Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 56 من 56
  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    [=بيروت;1490539]إذا بغيت الجد فأنت في موضوعك لم تحدد العلماء منهم سواء الراسخين في علوم اللبرلة أو الراسخين في علوم الدين . بل تحدثت عن ظاهرة كتاب في منتديات واعتبرتهم ليبرالين فلنقس هذا بمستوى ما يمكن القياس له عند الإسلاميين أيضا في المنتديات والذين أيضا دائما ما أجدهم يكتبون مواضيع تكون نتيجة عصف ذهني اثاره لديهم شيء يخص النساء أو ملابسها الداخلية .
    ---
    لا يوجد شيء اسمه " علم الليبرالية " فهي فكرة سهلة تقوم على العلمانية و الديمقراطية و حقوق الأفراد و الحريات الخاصة و كل هذه الأشياء ليس لها دستور معين - ككل فكرة ثقافية أو فلسفية بحته - فلا مرجعية لدى من يؤمن بها لكي تحاكمه إليها فليس لديهم " علم ثابت " ناهيك عن " علم راسخ ! " و هذا هو الذي يمنحهم الشراهة في المواجهة لأن الذي ليس له مرجعية يرد اليها لا تستطيع أن تحاكمه فيبقى بريئا حتى تموت إدانته !! . بينما تكمن نقطة ضعف الاسلاميين أن لهم شيء يردون اليه هو " الدليل الشرعي " .
    و لا أخالفك في وجود " هيشات اسلامية " سمجة هنا و هناك بلا علم و لا أدنى فهم .
    وأما

    إن تحدثنا عن المشايخ وكونهم لا يتركون ما لله لله ، لأنهم أعلم به ، فهذا أيضا يدخل فيه أن لو ليبرالي خريج أصول عقيدة أو أصول فقه تحدث عن اللبرلة فحديثه ضمن ما لله وهذا قياس باطل .
    -------
    الاسلام ليس شهادة أو دعوى ! . الاسلام عقيدة فمن يكفر بها لا يعد من أهلها و تستطيع أن تلقي نظرة على أعظم كتاب في فهرسة الحديث النبوي و الذي تم تصنيفه على أيدي مستشرقين ليسو عربا و لا مسلمين .
    الاسلام ليس ثقافة أو معرفة مجردة لأن هناك جوانب كثيرة فيه تتعلق صحتها بصحة الايمان بالله و التصديق بالاسلام و إلا فالآخرة برمتها لا يوجد دليل منطقي رياضي أو فلسفي يثبتها بلا الرجوع إلى الدين ! . و الرجل الذي يقف عند حدود الدليل الشرعي ليس ليبرالي و لا يوجد أكذب ممن يقول بأنه ليبرالي مع زعمه أنه يؤمن بالكتاب و السنة كمحدد لمسار الأفكار و قبولها و رفضها !.


    ولا يشترط أن منظمة البيئة عندما تتحدث عن الاحتباس الحراري والوقود البديل أنها مختصة في ذلك ولكن لأن هناك اختصاص آخر هو الاقتصاد وفك الارتباط بالدول المصدرة للبترول يدفعها لقول هذا جزافا فقط وتحقيق أجندة أخرى باسم البيئة . إذن هي سياسة وليست بيئة وكون العنوان وطبيعة العلم المرجح للقياس متطابقين ظاهريا لا يعني أنهما كذلك.

    وعقدة ربكم الأعلى سلوك إنساني لا يرتبط بفكر أو دين وأنما يمارس من الإنسان كأداة تقدم ما لديه للآخرين فالإنسان قد يملك فاكهة ويقدمها في صحن صنع من فضلات الحيوانات فلا تقبل و vice vesra ، ووجدنا من الإسلاميين من ينوب عن الله حتى في تصنيف الذمم ويقف على باب جنته يدخل من يريد ويمنع من يريد .

    تصنيف الذمم متعلق بتصنيف العمل فمن فعل الكفر وصف به و من أمر الله بتصنيفه لا يسعنا إلا تصنيفه كالمنافق و الملحد و الفاسق و غير ذلك و الغريب أننا نقبل بالتصنيف الليبرالي فنقول شيوعي و رأسمالي و ديموقراطي و امبريالي و راديكالي و لكن لا يجوز أن نقول مسلم و كافر و مؤمن و منافق !!. أما الوقوف على باب الجنة و النار فهي دعوى رائجة تشبه قول بوش عن غيره بأنهم من أعداء النور و الحرية , فالذي يزعم بأنه يدخل الجنة و النار كافر لا شك و لا يوجد من يرتكب هذه الحماقة و لكن الشيوخ يقولون من فعل كذا فقد كفر و الكافر إن مات على كفره فهو في النار ! .
    لنكن أكثر واقعية و منطقية و لا نكون كقول الأعشى :
    أراني و عمرا بيننا دق منشم - فلم يبق إلا أن أجن و يكلبا !!



    أما فكرة أن لا أحد يقاوم الأمريكان والإسرائليين إلا الإسلاميين فهذا ظلم وإجحاف لتاريخ النضال العربي والعالمي ضد اللامبريالية سواء داخل فلسطين أو على حدودها الأخرى كلبنان.

    أنا أتكلم عن القتال من أجل المبدأ الصحيح و إلا فحتى إسرائيل نفسها تقاتل أمريكا على المستوى الجاسوسي و النفوذ في المنطقة . كما أن القتال في جنوب لبنان هو قتال " إيراني " و ليس إسلامي فإيران لا تمت للاسلام بصلة حقيقية فهي تشبه تماما عباءة سائحة أمريكية عند الهرم .

    فالمقاومة والنضال ردة فعل شعوبية ضد الاضطهاد والاحتلال لا يحددها كون الفرد ليبرالي أو إسلامي . وما يدريك لعل ليبرالي يجاهد حال المواجهة ويفر إسلامي أهلك الناس بأحاديثه عن ما لله .

    هذا كله جائز !

    وحدث أن إسلاميين تراجعوا عن كل ما يخص الجهاد وتبروا من إخوانهم المجاهدين واعتبروهم ضد مصلحة الأمة في حين ظل قوميين وشيوعيين يعتبرون المجاهدين أبطال .
    يعتبرونهم أبطال لأنهم يوقعون النكاية بمن يكرهون و ليس لأنهم يؤمنون بمثل ما آمنوا به فحتى أمريكا أيدت الأفغان ضد السوفيت و وصفتهم بالأبطال ذات يوم .
    و تراجع بعض الشيوخ عن دعم مبدأ الجهاد لا يعد " سمة عامة " بقدر ما هو " تصرفات شخصية " تخصهم لظروف هم أدرى بها و ليس لأحد العذر في ترك مقولة حق قال بها ذات يوم غير أن العقول و القلوب تتقلب .
    وفي جميع الأحوال لست ضد موضوعك ولكنني أقول أن المواء الجبان فعل مشترك يمارسه الناس حتى في حال انتقادهم له ، ومثل ذلك أنك لا تقول أن التقرير الذي رأيت فيه الحادثة المثيرة لموضوعك يتحدث عن الأميرة مها السديري زوجة الأمير نايف بن عبدالعزيز بل أنك لم تعرف العائلة المالكة بأل التعريف وتركتها نكرة تعني أي عائلة مالكة ممكنة .
    وهذا مواء من نوع آخر يشبه مواء المستترين وراء اليوزرات مثل حضرتي .
    ومواء الشيوخ والمشايخ باسم الوطنية والطاعة لولي الأمر
    ومواء الليبراليين باسم نفس العناوين يضاف لها الحرية والعدالة والمساواة
    وكل المواء مصدره واحد
    ولا فرق بين مواء مؤسس على علم شرعي
    أو مواء مؤسس على الاعجاب والثمالة بما لدى الغرب وحضارته.

    لا أعتقد أن أحدا كان يجهل من كنت أعني و لكن الحديث عن امرأة مهما كانت في موضوع يتطرق للكلاسين و غيرها يفترض به أن لا ترد فيه أية أسماء .
    و سبق أن نوقشت هنا مواضيع عن الملك نفسه بأكبر مما نتكلم عنه اليوم , أما بالنسبة لكونك تتكلم من وراء قناع فهذا اعتقاد مسكين يجدر بك أن تتداركه لأن أي آي بي يمكن تحديد مصدره الآن و بسهولة حتى بعد قطع الاتصال بساعات فهناك شيء يسمى
    server log file

    A server log is a log file (or several files) automatically created and maintained by a server of activity performed by it.

    A typical example is a web server log which maintains a history of page requests. The W3C maintains a standard format[1] for web server log files, but other proprietary formats exist. More recent entries are typically appended to the end of the file. Information about the request, including client IP address, request date/time, page

    http://en.wikipedia.org/wiki/Server_log

    يعني خذ راحتك !!

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    صفوف الأعداء
    الردود
    438
    الليبرالية المصنوعة في مختبرات السياسة تشبه نوعا من الطواعة المصنوعة في ذات المختبرات من ناحية أنها مفصلة
    على مقاس عورة الوالي ، تبدي كل شيء في الدنيا إلا عورة الوالي .. و كل الفرقاء - الذين صُنعوا في ذات المختبرات -
    مدجنون على طريقة كلب الحراسة المستعد للتعارك مع أي شيء لإرضاء الوالي .. الفرق فقط هو أن الليبرالية المحلية
    تعاني " أزمة مرجع " فمن حيث التطبيق لايمكنها اعتماد الدين و المذهب المعمول به لأن ذلك سيضطرها
    إلى خسارة مكانها كند للاتجاه المتدين ، و لكنها ليس بالشجاعة الكافية لخلعه أمام الملأ فأصبحت تغازل عموم الجمهور
    بعبارة ( وفق الضوابط الشرعية ) أو ( هذا قول فقهي محترم ) أو غيرها من العبارات التي تعطي الطمأنية لدى المتلقي..
    و في المقابل لا تعاني التوجهات الدينية من ذات الأزمة نظريا فهي تعلن بصراحة أنها تسير على مادلت عليه النصوص
    و تعمل بذلك في عموم مسائل الحياة إلا إذا بلغت مسألة ( الوالي ) فتبدأ بمخاتلة الناس و ملاينة السياسي أكثر مما تسمح
    به مرجعيتهم ..
    ثم إن التسمي بـ ( ليبرالي ) في هذا الوقت ليس إلا محاولة لإضفاء نوع من الاحترام على الذات ، و إشباع لغريزة
    الانتماء التي يعاني منها أي إنسان داشر فكريا ، فالليبرالية لم تكتسب أناسا لأنها بديل مقنع في بلدنا و إنما لأنه لا يوجد
    غيرها و لأنها ( تيار من لا تيار له ) و أتباعها اليوم أعجز عن امتثالها كما هي و أقل من أن يتحملوا خصومهم في دائرة
    التسامح و حرية الفكر و المعتقد التي يزعمون وجودها .. و مع الوقت سيكفرون بتلك الحرية نظريا في اطروحاتهم الحالمة
    كما كفروا بها في واقعهم و تطبيقهم ، و سيدركون أن الواقع لا يعرف إلا لغة الإقصاء و الإحلال ..

    أخاف أني أبعدت عن الموضوع .. تحية طيبة يا أُستاز جميل بيك ..

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الردود
    170
    بصراحه ياراندوم انت ذكرتني بنكته نتداولها في مقر البعثه وهي :
    طفل يسأل ابوه احنا كيف جينا الدنيا ؟ .. رد عليه الاب وقآل ابونا ادم تزوج امنا حواء .. بأمر الله وخلفوا ذرية واحنا منهم .. راح الطفل وسأل امه نفس السؤال .. قالت له ياولدي احنا كنا قرود وصرنا بشر .. راح الولد زعلان لأبوه وقاله يابوي امي قالت لي شي ثاني .. قاله وش قالت ؟ قاله امي قالت لي اننا كنا قرود وصرنا بشر ..
    قال الأب للطفل .. انا تكلمت عن اهلي ماتكلمت عن أهل امك .. ..!

    نفس الحال الطفل هم البله من الليبراليين يعرفون الحقيقه ولكن يريدون ان " يستعبطوا " ..!

    ادام دكانك الشريف ..!

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الردود
    87
    حياك الله ياجميل

    يا رجل اعطيتهم ضربة موجعة لا زالوا يتلوون من اثرها في تعليقاتهم في مجلة رؤية وفي منتداهم ، كتاباتهم تدل عل افلاسهم الفكري فما قراته لهم لا يعدو كونه ردّ عاطفي مشحون مبني على مواقف مسبقة.

    كما ورد في احد الردود قبلي هؤلاء القوم يقرأ لهم من يريد أن (يعمل ريجيم !) وهذه الفائدة المرجوة منهم ومن "انوارهم المشعشعة !!"

  5. #45
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة RandomAcceSS عرض المشاركة
    . و كان مقاول صعيدي قد زارني لكي أحاسبه على عمله في عمارة أحد أقربائي و كان عمله لمدة تسعة أشهر في بناء العمارة لا يتجاوز ثمانين ألف ريال فأخبرته بالخبر فرد متسائلا : " أببببببوي !! هي متجوزة كام راجل ؟؟ " .

    متجوزة 26 مليون مواطن ومواطنة
    مــن يـقاسـمني الجـوع والشـعر والـصعلـكة . . ؟

    مـن يقـاسمـني نـشوة التـهلكـة . . ؟

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    148
    كثير من المشائخ لم يتكلموا عن البطالة ولا عن الفقر ولا عن محاسبة المال العام ولاعن الواسطة والمحسوبية
    بل همهم انفسهم واولادهم واقاربهم
    والمرأة هي القضية التي لا يجدون غيرها حتى قضايا الامه نسوها .بعضهم يشرح الوضوء وغزة واهلها مستباحون من العدو
    ويوجد من الليبراليين من توجهه نحو الديمقراطية الصحيحة وحرية الراي

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    1,298

    ....

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة RandomAcceSS عرض المشاركة
    88
    شوبنهور هو صاحب نظرية " عدم جدوى الوجود " رجل مريض بالاكتئاب القطبي و العياذ بالله !!
    سيبكم منه !
    و أمه كانت ماشيه على حلاحيل شعرها و قد ضاقت به و ضاق بها !
    جيم سؤال :
    أمّه وحلاحيل شعرها وكلّ خلاقينها
    وش دخّلها في الموضوع .. يعني وش دخّلها في فلسفة ولدها التشاؤمية
    وإلا تبي تطبّق سلوم القبايل حتى على وحده تحللت من قرن وهي أصلا ماهي مسلمه .
    والله انتو حالة واجد صعبة .
    ماتعجبك فلسفة شوبنهاور قلنا ممكن رأي ونحترمه
    تُحشر أمه في السالفه وتبينا نحترم أفكارك ؟
    يجيب الله الكواسة كلها

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الردود
    42
    دين العلم في المساجد و الجامعات ! .
    و دين الحريات عند اليهود و النصارى أما الإسلام فهو دين " التكليف " !
    و دين المساواة بدعة منكرة لأنه لا يوجد شيء يساوي شيئا في هذا العالم فحتى الأنبياء قال الله عنهم " تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض ! " أما المساواة فيما جاءت به المساواة فهو مرتبط بالتطبيق و ليس من وظيفة الشيخ أن يدمر الدنيا لكي يساوي بين الناس و لكن أن يفعل ما يستطيع و يعطي كل شيء قدره من الأولوية فلو قلت لي مثلا هل توافق على قيام دولة ديموقراطية في السعودية تعطي الفراش مثلما تعطي الملك لقلت لك : (( لا )) !
    أخي راندوم .


    أتفق معك بأنه لا يوجد " مساواة " في الأديان فالبشر في أعين المتدينيين ينقسمون إلى :

    1- مسلمون
    2- مؤمنون
    3- منافقون
    4- مشركون
    5- أشراف << من نسل فخذ معين في قبيلة قريش
    6- عيال كلب >>> مثلي

    ولذلك فـ الدين لا يبني مساواة ولا يؤسس للحريات .




    :/

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أحد المندسين عرض المشاركة
    الليبرالية المصنوعة في مختبرات السياسة تشبه نوعا من الطواعة المصنوعة في ذات المختبرات من ناحية أنها مفصلة
    على مقاس عورة الوالي ، تبدي كل شيء في الدنيا إلا عورة الوالي .. و كل الفرقاء - الذين صُنعوا في ذات المختبرات -
    مدجنون على طريقة كلب الحراسة المستعد للتعارك مع أي شيء لإرضاء الوالي .. الفرق فقط هو أن الليبرالية المحلية
    تعاني " أزمة مرجع " فمن حيث التطبيق لايمكنها اعتماد الدين و المذهب المعمول به لأن ذلك سيضطرها
    إلى خسارة مكانها كند للاتجاه المتدين ، و لكنها ليس بالشجاعة الكافية لخلعه أمام الملأ فأصبحت تغازل عموم الجمهور
    بعبارة ( وفق الضوابط الشرعية ) أو ( هذا قول فقهي محترم ) أو غيرها من العبارات التي تعطي الطمأنية لدى المتلقي..
    و في المقابل لا تعاني التوجهات الدينية من ذات الأزمة نظريا فهي تعلن بصراحة أنها تسير على مادلت عليه النصوص
    و تعمل بذلك في عموم مسائل الحياة إلا إذا بلغت مسألة ( الوالي ) فتبدأ بمخاتلة الناس و ملاينة السياسي أكثر مما تسمح
    به مرجعيتهم ..
    ثم إن التسمي بـ ( ليبرالي ) في هذا الوقت ليس إلا محاولة لإضفاء نوع من الاحترام على الذات ، و إشباع لغريزة
    الانتماء التي يعاني منها أي إنسان داشر فكريا ، فالليبرالية لم تكتسب أناسا لأنها بديل مقنع في بلدنا و إنما لأنه لا يوجد
    غيرها و لأنها ( تيار من لا تيار له ) و أتباعها اليوم أعجز عن امتثالها كما هي و أقل من أن يتحملوا خصومهم في دائرة
    التسامح و حرية الفكر و المعتقد التي يزعمون وجودها .. و مع الوقت سيكفرون بتلك الحرية نظريا في اطروحاتهم الحالمة
    كما كفروا بها في واقعهم و تطبيقهم ، و سيدركون أن الواقع لا يعرف إلا لغة الإقصاء و الإحلال ..

    أخاف أني أبعدت عن الموضوع .. تحية طيبة يا أُستاز جميل بيك ..
    سلامتك يا أحد المندهسين
    طهور إن شاء الله و كلامك صحيح لا أخالفك فيه

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة zeus عرض المشاركة
    بصراحه ياراندوم انت ذكرتني بنكته نتداولها في مقر البعثه وهي :
    طفل يسأل ابوه احنا كيف جينا الدنيا ؟ .. رد عليه الاب وقآل ابونا ادم تزوج امنا حواء .. بأمر الله وخلفوا ذرية واحنا منهم .. راح الطفل وسأل امه نفس السؤال .. قالت له ياولدي احنا كنا قرود وصرنا بشر .. راح الولد زعلان لأبوه وقاله يابوي امي قالت لي شي ثاني .. قاله وش قالت ؟ قاله امي قالت لي اننا كنا قرود وصرنا بشر ..
    قال الأب للطفل .. انا تكلمت عن اهلي ماتكلمت عن أهل امك .. ..!

    نفس الحال الطفل هم البله من الليبراليين يعرفون الحقيقه ولكن يريدون ان " يستعبطوا " ..!

    ادام دكانك الشريف ..!
    بعد أن اكتشفت سرقتك لموضوعي " الإله آنو " توقعت أن يكون لك مستقبل زاهر !
    مبروك ع البعثه و عقبال ما تسرق دكتوراه في علم الذرة

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حبر بلا قلم عرض المشاركة
    حياك الله ياجميل

    يا رجل اعطيتهم ضربة موجعة لا زالوا يتلوون من اثرها في تعليقاتهم في مجلة رؤية وفي منتداهم ، كتاباتهم تدل عل افلاسهم الفكري فما قراته لهم لا يعدو كونه ردّ عاطفي مشحون مبني على مواقف مسبقة.

    كما ورد في احد الردود قبلي هؤلاء القوم يقرأ لهم من يريد أن (يعمل ريجيم !) وهذه الفائدة المرجوة منهم ومن "انوارهم المشعشعة !!"
    يفعل الله ما يشاء !
    سمعت أنه بعد فتحهم موضوع لشتمي أصيب موقعهم بفايروس ...
    أعتقد أنه درس ليؤمنوا بكرامات الأئمة !!

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة كلمة مرور عرض المشاركة
    متجوزة 26 مليون مواطن ومواطنة
    و العصمة في يدها !.

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الزمر عرض المشاركة
    كثير من المشائخ لم يتكلموا عن البطالة ولا عن الفقر ولا عن محاسبة المال العام ولاعن الواسطة والمحسوبية
    بل همهم انفسهم واولادهم واقاربهم
    والمرأة هي القضية التي لا يجدون غيرها حتى قضايا الامه نسوها .بعضهم يشرح الوضوء وغزة واهلها مستباحون من العدو
    ويوجد من الليبراليين من توجهه نحو الديمقراطية الصحيحة وحرية الراي
    كلامك صحيح غير أن حكاية حرية الرأي و الديموقراطية ما تنهضم !

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سحنة الغربه عرض المشاركة
    جيم سؤال :
    أمّه وحلاحيل شعرها وكلّ خلاقينها
    وش دخّلها في الموضوع .. يعني وش دخّلها في فلسفة ولدها التشاؤمية
    وإلا تبي تطبّق سلوم القبايل حتى على وحده تحللت من قرن وهي أصلا ماهي مسلمه .
    والله انتو حالة واجد صعبة .
    ماتعجبك فلسفة شوبنهاور قلنا ممكن رأي ونحترمه
    تُحشر أمه في السالفه وتبينا نحترم أفكارك ؟
    يجيب الله الكواسة كلها
    الحكاية و ما فيها أن أحدهم مدح شوبنهور بقوله لأمه عندما طردته من المنزل " لن يذكر التاريخ إلا أنك أمي " .
    وكأنه يوحي بأنه طرد بسبب فلسفته و الصحيح أن أمه طردته لكي "تاخذ راحتها في البيت " هكذا ذكر ويل ديورانت في قصة الفلسفة . بتصرف !

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طراد الحربي عرض المشاركة
    أخي راندوم .


    أتفق معك بأنه لا يوجد " مساواة " في الأديان فالبشر في أعين المتدينيين ينقسمون إلى :

    1- مسلمون
    2- مؤمنون
    3- منافقون
    4- مشركون
    5- أشراف << من نسل فخذ معين في قبيلة قريش
    6- عيال كلب >>> مثلي

    ولذلك فـ الدين لا يبني مساواة ولا يؤسس للحريات .




    :/
    محشوم عن الكلب بس سالفة عدم المساواة نرفضها إذا أتت باسم الدين و نقبلها إذا أتت باسم التقويم المدرسي أو الجامعي أو الوظيفي و الغريب أن الناس يقيمون مسابقة أجمل مؤخرة و ينصبون لها الحكام و يضعون لها الدرجات ثم يرفضون أن يكون هناك مسابقة " أكثر آدمية " و " أكثر إيمان " و سبب هذا كله هو ضعف تصور " قيمة الله " في الكون و لهذا قال الله تعالى " و ما قدروا الله حق قدره " لأنهم لا يرون له الأحقية في السيطرة على مجريات الكون .
    الدين قد يكون و سيلة لاستعباد الناس باسم الله و قد يكون وسيلة للخروج من عبودية الناس إلى عبودية الله و التي هي الحرية الحقه !.
    لا أحد يستطيع أن يعيش دون أن يقبل بـ " حدود الآخرين " و لكن الناس يريدون أن يختاروا من يستعبدهم بحيث يكون محبوبا لهم و لأنهم لم يتعلموا حب الله قبلوا باستعباد غيره و لم يقبلوا باستعباده لهم !.
    حتى لو هربت إلى المريخ ستجد أنك تكتب مقالا عن " استعباد الطبيعة المريخية " لماهيتك كإنسان !.

    ( وطن )

    و في السخرية عن الجنون مندوحة !

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أمثل دورى فى مسرحية الحياه
    الردود
    40
    حال ليبراليون الامه العربيه يذكرنى بالمثل القائل ...

    " ياويلك من الهبلة لو مسكتها طبله "


    هذا والله أعلم ...


    ههههههههههه
    ساخِرٌ قتلهُ الضحِكْ

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    هنا
    الردود
    88
    "لاشك أن الرجل الذي أطلق على النساء اسم الجنس
    اللطيف قد غيمت سحب الغريزة على عقله, وأعمت الشهوة بصره,
    إذ كيف يمكن أن يطلق هذا اللقب على ذلك الجنس النسائي القصير
    القامة الضامر الأكتاف , العريض الأفخاذ القصير الساقين اسم الجنس
    اللطيف, ولاشك أن جمال المرأة قائم كله على الغريزة وحدها. وكان
    الأجدر أن نسمي النساء بالجنس الذي لايتذوق الفن, فهو خلو من قابليته
    للتأثر بالموسيقى والشعر والفنون الجميلة ويتظاهرن التأثر بهذه الفنون
    لإدخال السرور إلى قلب من يحاولن استدراجه وصيده من الرجال ,
    وهن عاجزات عن تذوق كل فن وإذا استعرضنا تاريخ النساء المثقفات
    لما وجدنا منهن واحدة قد أبدعت في تاريخ الفنون لوحة فنية أو قطعة
    موسيقية أو قصيدة شعرية واحدة ذات أصالة وإبداع , أو قدمت للعالم
    أية قيمة خالدة في أي موضوع "
    " شوبنهاور ماغيره "

    ويقولون وش دخل أمه .. ؟

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الردود
    141

    يامسلم لنا الدثور ولك الأجور .. .

    من غريب مايروى ،،
    أن العجيب بهذه الحياة أن لا تعجب ،،






    تحية بقدر اسمك ورسمك ،،
    وبقدر ماتتمنى ،،

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة لانسلوت عرض المشاركة
    حال ليبراليون الامه العربيه يذكرنى بالمثل القائل ...

    " ياويلك من الهبلة لو مسكتها طبله "


    هذا والله أعلم ...


    ههههههههههه
    صدقت و للتكملة " وكان اسمها ربله "
    من ريبراري

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة أنا .. ! عرض المشاركة
    "لاشك أن الرجل الذي أطلق على النساء اسم الجنس
    اللطيف قد غيمت سحب الغريزة على عقله, وأعمت الشهوة بصره,
    إذ كيف يمكن أن يطلق هذا اللقب على ذلك الجنس النسائي القصير
    القامة الضامر الأكتاف , العريض الأفخاذ القصير الساقين اسم الجنس
    اللطيف, ولاشك أن جمال المرأة قائم كله على الغريزة وحدها. وكان
    الأجدر أن نسمي النساء بالجنس الذي لايتذوق الفن, فهو خلو من قابليته
    للتأثر بالموسيقى والشعر والفنون الجميلة ويتظاهرن التأثر بهذه الفنون
    لإدخال السرور إلى قلب من يحاولن استدراجه وصيده من الرجال ,
    وهن عاجزات عن تذوق كل فن وإذا استعرضنا تاريخ النساء المثقفات
    لما وجدنا منهن واحدة قد أبدعت في تاريخ الفنون لوحة فنية أو قطعة
    موسيقية أو قصيدة شعرية واحدة ذات أصالة وإبداع , أو قدمت للعالم
    أية قيمة خالدة في أي موضوع "
    " شوبنهاور ماغيره "

    ويقولون وش دخل أمه .. ؟
    شايف؟؟؟؟؟

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الما شي عرض المشاركة

    يامسلم لنا الدثور ولك الأجور .. .

    من غريب مايروى ،،
    أن العجيب بهذه الحياة أن لا تعجب ،،






    تحية بقدر اسمك ورسمك ،،
    وبقدر ماتتمنى ،،
    الا انت وش جابك بعد أن خلعت عليك لفب " ملاعب الأسنة "
    يبدو أن سلاحك برد مع أن وطيس المعركة يتطاير شررا !
    الويل لك إن لم تبيض وجوهنا عند العرب !!
    قاتل الله مانيلا و أخواتها

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في داخل هذا المستطيل !
    الردود
    59
    قود اكسس::

    من جوار الكلاسين ... من هناك من منتداهم ..

    تقول ليبرالية صغيرة _ياحليلها_
    (( ابي الاقي شيء بها الدين كويس .. بس مو لاقية ))

    وتقول اخرى (( لماذا نخاف الله ؟))

    قرررف في قرررف ... تشعر انهم يعظمون الصغائر ويصغرون العظائم ...

    وسأظل ارقبهم عن كثب ...
    ..
    لا وقالوا ........

    محمد بن نايف .. ما أعظم البطن الذي انجبك ... !!!!

    وش الطاري يا ال ابو ((كلسون ))

    قول الحمد لله على سلامتك .. او ماسواها

    وش دخل البطن..

    اشكر موضوعك

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    هنا و ربما هناك
    الردود
    22
    ^

    خروج عن النص

    ,

    شكراً راندوم لانك هنا ...

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    أوطان ٌ لاتُبالي ان مت لأجلها .!
    الردود
    83
    بإختصار شديد جدا ً,
    عنوان الموضوع أبلغ من كل الكلمات التي كنت سأقولها والموضوع
    بنفسه قام بتوصيل/ الفكرة/ اللوم/ ومدى بشاعة الوضع الليبرالي المُفصل بالقياس على عقول هؤلاء القوم !!
    لم تكن الليبرالية يوما ً تتمرغ في الحضيض كما تمرغت الآن وشبعت تمرغ عند بني قومنا .!

    وشكرا ً

    -


 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •