Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 43
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019

    وعادت العشرون ناقة !!

    وعادت العشرون ناقة !!




    لا أدري لماذا تبدو أحاديث المطارات عابرةً كما الراحلين الذين يتشابهون دائماً .. على حد تعبير صديقنا الشاعر سليمان الطويهر .

    كنت في مطار جدة منتظراً رحلةً للوطن حين جلس بجانبي تونسي متعب من سنين السفر أو سفر السنين , في الخمسين إلا قليل .. وحين تقف على شرفة الأربعين تتعلم الصمت بالضرورة لأن أكثر الكلام يكون قد مر عليك , والأكثر ستقوله للآخرين حين تتقاعد , وحينها لن يضرك الصمت بين حديثين !

    بدأنا الحديث عن لطفي بوشناق وراضي الجعايدي , ومالبثنا غير قليل حتى بدأ يحدثني عن الثقافة والفنون في تونس خصوصاً وفي المغرب العربي عموماً , ثم بدأ يثني على طريقته الصوفية التي ينتمي إليها .. وفجأةً وجدتنا على باب سيف الدولة والرجل ينشد لأبي الطيب ويقول:

    وإذا غلا شيء علي تركته فيكون أرخص ما يكون إذا غلا !!

    وأقبل علي بكل جوارحه يحدثني حديث العارفين بفوائد الاستغناء , وأنه الغنى الحقيقي , وكنت أضحك في سري لأني كنت قد أشبعت هذا البيت نقاشاً مع صديقي يوسف عواض قبل عام , وخلصنا إلى أنها إحدى أشهر حيل الفقراء للإنتصار في سباق الحياة المدنية العنيفة ..

    فالذي لا يستطيع شراء سيارة مثل ( الحوت ) يقبل ب (كامري) بالأقساط من عبداللطيف جميل ويخرج من الوكالة مردداً ::

    وإذا غلا شيء علي تركته فيكون أرخص ما يكون إذا غلا !!

    وبذلك يصبح الشعر أفيون الشعوب !!!

    قبل الوداع سألته عن مهنته التي كان يعيش منها في فرنسا فأخبرني بأنه كان عازف كمان لمدة ثلاثين عاماً حتى فقد السمع بأذنه اليسرى , ورأيت في ذلك علمانية تونسية محترمةً جدا ..

    فهو قد استغنى عن سمع أذنه اليسرى والتي أهلكتها الكمنحة في الغربة .. ليمد رجليه في خريف العمر على بوابة القيروان مذكراً الناس بفضيلة الاستغناء والترك !

    عند بوابة الإقلاع حضنني وهمست في أذنه ::
    الحمدلله الذي خلقك فناناً , فمثل هذه الأفكار لا يقتنع بها سوى الفنانون .. والمتصوفة المساكين !

    حين وصلت إلى قريتنا يوم عرفة , علمت أن هذه القرية التي ودعتها منذ خمسة وعشرين عاماً ستريحني من قوانين المدن التي جئت هرباً منها إليها ..

    صباح العيد خرج الناس من كل فج ليصلوا خارج القرية مجتمعين , قام شاب ثلاثيني فصيح اللسان - خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة – وخطب في الناس مذكراً إياهم بنعمة المسجد الذي بني قبل عامين .. ونعمة الأمطار التي من الله بها على العباد بعد جفاف دام أربعة سنوات كن الأسوأ في تاريخ المنطقة بأكملها , وأسهب في الخدمات التي يقدمها المسجد لأهالي القرية من تدريس القران فيه وتحفيظ الصغار متن ابن أبي شجاع في الفقه الشافعي , وكيف أنه غدا مأوى للفقراء ومكانا للتشاور أيام النوازل والحاجات .. وأكد على أنه أشبه مايكون بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان مكان انطلاق كل الأنوار على المدينة .

    ثم ختم بقوله :: إن لجنة المسجد قررت أن تجمع صدقات هذا العيد لإنارة المسجد , وإعادة صبغه وتجديد أرضيته وفرشه , ويلزم لذلك 65 رأساً من الخرفان والفائض سيكون لفقراء القرية , ثم استطرد قائلاً :: ولعلي أبدأ بنفسي فأسابقكم إلى الخير .. فمني ناقتي البيضاء والتي أرادها الحاج محمد إسماعيل بألف دولار , ثم شرع بالدعاء :: اللهم اجعلها خالصةً لوجهك الكريم , ومن ثم توجه بالسؤال لشيخ في طرف المصلى :: أخبرني عن جمالك الستين يا حاج أحمد صالح ؟؟

    فوقف الشيخ متكئاً على عصاه وإن شئت فقل على سنين عمره المديدة , وبدأ قائلاً :: كنتم تعلمون جميعاً أنه سرقت مني عشرون ناقة قبل ثلاثة أعوام , وأننا بحثنا عنها في كل مكان ولم نجدها .. قاطعه الخطيب مكملاً :: وعندما امتنع القطر , وجفت الأرض , وكاد الناس يهلكون من الجوع قبل عام تصدق الحاج أحمد صالح بناقتين لفقراء القرية بينما بخل كثيرون من أصحاب المئين والألوف .. وتعلمون جميعاً ماذا حدث قبل رمضان هذا العام بأسبوعين !

    لقد عادت العشرون ناقة ,, بنفس وسمها ورسمها , لا أحد يعلم أين كانت ولا كيف دخلت حدود قبيلتنا لوحدها , لكن الجميع يعلمون أن سعرها في ذلك الوقت كان لايجاوز ال 200 دولار أمريكي , واليوم لا أحد يساوم على ناقة عرجاء دون أن يكون في جيبه 500 دولار على الأقل , والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم .

    وقبل أن يجلس الحاج أحمد صالح قال بصوته الجهوري :: ولبعلم الله أني تبرعت بأجمل نلك العشرين لمسجدنا هذا العام , فدعى له الشيخ والمصلون .

    ثم رفع شيخ ثالث يده وقال : ومني ناقة أيضاً , فدعى له الشيخ والحاضرون , وقام رابع فقال : تعلمون عن ابنتي المريضة منذ سنين وإني لأرجو لها الشفاء بدعاء الصالحين والصالحات ومني ناقة أيضاً , وقام خامس وسادس حتى اكتملت عشر جمال من أجود جمال القبيلة .

    وبدأ الإمام باستقبال صدقات الغنم فجاوز السبعين رأساً , ثم التفت على المصليات فذكرهن بأن أكثر أهل النار النساء فتصدقن من حليكن يا إماء الله .

    وكان أن جمع منهن ذهباً ومالاً وفيراً طرح فيه الرحمن الخير والبركة .

    عصر ذلك اليوم جلست وحدي على أعتاب القرية , تمنيت أن يكون بقربي الجنوبي الجميل أحمد المنعي فوحده من كان سيدرك أن أبالطيب كان متصوفاً على طريقة شيوخ قريتنا النائية , ولم يكن أبداً عازف كمنجة من تونس الخضراء !!







  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المكان
    في القلب
    الردود
    168
    حضور أول ، لهذا الجمال الكتابي ..
    في المرة القادمة لن تعود ناقاتك !
    قل لمن يكتبون :

    رفقاً بأطفال العقول ؟!

  3. #3
    كتاباتك لذيذة و مشوّقة يا أبا الدراري؛ فشكرا لك.
    عُدّل الرد بواسطة نـوال يوسف : 22-12-2009 في 07:52 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    موئل الأحرار
    الردود
    667
    قبل البداية همسه في أذنك <<<<< ها أنا أجتاز التحدي وأرد ..

    مقالة لا تقول لها سوى (( مذهلة تملاك بالأسئلة))
    أرى النص منقسم إلى نصين .. الأول عن الفنان التونسي والثاني عن النوق والتبرعات
    كان الإنتقال من النص الأول إلى الثاني ذكي إلى درجة درارية ...
    ----
    (( متعب من سنين السفر أو سفر السنين , في الخمسين إلا قليل .. وحين تقف على شرفة الأربعين تتعلم الصمت بالضرورة لأن أكثر الكلام يكون قد مر عليك , والأكثر ستقوله للآخرين حين تتقاعد , وحينها لن يضرك الصمت بين حديثين !))
    هذا مقطع عظيم ولو لم يكن النص إلا هذا المقطع لكفى وطفح

    ((فهو قد استغنى عن سمع أذنه اليسرى والتي أهلكتها الكمنجة في الغربة .. ليمد رجليه في خريف العمر على بوابة القيروان مذكراً الناس بفضيلة الاستغناء والترك !))
    ياالله ... هل فعلا هذا هو مقصده من إنهاك إذنه !!

    (( ثم التفت على المصليات فذكرهن بأن أكثر أهل النار النساء فتصدقن من حليكن يا إماء الله .))
    الآن تأكدت أن الإمام من الجامعة الإسلامية

    المدونة

    أوراقي
    عبداللطيف بن يوسف




    أفــاطمُ مهـلاً بعضَ هـذا التدللِ
    وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
    أغــرَّكِ منــي أنَّ حبَّكِ قَاتـلي
    وأنك مهمـا تـأمري القلب يفعـلِ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الردود
    14
    اللــه ,, أكتفي بالتصفيق ,, أبدعت ابوالدر

  6. #6
    .. وحين تقف على شرفة الأربعين تتعلم الصمت بالضرورة لأن أكثر الكلام يكون قد مر عليك , والأكثر ستقوله للآخرين حين تتقاعد , وحينها لن يضرك الصمت بين حديثين !

    أحرف تختزل عمرًا بأكمله !

    لكن ياأبا الدراري , إن كانت الأمور بكثرة مامرّ عليك ,
    فهناك من مرّ عليه جلّ الكلام ولمّا يبلغ الأربعين !

    لازلتُ ياأبا الدراري عاجزة عن إيجاد الوصف الملائم لحرفك ,
    ماأعرفه حقًا , أنني أفترش دومًا الذكريات بين بياض سطورك ,
    وأصغي لبوح الروح الدافيء !

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    4,712
    حرف جميل افتقدناه فترة

    حمدا لله على سلامتك

    والعود احمدُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المكان
    حالياً وراء الشمس
    الردود
    1,661
    أبا الدراري,
    أنت لا تكتب فحسب, بل تنقل صورة مشرقة لبلدٍ مزقنه الحروب و ظن الجميع أن لا ملجأ من الموت إلا بالخروج من الصومال. لكنك تعود إلى هناك و تأخذنا معك في رحلة مشوقة.

    شكراً جدّاً يا صاحبي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المكان
    فوق هام السحب !
    الردود
    3,870
    ..
    لحروفك بصمة آيرس خاصة بك ولا تتكرر إلا معك ..
    تحية لك وللكتيبة اللي في موضوعك ، وأهلاً بك في الرصيف .

  10. #10
    محمد ...

    فكرة لا يستطيع أحد أن يُلبسها ثوب الجمال كما تفعل.
    أهلا بعودتك أخي
    كن بخير

  11. #11
    جميل هذا الحرف
    مودتي

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الردود
    18
    سرد ساحر كـ لعب البارسا ^^

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    محتل ومغتصب !
    الردود
    633

    قرأتها أمس, وهي أول مرّة أقرأ لك فيها ..
    كاتب مُبدع حقاً, وبالتأكيد سوف أعود لكل ما كتبته لنا في الساخر.

    شُكراً لك وللهلال القصيب الذي ألهمك لتكتب .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المكان
    !
    الردود
    386
    القرصان أبو الدراري :

    أنتَ من القلَّة النَّادرة ممن يتقنون صناعة التفاصيل الصغيرة ..!
    معَك الصورة تتحدَّث , واللاشيء يملِكُ قيمةً فنيةً عندك ..

    ""
    الحمدلله الذي خلقك فناناً , فمثل هذه الأفكار لا يقتنع بها سوى الفنانون .. والمتصوفة المساكين !
    ""



    درر يا أبا الدراري , درر ..!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    جميلٌ جدّا أن نقرأ، ونختبر أحاسيس المُشاهد والناظـر،لما تلتقطه العين من حرف.
    يقحمنا قلمك بكلّ انصياع من قـِبلنا،في الصور ذاتها التي ترسمها لنـا، فينطلق الخيال مؤازرا ..ويعيش كلّ كلمة.

    أسلوبك مميّز بحقّ وجميل، إضافة إلى سلاسته ورشاقة الحرف في الانتقال بين الصورة والفكرة، ومن ثمّ القرن بينهمـا..

    أخ أبو الدراري..

    شكرا

    مــيّ


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    بين الحقيقة والخيال
    الردود
    954
    فوحده من كان سيدرك أن أبالطيب كان متصوفاً على طريقة شيوخ قريتنا النائية , ولم يكن أبداً عازف كمنجة من تونس الخضراء !!
    وسندرك معه ذلك ..لأنّه كذلك
    أبو الدراري ..

    أولّ مرةٍ أقرأ لك هنا ..وسأعود لقراءتك مسبقاً بعدها ..
    مرهف الحسّ الى درجةٍ رائعة ..
    وامتزاج التأملّ والحكمة يغرق حرفك بطمأنينة وجمال

    شكراً لك ..

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المكان
    في كتاب .
    الردود
    3,340
    دائماً يكون في حديثك هدوء وأمن مستتب يتجاوز نصوصك ليسكن فينا..
    أنيق ورقيق "
    شكراً كثيراً لك..

    .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المكان
    أبحث .. عنّي !
    الردود
    66


    ابو الدراري ..
    حرفك يستوطن القلب .. قبل الفكر ،
    ويجعل من الفكر نبراسها يهتدي به إلى روعة الحرف ..


    جمالك طاغي ، شكراً لأنك تكتب ..

  19. #19
    حسناً..
    لا بد أن تعلم – وأنت ولا شك تعلم – أن القراءة لك، ترمم لكل قارئ إنسانيته.
    وأنا في كل مرة أقرأ لك، أو أشاهد فيلماً من مختاراتك. أشعر بهذا أكثر.
    وهذا لا يدل إلا على إنسانية عظيمة تطويها بين جنبيك، أخشى أن ترهقك.. كونك طبيباً..
    فنصيحتي لك: تحجّر قليلاً.

    جميلٌ أنت، بما يكفي أن أتغزل بك علناً.. أيها الصديق..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المكان
    في الركن البعيد الهادي !
    الردود
    1,019
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وليد الحارثي عرض المشاركة
    حضور أول ، لهذا الجمال الكتابي ..
    في المرة القادمة لن تعود ناقاتك !
    مرحبا بك ياصديقي الجميل ..
    أعرف كيف أستخلصها منك .. عندما تعود للخبر ياكريم

    احترامي الذي علمت .

    أخوك محمد
    محمد ديريه
    @mohdiriye

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •