما بني على باطل فهو باطل بأثر رجعي .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,208
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة شاي ليبتون عرض المشاركة
    غضبي فقط عندما تصف منتجات " ابن فداغة " بالاستهلاكية .. وبناءاً عليه تمثل بي ، وما بني على باطل فهو باطل بأثر رجعي .
    أهلا صديقي
    وبابتسامة أيضا أرد عليك وقد اتفقنا أعلاه أنك لن تغضب مني
    وعن "الاستهلاكية" فأنا لم أصف منتجات ابن فداغة بذلك بل وصفت من يبتلعها وهي حية بذلك
    أي أن قراءتك هي "الاستهلاكية" وليس مكاتيبه
    وطبعا أنت تجعلني أركز معك أكثر كي أؤكد لك أنني لا أمثل بك صدق ذلك وإلا لكنت فعلت مع اليوزر الذي تستهلكه وينبه الأعصاب "شاي ليبتون" الفاخر يسنحق أن تشهر له عبر الساخر

    وللمرة الثانية أخبرك بأنك يجب أن تواصل متابعة "إعلانات الساخر" عبر "يوزراته" بأعصاب جامدة جدا وألا تغضب مني أيضا


    ثم لا تنسى أننا نكتب في الساخر ونقرأ فيه أيضا... فهل تساءلت لماذا "الساخر" سُمي كذلك
    من الاشياء الجميلة ههنا أن الاستفزاز يكون أدبيا أيضا وردة الفعل كذلك

    فتقبل مني "قراءتي" تلك
    وتحية

  9. #9
    ابو فداغة انصحك تتابع مهايط شركة الاتصالات وموبايلي..دعاياتهم وناااسة..وخل عنك كرست!

    دائما احتار كيف اعبر عن اعجابي بسخريتك..!
    شكرا لك..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    Syria-Ukraine
    الردود
    199
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طراد الحربي عرض المشاركة
    غريبه ما علقتْ يا حبيبي على دعاية الشاب اللي يهرب منه الاسد لما يشوف انه لابس ثوب مدري وشهو
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طراد الحربي عرض المشاركة

    اوووه

    :/
    تقصد "الدفّة" التي تكسبك احترام الآخرين،بمعنى أنّك ممكن تكون شخص "حيالله" أيّ شي بس لما تحطّ الدفّة بيهرب منّك الأسد وبيحترمك الآخرين حتّى لو ...."مش محترم"..


    رفقا بعقولنا ورفقاً بضغطنا..الكلام عن الإعلانات..

    ليس الغاية" إبادتنا" نحن من نبيد أنفسنا.

    ففي مجتمع لا إنتاج فيه..من الطبيعي أن يكون مستهلكا فقط لكلّ ما يقدّمه له الآخر..نحن مقلّدون بارعون ولكن"للشكل" وليس للجوهر،فطالما الممثلّة الفلانيّة تستخدم الشامبو الفلاني ..أووووه أكيد روعة.

    ولكن حتّى في البلدان المتطوّرة للدعاية حظّها،وطبعا الإعلان مهمّ لأنّه ومن خلال تكراره ترى الشخص بشكل فطريّ ينقادإليه .ولكن، دائما ما تكون منتقاة بعناية ومدروسة جدّا لأنها مسؤوليّة، وكتعليق بسيط

    ، تايد نعم يجلو الثياب ويجعلها بيضاء بأضافاته، ولكنّه أيضّا يبيّض الألوان!!

    موضوع أحبّبته.

    تحيّتي.

    ماريّا
    (للحزن سطوة..حتّى على الأرواح)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    في الساخر
    الردود
    193
    هاها يا أخي انت رهيب ..... ربي يسعدك ويزيدك علم و هدى هذا حقك علي ... كن بخير

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    بعيداً عنه !
    الردود
    11

    غيرت من جلستي وعلى طرف الكنبه تقدمت مهلاً يا كوب الشاهي ذلك الوجه ليس بغريب هي نفسها تلك المرأة التي تدعي سائل ابيض كريميي قادر على أن يخفي معالم الزمن !!
    وذلك البرنامج الضخم صاحب الأوزان الثقيلة يخيل لي ان التلفاز يميل ويكاد يسقط بحركة أحدهم اثناء التدريبات التعذبية !!
    حتى ما كنت اظنه مجهود شخصي ووطني وشبابي وإبداعي لمحته بين القنوات فأرتفعت حرارتي حتى تجاوزت 37 درجة !
    عزيزي .. ما تفضله من إعلانات هي معلبة جاهزة للإستعمال !!
    نسخة معربنة ..

    عقولنا معلبة يا هؤلاء !!

    حتى مجرد التخيل انهم هم من يسرقون إبداعنا ويقلدوننا مجرد التخيل امر مضحك مخجل مستحيل !!!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في عالم آخر
    الردود
    733
    أخ ابن أبي فداغة
    طرحك لموضوع الإعلانات شيق و ممتع كساري كتاباتك باركك الله و وفقك دائما..
    ممم...لكن لي تعليق فقط بخصوص دعايات حفاضات الأطفال :-)
    عن توقع بعض الفتيات الراغبات بالزواج أن يحصلن على أطفال يشبهن أطفال الدعاية" الشقر اللظاليظ أصحاب العيون الزرقاء" ثم تفاجؤهن بطفل أحول و إلى آخره كما وصفت..أرى هنا أن العيب ليس في الإعلان و ليس تدليسا و غشا منه أن اختار أطفال " عسوووولين " فالجمال مما تحب أن تراه الأعين و هو نعمة من الله ،ربما هو العيب في المتلقي ،على الفتاة أن تفهم أنها ستتحمل تغيير حفاضات طفلها "المهمة غير الجميلة كما ذكرت" :-) و ستقوم برعايته و الاعتناء به، و ستحبه و تراه عسووول و أجمل طفل في الكون " فقط لأنه ابنها.. لن تهتم إن كانت عينيه زرقاء أم خضراء أم فيروزية ، فالناس تحب أطفالها ليس لجمال خلقتهم ولا لأنهم موهوبون أو عباقرة- فيما بعد أعني -، بل يحبونهم لأنهم فقط أطفالهم و يكفي ، ربما تتمنى إحداهن طفلا جميلا لكن عليها ألا تحزن أبدا أو " تفاجأ " إذا لم يكن كذلك فهي هبة يمنحها الله من يشاء..
    بس خلاص :-)
    شكرا على مقالك الجميل و خالص تحياتي

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    كل الاعلانات في وادي، وإعلانات روتانا سينما وادي لوحدو ..
    خاصة الدعاية التي يتظاهر الجميع من أجل سيارة " باااااااااازط، بااااااازط"
    يخرب بيتهم.
    فهل هو كذلك حقاً .!
    أم أن الجميع قد عرف أن الحل الحقيقي لمشاكل البيئة ..
    والاحتباس الحراري ..
    والزيادة السكانية ..
    هو في إبادة الشعوب الزائدة عن الحاجة !!
    هو فعلا هذا هو الحلّ، خاصة إذا كانت الشعوب تشبه كثيراً "يأجوج ومأجوج" وبلغة جدتي " هاجوج وماجوج"
    ( ومو لازم أحكي مين هي الشعوب) بلاش احراج يعني.
    بينما الصين تسمح بطفل واحد فقط في كل عائلة .. على الرغم من أن ( يا ريت كل الناس متل الصين).
    ،،

    ابداع حقيقي يا ابن ابي فداغة ما قدمته لنا، والسؤال:
    متى سنراك في مجلّة الإسلام بكرة؟
    تحيّتي لك ..

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    عـبــسنّـدْ خواصر الحائط !
    الردود
    2,549
    مع تحيات مؤسسات الوليد بن طلال الخيرية
    هذه الدعايات الهادفة من الأخ أبو ولدو من أجمل الدعايات إطلاقاً ....!
    وخاصة عندما يضعوا مسدس " شرمون اللحام " على كأس الخمر ...!>>>> ما تقروش على الجدع مانتو شايفينه بيعمل خير وبيرمي بالبحر
    ____
    لا أخفيك سراً ، الأمر أشبه لي كالمطرقة التي تدج رأسي كل ربع ساعة ، وخاصة بالمسلسات العربية
    ___
    لماذا لا يوجد دعايات على شاشاتنا تحكي عن انتخاب رئيس غرفة التجارة مثلا ، وهذا سيناريو مثلا
    المشهد الأول
    المرشح يودع عائلته في بيته الموجود بالطابق الأخير ، ويدخل بالمصعد فيغلق الباب أتوماتيكيا وبدل أن ينزل يضغط زر السطوح للأعلى>>>> أسلوب جوستابوا
    المشهد الثاني
    الكاميرا في السطوح تصور باب المصعد كيف فتح بكل التزام ، ليخرج المرشح ببزة سوبر مان أو رجل العنكبوت
    ويفضل بزة العنكبوت لأنها تعني الكثير بالنسبة لتلافيف حدقة المراقب ( الدم بيحن )
    المشهد الثالث
    يطير المرشح أو رجل العنكبوت فوق البلاد ، ويوزع الكيت كات في مداخن المدينة ( طبعا ً هو بيكون عامل استيراد بكميات هائلة للكيت كات ، كون السنيكرز كشفوا عليها في المختبر وطلع فيها ديدان وحاجات مش ولا بد ) ،
    وبعد جولته الدورية على كل المداخن ، يعود صاحبنا إلى السطوح ليمسك الدربزون بيده اليمنى واليد اليسرى يمسح عرقه ولا ضرر من اللهاث القوي مع صوت دقات قلبه من أجل تأجيج دم المشاهد بصوص الكاري الحاد
    ومن ثم تحت الصورة نسمع صوت جورج قرداحي مفلتر طبعا ً يقول :

    مجموعة المرشح برعي إبن دسوقي برعي يدعوكم إلى مركز الانتخاب ، والاكساء الكامل علينا ، هنا يفضل يغمز برعي عيناه أو غمزات متتالية دليل على السرعة و الديناميكية في العمل ....!
    وينتهي المشهد
    حياك الله يا أبن أبي فداغة صدقاً يا أخي حرفك لا يملّ أبدا ...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    مكّة المكرّمة .
    الردود
    1,877
    عاد الدعايات قصتها قصة يا أبو فارس .

    بس أهم شيء إني ضحكت كثيراً , وجدّاً , أضحك الله سنّك المبيّض بمعجون كرست !


    على فكرة ... وش أخبار فارس ؟!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في اللاشيء
    الردود
    10
    امتعتنا اخي ابن أبي فداغة بهذه الوقفه مع "أقوى" خلق الله...


    *

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    في مكان ما
    الردود
    77
    إبن أبي فداغة /

    مبدع دائماً ولا مجال لمدحك .. فأنت غني عن ذلك

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طراد الحربي عرض المشاركة
    تتوقع تظهر دعايات دينيه تروج للاخره مثلا ً ؟
    فنرى عايض القرني

    والشيخ القرضاوي ..
    :/
    عزيزي طراد الحربي /

    بعد هذا التوقع أعلاه فإنني أتوقع أنك أحد كتاب السيناريو وأصحاب الفكرة في الإعلانات الساذجة التي يتحدث عنها أبو الفداغة

    يعني كيف تبغى يجي إعلان عن الآخرة ؟ ويقدمه أحد الشيوخ أيضاً ؟؟!!!!

    مثلاً يكون واحد جالس في الجنة ويتلذذ بنعيمها ومن حوله الحورالعين ؟؟ !

    نصيحه لا عاد تتوقع أو تتخيل ..
    عُدّل الرد بواسطة chess_master : 01-11-2009 في 11:20 AM

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    هنا
    الردود
    88
    أكثر مايثير اشمئزازي الحرب الإعلانية بين الاتصالات وموبايلي
    هذه الحرب التي ترى كل طرف فيها يركز على سلبيات الآخر ويدفع الأموال
    لكي يرينا تلك السلبيات بدل أن يقوم بـ العمل على تحسين مستوى خدمته .. !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الردود
    95
    الجميل مصطفي ..


    لعلك لم تشاهد دعاية البسكويت الذي يعرض على القناة اليمنية ..

    الذي يردد كلمة (حنقيبك يعني حنقيبك ) ..

    لقد اصبحت الدعاية بالقوة الاجباري ..





    اطلب دايما يماني ...اطلب دائما الاصلي



    تحياتي لك

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •