Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 65
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262

    دمعة على القبيلة !

    السلام عليكم :

    يكثر الناس من سخريتهم تجاه البدوي و حبه للجمل و فخره بعدد جمال أجداده أيام البداوة و يستغربون ذلك , و من يمارس هذه السخريته من مناقشة عدد الجمال في القبائل عبر التاريخ , أقول له بأنه يعذر لذلك لأنه لا يعرف المعنى من وراء ذلك و المعنى ببساطة أن القبائل التي كانت تمتهن رعي الأغنام فقط هي القبائل الهزيلة و المستباحة و لهذا تحرص على عدم رعي الإبل لأنها مطمع للآخرين و تجلب لها الحروب التي لا تطيقها و هذه القبائل يسمونها " شويان " أي أهل شياه فقط و هم مستباحون لا يستطيعون حماية أنفسهم و يتعرضون للنهب حتى على مستوى البشر فيهم و لهذا كان أكثرهم يعيش تحت حماية القبائل الأخرى يدفعون لهم ضريبة تسمى " الخوة " و يتم تشريدهم باستمرار حتى أنه تضطرب أنسابهم و تنهب نساؤهم من قطاع الطرق و لهذا ينبغي أن يعلم أن عدد الجمال في أي قبيلة هو متعلق بمنعتها و قوتها و قدرتها على حماية عرض و مال من يعيش فيها فليست القضية قضية " مزاين إبل " كما يفهم البعض فمزاين الإبل اليوم " عمل أحمق " و لا يدل كثرة إبل أي قبيلة اليوم على شرف فيها لأن بيل جيتس يستطيع شراء كل هذه الإبل في يوم و ليلة ! .
    فالقضية ليست قضية حمار و بقرة و بعير في حديقة للحيوانات ! .
    لو عدنا لتاريخ تلك الأيام في الجزيرة لوجدنا أن الشرف متعلق بحكم القبيلة و إدارة شؤونها و صيانة محارمها فالذي يحضى بكل هذه الخصال لا شك أنه شريف و هذه هي الأشياء التي كانت تصنع " شرف النسب " و إلا فمعلوم أن كل الناس من تراب و إلى تراب !.
    هل هذا الشرف الذي ينتج عن هذه الأشياء شيء محترم ؟
    لو عدنا إلى تاريخ قريش و علمنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يقر بأن هناك نسب خير من نسب لوجب علينا التساؤل على أي أساس كان لقريش شرف في النسب ؟ .
    هل كانت تفتح الأمصار ليعلى فيها اسم الله ؟
    هل كانت توزع وجبات إفطار الصائم على الناس ؟
    كانت قريش قبيلة تغير و تقاتل على جاهلية و تمنع أن يطوف أحد بالبيت إلا بثوب رجل من قريش الذين هم أهل الحرم و جاء في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لعائشة و هي تسأله عن سبب رفع باب الكعبة فقال : " إن قومك كانوا قد رفعوه ليدخلوا من يشاءون و يمنعوا من يشاءون !" . و كان في قريش من الأخلاق الذميمة الداعرة الشيء الكثير الذي تترفع سفاسف الناس أيام البداوة من فعله و مع هذا بقي لها شرف النسب و القيمة التي احتج بها رسول الله على الناس , فما هي تلك القيمة ؟
    كانوا يمنعون الكعبة من القبائل الأخرى و يحمون الحرم ليس على شرع الله و لكن على 360 صنما حولها و يستغلون الكعبة كواجهة سياسية لهم مع القبائل .
    و لكن تنظيمهم و صفاء نسبهم و الشيم الطيبة فيهم كحماية الجار و إطعام الجائع و حمل المنقطع و ابن السبيل و امتناعهم من الوقوع تحت المهانة و السلب كفلت لهم هذا الشرف و هو الذي يصفه أبو جهل فيقول : " إن بني هاشم حملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا وبذلوا فبذلنا حتى تجافينا على الركب وأصبحنا كفرسي رهان فقالوا منا نبي يأتيه الوحي من السماء فمتى ندرك هذه إلى آخر الدهر " فهذه هي المآثر التي كانت قريش تحصل عليها و مع هذا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " أنا خيركم دارا و خيركم نسبا " كما في الصحيح .
    كثرة الابل و الحرص على تعدادها و كون قبيلة ما تعيش تحت إمرة عائلة واحدة أكثر من 500 عام لا يداس لها جانب و لا تخطف لها أنثى و لا حتى بعير , تاريخ لا يستهان به و لا يراها جاهلية محضة و حمقا إلا رجل يجهل الكثير عن " حقيقة تقييم الأشياء " و خذ مثالا على ذلك – لكي لا يقال يجري دعاية لقبيلته- خذ قبيلة " شمر " التي كان لها تاريخ عريق في المنعة و السيادة و كانت شبه دولة مستقلة تدير شؤون أهلها و تحفظ حقوقهم عندما كان غيرهم يدفع من قوته و قوت عياله البعير و الشاة و البقرة و وسق التمر للقبائل الأخرى لكي يتجنب " صناعة التاريخ " و يبقى هامشا ميتا يتغنى بسلام لا يختلف عن سلام العرب مع اسرائيل التي تدوس كرامتهم بالحذاء و هم يقولون " نحن أمة سلام !! " , فمتى كان فتور الهمة مفخرة و متى كان الاستضعاف دليل الحكمة ! .
    الإبل أكبر من أن تكون " فرجة على شاطئ العزيزية أو جدة " في تصور من يجيد قراءة التاريخ و تقييم الأشياء كما ينبغي .
    كثيراً ما أقرأ نقداً لمفهوم القبيلة و القبلية و تاريخ القبائل و المشكلة أن ذلك يكون من أناس ليسو بأهل قبيلة أو ليسو بأهل تاريخ و هذا يشبه إلى حد كبير نقد الصلعاء لذات الشعر الطويل , فمن أين ستأتي الموضوعية ؟
    قد يكون فيهم من الصادقين و المتدينين و " شرفاء الفكر " و لكنه قليل و قليل جداً حتى أنك تشم من كلامهم رائحة العصبية لضياع التاريخ و الأنساب و الدعوة إلى ذلك ..
    و كل هذا لأجل ماذا ؟
    لأجل أن لا يذكر الناس شيئا يفتقده غيرهم ؟؟
    عندما يغزو العراقي الكويتي و يستبيح السعودي الأفغاني و يحارب المصري في اليمن و يغتال السوري اللبناني , لا أحد يقول بأن أهل هذه الدول جهلاء و أهل جاهلية عن بكرة أبيهم و لا خير فيهم و لا في تاريخهم و نترك الذنب على الظروف التي فرقتنا و نبحث عن الجميل في بعضنا البعض و لكن عندما تتقاتل القبائل التي جهلت و نسيت دينها بسبب مقصود و مباشر من الأتراك لكي يقصوهم عن " دفة التاريخ الأممي السياسي " فتتقاتل هذه القبائل لأجل " لقمة العيش " و ليس " برميل النفط " تصبح جاهلة و تاريخها جاهلي أحمق و علينا أن نراها حديقة حيوان مليئة بالبعارين و الكائنات الأخرى كما وصف بعضهم لموضوعي الذي أرسل بعضه إلى شتات ! .
    ليتك تعرف كم عند هؤلاء الجهلاء من صدق العهد و شيم الأخلاق الشيء لا تستطيع أنت الآن أن تجده في مجتمعك الاسلامي الحضاري !
    هل تعرف ايها القارئ الكريم أن الرجل إذا قتل رجلا يأخذ عفشه و يرحل و يمهله أهل القتيل ثلاث ليال لا يلحقون به و إن لحقوا به قبلها أهدرت القبائل دمهم ؟
    هل تعرف أن الفقير في قبيلتي كان إذا اجتاحت ماله جائحة يعطيه كل فرد ناقة حتى تحمل و تلد فيرد الأم إلى صاحبها و يبقى الوليد له فلا تمر السنة إلا و له قطيع عظيم من الإبل ؟
    هل تعلم أن الرجل إذا نزح إلى قبيلة حموه مما يحمون منه نسائهم و أبناءهم و نحن الناس يتخطفون ابناءنا في شوارعنا ثم يرسلونهم لغوانتانامو و نحن نبتسم و نصنع لذلك ألف مبرر ؟
    هل تعلم أن اللص الذي يخرج ليسرق إبل الناس دون ثأر أو إعلان حرب تهدر القبائل دمه و لو قتل لا تنتصر له ؟
    فلماذا كل هذا الجور تجاه تاريخ القبائل ؟
    الحسد ؟ أم سوء الفهم ؟
    هذه هي الحقيقة و لا ينبغي للمرء أن يكذب على نفسه ! ..
    هل الإنتساب إلى القبيلة حرام ؟؟
    هل الفخر بمآثر القبيلة الحميدة حرام ؟؟
    هل الفخر بكون القبيلة الفلانية كانت ذات منعة و شرف حرام ؟
    هل يوجد نسب خير من نسب ؟

    ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : ( أن الله اصطفى كنانة من بني إسماعيل ، واصطفى قريشا من كنانة ، واصطفى بني هاشم من قريش ، واصطفاني من بني هاشم ، فأنا خيركم نفسا وخيركم نسبا ) .
    و في رواية لأحمد صحح إسنادها أحمد شاكر : (وخلق القبائل فجعلني في خير قبيلة )
    و هذا ما سأل عنه قيصر أبا سفيان عندما قال له كما في البخاري : ( قال لترجمانه : قل له كيف نسب هذا الرجل فيكم ؟ قلت : هو فينا ذو نسب ). فقال قصير : ( إني سألتك عن نسبه فيكم فزعمت أنه ذو نسب ، وكذلك الرسل تبعث في نسب قومها ).
    فالغريب أن حتى " علوج فارس و الروم " يعرفون للنسب قدره و يعرفون أنه شيء مادي واقعي مؤثر .
    فهناك نسب خير من نسب و قبيلة خير من قبيلة كما أن هناك " خلقة أجمل من خلقة و رجل أقوى من رجل !! " فهي صفة " مادية بحتة " تولد مع الرجل نتيجة انتسابه لنسب ما .
    هل تنفعه ؟, لا
    هل هي ترفعه ؟ إن كان صالحاً فنعم و إن كان غير ذلك فلا ..
    كما يرفع الفتاة الجميلة جمالها إذا صلحت على القبيحة التي تساويها في نفس الصلاح !.
    هذه حقائق كونية ثابته ! .
    و قد قال أبو يكر الصديق للأنصار كما في البخاري في حادثة البيعة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ما ذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل ، ولن يعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش ، هم أوسط العرب نسبا ودارا ، وقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين ، فبايعوا أيهما شئتم ، فأخذ بيدي وبيد أبي عبيدة بن الجراح ، وهو جالس بيننا )
    فقال لهم بأن قريش " أوسطهم نسباً " و الوسط عند جمهور المفسرين هو " الأخير " و قد أقر الصحابة عن بكرة أبيهم فهم أبي بكر بل رضوا بأن يكون هذا " مرجح من المرجحات لتولي الحكم " فلم يقولوا بأن الاسلام يقول بأن الأنساب كلها سواء و أنه لا يوجد " نسب شريف " و نسب " دون ذلك " و ذلك لأنهم " رجال يفهمون " و يضعون مفاهيم الشريعة مواضعها و لا ينكرون شيئاً لينتصروا لذواتهم و أنفسهم !! .
    وتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أنا سيد ولد آدم، ولا فخر*! " فيجوز أن تخبر دون أن تفخر ! , و قوله : " أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب " فقد قالها يفخر في الحرب على أعدائه و قرنها بعدم الكذب لأنه كان معلوم لدى أهل الجاهلية أن أشراف القوم و أهل الأنساب فيهم لا يكذبون على أعدائهم و ذلك كما في حديث أبي سفيان مع القيصر حيث قال أبو سفيان : ( وأمر بأصحابي فجعلوا خلف ظهري عند كتفي ، ثم قال لترجمانه : قل لأصحابه : إني سائل هذا الرجل عن الذي يزعم أنه نبي ، فإن كذب فكذبوه ، قال أبو سفيان : والله لولا الحياء يومئذ ، من أن يأثر أصحابي عني الكذب ، لكذبته حين سألني عنه ، ولكني استحييت أن يأثروا الكذب عني فصدقته ) و كما قالت هند بنت عتبه عندما طلب منها النبي صلى الله عليه و سلم أن تبايع على عدم الزنا فقالت هند : " و هل تزني الحرة ؟ " .
    فقد كانت هناك " شيم و أخلاق " يمتاز بها أهل الشرف لا يمارسونها بينما يمارسها أهل الوضاعة و الاستضعاف و الصنعة المبتذلة مما هي من الأمور المشينة و لهذا تجد أن زواج الأمة محرم عند الشافعي لمن يستطيع نكاح الحرة لأن الأمة مبتذلة و عرضة للانتهاك فكذلك بعض الجماعات التي مرت عبر التاريخ سواء كانت قبائل هزيلة وضيعة كقبائل الغجر و المرتزقة أو حتى مجرد تجمعات بشرية مجتمعة في أماكن معينة تستوطنها فبعضها كان عرضة للانتهاك و الابتذال و هذا سبب منطقي و شرعي لجعل الانتساب لمثلها شيء يقلل من قدر المنتسب و هذا شيء حفظه التاريخ لا يختفي تحت هيلمات الجيل الأخير فالتاريخ لا يموت و لا تذروه الرياح ! .
    الخيرية الذاتية مركب مادي معنوي متعلق بالتقوى فأكرمكم عند الله أتقاكم .
    و هذا ما نهى الشرع عن التفاخر به بحيث تقول أنا خير منك لأني من قبيلة كذا و قد جاء في ذلك حديث عن أبي هريرة مرفوعا صححه المنذري و ضعفه العراقي : ( إذا كان يوم القيامة أمر الله مناديا ينادي : ألا إني جعلت نسبا ، وجعلتم نسبا ، فجعلت أكرمكم أتقاكم ، فأبيتم ، إلا أن تقولوا : فلان بن فلان خير من فلان بن فلان ، فاليوم أرفع نسبي ، وأضع نسبكم . أين المتقون ) .
    فلا تقل فلان بن فلان خير من فلان بن فلان لأجل نسبه فهذا واضح !.
    كذلك الذي يفخر بعظماء قومه الفسقة و الكفار ليس إلا جعلان كما وصفه رسول الله فهذا كله يجب أن يكون مفهوما.ً
    أما " شرف النسب " فحقيقة مادية محسوسة متعلقة " بحفظ النسب و نقائه و مآثر أهله في السيادة و الاجتماع على المنعة و الشرف " .. فهي حقيقة لا ينكرها حتى الشرع بل ثبت في صحيح مسلم أن‏ ‏المستورد القرشي قال ‏ ‏عند ‏ ‏عمرو بن العاص :‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏تقوم الساعة ‏ ‏والروم ‏ ‏أكثر الناس فقال له ‏ ‏عمرو ‏ ‏أبصر ما تقول قال أقول ما سمعت من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم , ‏قال ‏ ‏لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالا أربعا إنهم ‏ ‏لأحلم ‏ ‏الناس عند فتنة وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة ‏ ‏وأوشكهم ‏ ‏كرة ‏ ‏بعد فرة وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك ) . فمدحهم هذا الصحابي الجليل بأنهم أهل منعة من الظلم فالذي يعيش في منعة من الظلم و الاستضعاف لا شك أن فيه " شرف حكمة و خلق " أهلته لأن يعيش هذه الحياة العزيزة الكريمة بينما أمضت تجمعات كثيرة حياتها تحت ظل الاستضعاف و المهانة مما يدل على قلة همتهم و قلة حكمتهم إن كان لديهم من العدد ما يكفي لبناء مجتمع مستقل يحمي نفسه و يدير نفسه بنفسه ! .

    و النسب شيء مؤثر جاء الشرع باحترامه بل أن النبي صلى الله عليه و سلم عندما أراد حسان بن ثابت أن يهجو قريش حذره من أن يهجو أشخاصاً هم من نسب رسول الله صلى الله عليه و سلم أو يهجو أنسابهم فكان عليه السلام حريص على أن لا يسب نسبه كما في البخاري : ( قال حسان : قد آن لكم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنبه - يعني نفسه - . ثم أدلع لسانه فجعل يحركه . فقال : والذي بعثك بالحق ! لأفرينهم بلساني فري الأديم . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تعجل . فإن أبا بكر أعلم قريش بأنسابها . وإن لي فيهم نسبا . حتى يلخص لك نسبي . فأتاه حسان . ثم رجع فقال : يا رسول الله ! قد لخص لي نسبك . والذي بعثك بالحق ! لأسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجين ) .
    فكان النبي صلى الله عليه و سلم يخشى أن يطال الأولين ممن ينتسب اليهم شيء من هجاء حسان فيصبح مدحه ذما لرسول الله.
    و روى الهيثمي في المجمع و قال سنده مرسل رجاله رجال الصحيح عن ابن أبي الحسين : ( كانت درة بنت أبي لهب عند الحارث بن عبد الله بن نوفل فولدت له عقبة والوليد وأبا مسلم ثم أتت النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة فأكثر الناس في أبويها فجاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ما ولد الكفار غيري فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ذاك قالت قد آذاني أهل المدينة في أبوي فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صليت الظهر فصلي حيث أرى فصلى النبي صلى الله عليه وسلم الظهر ثم التفت إليها فأقبل على الناس فقال أيها الناس ألكم نسب وليس لي نسب فوثب عمر بن الخطاب فقال أغضب الله من أغضبك فقال هذه بنت عمي فلا يقل لها أحد إلا خيرا ) .
    و معنى كلامه واضح ! , أنهم يسبون نسبه بذكر معايب رجال كانوا من قبيلته ! , و هو في نفس معنى الحديث الذي في الصحيح قبله .

    و روى ابن سيرين قال : خطب الحسن بن علي إلى منصور بن سيار بن ريان الفزاري ابنته فقال والله إني لأنكحك وإني لأعلم أنك علق طلق ملق غير أنك أكرم العرب بيتا وأكرمه نسبا . و قال المنذري في المجمع : رجاله ثقات .
    فزوجه لأجل كرم بيته أي أنه من بيت رسول الله و لأجل كرم نسبه لأنه من قريش و منصور هذا تابعي !! .
    فكانوا يجعلون كرم النسب " مطلباً " في الأنكحة طبعاً بعد كرم الملة و الدين فإن جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه .
    بل أن في كتب الفقه مبحثاً كاملاً اسمه الأكفاء يعتبر فيه بعض الفقهاء " التكافؤ في شرف النسب " بين الزوجين من شروط صحة الزواج و هو المعتبر عند الحنابلة و الشافعية و الحنفية و مالك على خلاف ذلك .
    بل إنه ثبت عن عمر بن الخطاب كما روى البيهقي في سننه أنه قال : ( لأمنعنّ فروج ذوات الأحساب إلاّ من الأكفاء ) و هو أثر قال الدكتور عبد الكريم زيدان بأن إسناده حسن .
    و بغض النظر عن اعتبار هذا القول أو عدمه في مسألة الزواج و لكن المراد من ذكره هو إثبات أن " شرف النسب " أمر مقر به وجوداً و عملاً دون أن يكون ذلك في تصادم و تضاد للشريعة و هذه أقوال و أفعال صحابة كرام .

    و ليس من المحرم أن يفخر الرجل بأن فلان الصالح من قبيلته و أن قبيلته كان منها فلان الأمين و فلان المجاهد و فلان الصالح و فلان الذي كان يمنع الظلم عن قومه فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يجمعون الكرامات و المآثر لقبيلتهم و يعددونها كما في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( افتخر الحيان من الأنصار الأوس والخزرج فقالت الأوس منا غسيل الملائكة حنظلة الراهب ومنا من اهتز له عرش الرحمن سعد بن معاذ ومنا من حمته الدبر عاصم بن ثابت ومنا من أجيزت له شهادته بشهادة رجلين خزيمة بن ثابت وقال الخزرجيون منا أربعة جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يجمعه غيرهم زيد بن ثابت وأبو زيد وأبي بن كعب ومعاذ بن جبل ) رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق و قال الحافظ : أصله في البخاري و قال الألباني : حسن صحيح و صححه العراقي .
    و بعض الناس اليوم يطالب بإلغاء ذكر القبيلة في الاسم مطالبة ودية و يقول بأن القبيلة و الحديث عن تاريخها من العصبية و التعالي على الناس !!.
    فهذا الداعي لذلك لا يعلم بأن حتى الدواوين عند الله مكتوبة فيها أسماء البشر بقبائلهم !! كما جاء في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص : ( أتدرون ما هذان الكتابان ؟ فقلنا : لا يا رسول الله ، إلا أن تخبرنا ، فقال للذي في يده اليمنى : هذا كتاب من رب العالمين ، فيه أسماء أهل الجنة ، و أسماء آبائهم ، و قبائلهم ، ثم أجمل على آخرهم ، فلا يزاد فيهم ، و لا ينقص منهم أبدا ، ثم قال للذي في شماله : هذا كتاب من رب العالمين ، فيه أسماء أهل النار ، و أسماء آبائهم ، و قبائلهم ، ثم أجمل على آخرهم ، فلا يزداد فيهم ) و صححه الألباني .
    فكل الناس أبناء قبائل حتى أهل الصين و الهند و السند و لكن هناك من " حفظ نسبه " و هناك من ضاع نسبه فلا يعلمه إلا الله لأسباب كثيرة منها التشرد و الهجرة و الاستضعاف و غير ذلك .
    ما الجريمة في أن يذكر الإنسان تاريخ قبيلته في حفظ نفسها و جمع كلمتها و فرض قيمتها و صناعتها لتاريخ خاص ؟
    أنا لا أجبر أحدا على احترامي و لا أحلم بأن أكون أميرا و لا وزيرا و لكن لي تاريخ أتحدث عنه كما يتحدث كل أحد عن تاريخه ! .
    و الذي يقول لك " أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت " قال قبله رسوله عليه السلام كما روى عقبة بن عامر رضي الله عنه، قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفة، فقال: أيكم يحب أن يغدو كل يوم إلى بطحان أو إلى العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين زهراوين في غير إثم ولا قطع رحم؟ فقلنا: يا رسول الله! كلنا يحب ذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلم أو فيقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل، خير له من ناقتين وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع، ومن أعدادهن من الإبل) ، رواه مسلم.
    كان يعلم صلى الله عليه و سلم أن أفضل المال في زمانه هي الإبل فخاطب الناس على قدر زمانهم و الذي يعدد لك الإبل في قومه قبل ثلاثمائة سنة يخاطبك من نفس هذا المنظور , منظور أن كرامة الناس من كرائم زمانهم .
    و لم تكن القبيلة ميليشيا لا تقيم للخلق وزنا و لا ترى الناس إلا أنعاما تمشي على الأرض فقد كان بين القبائل مواثيق و عهود و كانت المراعي و الثارات هي السبب الأول و الأخير لمعاركهم و لا يعرف أن قبيلة كانت تغير على قبيلة ليس بينها و بينها حرب أو ثأر فتسلب مالها إلا أن تكون مجموعة لصوص يسمون " الحنشل " الذين لو ألقي القبض عليهم و قتلوا من قبل القبيلة الأخرى لم يكترث لهم أحد من قبيلتهم فالحنشل دمه هدر و لعلك لا تعرف هذا !. فليست حياة القبائل حياة " قطاع طرق " كما يفهم من يقرأ التاريخ من الصحافة و مسلسلات " أبو ريالين " ! .
    بل أن هناك قبائل كثيرة كانت ترافق القبائل القوية و تحتمي بها و لم يفكر أحد باستعبادهم و بيعهم بيع العبيد لأنهم يرون " أخذ الضعيف " عارا و قتله خزيا و لك أن تراجع التاريخ .
    و لم يأت الإسلام ليفرق شمل القبيلة و لا ليحاربها لأنها " من ارحم " بل حتى القبائل في موطن هو من مواطن " مظنة الحمية " كانت تقاتل صفا كل قبيلة مع أفرادها في جيش رسول الله صلى الله عليه و سلم كما في البخاري : (فجعلت القبائل تمر مع النبي صلى الله عليه وسلم ، تمر كتيبة كتيبة على أبي سفيان ، فمرت كتيبة ، قال : يا عباس من هذه ؟ قال : هذه غفار ، قال : مالي ولغفار ، ثم مرت جهينة ، قال مثل ذلك ، ثم مرت سعد بن هذيم ، فقال مثل ذلك ، ومرت سليم ، فقال مثل ذلك ، حتى أقبلت كتيبة لم ير مثلها ، قال : من هذه ؟ قال : هؤلاء الأنصار ، عليهم سعد بن عبادة معه الراية ، فقال سعد بن عبادة : يا أبا سفيان ، اليوم يوم الملحمة ، اليوم تستحل الكعبة ) . و قال صلى الله عليه و سلم يمتدح قبيلة من قبائل اليمن تجتمع لوحدها لتعيل أبنائها دون أبناء المسلمين : (إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو ، أو قل طعام عيالهم بالمدينة ، جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد ، ثم اقتسموه بينهم في إناء واحد بالسوية ، فهم مني وأنا منهم ) و لم يقل لهم لماذا هذه العنصرية ؟ .
    هناك من لا يعرف حدود الجائز من المحرم و لا يستطيع فصل " الكوني " عن " الشرعي " ثم يجعل ذلك تهمة يلفها في أعناق الناس ! .

    و في الختام اقول :
    لست بخير من أحد و لا أرى نفسي كذلك و نحن الآن و الحمد لله في سعة من إثبات الوجود و في مأمن من الخوف و الجوع و كلنا الآن تحت سطوة " ما نعلم من دين الله " و من يعرف و يترك ليس إلا كمثل الكلب إن تتركه يلهث أو تتبعه يلهث , و رب رجل له قبيلة ليس له من سمات البشر ما لدى كلب بوش أو شارون و رب رجل لا يعرف لنفسه قبيلة هو في حقيقته على الأرض و قيمته في السماء خير من قبيلة بأسرها , و قال عليه السلام " أربع من أمر الجاهلية في أمتي لا يدعونها و ذكر منها الفخر بالأنساب " . و يقصد به هنا أن تقول أنا خير منك لأنني من قبيلة كذا فهذا هو الحرام و ليس أن تقول " إن لي قبيلة كان فيها آبائي و أجدادي و كان تاريخها كذا و كذا " . كما يفخر العربي بمعركة ذي قار و هو يقر بأنه الآن أقل من غيره بكثير . اليوم تغيرت الموازين إلى ما هو أسمى و أنقى و أرقى , إنه معيار " الآدمية و الإسلام " و كلنا تحت هذا المعيار و لهذا فلا مجال اليوم لترتكب حمقاة " العصبية القبلية " لأنك لا تعذر بمقياس يحتم عليك ذلك , و لديك من العلم و لدى كل من حولك ما يجعل " التقوى " فعلا هي المقياس الحقيقي للبشر و القبائل كلها ستذهب و تندثر كما اندثرت القبائل الأولى أو ربما ستمتد بمسميات جديدة و لكن يبقى " المقياس الأعلى " ماثلا أمامنا ما بقي دين الله على الأرض .
    دمتم على خير ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث الجريمة
    الردود
    581
    اعذرنى فقد دخلت على عجالة ,, ولم أقرأ كافة الموضوع

    ولكن مهلاً
    لماذا سكب الدموع على القبيلة؟؟
    بل هى تستحق البسمة والقبلة ,, هي تاريخنا شاؤوا ام ابوا
    فمن يبالى بهم
    دعهم فى غيظهم يكتوون

    لى عودة ان شاء الله
    وعلى مهل واقل من المهل
    تحياتى لك ولكل القبائل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    الخاتمة نفت الموضوع كله .!
    فهل هذا تناقض .! أم نقص .! أم أنك لا تريد مواجه أحد فوضعت خاتمة كدرع لأي مواجهة لهذا الكلام ..
    على كلٍ سأعود بمشاركة أخرى إن شاء الله مفصّلة، وسأحذف من هذا الموضوع الخاتمة كنزع للدرع الذي احتميت به نفسك .
    .
    لك تحية تشبهك . ولنا عودة،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سمر** عرض المشاركة
    الخاتمة نفت الموضوع كله .!
    فهل هذا تناقض .! أم نقص .! أم أنك لا تريد مواجه أحد فوضعت خاتمة كدرع لأي مواجهة لهذا الكلام ..
    على كلٍ سأعود بمشاركة أخرى إن شاء الله مفصّلة، وسأحذف من هذا الموضوع الخاتمة كنزع للدرع الذي احتميت به نفسك .
    .
    لك تحية تشبهك . ولنا عودة،
    أنت هنا تقعين في نفس المشكلة .
    الفرق بين القبلية و بين العصبية القبلية !
    الخاتمة كانت تنفي الأخيرة و الموضوع كان يناقش الأولى !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    اعتقد أن هذا سيكمل الموضوع
    http://www3.webng.com/hillizah/les60.htm

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    " تائه "...لم أجدني حتى الآن عندما أجدني سأخبركم
    الردود
    1,690
    ليس الفتى من يقول كان أبي يا جميل.

    الغرب تصنع طائرات وصواريخ ونحن نتغنى بشيء مضى .

    سنستمر على ما نحن فيه بفضل جهودكم ... ووقوفكم تتباهون وتتغنون وتتفاخرون بتاريخ القبائل في المنتديات .. ماقصرتوا بيض الله وجيهكم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    على هذا فإن الأنبياء جميعاً ، هم جبناء !

    لا تعمم يا جميل وأعلم أن من القبائل التي لم ترع الجمال لسبب أو لآخر من نصر الدين أكثر من قبائل البعارين
    بل وكانوا رسلاً للرسل ...

    دعها يا جميل المفترض انك تدور في حلقه هي أكبر من القبيله بكثير .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في مملكتي الديكتاتورية
    الردود
    1,595
    السلام عليكم:
    بداية..
    السخرية بالبدوي لا تعني شتيمة أو شماتة أو أي شيء آخر.. لكن عندما يتعلق الأمر بالمغالبة هنا تحدث السخرية..
    قرأت أو بالأحرى درست في تاريخ البداوة في تلك الأيام التي ذكرتها .. أن الحروب لا تقوم فقط من أجل الإبل ولا اعتقد ذلك فأغلب البدو يملكون الخيول، والخيل بطبيعة الحال أفضل من الإبل.. إنما ذُكر فقط هو أن البدو كانو يتحاربون من أجل الكلأ.. والماء. لهذا هم دائمو الترحال ..
    .
    بقضية الشرف والقبائل يا أخي قف هنا يرعاك الله،
    الشرف متعلق بكل إنسان حرّ ولم يكن حكرا على القبائل .. وشرف النسب لا يكون فقط للقبائل أيضاً .. لا تمدح هذا على حساب ذاك ..
    بتلك الأيام/ أيام الجاهلية لم تكن قريش وحدها أو الأولى في النسب والشرف، لكن يمكننا أن نقول أن بيت الله الحرام أعطاها مكانا عظيما، وشرف هذا المكان كانت لها منه نصيبا..
    قبيلة شمّر معروفة وكبيرة جدا .. لكن ماذا استفاد الأبناء اليوم من عمل أجدادهم ما قبل الـ500 عام ! هذا لم لا يريد أن يرى الأمور واضحة جليّة .. فاليوم يختلف عن أمس والحياة تتغير، وهناك قبائل قامت بعد الشمر وفاقتهم في " صناعة التاريخ" سواء كان من قوتهم أو قوة غيرهم، فالمهم صناعة تاريخ، واعلم جيّدا أن صناعة التاريخ اليوم سهلة ولا تحتاج لجهد، يمكنك الآن أن تصنع التاريخ عبر النت لو أردت .!
    أنا لا أقلل من شأن أحد بل بالعكس هم على العين والراس، لكن ما أريد أن اثبته لك هو أن الأمور اليوم تختلف عن أمس، وأن إعادة هذه النزعة من التفاخر الذي لا نرى دليله اليوم وإن قلت ما قلت فـ"الحكي ببلاش"، واستطيع باسلوبي أن أضع لبوش نسب عريق وإلخ ..
    ليتك تعرفكم عند هؤلاء الجهلاء من صدق العهد و شيم الأخلاق الشيء لا تستطيع أنت الآن أن تجدهفي مجتمعك الاسلامي الحضاري !

    ليس دائما ..
    نعم صحيح كلامك .. وأخبرتك من قبل أن اليوم يختلف عن الأمس.. القبائل قديما لها أسم وسيط بين المجتمع القبائلي، لكن اليوم تحكم هذه القبائل دولة واحدة وحكم واحد بالمختصر فرد واحد يحكم كل أهل البلد .. وقراراته يجب أن تُتخذ، وبهذا جيلا بعد جيل بدأت أن تندثر لقلة الاستخدام .. ثم هذا الجور اتجاه القبائل كلام زائد من عندك فليس جورا، لكن من الأفضل لك أن تتفاخر ما قدمه التاريخ الإسلامي بدلا من أن تتفاخر بتاريخ القبائل لأننا كأسنان المشط كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي خطبة الوداع أكدّ على أن: لا فرق بين عربيّ وعجميّ إلا بالتقوى وأن أكركم عند الله أتقاكم.. لأنه يعلم الحبيب المصطفى أن أمته لو انحدرت للتفاخر بالقبائل من بعده ( لأكلوا بعض) .!
    رأيتك تستشهد كثيرا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم.. وهذا كلام من القرآن الكريم:

    ( ٱلأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )
    وقال تعالى: ( وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ ٱلدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ ٱلسَّوْءِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )
    وهذا يؤكد على عدم التفاخر، وإن قلت لي أن بعض الأعراب كذلك، سأقول لك القرآن لم يحدد قبيلة فلان وعلان .! القرآن واضح.
    وبما أنك جئت بموضوع الأنكحة والزواج، فكثير يا جميل في بلدك ممن يعانون من مشكلة الزواج القبلي بالحضرية أو العكس وبعد الزواج تتفتق تلك الأنساب والأعراق مما يؤدي إلى الخلافات العائلية التي لا للزوجين فيها ناقة ولا جمل، تنتهي بالطلاق غالباً .!
    فقط للعلم بعد قراءة الموضوع مرّة وعشرة .. أتضح لي أنك تهاجم بقرون من طين.. لأشياء لا يمكن أن يستوعبها منطق اليوم .. وأن الحديث كحديثك هذا لا يسمن ولا يغني من جوع.. ولن يستفيد أحد بهذا المقال .. كما أريد أن اذكرك أن بلال الحبشي ليس من القبائل المعروفة ولا ولد حمايل.. إلا أن اسمه كبير في التاريخ الاسلامي المعترف فيه عالميا.. وليس تاريخ القبائل. !.
    واسمحلي يا أخي في قولك هذا:

    و الذي يقول لك " أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت " قال قبله رسوله عليهالسلام كما روى عقبة بن عامر رضي الله عنه،
    هذا الذي يقولك هو القرآن وليس اخيك الصغير مثلا .. ولو كان قبله الرسول صلى الله عليه وسلم .. فكتاب الله ثم سنة نبيه .
    ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سمر** عرض المشاركة
    السلام عليكم:
    بداية..
    السخرية بالبدوي لا تعني شتيمة أو شماتة أو أي شيء آخر.. لكن عندما يتعلق الأمر بالمغالبة هنا تحدث السخرية..
    قرأت أو بالأحرى درست في تاريخ البداوة في تلك الأيام التي ذكرتها .. أن الحروب لا تقوم فقط من أجل الإبل ولا اعتقد ذلك فأغلب البدو يملكون الخيول، والخيل بطبيعة الحال أفضل من الإبل.. إنما ذُكر فقط هو أن البدو كانو يتحاربون من أجل الكلأ.. والماء. لهذا هم دائمو الترحال ..
    .
    بقضية الشرف والقبائل يا أخي قف هنا يرعاك الله،
    الشرف متعلق بكل إنسان حرّ ولم يكن حكرا على القبائل .. وشرف النسب لا يكون فقط للقبائل أيضاً .. لا تمدح هذا على حساب ذاك ..
    بتلك الأيام/ أيام الجاهلية لم تكن قريش وحدها أو الأولى في النسب والشرف، لكن يمكننا أن نقول أن بيت الله الحرام أعطاها مكانا عظيما، وشرف هذا المكان كانت لها منه نصيبا..
    قبيلة شمّر معروفة وكبيرة جدا .. لكن ماذا استفاد الأبناء اليوم من عمل أجدادهم ما قبل الـ500 عام ! هذا لم لا يريد أن يرى الأمور واضحة جليّة .. فاليوم يختلف عن أمس والحياة تتغير، وهناك قبائل قامت بعد الشمر وفاقتهم في " صناعة التاريخ" سواء كان من قوتهم أو قوة غيرهم، فالمهم صناعة تاريخ، واعلم جيّدا أن صناعة التاريخ اليوم سهلة ولا تحتاج لجهد، يمكنك الآن أن تصنع التاريخ عبر النت لو أردت .!
    أنا لا أقلل من شأن أحد بل بالعكس هم على العين والراس، لكن ما أريد أن اثبته لك هو أن الأمور اليوم تختلف عن أمس، وأن إعادة هذه النزعة من التفاخر الذي لا نرى دليله اليوم وإن قلت ما قلت فـ"الحكي ببلاش"، واستطيع باسلوبي أن أضع لبوش نسب عريق وإلخ ..

    ليس دائما ..
    نعم صحيح كلامك .. وأخبرتك من قبل أن اليوم يختلف عن الأمس.. القبائل قديما لها أسم وسيط بين المجتمع القبائلي، لكن اليوم تحكم هذه القبائل دولة واحدة وحكم واحد بالمختصر فرد واحد يحكم كل أهل البلد .. وقراراته يجب أن تُتخذ، وبهذا جيلا بعد جيل بدأت أن تندثر لقلة الاستخدام .. ثم هذا الجور اتجاه القبائل كلام زائد من عندك فليس جورا، لكن من الأفضل لك أن تتفاخر ما قدمه التاريخ الإسلامي بدلا من أن تتفاخر بتاريخ القبائل لأننا كأسنان المشط كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، وفي خطبة الوداع أكدّ على أن: لا فرق بين عربيّ وعجميّ إلا بالتقوى وأن أكركم عند الله أتقاكم.. لأنه يعلم الحبيب المصطفى أن أمته لو انحدرت للتفاخر بالقبائل من بعده ( لأكلوا بعض) .!
    رأيتك تستشهد كثيرا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم.. وهذا كلام من القرآن الكريم:

    ( ٱلأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )
    وقال تعالى: ( وَمِنَ ٱلأَعْرَابِ مَن يَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ مَغْرَماً وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ ٱلدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَآئِرَةُ ٱلسَّوْءِ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )
    وهذا يؤكد على عدم التفاخر، وإن قلت لي أن بعض الأعراب كذلك، سأقول لك القرآن لم يحدد قبيلة فلان وعلان .! القرآن واضح.
    وبما أنك جئت بموضوع الأنكحة والزواج، فكثير يا جميل في بلدك ممن يعانون من مشكلة الزواج القبلي بالحضرية أو العكس وبعد الزواج تتفتق تلك الأنساب والأعراق مما يؤدي إلى الخلافات العائلية التي لا للزوجين فيها ناقة ولا جمل، تنتهي بالطلاق غالباً .!
    فقط للعلم بعد قراءة الموضوع مرّة وعشرة .. أتضح لي أنك تهاجم بقرون من طين.. لأشياء لا يمكن أن يستوعبها منطق اليوم .. وأن الحديث كحديثك هذا لا يسمن ولا يغني من جوع.. ولن يستفيد أحد بهذا المقال .. كما أريد أن اذكرك أن بلال الحبشي ليس من القبائل المعروفة ولا ولد حمايل.. إلا أن اسمه كبير في التاريخ الاسلامي المعترف فيه عالميا.. وليس تاريخ القبائل. !.
    واسمحلي يا أخي في قولك هذا:

    هذا الذي يقولك هو القرآن وليس اخيك الصغير مثلا .. ولو كان قبله الرسول صلى الله عليه وسلم .. فكتاب الله ثم سنة نبيه .
    ..
    أخشى أن تكوني ممن وصفهم الله بأنهم يتخذون القران عضين !
    أي يقطعونه و يتركون بعضه !
    فلو قرأت الآية التي بعد آية ذكر الأعراب بالنفاق لوجدت قوله تعالى بعدها مباشرة :
    "ومن الأعراب من يؤمن بالله واليوم الآخر ويتخذ ما ينفق قربات عند الله وصلوات الرسول ألا إنها قربة لهم سيدخلهم الله في رحمته"
    و لعلك لا يخفى عليك أن رأس النفاق ابن سلول لم يكن أعرابيا بل كان من حاضرة المدينة الذين وصفهم الله بقوله :
    " وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ "
    و حذر النبي صلى الله عليه و سلم من اشرس أنواع المنافقين فقال " إنما أخشى عليكم منافق عليم اللسان يجادل بالقران "
    و معلوم أن عليم اللسان الذي يحفظ القران لن يكون أعرابيا !!.
    لا شك أنه لا أعرابية في الاسلام غير أعرابية أبي ذر ! ...
    و أن الجماعة في القرى و بين الناس ...
    و أن الخير كل الخير خرج من بين أصابع رجال كانوا من أهل القرى من قريش و من الموالي و العجم !!
    و عندما قرن النبي صلى الله عليه و سلم في حجه مع أنه مدح التمتع قال بعض أهل العلم :
    " القران أفضل ! ما كان الله ليختار لنبيه إلا الأفضل في حجته الوحيدة ! "
    و محمد نشأ بدوياً في بادية بني سعد حتى بلغ سن الفصال !
    هذا ما اختاره الله له !
    نبت لحم قلبه على أيدي " نقاء و صفاء " أهل البادية ... و على حليب نسائهم ...
    عندما كان نفاق الأعرابي البسيط لا يتجاوز طمعه في حفنة حنطة لأهل بيته أو رمحاً يهش به على غنمه أو راحلة يحدو عليها ..
    بلغ نفاق سيد حضر المدينة السلولي أعظم مبالغ الوقاحة و الجشع حتى تلطخ بعفنه عرض أمهات المؤمنين !!
    ثم قبل أن يعود عليه السلام إلى القرية يأتيانه ملكان و هو في سن الخامسة ...
    فيشقان صدره و يغسلانه ... في مضارب بني سعد !!
    لكي يحتمل عفن القرية القادم !!...
    ثم عاد إلى مكة التي هي أيضا إرث حضارة قبيلة بدوية يقال لها جرهم ! ...
    صاهرت إسماعيل البدوي الوحيد مع أمه في وادٍ غير ذي زرع ...
    عندما ترك إبراهيم عليه السلام هاجر مع ابنها هناك
    ( وهي ترضعه ، حتى وضعها عند البيت ، عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذ أحد ، وليس بها ماء...
    فوضعهما هنالك ، ووضع عندهما جرابا فيه تمر ، وسقاء فيه ماء ، ثم قفى إبراهيم منطلقا ...
    فتبعته أم إسماعيل ، فقالت : يا إبراهيم ، أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي ، الذي ليس فيه إنس ولا شيء ؟...
    فقالت له ذلك مرارا ، وجعل لا يتلفت إليها ، فقالت له : آلله الذي أمرك بهذا ؟
    قال : نعم !.
    قالت : إذن لا يضيعنا. )
    أمره بأن يسلم فلذة كبده لعراء البادية خير من أن يبقى بين أوباش القرى و أخلاطها حيث لا مبدأ و لا ملة إلا المصلحة ...
    يكيدون له المكائد ... و يخسرون الميزان !
    و يمثلون عليه أدوار النساك و أهل النصيحة ...
    و يستهبلون عليه : ( يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول ) !!
    ثم جاءت قبيلة جرهم البدوية لتكون أول جيل يمكث في حرم الله الذي حرمه قبل أن يخلق السماوات و الأرض ...
    مع أن هناك حضارات بقي منها من بقي أو بقي ممن تعلم منها من بقي ...
    كقوم أدريس و هود و نوح و صالح و كلهم قبل إبراهيم عليهم السلام ...
    و كلهم كانوا يصنعون السفن و يزرعون الشجر و يكيلون الكيل و ينصبون الميزان في أسواقهم ..
    و لكن الله اختار " قبيلة جرهم !! البادية في الأعراب تبحث عن الماء ! "
    عندما كان الحرم طاهراً بكراً ... كقطعة قرص أبيض ... ما لثمت عارضيه الذنوب ...
    فمكثت جرهم مع إسماعيل و مع أمه .. ليخرج العرب من ظهر نبي بدوي و زوجة جرهمية بدوية !!..
    كان زوجها يذهب كل يوم ليصيد ...
    فجاء إبراهيم عليه السلام فقال : أين إسماعيل ؟ فقالت امرأته الجرهمية : ذهب يصيد ، فقالت : ألا تنزل فتطعم وتشرب ؟
    فقال : وما طعامكم وما شرابكم ؟ قالت : طعامنا اللحم وشرابنا الماء .
    - ما كان عندهم فيجتابلز -
    قال : اللهم بارك لهم في طعامهم وشرابهم .
    هذا هو إسماعيل " أبو العرب "
    و إن كان ابن سلول سيد حاضرة المدينة أسس حياً فيها ... يتفكه فيه بعرض رسول الله
    فإن بدو جرهم و نبيهم البدوي أسسوا " أم القرى !! " ...
    قرية تأكل القرى من حولها و يأرز إليها الإسلام !!...
    أما بالنسبة لتكافؤ الأنساب فهو في رأيي أمر يخص كل عائلة بمفردها حتى و إن كانت من قبيلتي ..
    فلو زوجوا أي رجل على وجه الأرض لن أنكر عليهم فهذا شأنهم و لا يخالف الاسلام في شيء ...
    و قد تزوج المقداد الكندي من ضباعة القرشية كما في صحيح البخاري .
    و بالنسبة للآية فقولي : " والذي يقول " يقصد به من ينكر دقة الآية في الاستدلال فيقولها نافيا لصحة الاستدلال بها .
    أما حكاية أن التاريخ " حكي ببلاش " فهذه نكتة جميلة خصوصا في تاريخ القبائل التي تتقاتل و يحفظ كل شخص السنين التي قاتل فيها ضد القبيلة الأخرى فتاريخ القبائل تكتبه القبائل مجتمعة و لهذا لا تستطيع أي قبيلة اليوم أن تكذب لنفسها تاريخا و إلا لوجدت سهيل اليماني يضع صورة من قوقل و يكتب تحتها " و قد حكم جدي على حماره شبه الجزيرة العربية كاملا " و لن يكون مضطرا للقول بأن قبيلته استسلمت لمندوب أتاها على ظهر حمار أعرج !.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة م ش ا ك س عرض المشاركة
    ليس الفتى من يقول كان أبي يا جميل.

    الغ .
    و ليس الفتى من يقول " طز في أبي "
    و ليس الفتى من يترك الآخرين يمسخون تاريخه إلى " رقصة زار هجمية " زورا و بهتانا !
    و ليس الفتى من ينكر الحق و يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله !
    أما بالنسبة لكون الناس الآن يصنعون الطائرات و أنا أتكلم في حقوق القبائل فتنكر علي ذلك ..
    فهناك أناس أكثر مني الآن يزرعون البصل و يسلقون البيض !
    ليس عملهم بأكثر فائدة من عملي لتلومني و تتركهم !!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة dektator عرض المشاركة
    على هذا فإن الأنبياء جميعاً ، هم جبناء !

    لا تعمم يا جميل وأعلم أن من القبائل التي لم ترع الجمال لسبب أو لآخر من نصر الدين أكثر من قبائل البعارين
    بل وكانوا رسلاً للرسل ...

    دعها يا جميل المفترض انك تدور في حلقه هي أكبر من القبيله بكثير .
    مناقشة الشخص مستقلا تختلف عن مناقشة مجتمع بأسره فكون كل الأنبياء رعوا الأغنام لا يعني أنهم جبناء كما لا يعني أنهم لا يمتلكون إلا الغنم و كذلك خروج أناس نصروا الاسلام من أهل الأغنام نفس الشيء , بل أن هناك أناس من العجم كسلمان الفارسي و صهيب الرومي و ليس لهم دخل حتى بالعرب و مع هذا كتب الله لهم كل ذلك .
    أنا أتحدث عن جزئية " أن القبيلة التي لا ترعى إلا الغنم قبيلة تفعل ذلك لتتجنب اطماع الناس فتبقى هزيلة و ضعيفة " لأنها لا تفكر اصلا في الحرب و تضطر هنا للعيش في حمى غيرها و هذا كان موجودا حتى في عهد النبي صلى الله عليه و سلم و يسمونها " الأحلاف " .
    و لكل مجتمع مقومات تحدد صحة هذا المعيار من خطئه و ليس كل الأنبياء عاشوا في مجتمع واحد و كلامي كان واضحا أنه يناقش فترة ما قبل 600 سنة إلى أن تم قيام الدول و هو ليس قانونا مضظردا إلا في مجتمع يشابه هذا المجتمع الذي تحدثت عنه .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    خارج قفص المجتمع ..
    الردود
    262
    اولا القبلية بالشكل اللي صاير جاهلية ومصالح مشتركة بالرغم من الشكل الخارجي لها بسبب الشبكة الاجتماعية شديدة التعقيد ..

    ثانيا اتصور سبب وجود القبلية لعدم وجود المجتمع المدني.. يقولون جماعتك هم فزعتك يقولون تزوج عشان عيالك يشيولونك لما تطيح .. نظرا لعدم وجود المجتمع المدني كالمجتمعات الغربية .. فالمجتمع المدني لما ينعدم طبيعي تطلع هذه التكتلات التي هي ضد جوهر الدين وفيه حديث للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فيما معناه ( انه من حارب بسبب عصبية او في نصرة عصبة فأنه من جثى جهنم وان صلى وان صام )

    انا اوفقك استاذي راندوم انك لا تقصد العصبية لكن حتى لو كانت لمجرد الفخر اعتقد ان غير انساني فأنت لم تجتهد لتولد في هذه القبيلة او في هذه العائلة .. ( انما هذه الحياة الدنيا زينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الاموال والاولاد ) ( الهكم التكاثر * حتى زرتم المقابر ) لما خلصوا الاحياء راحو للقبور يعدون الموتى ..
    وحتى في الامور الاخرى في الحياة فمثلا الجميلة لم تجتهد لتولد جميلة .. والذكي لم يجتهد ليولد ذكيا فلماذا الفخر ..

    واختلاف الرأي لا يفسد تقديري لك ..
    الحقيقة : الشي الوحيد الذي ( لا ) يصدقة الناس .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    في الشغل
    الردود
    326
    راندوم،

    ماتلاحظ انك غثيتنا؟
    لو طَهرت قلوبكم

    ماشبعتم من كلام ربكم

    عثمان بن عفّان

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المكان
    وادريـن
    الردود
    404
    كعادتك أخي جميل حين تكتب تأتي كالسيل المنحدر فلا تُبقي وراءك بقية يمكن أن "نقتشها" بعدك . .
    ملّم شامل محيط بما تريد قوله وإيصاله من أفكار ، وما جئت هنا لأمتدحك فالكل يشهد لك بذلك !

    ما جاء بي في الحقيقة هو رغبتي في تسليط الضوء على بعض جوانب المفصل القبلي في جسد العلاقات الإنسانية لا سيما هنا في بلاد الحرمين . .
    الذي يتأمل يجد أن الرباط القبلي يُضرب باستمرار ويُحارب من قبل بعض الجهلة ولا أقول الواعون بما يفعلون ، حين كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول " أنا النبي لا كذب أنا ابن عبدالمطلب " لم يكن يستعلي على غيره أو يتكبر حاشاه بأبي هو وأمي ، ولكنه كان يؤكد بطريقة ما أهمية النسب ، الذي يأتي اليوم من أبناء أمته من يمتهنه امتهان الفاجر عن عمد وتقصد والعياذ بالله ، حتى لقد بلغ الأمر ببعضهم وصف أجداده بالحمير بسبب تاريخهم السياسي ، وهو يؤكد بذلك لا محالة بأنه لو عاش في عهدهم لكان حماراً آخر !

    ما يدل على صدق كلامي هو مبايعة الرسول صلى الله عليه وسلم لشيوخ القبائل حين أتوا مسلمين موحدين يريدون المبايعة ، ولذلك تقرأ في كتب السيرة والتاريخ أشياء من قبيل " وفد بني فلان " و " سيّد بني فلان " وهكذا.
    وهذا اعتراف ضمني من الرسول عليه الصلاة والسلام واقرار بما كان أهل القبائل عليه ، من وحدة وإلتمام شمل وسكنى في مواطن واحدة ، ولو كان الأمر غير ذلك لكان نهاهم أو كرههم في ذلك ، وأعني تجمّع مجموعة من الناس تحت لواء القبيلة !

    الآن . .
    بسبب تخلف بعض أفراد القبائل المتأثرين بمراحل التحوير لمفهوم القبيلة -فيما بعد الإسلام- يُستغل الوضع من قبل فئة حقيرة تسنمت المنابر وأخذت "تبربر" وتبرر بتخلف هؤلاء الحط من قيمة النسب ، ليس لأن لهم أهداف مشروعة من وراء ذلك ، ولكنها العنصرية البغيضة التي يظهرون العداء لها وهم أشد المروجين لها !
    للقبيلة مزايا متعددة والربط بالنسب أمر فعّال في وجوه الخير الكثيرة ، بل هو بالتأكيد يتفوق في الوقت الحالي على أي ربط آخر . .
    وفيما عدا الرابط الديني والولاء للدين ، يتفوق الرابط القبيلي على كل أشكال ومضامين الروابط كافة !

    يقول الشاعر البدوي مؤكداً على هذا :
    يمنى بلا يسرى تراها ضعيفة . . . . . . . . ورجلٍ بلا ربعٍ على الغبن صبّار

    والمعنى أن الرجل بلا عشيرة رجل قد يهضم حقه وقد يضام ولا يستطيع أن ينتصر لنفسه بنفسه ، وهو أمر واقع مستخلص من التجربة الإنسانية ، فليس ذي العشيرة بمثل غير ذي العشيرة ، وذو العشيرة كثيرة العدد ليس كمثل ذي العشيرة قليلة العدد . .
    وقد يقول قائل متفيقه أن كل هذا قد عفى عليه الزمن وأن الإنسان يستطيع الاستغناء الآن عن هذا الرابط النسبي مع الآخرين في ظل وجود المدنية الحديثة ، ونقول لهذا ولغيره أنه في بلاد الحرمين وهو ما يهمنا في هذا المقام لا توجد مدنية بمفهومها الحقيقي ، حتى لو توهم البعض ذلك وكذبوا على أنفسهم بشأنه !

    ما يوجد لدينا هي مدنية عرجاء عوجاء ، لا تُغني عن قبيلة ولا تحفظ كرامة فرد !
    لذلك يُعاني بعض الذين لا ينتمون إلى قبائل كريمة إلى ما يشبه الاضطهاد في المجتمع ، ثم هم يردون ذلك إلى جهل القبيليين وعدم تكيفهم مع المدنية . .
    وهذا خلط واضح بين السبب والمسبب والنتيجة ، يدل على أن العقلية التي تظن أنها مضطهده واقعة تحت تأثير وهم الاضطهاد هذا حين تطلق أحكامها !

    بينما الأمر سياسي بحت . .
    ففترة المائة سنة الماضية كانت كافية جداً لترسيخ مفهوم المدنية الأصيل ، خصوصاً وأن البدو والقبليين عموماً لم يمانعوا أن يدخل أبنائهم وبناتهم المدارس ، وقد كانت فرصة تاريخية لغسيل مخ جماعي لو أُريد للأمر أن يتم ، وأعني هنا التمدين بمفهومه الحضاري !
    ولكن لا . .
    تبقى حاجة يعقوب في نفس يعقوب ، ويبقى هؤلاء أصحاب عقدة الاضطهاد ، يتظاهرون بعدم فهم ما يجري أو أنهم لا يفهمون ، ثم بكل "دلاخة" ينتقمون من القبليين بطريقة غير مؤثرة وغير ذات جدوى وأشبه ما تكون ببيع الوهم !

    هذا وصلى الله على نبيه محمد

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة lady crime عرض المشاركة
    اعذرنى فقد دخلت على عجالة ,, ولم أقرأ كافة الموضوع

    ولكن مهلاً
    لماذا سكب الدموع على القبيلة؟؟
    بل هى تستحق البسمة والقبلة ,, هي تاريخنا شاؤوا ام ابوا
    فمن يبالى بهم
    دعهم فى غيظهم يكتوون

    لى عودة ان شاء الله
    وعلى مهل واقل من المهل
    تحياتى لك ولكل القبائل

    المفلس يكذب على الناس بصفة الزهد !
    و الجبان يكذب على الناس بصفة السلام !
    و الذي لا يسره تاريخه لا يحب الذين يلتفتون كثيرا إلى الوراء فيشنشن بالتقدم و التطلع للمستقبل و يجعل سطرا من التاريخ كفيل بهدم حضارة كانت ستكتمل لولا أن متخلفا ما خط ذلك السطر و تكلم عنه !.
    هم هكذا دائما , فإذا كان الأمر لهم فيه شركة قالوا كان كذا و كذا و لكن إذا كان الكلام عن " حق " ليس لهم فيه شركة كتاريخ قبيلة انحازوا إلى فئة " التنوير و التطوير و حب السلام " و صار هذا القبلي همجيا متخلفا أحمقا يبعث العفن من تحت التراب مع أنه لم يفخر بشيء سوى أن له سلفا من بني قومه كانوا يحمون أنفسهم و يطمعون بهمتهم لبناء دولة في يوم من الأيام !.
    فيفي عبده لا تستطيع أن تشتم الأخلاق و لا أن تنكر العرف و الدين و لكنها تقول ببساطة أنها تقوم بعمل فني راقص لا تدرك روعته القلوب المليئة بالشهوة القذرة ممن لا يرون جسد المرأة إلا سريرا و لحمة جوع !
    ثم تكيل لهم الشتائم و صفات الشك و الريبة و احتقار المرأة حتى تتركهم مجانين و هي العاقلة الوحيدة !..


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة تشي عرض المشاركة
    راندوم،

    ماتلاحظ انك غثيتنا؟
    قلها للتاريخ !
    راندوم مجرد قارئ له لا أكثر !

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بياع كلام عرض المشاركة
    اولا القبلية بالشكل اللي صاير جاهلية ومصالح مشتركة بالرغم من الشكل الخارجي لها بسبب الشبكة الاجتماعية شديدة التعقيد ..

    ثانيا اتصور سبب وجود القبلية لعدم وجود المجتمع المدني.. يقولون جماعتك هم فزعتك يقولون تزوج عشان عيالك يشيولونك لما تطيح .. نظرا لعدم وجود المجتمع المدني كالمجتمعات الغربية .. فالمجتمع المدني لما ينعدم طبيعي تطلع هذه التكتلات التي هي ضد جوهر الدين وفيه حديث للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فيما معناه ( انه من حارب بسبب عصبية او في نصرة عصبة فأنه من جثى جهنم وان صلى وان صام )

    انا اوفقك استاذي راندوم انك لا تقصد العصبية لكن حتى لو كانت لمجرد الفخر اعتقد ان غير انساني فأنت لم تجتهد لتولد في هذه القبيلة او في هذه العائلة .. ( انما هذه الحياة الدنيا زينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الاموال والاولاد ) ( الهكم التكاثر * حتى زرتم المقابر ) لما خلصوا الاحياء راحو للقبور يعدون الموتى ..
    وحتى في الامور الاخرى في الحياة فمثلا الجميلة لم تجتهد لتولد جميلة .. والذكي لم يجتهد ليولد ذكيا فلماذا الفخر ..

    واختلاف الرأي لا يفسد تقديري لك ..
    لا أطلب من أحد أن يرخي لي أذنه لأفخر عليه ..
    و لكني أريد السماح لي بتداول تاريخي و الحديث عنه كأي شيء آخر دون أن يصاب أحدهم بحالة من السعار أو الجنون !..
    و ليتحدث كل آخر عن أجمل ما في تاريخه و لو كان السيرة الذاتية لحمار أهله أو بعيرهم أو حتى ضبهم و سأكون سعيدا بقراءتها و و احترام ما فيها من معاني جميلة دون أن يجعل ذلك وسيلة لاحتقار الآخرين و تهميشهم ! .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المكان
    عَلَى الرَّصيف .!
    الردود
    767
    التدوينات
    2
    لن يختلف معك أحداً في هذا الطرح يا راندووم
    ومن يزعم إنك مخطئ هنا فهو لم يستوعب ما تريد قوله أو لم يقرأه بعقله
    يا أخي الكريم جميل,,,, الأنساب لها اعتبارها الثقيل في طرق تعاملنا وتقيمينا للأخر
    ولكن البعض أوغل في هذه الجزئية مما سبب حرجا ومفسدة في مواطن كثيرة
    لذلك الترك أسلم لان الحديث في الأنساب يُحزن النفوس التي لم تكن وريثة لنسب رفيع
    يجعلهالا تتجرأ للتأقلم مع الثملين بأنسابهم _ ولا أقصدك _
    هذا الأمر وأنا أتعامل معه من وجهة نظر نفسية فقط
    قد ينفر الأخر ويقلل من ولاءه وهذا الأمر ليس حميدا بالنسبة للمسلم الذي ديدنه الدعوة
    والتقرب للأخر أيّا كان نسبه وأعتقاده من أجل نشر دين الله
    لا حرج في التحدث عن مأثر القبيلة وتأريخها وسمات الفروسية فيها
    ولكن ما الجدوى من كل هذا ,,,, ما الذي سيضيفه لنا ونحن نتعكز على تأريخ لم نصنعه بأيدينا
    .
    .

    ولكني لن أقبل لأيِّ شخصٍ يسفه قبيلتي أو انتماءي لاسباب ليست منطقية وحقيقية
    وسيكون ردي حازما
    في حالة الأفتراء على تأريخ القبيلة سيكون وقتها من الضروري جدا أن أنصرها وإلا لن أكون أبنا بارا
    من حقك الرد على الذي _ يستخفون دمهم _ في مسائل لا تقبل المزح
    ولكني ما أرجوه من عقلية مثلك أن لا تُطيل الجدل في الحقائق الثابتة فالشمس لا تغطيها الغرابيل

    كل الخير

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المكان
    بلاد ما بين البسطارين
    الردود
    2,262
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة سَجينةُ فِكر عرض المشاركة
    لن يختلف معك أحداً في هذا الطرح يا راندووم
    ومن يزعم إنك مخطئ هنا فهو لم يستوعب ما تريد قوله أو لم يقرأه بعقله
    يا أخي الكريم جميل,,,, الأنساب لها اعتبارها الثقيل في طرق تعاملنا وتقيمينا للأخر
    ولكن البعض أوغل في هذه الجزئية مما سبب حرجا ومفسدة في مواطن كثيرة
    لذلك الترك أسلم لان الحديث في الأنساب يُحزن النفوس التي لم تكن وريثة لنسب رفيع
    يجعلهالا تتجرأ للتأقلم مع الثملين بأنسابهم _ ولا أقصدك _
    هذا الأمر وأنا أتعامل معه من وجهة نظر نفسية فقط
    قد ينفر الأخر ويقلل من ولاءه وهذا الأمر ليس حميدا بالنسبة للمسلم الذي ديدنه الدعوة
    والتقرب للأخر أيّا كان نسبه وأعتقاده من أجل نشر دين الله
    لا حرج في التحدث عن مأثر القبيلة وتأريخها وسمات الفروسية فيها
    ولكن ما الجدوى من كل هذا ,,,, ما الذي سيضيفه لنا ونحن نتعكز على تأريخ لم نصنعه بأيدينا
    .
    .

    ولكني لن أقبل لأيِّ شخصٍ يسفه قبيلتي أو انتماءي لاسباب ليست منطقية وحقيقية
    وسيكون ردي حازما
    في حالة الأفتراء على تأريخ القبيلة سيكون وقتها من الضروري جدا أن أنصرها وإلا لن أكون أبنا بارا
    من حقك الرد على الذي _ يستخفون دمهم _ في مسائل لا تقبل المزح
    ولكني ما أرجوه من عقلية مثلك أن لا تُطيل الجدل في الحقائق الثابتة فالشمس لا تغطيها الغرابيل

    كل الخير

    الباب الآن مفتوح على مصراعيه لكل من يريد أن يحقق ذاته و يفخر علي بكثير من الأشياء التي لا أمتلكها .
    عندما نال المصري و السوري و العراقي و الجزائري و المغربي و التونسي شرف السبق إلى الحضارة فكان آباؤهم و أجدادهم يدرسون في الجامعات بينما أبي يركض خلف شياهه لم أقل لأحد لا تقل لي أنا لست بدوي لكي لا تجرح شعوري !.
    عندما خرج من هؤلاء كل عظماء الثقافة و الدين و نحن يلوكنا رحى البداوة لا نعرف غير ذنب الناقة لم أقل للمصري و السوري أرجوك لا تتحدث عن ذلك التاريخ بهذا المنظور لأنه يجرحني !.
    عندما انتقدت سيد قطب في مجلس فيه زميلي فؤاد المصري فقال كنت فين أنت و أهلك سنة إعدام سيد قطب ؟
    فقلت له كنت في بادية الحماد طفلا يركب حمارا و ينتظر تريلة الشعير تأتي و مع سائقها علبة بيبسي و كأنها في نظري مصباح علاء الدين , لم أقل لفؤاد لا تجرحني !..
    عندما كان المدرس الفلسطيني النظيف الذي يرتدي البدلة يدخل علينا في مدرستنا الابتدائية فيقول : كل حمار في مربطه يا بدوي يا معفن ! .
    لم أقل له لا تقل ذلك لأن نصف الطلاب فعلا كان بدوي و معفن و لم أقل له لا تجرحني !..
    عندما يفخر الجزائري بجميلة بو حريد و المليون شهيد و أفخر أنا بأن جدي استطاع في نفس تلك الفترة أن يحفظ إبله من اللصوص !..
    لم أقل للتاريخ لا تجرحني !
    و اليوم الناس يخنقونني و يقولون لا تقل بأنك خرجت من رحم المرارة بنسب تحبه و تفخر به و له من المآثر ما يسرك لأن هذا يجرحنا !! ..
    و مع أن الدنيا دارت من جديد لتفتح أبواب المجد لكل مجتهد حتى صرنا نركع و نسجد في الحرم خلف شيخ أسود قد رفعه الله بعلمه و صرنا نؤدي التحية العسكرية لأناس قذفهم البحر على شواطئ جدة و المدينة و صار الكل يملك من مقومات الفخر و النجاح ما يغنيه عني و عن نسبي حتى صار العالم يجري مسابقة " أجمل مؤخرة و أجمل كلب " و يحصل الفائز على مال يستطيع أن يشتري به نصف مدينتي , على الرغم من كل ذلك , مازال الناس يطالبونني بنسيان تاريخي و طمس اسمي لكي لا أحرجهم أو أجرحهم !! .
    هذه هي أبواب الدنيا كلها بين أيديكم و نحن فيها الآن سواسية لا سيف و لا بندقية ..
    تعاظموا و انجحوا و افخروا كما تشاءون ..
    و أتركوا لي ما كتبه الله لي كما تركت لكم ما كتبه الله لكم و هو في كثير من الأحوال خير مما عندي !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    .. اللحظة الأخيرة 00:01
    الردود
    322




    باب الإيمان بالكذبة المسموعة مليون ، لهو أهون من الحقيقة التي لم نسمع بها قط :


    التَبَعرُنْ وما بني عليه ..
    هو مرض جديد يصاب به الكثير من الذين قال عنهم (كنق هارت) إنهم الأشخاص الغير قادرين على التطوّر ، والذين ينسلخون من مفهوم الإرادة كما ينسلخ جلد الشاة في المسلخ والذين لا يشقى بهم جزّارهم
    وهم الذين يرفعون سهم صيانة المحارم وزيادة الحفاظ عليها كلّما زاد عدد البعارين لديهم ..
    وهم الذين ما سأثرثر عنهم لاحقاً
    ومن باب الدفاع عن الماعز المسكين المهضوم حقّه المسلوب / المفتوك به على مفطّحات كلّ أشعث أغبر
    عليّ أن أدلو بطشتي .. وما عند الله لهو خير وأبقى
    إذِ العادات البعرونيّة - سلّمكم الله – ليس من السهل التعامل معها كأي شيء نقذف به من أضيق/أقرب نافذة لدينا .. بل إن مثل هذه الأمراض تحتاج لتدرّج في الشفاء .. وعلينا أن نهبط بها من على السلالم برفق .. وبدرجة تتلوها دجّةً !
    وعندما يكون العقل فارغاً .. لن نجد فيه سوى أشياء موروثة من عهد ألف وتسعمائة وخشبه .. متشعّبه/متهاوية/منخورة /مدري وشسمه بعد !
    إن التاريخ الذي نحن في صدد البحث عنه .. هو تاريخ يعبّر عن الحضارات الأندلسيّة أو الفرعونيّة أو أي شيء ما زال يظهر لنا عظمة أجدادنا وإبائنا كأن نقوم بتحويل الطبيعة مساكناً ، لا أن تقوم البهائم بتحويلنا والحفاظ على أعراضنا كما أفاد فضيلة الشيخ بارك الله فيه وسدد بداوته
    البداوة ليست عيباً ، والمفخرة بها أيضاً ..
    لكنّ الإعتماد على البعارين لايصنع الصعاليك .. وما كان الفرسان فرساناً على ناقة هدباء هذيك أم ضلعين التي على قول أحد الإخوة المتبيدوين وما عندك أحد .. بأن الناقة أم ضلعين تقفز عشرة أمتار ..
    ولو سايسته قليلاً لقال بأنها تغرّد على الكثبان ..
    إنني ومن هذا التلّ الذي أرعى فيه ماعزي اللحظة .. وأستخدم الكونكتيشن موبايلي ، مستنداً على حزمَتي برسيم أقول للشيخ جميل بارك الله فيه
    عليك أن تتداول تاريخك كيفما اتفق معك ضميرك .. دون التعدّي على مفاهيم الآخرين ودون طرح مثل هذا الرغي في قسم للنقاش .. وعندما يناقشك البعض .. تحاول أن تمضي على "سنام" الحريّة في اختيار التحدّث عن ما تستهويه القبائل
    بعيد عن تجزئة الحضارات العربيّة التي يتجرعها أبناء المدارس في الدول الأخرى ، وكون أن البداوة براءة أكثر من كونها خطيئة
    صحيح أنّ " شيشرون " قال يوماً : ( أنا لا أخجل من الاعتراف بجهلي )
    وها أنت تقول بأن بدواتك لا تخجلك .. لكنّ " شيشرون " لم يكن وقحاً لدرجة المفاخرة بجهله ..
    ثم إنه عليك أن تعلم قبل أن أختم حديثي الممل بأن هناك تشابه كبير بين الجهل والبداوة .. وفقط



    ( غبوق فيروزي أصيل )

    كان في ماعز ..
    يجي من الجبال ..
    العب انا و ياه
    كان يقول : بعآآه
    انا و الماعز .. غنينا سوا
    لعبنا على التل .. ركضنا بالهوى
    كتبنا على الجبال .. قصص الصغار .. و لوحنا الهوى
    و يوم من الايام ولعت الدنى
    ناس ضد ناس عالابها التني
    و صار القتال يقرب عالتلال و الدنيا دنيييييييي
    ..
    ..
    ..
    و علقت عاطراف الوادي
    الماعز ركض يتفرج
    خفت و صرت اندهله
    وينك رايح يا ماعز
    اندهله ما يسمعني
    و يبعد يبعد بالوادي
    و من يومتها ما عدت شفته و ضاااااااااع الماااااااعز
    و البرسيم اجه و راح البرسيم
    و عشرين مره اجه و راح البرسيم
    و انا صرت اكبر و الماعز بعد صغير و عم يلعب عالتلللللل .. عالتلللللللل



 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •