Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 104
  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    97
    لا شيء .................



    كنتُ هنـا مطولاً وحسب ْ







    ما زلتُ تائهاً ..

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أَمَامَ حَائِطِ ال طَزْطَزَة..!!
    الردود
    49
    (
    .
    مجاهِدَة الشَام

    واللهِ إنَّهُ لَـ شُكراً لَكِ
    وَكَمَان لِغَزَّة؛

    وإِنَّـهُ لأيضاً:
    "طُـــزٌّ"بنا جَميعاً إلّا قَليلا.!

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    هناك حيث لا شي الا هو
    الردود
    41
    مجاهده .. اعترف .. ما كان تسجيلي في هذا المكان الا لقلمك الساحر ..

    وعلى الجانب أعقب ..

    غزة كافرة نعم .. أنتم كفرة نعم .. والكل من حولكم هم " أبناء صهيون " بلا استثناء ..

    يكفينا فخرا ..

    أبطال حجر ومقلاعه .. تلك الأخيرة لقلع أعين الناس التي لا ترى الحق !

    فكونوا أنتم .. ولا تبالوا بنا .. أنتم ومن بعدكم الطوفان !


    دمتِ ملحدة بما آمن به الاخرون .. خيانة الأوطان

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    في داخل هذا المستطيل !
    الردود
    59
    مجاهدة الشام

    والله إن الكثير من الحروف تبعثر داخل جمجمتي .. تناثر كل حرف كجزيئات كيمياء أحرقها مصدر نار ..
    وأيم الله
    لو كتبت هنا ما كتبت .. ونسخت مانسخت
    فلن توازي ما هاج داخلي .. لقد كان بمستوى ما كتبت .. كان عاليا

    وأنا ورب البيت : لم أبك إلا في الحرم ليلة الختم
    وحزنا على جدي وصديق توفى ...وعلى خطك حين قلتي"""أسامة" الصائم قسراً .. فالحليب يهدد الأمن القومي الفرعوني
    وأمه لا تمتلك إلا ماءً .. وتمراً ، ودعواتٍ في جوف الليل
    تصبّره كل يوم دون أن يفهمها ..
    أن يا بني "ما من امريء مسلم يخذل امرءاً مسلما في موضع تُنتهك فيه حرمته ، ويُنتقص فيه من عرضه ، إلا خذله الله تعالى في موضع يُحب نصرته"
    لولاك ما كنت لأفكرف في عظم’ الحديث


    مجاهدة ..

    حرارة تشب في الداخل وموت شعور بالخارج .. وبين هذا وذاك ضاع (((حلمي))) وكثيرون مثلي

    أنى لهم بمثل مدادك فيفيقوا ...

    ان لم تقرأي ردي هذا فيكفيه أنه وضع مهمآ ومثبتآ لاحقا لما كتبتي يا ذات العزيمه وليس التثبيت إلا وعيآ من إدارة الساخر


    مجاهدة ..هتكت أستار المثقفين .. لم أعد أحب الثقافة بمعناهم الذي يريدون

    مجاهدة
    أنا كافر .. كافر ..

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المكان
    في لا وطن
    الردود
    68
    يخرب بيتك يا مجهادة....ما تقولي من أول؟؟؟؟؟؟

  6. #86
    قرات لكي كثير وان صح التعبير متابع لكل ما تكتبي ..
    يعجني جدا هذا السخط وهذه الفلسفة القهرية
    استمري فانك تزدينا سخطا اكثر فاكثر

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    متقوقع في ذاكرتي
    الردود
    19

    Thumbs up

    لا يثنيك انعدام الضحك على عدم تمرين شفتيك فربما تبتسمين يوما، فلابد للفجر أن يخرج ولا يخرج الفجر إلا بعد مدلهمة ظلماء وستشرق الشمس ويظهر الحق عيد سعيد


    الضحكات هي فترات قصيرة لتجفيف الدموع

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المكان
    غزة العزة
    الردود
    32
    [quote=ayyash;1474984]مجاهدة ..
    اشتركت في المنتدى فقط ... كي أشكرك على ما كتبت هنا ...
    وصلتني الرسالة عبر صديق ، أخذها من مجموعة بريدية !
    بحثت عنها حتى قادني "جوجل" إلى هنا ..
    فاشتركت و بلا تردد
    اشتركت كي أعلق ..
    فليس أقسى علي النفس من أن تجد سليم اللسان يخلط في الافكار خلطا لا تستقيم معه لا الفكرة ولا الكلمات ..

    سيدتي مجاهدة ..
    لا أظن أنه من الإنصاف أن نضع في سلة واحدة رمزي ، و الزرقاوي ، و أسامة ، بجانب يحيي ، و عماد ، و الشيخ أحمد !!!
    أنا لا يستوي لدي إطلاقا من قتل العزل في بلادهم ، و بين من قاتل لتحرير أرضه حتى قُتل دونها !
    أنا لا أستطيع أن استسيغ أن أجمع بين من كفر المسلمين عامتهم و خاصتهم ، و بين من أوذي في 1996 من السلطة في غزة ، و لم يرفع في وجهها إلا سبابة توحد و صوتا مبحوحا يردد " لإن بسطت إلي يدك لتقتلني ، ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك " .
    اسمح لي ان اقول
    لا بد للحق من قوة تحميه
    ولابد من تقطع اليد التي امتدت للمجاهدين
    لانها ما قامت بذلك الا دفاعا عن الكافرين
    فكان لابد من مواجهة الحق والباطل طال الزمان ام قصر
    ولكنها حتمية مهما قمنا بتاجيلها
    وقد كان
    ولكن ليس على طريقة من كفر الناس عامتهم وخاصتهم
    انما من باب دفع الاذى
    والسلام

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302
    ؛

    مهجع ْ
    وأنتَ يسعدني أن أكون أول من يرد عليه ،
    شكراً .. كثيراً


    أنتروبيا
    لا عليكِ يا صديقتي ،
    .. ليس على أحدٍ العمل بعد الآن !
    إنما هو وقت النوم ، بعد أن صحونا كثيراً ..
    ثم إن الخزي في هذا الكون - الآن - شيء جميل ،
    كم عليّ أن أخبركِ أن كثيرين لا يشعرون بالشيء الجميل أعلاه !

    كوني بخير ،
    حفظكِ الباري ..


    سارق الشمعة ْ
    أهلاً كثيراً ،
    و بإمكانك الرد .. كيفما شئت
    تأكد أنكَ لن تفسد أي شيء
    شكراً .. جداً


    حكاية ْ
    وعليكم السلام ،
    جيد أن غزة أخبرتكَ بأنها تؤمن بأمثالي ..
    فما زلتُ أستحلفها إن ذُكر اسمي مع المنافقات !
    شكراً .. كبيراً


    منى
    جيد أن هنالك شيءٌ مؤلم ها هنا ..
    فالألم يشترى ولا يُباع عند أصحاب "طنش تعش .. تنتعش" !
    ثم إن براء "مطنشة" لكل ما حولها
    همها نقودي
    ، ولعبتها
    .. وعودة "بابا" من السفر ْ

    كدت أن أنسى .. سأخبرها أني ذبحتكِ
    ستعلم حينها أني "بخوّف" !
    أشكركِ ، مودتي ..


    أسد الأقصى ،
    - ومثلكَ يجب أن يعلم ..
    أن الخرابيش ها هنا .. هي ألم "موضعي"
    كذاك الذي يستخدمه أطباء الأسنان .. في اللثة ْ
    تؤلم ، تُبكي ، تذبح ، كما يزعمون !
    وأنا أزعم أني لستُ إلا بنت امرأة من غزة .. كانت تأكل "البرتقال" في حيفا !
    فهون عليكَ
    .. المسألة أكبر من غوص ، وسرد ألم جميل ْ
    المسألة تتعلق بتلك الأرواح المنتَظرة
    كالمهدي ، علقنا عليه كل شيء !
    وأنا أنتظر تلك الأرواح أن تتحرك .. وأعلق على شماعتها كل شيء ْ

    ثم إني صامتة إلى ذاك الحين ْ
    ، شكراً جداً


    إنسان مسلم ْ
    ، شكراً لرأيكَ
    شكراًَ ثاني .. للطحن الجميل
    شكراً ثالث .. للتشويش !


    لانسلوت ْ
    .. وإياكم !


    أريحي .. جداً
    لعل الساخر أخطأ في نقطةٍ شاهدت أختها يتيمة تحت "الياء"
    أقرأها مرةً أخرى ،
    ما زالت كما هي .. نقطتين !
    أظن أنها حينما تعود نقطة واحدة .. بإمكاني فهم كل شوربتك الجميلة ْ
    عموماً ، شكراً على الرد !


    تسبيح ْ
    .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،
    ثم أنه لثأرٌ .. ينتحر !
    أشكرك ،


    إحسان ْ
    طريق الخروج واضحة ،
    فقط .. تحتاج إلى "لمبة كاز" !
    ثم إني أشكرك لبقائك هنا مطولاً ،
    .. ولأنكَ ما زلتَ تائهاً


    سياط ْ
    {.. فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ ،}
    وإنه لـ’طزٌ‘ فيمن تولوا !
    فما زالت الفئة القليلة تغلب الفئة الكثيرة .. دوماً
    (تهنئة بمناسبة اليوم الوطني لحركة طالبان)
    وإنه لشكراً لكَ جداً ،


    خرافية ْ
    ويكفيكم فخراً أيضاً وجود الـ"قليلاً" المشار إليهم أعلاه ،
    إنهم رائحة الكفر .. في زمن الإيمان أبو ريال ونص !
    ، وإنهم "الملحدون الجدد" الذين لن تتكلف جلسات الإقناع بتحويلهم إلى مؤمنين ْ
    فقد ولى زمن معاهد النصح والإرشاد ْ

    كوني كافرة .. دوماً
    ، وإنه لشرفٌ تسجيلكِ ها هنا ..
    أشكرك ،


    ابن أبي عباطة ْ
    دعني أصدقكَ القول ،
    وهي فرصة لأكون صادقة .. فيما يبدو
    كثيرةٌ هي تلك الأشياء التي تكون واضحة أمامنا بشكل لا يقبل الشك ،
    ولكنا لا نراها لأنها أمور روتينية ْ
    ، أن تسمع "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم" في وسط الحرم .. أمر عادي
    روتيني ،
    ذاك أن السديس يحفظ المصحف ْ
    وأنتَ مصلٍ ورائه ،
    .. وبالتالي ، فلا شيء جديد في الموضوع !
    أما لذاك الذي يجلس قرب عبوةٍ ناسفة ينتظر دبابةً في "الشجاعية" .. تبدو الأمور جديدة تماماً
    فهو يرى عذاب الله ببني إسرائيل .. دون أن يكون قد عاصر موسى عليه السلام !
    وفرقٌ كبير ، في المسافة والمكان ، بين الحرم وبين الشجاعية !

    "إنك ميتٌ وإنهم ميتون"
    لعل ابن الخطاب قد سمعها أول مرةٍ لما تلاها الصديق ، رغم أن الشيطان كان يفر منه !
    ولكن الحدث يُعطي الحقيقة .. مرّها/شكلها الغائب ْ
    لذلك، لو قرأت "أم أسامة" عليكَ (قل هو الله أحد) لتفكرت بها كثيراً .. كثيراً جداً

    طاول برقبتكَ من شئت ْ
    ستبقى غزة .. وأسامة .. أثمن من "القطعة النادرة" !
    ، وسأبقى أشكرك على ردكَ .. كثيراً
    شكراً .. بطول رقبة لوفي
    كن بخير ْ


    الشنقيطي
    وأديني قلت .. هتعمل إيه ؟!


    أنين ْ
    ، واستمروا في سخطكم
    فقد قالوا أن الشعب سلطة لا يتغلب عليها أحد !
    أيها الساخطون .. كونوا بخير
    يعجبني سخطكم .. إلا قليلاً !
    أشكرك يا أنين .. كن هنا دوماً


    ذكريات ْ
    : )
    لم أتمكن من إثبات أني مرّنت شفتاي
    فمرنت زر الـShift !
    وأنتج ما تراه تحت اسمك ..
    ثم إن الفجر قادم ،
    ولما يوصل .. قولوه إني أنا قاعدة عَـ القهوة !
    كن بخير ْ
    وعيد مبارك .. وجمال مبارك
    وسوزان مبارك ،


    زوبا
    يسلم تمك ..
    : )

    ؛

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    المكان
    مقاطعة مرات
    الردود
    65
    عن "أسامة" الصائم قسراً .. فالحليب يهدد الأمن القومي الفرعوني
    وأمه لا تمتلك إلا ماءً .. وتمراً ، ودعواتٍ في جوف الليل
    تصبّره كل يوم دون أن يفهمها ..
    أن يا بني "ما من امريء مسلم يخذل امرءاً مسلما في موضع تُنتهك فيه حرمته ، ويُنتقص فيه من عرضه ، إلا خذله الله تعالى في موضع يُحب نصرته"

    أنا اصغر بكثير من ان اترك تعليقا ... فهذه الكلمات اكبر بكثير من زمني ... غزة في اغلال الحديد ونحن في اوصاد الذل .. وشتان بين اغلالكم واوصادنا !!!

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    لا أعلم ..
    الردود
    7
    قبل البداية :
    ؛
    هنا الكثير من الضجيج ..
    والضجيج يخرجكِ بصورة أجمل !
    ألا ترين أنّهم يمنحونا دروساً -مجانيّة - في طريقة النفاق..
    ثمّ إنّه لو حدث أن رأستِ منظّمة .. ستكونين ممتنة جداً ..
    للمؤمنين -الكثيرين - هنا .. وربما المغفلين تبدو ألطف ..

    × ؛
    احترت كثيراً ..
    لأجلِ من ستكون بداية حبري الأسود جداً -أقصد الأسود حقاً - !
    هنا الكثير من الكفّار .. أحبهم كثيراً .. أرى فيهم ضياء ظلامنا ,
    لكنّكِ تعلمين جيّداً من أنتِ ..
    *
    شكراً لأنّها لا زالت تبكيني ..
    وقولي لبراء الطهر .. خالتو ريشة تعدكِ أن تفعل شيئاً..
    ستغيّب نفسها في أحضان الكتب ..
    وستظهر بعدها كما ينبغي..
    تعدكِ أن تربّي في قلبها -ذاك المهشّم - روح العظماء !
    ثمّ ؛
    سآتيك يوماً بحلوى كثيرة .. سأحضنك .. سأشتمّ فيك طهراً حقيقياً..
    وسأخبركِ عن صغيرتي .. كيف كانت تتحدّث ..
    حتّى أطفالنا لم يعودوا طاهرين .. حتّى هم أصبحو يقفون على عتبة باب الحارة !..
    ويشترون حلواهم , ما عدت أحلم أن أسمع حديثهم ..
    ,
    أنتِ يابراء تعلمين جيّداً أنّي أحبّكِ ..كثيراً ,
    تعلمين أنّي أريد لو كنت أستطيع فداء روحي لأجلكِ ..
    تعلمين أنّي ماارتضيت حياتهم ..لكنّهم أرغموني ..
    كوني وقلبكِ وطهركِ بخير..
    ويوماً سنلتقي ووالدك ومجاهدة في فردوسٍ لا تزول ..-إن شاء ربّي -
    لن يدخلها إلّا من كفر بدينهم !

    ..
    لأنّكِ تستحقينه أكثر من أيّ روحٍ أخرى !
    كان لأجلكِ .. وعذراً لأنّه لم يأتي كما ينبغيي ..-ولن يفعل يوماً ! -
    كبيرة هي الحروف حين يسطّرها الوجع ..وتبقي روح أملٍ داخلها ..
    كبيرة .. جداً , !

    على جنب :
    ..

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    اليوم بعيد عن .... شذى
    الردود
    83
    غزة كافرة هذا ما قرأته في كتب الاحقين
    وهذا ما كتبه المدونين بجميع جنسياتهم
    وعلقت عليها ان العلم عندي منذ ولدتني امي
    كلامك قديم
    اعيدي صياغته ليعجب غير البشر من اصحاب جلدتنا
    شكرا

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بلاد العاديين
    الردود
    302
    ..

    مرآتي
    غزة خارج الزمن ،
    .. والحديد عندها "مصدي" من زمان !
    فلم تعد ترتبط به إلا عبر صواريخ أبنائها .. فقط ْ
    تلك الصغيرة جداً على أن تترك أثراً ما في عقول البعض ،
    .. وكبيرة جداً أن يستوعب أثرها أولئك البعض أيضاً !
    أشكرك ،


    براء ْ
    لم أحدثكِ يا قرّة عيني عن "ريشه"
    فهي "خالتو" كما أنا "خالتو" .. غير أنها أصدق مني كثيراً
    .. عن بكائها على الأحياء هناك
    يحفظهم الله في شامه .. في الأرض المباركة
    عن همسات ليلها وهي تحكي لكِ قصة "يوسف" وقد ظلمه إخوته !
    عن ريالاتها الجميلة .. وهي تضعها في حصالتكِ
    .. فلقد أخبرتيني يا براء أنكِ ستشترين "موبايلاً" لتتصلي بـ"بابا" المسافر ْ
    وحينما قلتُ لكِ إنه غالٍ ..
    " مش مشكلة .. بَحوّش وبشتريه "
    عن شعركِ .. تتقنُ ريشهـ تصفيفه جيداً
    لأنها تحبكِ .. والله تحبكِ
    هي أخبرتني .. وأنا أصدقها كما أصدق غزة ْ
    عن حضنها .. تنامين فيه بكل أمان
    ؛ عن دمعاتها .. تواريها لكي "ما تزعلي كل ما حكينا"
    عن صوت بكائها الصامت .. خشية أن تستيقظي
    عن دعواتها في جوف الليل أن يحفظكِ العزيز بحفظه
    وأن ينتقم الجبار .. ممن ظلمكِ ،
    هذه هي "خالتو ريشهـ" .. فهل تحبيها يا براء ؟
    " قولي لخالتو ريشهـ إني بحبها
    .. وإني بحب كمان الآيسكريم أبو شوكلاتة ؛ خليها تجيبلي منه المرة الجاية
    و هاي أحلى بوسة عالـهوا يا خالتو .. أمووووواه "

    ريشه ،
    .. لقد قلتُ أن غزة لا تُحرَج أبداً !
    ولا مجال لديها للمجاملات ..
    لم تكن "اجتماعية" بالقدر المطلوب لتقول للقبيح "أنت لستَ جميل كثيراً"
    بل قالت له "قبيح" وبكل صراحة !
    ولم تعرف المرونة السياسية لكي تبقى بعض أوراق التوت .. منثورةًَ هنا وهناك
    ؛ بل عرّت .. كل شيء !
    وأثبتت .. أن الرفاهية لا ترتبط بمستوى الدخل السنوي
    بقدر ما ترتبط برصيد العزة والكرامة .. وصحون الخبيزة !

    اقترحَتْ عليّ أن ترسل بعض نقودها لشراء الحليب لأسامة ْ
    .. كلّمتها : لا يجوز !
    فـ"ويسترن يونيون" لا تعترف بغزة وملحقاتها ،
    وستعيّدك عليكِ أجهزة المخابرات/أمن الدولة/المباحث في دولتكِ/مملكتكِ/جمهوريتكِ !
    ؛ وأسامة لا يرضى أن يعيّد أحدٌ بسببه ْ

    لم أحدثكِ بعد عن "تزييف" المشاعر !
    إنها تجارة رابحة .. لن تبور ْ
    ؛ أولئك .. الذين يتألمون ، ويبكون ..
    كثيراً .. كثيراً جداً
    ثم نقرة ريموت واحدة .. وتتحول روتانا إلى "نسمة"
    ذاك أن إعادة باب الحارة هناك .. لا تتطلب مشاهدة كم كبير من الدعايات البايخة !

    لم أحدثكِ يا غاليتي ،
    .. عن جرحٍ ما زال يثعب دماً
    أضربه .. لكي "ينخمد" !
    فلا يزيد إلا نزفاً ..
    ؛ لم تعد الدماء حمراء .. فقد رفعت كرات الدم البيضاء الراية !
    وأضحينا نستجدي الإستسلام .. كـ"أم بدر" تستجدي ذاك الخروء كي يبقى وردة عندها

    لم أحدثكِ أن غزة كما يجب ْ
    لأني لا أتقن كثيراً من الخربشة ..
    ففي الصدر ما يأبى القلم أن "ينكشه" ،
    .. ولستُ أتقن الحفظ .. مدلسة
    وأحاديثي كلها "موضوعة" !

    يا صديقتي الصادقة ْ
    ، لم أخبركِ بعد أن الصدق ها هنا من الكفريات ..
    أوصتني به غزة .. ومن قبلها من قال ".. وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلاً"
    فعرفتُ أن الذل يباع بالمقايضة ..
    .. وأن الصدق يُطرح في الأسواق "عَـ البيعة" !
    وأن اليمين الغموس قد أصابت الملايين ْ
    ؛ وأني لم أتقن الحياة .. كما يجب !

    لأجل براء .. كوني بخير
    لروحكِ السلام ،


    thedad
    عفوا .. !
    ثم إنه لا "ما قديم .. إلا الشيطان"
    شكراً ،

    ..

  14. #94
    أختي الكريمة مجاهدة الشام المحترمة
    مساء الخير
    لم تتركي شيئا في خارطة الوطن بكل مآسيه وأفراحه إلا وأشبعتها لكما وتعنيفا واستهجانا وتعرية , وهذا حقك كإنسانةغيورة علىمصلحة أمتها - إن بقيت أمة - حيث أن عصا الفرقة شرذمتها وفرّقتها .
    وما شاء الله صار لنا أصوات أكثر في الأمم المتحدة ، وهذا يدعو للفخر ، فما رأيك ؟ .
    كل ما تفضلت به جواهر درر ، عقود من الجمان والياقوت وال. . . . الخ ، ولكن مالعمل إذا مات الضمير ودفنوه في مقبرة المصلحة الشخصية ونظريات القدرية وآراء المنافقين والمرتزقة ؟ ! .
    لقد أعدت قراءة كلماتك البواحة عدة مرات ، وفي كل مرة أجد فيها جديدا وألقا ساحرا ونفسا نديا مشبعا بكل قيم ومثل الفضيلة والشرف والطهر والوفاء على نحو خيالي عاصف .
    تحياتي وودي لك ،دمت بخير .
    ولي عودة -إن شاء الله - لكي أتوسد مفرداتك فأعيش على حلم لن يطول ! .

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الردود
    190

    موجز بالتفصيل

    الذى عانيت له أكثر ... هو أنكِ لاتعرفين حتى اليوم .. من أين تأتى لـ ,, أسامة ,, بجوز حمام حتى يستطع أن ينم ......... إذهبى إلى,, برج الجزيرة,, ستجدينهم مذبوحين جاهزين ... وستجدين أكثر

    إعجابى وتحيتى

    مهاجر ..... ولم أزل

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محترم جدا
    الردود
    1,384
    تكتبين كثيرا وجميلا ‘ في الوقت الذي نعجز فيه عن كتابة القليل مما يفي !
    تحية لك ولكل الأشياء التي تفضي لغزة .

  17. #97
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    حيث هو كائن
    الردود
    856
    (( أشر خلق الله من ستره الله وفضح نفسه ))
    فلن أفضح ستري وأعلن إيماني بنكرانه
    ولن أزيد المعاصي و أجاهر كذباً .. أعلن أني كفرت

    و إن سألتي فيما وجودي هنا إذاً
    جودي هنا تسجيل موقف (( ياليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً ))

    ولن أتباكى و اشهد الناس على دمعي .. فبقائي على إيماني يثبت عدم طهره
    من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا والآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع
    فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المكان
    غزة ..
    الردود
    165
    مجاهدة الشام ،،
    أعيش في غزة ، وربما بسبب هذا الشيء شعرت بمعنى كل حرف مما خطت أناملك الصادقة ...
    كأن لكل حرف ونقطة في حديثك أنفاس تختلج في صدري كلما تذكرت غزة ..وألم غزة ..
    وكأنه كان هناك الكثير من الأشياء التي كنت-رغم مكوثي في غزة- لا ألحظها .. أو ربما أحاول تجاهلها حتى لا أحزن كثيرا ...
    ولكن بعد كل هذا ... ثم ماذا ؟؟
    لا شيء سوى دموع ... دعاء .. وصمود ..
    لك الله يا غزة ...
    دمت بخير أختي ،، واحة أمل..

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    الردود
    7
    أيتها المجاهدة ... سلام سلاح لك ولقلمك الذي يشبه الى حد كبير تلك البندقية السوداء التي ترقد بجانبي كالاسد ينتظر الفريسة .
    مجاهدة ... اقولها وبكل فخر انني من غزة وتحديدا من الشجاعية وبيتي يقع على حدود الوطن هناك حيث يقف المجاهدون المرابطون الصابرون الصادقون .. وهنا الجميع مجاهد والجميع مرابط .. هنا نفهم الايات بغير ما يفهمها الآخرون فعندما نقرأ ( وأعدو ) ندفع الغالي والنفيس ونجود بالنفس والمال والدماء وبعض اطراف الجسد ايضا لنصنع صاروخا او عبوة ناسفة أو حتى قنبلة يدوية تكون آخر سلاح في جعبة المجاهد قبل ان يغادر الدنيا .. وعندما نقرأ قوله تعالى ( وما رميت اذ رميت ) نعلم جيدا ان ما تم اعداده هو جهد المقل ولكن الله يجعل فيه رعبا كبيرا ( ترهبون به عدو الله وعدوكم ) ..
    واعلمكم اني قد عايشت الحصار لحظة بلحظة وعايشت الحرب قذيفة بقذيفة وطلقة بطلقة ... ودرست لامتحاناتي على ضوء لمبة الكاز ...واكلت خبز الصاج وشربت شاي النار في غياب غاز الطهي .. ووقفت في طوابير طويلة لعلي افوز بربطة خبز او نصف انبوبة غاز .. وطالما اخذت ابنتي ملاك في حضني لابعد عنها ظلمة الليل الذي يخيفها واحجز عنها صوت اطنان المتفجرات التي تتساقط من طائرات الاف 16 وكأنها مطر الموت ... لقد بكت ملاك من نقص الحليب تماما كما بكى اسامة غير انها لم تبكي بعد كبكاء براء الطهر لسفر ابيها الذي ينتظر تأشيرة السفر علها تكون قريبة بإذن الله ..
    3 اعوام وابي يصارع المرض في انتظار فتح المعبر عله يجد شفاءا عند ذوي القربى ولكن للأسف لم يحظى بذلك بعد .. وذلك لسبب بسيط وهوانه يعبد اله ابيه وجده ولا يعترف بالدين الجديد !!!
    احبتي في الله كما ترون ان لدي الكثير من المؤهلات التي تجعلني ليس كافرا وحسب بل للكافرين بدين اسرائيل وعملائها اماما وقائدا ((وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا))
    مجاهدة بقي ان اقول لك : مع اني اعايش المأساه وارشف مرارتها يوميا الا انني بكيت مما خطه قلمك النازف .. لا ادري هل لأنك لامستي الجرح فآلمني .. ام لأني لم اكن ارى الصورة بشموليتها كما سطرتها عباراتك الناسفة ...
    وبقي هنا ان اعلنها للجميع : لا لخلط الاوراق ولا للمقارنة بدون دليل وبرهان فعياش والزرقاوي لا يستويان مثلا .. وياسين والظواهري منهجان لا يلتقيان الا قليلا .. وحتى لا يفهمني البعض بغير ما اردت فانا لا انقص من جهاد الآخرين واجتهاداتهم مع خلافي مع الكثير منها الا انها كلمة حق اردت ان اسجلها في هذا المنحدر الذي يسكنه كثير من اولي الالباب .
    قد يكون قلمي لا يرتقي لمستوى اقلامكم وقد تكون لغتي بها الكثير من ( التخبيص اللغوي والنحوي ) ولكني سعيد بوجودي بينكم
    بلغي براء مني السلام وقولي لها لا تقلقي سأسلم لك على اباك حينما التقي به في الجنة بإذن الله .
    وابلغي اسامة انني ساسلمه سلاحي حينما اذهب عند ابي البراء فليستعد وليكن على قدر المسئولية وليحمل راية التوحيد عالية .
    ودمتم بعزة يا اهل غزة

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المكان
    غزة؛ العِزة
    الردود
    383
    ^
    ربنا يجزاك الخير، ويكتب لك الأجر كاملاً، ويرزقك الشهادة بعد طول عمر وحسن عمل؛ مقبلاً غير مدبر، بعد نكاية وفضيحة في العدو.


    " حسام محمود الزهار "
    ..:: في كل يوم للجنان قوافل ::..

 

 
الصفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •