Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 56
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141

    أنا ـ حقاً ـ لا أعرف !!

    ..
    أبي يعلِّم القرآن منذ أربعة عقود ، وأمي أميَّة لا تقرأ ولا تكتب ..

    ما يؤمن به أبي تماماً هو أنني أجهل من ثور ،
    وأن كرسي المصحف ( أو مسند المصحف ) ـ لا بد ـ قد حفظ ما لم أتمكن من حفظه حتى الآن !
    ولو كتب الله له أن يقرأ ، لتلى بصورة أجمل من الصورة التي أتلو بها !

    أما أمي فهي ترى بأنني أعلم أهل الأرض ، وأنني المثقف الوحيد بين أشقائي ..
    أقرأ الكثير من المجلات والروايات ، أتكلم كثيراً ، أشاهد الكثير من الأفلام !
    فلا بد من أنني مثقف فعلاً ..

    ثم إنني نحيل هزيل ، ضعيف البنية ، أرتدي النظارات ..
    بينما أصغر أشقائي ـ حجماً ـ يشبه الفيل الهندي ..
    صحيح أن لدي أخ نحيل ، لكنه يصفف شعره بجيل الشعر ، والمثقف لا يفعل أموراً رقيعة كهذه !

    تطلبني ـ أمي حفظها الله ـ في كل المهمات الصعبة ، بدءاً من البحث في قنوات الرسيفر ، واختيار قناة إم بي سي ، لتشاهد سلمان العودة ..
    هذه مهمة سهلة طبعاً ، لكنها تنظر لي بإعجاب وتتمتم : الله يزيدك .
    مروراً بمحاولة تشغيل جهاز فحص السكر ـ الذي يعتمد على الرسوم أكثر من اعتماده على اللغة الإنجليزية ـ لكنني أتعمد نطق بعض الكلمات السهلة بصوتٍ مرتفع ( لزوم الإيحاء طبعاً ) مثل
    ( open - out ) !
    وانتهاءاً بالاستفسار من موظف الاتصالات السعودية حول سبب عدم رد خالي أبو رائد على مكالماتها !

    حاولت إقناعها بأنه لا علاقة لموظف الاتصالات برد خالي ( أبو رائد ) على المكالمات ، وأن خالي ( أبو رائد ) سوف يرد عليها ـ حتماً ـ بمجرد أن يخرج من الحمام ، أو يصحو من النوم ، أو ينهي وجبة الغداء ، أو يجد جواله الذي يضيعه في اليوم سبع وخمسون مرة ، وهو عندما يجده فهو لا يجده إلا لكي يضيعه في مكان آخر !
    المهم أنه سوف يرد عليها عندما ينتهي من فعل الأشياء التي يكون منشغلاً في فعلها !
    المهم اتصلت بموظف الاتصالات بناء على طلبها ، واستغرقت نصف ساعة أستمع للصوت الرخيم الذي يخبرني بأن خدمتنا هي محور اهتمامهم ، ولأنه هناك عملاء جاري خدمتهم فإنه علي الانتظار حتى ينتهون من خدمة العملاء الآخرين ( اللي جاري خدمتهم واللي ما بعد جرت خدمتهم ، المهم أن علي الانتظار طويلاً ) فأغلقت السماعة ، وأخبرتها بأنني اتصلت بالموظف ـ وأنا صادق فعلاً ـ فسارعت للاتصال بخالي الذي أجابها على الفور !
    فنظرت إلي نظرة ذات معنى !!
    أخبرتها بأنه لا علاقة لموظف الاتصالات برد خالي ، وأن خالي لو كان يصنع تمثالاً من الشمع لأصالة نصري مستخدماً قدميه ، لانتهى منه خلال الفترة التي انتظرتُ فيها موظف الاتصالات !!

    العجيب أنه في كل مرة أتصل فيها بشركة الاتصالات ، يرد بعدها خالي مباشرة ، حتى بدأت أقتنع فعلاً بأن هناك علاقة بين الاثنين !

    ..
    ...

    قررت أمي تعلم القراءة والكتابة ـ وهي في الستين من عمرها ـ لأنها تريد أن تجرب متعة تلاوة القرآن ..
    وأنتم تعرفون أنه ـ وبمجرد تعلمها القراءة والكتابة ـ سوف تتمكن من فعل كل الأشياء التي كنت أفعلها لها !
    نعم ، سنة واحدة سوف تجعلها مثلي تماماً ، فأنا ـ وبالرغم من أنني قضيت أكثر من نصف عمري في الدراسة ـ إلا أنني لا أعتقد بأنني كنت أفعل أي شيء إلا القراءة والكتابة !
    أما ما عدا ذلك فهو معلومات عامة من النادر أن أستفيد منها ، فأنا لا أذكر نصاب الزكاة ، ولا أعرف حاصل ضرب خمسة في سبعة ، ولا أعرف ما هو العنصر الكيميائي الذي يرمز له بالرمز c !

    هذا هو تماماً ما يشعرنا بالرضا عن النفس ، أن هناك دوماً من هم أقل منا !
    دائماً هناك من نمدهم بالقوة ، بالرغم من ضعفنا !
    دائماً هناك من يحتاج إلينا مهما بلغت ضئالتنا !

    ...
    ..

    كانت في يدها ورقة مليئة بالأسئلة ، على غرار : أول من تكلم في المهد ، أول مولود في الإسلام ، أول سكرتير عام للأمم المتحدة !
    الكثير من الأشياء التي لا تفيدك أبداً في حياتك اليومية ، إلا لو كنت سوف تشارك في من سيربح المليون !
    حتى الأسئلة ليس هناك ما يربطها ببعض ، فأنا لا أعرف ما هي العلاقة التي تربط أول شهيد في الإسلام بأول أمين عام للأمم المتحدة !!

    على العموم ، هذا هو مفهومنا للثقافة العامة ، ولا نستطيع تغييره بسهولة ..

    بعد صلاة المغرب استدعتني لأحل لها كل تلك المسائل ، وأنا ليس لدي أي فكرة عن أول امرأة اكتحلت بالإثمد !
    ناهيك عن أنني لا أعرف ما هو الإثمد أصلاً !
    لكنني وجدت أنها فرصة مناسبة لأستعيد مكانتي ، أو بالأحرى للحفاظ عليها ..

    ابن أختي بجانبها ويقرأ علي الأسئلة :
    من هو أول من كفر !

    كنت قد قرأت هذه المعلومة في يومٍ من الأيام لكنني نسيتها تماماً ..

    عدلت نظارتي ، وتنحنحت ، وقلت : طبعاً يقول الله سبحانه وتعالى ( وما كفر سليمان ولكن الشيطان كفروا )
    الجميع من حولي : صدق الله العظيم
    بنت أختي ـ شقيقة من يقرأ الأسئلة ـ تقول : فرعون فرعون ، سمعت جوابها واستبعدته .
    ثم صمتّ دقيقة لأعرف ما الذي أنوي قوله بعد ذلك ، لكن صمتي بدا وكأنه صمت الشيخ يلتقط أنفاسه ، ثم قلت : ويقول أيضاً ( ولا تكونوا أول كافرٍ به )
    الجميع من حولي : صدق الله العظيم
    ابن أخي ـ علاء على ما أعتقد ـ يقول : إبليس إبليس !

    يسسس ، هو إبليس فعلاً ، لقد تذكرت ..

    ثم قلت ، الآيات التي تحدثت عن الكفر كثيرة جداً ، لكن الأكيد أن أول من كفر هو إبليس لعنه الله !


    زوجتي تربت على ظهري في فخر ، وكأنني الحصان الفائز في سباق دبي للخيول !
    أمي تنظر لي بكثيرٍ من المحبة ، الأطفال ينظرون لي بإجلال وكأنني إبليس ذات نفسه ..
    حتى ابن أخي ـ علاء على ما أظن ـ وهو من قال الجواب قبلي بكل بساطة وتلقائية !
    صفق بيديه وهو يقول : والله إنك خطير يا عمو مصطفى ..



    ليس مهماً أن يكون كل من حولك يعرف أكثر منك ، المهم هو كيف تقنعهم بأنك تعرف أكثر منهم !!
    ..


    لا أعرف تحديداً متى توصلت لهذه القناعة ، بأنه لا أحد من الأشخاص الذين يتحدثون يعرفون !!
    وأن من يعرف فعلاً يصنع ولا يتحدث !!
    وبما أننا لم نعد نضيف شيئاً ، حتى أننا لا نعرف كيف نصنع عود كبريت ، فإننا بالتالي لا نعرف !

    ابتداءاً باالعامل الهندي الذي يقنعك بأن الكمبرسر في ثلاجتك متعطل ، وأن كلفة إصلاحه مائتا ريال ، فتقول له أن : يفتح الله ..
    والعامل ـ من أبناء جلدتك ـ والذي يقسم لك أن المبرِّد ليس على ما يرام ، وأنه سوف يأخذ ـ من أجلك فقط ـ مائتين وخمسين ريالاً ـ !
    ثم تفتح ابنتك الثلاجة لتتناول عصير سنتوب ، وتعبث بيدها بمؤشر البرودة ، فيعود صوت المكائن التي تهدر عادة في الثلاجة ، إلى إصدار تلك الأصوات المزعجة مرة أخرى !!
    ..

    حتى بائع الطيور الذي اشتريت من عنده ضفدع يحاول أن يتصرف مثل الكناري !
    قال لي بأن السبب في عدم تغريد الطير هو أنه ليس لديه أنثى ليغازلها !!
    سألته : طيب ليش ينط !
    فأجاب : إحم إحم ، أنت عارف ليش !
    فأجبت : لا والله إحم إحم ما بعرف ليش !
    ليرد : يحتاج إلى أنثى !

    المهم ابتعت له ضفدعة أخرى تتظاهر هي الأخرى بأنها كنارية ( هي أنثى الكناري تبقى إيه ) !
    وأصبح المجموع ثلاثمائة ريال ..
    المهم أنه لم يغرد ، ولم تفعل هي ..

    وفي بيت أحد الأصدقاء هناك كناري يغرّد بصوتٍ جميل ، وهو وحيد ..
    فسألت صاحبي عن سبب تغريد هذا الكناري ؟ بينما الكناري الذي لديّ لا يفعل ؟!
    فأجابني : بأن الكناري لا يغرٍّد إلا إذا كان وحيداً ، وأنه يغرِّد شوقاً للأنثى ، وأنت أحضرت له أنثى فمن الطبيعي أن يتوقف عن التغريد بما أنه حصل على مبتغاه !!



    آها ، إذن الحقيقة هي أنه لا أحد يعرف ، مثلي تماماً ، لكننا جميعاً توقفنا عن قول ( لا أعرف )
    لأنه لا أحد مقتنع حقاً ، بأنه من قال : لا أعرف ، فقد أفتى !






    عُدّل الرد بواسطة ابن أبي فداغة : 16-12-2009 في 02:50 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المكان
    حيث أنا..
    الردود
    4,091
    بخير الحمد لله..
    إنت بجد كيفك؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    خلف دهاليز الكلمات << لزوم الهياط
    الردود
    1,141
    أنا بخير ، ومشتاق لك ، يا أغلى بني آدم على قلبي بعد كل سكان العالم ،
    يعني أنت بالترتيب العام للغلاوة ، الكائن رقم سبعة مليارات وواحد ، هذا في حال كان عدد سكان العالم سبعة مليارات !

    وقبلة لقلبك الداشر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الردود
    146
    کنت هنا مستمتعا لا أعرف ما أقول غیر شکرا لهذه الابتسامة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    alemaltharah@hotmail.com
    الردود
    274
    يوميات ابن ابي فداغة ونعم والله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الردود
    52
    القراءة لك،
    كأن تشاهد (اميتا بتشان يرفع الباص المائل إلى الهاوية من على الجسر، وهو بالمنتصف وقد هدّه ثقل الباص وأمل محبوبته.)
    في تلك اللحظه ترتفع الكاميرا على نسر في الجو وتظهر لافته THE END ،
    جميل كعادتك والتقاط ظريف

  7. #7
    ما اعرفه انني لاافقد االمتعة حين القراءة لك ومالا اعرفه انني لم اجد ما اعلق عليه في الاعلى ..!!

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المكان
    أرض تنام فيها الشمس
    الردود
    241
    لا أعرف ... أ أقول لك أحسنت أم جميل ما كتبت هنا ... جميل في عفويته و أحسنت في التعبير عنه ... موفق أخي
    أعود ..
    أعود لطاولتي

    لاشيء معي إلا كلمات

  9. #9
    حديثك " حميميّ " جداً وكأننا في جلسة أصدقاء وأحدهم يتحدث !
    أنت مبدع في الوصول بنا إلى خلاصة ما توّد قولها بحديثٍ لا يملّ .
    بورك فيك أخي ودمت متألقاً .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المكان
    الأردن
    الردود
    641
    الله يسعد قلبك و ينور طريقك يا مصطفى ،

    الله يرضى عليك و يوفقك .

    جميل ما هنا و الله .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المكان
    رجال صدقو ما عاهدو الله عليه ... هم قضوا نحبهم ونحن ننتظر -المغرب-
    الردود
    197
    it ys nyce tik you idoon hive arabick

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    هنا ، وأين أكون؟
    الردود
    16
    اسمتعت بالقراءة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    ما أن تخبرني منّ أنا..أخبرني أين أنا..؟
    الردود
    133
    فقط..لا أعرف<~هكذا قد أفتى الشيخ

  14. #14
    ابن أبي فداغة ...
    والله إنك خطير يا عمو مصطفى

    نص يلامس وجه القلب.
    كن بخير

  15. #15
    يا أخي ما تدري كم أسعدتني قراءتك لما يحدث, وقراءتي لما تكتب ...
    فقد أقررت الآن أنك مبدع ... ومبدع ... ومبدع ... هكذا تروى الحكايا .. يا صديقي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    ابن ابي فداغة
    والله انك كبير
    صدقني اردت ان اعقب اكثر
    ولكن بما انك من مدمني الكلمات تعرف انها تخوننا حين نحتاج اليها
    ما رأيك ان نجرب الصمت
    والصمت في حرم الجمال جمال
    لجمالك مصطفى ارفع قبعتي
    كل الود اخي

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    أكيد مش في المريخ ...
    الردود
    359
    المهم - يا إبن أبي مدري أيش - أنك بخير بعد كل هذه الدوخة.

    والمهم أنك حصلت لك عجوز مسكينة تضحك عليها ، والمهم إنك وصلت في الأخير وبعد الجهد
    إلى أن الشمس تشرق من المشرق والقمر مجرد هلام ميسور الحال منفوخ بالضوء الفاسد ينير
    للنّاس الدروب التائهة حتى يتمكنوا من التقاط أحزانهم التي اسّاقطت من جيوبهم
    ذات يوم في جنح الظلام.

    أيش رأيك في كلمة (جنح الظلام) وما قبلها؟

    ثم إن الشعب العربي يا إبن ... الخ وعندما تحين المناسبة ، فإن نصفه مفتيين وفلاسفة
    والنصف الآخر أطباء متخصصين في كل علل الجسم من الزكام حتى السرطان.
    والنصف الثالث الباقي مساطيل ينشرون ترهاتهم في الساخر بغبطة
    ثم يعتقدون أنا الآخرين الساذجين يكادون يختنقون
    من الضحك كلما قرأو ما يكتبون.

    ولمعلوماتك : فإن محدثك واحد من أولئك الآخرين .

    انتهى !

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في مكان أحلم بغيره
    الردود
    62
    حتى جهلك جميل ياإبن أبي فداغة

  19. #19
    اهنئك لانك تعرف ما تحتاجه امك وكفى.

    هى ونظرتها ذات المغزى تقول : انها انجبت اسطوره وحلاّل العقد..

    فلا تقل بعد اليوم(انا حقاّ لا أعرف)


    تحياتى

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المكان
    في غربة دائمة
    الردود
    190
    ان الجميل فيما اقرأ هو انه امر يمر علينا جميعا ونعيشه كلنا ،لكن يشق علينا ان نعبر عنه كما عبّرت انت عنه
    وهذه لـ"انا مسلم"
    كأن تشاهد (اميتا بتشان يرفع الباص المائل إلى الهاوية من على الجسر، وهو بالمنتصف وقد هدّه ثقل الباص وأمل محبوبته.)
    في تلك اللحظه ........
    تبدأ اغنية من 70 مقطع وتستمر لغاية نصف ساعة

    ابن ابي فداغة
    افدغ الله لك في قلوبنا موقعاً فدّاغاً
    كل الشكر

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •