Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 76
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    ولن يصدّقني أحد

    نسمات الهواء تهدهد رؤوس الأشجار بنعومة..
    تتحرك نحو الأمام والخلف وكأنها تداعب صدر السماء..
    أعلم بأن الأشجار تحكي لبعضها البعض عن خلفاء الأرض التعساء..
    وهم يعملون كالنمل.. يطوفون كالنحل.. يتوحدون كالعناكب..
    ..

    أنظر لها..
    أخبرها بأني أود لو استمعت لحديثها..
    لو توقفت عن تخيل الأمر واكتفيت باستيعابه فقط..
    لن يستثني الكون رجلا ً مثلي بالحديث معه..
    يعلم بأن عقلي سيدفعني على خيانته.. على فضح ستر صمته..
    لذا وضعت يدي على ساق الشجرة قائلا ً وأنا أمسح عليها بأني لا ألوم أحد على شيء..
    فالكل يرتكب كينونته كما قدر له أن يفعل..
    ..
    قلبي خرابٌ الآن..
    كالأطلال..
    أبحث عنك بكل مكان.. وأنتِ تسبحين في أوردتي وشراييني..
    متمنيا ً لو تحسست وجهك بيديّ كالأعمى..
    لو احتضنتك..
    لو وضعت رأسي على صدرك مستمعا ً لنبض قلبك..
    لو دفنت رؤوس أصابعي بشعرك..
    لو ملأت رئتي بأنفاسك..
    لو سبحت عاريا في بحر عينيك..
    ..
    لا يصح الحب لرجل مثلي..
    ولن أملئ فراغ عيني بحضورك..
    نبوءة لا أستحقها أنتِ.. أسطورة لن تتحقق لي أنتِ..
    ..
    أريدكِ أن تعلمي فقط بأني أحبكِ جدا ً رغم علمي بأني لن ألتقي بك..
    أن تعلمي بأن مجنونا ً ما كان يسير هائما ً غريبا ً كسيح الفؤاد ممزق الروح يهذي بك..
    أن تعلمي بأن رجلا ً ما.. في مكان ما.. في زمان ما.. كان يحبك..
    وكنتِ تعنين له كل شيء جميل يحارب من أجله..
    ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273

    ..للتاريخ :)

    لست جميلا ً كما تتوقع
    لا أحمل هم الحقيقة ولكني أكره الأشياء المزيفة بعنف
    أشعر بأنها تهينني شخصياً..
    مزيف ولعين أنا إن صدقت بأني كائن جميل يحمل هم الحقيقة على كتفيه..

    تحمل كمية لا بأس بها من الايمان في قلبك
    وهذا ليس لأنك كائن ملائكي.. ولكن شياطينك صغيرة ولم تنبت لها قرون بعد..
    ..
    حروف الملاعين أصنام
    عباراتهم أوثان..
    لا لن أخط حرفا ً لأعبده
    لا لن أكتب هراء ً لأرتله
    ..
    بالأصل أن كل شيء هراء ما عادا الشيء الذي أخبرنا الله بأنه ليس كذلك
    ..
    أنت لا تعرفني .. وأنا أيضا ً لا أعرفني
    أنت لا تعرفك .. وأنا مثلك لا أعرفك
    ..دعنا لا نصبح مغفلين بما يكفي لندعي العكس
    ..
    شياطيني تهيم بعروقي .. أربطها بحبال فكري لأحرث بها عقلي
    أزرع لعناتي في روحي لأحصد كينونة مسمومة..
    ..
    لا أريد لك أن تموت مسموماً بي.. لا أريد لشياطيني أن تنظر لروحك
    إني مجرد ثائر آخر لا يؤمن إلاّ بالكفاح
    ..

    أهرب بقلبك.. نقّله حيث شئت.. كيفما شئت..
    لكنك أبداً لن تستطيع الهرب منك إلاّ إليك..
    ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    2/8/ 1425 هـ


    حياتي معقدة رغم أنني مجرد قروي , فهي عبارة عن "نوبات" أو إشعاعات كونية لا أدري من أي جهة تنبثق.. لم تكن أبداً حياتي "خاملة" وحتى في الأيام التي لا يحدث فيها شيء أكون متحفزاً ومستعمراً باليقظة. أعلم أن حل مشكلتي بسيط , فما علي إلا دخول مغامرة جديدة.. أكون فيها أو لا أكون مثلما يقول الشيخ زبير..

    أنا على يقين من أمرين في الحياة , الأول نسيته, والثاني أن هذا الحلم الذي أينع في قلبي ومات فيه يجب نسيانه ومتابعة الحياة بدونه لأي حجة كانت.. إنني مجرد "عربي قروي " أو العكس .. قادر على بناء نفسي كل يوم مع أذان الفجر, لا أعرف الكثير عن علم النفس ولكن كلما شدتني الدنيا من تلابيب ثوبي , وبدأت أيدي الحاجة تسأل عزتي شيئاً من " الدنيا " .. ملأت جوفي بالألم وصرخت بقوة حتى يبح صوتي " يا الله " .. كل الأشياء تنتهي أمام عظمته.. إن ربي دائماً معي , لذا لا أحتاج أي شيء مهما طحنت رحى الواقع من بذور أمنياتي .. لست منافقاً لأني لا أتفق مع أي شخص في هذا الكوكب كما أتنمى ألا يتفق معي أي شخص كي لا يزيد عدد الحمقى في الأرض , كما أني لست مثالياً ولا أحب النظام , وأكره السياسة بشكل متطرف لأنها أغبى وأبشع طريقة للتعبير عن الحضارة .. إنني ببساطة مجرد قروي عربي يحدث أنه يمسك بالقلم ويكتب..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    17/7/1426

    كنت واقفاً في الطرف المقابل لمدينة الملاهي , أنظر لأضوائها ثم أتحسس كبريائي بقدمي وأنا أركل العلب الفارغة.. لقد فقدت أحد أسناني الأمامية في معركة غير منصفه هناك.. أي في الطرف الآخر والمقابل لمدينة الملاهي .. تلك المدينة التي كنت أكتفي بالنظر إليها بلا مبالاة ..

    هل اقتربت الآن أكثر من طفولتي.. أم للوحش داخلي..
    لا أدري.. لا أبالي.. لا أهتم..

    كانت الحرارة تتصاعد راقصة للأعلى لتلفح وجهي وتسرق من تقاسيمه شيئاً من البرد.. لو لم أبع سيارتي "الددسن" لكنت الآن أتسكع في شوارع المدينة بسيارة.. ولو لم تبتلع "الهوامير" أحلام دراويش الوطن لكنت أتسكع على سيارة أغلى كثيراً من " الددسن ".. لا شيء يسير كما نريد .. إنه يسير فقط .. هكذا وبكل وقاحة يسير ليثبت لنا بأننا مجرد "أشياء" مثله.. إلا أننا " نتخيل " أن كل شيء على ما يرام لنشد أطراف أفواهنا إلى الأعلى قليلاً.. ونعاين كمية الأضرار التي ألحقناها بأنفسها أثناء تلك الابتسامة..

    بهذه الابتسامة "القيصرية" كنت أشاهد الذبابة وهي تطوف في أرجاء " الدكان " المليء بكل شيء إلا " الزبائن ".. لقد مر اليوم الثاني دون أن أبيع أي شيء.. كل شيء مرتب وجاهز لتبرير أخراج النقود من محافظ الزبائن.. ولكن أحداً لا يشتري.. فقط أنا والذبابة داخل الدكان.. فكرت بأمور سيئة تتعلق بكيفية القضاء على السيد أو السيدة الذبابة , إلا أني جلست وتركتها تحوم في الدكان وفي رأسي عشرات الأسئلة المتعلقة بعالم الذباب .. هل له روح ؟ هل يتحدث مع رفاقه ؟ هل توجد صراعات داخلية في عالم الذباب ؟ .. فجأة فتح الباب بتردد .. فودعتني الذبابة التي لا أدري إن كانت سيداً أو سيدة وخرجت لتخلي المكان للزبون..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    5/11/1426
    عن نبوءة الأرض الجديدة كانوا يتحدثون.. عن عالم صغير جداً , وضعت على بواباته العدسات لتكبره وتصغره وفق رغبة الفرد الذي لم يعد يدري لأي غاية يعيش ولأي غاية يموت.. إنه عالم جديد لم يعهد الإنسان مثله من قبل لذا صار يتخبط ويطرق أبواب التاريخ التي لم تعد تفتح لأحد..

    إن عروقي تضخ الدماء والشرائح الذكية إلى قلبي.. فيعرف البشر كلهم متى أنام وكم سيجارة أدخن وعدد الكلمات النابية التي أقولها في اليوم الواحد.. إنهم يعرفون مكانك أينما كنت.. يستمعون لحديثك مع مديرك أو مع زوجتك .. يعرفون عدد نبضاتك حين تخاف وحين تتصنع الشجاعة.. إنهم يعرفون عنك كل شيء .. كل شيء .. مهما كان بسيطاً وهامشياً .. إنها بحق حياة لعينة ومفضوحة.. لا وجود لأي شيء شخصي في هذا القرن المشئوم..

    فيما مضى كان الناس يظنون بأن مثل هذه الحياة يستحيل أن تتحقق على أرض الواقع.. وأنها مجرد خيال علمي فقط.. ولكنهم غفلوا أن المجانين يتخيلون والعلماء يصدقون.. يقول لي جني لا أعرف اسمه "بعد أن اخترع الإنسان العجلة بدأ الكوكب يتحول لمجرد بيئة بشرية"
    إني متعب جداً الآن.. وأتمنى لو جثوت على ركبتي وأشهرت علمي الأبيض للحياة, ولكن شيئاً ما يمنعني.. شيء يشبه وجه الطهر يمنعني من الاستسلام.. يحثني قدماً لأعيش في الوقت الضائع.. أتمنى أي شيء لأخاف منه أو لأحبه.. إني أقترب يوماً بعد آخر إلى الجنون الذي بت أعلم بأنه طاقة هائلة من الحقيقة.. طاقة قادرة على تدمير أكثر البشر ذكاءً وحكمة..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    9/12/1426

    كانت الرسائل الهاربة من الساعي هي فرصتي الوحيدة لمحي أميتي .. الآن وبعد أن قضم الفأر حبل المشنقة خفت أن يعود الساعي سائلاً عن رسائله.. أحدهم في عمقي يخبرني بأني سأهرب متدثراً بأمية أبناء الحي وربما اندثر في ورقة التسليم ..
    لم اقل قبل الآن أن العودة خطة بديلة تطرح ذات فشل.. إني لا أقول إلا نصف الحقيقة دائما ً..

    شيء ما يركب الهواء..
    فأردد مع رغبة النوم.. أردد خلفي..
    فجأة أصاب بتضخم بالضمير وأعتذر من كل أعدائي الذين نسيتهم
    .. تقول لي ألف ذاكرة مبتورة :
    ( إنك حقود ضعيف الذاكرة )

    ثم ينتشي ظلٌ أعور مسجون برأس القلم ويقول :

    يا صديقي إن الليل بعيداً عن لعنات الأرق منتج دعائي يفاجئني كلما فتحت النافذة.. وعندما يصيبه الصباح بالبرص أدعك زواياه الجبانة وأكنس حزيمات الضوء التي لم تلتصق بعد به..
    ..
    الآن..
    ستعلم كوكبة الملاعين.. عن أي شيء كنت أهذي..
    ..

    لو لم أرتكب ما لا يحق لي لصدقت بأني مخلوق مهيأ لإعادة التصنيع في أي وقت, ولكني أستعذب شقائي حين أتلمس غيابك..
    ..
    أطفئ السيجارة وأشعلها مرة ثانية , فقط لأتأكد من وجودها .. مازالت أمامي.. لقد اكتسح السواد رأسها في سبيل شيء من الإثبات..

    كل يوم تهربني السيجارة من دمي لانسكب ملوثاً الفراغ الأزرق بيقظة حمراء.. يا له من وصف كاذب ورخيص.. إنها رغبة وجودية هربت من رأس ملحد ذات فوعة إيمانية.. لتزاحم عبارات الشقاء المصلوبة في فمي..

    .. سأهرب لك..
    ..
    في صحن الساعة الدائري أكتب..
    والجمع المقدس حولي يهمس : ( جُنّ ) !!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    3/2/1425
    كنت أحتسي الشاي بسعادة عارمة في المقهى عندما أتى صديقي عبس.. جلس بسرعة بجانبي دون أن يسلم.. ثم نظر لي ببلادة وقال بيأس
    _ الحب قبيح ..!!
    ضحك بغضب غير مبال بكمية التناقضات التي يرتكبها أمامي.. كنت أنظر للسماء الملوثة بالدخان وأتمنى لو كنت امتلك مروحة عملاقة لأبعد الدخان.. أو أربطها على ظهري وأطير مبتعداً عن هنا.. ولكن السماء الآن محجوبة بالدخان وهذا الكائن البائس مازال يتحدث بقلب محطم عن الحب..
    عجزت عن احتمال المزيد من نواحه فانفجرت وقلت له بأنه من الغباء أن أهب قلبي لكائن مثلي.. وبأننا أوغاد ولابد أن يحطم أحدنا قلب الآخر ليعيد صياغته من جديد كما يريد.. ولو أنه وهب حبه لله بدل أن يهبه لكائن غبي له جدائل لما تحطم قلبه أبداً..
    صمت قليلاً ثم قال
    _ أن أتحول إلى غبي بقلب محطم أحب لي من أن أكون شيئاً معقداً بلا قلب مثلك..!!
    أشعلت سيجارة وأسندت ظهري على الجدار.. لعله على صواب.. لعلي الغبي الذي فهم الأمر بطريقة خاطئة.. من المفيد أن تفهم بعض الأشياء بطريقتك الخاطئة.. نظرت للفراغ الذي تحتله السموم وقلت له
    _ حسناً..تباً لك ولأشيائك العاطفية إذاً ..
    نهض بكسل وقال وهو يغادر
    _ تباً لك أيضاً.. إني أحبك فقط لأني أعلم بأنك تكره أن يحبك أحد..
    بعدها اختفى في تفاصيل مشهد الحياة دون أن يساعد في دفع الحساب.. وبقيت وحيداً وسط الدخان لأكتب..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    أحياناً أكون غبياً أكثر مما ينبغي فأعيد ارتكاب الحماقات القديمة على أمل حدوث الأمور السحرية التي ستجعلني أؤمن بأن الحقيقة لابد أن تنتصر.. أحياناً أفكر بكتابة كلمة " لا تصبح مثلي " على يافطة كبيرة وأعلقها على رقبتي وأسير على أرصفة هذه المدينة الوغدة .. علّي حينها أصبح عضواً فعالاً بالمجتمع.. هناك دائماً عسكري ومطوع وامرأة خلف كل مشاهد المجتمع.. إن المجتمع قضية خاسرة على كل حال.. من الغباء أن أصبح قديس القضايا الخاسرة وأنا مجرد صعلوك يحب جمع قرون الشياطين.. لا أدري بما كان يفكر أول شخص أبتكر الكتابة.. لعله يئس من الحاضر فأخترع آلة الزمن البدائية.. قرر الوثوق بالحجر وبدأ يعبر عن ذاته المنفية عن واقعه.. إنني أفعل مثله.. إلا أنني لم أخترع أي شيء على ما يبدو لي.. تباً لعلي أنا المعني في تلك الحكمة التي تتحدث عن الأشياء الزائدة على الحياة.. ما الذي يحدث الآن.. لم أصبحت السماء تمطر فجأة..
    إن المطر ينهمر بغزارة والناس يركضون كالمجانين .. كل شيء يرقص ببهجة خفية تحت المطر.. وكأن شيئاً جميلاً على وشك الحدوث.. وكأن العيد ينتظر هناك على أطراف الفجر.. ثمة ابتسامة صغيرة ستحدث قريباً.. كانت الكائنات الخيالية تقول لي بأني حين أخذل أحلامي لن أصبح إلاّ مجرد "أحد الأوغاد".. سأعتمر لعنتي وأسير تحت المطر.. لعل هذا الضجيج يهدئ ولعل تلك النار تنطفئ..
    قطرة أخرى ضعيفة تحط على راحت يدي بوهن.. كنت أنظر لها كرامة بوفائها.. لو كنت مثلها لانتحرت فوق خطوة تائهة.. ولكني لست مثلها.. إني مجرد كائن ذو مزاج معطوب يحاول النظر للحياة على أنها حدث استثنائي لابد من الاهتمام به إلى آخر هذا الهراء الذي يفقد معناه كلما نهضت من النوم وقلت كلمة نابية لوجهي المرمي في المرآة.. إن التكرار يفقد الأشياء اللامعة قيمتها.. في النهاية تبرز جمالية تلك الأشكال العشوائية الكئيبة.. تبدأ بنسج عقلانية ما في رأسي.. لعل الأشياء التي تحدث لتختفي تستحوذ على الذاكرة حين نصدق اللعبة ونبدأ بالهرولة خلف تلك الأشياء المؤقتة الغبية.. تباً لكل شيء.. لم أعد أبالي.. سأركض كالمجانين بدل أن أسير مثلهم تحت المطر..
    إن الأشياء تبوح لي بأسرارها لأنها تعلم بأن أحداً لن يصدقني.. لذا كانت تبكي وتضحك أمامي.. بعدها يعتصر الألم قلبي فأطلب من الأشياء أن تكف عن الثرثرة لأستمع للكون وهو يسبح لله.. فأسير مبتعداً بسعادة زرقاء.. بعيداً في الضياع لا تحدث الأشياء من تلقاء نفسها.. لذا لا تستطيع الكذب.. وحدي فقط من كان يتقن هذا.. لذا أخبرت نفسي بأني على مايرام ولكنه "مايرام " فريد من نوعه..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    جنونستان
    الردود
    2,273
    والآن سأكتب بكل ثقة " إلى اللقاء "
    ولن يصدقني أحد..

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,122
    .

    بعض الأشياء تجعل من وقت فراغك التائه
    شيئاً جديراً بالاهتمام ... وبالاحترام أيضاً .


    من أجل ذلك أشكرك .


    ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    والآن حين كتبتَ بثقة ..
    سأكتب هنا وسأصدقك ..
    وما قاله كائن كوني ما عن أشياء كثيرة كثيرة ,,كان ممتعاً لي وجميلاً
    شكراً ,, البارع
    (وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفْ).

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978

    Talking

    ...
    مـن أخـبرك بـانّـه " لـن يـصـدّقـك أحـد؟
    ؟
    ؟
    وراء الـشاشـات..كـثـير مـن "المـخـاليـق"..ممـن "يـسـتعـذبـون هـذا الحـشد....
    .
    .

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة البـارع عرض المشاركة
    3/2/1425
    قلت له بأنه من الغباء أن أهب قلبي لكائن مثلي.. وبأننا أوغاد ولابد أن يحطم أحدنا قلب الآخر ليعيد صياغته من جديد كما يريد.. ولو أنه وهب حبه لله بدل أن يهبه لكائن غبي له جدائل لما تحطم قلبه أبداً..
    لـفـتنـي هـنا كمـيّة "الإيـثار" وتـفـضـيل "عـدم" تـحـطـيم الآخـر"
    شـيء جمـيل..حـين نـقنـع أنـفـسنـا بـهـذا..لـنداري كمـيّة الخـيبة الـتي نـخـشاهـا فـي حـال" تـحـطّمـنا نـحن..شـعورنـا بالألم والخـوف مـنه..وتـجنّبـنا أيّاه مـا اسـتطـعنـا لـذلك سـبيلا".....وبـكلّ وسـائل الإقـناع المـتاحـة!

    وهـذه لـصـباحـك..


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    على شط القهر
    الردود
    282
    .

    يا خوي بعض الأحيان مدري ليش أحس إنك مخاوي ..
    ولكم وددت أن أعرف منذ زمن كم جنياً يكتب معك .. سلّفني واحد تكفا !
    بسم الله ماشاء الله .. بـارع من جد .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    2,099
    يبدو أن أحدهم لا يستريح إن لم يعش الجنون في عقله وقلبه..
    المهم
    ما هنا ليس الا شتاء..شتاء.

    تحية لك وإلى الخامس.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الردود
    82
    عفواً
    هل أنت طبيعي؟!!

    السؤال لا يخلو من غباء أدري
    ولكن أنا استمتع بقراءتك و(ياحلالات) لو أعرف مصدر الأفكار الـ...

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    بيت أهلي
    الردود
    2,294
    لو احلفلك , بس الحلف مالو داعي في موقف زي كدا !
    موقف قارئ وكاتب !
    انو اللي قراتو اليوم هنا , أجمل كلام قراته منذ ستة أشهر او اكثر .. او اكثر
    بالطبع بالطبع , انت احد الاسباب التي تجعلني احب كوكب الساخر هذا , خصوصا دولة جنونستان وقائدها البارع !

    إلى اللقاء ؟!
    هل يعني ان هناك عودة أخرى , واحتفالات بسياستك برغم بغضك للسياسة !؟


    شكرا جزيلا يا بارع .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المكان
    في بطن الذئب
    الردود
    363
    والآن سأكتب بكل ثقة " إلى اللقاء "
    ولن يصدقني أحد..
    ذكرتني بالكثير
    بأشياء هربت منها على أمل الأمان
    ولم أنل منها سوى الخوف


    اسمحلي لي أيها البارع
    لكنك بارع
    تحياتي
    ليلى لم يأكلها الذئب ... ليلى أكلها ... رجل ...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    9

    Thumbs up

    هنا جمال لا حدّ له _ بأستثناء أختيار النص الأول ليكون فاتحة الموضوع_
    بارعٌ أنت ..

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    بالقرب منــ/هم...!
    الردود
    922
    حسنا..
    لن أصدقك كثيرا!
    فكلام من هذا النوع غير موثق جدا
    كائنا من كان_<<< تذكركم بشي هالكلمه ( ؛ _ كان سببا في جنونك فقد أتقنذلك لامحاله
    جونان


    ملاك
    !
    مطر يغني عند نافذتي...
    أتراك أتيت
    !!

  20. #20
    إني متعب جداً الآن.. وأتمنى لو جثوت على ركبتي وأشهرت علمي الأبيض للحياة, ولكن شيئاً ما يمنعني.. شيء يشبه وجه الطهر يمنعني من الاستسلام.. يحثني قدماً لأعيش في الوقت الضائع.. أتمنى أي شيء لأخاف منه أو لأحبه.. إني أقترب يوماً بعد آخر إلى الجنون الذي بت أعلم بأنه طاقة هائلة من الحقيقة.. طاقة قادرة على تدمير أكثر البشر ذكاءً وحكمة..




    أنت يا بارع ، جثوت على ركبتيك هنا وأشهرت علمك الأبيض على هذه الصفحات !





    ربّي يحفظك.
    ___________________________________________

    من كانَ غريبًا لمرةٍ واحدة في وطنه.. سيظل غريبًا إلى الأبد.!
    صراحة:



 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •