Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,207

    وأخيـرا سبا الفولاذ .. قلبَ "بارليف" العـرب

    رحلة إلى جـدران الموت عبر العالم


    ******************************
    ***************
    (01)
    الصين





    الاسم: سور الصين العظيم
    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: 221 ق م
    الدماغ : أباطر صينيون من حكام تشانغو الى أسرة منغ
    التكلفة: أشغال امتدت من 221 ق م إلى غاية 1644 م
    المادة: طين وطوب
    الطول: 6700 كم وبعلو بين 3 و 8 م
    الهيئة: امتد بمحاداة الانهار وعلى التضاريس والتلال ويكفي أنه البناء الوحيد الذي شيده الانسان ويُرى من الفضاء
    الغاية: دفاعية ..
    المهمة: وقف هجمات الشعوب البدوية (البرابرة) غرب الصين ثم حماية الامبراطوية بعد توحيد الصين .. ولكن السور عجز عن تحقيق دوره ولم يحم الصين من هذه الهجمات الا غزوات اباطرة "شنغ" والذين انحدروا من سلالة هذه القبائل المحاربة
    النهاية: واحد من أروع المعال الأثرية في العالم صنفته اليونسكو ضمن محميات التراث العالمي




    ******************************

    ***************
    (02)
    (الجزائر)

    الاسم: خطي شال وموريس
    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: أوت 1956 /1958
    الدماغ : تعود فكرة بناء الخطوط المكهربة إلى الجنرال الفرنسي فانكسام VANUXEM الذي أراد تطبيق فكرة إنشاء خطين مكهربين عرفا باسم خطي موريس و شال وطبقت في بنائهما تقنيات عالية
    التكلفة: ....
    الطول: 750 كم شرق الجزائر و750 كم غرب الجزائر (على امتداد الحدود)
    الخط الأول "موريس": سمي باسم آندري موريس وزير الدفاع في حكومة بورجيس مونروي وعرض المشروع على البرلمان الفرنسي و صادق عليه ، و يهدف الخط المكهرب إلى عزل الثورة عن تونس شرقا وعن المغرب غربا ، انطلقت به الأشغال في أوت 1956 ،ويمتد الخط شرقا على مسافة 750 كلم من عنابة شمالا إلى نقرين جنوبا وعرضه من 30 م إلى 60 م وغربا على نفس المسافة (750 كلم) ويمتد من الغزوات شمالا إلى بشار جنوبا
    الخط الثاني "شال" : سمي باسم قائد القوات الفرنسية آنذاك شارل موريس وأقيم بالجبهة الشرقية من الوطن خلف خط موريس لتدعيمه ومساعدته في منع مرور المجاهدين ، وبني بنفس تقنيات الخط الأول وأخذ مساره بالتوازي معه أيضا من الشمال إلى الجنوب وكانت بداية الأشغال به مع نهاية سنة 1958
    الهيئة: إعتمدت السلطات الفرنسية على أساليب جهنمية في تقنيات بناء خطي شال وموريس وتزويدهما بكل وسائل الفتك بالأشخاص من ضغط كهربائي عالي (30 ألف فولط في خط شال) وألغام مختلفة الأنواع وتشكل الخطان من مجموعة من الشبكات المتوازية من الخطوط الكهربائية والأسلاك الشائكة المختلفة الأشكال و القياسات

    1- شبكة الإنذار : تنبّه باقتراب جيش التحرير الوطني.
    2- حقل الألغام : نجده في مقدمة الحاجز ويتراوح عرضه ما بين 3 إلى 5 أمتار به 50000 لغم على مستوى كل 20 كلم من الحاجز ، والألغام به متباعدة عن بعضها بحوالي 40 إلى 50 سم و مازالت آثارها لحد اليوم .
    3- شبكة من الأسلاك الشائكة : و هي منحرفة الشكل تحتوي على 03 أوتاد علوها 1.60 م و عرضها 6 م.
    4- السياج المكهرب : يبلغ علوه 1.80 م متكون من 08 أسلاك متباعدة عن بعضها
    بحوالي 2.5 م ، و يمر بها تيار شدته متفاوتة : الأولى للتنبيه و الثانية تستعمل في حالة الطوارئ ، هذه الشبكة معززة في أعلاها بأسلاك ثانوية غير مكهربة أوتادها خشبية و طولها متران.
    5 - شباك دائري على ثلاث طبقات : 1.40 م إلى 2 م .
    6- سياج ضد البازوكا : ( قاذفة الصواريخ ) يحمي سيارات الحراسة كما يحمي الشبكة المكهربة من أسلحة جيش التحرير الوطني المضادة للدبابات .
    7- السياج المكهرب الثاني : يشبه السياج المكهرب الأول غير أنه يكون معززا من الأعلى والأسفل، وذلك بشد الأسلاك السفلية بدبابيس تمنع المجاهدين من إبعادها عن بعضها البعض للمرور، وكذلك فرش الأرض تحت السياج بأسلاك شائكة تمنع المجاهدين من حفر ممر تحتها للعبور.
    8- ممر للحراسة : تسلكه سيارات الحراسة المسماة ( بالمشط ) .
    أسلاك شائكة مستطيلة الشكل : طولها 1.20 م إلى 1.40 م أما عرضها فيمتد من 04 إلى 06 أمتار .
    9- الممر التقني : تسلكه الفرق التقنية لتصليح أي عطب يحصل بالسياج
    المكهرب..
    10- السياج المكهرب الثالث : يشبه السياج الأول من حيث العلو و عدد الأسلاك .
    11- الأسلاك الشائكة : و تشبه الأسلاك المذكورة في رقم 10 .

    الألغام المختلفة :
    اعتمدت الألغام كوسيلة فتاكة لمنع عبور المجاهدين بعد اختراق الخطين ، و قد زرعت وسط الأسلاك الشائكة و هي أنواع منها :
    * ألغام مضادة للأفراد : صغيرة الحجم تؤدي إلى حدوث انفجار هائل عبد الضغط عليها وتؤدي إلى بتر السا ق أو القدم
    * ألغام مضادة للمجموعات : و هي أخطر من الأولى تؤدي إلى حدوث انفجار هائل عند الضغط عليها و تؤثر على مجموعة كاملة من الجنود .
    * الغام مضيئة : عند الضغط عليها تحدث ضوءا كاشفا و الهدف من زراعتها هو كشف و تحديد مواقع مرور المجاهدين لتسهل عملية قصفهم بالمدفعية الثقيلة

    المهمة: بعد تزايد العمليات العسكرية لوحدات جيش التحرير ، وتزويد المجاهدين بالسلاح عن طريق الحدود الغربية و الشرقية ، و بهدف عزل الثورة عن تونس و المغرب سعت فرنسا إلى غلق الحدود ببناء خطين مكهربين من الأسلاك الشائكة يمثلان حاجزا على الحدود الغربية والشرقية للجزائر لمنع دخول المجاهدين من المغرب و تونس .


    النهاية: إن إستراتيجية الثورة الجزائرية في مواجهة خطي شال و موريس قد اعتمدت التدرج في المواجهة ، اعتبارا لكون المشروع لم يتم معرفة أهدافه العسكرية الحقيقية إلا بعد بداية الإنجاز الفعلي ،وشملت استراتيجية جيش التحرير الوطني المجال الإعلامي و العسكري ، وقد أثر هذان الخطان في البداية على نشاط وحدات الجيش المتنقلة على الحدود الشرقية و الغربية إلى غاية التمكن من إيجاد الاستراتيجية الفعالة للتقليل من خطر الأسلاك المكهربة
    إعلاميا: وقفت جبهة التحرير الوطني الندّ للندّ أمام الدعاية الفرنسية الهادفة إلى تضخيم الأثار العسكرية لخطي شال وموريس على وحدات جيش التحرير الوطني ، وذلك بإنتهاج سياسة دعائية مضادة في شكل مناشير ،وبيانات إذاعية ،ومقالات صحفية من خلال جريدة المجاهد،إضافة إلى رفع معنويات الجنود عن طريق حملات التوعية في أوساط السكان .
    وعسكريا: اعتمد جيش التحرير الوطني المرحلية في التصدي للمشروع العسكري الفرنسي المتمثل في خطي شال وموريس من خلال المراحل التالية :
    - المرحلة الأولى :تجنب المرور عبر المناطق التي تنتشر فيها الألغام ، بالمرور عبر الشعاب و الوديان ، ثم جاءت فكرة حفر الأنفاق تحت الخطين ورفع الأسلاك المكهربة بواسطة الاخشاب .
    - المرحلة الثانية :استخدام المقصات الخاصة بالاسلاك الشائكة المغلفة بالمطاط العازل لقطع الاسلاك ، وفتح ثغرات ، وإستخدام الصناديق الخشبية للعبور تحت الاسلاك.
    - المرحلة الثالثة :اخترع جيش التحرير الوطني سلاحا خاصا يسمى البنغالور و هو عبار عن أنبوب معدني محشو بالمتفجرات يستخدم لاحداث فجوات في الاسلاك الشائكة بعرض
    3 إلى 5 أمتار

    بعد الإستقلال: بقي 3 ملايين لغم من اصل 11 مليون على الحدود, فكك الجيش الجزائري وأتلف ثمانية ملايين منها .. وقتلت 7328 شخضا أغلبهم من البدو الرحل قاطني المناطق الحدودية النائية ...
    سنة 2007 ورغبة من الطرفين في ازالة ارث التاريخ الاستعماري استقبلت الجزائر رئيس اركان القوات المسلحة الفرنسية جان لوي جورجيلان الذي سلمها خرطة الالغام التي زرعت على الحدود ما بين 1954 و1962 .. رغبة من الفرنسيين في انعاش التعاون العسكري والسياسي بين البلدين ويذكر تعنت الجزائر مع الملف نظير رفض فرنسا لحد الان الاعتذار رسميا عن جرائمها في الجزائر..
    التي لا تقتصر على الألغام فقط، وإنما هناك جرائم نووية أخرى جراء التجارب والتفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية، وجرائم التجارب الكيميائية والبيولوجية،مما نتج عن ذلك أمراض سرطانية متعددة، خاصة في الأماكن التي تمت فيها هذه الجرائم حيث أكدت جمعية 13 فيفري أن أكبر نسبة إصابة بمرض السرطان في الجزائر سببها الألغام التي بهاا مادة الـ “ت ن تي” الملوثة للبيئة بشكل فظيع ... وتعتبر هذه الاخيرة خطوة مهمة للتخلص من ركام الموت المطمور على الحدود الجزائرية منذ 50 سنة.

    ******************************
    ***************
    (03)
    ألمانيا


    الاسم: جدار برلين
    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: بدءا من 13 أغسطس1961 تم بناءه وتحصينه على مدار السنين ليفتتح في 9 نوفمبر1989
    الدماغ المدبر : السلطات الالمانية الشرقية من حلف وارسو نكالا ببيادق الحرب الباردة من حلف الناتو
    التكلفة: 150 مليون دولار
    المادة: خرسانة واسمنت
    الطول: بحدود 155 كيلومتر
    الهيئة: جدار متصل ضم 300 مركزا للمراقبة و 22 مخبأ. وقطع الجدار 97 شارعا في المدينة و6 فروع لمترو الانفاق وعشرة أحياء سكنية

    الغاية: عنصرية
    المهمة: منع هجرة سكان ألمانيا (برلين) الشرقية إلى الغربية خصوصا المتعلمين فقد هاجر ما يفوق 3 ملايين من المعسكر الشرقي الذي كان تحت سيطرة السوفييت الى الغربي تحت سيطرة امريكا وفرنسا .. واصبحت محاولات الهجرة والفرار من المانيا الديمقراطية بعد تشييد الجدار امرا محفوفاً بخطر فقدان الحياة. وقد قتل خلال سنوات وجود الحدود المصطنعة داخل المانيا 960 شخصا ممن حاولوا الفرار من المانيا الشرقية الى المانيا الغربية بمن فيهم 250 شخصا قتل عند تعديهم لجدار برلين. ووقع اكثر حالات الفرار جماهيرية الى برلين الغربية في ليلة 4 على 5 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1964 حين فر 57 شخصا عبر نفق تم حفره تحت الجدار



    النهاية: بعد اعلان حرية تنقل الشعب الالماني بين العاصمتين برلين الشرقية والغربية أمام الصحافة في 9 نوفمبر من عام 1989، بعد أكثر من 28 عاما من العزل خرج الالاف من الالمان محطمين لجدار الفصل



    ******************************

    ***************
    (04)
    مـصـر


    الاسم: خط "بارليف
    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: 1967 ...
    الدماغ : القائد العسكري الاسرائيلي حاييم بارليف
    التكلفة: 500 مليون دولار
    المادة: تراب
    الطول: 170 كم على امتداد الضفة الشرقية لقناة السويس و12 كم عمقا
    الهيئة: ساتر "ترابي" بعلو 20 متر ..انحدار 45 درجة .. 20 نقطة تحصين
    المهمة: دحر أي تقدم للقوات المصرية عبر قناة السويس

    النهاية: يقولون أنه أقوى خط دفاعي في العصر الحديث وادعى الصهاينة أنه أقوى من خط ماجينو الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية لكن الجيش المصري (بحنكة سعد الدين الشاذلي) دمره في أقل من 06 ساعات في حرب اكتوبر 1973 عدا نقطة تحصين وحيدة هي نقطة بودابست عند بور سعيد .. وهزم المصريون بمعية العرب (قبل ان ينسحبوا) خرافة الجيش الذي لا يقهر .. وأسروا على الجبهة المصرية اسرائيليين

    تفاصيل أكثر عن حرب أكتوبر
    حرب أكتوبر كما يراها سعد الدين الشاذلي




    ومن أسوار العالم
    ننتقل في الرد الثاني
    إلى جدران فلسطين


    دون أن ننسى طبعا أن هناك جدران عازلة أخرى (مرئية) وجميعها فوق الارض وأغلبها تم تدميرة كالجدار الذي بني الولايات المتحدة والمكسيك وخط بنما ولم يتبق منها سوى الجدار المكهرب بين الكوريتين الشمالية والجنوبية ..

    .
    .
    يتبع
    عُدّل الرد بواسطة salimekki : 22-12-2009 في 01:46 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,207

    من جدران العالم ... إلى جدران فلسطين


    ******************************
    ***************
    (05)
    جدران فلسطين .. وحكاية أخرى



    ******************************
    ***************
    أولا
    في الضفة الغربية



    الاسم: .. الجدار العازل (جدار الفصل العنصري)...
    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: منذ 2002 لليوم ...
    الدماغ : القائد العسكري اريال شارون
    التكلفة: 9.5 مليار شيكل
    الطول: يبلغ طول الجدار بأكمله 648 كيلومتراً ...!!! بسبب كثرة التعاريج والإلتواءات الناتجة عن التداخل بين المدن والقرى .. وسيصل الى 709 كيلو مترات حسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "اوتشا"ليقضم 9,5 بالمائة من مساحة الضفة. وهي المساحة الإجمالية بين الجدار وحدود العام 48 حيث أوضح في مقر الامم المتحدة بالقاهرة أن ان 85 بالمائة من هذه المساحة تقع بالضفة و15 بالمائة في الخط الأخضر أو إسرائيل
    الهيئة: عبارة عن جدران أسمنتية يتراوح ارتفاعها ما بين مترين وثمانية أمتار، وأسلاك شائكة وسياج مكهرب ونقاط مراقبة إلكترونية مزودة بأجهزة إنذار مبكر، بالإضافة إلى منطقة عازلة على طول الخط الأخضر بعمق يتراوح ما بين 2 إلى 10 كيلومترات، وتصل في بعض المواضع إلى 20 كيلومتراً، ...



    المهمة: اقتطاع ما يقارب 20% من اراضي عام 67 لتكون داخل الجدار، .. تمزيق الأراضي الفلسطينية وتحويلها إلى معازل و"غيتوهات".. قضم آلاف الدونمات من أخصب الأراضي الزراعية في الضفة الغربية .. سرق وضم الأراضي بلا حساب أو عقاب .. الاستيلاء أماكن وجود المياه ألجوفيه في باطن ألأرض ....!!!

    النهاية: برغم تحويل جدار الفصل العنصري للفلسطينيين الى «مقيمين غير شرعيين» في مسقط رأسهم وطرد عائلة مقدسية والخطر يتهدد الآلاف وبرغم ميساء...ال طفله الفلسطينية التي تنمو وتكبر خلف الجدار داخل قفص ووسط المستوطنين وبرغم "سرطان" الجدار "يقتل" قرية عابود ببطء وبرغم .. الذكريات القاسية التي تتجدد والآثار السلبية التي لا تنتهي فمصير الجدار الانهيار فبعدما أصدرت محكمة لاهاي قرارا بعدم شرعيته لا يزال العمل جاريا لاسقاطه وضعف التمويل والاوضاع الاقتصادية التي تمر بها اسرائيل ستاخر البناء .. اضافة الى بالاضافة الى التراجع الكبير في عمل عناصر المقاومة، بحيث دفع الاوساط الامنية الاسرائيلية للحديث انه لايوجد مخاطر امنية على اسرائيل في ظل عدم استكمال بناء الجدار بالاضافة الى الدور الذي تقوم به السلطة الفلسطينية وعناصر الامن التابعة لها خلال السنوات الاخيرة وفرض القانون داخل مناطق السلطة...
    دون ان ننسى النشاط المكثف لمنظمات ونشطاء السلام عبر العالم و ظهور حركة جديدة في إسرائيل تعمل لهدم الجدار العازل بالضفة الغربية قوامها نشطاء يهود وفلسطينيون وأجانب وتيمنا بانهيار جدار برلين
    بمناسبة مرور 20 عاما على هدم جدار برلين، تسعى قوى من اليسار الإسرائيلي المسنود من قوى وحركات أجنبية، بالتعاون مع الفلسطينيين، إلى تشكيل حركة جماهيرية ترمي إلى هدم الجدار العازل الذي بنته إسرائيل على قسم كبير من الحدود مع الضفة الغربية. واستمد قادة هذه الحركة التشجيع من نجاح نشاطهم، أول من أمس، قرب معبر قلنديا الواصل بين القدس ورام الله، حيث تمكنوا من هدم جانب من هذا الجدار على الرغم من قمع قوات الجيش لمظاهرتهم وتفريقهم بالقوة واعتقال عدد منهم. إذ أن نحو مائة شخص حضروا إلى المظاهرة وهم يرفعون شعارا ضخما كتب عليه «مثلما سقط جدار برلين سيسقط الجدار في فلسطين». وأبدوا استعدادا للصدام مع قوات الجيش والشرطة، التي جاءت لتفريقهم بعنف.
    وقال عضو الكنيست، عفو اغبارية من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في تحيته للمبادرين إلى هذا النشاط: «آجلا أم عاجلا سيكون مصير جدار الفصل العنصري الذي أقامته إسرائيل كمصير جدار برلين المشهود، لأننا على قناعة بأن إرادة الشعوب بالاستقلال والعيش المشترك الآمن مع الجيران لا يمكن قهرها أبدا وسيأتي ذلك اليوم الذي ستنهض فيه قوى ديمقراطية من الشارع الإسرائيلي سوية مع الفلسطينيين ويجهزون على هذا الجدار ويزيلونه من الوجود. هكذا كان الوضع في جنوب أفريقيا وفي ألمانيا وأماكن أخرى من العالم ولا يوجد أي سبب يمنع تكرار ذلك في منطقتنا». وتتألف نواة هذه الحركة من المجموعة التي تدير معركة مثابرة منذ أكثر من سنتين في قريتي بلعين ونعلين، اللتين يعزلهما جدار الفصل عن أراضيهما الخصبة. فهناك يتظاهر في كل يوم جمعة من كل أسبوع، مئات المواطنين الفلسطينيين ومعهم عشرات المتضامنين من اليهود الإسرائيليين والأجانب من عدة دول في أوروبا والولايات المتحدة. ويصطدمون أسبوعيا مع قوات الجيش، التي طالما قمعتهم بالقوة المسلحة واستخدمت في بعض الأحيان الرصاص الحي لتفريقهم. ولكنهم لم يتوقفوا أبدا ويواصلون مظاهراتهم، وفي الأسبوع الماضي ارتقوا درجة في هذا النضال، إذا تمكنوا من هدم مقطع من الجدار. (عن جريدة الشرق الأوسط.. عدد 11 نوفمبر)

    ******************************
    ***************
    ثانيا
    على الحدود مع مـصـر


    جدار "برلين" رفح


    المكان: فوق الأرض ...
    التاريخ: 2008 (بعد الحرب) منذ عام ونصف
    الدماغ : شلة ليفني باراك ونتنياهو وحليفهم مبارك من مصر
    التكلفة: يخطط "سلاح الهندسة" في جيش الاحتلال لإقامته بكلفة 250 مليون شيكل حسب المصادر الصهيونية.
    الطول: يبلغ في محافظة رفح حوالي 10 كلم تقريباً، ويبلغ ارتفاعه 16 متراً، ويمتد على طول الحدود المصرية الفلسطينية من قرية "السويدية" غرباً إلى قرية "الدهنية" شرقاً،


    الهيئة: سور حديدي ضخم مصنوع من الحديد المقوى، وأنجزت قوات الاحتلال منه جزءاً كبيراً محاذياً للمناطق الأكثر "سخونة" في رفح، خاصةً منطقة بوابة صلاح الدين ومخيم يبنا للاجئين ومنطقة القصاص، وصولاً إلى حي البراهمة غرباً وحي الشاعر والبرازيل وصولاً إلى حي السلام وقرية الدهنية شرقاً.. وأورد التقرير تصريحات قائد "المنطقة الجنوبية" لقوات الاحتلال، الجنرال توف ساميا، في بداية الانتفاضة "أن على جيش الدفاع أن يزيل كل المنازل على مسافة 300-400 متر لبناء منطقة عازلة".

    المهمة: لقد هجر الاحتلال بحجة "بناء الجدار"1210 أسرة فلسطينية تضم أكثر من 7100 مواطن، وتم تدمير 158 منشأة ومحلاً تجارياً ومستودعاً وأكثر من 84 سيارة للمواطنين.. فرض معالم جغرافية مغايرة على .. حماية المواقع العسكرية التي أقامها الاحتلال في المنطقة الحدودية لشن حرب طويلة الأمد على الشعب الفلسطيني.. حماية جنودها من عمليات المقاومة، أو منع محاولات "التسلل"، أو "تهريب" الأسلحة...


    وأوضح تقرير بحسب باحثين فلسطينيين، أن قوات الاحتلال تتعمد إهانة الرموز الإسلامية والفلسطينية الوطنية، سواء كانت أشخاص أم أماكن، سيما تلك الرموز التي تحمل بين جنباتها مبعث فخر وأمل وعزة وكرامة.
    وأكد التقرير أن إنشاء "الجدار" العنصري على الشريط الحدودي ألحق خسائر وأضرار فادحة بالممتلكات والمنازل والمنشآت، إذ عمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ الأشهر الأولى للانتفاضة تدمير منازل المواطنين. وجرف اراضيهم .. وقد بلغ عدد المنازل المدمرة تدميراً كلياً أكثر من 1000 منزل، تبلغ تكاليف إعمارها حوالى 11 مليون دولار، و300 منزل ألحق بها تدمير جزئي، تقدّر تكاليف ترميمها 750 ألف دولار.
    وبلغ عدد المنازل التي تتعرض للقصف بشكل يومي 2700 منزل، قدرت تكاليف إصلاحها 12 مليون دولار، كما تعرض ما يقارب من 3879 منزلاً لأضرار متفاوتة.
    استعرض التقرير إجمالي المساحة الزراعية التي تم تجريفها حتى نهاية 31/8/2003، في محافظة رفح مبلغ أكثر من 5000 دونم، منها مئات الدونمات كانت على الشريط الحدودي وتم تجريفها لبناء "الجدار العنصري"، وتشمل عشرات الدونمات من المنازل البلاستيكية، وبلغ عدد الأشجار المجرفة 43926 شجرة من مختلف الأصناف.
    أما عدد المخازن الزراعية المهدمة فقد بلغ 54 مخزناً، وبلغت خطوط المياه الرئيسية المجرفة 116 ألف متر وعدد المزارعين المتضررين 859 مزارعاً، أما الخسائر الناجمة عن اقتلاع الأشجار وتجريف الأراضي وتدمير المنشآت الزراعية من قبل قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي فبلغت أكثر من 12 مليون دولار.
    وأوضح تقرير المركز انعكاس السياسة الإسرائيلية المتمثلة في تجريف الأراضي الزراعية وتدمير الممتلكات على الشريط الحدودي في المحافظة بالإضافة إلى سياسة الحصار الشامل والإغلاق التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على المستوى المعيشي للأسر الفلسطينية في المحافظة بحيث ارتفعت معدلات البطالة بصورة لم يسبق لها مثيل، إذ بلغت أكثر من 70%، وبالتالي ارتفعت معدلات الفقر بين سكان المحافظة الى أكثر من 81%.
    واعتبر التقرير أن منع التواصل الاجتماعي والعائلي من أهم مساوئ "الجدار الحديدي"، إذ ساهم في تشتيت شمل العائلات الفلسطينية وتفرقهم.
    فقبيل الانتفاضة وبناء الجدار كان الأهالي في المحافظة يتحدثون إلى أهاليهم في الجانب المصري، الذين فصلوا عنهم بترسيم الحدود عام 1982، أما الآن وبعد بناء الجدار فلم يعد بالإمكان الاقتراب من الشريط الحدودي الأمر الذي ساهم في منع التواصل العائلي في الجانب المصري.
    وحسب تقرير المركز فإن الملامح البيئية في تلك المنطقة ستتعرض لتدهور مستمر، بفعل التجريف المتواصل لآلاف الدونمات من الأراضي الزراعية، وتغيير الملامح الطبيعية للمنطقة وحرمان المواطنين من متنفس طبيعي لجمال المنطقة وهدوئها.
    وكذلك، تؤدي التفجيرات الارتجاجية التي تنفذها قوات الاحتلال على أعماق متفاوتة تحت أراضي المنطقة إلى خلخلة التربة، وهو ما يؤثر على تماسك التربة ويؤدي إلى انهيارات في المنازل، وعند بدء أي أعمال حفر في المستقبل.
    من جانب آخر، هدمت قوات الاحتلال مضخة الصرف الصحي القريبة من الجدار في منطقة "بلوك 0" وأزالتها بشكل كلي، وهو ما تسبب بكارثة بيئية في المنطقة، في حين تعذر على فرق الصيانة من الوصول إلى المضخة الرئيسية في منطقة "تل السلطان"، نتيجة الإجراءات الإسرائيلية والوضع الأمني المتدهور.
    وأكد التقرير أن ما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي من بناء للجدار على الشريط الحدودي، وتدمير لمنازل السكان المدنيين، يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي وبالتحديد المواد 147، 33, 153 لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 التي توفر الحماية للسكان المدنيين الواقعين تحت الاحتلال.. تقرير(المركز الصحافي الدولي) لحركة فتح
    ولا تزال نخب الأحرار عبر العالم تكافح لأجل فك الحصار عن غزة .. وهذا
    النائب البريطاني جورج غالوي خرج عن المألوف في فك الحصار عن غزة
    قافلة الحياة لفلسطين برا من لندن الى رفح عبر شمال افريقيا






    ******************************
    ***************
    وأخيرا تحت الأرض
    على الحدود مع مـصـر


    .. خط "بارليف" العرب ...


    الاسم: لم يسمّ بعد لكنه سيحمل اسم صاحب الخطة من أحد الساسة المصريين بعد أن تبرأت واشنطن من مسؤوليتها عنه برغم تكفلها التام بكامل تكاليف التقنيية والوسائل والمواد
    المكان: هذه المرة تحت الأرض لمحاربة هؤلاء ... (عله لا ينتبه أحد)



    .
    .
    حرمانا من لقمة خبز وقطعة لحم




    وقطعة سلاح ليدافع بها ربّ هذين الشهيدين عمن تبقى من اولاده




    التاريخ: نهاية سنة 2009 وهدية للاسرائيليين في مطلع 2010
    الدماغ : طبعا من المعيب أن نحمل "مصر" عار هكذا تسمية .. لذا سيسمى حال الاعتراف به رسميا والدفاع عن شرعيته باسم إما الريس "حسني مبارك" غير المبارك أو رئيس الوزرا "أحمد نظيف" غير النظيف أو وزير الداخلية "العادلي" غير العادل.. فأحد هؤلاء أو من حولهم هو بانيه ... للعلم القاهرة رسميا لحد الساعة تنفي .. كارين أبو زيد المسؤولة الأممية والمفوضة العامة لوكالة الاونروا من تؤكد .. الصحافة العالمية بما فيها الاسرائيلية وذكرت إندبندنت البريطانية أن مسؤولين مصريين -طلبوا عدم ذكر أسمائهم- قالوا إن مشروع بناء الجدار لا يزال جاريا. ونقلت الصحيفة عن سكان محليين قولهم إن العمل بالمشروع على طول الحدود متواصل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.الصحافة العالمية تصدح بالخبر على لسان مسؤولين مصريين رفضوا الادلاء بأسماءهم.
    التكلفة: في حكم غيب واشنطن ومبارك وقالت كارين بوزيد أنه اقوى من جدار بارلف




    الطول: 12 كم على امتداد محور صلاح الدين بين قطاع غزة والأراضي المصرية
    الهيئة: حسب الخطة المصرية (قالت هآرتس) فإن الحائط سيقام بعمق 20 مترا إلى 30 مترا تحت الأرض، وعلى امتداد تسعة كيلومترات إلى عشرة، مشكل من ألواح عملاقة من الفولاذ الصلب، واستمرار أعمال الحفر الرأسية بعمق الأرض, بحيث يصعب إحداث فتحات فيه حتى لو بالصهر". .. كما أنها استعانت بخبراء أميركيين لاكتشاف هذه الأنفاق بواسطة أجهزة استشعار متقدمة" وفق ما جاء بالصحيفة.


    المهمة: اسرائيليا وقف بناء الانفاق لوقف تهريب "الفول والطعمية" والسلاح, محاربة الارهاب الفلسطيني ... الخ , حسب رؤية النظام المصري حفظ الامن القومي المصري, تشديد الحصار على الاخوان, الضغط أكثر على حماس للافراج عن شاليط "المهم" جدا "سلامته" بالنسبة للنظام المصري, كسب المزيد من صدقات وبركات اسرائيل وأمريكا للنظام المصري وحاشى الشعب المصري ان يقبل "صدقة من كافر" مقابل "تجويع جاره المسلم" .. وإنه لواقع مر علينا جميعا نحن العرب والمسلمين وليس فقط على شعب مصر البريء من خسة هؤلاء.

    عذرا لاخوتنا المصريين إن جرحناهم بشيء ... لكن جرحهم ممن يتولى أمورهم أمّر .. كمرارة شعور هذا الذي تظاهَرَ لأجل رفح بعيدا عن رفح ...




    وكلمة لمبارك وسيجد ههنا من يوصلها له بدون تأكيد
    إذا كنت يا مبارك لا تستحي من أمتك التي تنتمي اليها فلتستح على الأقل من شعبك الذي لا يزال يحترم بقاءك ولا يتمرد عليك لأنك ببساطة تمثل في نظره علم بلده الذي يحمل النسر الذي هوى في عهدك وأصبح كما العصفور أو أقل شأنا... ..
    إذا كنت يا مبارك قادرا على صناعة تاريخ أسرتك وملك وصداقاتك مع اليهود وحلفائك.. فإنك لن تستطيع كتابة وصناعة تاريخ فلسطين ولا حتى تاريخ مصر التي تبرأتَ من واجباتها الأشقاء وستتبرأ منك ...

    يؤلمنا الحال الذي وصلت إليه مصر في عهد هذا المخلوق .. وقد يقول كثيرون كلنا نحيا نحن العرب أزمات تأخر وانحدار وفقر .. لكن أزمة الكرامة لا يساويها في تاريخ الانسان شيء .. ومصر أُذلت وأهينت على يدي هذا الرجل الحاقد وحاشيته .. وقد شوّه صورتها وصورتنا نحن ايضا كعرب ومسلمين بين باقي الأمم .. يقول الصليبيون والملاحدة اليوم إذا فعل الاشقاء ببعضهم كل هذا فلا لوم على اسرائيل وعلى العدو ...

    ماذا تركت للصهاينة .. اذا شاركت اكثر منهم في تجويع الاطفال وحرمانهم من الدواء والحليب بنسف الانفاق او ما تبقى منها بخرطيم المياه والغازات السامة ..خلت مخابراتك من الحيلة فلم تجد غير سد الحديد لتحاصر يأجوج ومأجوج قبل البعث..


    أهنتنا يا مبارك في عيون تاريخهم .. ونحن نتبرأ منك ومصر أيضا .. لم تعد لك .. وهيهات بين مصر التي كانت ومصر اليوم .. فمصر عبد الناصر ليست مصر مبارك ..
    .
    .




    هل اختنقت بسببنا.. هل احترقت؟
    اللهم لا عاد نَفَسُك
    وأنت تضحك لهؤلاء بصدر رحب
    (اليهود في القلب)

    وتتقزز من هؤلاء بكل نفور


    حقا دنيا غريبة .. يوم رأينا مسلما استضاف اليهود عنده في القلب وبات اسماعيل هنية وشعبه على قارعة الطريق في رفح (طبعا بعدما سُلبت منه أمواله التي عاد بها حلفائه في ايران وفي قطر) .. وللحقد العربي ملامح

    بين العرب: من جدران شال وموريس إلى جدران رفح

    تقول الأخبار الواردة من البلد الذي يصر أهله على تسميته بأم الدنيا، بأن سلطات هذا البلد تعمل على بناء جدار فولاذي بعمق ثلاثين متر على الحدود مع رفح الفلسطينية، وأن هذا الجدار، الذي صمم وأنجزت قطعه في الولايات المتحدة الأمريكية، سيكون من المستحيل اختراقه لأنه مصنوع بسمك لا تؤثر فيه القنابل ولا المتفجرات.

    غريب حقا أمر بعض القادة العرب، وكأنهم لا يقرؤون التاريخ ولا يستفيدون من أحداثه.
    لما سقط جدار برلين سنة 1989، أعتقد العالم أجمع بأن ذلك هو بداية زوال كل الجدران الغير طبيعية، ولما بدأ الحديث، بعد ذلك بقليل، عن العولمة، كان الاعتقاد السائد هو أن الأنظمة الأحادية والدكتاتورية لن تصمد أمام المد الاتصالي الذي يجعل كل عوراتهم مكشوفة أمام العالم أجمع؛ وعندما أنشأت إسرائيل جدار العار لتحمي نفسها من الأطفال الفلسطينيين الذين يزعجون عساكرها المدججين بحجارتهم الصغيرة، قلنا أن ذلك يتماشى وكلام الخالق في القرآن الكريم عندما يشير إلى بني إسرائيل الذين لا يحاربون إلا من وراء جدر. لكن ما لم يتنبأ به لا الجن ولا الأنس ولا العولمة المتصاعدة، هو أن تبرع دولة عربية في بناء جدار بمواصفات فنية لم يسبقها إليها أحد في العالمين.


    كل الجدران التي أنشئت، بما فيها الطبيعية منها، بنيت فوق الأرض؛ لكن العبقرية المصرية، أو بالأحرى الإسرائيلية، نجحت في ابتداع نوع جديد من الجدران قد يسمى مستقبلا بالجدران المخزونة. لاشك أن هذه السابقة، ستدخل كتب التاريخ كاختراع وكنموذج عن تعصب الحاكم العربي ضد بني جلدته.

    موقف مصر هذا، يذكر بتلك الجدران المكهربة التي أنشأتها فرنسا أيام الثورة الجزائرية والتي سميت باسم خطي شال وموريس، التي أقيمت على طول الحدود الشرقية والغربية للجزائر، فمع اشتداد الثورة وامتدادها إلى كل جهات الوطن، أرادت فرنسا عزل الجزائر عن جارتيها: تونس والمغرب حتى تمنع دخول الأسلحة إلى المجاهدين، فأنشأت لذلك الخط المكهرب الأول، منذ 1956، والذي عرف باسم وزير الدفاع الفرنسي آندري موريس بطول 750 كلم وعرض يمتد بين 30 إلى 60 متر على طول الحدود الشرقية ومثلها على طول الحدود الغربية، وقد جهز الحاجز بآخر ما توصلت إليه تكنولوجيات ذلك الوقت في مجال المراقبة الإلكترونية والاستشعار عن بعد وخطر الموت بالصعقة الكهربائية وغيرها من وسائل القتل والتدمير. لما لم يصمد الخط أمام المجاهدين الذي كانوا يخترقونه، لجأت سلطات الاحتلال إلى تدعيم الخط الأول، على طول الحدود الشرقية، بخط ثان أخذ اسم موريس شال الذي كان هو قائد القوات الفرنسية وقتها. رغم كل العبقرية الفرنسية التي جندت لبناء الحواجز الفرنسية، فأن المجاهدين تمكنوا من اختراقها.



    إنها إرادة الثوار، التي لا يعرف قيمتها وقوتها إلا الشعوب التي كافحت ودفعت الثمن الغالي من أجل استعادة السيادة الوطنية. ما لا تعرفه السلطة المصرية، وهي لم تخبر أبدا أمور الثورات، هو أن لا شيء يثبط أو يحد من عزيمة المقاومة الصادقة. الثوار، الذين يقاتلون من أجل استعادة حقوقهم المشروعة هم أقوى من كل الجيوش ومن كل أجهزة القمع ومن كل الجدران. فرنسا تعرف بأن جدرانها وقواتها لم تتمكن من القضاء على الثورة الجزائرية ولم تستطع التحكم في تحرك الثوار وتنقلهم عبر الحدود. جنرالات الولايات المتحدة الأمريكية علمتهم التجربة الفيتنامية أن عزيمة الثوار لا تهدها قنابل النابالم ولا طائرات الـ )بي 52( ولا مئات الآلاف من العساكر المدججين بالسلاح.

    سيخترق الفلسطينيون الحدود المصرية. سيعبر الثوار كل الجدران، لأنهم يمثلون المستقبل. ستنتصر الثورة الفلسطينية، ويومها سيتذكر أطفال اليوم المحرومون من الحليب والخبز أن بلدا عربيا أبتدع جدارا فولاذيا مخزونا تحت الأرض لمنع أبائهم من بناء أنفاق يستعملونها لجلب المواد الغذائية.


    الرئيس الفرنسي ديغول كان جنرالا بحق وفرنسا كانت في الخمسينيات من أكبر دول العالم وجيشها من أقوى الجيوش ومع ذلك انكسر ديغول، وانهزمت فرنسا في الجزائر، لأن الثورات تنتهي دائما بالنصر. مصر اليوم، ليست في قوة فرنسا الخمسينيات ولا حكامها في مستوى وكفاءة حكام فرنسا وقتها، لذلك فكل ما تبرع فيه عبقرية السلطة المصرية لن يمثل أي شيء أمام الثوار الفلسطينيين الصادقين في حب وطنهم والمخلصين لشعبهم.


    عجيب، هو أمر حكام يخونون أنفسهم بدون مقابل، ويرتجفون هلعا أمام آخر عسكري إسرائيلي. لم يحدث في التاريخ أن عرفت امة مثل هذا الهوان، ولم نسمع أن حكاما بنوا جدرانا لمنع بني جلدتهم، أي إخوانهم في العروبة والدين والانتماء والجغرافيا والتاريخ، من اللجوء إليهم ليس لمساعدتهم في حرب ولا لتزويدهم بالسلاح ولا حتى بالمال بل فقط وفقط لشراء الحليب والخبز والدواء لأبنائهم.


    غلق معبر رفح، هو جريمة ضد الإنسانية ويدخل في إطار منع المساعدة على أطفال في حالة الخطر. حصار غزة، هو اعتداء على أبسط حقوق الإنسان، أما بناء الجدار المخزون تحت الأرض فهو عار ما بعده عار.


    الحاكم العادل، هو الحاكم الشجاع الذي يعرف متى يقول لا، والحاكم العادل هو ذلك الذي لا يسمح للحقد بالتحكم في قراراته.

    عمرو موسى قائلا : وين يا راجل ,, بدري ,, لسا ما شوفناكاش ,, الشاي ع النار
    رجب طيب اردوغان : شرب شايك لأسيادك بوكيمون وتيريز ,, !!
    .
    .
    مبارك ينفذ أوامر إسرائيل، ويتصرف انطلاقا من حقده على حماس لأنها رفضت طاعته في ما لا يرضي الله ولا يستجيب للحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، فحق عليها غضب الفرعون المصري.


    لكن جدار آلا مبارك سيغرق في الوحل، كما سقط جدار شال وموريس وجدار برلين، وكما سقط أيضا خط بارليف على يد الفريق سعد الدين الشاذلي الذي قاد حرب أكتوبر ومكن الجيش المصري من تحقيق أول انتصار له على الجيش الإسرائيلي، وهو الانتصار الذي سرعان ما حولته القيادة السياسية المصرية إلى هزيمة ومهزلة توالت فصولها لتجعل من مصر اليوم مجرد »واق« لسلامة إسرائيل.

    عن جريدة صوت الاحرار الجزائرية
    هذا الجدار الذي نراه في رفح فوق الارض


    .

    .
    أما الجدار الذي لا نراه فهو الذي سبا فولاذه .. قلبَ مبارك .. قلبَ مبارك "بارليف" العـرب

    .
    .
    .

    إعداد سليم مكي سليم
    شبكة الساخر

    عُدّل الرد بواسطة salimekki : 22-12-2009 في 01:06 AM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    أيه رأيك يابنى..تيجى نديلك حته أرض على الحدود مع غزة..
    أنت وكل الجزائريين..
    وورينا هتعمل أيه..لغزة.؟!
    بلاش يابنى هلوسة..وروح دور لك على حاجة تانية ألعب بيها
    الكلام ده كبير عليك..
    ولأن الكبير...سيظل كبير..رغم أنوف الأقزام..
    فقد قالها الرئيس مبارك أطال الله فى عمره ومتعه بالصحة والعافية
    وكفاه شر الحاقدين والعيال..
    لعلى عبد الله صالح من قبل..حين ندد صالح بموقف مصر من عدوان
    إسرائيل على غزة..
    وقال له مبارك لو عاوز تحارب إسرائيل تعالى نديلك أرض على الحدود
    وورينى هتعمل أيه..
    هل تدرى يابنى ماذا قال على عبد الله صالح.؟!مسكين ياعينى..

    لايزال يفكر بالرد حتى الأن.؟!
    وأنا بدورى أقولها لك ولغيرك..
    ولما تبقى تفهم معنى الكلام اللى أنت بتكتبه أبقى تعالى.
    واللى مستعجل على الحقنة..يجيب حاجته معاه.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الردود
    2,123
    تم نقله في تمام الساعة 12:57 ص
    بحسب التوقيت المحلي ..

    ،
    والله على الدنيا يعين .


    .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المكان
    حيث أجمل الأشياء لها أسوأ مصير
    الردود
    124
    فقد قالها الرئيس مبارك أطال الله فى عمره ومتعه بالصحة والعافية
    وكفاه شر الحاقدين والعيال..

    بل لعنه الله و خذله كما خذل أخواننا و أراح من ظلمه البلاد و العباد

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    الـجـزائـر..
    الردود
    2,207
    يبدو أن عيون "ريّسهم" سهرانة
    نسأل تلك العيون الأمينة ان توصل المقال لمن حُضّر له ... .. وطبعا قبورنا على الحدود محجوزة .. فوق الارض وتحت الارض .. سندعو بموته رغم أن "فولاذ" الشر لا يموت .. وبدون تعليق ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    حد فيكم يقول لي ياولاد..
    من منكم أو من حكامكم..أو من دولكم..دفع من مقدراته
    فى حرب إسرائيل وفى نصرة القضية الفلسطينية
    مثلما دفعت مصر.؟!
    اللى عنده رد يرد واللى معندوش يروح
    وميجيش تانى.


    باب تغليظ عقوبة من أمر بمعروف

    أو نهي عن منكر وخالف قوله فِعله


    قال الله تعالى: (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) (البقرة:44) ، وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ)(كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (الصف:2،3) ، وقال تعالى إخباراً عن شُعيب صلى الله عليه وسلم : ( وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ )(هود:88).

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المكان
    فى زاوية النسيان0
    الردود
    2,551
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة المهاتما عرعور عرض المشاركة
    وكفاه شر الحاقدين والعيال..

  9. #9
    حكامكم..أو من دولكم..دفع من مقدراته
    فى حرب إسرائيل وفى نصرة القضية الفلسطينية
    مثلما دفعت مصر
    كانت فلسطين لكم قميص عثمان الذي به تتاجرون
    من مصر لغير مصر
    بقى حاجه تصرعنا بدور مصر التاريخي و اللحظات التاريخية
    فاروق سحب الجيش في حرب 48
    وعبد الناصر خسر سيناء وغزة
    والسادات ترك فلسطين لليهود والأمريكان واستعاد سيناء منقوصة السيادة
    ومثله الريس حسني
    الذين دفعوا هم الشباب الذين دهستهم جنازير الدبابات في سيناء
    والذين أضاعوا سنوات من أعمارهم على الجبهات وليس في المنتديات..
    مني ومنك وهلمجرا لكي لا تقول لم ينصفني باش

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المكان
    بجوار علامة استفهام
    الردود
    4,277
    -
    أنا لا أدخن بشراهة ، ولكني أشرب الكثير من القهوة بكافة مسمياتها وأشكالها وكذلك الشاهي بكافة أصنافه وألوانه ..
    ومع ذلك فإن هذه الموبقات ولله الحمد لم تسبب لي أي نوع من أنواع القرحة ، ولا أعاني من الحموضة بسبب تلك الأشياء الضارة ..
    لكن دوام الحال من المحال ..
    إن وجود اسم سليم مكي والدوغري ـ بكافة مسمياته وأشكاله ـ ، والحديث عن الجزائر ومصر في أي موضوع أصبحح مسبباً رئيسياً لأمراض القرحة والقولون وارتفاع الضغط ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم !
    وإن كان أحدكما أو كلاكما ـ ومن تمثلونه ـ قد عمل شيئاً ما لقضية هو مؤمن بها فلا يمن بهذا العمل على أحد ، مع إيماني بأن الكل سواسية ، حكام وشعوب وبطيخ .. كلهم أكثر من الهم على القلب وكل واحد فيهم " ألعن " من الآخر ، بغض النظر عن لون جواز سفره وعدد الألوان في العلم الذي يشد به خصره في مدرجات كرة القدم ..!

    ثم إن الموضوع مقفل رحمة بالناس ومراعاة لصحة القراء الذين كرهو كل موضوع وكل عضو يتحدث بهذه الطريقة السامجة والمملة عن هذه " اللاقضية " !

    -

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

وسوم الموضوع

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •