Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 17 من 17
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    الدرعية
    الردود
    650

    من الصعب أن تكون حماراً..!

    حمار.... لكن محترم.
    تقول الحكاية ما تناقل عن حمارٍ في قرية ما، وكان يدعى لخمة* و للحمير -أجلكم الله- في بعض القرى أسماء مثلها مثل البشر.. و هي أيضاً تفهم أن لها أسماءاً و تحفظ أسماءها. فإن ناديت على الحمار لخمة بصوت عال ستراه يلتفت إليك في إشارة توحي أنه سمعك و ربما تجده التفتّ متجهّماً لأنك رفعت صوتك في حضرته، فللحمير -في بعض القرى- شعور و عاطفة.

    وقع لخمة هذا في قصّة حب ذاع صيتها في قريته وما حولها، إذ شوهد بداية حبه لـمرزوقة وهو ساهمٌ كثير الإطراق في الأرض والتحديق في الحشائش لا يأكل منها، فقالت الجارات : عين وصابته و قال قائل : الكبر عبر.

    ظل شرود لخمة وتقاعسه عن نقل المياه؛ حديث القرية إلى أن لمحته فتاة يسترق النظر إلى الفرس مرزوقة وهي تتبختر في الحقول؛ ففزّ قلبه من بين ضلوعه و تسارعت ضرباته وصار ينهق و يحجل يميناً وشمالاً، والفرحة تقفز من عينيه.. فهمت الفتاة ما بقلب لخمة من حب لمرزوقة و هيام. فنزلت عنه و تركته بعيداً لترقب ما سيفعل، وأومأت للفتيات من حولها أن يلتزمن الصمت وقد كان.

    مشى لخمة الهوينة صوب مرزوقة مظهراً بعض الألحان في نهقاته، فنهقة تخرج خفيضة ونهقة تخرج طويلة بتعرجات و تدرّجات صوتية.. هذا كله ومرزوقة لا تلقي له بالاً.. قيل وأن بعض الفتيات صرن يرشقن مرزوقة بزهر الياسمين علّها تنتبه إلى هذا المتيّم المقبل عليها.. رفعت مرزوقة رأسها فوجدت ياسميناً وحماراً يصنع حركات جنونية، فعادت إلى مضغ عشبها الأخضر الطري هازّة ذيلها بحركات يفهمها الغادي و الرائح على انها تفيد معنىً واحداً : انطم .

    فهم لخمة رد مرزوقة وجوابها فحزن حزناً شديداً، و لزم مكيله عند شجرة البلوط لا يغادره إلا قليلاً فحار صاحبه وأهل القرية لما آل إليه، إلا أن بعض الفتيات يعرفن ما ببال لخمة فأجمعن أن يساعدنه على تجاوز محنته. قالت إحداهن : "عليّ ما عليّ إلا أعرفه على حمارتنا مملوحة". نهق لخمة مبديا رفضه.. فالجميع يعرف –بمن فيهم لخمة- أن مملوحة حمارة جميلة و أنيقة إلا أنها لا تعرف الخمسة من الطمسة ولا تفرّق بين الواحد و كوز الذرة. قالت فتاة أخرى : دواه عندي.

    وقامت إليه تنظّفه بالماء و الصابون و تلبسه أجمل بردعة في القرية كلّها و ترش عليه من ماء الياسمين وتزيل القذى المتكوّم حول عينيه و قد أتت بأجراس و ربطتها بذيله، و قالت له : لا تنهق قدّام مرزوقة.. وكلما شئت قول شيء .. حرّك ذيلك فقط.

    وضعن فوق البردعة قربة ماء ثقيلة و جميلة، فكما يعلم البعض أن الحمير في هذا كالبشر تتباهى بقدرتها على حمل ماهو ثقيل..

    ثم صحبنه إلى الحقل الذي تحب مرزوقة أن ترعى فيه دائماً فتركوه يقوم بما عليه، نادته فتاة : تذكّر، لا تنهق يا لخمة لا تنهق. و مشى الخيلاء صوب مرزوقة بما عليه من محامل فلم ترعه انتباها.. حرّك ذيله قليلاً فخرجت أصوات جميلة من تحت عورته، مما لفت سمع مرزوقة، فرفعت رأسها لترى من أين تأتي هذه الأصوات، و إذ به بشحمه و لحمه الحمار لخمه، ولكنه لا يبدو كباقي الحمير. هو الآن جميل و بعينين نظيفتين، و شعر مطعّم برائحة الياسمين، و عليه بردعة عليها قربة ماء ثقيلة جداً.. فنزل في قلبها شيء من استحسان لهذا الحمار الوسيم ذي الأصوات الجميلة.. صهلت قليلاً في إشارة قبول و حبور.. ابتسم لخمة وما انفك يحرّك ذيله يميناً ويساراً متذكراً وصيّة الفتاة ..

    مشت مرزوقة إلى الأمام قليلاً بدلال و غنج كبعض عادات الإناث من كل جنس في تلقي الغزل. لحقها لخمه مخبئاً شيئاً من الإمتلاء في حوصلتيه فيما يشبه كتمه لنهقة تقف على باب حنجرته لا يصدها سوى وصيّة الفتاة بأن لا ينهق.

    اقترب لخمة من مرزوقة، تصهل هي و هو يحرّك ذيله.. و وسط جوّ من الحميمية التي أخذت تتعاظم بين الحبيبين صارت مرزوقة تلعق بلسانها عنق لخمه القصيرة وتمرره تحت أذنيه مما حدا بلخمة أن يزيد من وتيرة تحريكه للأجراس المعلّقة أسفل العورة.

    البنات يراقبن ما يجري بين العاشقين الحالمين.. أخذت إحداهن ترمي من زهر الياسمين ما ترمي على لخمه و مرزوقة؛ مباركة لهما هذا الحب الجميل. و مرزوقة تواري خجلها أمام هذا البطل الذي يحمل قربة الماء العظيمة دون أن يبدي تأففا أو ضجراً.. فهو لا بدّ قويّ جداً حتى يحملها كل هذا الوقت. "ياااه ما أجمل بردعته" قالت في نفسها وتابعت : لم أسمع مثل هذا الصوت الجميل من قبل.

    زادت وتيرة الحب و الوفاق بين العاشقين وصار قلب لخمة يضرب بلا هوادة، و كلّما أراد أن يقول لها كلمة يلعق عنقها بلطف فتدنو هي من الأرض خجلاً و حياء..

    تعب ذيل لخمة مما يحمل ومن استمرار حركته فهو وإن كان ذيل حمار قوي إلا أنه في النهاية ذيل، فتباطأت حركته إلى أن سكنت، إلى أن ارتخت الأصوات.. قالت فتاة : هذا ما لم نحسب له حساباً.

    ساد الصمت بين طيري الحب.. هي تحك رقبتها برقبته و هو يكتم إرهاقه من هذا الذي فوق ظهره، ثقل الحمل عليه وعلى أرجله فتسلل إليهم الإعياء. بدأ يتنفّس بقوّة، وهنت قدماه الخلفيتان فانثنتا قليلاً، جاهد كي يعود إلى صلابته، أخذ نفساً عميقاً عميقاً من جوف رئتيه فخرجت معه نهقة مدويّة ذُهلت لها مرزوقة و أصابها الهلع.

    حينها تذكّر لخمه أنه حمار لا طلع ولا نزل، و مهما فعل كي يحظى بحب مرزوقة سيبقى حماراً. فتقافز كالمجنون حتى أوقع قربة الماء والبردعة عن ظهره و أخذ يجري باتجاه شجرة البلّوط بسرعة؛ ينهق عاليا فغطى على صوت الأجراس الصاعدة من أسفل عورته.


    آيار 2008



    ــــــــــــــــــــــ
    * تمّ اللجوء إلى استعمال اللهجة الشعبية لضرورة فرضتها الحوارات.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    2,019
    التنازل عن (النفس) وارتداء ما يطلبه (الغير) لإثارة الإعجاب..
    أمر صعب بل وقميء...حتّى بالنسبة الحمـير..فما بالك بمن حوى عقلا أكثر..وقوّة أقلّ؟

    قصّة أمتعتني جدّا جدّا ،وجدّا أيضا وأضحكتني على خيبة الكثيرين (بس وجعني قلبي على لخمة المسكين!)
    ...بالفعل من أجمل ما قرأت..

    ألف شكر أخ ميم دال.

    مــيّ


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    حلب
    الردود
    1,099


    وضعت النص على إحدى شرف المتصفح كي أكتب رداً ، كتبت عن هذه النسوة اللاتي صعب عليهن وضع الحمار وهيامه ، كتبت عن ضعف الحمار في كتمان عشقه ونزفه ، كتبت عن كل الحلول التي يدسها أصحاب النوايا السيئة والحسنة ، لكني أخيراً وأولاً أحببت النص ولم أستطع سوى كتابة هذه الجمل المتقطعة...
    الأخ ميم دال قصتك جميلة وتقاس على كل الأشياء ....
    حياك الوهاب يا أخي ميم دال ، تقبل مروري يا طيب ...


    ....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المكان
    طمسه زماني ..فلا أدركه و لا أعي
    الردود
    788

    Lightbulb

    أنا لا أتجمّل .. ولكنّي أكذب


    سلمت أناملك يا ميم دال

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    فى قلب صلالــه
    الردود
    94
    المظاهر اصبحت مقياس لكل شخص فى بعض العقول الفارغه وواقع نتلمسه عند البشر احيانا

    دمت بخير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    مسافر في مكاني منذ زمن
    الردود
    7
    رغم ماتملك القصه من طرافه الا انها تهدف الى معنى كبير

    ليرضى الكل بما لديهم وبما وهبهم الله فمهما تصنعو لابد ات ياتي وقت تسقط الاقنعه

    رائعه حقا استمتعت بماكتبت

    سلمت يمينك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    بعيد جداً
    الردود
    5,364
    جميل يا ميم دال

    ابتسامة علت ثغرتي

    تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الردود
    146
    جمیل یا ماجد استمتعت کثیرا
    ‏ تحیاتی لک

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    الدرعية
    الردود
    650
    مــيّ
    معك حق سيدة مي، تلبّس رداء الغير لا يضيف إلينا شيء بل وينقص.
    أشكرك للمرور والتعليق، و للخمه صاحبة وبنين..


    محمد مالك بنان
    أهلا بك أستاذ محمد. حُيّيت ورقّيت
    حاولتُ جعله ظريفاً ومحمّلا بالمعاني في ذات الوقت
    وأحسبني نجحت في هذا إلى حد ما.
    أشكرك للمرور والتعيق .

    جيلان زيدان
    أهلا بك أستاذ جيلان..
    من الضروري -في بعض الأحايين- أن تقول للحمار: "أنت حمار" في وجهه، أو في قفاه.
    أشكرك.

    مضاوى
    أهلا بك سيدة مضاوي..
    يقول نيتشيه : من منّا لم يقدّم ذاته قربانا على مذبح الصيت الحسن؟!
    أليس كذلك؟
    أشكرك للمرور والتعليق.

    قلـ انثى بـ
    أهلا سيدة...
    هل هذا يتعارض مع مطامح البشر في الارتقاء؟
    مع ما يتطلبه هذا المطمح إلى عمليّات تبديل مختلفة ربما في بعض الثوابت وكثير من المتغيرات!
    أشكرك للتعليق.

    قس بن ساعدة
    أهلا أستاذ بن ساعدة..
    لعلّها لا تزول هذه الابتسامة، في كل محفل تصحبك
    أشكرك للتعليق.

    حسنان
    أهلا أستاذ حسنان
    مرحّب بك وأشكرك للتعليق.
    حُيّيت.
    هذي الحقيقة أشد ضلالا من الخديعة





    ميم دال حالياً

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المكان
    في وسط كرةٍ تتدحرج من قمة أسفلها بركان وفوقها سحابةٌ تتمنع !!
    الردود
    25
    \

    عندما تجتاحنا رغبة في حدوث أمر ما بشدة وبشكل عام عندما نخضع دون سابق انذار لقلوبنا نحو أي شيء مستحيل فإنها تصبح سيدة الموقف وتطمس صوت العقل ,, نصبح متفائلين جدًا ونضيع فرصة المضي قدمًا نحو ما يجب أن نكونه ,, مع أنني لا استبعد تحقيق أي شيء على الشخص المثابر والمؤمن لكن ثمة أمور عندما تتعب قلوبنا منها سنقول بصوت متعب: أنا وين كان عقلي ؟!
    نصك ظريف جدًا والمعاني التي يحملها كثيرة لو قرأته أكثر من مرة سأجد معنى آخر بلا شك!

    شكرًا لأنك كتبته !

    \

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    الدرعية
    الردود
    650
    عبير فحسب!
    العفو سيدة عبير..
    قرأت ما تحدثتِ عنه في بعض كتب البرمجة العصبية ومنها الخيميائي، أما فيما يتعلق بالاستيقاظ المتأخر ولخمة الانتباه فإني أتفق معك فيها بكونها تعبر عن غياب العقل.
    هذي الحقيقة أشد ضلالا من الخديعة





    ميم دال حالياً

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المكان
    أكيد مش في المريخ ...
    الردود
    359
    طريف ، واللهجة أضفت على النص أريحية ومنحت القارئ
    شيئاً من الراحة كي يكمل رحلته ويتمتع بالمشهد كاملاً من على ظهر الحمار.

    بحق . أبدعت يا ماجد !
    تحياتي البالغة وتقديري .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الردود
    375


    رائعة ..والأسلوب السردي كان ممتعاً

    جميل أن تكون أنت أو لا تكن!!

    استمتعت هنا كثيراً وقرأت شيئاً مختلفاً
    تقديري
    اشوقًا ولما يمض لي غير ليلة ... فكيف اذا خب المطيٌ بنا عشرا؟!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المكان
    فى دواخلى ..!!
    الردود
    3,052
    سريعاً ما تسقط الأقنعة ..
    كن أنت .. حتى ولو كنت حمارا

    رائعة جداً ..

    ربي يحفظك
    _______________________

    { أنستازيا }

    اِبْك .. اِبْك خَفِيَّة لِئَلَّا يَجِيْئَك هُدْهُد حُزْنِك بِنَبَأ يَقِيْن..!*
    ..!

    زاويَّة خاصة .!

    ::

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المكان
    أبحث عن وطن
    الردود
    402
    من الصعب أن تكون حمارا .. فالحمار لا يغير هويته ..
    أما نحن فنحاول أن نقنع أنفسنا بأننا من صنف آخر .

    شكرا لك .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المكان
    كالدرويش المتعلق في قدمي مولاه أنا
    الردود
    115
    شكراً أيها الماجد الوريف على النص الملئ معنىً ومبنىً ،، دمت
    ما أعز الله عبداً بقدر ما يطلعه على ذل نفسه .. وما أذل الله عبداً بقدر ما يشغله بعز نفسه

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المكان
    قلبه
    الردود
    1,806

    Cool

    يلا نهيص مع الهيصه
    قرأتها مرارا والساخر يمنع إحياء الموتى
    لكن بما أنه أيضا في عداد الموت السريري لا مانع من مغازلته قليلا وإرجاع هذه الرائعه إلى الأعلى
    لكتاباتك يا ماجد طعم خاص يميز من غيره من المذاقات
    فديتكَ أوصل سلامي إليهْ
    أنا يا فراتُ أموت عليهْ

    وأوصيك إذا ما عطشت هناكَ
    بأن ترشف السحر من مقلتيهْ


    للشاعر (خالد عباس)

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •