Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 49
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مارك توين عرض المشاركة
    شو بدك أحلا من هيك .. مطبات هوائية قبل الانطلاق
    عن جد ظراف اولادك بس من بعيد لبعيد

    يا حي الله بالفارس الدمشقي ..بانتظار ماسيتبع
    لكَ تحياتي إلى ذلك الحين
    أخي مارك توين ،،

    إنتقيت إسماً حركياً لأكبر ساخر يحمل الجنسية الأمريكية .. و أعتقد أنك تحذو حذوه .. نحو الكتابة الساخرة بالطبع .. وليس نحو الجنسية سيئة الذكر ..

    بالطبع أؤيد كلامك بأن أولادي ظراف .. و طبعاً من بعيد لبعيد .. ولكن عندي طلب خاص منك لو تكرمت ... ممكن تاخدني معك لبعيد .. !!!

    حياك الله .. و يسعدني أنك تتابع مسلسلي هذا ..

    بالمناسبة .. تلقيت عرضاً من شركة فوكس الأمريكية للإنتاج الفني .. لكتابة هذا المسلسل .. و تحويله إلى سيناريو .. على نمط فريندز .. دارما آند جريج .. ثيرد روك فروم ذا سن .. فرايزر .. ساينفيلد .. وما شابه .. ما رأيك هل أقبل العرض .. و تصير فضيحتنا بجلاجل !!

    كما تلقيت منذ قليل مكالمة هاتفية من روتانا .. ترغب بتصوير الحلاقات لتنافس .. مرايا .. طاش ما طاش .. بقعة ضوء .. !! بهذا تكون فضيحتنا محلية على المستوى العربي فقط !!!

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المكان
    قلب الحدث
    الردود
    1,978
    أخي الفارس الدمشقي..
    بعد متابعتي موضوعك،كتبت عدّة ردود ومسحتها،ربّما لأنّها ستفتح في جسد الموضوع "ثقوبا" كتلك التي في دماغي ،والتي تمنعني من التفكير بوضوح.
    حفظ الله لك العقيد وعبقرينو آغا..ولكن:
    لماذا نلاحظ عند بعض الأطفال ذكاء ما شاء الله رهيب، يصل عند بعض الأطفال لدرجة "العبقريّة" ومن ثمّ ، وبعد دخولهم المدرسة ،يحدث ما يشبه "التبخّر السريع" لدرجة الذكاء ، بل ربّما يصبح الطفل أدنى أحيانا من أقرانه؟ ربّما تكمن المشكلة في "المناهج" ، فغالبيّة مناهج الوطن العربي ترتكز على حقيقة واحدة "صمّ وبصم"..وربّما المواد ذاتها أصبحت بالية ومستهلكة، وغصبا عن الطفل يجب "استهلاكها" لكيّ يمرّ من بين أنياب ذاك الوحش المدعو "امتحان"!
    !
    دعني أكفّ عن التعميم ، عندنا في سوريا ، ورغم التطوّر الرهيب في العمليّة التدريسيّة منذ 15 عاما إلى الآن ، من منهج "حفظي" إلى منهج " استقرائي" و"استنتاجي" محفّز للذكاء بدرجة ما ، إلّا أن عملية التحوّل هذه لم تؤتي أكلها ، وصارت مناهج التدريس عندنا من أصعب مناهج التدريس المعروفة "عالميّا" ، وحتّى طرق الامتحانات ، لا منهج أمريكي ولا يحزنون "قصّ واحكي ما استطعت"..هنا، قد يعود السبب إلى "تقولب" المدرّسين أنفسهم ،والتصاقهم بالمنهج القديم، فبدل مساعدة الطفل\ الطالب على التفكير والاستنتاج ،تراهم يعطونه الـ"زبدة" والمطلوب جهدك بالحفظ والاسترجاع....وهذا يقتل كلّ نوع ذكاء معروف..ويفعّل كلّ أوجه الغباء..


    عذرا على هذا "الثقب الدماغي" ولكن، قادني ذكاء أطفالك ومغامراتهم الله يحفظن ويعينك ويحمل معك( على اعتبار سنّ المدرسة القادم) إلى هذا التفكير..

    ملاحظة :ذكرت كل هالمسلسلات الحلوة...ونسيت توم وجيري!! مالك حقّ


    مــيّ


  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    15
    الفارس الدمشقي
    ماتع ما سطره يراعك
    ودير بالك على العقيد لأنو اذا ما كبرت ما بتصغر
    بانتظارك ...

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مــيّ عرض المشاركة
    أخي الفارس الدمشقي..
    بعد متابعتي موضوعك،كتبت عدّة ردود ومسحتها،ربّما لأنّها ستفتح في جسد الموضوع "ثقوبا" كتلك التي في دماغي ،والتي تمنعني من التفكير بوضوح.
    حفظ الله لك العقيد وعبقرينو آغا..ولكن:
    لماذا نلاحظ عند بعض الأطفال ذكاء ما شاء الله رهيب، يصل عند بعض الأطفال لدرجة "العبقريّة" ومن ثمّ ، وبعد دخولهم المدرسة ،يحدث ما يشبه "التبخّر السريع" لدرجة الذكاء ، بل ربّما يصبح الطفل أدنى أحيانا من أقرانه؟ ربّما تكمن المشكلة في "المناهج" ، فغالبيّة مناهج الوطن العربي ترتكز على حقيقة واحدة "صمّ وبصم"..وربّما المواد ذاتها أصبحت بالية ومستهلكة، وغصبا عن الطفل يجب "استهلاكها" لكيّ يمرّ من بين أنياب ذاك الوحش المدعو "امتحان"!
    !
    دعني أكفّ عن التعميم ، عندنا في سوريا ، ورغم التطوّر الرهيب في العمليّة التدريسيّة منذ 15 عاما إلى الآن ، من منهج "حفظي" إلى منهج " استقرائي" و"استنتاجي" محفّز للذكاء بدرجة ما ، إلّا أن عملية التحوّل هذه لم تؤتي أكلها ، وصارت مناهج التدريس عندنا من أصعب مناهج التدريس المعروفة "عالميّا" ، وحتّى طرق الامتحانات ، لا منهج أمريكي ولا يحزنون "قصّ واحكي ما استطعت"..هنا، قد يعود السبب إلى "تقولب" المدرّسين أنفسهم ،والتصاقهم بالمنهج القديم، فبدل مساعدة الطفل\ الطالب على التفكير والاستنتاج ،تراهم يعطونه الـ"زبدة" والمطلوب جهدك بالحفظ والاسترجاع....وهذا يقتل كلّ نوع ذكاء معروف..ويفعّل كلّ أوجه الغباء..


    عذرا على هذا "الثقب الدماغي" ولكن، قادني ذكاء أطفالك ومغامراتهم الله يحفظن ويعينك ويحمل معك( على اعتبار سنّ المدرسة القادم) إلى هذا التفكير..

    ملاحظة :ذكرت كل هالمسلسلات الحلوة...ونسيت توم وجيري!! مالك حقّ


    مــيّ
    أختي مي ،،

    بلا شك فتحتي ثقباً في دماغي أيضاً .. المناهج العربية جميعها متخلفة .. ولعل أقلها تخلفاً هو المنهاج السوري المعدل .. ولكن لا زال متخلفاً .. نحن بحاجة لمراجعة مناهجنا بشكل عام .. ليس لمرة واحدة فقط .. بل بشكل دوري وعلى فترات قصيرة وليست متباعدة .. بحيث تبقى المناهج في تحسن و تطور مستمر .. بما يواكب العصر .. ويحافظ على القيم !!

    الحقيقة عبقرينو في الصف الأول الإبتدائي .. وهو لا يدرس أبداً .. و علاماته كاملة دوماً !!!

    أما توم و جيري .. فمع إحترامي الشديد لهذا الكرتون .. وإعجاب و محبتي لهاتين الشخصيتين الساحرتين .. إلا أنني لم أذكرهم لأن العرض كان لمسلسل تصويري .. وليس كرتون !!!

    مي .. شكراً للتسرب الدماغي الذي بدأت أعاني منه نتيجة الثقب الذي فتحتيه في جمجمتي !!!!

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طهماز عرض المشاركة
    الفارس الدمشقي
    ماتع ما سطره يراعك
    ودير بالك على العقيد لأنو اذا ما كبرت ما بتصغر
    بانتظارك ...
    أخي طهماز ،،

    متابعتك لي أمتع .. !!

    فعلاً .. إذا ما كبرت ما بتصغر ..

    شكراً لانتظارك .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1

    في الأجواء الأوروبية العاصفة ..

    حلقت الطائرة في الأجواء ..

    ألقيت نظرة خاطفة على العقيد و عبقرينو .. فإذا هما يغطان في نوم عميق .. طبعاً بعد المجهود المضني الذي بذلوه في مطار دمشق .. الله يعطيهم العافية !! .. وحانت مني التفاتة ناحية زوجتي .. لا زالت غارقة في سباتها .. بدأت أراقب مدرج المطار من شباك الطائرة وهو يبتعد ويصغر .. كلما ارتفعت الطائرة أكثر .. حتى هذه اللحظة .. كانت أجواء الطائرة .. و بالذات عائلتي الكريمة .. تبشرني بلحظات من السلام الذهني و الإسترخاء و ربما غفوة قصيرة .. و مثل هذه البشرى لا تأتيني في الأحوال الطبيعية .. دقائق معدودة مضت و أنا أمني نفسي بقيلولة جوية هانئة .. و أرقب من نافذتي أضواء مدينة طرابلس اللبنانية التي بدأت تلوح أسفل الطائرة المتجه نحو البحر المتوسط غرباً .. وما أن شعرت بأن الطائرة قد غادرت الأجواء اللبنانية .. و استوت على الارتفاع المحدد للتحليق خلال الرحلة 33 ألف قدم فوق مياه البحر الأبيض المتوسط باتجاه الشمال الغربي نحو الأجواء التركية .. مروراً بالأجواء القبرصية .. أطبقت أجفاني على بعضها في شوق وتلاحم .. نادراً ما نراه في عالمنا العربي و الإسلامي .. !! .. و كعادة هاذين العالمين .. ما أن تحصل فيهم مثل هذه الظاهرة .. حتى تتدخل قوى خارجية .. لتقويض هذا الشوق وتفريغه من مضمونه .. و فض هذا التلاحم و المباعدة بين أقطابه كما باعد ربنا بين المشرق و المغرب ... اهتزت الطائرة اهتزازاً شديداً .. وبطبيعة الحال جحظت عيناي من الرعب .. فأنا في الحقيقة جبانٌ جداً إذا ما علقت بين السماء و الأرض .. برغم أنني أركب الطائرة عشرات المرات في السنة .. وكنت قد ركبتها مئات المرات حتى هذه اللحظة في حياتي .. إلا أنني لا زلت في كل مرة أعاني رهاب الطيران .. مع أول اهتزازة تصيب الطائرة في الجو .. و طبعاً خلال الهبوط و الإقلاع .. طار النوم من أجفاني .. و بدأ لساني بشكل تلقائي بقراءة آية الكرسي والمعوذات .. وقلبي يخفق بشدة حتى كاد أن ينخلع من الرعب .. يا لهذا الإنسان المتجبر .. إذا مسه الشر جزوعاً .. رحت أفكر .. هل هذه الحالة الإيمانية الخالصة التي أصابتني هي نتيجة لتعلق قلبي بالله عز وجل و قربي منه .. أم هو لأنني منافق لا أذكر ربي إلا في المآزق .. هل هو الجزع الذي ذكرني بعبوديتي و ضعفي .. أم هو اليقين الراسخ الذي يستحضر ذكر المولى عند الشدائد .. بدأ عقلي يناقش نفسه في هذا الجدل الفلسفي ذو الطابع الإسلامي التنظيري .. لا أخفيكم .. استمتعت بهذا النقاش الفكري الذاتي .. ليس لتقوية مهاراتي العقلية طبعاً .. و إنما لأنه نجح إلى حد ما في إشغال مخي عن إعطاء الأوامر لإفراز مادة الأدرينالين .. و التي عادة ما تفرز في جسم الإنسان عند الشعور بالخطر .. مما يساهم في تحفيز الجسد عضلياً و عصبياً .. و بالتالي توتر مستمر .. !! .. و كعادة العرب .. لم أعتد على إستعمال مخي لفترة طويلة .. فما هي إلا لحظات حتى انتزعتني من أفكاري رعشة قوية أصابت هيكل الطائرة مشابهة للرعشة التي كنت أشعر بها في أوصالي .. وربما أشد .. !!
    و ليزداد الموقف رهبة .. أضاء الكابتن عزرائيل .. إشارة ربط الأحزم .. متزامناً مع بداية إعلان كبير المضيفين عبر نظام النداء الصوتي في الطائرة بلغة إيطالية ثقيلة حول أمر ما .. لم أتمكن من فهم كلمة واحدة مما قال بالإيطالية .. ولكن من نبرته وتهدج صوته أدركت أن أمراً جللاً يحدث .. بدأت ألعن إنحطاطي الفكري و الأخلاقي .. فبدلاً من أن أقضي وقتي قبيل سفري في تعلم بعض المصطلحات و المفردات الإيطالية التي قد تفيدني خلال رحلتي .. رحت أتعلم الشتائم الإيطالية .. طبعاً .. كرامة العربي فوق كل شيء .. يجب أن أكون محتاطاً للذود عن حياضها .. وفهم كل شتيمة قد يوجهها لي أحفاد موسيليني فهماً مطلقاً .. فاتصدى لها راداً الصاع صاعين .. وبلغتهم .. و ليعلموا من هم أحفاد عمر المختار .. وليعلم الذين كفروا أي منقلبٍ ينقلبون .. !! .. وأي ثقافة بذيئة يواجهون .. إذا ما سولت لهم أنفسهم التعدي على الأعراب من جديد .. !! .. لحظات خلتها الدهر كله حتى إنقضى إعلان المضيف باللغة الإيطالية .. وبدأ يترغل بلغة أعرفها و أتقنها .. بكل مفرداتها و مصطلحاتها .. البذيئة منها .. و النافعة .. كيف لا وقد تربيت على هذه اللغة منذ نعومة أظافري .. إنها لغة العم سام .. لغة وينستون تشرتشل .. ريتشارد قلب الأسد .. مايكل جكسون رحمه الله ( و لكي لا يعترض أحدكم فقد قرأت في الشريط الإخباري لإحدى القنوات العربية بأن المتوفى المسمى مايكل جاكسون قد اعتنق الإسلام قبل وفاته .. ومن هذا الباب أترحم عليه) .. إنها لغة جورج بوش .. الأب و الابن .. أما الروح القدس .. فلا أعلم أي لغة يتحدث .. إنها لغة الحضارة و المدنية .. لغة درست بها جميع مراحلي التعليمية .. حتى الجامعية .. فأنا خريج جامعة أمريكية .. ولكن في بلاد عربية .. و لا عجب في ذلك .. فمعظم حكام العرب لغتهم الأم هي الإنجليزية .. !! .. تهللت أساريري و أنا أسمع المضيف ينطق الكلمات الإنجليزية رغم تشوهها الواضح باللكنة الإيطالية .. و مع ذلك كنت في غاية الإستمتاع و أنا انصت للحن كلماتها لأتبين مضمون هذا الإعلان المهيب .. !! .. مطبات جوية حادة .. عواصف رعدية في الغيوم التي تحتنا .. وتقلبات شديدة في الضغط الجوي نتيجة لذلك على الارتفاع الذي نحلق فيه .. يرجى إلتزام أماكنكم .. إحكام ربط أحزمة الأمان .. و لا تغادرو مقاعدكم بتاتاً .. حتى في حالات الضرورة القصوى .. استمرو بالجلوس .. و بنبرة سخرية جلية ختم إعلانه .. لا شيء يدعو للقلق مع تحيات قائد الطائرة .. الكابتن عزرائيل .. !!!

    يـتــبـع قـريـبـاً جـداً إن شاء الله ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1

    إنا لله وإنا إليه راجعون ..

    قبعت ممتقعاً في مكاني .. شددت حزام الأمان حول كرشي بقسوة .. تفقدت أحزمة زوجتي .. عبقرينو .. العقيد .. كلٌ نائم بهدوء و و رباطهم موثق بأحزمتهم .. بدأت اضطرابات الطائرة تزداد .. و بدأت أرتل ما تيسر من القرآن .. أحاول إسترجاع ما حفظته .. أصبت بخيبة أمل شديدة .. بالكاد تذكرت قصار السور في النصف الثاني من جزء النبأ .. تذكرت إحدى المنجيات السبع على استحياء .. وطبعاً آية الكرسي .. اشمئزيت من ذاكرتي الضعيفة .. واشمئزيت من نفسي أكثر .. سامح الله والدايَّ و أطال في عمرهما .. إنهما أنانيان .. نعم .. منتهى الأنانية .. رغبوا في وضع تاج من نور على رؤوسهم يوم القيامة .. فزجوا بي أنا و إخوتي منذ الصغر لحفظ القرآن الكريم طمعاً في التاج .. ومن غبائي سارعت لحفظه .. لم أكن أعلم حينها بأنني لن أحاسب على تقصيري في حفظ القرآن .. و إنما سأحاسب على ما نسيت مما حفظت يوم القيامة .. عذرت والديَّ .. فهما أرادا مصلحتي أيضاً بتحفيظي القرآن .. ولصغر سني آنذاك لم أكن أدرك عظم المسؤولية التي كانت تزيد على كاهلي مع كل آية جديدة أحفظها .. إذا لم أعمل بها .. أو إذا نسيتها .. أطرقت في حزن على ما وصل إليه حالي من التقصير .. كم من الوقت أضيع كل يوم .. التلفاز .. الجزيرة .. العربية ..CNN .. MBC2 .. MBC4 .. MBC MAX .. من برنامجٍ إلى آخر .. من فيلمٍ إلى مسلسل .. ثم الإنترنت .. تباً للساخر .. يضيع وقتي في ما لا ينفع .. أطارد جنون أفكار ابن أبي فداغة .. و ابداعات خطيب العرب قس بن ساعدة .. و مجاملات الساحرة مي .. وأناور الخطاف .. ساخر سبيل .. غدير الحربي .. و غيرهم من الزبانية المسمون بالمشرفين .. وأتملق كبيرهم الذي علمهم السحر حاطب ليل .. حفاظاً على مشاركاتي من الحذف .. الســاخر .. و حب الشهرة .. جنون العظمة .. إطراءات القراء .. نفاق في نفاق .. غرور في غرور .. يشغلني عن ذكر الله .. الله الله .. كم من ااوقت عندي يهدر .. والقرآن الكريم يرفع من عقلي و قلبي .. كيف لا وقد تركت صفحاته مهجورة .. لأبني أمجاداً زائلة على صفحات الساخر .. !! .. و فجأة برقت في ذهني فكرة أفزعتني أكثر من رعبي من هذه الطائرة المتأرجحة .. ماذا لو قضى الله أمراً كان مفعولاً .. و التفت الساق بالساق في هذه الرحلة .. فكان إلى ربي المساق .. ووقفت بين يديه سبحانه .. الجبار العزيز .. مطئطئاً الرأس .. ذليلاً أشعث اغبر .. ترهقني ذلة .. وسألني رب الأرباب .. عن عمري فيما أفنيته .. و عن شبابي فيما قضيته .. و عن مالي فيما أبليته .. ماذا أجيب ؟!! .. برحمتك ربي أستغيث فأنت الرحيم .. ولكنه هو المنتقم .. أنت الرحمن .. و لكنه هو المذل .. أنت الغفور .. ولكن هو ذي الطول شديد العقاب .. اللهم خذني بأسباب رحمتك وعزائم مغفرتك .. فأنا العبد المقصر .. الآن أعتذر .. فلولا إذا بلغت الحلقوم .. لا تعتذرو لدي اليوم .... تسارعت مشاهد حسابي العسير ... حتى سمعت صوتاً يأتي من جهة الجنة يصيح بالبشرى .. يا مرحباً بالفارس ابن الدمشقي .. حللت أهلاً و نزلت سهلاً .. لكن كيف .. ؟!! .. أنت مع الشهداء .. الله أكبر .. أنا شهيد .. لكن .. أنى لي الشهادة .. فقد قضيت في تحطم طائرة .. تحتسب عند الله من الشهداء إن شاء الله .. لكن أنا كنت في رحلة سياحية .. وليس في عملية إستشهادية .. سبحانه هو الرحمن الرحيم .. ولكنه جبار .. مع ذلك فهو ودود حليم .. و لكنني عاصي مقصر .. وهو المنتقم .. ولكنه غفار غفور .. هل هذا عدل؟!! .. هو مالك الملك العدل الصمد .. إذن فهي الجنة برحمته .. وليست بعملي ... وهكذا متنقلاً بين إسم من أسماء الله الحسنى أرجو أن يصيبني منه نصيب و إسم آخر من أسمائه الحسنى إلتجئ إليه منه راجياً أن يعصمني من بطشه .. !! .. هكذا قضيت دقائقي القصيرة زمنياً .. الطويلة مفعولاً .. و الطائرة تتهاوى تارةً وترتقي تارةً .. كريشة في مهب الريح ....

    إستمر حال الطائرة هكذا .. حتى غادرنا الأجواء اليونانية إلى الأجواء الألبانية .. هناك بدأت الطارة تستقر في تحليقها .. الاضطرابات تتلاشى تدريجياً حتى سكنت الطائرة تماماً .. و صارت تطير بهدوء و ثبات لدى مغادرتنا أجواء جمهورية الجبل الأسود .. أو ما يعرف بــ " مونتي نيغرو " لتعبر البحر المتوسط باتجاه سواحل إيطاليا المترامية الأطراف ....

    " جابو الأكل " .. قالتها زوجتي و هي تتمطى مغالبة النعاس المسيطر عليها .. و عادت فوراً للنوم من جديد .. !!

    يــتــبــع قـريـبـاً إن شاء الله ..

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1

    في مطار روما ..

    وكزت زوجتي وكزةً .. كادت أن تكون كوكزة سيدنا موسى عليه السلام .. انتفضت قائلة " خير إن شاء الله شو في !! " .. أجبتها .. " حاجة نوم .. قومي غيري حفاض العقيد قبل ما يجيبوا الأكل .. خنقنا وخنق الركاب" .. أجابتني .. لكنه نائم .. ونوم الظالمين عبادة .. تمنيت لو أن حكام العرب كلهم نيام كل الوقت .. و بصراحة كانت هذه المرة من المرات القلائل التي أتفق مع زوجتي في الرأي .. فمنطقها كان مقنعاً .. العقيد و هو نائم خيرٌ ألف مرة مما هو عليه مستيقظاً .. رحمةً بالركاب و بنا .. و لضمان انقضاء الرحلة على خير ووصول الطائرة بالسلامة إلى وجهتها .. و عملاً بتعليمات السلامة الجوية الصارمة .. آثرنا تحمل الرائحة على إيقاظ العقيد .. بادرتني زوجتي بالقول " و الله بحياتي ما نمت نومة عميقة و مريحة و هادئة مثل هذه المرة .. !! " .. أوشكت أن أنفجر في و جهها معلماً إياها بما قاسيت من أهوال خلال هذه الرحلة بدءاً من مطار دمشق .. حتى هذه اللحظة من التحليق الهادئ .. فاكتفيتا بابتسامة مجاملة فارغة .. عادت تؤرقني بأسئلتها من جديد " وين صرنا ؟" أجبتها تقريباً فوق إيطاليا .. صاحت بجزل .. هيه وصلنا .. قلت لها .. ليس بعد .. لا زال أمامنا أكثر من ساعة .. فإيطاليا طويلة جداً و نحن في أقصى جنوب شرق إيطاليا .. و وجهتنا هي روما في شمال غرب إيطاليا .. و خلال حوارنا هذا .. كان المضيفون قد بدؤوا بتقديم الطعام الذي تأخر لأكثر من ساعة بسبب الأحوال الجوية و إشارة أحزمة المقاعد التي أطفئت منذ قليل بعد طول انتظار .... قالت زوجتي .. " و الله خدمة هالأليطاليا تعبانة كتير .. شايف شو تأخرو بتقديم الأكل ! " هممت بأن أشرح لها أسباب التأخر إلا أنني آثرت الصمت .. و أن أهز برأسي موافقاً .. انهمكنا أنا وزوجتي بتناول الطعام الإيطالي الشهير .. من ثم انهمكت زوجتي بلف وجبتي عبقرينو و العقيد بعناية و وضعهما بهدوء في حقيبتها ليتمكنا من أكلها لدى استيقاظهما .. تفادياً لما قد يحدث من إشكالات كبرى إذا ضربهما الجوع فجأة ولم يجدا ما يقتاتا به .. عندها يصبح خروج يأجوج و مأجوج آخر الزمان أمراً عادياً إذا ما قارناه بثورة الجياع التي سيتزعمها عبقرينو و العقيد .. كانت زوجتي تعرف من أين تؤكل الكتف في علاقتها مع الأولاد وهذا ما كان يعجبني فيها ...

    بعد دقائق معدودة من رفع الطعام .. ارتفع صوت المضيف عبر الميكروفونات من جديد .. ليبشر بقرب الوصول إلى روما .. وبدء الهبوط التدريجي إلى مطار ليوناردو دافينشي وهو مطار روما الرئيسي .. و لسبب ما أجهله .. لا أحد في إيطاليا ينادي هذا المطار باسمه الذي أطلقته عليه الحكومة الإيطالية .. و الأغرب أن معظم الناس هناك لا يعرفون أن هذا هو إسم المطار .. فقد دأبو على مناداته بمطار "فيموتشينو" تيمناً باسم قرية صغيرة في أطراف روما قابعة إلى جوار المطار .. وقد تمكنت هذه القرية من انتزاع اسم المطار من فنان شهير كــ "دافينشي" والذي يعتبر من رموز الفن في عصر النهضة ومن أعلام إيطاليا على مر العصور .. و لم تكتفي هذه القرية بذلك فقط فقد قارعت روما .. و تاريخها و حضارتها .. لتسلبها نسبة المطار إليها فيقال "مطار فيموتشينو" عوضاً عن مطار روما .. ولعل في ذلك انصاف لأهل هذه القرية الهادئة التي قض ضجيج الطائرات المقلعة و الهابطة في هذا المطار مضجعهم .. وأقلق راحتهم.

    حطت الطائرة رحالها بيمن الله و رعايته .. على أرض مطار فيموتشينو .. و استيقظ عبقرينو و العقيد من نومهما .. بعد أن شحذا همتهما بهذه السويعات من الراحة .. ليبدأو نشاطاتهم مع إشراقة هذا الصباح الروماني الجديد .. و ليتسابقوا نحو باب الخروج من الطائرة باتجاه أرض المطار .. و يتركانا أنا و أمهم ورائهم في مطاردة شرسة تشبه ما شاهدناه في فيلم The Transporter .. كانو يتسابقون .. باتجاه مفاجأة كبرى بانتظارهم على أرض مطار فيموتشينو .. مفاجأة لم يروها من قبل في حياتهم قط .. !! ..

    مفاجأة .. من العيار الثقيل .. !!

    يــتــبـــع إن شاء الله ..

  9. #29
    لا الا يتبع هذه عندي امتحانات اخر العام خلص
    كملها قبل نهاية الاسبوع
    رجاءاً

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الردود
    15
    فارهة كلماتك أيها الفارس الدمشقي ..
    أعجبتني تلك اللمسات الإيمانية التي تأنق بها نصك ..
    لاحرمك ربي الأجر .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المكان
    في حروف القصيده
    الردود
    272
    يا ابو عبقرينو لا تتأخر في البقيه
    ما عندي طولة بال على الانتظار
    وشكرا لك وقبل بالنيابه عنى العقيد وعبقرينو

  12. #32
    الفارس الدمشقي ...
    سرد شيّق وأسلوب رائع .
    استمتعت بقراءة النص.
    ربي يخليلك عبقرينو والعقيد .

  13. #33
    الفارس الدمشقي ...
    سرد شيّق وأسلوب رائع .
    استمتعت بقراءة النص.
    ربي يخليلك عبقرينو والعقيد .

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المكان
    سأظل دوما في ذاك المكان المرتفع اراقب شعبي لعلي أعرف
    الردود
    91
    مشوق
    لن اتزحزح حتى اعرف النهاية
    الله يعينك
    أين يجد القمح العدالة في محكمة قضاتها دجاج

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة انثى الرماد عرض المشاركة
    لا الا يتبع هذه عندي امتحانات اخر العام خلص
    كملها قبل نهاية الاسبوع
    رجاءاً
    أختي أنثى الرماد ،،

    رجاءك على راسي .. يتبع بعد دقائق إن شاء الله.

    أتمنى لك النجاح و التوفيق.

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة طهماز عرض المشاركة
    فارهة كلماتك أيها الفارس الدمشقي ..
    أعجبتني تلك اللمسات الإيمانية التي تأنق بها نصك ..
    لاحرمك ربي الأجر .
    أخي طهماز ،،

    أسئل الله أن يتقبلها .. عز علي أن أكتب نصاً ساخراً دون أن أدغدغ مشاعر القراء الإيمانية .. عز علي أن يكون كل ما كتبت هزلاً لا طائل منه .. أضيع وقتي في كتابته .. و أضيع وقتكم في قراءته لمجرد الإستمتاع بسخريته .. !!

    اللهم إني أشهدك .. أني في جوف هذا الليل .. أحاول أن أصفي نيتي ليكون ما أكتب من الفكاهة للترويح عن إخواني .. بشكل راقٍ بعيد عن الإسفاف قدر المستطاع .. و أحاول أن أذكر إخواني بك و بدينك .. و ادعو إلى سبيلك بالموعظة و الكلمة الحسنة .. بقالب ظريف محبب للنفس!!

    جزاك الله خيراً أخي طهماز .. ذكرتني بما نسيت .. تصفية النية لوجهه الكريم سبحانه.

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة وفاء عدنان عرض المشاركة
    يا ابو عبقرينو لا تتأخر في البقيه
    ما عندي طولة بال على الانتظار
    وشكرا لك وقبل بالنيابه عنى العقيد وعبقرينو
    أختي وفاء عدنان ،،

    طول البال من حسن الخصال !!

    و قبلاتك ستصل إن شاء الله لمستحقيها حسب و صيتك .. ولكن و هم نيام حرصاً على سلامتي الشخصية .. !!

    شكراً لك و لطول بالك.

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة منار زعبي عرض المشاركة
    الفارس الدمشقي ...
    سرد شيّق وأسلوب رائع .
    استمتعت بقراءة النص.
    ربي يخليلك عبقرينو والعقيد .
    اخي منار الزعبي ،،

    الله يحفظ لك أحبابك و يسلمهم .. الشكر لك موصول على إطرائك الذي طربت له ..!!

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المكان
    في السعوديه
    الردود
    1,936
    أحياناً نُغضِب من غضبه لا يساويه رضى الناس أجمعين !

    ايش دخل عزرائيل عليه السلام فيك وفي ايطاليا ، ..

    يروى أنه عليه السلام كان جالساً عند سليمان عليه السلام ، وكان يكثر من التحديق في أحد الوزراء ، ويطيل النظر إليه

    ثم إنصرف ، فقام الوزير لسيدنا سليمان عليه السلام وسألة عن هذا الذي كان يطيل النظر إليه ، فقال له إنه ملكَ الموت

    فخاف الرجل ، وطلب من سيدنا سليمان _عليه السلام _ أن يأمر الريح لتنقله إلى الهند !

    فأجابه ، وبعد أيام عاد الملَك لسيدنا سليمان عليه السلام ، فسأله عن إكثاره التحديق في الرجل ؟

    فقال المَلَك إنه قد أُمر أن يقبضَ روحه ذات الوقت في الهند وتعجب إذ رآه في مجلسه بعيدٌ عن المكان المأمور به !

    الله المستعان .

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    الأندلس
    الردود
    817
    التدوينات
    1
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة السيد دكتاتور عرض المشاركة
    مشوق
    لن اتزحزح حتى اعرف النهاية
    الله يعينك
    أخي دكتاتور ،،

    والله أتشرف أنا و موضوعي بعدم تزحزحك .. ولكن النهاية لا زالت بعيدة .. فبعد روما ذهبنا إلى باريس .. !! و لا أرغب بختم هذه السلسلة حتى أجل هير مسمى ..!!

    الله يعينك على طول إنتظارك ..!!

 

 
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •